اتفاق عراقي أميركي لاستعادة أرشيف اليهود العراقيين.. وحزب البعث

تاريخ الإضافة الجمعة 14 أيار 2010 - 8:03 ص    عدد الزيارات 1549    التعليقات 0    القسم دولية

        


اتفاق عراقي أميركي لاستعادة أرشيف اليهود العراقيين.. وحزب البعث

«الثقافة» العراقية: 48 ألف حاوية تحتوي على ملايين الوثائق نقلت إلى أميركا إبان الغزو

\"\"
ملايين الوثائق العراقية التاريخية أرسلت إلى واشنطن منذ الغزو وتطالب بغداد بإعادتها (أ.ب)
بغداد: نصير العلي
كشف وكيل وزارة الثقافة العراقية طاهر الحمود عن اتفاق تم التوصل إليه بين العراق والولايات المتحدة، لاستعادة أرشيف اليهود العراقيين وملايين الوثائق التي نقلها الجيش الأميركي من بغداد بعد اجتياح البلاد عام 2003.

وقال الحمود في مؤتمر صحافي في مقر الوزارة في بغداد «توصلنا إلى اتفاق مع واشنطن بعد مفاوضات مع مسؤولين في الخارجية الأميركية والبنتاغون (وزارة الدفاع الأميركية) لاستعادة أرشيف يهود العراق وملايين الوثائق التي نقلها الجيش الأميركي بعد أحداث عام 2003». وأكد أن «الأرشيف اليهودي يهمنا كثيرا كباقي الوثائق الأخرى، لأنه يمثل جزءا من الموروث الثقافي ويسلط الضوء على الحياة الاجتماعية للطائفة اليهودية» العراقية.

وأضاف الحمود أن «الوثائق موزعة الآن بين معهد هوفر والخارجية الأميركية والمركز الوطني الأميركي للأرشيف وتفاوضنا معهم ووضعنا آلية مستقبلية» لاستعادتها. وأعرب عن ثقته في نجاح الاتفاق. وقال «وضعنا أقدامنا على الطريق الذي يؤدي إلى استعادة الأرشيف اليهودي وملايين الوثائق الأخرى»، من بينها أرشيف حزب البعث. كما كشف عن اتفاق وزارته مع الولايات المتحدة تم خلال الزيارة، على تقديم دعم أميركي لحماية المواقع الأثرية التي يبلغ عددها 12 ألف موقع، «بتدريب عناصر الشرطة المكلفة بحماية المواقع الأثرية».

ويقوم نحو 1200 شرطي عراقي بحماية المواقع الأثرية في عموم العراق. وأشار الحمود إلى أن «48 ألف حاوية تحتوي على ملايين الوثائق والأرشيف اليهودي وغيره نقلت إلى الولايات المتحدة». وأكد معاون مدير دائرة المتاحف العراقية محسن حسن علي أنه «في الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) 2003، تم كشف 27 صندوقا معدنيا و5 حاويات كارتونية، تضم كتبا بالعبرية ووثائق تمثل أرشيف يهود العراق». وأضاف «كانت معرضة لتلف كبير وتعفن لأن القوات الأميركية التي عثرت عليها في المنطقة الخضراء (وسط) داخل سرداب تابع لجهاز مخابرات النظام السابق، وقد أتلفتها المياه الثقيلة». وشدد علي الذي كان شاهد عيان على العثور على هذه الوثائق، قائلا «لم نوافق على إخراجها لصيانتها هناك (في الولايات المتحدة) وفضلنا أن تتم صيانتها في العراق ولدينا القدرة» على ذلك. وتابع «لكن الأرشيف أخرج ولم نعرف الطريقة التي نقل بها ووجدناه في المركز الوطني الأميركي للأرشيف».

وطوال 7 سنوات ظلت السلطات العراقية تطالب بإعادة هذا الأرشيف، لكنهم اصطدموا بعائق واحد متمثل في عدم وجود مكان مخصص لحفظه في العراق. وقال المتحدث باسم وزارة الثقافة حاكم الشمري، لـ«الشرق الأوسط» على هامش المؤتمر: «هذا الأرشيف يخص العراق ويخص يهود العراق، وكل العراقيين يعتزون بأرشيفهم بغض النظر عن شأن هذا الأرشيف أو لأي فئة يكون، وكما يفتخر جميع العراقيين بعراقيتهم سواء كانوا يهود أو مسلمين أو مسيحيين أو صابئة أو أشوريين أو أي مكونات أخرى بالمقابل الجميع يعتز بهم».

وأضاف أن «هذا الأرشيف والوثائق الضخمة التي عثر عليها الأميركيون في إحدى بنايات المخابرات ونقلوها لبلدهم تحت ذريعة إعادة ترميمها كونها تعرضت لظروف قاسية ورطوبة وغرق بعضها في الماء.. ويحاول الأميركيون فعلا ترميمها وهي الآن في مرحلة (تنشيف) من الرطوبة، بعدها يعاد ترميمها وجمعها ومن ثم تُهيأ لإعادتها إلى العراق، لكن على أن نعمل على تجهيز أشبه بقاصة حصينة تكون مخزنا وأيضا تُهيأ ظروف مناسبة لعدم تلفها، تم فعلا تهيئة هذا المشروع».

وغادر العراق جميع اليهود بعد قيام دولة إسرائيل عام 1948. ففي عام 1951، غادر 120 ألف يهودي، أي ما يعادل 96 في المائة منهم، العراق إلى الدولة العبرية، ومن تبقى منهم رحل بعد الاجتياح الأميركي للبلاد عام 2003.

من جهته، ذكر مدير دائرة الوثائق والكتب سعد إسكندر الذي شارك في المؤتمر «إضافة للأرشيف اليهودي والوثائق، هناك أرشيف خاص بحزب البعث تم نقله إلى الولايات المتحدة». وأضاف أن «(السي آي إيه) - وكالة الاستخبارات المركزية - ووزارة الدفاع الأميركية أجرتا دراسات عليه في تناول علاقة صدام حسين بـ(القاعدة) والإرهاب وأسلحة الدمار الشامل وانتهاك حقوق الإنسان في عهده». وأشار إلى «قيام شخص يدعى عدنان مكية رافق القوات الأميركية لدى دخولها بغداد ويتمتع بنفوذ لدى البنتاغون بإقناع الأميركيين بنقل الأرشيف البعثي إلى هناك وأودع في معهد هوفر في كاليفورنيا». ويعمل العراق على بناء مخازن كبيرة لحفظ الوثائق والأرشيف بعد إعادتها، والتي سيكتمل بناؤها بعد 16 شهرا، وفقا لمدير دائرة الوثائق.


المصدر: جريدة الشرق الأوسط اللندنية

Crisis in Marib: Averting a Chain Reaction in Yemen

 الأربعاء 24 شباط 2021 - 2:07 م

Crisis in Marib: Averting a Chain Reaction in Yemen A battle looms for Marib in Yemen’s north, ho… تتمة »

عدد الزيارات: 57,128,665

عدد الزوار: 1,692,194

المتواجدون الآن: 57