أخبار مصر وإفريقيا... مصر وبريطانيا لتعزيز التعاون الأمني والاستخباراتي... تل أبيب تطلب إذناً رسمياً من الخرطوم لعبور الأجواء السودانية....جولة حوار ليبي جديدة في تونس...اضطرابات إثيوبيا تزيد الشكوك حول مصير مفاوضات «سد النهضة»...شبح حرب في إثيوبيا.. مقتل المئات وآبي يطمئن "لا للفوضى"..آبي أحمد: إثيوبيا لا تنزلق إلى الفوضى بسبب عملية تيغراي... لودريان: حرب فرنسا ليست مع الإسلام بل ضد الإرهاب...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 10 تشرين الثاني 2020 - 5:25 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


مصر وبريطانيا لتعزيز التعاون الأمني والاستخباراتي.... السيسي بحث مع ريتشارد مور مستجدات القضايا الإقليمية...

القاهرة: «الشرق الأوسط».... أكدت مصر «أهمية تدعيم وتعزيز التعاون مع بريطانيا في مختلف المجالات، وخاصة على الصعيد الأمني والاستخباراتي». جاء ذلك خلال استقبال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس بالقاهرة، ريتشارد مور رئيس الاستخبارات البريطانية، في حضور عباس كامل، رئيس الاستخبارات العامة بمصر، والسفير البريطاني بالقاهرة. وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، أمس، إن «اللقاء شهد التباحث حول سبل تعزيز التعاون الأمني والاستخباراتي بين البلدين تجاه مختلف القضايا ذات الصلة». وأضاف راضي في بيان له أمس، أن «الرئيس السيسي رحب بالمسؤول البريطاني، وطلب منه نقل تحياته إلى رئيس الوزراء بوريس جونسون»، مؤكداً «الأهمية التي توليها القاهرة لتدعيم وتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات». ووفق المتحدث الرئاسي في مصر، فإن «الرئيس السيسي أكد أنه في ضوء انتشار خطر الإرهاب والتطرف على المستويين الإقليمي والدولي، فإن الأمر يحتم تكاتف الجميع للتصدي لتلك (الآفة) الآخذة في الانتشار، وذلك من خلال مقاربة شاملة تتضمن، عزل الفكر الآيديولوجي المتطرف، إلى جانب إعلاء قيم المواطنة والوسطية والحوار، بالتوازي مع تعزيز ودعم جهود التنمية، فضلاً عن استعادة وتقوية مؤسسات الدول التي تعاني من أزمات حالية بالمنطقة لتحقيق الأمن والاستقرار». وتطرق اللقاء إلى «تبادل وجهات النظر بشأن المستجدات المتعلقة بعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصة على مستوى التوترات بمنطقة شرق المتوسط، وكذا الأزمة في ليبيا». وقال المتحدث الرئاسي في مصر، إن «المسؤول البريطاني اطلع على رؤية الرئيس السيسي في هذا الإطار، التي تقوم بالأساس على دعم الحلول السياسية، واحترام السيادة ووحدة الأراضي والالتزام بوقف إطلاق النار»، مضيفاً أن «المسؤول البريطاني قد أشاد في هذا الخصوص بالجهود المصرية الساعية لتثبيت الموقف الحالي على أرض الواقع في ليبيا وفق الخطوط المعلنة، التي ساهمت بشكل حاسم في إحكام الوضع، سعياً نحو استعادة الاستقرار والأمن في البلاد». من جانبه، نقل رئيس الاستخبارات البريطانية إلى الرئيس السيسي تحيات رئيس الوزراء البريطاني، معرباً عن اعتزاز بلاده «بما يربطها بمصر من تعاون بناء وعلاقات وثيقة»، مؤكداً «حرص بريطانيا على التنسيق المستمر مع مصر إزاء التحديات المختلفة، لا سيما في ضوء تطورات الأوضاع بمنطقتي الشرق الأوسط وشرق المتوسط والقارة الأفريقية». ووفق المتحدث الرئاسي المصري فقد «ثمن رئيس الاستخبارات البريطانية في هذا الإطار قيادة الرئيس السيسي لجهود تدعيم الأمن والاستقرار إقليمياً، الأمر الذي رسخ من دور مصر كمحور اتزان للأمن الإقليمي بأسره، خاصة من خلال النجاح في مكافحة ظاهرتي (الإرهاب) و(الهجرة غير المشروعة)».

مليار جنيه من «تحيا مصر» لدعم الأسر الأولى بالرعاية...

القاهرة - «الراي» .... وجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مساء الأحد، بالبدء في تفعيل وإطلاق عدد من المبادرات من خلال صندوق «تحيا مصر» بقيمة مليار جنيه، وذلك في مجال الحماية الاجتماعية، ودعم الأسر الأولى بالرعاية على مستوى الجمهورية. وقال الناطق باسم الرئاسة السفير بسام راضي، إن السيسي أكد أهمية زيادة حجم برامج الدعم المقدمة من الصندوق، لتشمل أكبر عدد ممكن من المواطنين وتكثيف نشاطه من خلال مختلف برامج الحماية الاجتماعية للشرائح المستهدفة، مع الأخذ في الاعتبار حلول فصل الشتاء، وبداية العام الدراسي الحالي. وفيما انتهت عمليات فرز أصوات المصريين في الجولة الأولى من المرحلة الثانية، في 13 محافظة، أمس، أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، أن إعلان النتيجة سيكون في موعد أقصاه 15 نوفمبر الجاري. وفي التقديرات الأولية للفرز، تبدو فرصة القائمة الوطنية، «من أجل مصر»، كبيرة، في حسم نتيجة الدائرتين. كما حسمت النتيجة، في دائرتي «المرحلة الأولى»، فيما خسر عدد من النواب الحاليين الانتخابات، من بينهم رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور، والنائب محمد حامد ونائبي دائرة مدينة نصر في القاهرة، ونواب آخرون ينتمون لحزب الغالبية «مستقبل وطن»، وينتظر أن تكون هناك إعادة، في عدد كبير من الدوائر، التي لم تحسم.

تل أبيب تطلب إذناً رسمياً من الخرطوم لعبور الأجواء السودانية

الشرق الاوسط....الخرطوم: محمد أمين ياسين..... طلبت إسرائيل رسمياً من الحكومة السودانية السماح لطيرانها بعبور مجالها الجوي، في بادرة تعد الأولى للتعاون المباشر بين البلدين غداة الاتفاق المبدئي على تطبيع العلاقات بين الدولتين، استجابة لضغوط مارستها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مقابل إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. وقال مسؤول سوداني رفيع، طلب حجب اسمه، إن الخارجية الإسرائيلية تقدمت بطلب رسمي لنظيرتها السودانية، تطلب فيه السماح للطيران الإسرائيلي بعبور الأجواء السودانية، مبرزا أن السلطات تجري دراسة الطلب عبر المؤسسات المعنية، وأنها لم تصدر موافقة نهائية للطلب الإسرائيلي، وذلك عقب تصريحات نسبتها وكالات أنباء عن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال فيها إن الطائرات التجارية الإسرائيلية بدأت الطيران في أجواء السودان منذ الأحد الماضي، وأن فتح المجال الجوي الجديد هو ثمرة الاجتماع الذي عقده رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، في «عنتيبي» الأوغندية في فبراير (شباط) الماضي. وذكرت وسائل إعلام عبرية يوم الجمعة أن رحلتين جويتين إسرائيليتين ستمران لأول مرة عبر أجواء السودان إلى كمبالا وبنوم بنه، عاصمة كمبوديا، وذلك عقب توصل الخرطوم وتل أبيب لاتفاق ينهي العداء بينهما. ونقلت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية أن طائرة تجارية إسرائيلية تابعة لشركة «العال» عبرت الأجواء السودانية، منطلقة من مطار «بن غوريون» إلى مدينة «عنتيبي» الأوغندية، وهي فارغة لتقل وفدا من 153 أوغنديا لتدريبهم على أساليب الزراعة الحديثة في إسرائيل. وتعليقا على عبور طائرة «العال» الإسرائيلية الأجواء السودانية، قال المسؤول السوداني لـ«الشرق الأوسط» إن عبور الطائرة «ربما يكون قد تم بإجراء استثنائي»، قبل صدور قرار رسمي بالموافقة أو الرفض على الطلب الإسرائيلي. وبحسب المسؤول، يتضمن الطلب الإسرائيلي عبورا دائما لطيرانها للأجواء السودانية، وأن يقتصر على الطيران التجاري، بما في ذلك «شركة العال»، أو غيرها من خطوط الطيران الإسرائيلية. وذكر وزير الخارجية المكلف، عمر قمر الدين، في تصريحات سابقة، عدم وجود ما يمنع استخدام إسرائيل للمجال الجوي السوداني، وأشار إلى فوائد مالية كبيرة يمكن أن يجنيها السودان من حركة الطيران الإسرائيلي فوق أجوائه، بما يزيد من عائدات البلاد الكلية من رسوم عبور الطيران الدولي، لتصل لقرابة مليون دولار يوميا. وقال مسؤولون في الطيران المدني السوداني إنه من غير المسموح لأي طائرة إسرائيلية عبور الأجواء السودانية، دون إذن من وزارة الخارجية، وذلك لعدم وجود اتفاقية بين البلدين، مضيفا «ربما تكون الرحلة غير معلنة»، بيد أنه أكد عدم تلقي أي إخطار للطيران المدني بالسماح للطيران الإسرائيلي بعبور الأجواء السودانية. وحطت طائرة إسرائيلية في مطار الخرطوم في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بصورة سرية تامة، ولم تكشف عنها سلطة الطيران المدني السودانية، وقد أقلت وفدا إسرائيليا أجرى مفاوضات مع المسؤولين السودانيين بشأن تطبيع العلاقات بين البلدين. وقال المتحدث الرسمي باسم الطيران المدني السوداني، عبد الحافظ عبد الرحيم، إن إسرائيل تسعى لاستخدام الممرات الجوية السودانية لتقليل التكلفة، وتقصير زمن الطيران إلى أفريقيا وأميركا اللاتينية، وأمان الممرات الجوية السودانية، إضافة للخدمات المتميزة التي يقدمها مركز الملاحة الجوية السوداني، الذي يعد الثاني في القارة الأفريقية. وأوضح عبد الرحيم أن المعلومات قد تكون غير متاحة في بعض الأحيان للطيران المدني، أو كون أن تكون «الرحلة غير معلنة»، وتابع موضحا: «في مثل هذه الحالة فإن حدود المعرفة تكون على مستوى كبار المسؤولين في الدولة، أو في الطيران المدني، وفي حالة إسرائيل يتطلب الأمر إذنا من وزارة الخارجية، لأن مهمة الطيران المدني تقتصر على الجوانب الفنية». وبحسب عبد الرحيم، يمنع القانون الدولي للطيران عبور الطائرات المدنية لأجواء أي دول دون إذن، ويعطي الدولة حق منع المعلومات الجوية عنه، بيد أنه أضاف أن بعض الطائرات ذات التجهيز العالي والحديث «يمكن أن تستغني عن هذه الخدمات، ولا تحتاج لمساعدة أرضية». وتقدر عائدات السودان من رسوم عبور أجوائه ما بين 150 إلى 200 مليون دولار سنويا، لكن يتوقع أن ترتفع خلال الفترة المقبلة، بعد زيادة الممرات الجوية من 18 إلى 42 ممرا خلال الأشهر الماضية. وأشار المتحدث باسم الطيران المدني إلى صعوبة التحديد الدقيق لعائدات عبور الطيران الإسرائيلي للأجواء السودانية، وقال إن هذا الأمر «يعتمد على معرفة عدد الرحلات التي تسيرها إسرائيل يوميا، وهو مرتبط بالمواسم التي تتزايد فيها حركة الطيران»، ويأتي ذلك في وقت تأثرت فيه عائدات السودان من رسوم العبور خلال الأشهر الماضية بسبب تراجع حركة الطيران على مستوى دول العالم، جراء تداعيات جائحة «كورونا». ووفقا لعبد الرحيم، تودع عائدات السودان من رسوم عبور الطائرات في حساب بنكي في سويسرا، يديره وكيل أجنبي تعاقدت معه الحكومة السودانية لتحصيل المبالغ والمتأخرات، وتراقبه «المنظمة الدولية للطيران المدني»، وقال إن المنظمة الدولية «لا تسمح للدولة إلاّ بالاستفادة من نسبة لا تزيد على 15 في المائة من جملة أموال عبور الأجواء، وتلزم الدول باستثمار باقي الأموال لتطوير البنى التحتية للطيران في البلد المعني»، وذلك تحت إشراف وزارة المالية والطيران المدني، الذين يقومون بمراجعة الأموال المتحصلة، ويفرضون متابعة دقيقة للحساب في سويسرا. كما أوضح عبد الرحيم أن السودان حصل على 150 مليون دولار من عائدات رسوم العبور للعام الماضي، متوقعا أن تشهد الفترة المقبلة كثافة حركة الطيران عبر الأجواء السودان، بعد إعادة تخطيط المجال الجوي، وزيادة عدد الممرات الجوية إلى 42 ممرا. ومن جهته، قال الطيار السابق عادل المفتي لـ«الشرق الأوسط» إن الإجراء الطبيعي لعبور طيران العال الإسرائيلي للأجواء السودانية يتطلب وجود وكيل معتمد في السودان، يتقدم بطلب للطيران المدني لعبور الأجواء، وأضاف موضحا «لكن حتى الآن لا يوجد ما يسمح لطائراتها بعبور أجواء السودان، وفي هذه الحالة يبدأ أي إجراء عبر وزارة الخارجية». وأضاف المفتي، الذي يشعل منصب رئيس لجنة تفكيك الفساد بهيئة الطيران المدني، أن اقتصادية المجال الجوي السوداني بالنسبة لإسرائيل، هي الدافع لسعيها للحصول على الإذن بالعبور، بجانب قلة المخاطر فوق أجواء السودان التي لا تواجه فيها أي مهددات أمنية. بيد أن المفتي توقع ألاّ تكون عائدات رسوم عبور الطيران الإسرائيلي كبيرة، بحيث تزيد عائدات السودان بمبالغ ضخمة: «كما يروج البعض».

برعاية أممية.. جولة حوار ليبي جديدة في تونس

فرانس برس.... انطلقت جولة جديدة من الحوار الليبي في تونس بمشاركة 75 ممثلا عن الأطراف الليبية، الاثنين، برعاية الأمم المتحدة التي أبدت تفاؤلا بالوصول إلى توافقات حول خارطة طريق تنهي حوالي 10 سنوات من الفوضى في البلاد. وعبرت الأمم المتحدة عن "تفاؤل" بينما وصف الرئيس التونسي قيس سعيد المحادثات في بلاده بانها "تاريخية". ويشارك في الحوار 75 شخصا اختارتهم الأمم المتحدة لتمثيل النسيج السياسي والعسكري والاجتماعي للبلاد، بعدما تعهدوا بعدم المشاركة في الحكومة المرتقبة التي سيقع على عاتقها التصدي لأزمة مالية حادة وجائحة كوفيد-19 التي أوقعت أكثر من 900 قتيل وأثقلت كاهل القطاع الصحي الليبي المنهك. وترمي المحادثات السياسية التي تندرج في إطار عملية متعددة المسارات تشمل المفاوضات العسكرية والاقتصادية، إلى توحيد البلاد تحت سلطة حكومة واحدة وتمهيد الطريق أمام إجراء انتخابات.

محادثات "تاريخية"

وقال الرئيس التونسي في كلمة افتتاح المؤتمر الذي يقام في منطقة قمرت في الضاحية الشمالية للعاصمة تونس إنها "لحظة تاريخية وموعد مع التاريخ". وأكد سعيد أن التوافق يمكن أن يتحقق "حين لا تتدخل قوى من الخارج". كما قدم سعيد مقترحات تتمثل في "التزام من يقود المرحلة الانتقالية بعدم الترشح" و"وضع دستور مؤقت" و"مواعيد انتخابية قادمة". وشدد سعيد على أن "تكون ليبيا موحدة" لأن "التقسيم خطر على المنطقة وسيكون مقدمة مقنعة لتقسيم دول مجاورة أخرى". ويأتي "ملتقى الحوار السياسي الليبي" بعد فترة هدوء نسبي دامت أشهرا في البلاد الغارقة في الفوضى منذ إطاحة الديكتاتور معمر القذافي في العام 2011.

آمال أممية

وغرد المبعوث الأسبق الأممي إلى ليبيا، غسان سلامه، على تويتر "بعد التقدم الكبير الذي تحقق في المسارين العسكري والاقتصادي، يلتقي الليبيون اليوم للبدء بحوارهم السياسي. دعت البعثة 75 منهم فجاءوا ولم يتخلف أحد". وأضاف "آمل ان يتحلوا بالإقدام والحكمة فتجتمع كلمتهم على طي صفحة التقاتل وعلى ولوج درب استقرار بلادهم وازدهارها، وكلي ثقة بأنهم على ذلك مقبلون". والشهر الماضي وقّع طرفا النزاع في ليبيا "اتّفاقاً دائماً لوقف إطلاق النار" بـ"مفعول فوري"، مهّد الطريق أمام استئناف تصدير الإنتاج النفطي الليبي وشكّل تقدّما على خط إنهاء الأزمة السياسية المستمرة منذ سنوات. وتنتشر في ليبيا فصائل مسلّحة عدة تنقسم بين معسكرين رئيسيين: حكومة الوحدة الوطنية ومقرّها العاصمة طرابلس، وسلطة موازية في الشرق يدعمها المشير النافذ خليفة حفتر. من جانبه قال الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش في كلمة مسجلة "هناك فرصة لإنهاء الصراع" وأن "ترسموا مستقبل ليبيا". وقد أبدت رئيسة بعثة الأمم المتّحدة للدعم في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز الأحد تفاؤلها بإمكان تحقيق نتائج إيجابية في المحادثات. وقالت وليامز للصحافيين في تونس "إنها فرصة فريدة. لقد تم إحراز تقدّم كبير". ويشارك 26 نائبا تم انتخابهم من قبل البرلمانين ووجهت الأمم المتحدة الدعوة الى 49 آخرين.

مخاوف في الداخل

والهدف من المحادثات هو انتخاب مجلس رئاسي من الأعضاء الثلاثة الممثلين عن الشرق والغرب والجنوب وهي المناطق الكبرى في ليبيا وكذلك انتخاب رئيس حكومة ليشكل فريقا وزاريا يخضع بدوره للتمثيلية المناطقية. وفيما ترى بعض وسائل الإعلام الليبية بأن الحوار السياسي هو فرصة "أخيرة وتاريخية" لإنهاء الانقسام والفوضى السائدة في ليبيا منذ نحو 10 أعوام، يرى بعضها الآخر أن الحوار بمحاولته إعادة رسم مرحلة انتقالية جديدة، لا تقوم على خيار الانتخابات المباشر، سوف يطيل أمد الأزمة ويفتح باب الصراع أمام تكرار مشهد الصدام العسكري بين الأطراف المتنافسة على السلطة. والحوار الليبي "يغذي آمال كبيرة ولكن أيضا اخفاقات كبيرة" وفقا لتلفزيون ليبي خاص. ويعبر الليبيون عن أمل ومخاوف في ذات الوقت ويقول ليبي بمدينة طرابلس مالك عبد الله "لا اعتقد بأن ما يجري في تونس سوف يغير اي شيء في واقع الليبيين طالما ان الحلول لمشاكلهم تأتي من الخارج و طالما القوي الخارجية هي التي تتخذ القرارات بدلا عن الليبيين انفسهم". وشنّت قوات حفتر المدعومة من روسيا والإمارات في أبريل 2019 هجوما للسيطرة على طرابلس، ما نسف جولة محادثات برعاية أممية كانت مقررة في وقت سابق. لكن قوات حفتر وبعد تحقيقها مكاسب ميدانية، توقّف زحفها عند تخوم طرابلس حيث صدّتها قوات موالية لحكومة الوفاق. وفي يونيو، شنّت القوات الموالية لحكومة الوفاق مدعومة من تركيا هجوما مضادا أجبر قوات حفتر على التراجع إلى مدينة سرت الساحلية.

اضطرابات إثيوبيا تزيد الشكوك حول مصير مفاوضات «سد النهضة»

الشرق الاوسط....القاهرة: محمد عبده حسنين..... ألقت الاضطرابات الإثيوبية الداخلية، بظلالها على مفاوضات «سد النهضة» مع مصر والسودان، وسط مخاوف من «إرجاء بعيد» للمحادثات، التي تجري برعاية الاتحاد الأفريقي، خاصة بعد أن أحدثت الحرب في إقليم «تيغراي» تصدعاً في الائتلاف الإثيوبي الحاكم بقيادة رئيس الوزراء آبي أحمد. وأعلن الجيش الإثيوبي، نهاية الأسبوع الماضي، الحرب على إقليم تيغراي شمال البلاد، بداعي مواجهة مساعي الانفصال، بعد «هجوم» شنّته عناصر «جبهة تحرير شعب تيغراي» على معسكر للجيش في المنطقة. ويهدد التدخل العسكري للجيش الإثيوبي، الذي أسفر عن مقتل المئات، باندلاع حرب أهلية واسعة في البلاد، بحسب مراقبين، رغم محاولة آبي أحمد، طمأنة مواطنيه، قائلاً على «تويتر» أمس: «إثيوبيا ممتنة للأصدقاء الذين عبروا عن قلقهم... المخاوف من انزلاق إثيوبيا إلى الفوضى لا أساس لها وتأتي نتيجة لعدم فهم أوضاعنا». ويتوقع الدكتور هاني رسلان، خبير الشؤون الأفريقية، بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، «اتساع نطاق القتال»، محدثاً «خلطاً للأوراق في إثيوبيا»، في إشارة إلى الائتلاف الحاكم. وأقال آبي أحمد، الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2019، أعضاء بارزين في إدارته، في محاولة للسيطرة على الأوضاع. ومن بين الذين فقدوا مناصبهم قائد الجيش ومدير جهاز الاستخبارات، ووزير الخارجية، والأخير كان يقود مفاوضات «سد النهضة». ويتوقع أن تحدث الاضطرابات في إثيوبيا تأثيراً على إتمام مشروع «سد النهضة»، الذي تقيمه أديس أبابا على النيل الأزرق، ويثير توترات مع مصر والسودان، الأمر الذي قد يصب في صالح القاهرة. يقول رسلان لـ«الشرق الأوسط»: «إذا استمر القتال، فلن تكون هناك سلطة قوية تستطيع أن تحقق الأهداف السياسية والاستراتيجية من السد»، مضيفاً: «لننتظر إلى أي مدى تتسع هذه الحرب، فلربما تتجزأ إثيوبيا كما حدث في الاتحاد اليوغوسلافي السابق. وتشيد إثيوبيا «سد النهضة» على الرافد الرئيسي لنهر النيل، منذ عام 2011، وتتمسك كل من الخرطوم والقاهرة بضرورة الوصول إلى اتفاق «ملزم قانوناً»، يحكم تدفق المياه، وعلى آلية قانونية لحل الخلافات قبل البدء في تشغيل السد، وهو ما ترفضه أديس أبابا. وقبل نحو أسبوع أخفق وزراء الموارد المائية في الدول الثلاث، في التوافق على «منهجية استكمال المفاوضات»، فيما تقرر أن ترفع كل دولة تقريراً منفصلاً للاتحاد الأفريقي، للنظر في كيفية استكمالها، وهو أمر بات مستبعداً في الوقت الراهن، مع استمرار اشتعال الأحداث في أديس أبابا، بحسب مصدر مصري مضطلع، الذي توقع «مزيداً من التأجيل». ولم تنجح المفاوضات، التي تجري بشكل متقطع، منذ أكثر من 9 سنوات، في التوصل إلى اتفاق. وتحظى الاضطرابات في إثيوبيا باهتمام مصري بالغ، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل اتهامات إثيوبية غير رسمية، بـ«تأجيج مصر للاحتجاجات»، ودعاوى مصرية مقابلة بـ«استغلالها». يقول وزير الموارد المائية المصري الأسبق نصر الدين علام، إن «العديد من المناشدات الغربية لمصر لعدم استغلال أحداث إثيوبيا للتخلص من صداع السد». ويضيف مستنكراً: «لا أتذكر نداءً واحداً تم توجيهه لإثيوبيا بعدم استغلال أحداث مصر الداخلية عام 2011 للبدء في بناء السد». وحذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الشهر الماضي، من «تفجير» مصر للسد، في إطار الضغط على إثيوبيا للتوصل إلى اتفاق. ويشكي قادة إقليم تيغراي من استهدافهم وإزاحتهم من المناصب العليا. وارتفعت حدة التوتر عندما أجرت تيغراي انتخاباتها بشكل أحادي في سبتمبر (أيلول)، رغم قرار الحكومة المركزية تأجيل الاقتراع الوطني جرّاء فيروس كورونا المستجد. واعتبرت أديس أبابا أن حكومة تيغراي غير شرعية، ما دفع بالأخيرة لسحب اعترافها بإدارة آبي أحمد.

شبح حرب في إثيوبيا.. مقتل المئات وآبي يطمئن "لا للفوضى"

قال: "عملياتنا تهدف إلى فرض سيادة القانون لضمان السلام والاستقرار من خلال تقديم المتسببين في زعزعة الاستقرار للعدالة"

دبي - العربية.نت.... بعد تكثيف العملية الأمنية في إقليم تيغراي شمال إثيوبيا، ووسط مخاوف من حرب مدمرة في البلاد، لا سيما مع وجود مخازن أسلحة ضخمة في المنطقة، خرج رئيس الوزراء آبي أحمد الاثنين، ليطمئن أنه لا مخاوف من انزلاق البلاد في فوضى، مشيرا إلى أن عمليات إنفاذ القانون ستنتهي قريبا. وقال: "عملياتنا تهدف إلى فرض سيادة القانون لضمان السلام والاستقرار من خلال تقديم المتسببين في زعزعة الاستقرار للعدالة".

سقوط مئات القتلى

في حين، أعلنت مصادر عسكرية، بحسب ما أفادت وكالة رويترز، سقوط مئات القتلى في الصراع. وقال مسؤول عسكري في منطقة أمهرة المجاورة، إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل نحو 500 من قوات تيغراي بينما ذكرت ثلاثة مصادر أمنية أخرى أن الجيش الإثيوبي خسر المئات أيضا خلال دفاعه عن القاعدة. ولم تتمكن رويترز من التحقق من صحة الأرقام رغم أن دبلوماسيا قال أيضا إن هناك مخاوف من مقتل المئات.

مخاوف من حرب أهلية

هذا وكثف رئيس الوزراء الإثيوبي حملته العسكرية في تيغراي، أمس الأحد، عبر شن ضربات جوية مكثفة، ما زاد المخاوف من تصاعد التوتر واندلاع حرب أهلية. كما تجاهل دعوات من الأمم المتحدة والحلفاء في المنطقة للتفاوض مع القادة المحليين في الإقليم، وهي موطن جماعة عرقية ظلت تقود الائتلاف الحاكم على مدى عقود إلى أن تولى أبي السلطة عام 2018.

تقويض إصلاحاته الديمقراطية

وشن أبي حملة عسكرية الأسبوع الماضي في الإقليم، قائلاً إن القوات الموالية للقادة هناك هاجمت قاعدة عسكرية وحاولت سرقة بعض المعدات، متهماً القادة في تيغراي بتقويض إصلاحاته الديمقراطية. ومنذ ذلك الحين، تقصف طائرات حربية حكومية أهدافا في المنطقة المتاخمة للحدود مع السودان وإريتريا، وتحدث العاملون في مجال الإغاثة أمس الأحد عن معارك عنيفة في عدة أجزاء من المنطقة لقي فيها ستة على الأقل مصرعهم وأصيب العشرات. علاوة على ذلك، عين أبي أمس قادة جددا للجيش والمخابرات والشرطة الاتحادية ووزيرا جديدا للخارجية، وهي تغييرات يقول محللون إنها جمعت حلفاء مقربين في مناصب عليا مع تصاعد حدة الصراع.

حملة انتهاكات

كما دعا في خطاب بثه التلفزيون المجتمع الدولي إلى "فهم سياق الأحداث والتجاوزات المستمرة" التي يرتكبها قادة منطقة تيغراي والتي دفعت الحكومة إلى إطلاق هذه العملية "لإنفاذ القانون". لكن الزعماء في تيغراي يقولون إن أبي، وهو من الأورومو أكبر جماعة عرقية في إثيوبيا، استهدفهم بطريقة غير عادلة ضمن حملة على انتهاكات حقوق الإنسان والفساد في الماضي. هذا ويقول محللون إن قوات جبهة تحرير شعب تيغراي، وهي الجبهة التي تحكم المنطقة، هي قوات متمرسة على القتال في المعارك، وتمتلك مخازن ضخمة من المعدات العسكرية. وبحسب المجموعة الدولية للأزمات، يصل عددهم مع حلفاء آخرين في المنطقة إلى 250 ألف مقاتل. وكانت جبهة تحرير شعب تيغراي لعبت دورًا رئيسيًا في الائتلاف الحاكم في إثيوبيا قبل أن يتولى أبي السلطة في عام 2018، وأعلن عن إصلاحات سياسية شاملة فاز على إثرها بجائزة نوبل للسلام العام الماضي. ومع ذلك، فتحت تلك الإصلاحات مساحة لمظالم قديمة.

آبي أحمد: إثيوبيا لا تنزلق إلى الفوضى بسبب عملية تيغراي

الحكومة الاتحادية شنت ضربات جوية جديدة... ومخاوف من اندلاع حرب أهلية

أديس أبابا: «الشرق الأوسط أونلاين».... قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد اليوم الاثنين إن بلاده لا تنزلق إلى الفوضى بسبب عملية عسكرية شنتها الحكومة الاتحادية في منطقة تيغراي الشمالية، وذلك وسط مخاوف من اندلاع حرب أهلية في ثاني أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان. وكتب على «تويتر»: «إثيوبيا ممتنة للأصدقاء الذين عبروا عن قلقهم... المخاوف من انزلاق إثيوبيا إلى الفوضى لا أساس لها وتأتي نتيجة لعدم فهم أوضاعنا». وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، قد كثف حملته العسكرية في منطقة تيغراي شمال البلاد أمس الأحد، وذلك بشن ضربات جوية تأتي جزءاً مما قال إنها «عملية لإنفاذ القانون»، الأمر الذي زاد المخاوف من اندلاع حرب أهلية في ثاني أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان. وتجاهل رئيس الوزراء آبي أحمد دعوات من الأمم المتحدة والحلفاء في المنطقة للتفاوض مع القادة المحليين في تيغراي، وهي موطن جماعة عرقية ظلت تقود الائتلاف الحاكم على مدى عقود إلى أن تولى آبي السلطة عام 2018. وقال زعماء منطقة تيغراي المضطربة في شمال إثيوبيا اليوم الاثنين إن الحكومة الاتحادية شنت أكثر من عشر ضربات جوية على المنطقة في الأيام القليلة الماضية. ولم تذكر الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، التي تحكم الإقليم الواقع على الحدود مع إريتريا والسودان، وقوع إصابات أو قتلى في بيان نشرته على فيسبوك. وشن آبي حملة عسكرية الأسبوع الماضي في الإقليم، وقال إن القوات الموالية للقادة هناك هاجمت قاعدة عسكرية وحاولت سرقة بعض المعدات. ويتهم آبي القادة في تيغراي بتقويض إصلاحاته الديمقراطية. ومنذ ذلك الحين، تقصف طائرات حربية حكومية أهدافاً في المنطقة المتاخمة للحدود مع السودان وإريتريا، وتحدث العاملون في مجال الإغاثة أمس الأحد عن معارك عنيفة في عدة أجزاء من المنطقة لقي فيها ستة على الأقل مصرعهم وأصيب العشرات. وعين آبي أمس قادة جدداً للجيش والمخابرات والشرطة الاتحادية ووزيراً جديداً للخارجية، وهي تغييرات يقول محللون إنها جمعت حلفاء مقربين في مناصب عليا مع تصاعد حدة الصراع. وفاز آبي العام الماضي بجائزة نوبل للسلام، وذلك لجهوده في تحقيق السلام بين بلاده وجارتها إريتريا، وتطبيق إصلاحات ديمقراطية في واحد من أكثر الأنظمة قمعاً في أفريقيا. إلا أن التحول الديمقراطي الذي وعد به معرض للخطر بسبب النزاع في تيغراي، وذلك حسبما حذر مركز أبحاث مجموعة الأزمات الدولية الأسبوع الماضي. ودعا آبي في خطاب بثه التلفزيون أمس الأحد المجتمع الدولي إلى «فهم سياق الأحداث والتجاوزات المستمرة» التي يرتكبها قادة منطقة تيغراي والتي دفعت الحكومة إلى إطلاق هذه العملية «لإنفاذ القانون». لكن الزعماء في تيغراي يقولون إن آبي، وهو من الأورومو أكبر جماعة عرقية في إثيوبيا، استهدفهم بطريقة غير عادلة ضمن حملة على انتهاكات حقوق الإنسان والفساد في الماضي. ويقول محللون إن قوات جبهة تحرير شعب تيغراي، وهي الجبهة التي تحكم المنطقة، هي قوات متمرسة على القتال في المعارك، وتمتلك مخازن ضخمة من المعدات العسكرية. وبحسب المجموعة الدولية للأزمات، يصل عددهم مع حلفاء آخرين في المنطقة إلى 250 ألف مقاتل.

البرلمان التونسي يفتح تحقيقاً حول احتفال «الدستوري الحر» بذكرى اعتلاء بن علي الحكم

المغزاوي: سماح الغنوشي بذلك استهتار بالشعب واستفزاز للمشاعر الوطنية

الشرق الاوسط...تونس: المنجي السعيداني.... وجهت عدة أحزاب سياسية تونسية انتقادات حادة إلى رئيس البرلمان ورئيس حركة «النهضة» الإسلامية راشد الغنوشي، بعد السماح لكتلة «الحزب الدستوري الحر» (معارض) باستغلال إحدى قاعات البرلمان لتنظيم نشاط سياسي، اتضح أنه احتفال بذكرى 7 نوفمبر (تشرين الثاني) 1987، تاريخ بداية حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي. وعلى أثر ذلك، أعلن الغنوشي أمس فتح تحقيق للتأكد من الاتهامات المنسوبة لكتلة «الدستوري الحر» باستغلال مبنى البرلمان للقيام بنشاط حزبي. وأوضح في هذا السياق أن هذا الحزب تقدم بالفعل بطلب رسمي للقيام بنشاط يتعلق بقضايا اقتصادية؛ لكن بعض النواب قالوا إن رئيسة الحزب عبير موسي استغلت الحدث للاحتفال بذكرى 7 نوفمبر داخل البرلمان. وفي هذا السياق، استنكر زهير المغزاوي، رئيس حركة «الشعب» المعارضة، ما أسماه «فضيحة» في البرلمان التونسي، وقال لـ«الشرق الأوسط» إن الفضيحة «تتمثل في سماح رئيس البرلمان لحزب (التجمع الدستوري الديمقراطي) المنحل، ممثلاً في حزب عبير موسي، بالاحتفال بذكرى السابع من نوفمبر1987»، واعتبر ذلك «استهتاراً بمشاعر الشعب التونسي، وتحقيراً لدماء الشهداء، واستفزازاً للمشاعر الوطنية»، على حد تعبيره. وأضاف المغزاوي منتقداً الاحتفال بهذه الذكرى تحت قبة البرلمان: «نذكر أن 7 نوفمبر هو تاريخ الانقلاب على بورقيبة، ووضعه في الإقامة الإجبارية»، في إشارة إلى احتفاظ عبير موسي داخل البرلمان وفوق مكتبها بصورة الرئيس السابق الحبيب بورقيبة، الذي أرسى دعائم الدولة المدنية في تونس، وانقلب عليه بن علي. ومن ناحيتها، قالت رئيسة «الحزب الدستوري الحر»، القيادية السابقة في حزب «التجمع» المنحل، إن كتلتها البرلمانية نظمت يوماً لمناقشة مشروع قانون يتعلق بإنعاش الاقتصاد، ومشروع قانون حول تسوية مخالفات الصرف. وردت على الأطراف السياسية التي انتقدتها بقولها: «ليس ذنبنا جهلهم بالعمل البرلماني، وأنهم لا يزالون أسرى أحقادهم ونرجسيتهم، وليس ذنبنا أننا نحمل برنامجاً متكاملاً للإنقاذ»، على حد قولها. وكانت موسي قد صرحت في بداية اليوم البرلماني الذي عقدته داخل البرلمان، بأن حزبها «يتبنى كامل تاريخ الحركة الدستورية التونسية بكامل مراحلها، ويذكر من باب النزاهة والشجاعة بأن تاريخ 7 نوفمبر يمثل الذكرى 33 للتغيير، بينما هناك من تزلف للرئيس الراحل بن علي، وأمضى معه الميثاق الوطني، ثم غير مواقفه بتغير المصالح»، على حد تعبيرها. لكن كتلة «الحركة الديمقراطية»، الممثلة لحزب «التيار الديمقراطي»، وحركة «الشعب» المعارضة، اعتبرت أن ما قام به «الدستوري الحر»: «غير لائق، إذ إن الاحتفال كان بنظام مستبد ثار عليه الشعب التونسي، وأسقطه سنة 2011». على صعيد آخر، قال راشد الغنوشي إن الحديث عن الترشح لرئاسة الجمهورية التونسية «ما زال مبكراً»، وأضاف في حوار بثته الليلة قبل الماضية القناة الأولى الحكومية، أن التطرق إلى مسألة ترشحه للانتخابات الرئاسية سنة 2024 «سابق لأوانه». وبخصوص الرسالة التي وجهها له 100 قيادي من «النهضة» بشأن نيته الترشح لرئاسة الحركة من جديد، وكذلك لرئاسة الجمهورية، ومطالبتهم بعدم ترشحه لولاية ثالثة على رأس الحركة، قال الغنوشي: «حتى الآن أنا لم أترشح، لا لرئاسة الحركة ولا لرئاسة الجمهورية»، نافياً الدعوة إلى تأجيل المؤتمر الانتخابي للحركة المزمع عقده نهاية السنة الحالية، وقال إنه يرغب في عقده في وقته المحدد.

لودريان: حرب فرنسا ليست مع الإسلام بل ضد الإرهاب والآيديولوجيات المتطرفة

جدد تأكيده خلال لقائه نظيره المغربي دعم بلاده مبادرة الحكم الذاتي في الصحراء

القاهرة: ياسر عبد العزيز الرباط: «الشرق الأوسط».... قال جان إيف لودريان، وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي، إن فرنسا ليست ضد حرية المعتقد، وإن حربها «ليست ضد الدين الإسلامي الذي تحترمه، بل ضد الإرهاب والآيديولوجيات المتطرفة»، مشيراً إلى أن بلاده «تحترم النموذج المغربي للإسلام الذي يقوده أمير المؤمنين الملك محمد السادس». وجاءت تصريحات لودريان خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده أمس بالرباط مع نظيره المغربي ناصر بوريطة، عقب مباحثات جرت بينهما. وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد تراجع عن تصريحاته التي أدلى بها عقب صدور الرسومات المسيئة للنبي محمد، جراء الإدانة الواسعة التي لقيتها في عدد من الدول العربية، وإطلاق حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية، وقال إن تصريحاته جرى تفسيرها بشكل خاطئ، نافياً أن تكون فرنسا قد أعلنت الدخول في حرب ضد الإسلام، بل في مواجهة ضد التطرف والإرهاب. وتناولت المباحثات بين بوريطة ولودريان العلاقات الثنائية الاستثنائية بين البلدين، والتعاون متعدد الجوانب في كثير من المجالات، وكذا مواضيع ذات اهتمام مشترك، بما في ذلك نزاع الصحراء، والوضع في معبر الكركرات الحدودي بين المغرب وموريتانيا، والأزمة الليبية، والوضع الأمني في منطقة الساحل. وفي سياق ذلك، عبر لودريان عن قلق بلاده البالغ إزاء التطورات التي يعرفها معبر الكركرات الحدودي، جراء قيام عناصر من جبهة البوليساريو الانفصالية بعرقلة حركة النقل المدنية والتجارية، مشيداً في الوقت ذاته بحكمة المغرب، وتحليه بضبط النفس في مواجهة استفزازات الجبهة. وجدد رئيس الدبلوماسية الفرنسية تأكيده دعم بلاده لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء، وقال إن باريس تعد المبادرة «جدية وذات مصداقية» لإنهاء هذا النزاع، مشيراً إلى أن فرنسا تدعم إيجاد «حل سياسي عادل دائم متوافق بشأنه»، تحت مظلة الأمم المتحدة. وعلى صعيد آخر، أشاد لودريان بدور الرباط في إيجاد حل للأزمة الليبية من خلال حوارات بوزنيقة، وهنأ المغرب على مجهوداته لمواصلة الحوار السياسي الليبي تحت رعاية الأمم المتحدة؛ بيد أنه قال إن التفاؤل في ليبيا يبقى حذراً. وقبل وصوله إلى الرباط، زار وزير الخارجية الفرنسي القاهرة، حيث التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ووزير الخارجية سامح شكري، وشيخ الأزهر أحمد الطيب، وسعى إلى توضيح موقف بلاده من الأزمة، خلال لقاء مصغر نظمته السفارة الفرنسية بين الوزير وعدد محدود من الكتاب والمفكرين المصريين. وفي هذا اللقاء، شن الوزير الفرنسي هجوماً على تركيا، متهماً إياها بـ«تنظيم حملة معلومات مغلوطة» ضد بلاده. وحين سألت «الشرق الأوسط» الوزير عن تقدير بلاده لأسباب هذا الاستهداف التركي، أجاب: «لقد وجد إردوغان في هذه الأزمة فرصة مناسبة لاستهداف فرنسا لأسباب سياسية وجيوسياسية، ونحن ندين هذه السياسة». ورأى لودريان أن استغلال إردوغان لهذه الأزمة عبر «تسخير الدين لأغراض السياسة» بمنزلة «استهداف للرئيس الفرنسي، ولأسس الجمهورية الفرنسية»، محذراً من خطورة مثل هذا «التلاعب» الذي يعتمد على «استغلال مشاعر المتدينين من خلال التحريف والتأويل المسيء». وأعاد لودريان خلال هذا اللقاء تأكيد احترام بلاده العميق للإسلام، عاداً إياه «جزءاً من تاريخ فرنسا الفكري والثقافي»، وأشار إلى أن بلاده «من أولى الدول التي ترجمت القرآن الكريم»، وإلى أن «المسلمين جزء لا يتجزأ من المجتمع الفرنسي، وهم يعيشون في إطار يحميهم، ونحن حريصون على ضمان ذلك الإطار». وسألت «الشرق الأوسط» الوزير الفرنسي عما إذا كانت بلاده ستتخذ إجراءً مغايراً حيال إعادة نشر تلك الرسوم بها، في إطار جهودها لاحتواء الأزمة، فتفادى الإجابة، لكنه أعاد التأكيد على أن «فرنسا ليس لديها مشكلة مع الإسلام»، و«ليست في معركة معه»، وأنها «تتفهم شعور بعضهم بالصدمة في معتقداتهم»، وأن «ثمة نقاطاً حول ما نعنيه بحرية الرأي والتعبير التي نمتلك بصددها تاريخاً مختلفاً، وهي نقاط تحتاج إلى أن نجري بصددها مزيداً من النقاش».

 

 



السابق

أخبار اليمن ودول الخليج العربي.... أنباء متضاربة.. مصرع قيادي حوثي بارز يربك الميليشيا... التحالف يدمّر «مسيّرتين» مفخختين أطلقتهما ميليشيات الحوثي تجاه السعودية... اتهامات للحوثيين بموجة تعذيب جديدة لمعتقلات.... مداولات سرية في الكنيست حول صفقة طائرة «إف – 35» للإمارات.. البحرين توقع مذكرة تفاهم مع إسرائيل بشأن الخدمات الجوية... الأردنيون ينتخبون أعضاء برلمانهم اليوم....

التالي

أخبار وتقارير...شملت عرّاب التجارة مع داعش.. عقوبات أميركية على الأسد.... "وثيقة استسلام".. أذربيجان تعلق على اتفاق وقف الحرب مع أرمينيا...ترمب يقيل وزير دفاعه ويتمسك بـ«نكران الهزيمة»...."أذربيجان" تحتفل بالسيطرة على شوشة..سيطرة أذربيجان على «شوشة» قد تفتح باب المفاوضات... النمسا: أكثر من 60 حملة تفتيش استهدفت «الإخوان» و«حماس»....قمة أوروبية مصغّرة الثلاثاء لمناقشة التهديدات الإرهابية...ميركل: ألمانيا ستقف «جنباً إلى جنب» مع أميركا بمواجهة «المشكلات العالمية»... بوتين يقيل وزيري النقل والبيئة....وزارة الدفاع الروسية تؤكد إسقاط مروحية روسية في أرمينيا...


أخبار متعلّقة

The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria

 الخميس 26 تشرين الثاني 2020 - 7:48 ص

  The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria https://www.crisisgroup.or… تتمة »

عدد الزيارات: 50,841,443

عدد الزوار: 1,535,371

المتواجدون الآن: 46