أخبار اليمن ودول الخليج العربي.... التحالف: إحباط هجمات إرهابية حوثية لاستهداف المدنيين بالسعودية....مقتل قيادي حوثي بارز على أيدي القوات المشتركة... السفارة الأميركية في السعودية تصدر تحذيرا لرعاياها بالمملكة...مخطط حوثي لاستقطاب آلاف الطلاب للزج بهم في جبهات القتال... الشفاء في السعودية يفوق الإصابات بالفيروس....محمد بن زايد وحمدوك يبحثان هاتفياً تنمية العلاقات...

تاريخ الإضافة الخميس 29 تشرين الأول 2020 - 3:56 ص    عدد الزيارات 1117    التعليقات 0    القسم عربية

        


التحالف: تدمير 6 طائرات حوثية مفخخة أطلقت صوب السعودية....

المصدر: الحدث.نت.... أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، الأربعاء، تدمير 6 طائرات حوثية مفخخة كانت باتجاه السعودية. وقال التحالف إن "محاولات الميليشيات الحوثية استهداف المدنيين تمثل حالة يأس". وأكد التحالف أن "الميليشيات تتكبد خسائر يومية على الأرض في مأرب والجوف". وأفاد التحالف، في وقت سابق الأربعاء، بتدمير مسيرات مفخخة حوثية أطلقت نحو السعودية. وأضاف أنه سيحاسب العناصر الإرهابية التي تحاول استهداف المدنيين. وكانت القوات المشتركة للتحالف أعلنت، أمس الثلاثاء، أيضا اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار "مفخخة" أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه السعودية....

التحالف: إحباط هجمات إرهابية حوثية لاستهداف المدنيين بالسعودية

التحالف: التصدي لتهديد معاد بتدمير هدفين جويين باتجاه السعودية لاستهداف المدنيين

دبي – العربية.نت.... أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن إحباطه عدة هجمات إرهابية باتجاه السعودية أطلقتها المليشيات الحوثية لاستهداف المدنيين. وكشف التحالف عن اعتراض صاروخ باليستي أطلقته الميليشيات الحوثية باتجاه جازان في السعودية. كما تم اعتراض صاروخ بالستي آخر أطلقته الميليشيات الحوثية باتجاه نجران. كذلك، اعترض التحالف صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه خميس مشيط. وأشار التحالف أيضاً إلى "التصدي لتهديد معاد بتدمير هدفين جويين باتجاه السعودية لاستهداف المدنيين". وفي مقابلة مع قناة "العربية" أكد المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي إحباط كل "المحاولات المستميتة" من ميليشيات الحوثي لاستهداف المدنيين، حيث تم الأربعاء تدمير 3 صواريخ باليستية و6 مسيرات مفخخة حوثية. وشدد المالكي على أن الدفاعات السعودية البحرية والجوية تمتلك احترافية عالية في التصدي لهذه الهجمات، مضيفاً أن وضع الحوثيين على الأرض في مأرب والجوف "يائس وتعيس". وشرح أنه تم القضاء على التعزيزات الحوثية في مأرب والجوف، كما يُقتل أكثر من 300 عنصر من الميليشيا يومياً في هاتين الجبهتين، مضيفاً أن ميليشيات الحوثي عاجزة عن تحقيق أي نصر في الجوف. واعتبر المالكي ان "إملاءات الحرس الثوري الإيراني واضحة في صنعاء المحتلة"، كما ذكر بأن "العلاقة معروفة بين الميليشيا الحوثية والقاعدة وداعش". وأخيراً شدد على استمرار التحالف في تدمير القدرات النوعية للميليشيات الحوثية. وحذّر قائلاً: "لن يكون هناك أي صبر على الحوثيين في حال أصيب أي مدني". وصعّدت ميليشيات الحوثي مؤخراً من عملياتها العسكرية بالطائرات المسيرة محاولةً استهداف الأعيان المدنية في السعودية والمحافظات اليمنية التي تشهد مواجهات وأبرزها نهم ومأرب والجوف والساحل الغربي. وكثفت ميليشيات الحوثي من استخدام الطائرات المسيرة المفخخة والاستطلاعية، والتي قالت لجنة خبراء الأمم المتحدة في وقت سابق إنها مجمّعة من مكونات مصدرها خارجي وتم شحنها إلى اليمن، وهي متطابقة تقريباً في التصميم والأبعاد والقدرات للطائرات المسيرة الإيرانية الصنع. وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، تدمير 6 طائرات حوثية مفخخة كانت باتجاه السعودية. وقال التحالف إن "محاولات الميليشيات الحوثية استهداف المدنيين تمثل حالة يأس". وأكد التحالف أن "الميليشيات تتكبد خسائر يومية على الأرض في مأرب والجوف". وشدد التحالف على أنه سيحاسب العناصر الإرهابية التي تحاول استهداف المدنيين. وكانت القوات المشتركة للتحالف أعلنت، الثلاثاء، أيضاً اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار "مفخخة" أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه السعودية.

مقتل قيادي حوثي بارز على أيدي القوات المشتركة

المصدر: الحدث.نت... لقي قيادي ميداني في صفوف ميليشيات الحوثي مصرعه، خلال الساعات الماضية، على أيدي القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني. وأفاد مصدر عسكري في القوات المشتركة أن القيادي المدعو محمد يحيى الحملي، المكنى "أبو أحمد"، لقي مصرعه أثناء مشاركته في قيادة محاولة تسلل انتهت بالفشل ومصرع وجرح عدد من منفذيها وإجبار البقية على الفرار. وأضاف المصدر، بحسب بيان نشره الإعلام العسكري للقوات المشتركة، أن مدفعية القوات المشتركة حققت إصابات مباشرة في وكر للميليشيات أثناء كسر محاولة التسلل ما أسفر عن مصرع المدعو الحملي وعدد من مرافقيه. والحملي من أبناء سنحان محافظة صنعاء، وهو صاحب الدور الأبرز في إنشاء معسكر تدريبي للميليشيات الحوثية في سنحان، وتحديدا في قريته حمل.. ويعد الحملي من القيادات البارزة التي عملت في صفوف الميليشيات الحوثية منذ حروب صعدة الست (بين الحكومة اليمنية و المتمردين الحوثيين 2004-2009)، ويتولى شقيقه الأصغر المدعو هاشم منصب أركان حرب القوات الخاصة للميليشيات الحوثية. إلى ذلك، أخمدت القوات المشتركة، مساء الأربعاء، مصادر نيران لميليشيات الحوثي استهدفت القرى السكنية في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، ضمن خروقاتها للهدنة الأممية. وأفادت مصادر عسكرية في القوات المشتركة أن قرى ومزارع المواطنين الواقعة جنوب مدينة الدريهمي تعرضت لقصف من ميليشيات الحوثي. وأشارت إلى أن القوات المشتركة حددت مصادر النيران الحوثية وردت عليها بالأسلحة المناسبة، وتمكنت من إخمادها.

السفارة الأميركية في السعودية تصدر تحذيرا لرعاياها بالمملكة

الحرة – واشنطن.... حذرت السفارة الأميركية لدى السعودية، الأربعاء، رعاياها المقيمين في المملكة من احتمال تعرض الرياض إلى هجمات بالصواريخ أو طائرات بدون طيار، وحثتهم على البقاء في "حالة تأهب". وطلبت السفارة، في بيان، من رعايا الولايات المتحدة في الرياض "الاحتماء فورا" في حال سماع صوت "انفجار قوي" أو صافرات الإنذار. كما طلبت من رعاياها الابتعاد عن الجدران الخارجية للمنازل والنوافذ والفتحات، وحذرتهم من "الحطام المتساقط" في حال اعتراض "الصاروخ أو الطائرة". ولم يورد تحذير السفارة الدولة أو الجهة المسؤولة عن "الهجوم المرتقب" لكن المتمردين الحوثيين في اليمن يطلقون من وقت لآخر، طائرات مسيرة باتجاه أهداف سعودية مثل منشآت نفطية أو مطارات أو قواعد عسكرية. وأعلن المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، تركي المالكي، الاثنين، أن التحالف أسقط طائرة "مفخخة" من دون طيار أطلقها الحوثيون، باتجاه المنطقة الجنوبية في السعودية. ويشهد اليمن، منذ 2014، صراعا بين الحوثيين المدعومين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به، عبد ربه منصور هادي، المدعومة من تحالف تقوده السعودية.

جون أبي زيد: تدخلات إيران تصعّب إيجاد مسار للسلام في اليمن

(الشرق الأوسط).... الرياض: صالح الزيد... أكد السفير الأميركي لدى السعودية، جون أبي زيد أهمية تعزيز السلام في منطقة الشرق الأوسط، والعمل بجهد لردع السلوك الإيراني في المنطقة، مؤكداً أن تدخلات إيران في اليمن تزيد من صعوبة إيجاد مسار للسلام. جاء ذلك في لقاء افتراضي جمع السفير الأميركي جون أبي زيد بوسائل الإعلام، ومن ضمنها «الشرق الأوسط»، تحدث خلالها حول العديد من المواضيع ذات العلاقة بين السعودية والولايات المتحدة، وعن نظرة بلاده للعديد من التهديدات في المنطقة. حديث سفير الولايات المتحدة في الرياض، جاء بعد الحوار الاستراتيجي السعودي الأميركي، وفي وقت يقترب من نهاية السباق الرئاسي في الولايات المتحدة، والتي أكد عنها أبي زيد أن العلاقات بين البلدين لن تتأثر بالرئيس القادم، مؤكداً ذلك بالإشارة إلى العلاقات التاريخية في السنوات الـ75 الماضية. وتطرق السفير الأميركي إلى جهود السعودية في إطلاق سراح مواطنين أميركيين كانوا رهائن لدى ميليشيا الحوثي الإرهابية، قائلاً إنهم يعملون إلى جانب السعودية والمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، لإعادة السلام إلى اليمن، مشيراً إلى أن التدخلات الإيرانية في اليمن تزيد من صعوبة إيجاد الحوثيين مساراً للحل. وأكد أبي زيد أن للسعودية والولايات المتحدة هدف مشترك في تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة، مشيراً إلى التهديدات الإيرانية في المنطقة، بنشر أذرعة لها في العراق وسوريا ولبنان واليمن. وحول الحوار الاستراتيجي بين السعودية والولايات المتحدة، الذي أعلن عنه في منتصف أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، أكد السفير أبي زيد أن بلاده تريد أن تكون الشريك الأول للسعودية في تحقيق رؤيتها 2030. مشيراً إلى التعاون بين البلدين في العديد من المجالات التي جاءت ضمن الحوار الاستراتيجي، مثل التعاون الدفاعي، والأمني والاستخباراتي، وقطاع الطاقة والاقتصاد، والتقنية والأمن السيبراني، وغيرها. وكانت عقدت السعودية والولايات المتحدة اجتماعا للحوار الاستراتيجي الأميركي السعودي في 14 أكتوبر الحالي، في العاصمة الأميركية واشنطن، حيث جمعت وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، ووزير الخارجية الأميركي مايكل بومبيو.

مخطط حوثي لاستقطاب آلاف الطلاب للزج بهم في جبهات القتال

عدن: «الشرق الأوسط»... حذَّرت مصادر تربوية في العاصمة اليمنية صنعاء من مخطط للميليشيات الحوثية يستهدف استقطاب أكثر من 50 ألف طالب، كانت الجماعة قد قررت رسوبهم في الشهادتين العامتين: الأساسية (الإعدادية) والثانوية، هذه السنة المنصرمة. وذكرت المصادر التربوية لـ«الشرق الأوسط» أن الجماعة في سياق سعيها لاستهداف الطلبة، قررت عبر مشرفيها المسؤولين عن قطاع التربية والتعليم في مناطق سيطرتها رسوب نحو 70 ألف طالب وطالبة، بحسب ما أعلنته أخيراً من نتائج الشهادة العامة للمرحلتين الأساسية والثانوية. واستغربت المصادر من حرص الجماعة على ترسيب عشرات آلاف الطلبة، على الرغم من توقف الدراسة فعلياً بسبب تفشي وباء «كورونا»، مشيرة إلى أن قادة الجماعة يخططون لاستقطاب هؤلاء الطلبة إلى صفوف الجماعة، عبر برامج تثقيفية خاصة، مقابل السماح لهم بالنجاح في دور الإكمال. واتهم أولياء أمور تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» الجماعة الانقلابية بأنها تعمدت ترسيب أبنائهم على الرغم من مستواهم الدراسي الجيد، وقالوا: «إن الميليشيات تهدف إلى إحباط الطلبة ودفعهم للتخلي عن مواصلة التعليم، والالتحاق بجبهات القتال». وكانت الجماعة الانقلابية قد عينت يحيى الحوثي - وهو شقيق زعيم الجماعة - على رأس وزارة التربية والتعليم في حكومة الانقلاب غير المعترف بها، وأوكلت إليه مهمة «حوثنة» هذا القطاع الحيوي على صعيد المناهج وأسماء المدارس وإعداد برامج للاستقطاب والتحشيد، فضلاً عن السطو على موارد هذا القطاع. وفي أحدث التقارير الحقوقية الحكومية، ذكر أنه وثق أكثر من 8140 جريمة ارتكبتها ميليشيا الحوثي الانقلابية بحق التعليم في العاصمة صنعاء وحدها. وبحسب التقرير الذي أعده مكتب حقوق الإنسان في العاصمة، وأتاحه لوسائل الإعلام قبل يومين بعنوان «التعليم بين التجريف والتطييف»، فإن الجرائم الحوثية شملت عمليات القتل والوفاة تحت التعذيب، والفصل والتعسف الوظيفي للمعلمين، وتغيير المناهج، وخصخصة المدارس، وفعاليات وأنشطة تطييف التعليم». وقال وزير الدولة في حكومة تصريف الأعمال اليمنية عبد الغني جميل الذي يشغل منصب أمين العاصمة، في حفل إشهار التقرير الذي أقيم بمحافظة مأرب، إن ميليشيا الحوثي الانقلابية مستمرة في ارتكاب الجرائم بحق الشعب اليمني، والاعتداء على العملية التعليمية والمعلمين، داعياً الجهات المعنية داخلياً وخارجياً إلى الوقوف بجدية أمام هذه الانتهاكات الجسيمة. وأكد جميل أن السبيل الوحيد لإيقاف الميليشيات الانقلابية عن مواصلة اعتداءاتها بحق اليمنيين وحقوقهم، هو استكمال تحرير اليمن من سيطرة الميليشيات، وتخليص الشعب اليمني منها. من جهته استعرض مدير مكتب حقوق الإنسان بأمانة العاصمة، فهمي الزبيري، انتهاكات الميليشيا بحق التعليم في أمانة العاصمة خلال عام، واستهدافها المعلمين، ونشر الفكر الطائفي في المناهج الدراسية، وما يمثله من خطر كبير على الأجيال والطلاب والمجتمع. وعلى صعيد الانتهاكات الحوثية وجرائم الجماعة المتعددة ضد قطاع التربية بمناطق سيطرتها، كانت منظمة حقوقية قد أكدت أنها رصدت ارتكاب الانقلابيين أكثر من 1492 اعتداء على مرافق ومنشآت تعليمية في 19 محافظة يمنية، خلال الفترة من سبتمبر (أيلول) 2014 وحتى ديسمبر (كانون الأول) 2019. وذكرت منظمة «رايتس رادار» لحقوق الإنسان، في أحدث تقاريرها، أن اعتداءات الجماعة على المرافق التعليمية في اليمن شمل القصف والمداهمة والإغلاق والنهب والاستخدام لأغراض عسكرية. وبين التقرير أن أمانة العاصمة صنعاء تصدرت قائمة تلك الاعتداءات بواقـع 401 حالة، تليها صنعاء المحافظة (ريف صنعاء) بواقع 182 حالـة، ثم عمران بـ162 حالة، والحديدة بواقع 151 حالة، وتعز بـ136 حالة، وإب بعدد 109 حالات، ثم ذمار بـ80 حالة، وصعدة بـ72 حالة، بينما توزعت بقية الحالات - حسب ترتيب التقرير - على محافظات: مأرب، والمحويت، وحجة، والبيضاء، والضالع، وشـبوة، وريمـة، والجوف، وعدن، وأبين، ولحج. وأشار التقرير إلى أن قصف الميليشيات تسبب في تدمير 396 منشأة تعليمية، بشكل جزئي، بينها 337 مدرسة حكومية، و35 مدرسة خاصة، و19 جامعة وكلية حكومية، و5 جامعات خاصة. ووثق التقرير قيام الجماعة بإغلاق وتعطيل 8 كليات تابعة لجامعات حكومية، ومثلها من الجامعات الخاصة، بالإضافة إلى 33 مدرسة حكومية، و47 مدرسة خاصة، إلى جانب نهب مدرسة «معاذ بن جبل» الحكومية، الواقعة وسط صنعاء، بعد أسابيع من تمليك مدرسة «26 سبتمبر» الثانوية لقادتها السلاليين. ولفت التقرير إلى تعرض نحو 552 منشأة تعليمية للمداهمـة الحوثية خلال الخمس سنوات الماضية، تارة ضمن حملات تجنيد إجبارية للطلبة، بمن فيهم طلاب المرحلة الأساسية، وتارة أخرى لتنظيم أنشطة وفعاليات تحريضية، تحت عدة ذرائع ومسميات.

الشفاء في السعودية يفوق الإصابات بالفيروس

العواد يشيد بصرف تعويض لذوي المتوفين من الممارسين الصحيين بـ«كورونا»

(الشرق الأوسط).... الرياض: محمد العايض.... أشاد الدكتور عواد العواد رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية، بقرار مجلس الوزراء السعودي صرف 500 ألف ريال (133 ألف دولار) لذوي المتوفين من الممارسين الصحيين بفيروس كورونا من السعوديين وغير السعوديين. وقال العواد، عبر حسابه في «تويتر»: «قرار مجلس الوزراء صرف نصف مليون ريال لذوي العامل في القطاع الصحي المتوفى بسبب كورونا من السعوديين وغير السعوديين؛ تأكيد جديد لرعاية الدولة كل من يقيم فيها على حد سواء»، مشددا على أن «حقوق العاملين في القطاع الصحي وذويهم، درس جديد للعالم عن ماهية حقوق الإنسان». وفي شأن متصل أعلنت وزارة الصحة السعودية أمس (الأربعاء) عن تسجيل 416 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد - 19)، وتسجيل 19 حالة وفاة، بالإضافة إلى تسجيل 433 حالة تعاف ليصبح إجمالي عدد الحالات المتعافية 332 ألفا و550 حالة.

الإمارات

وأعلنت الإمارات تسجيل ثلاث وفيات إضافة إلى ألف و400 إصابة جديدة. وارتفعت الحصيلة الإجمالية للجائحة إلى 485 حالة وفاة و129ألفا و24 إصابة. في المقابل، تم تسجيل ألفين و189 حالة شفاء ليبلغ عدد حالات الشفاء الإجمالية 124 ألفا و647 حالة.

عمان

وفي عمان أعلن بيان لوزارة الصحة في البلاد أن إجمالي الإصابات في البلاد وصلت إلى 114 ألفا و434 إصابة، كما وصل عدد الوفيات إلى ألف و208 حالات وفيات. وذكر بيان «الصحة العمانية» أن حالات الشفاء ارتفع إلى 103 آلاف و60 حالة شفاء.

الكويت

من جهتها، أعلنت الكويت تسجيل 814 إصابة جديدة ليرتفع إجمالي عدد الحالات المسجلة إلى 123 ألفا و906 في حين تم تسجيل 7 حالات وفاة ليصبح مجموع حالات الوفاة 763 حالة. في المقابل رُصد شفاء 807 إصابات ليبلغ مجموع عدد حالات الشفاء 114 ألفا و923 حالة.

البحرين

وفي البحرين أُعلن عن تسجيل 232 إصابة جديدة، فيما أكدت الفحوص الطبية في الوقت نفسه تماثل 289 حالة أخرى للشفاء ليرتفع العدد الإجمالي للحالات المتعافية إلى 77 ألفا و421 حالة، في المقابل بلغ العدد الإجمالي للوفيات 316 حالة.

قطر

وعلى الصعيد ذاته أعلنت قطر تسجيل 250 إصابة جديدة؛ لترتفع الحصيلة الإجمالية للجائحة إلى 131 ألفا و939 إصابة. في المقابل تم تسجيل 267 حالة شفاء؛ ليصل إجمالي حالات الشفاء إلى 128 ألفا و884 حالة.

محمد بن زايد وحمدوك يبحثان هاتفياً تنمية العلاقات ويناقشان التطورات

أبوظبي: «الشرق الأوسط».... بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس مع الدكتور عبد الله حمدوك رئيس وزراء السودان العلاقات بين البلدين وسبل دعمها وتنميتها في مختلف الجوانب، إضافة إلى المستجدات في المنطقة وعدد من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك. كما استعرض ولي عهد أبوظبي ورئيس وزراء السودان تطورات انتشار جائحة «كورونا» وسبل مواجهة تداعياتها وجهود البلدين والمجتمع الدولي في الحد من آثارها على المستويات الإنسانية والصحية والاقتصادية. وهنأ الشيخ محمد بن زايد خلال اتصال هاتفي عبد الله حمدوك باتفاق السلام الذي وقعته مؤخرا الحكومة السودانية في جوبا، متطلعا إلى أن يشكل خطوة مهمة نحو تعزيز الأمن والاستقرار والسلام في السودان، وأكد ثقته في قدرة الشعب السوداني على المضي قدما نحو السلام وصناعة مستقبل مشرق لأبنائه يقوم على أسس التعايش والتسامح والتعاون المشترك. وأكد ولي عهد أبوظبي خلال الاتصال موقف بلاده في دعم السودان بكل ما يحفظ سلامته وأمنه واستقراره ويحقق تطلعات شعبه إلى التنمية والسلام والازدهار. من جانبه، أعرب رئيس وزراء السودان عن بالغ شكره وتقديره للدعم المتواصل الذي تقدمه الإمارات للسودان في مختلف الظروف، مؤكدا عمق العلاقات الإماراتية السودانية ومتانة الروابط التي تجمع شعبي البلدين. كما ثمن مواقف الشيخ محمد بن زايد ومبادراته لإرساء أسس السلام والاستقرار في المنطقة.



السابق

أخبار العراق... الأمن العراقي يدخل ساحة التحرير.. وناشطون يعتبرونها "فرصة"..."استعراض لأجندة خامنئي".. الكعبي زار طهران لـ"إيصال رسائل سياسية".... "لا صوت للسنّة في العراق".. تشرذم وصراع و"الرؤية الإيرانية" تتصدر المشهد...المالكي: الحشد لن يحل والانتخابات قد لا تجري في موعدها....

التالي

أخبار مصر وإفريقيا.... مهلة أسبوع أمام مصر وإثيوبيا والسودان لإعداد «مسودة» اتفاق.... شيخ الأزهر يدعو لتشريع عالمي يجرم معاداة المسلمين... لاجئون سودانيون في إسرائيل يخشون خطر الترحيل... الرئيس التونسي يقترح مصالحة مالية مع رجال أعمال...نقل الرئيس الجزائري إلى ألمانيا للعلاج... تفاؤل أممي بتحديد موعد قريب للانتخابات الليبية... الإمارات أول دولة عربية تفتح قنصلية في مدينة العيون.....

...A Way Out of the Iraqi Impasse....

 الجمعة 12 آب 2022 - 5:32 ص

...A Way Out of the Iraqi Impasse.... Demonstrators are occupying parliament in Baghdad, with Ira… تتمة »

عدد الزيارات: 100,237,994

عدد الزوار: 3,604,095

المتواجدون الآن: 68