أخبار سوريا.....غارات «إسرائيلية» تُسقط 15 موالياً لإيران في البوكمال.... الحرس الثوري يفتتح معسكراً جديداً في المنطقة...مسلحون يهاجمون حاجزا عسكريا للنظام غربي درعا...حملات تجنيد واسعة جنوب دمشق وحمص.. روسيا تواصل الزج بالشبان السوريين في الحرب الليبية...

تاريخ الإضافة الإثنين 29 حزيران 2020 - 5:57 ص    عدد الزيارات 445    التعليقات 0    القسم عربية

        


انخفاض مياه السدود ينذر بكارثة إنسانية شرق الفرات...

الشرق الاوسط....القامشلي: كمال شيخو.... قالت الإدارة العامة للسدود لدى «الإدارة الذاتية لشمال وشرق» سوريا، إنها ستعمل على خفض ساعات التغذية الكهربائية لمدن وبلدات شرق الفرات بسبب الانخفاض الكبير في منسوب مياه السدود، وحمّلت الحكومة التركية مسؤولية قطع المياه عن المنطقة. وحذرت في بيان نشر على حسابها الرسمي، أمس، من انخفاض كميات المياه، الذي سينعكس سلباً على اقتصاد المنطقة والأمن الغذائي وشح مياه الشرب وتضرر المحاصيل الزراعية، وجاء في البيان: «الوارد المائي لنهر الفرات من طرف الدولة التركية بلغ أقل من ربع الكمية المتفق عليها دولياً»، وأشارت إلى أن منسوب بحيرة «سد تشرين»؛ «بلغ بتاريخ (أول من) أمس (322.30) متر مكعب، ومنسوب بحيرة الفرات لـ(سد الطبقة) بلغ (301.27) متر مكعب، وهو منسوب منخفض جداً قياساً مع هذه الفترة من كل عام». ونقل محمد طربوش، المدير العام للسدود، أن الوارد المائي منذ بداية يونيو (حزيران) الحالي انخفض إلى ربع الكمية؛ الأمر الذي دفع بالإدارة إلى اعتماد «برنامج تغذية جديد لمدة 10 ساعات فقط حتى إشعار آخر، مع مراقبة انخفاض مناسيب البحيرات»، واتهم تركيا بأنها تتحكم بمنسوب وارد المياه وتحاصر المنطقة مائياً، ولم يخف خشيته من انخفاض الكمية الحالية الذي قد يجبرهم على اتخاذ «خطط إسعافية إذا وصلت كميات مياه البحيرات إلى المنسوب الميت الذي يتعذر معه الحصول على الطاقة الكهربائية، آنذاك سنضطر للتعامل مع الكارثة التي تهدد حياة 4 ملايين نسمة». وأعرب مسؤولو «الإدارة الذاتية» عن خشيتهم من نقص المخزون المائي الذي سيضر بالثروة البيئية والحيوانية، إلى جانب تأثر المنتجات الزراعية وتهديد الأمن الغذائي، وقد يطال توفير مياه الشرب لسكان المنطقة والمخيمات المنتشرة بالمنطقة. وقررت إدارة السدود تقليص عدد ساعات توليد الطاقة الكهربائية من محطتي «الفرات» و«تشرين»، بنسبة 33 في المائة، على أن تعمل على تغذية الخدمة الكهربائية مدة 12 ساعة فقط، بعدما كانت سابقاً 18 ساعة يومياً توزع على مناطق شمال وشرق سوريا. وتحدث المهندس لورنس الجاسم، رئيس مديرية الكهرباء في مدينة الطبقة بمحافظة الرقة، عن عدم إمكانية تحديد ساعات تقنين خدمة الكهرباء، عازياً الأمر إلى «معدلات وارد المياه لسد الفرات، والتي لا يمكن التكهن معها بالمدة التي قد نضطر لفرضها كساعات تقنين، خلال المرحلة المقبلة، والتي ستبقى متفاوتة. وقد حددنا برنامجاً للتقنين وفق الخطط الاستراتيجية لمنسوب المياه»، وشدد على أنه سيتم تحديد مدة ساعات التقنين اعتماداً على التقارير الصادرة عن غرف العمليات لسدود «الفرات» و«تشرين»، مضيفاً أن ذلك «وفق معدلات الحمولة التي تحددها المؤشرات الصادرة والواردة لحجم التغذية الكهربائية». وقبل عام 2010 كانت الطاقة التخزينية لبحيرة سد الفرات تبلغ 14 مليار متر مكعب من المياه، حيث يبلغ طولها 80 كلم وعرضها 5 كلم، أما اليوم فتناقصت كمية المياه الموجودة في البحيرة للربع؛ على حد تأكيد المهندس لورنس الجاسم، «بسبب العوامل المناخية وتراجع كميات الأمطار الشتوية وتعمد الحكومة التركية إغلاق المنافذ المائية الطبيعية لنهر الفرات، والذي أدى إلى خلق هذه الأزمة التي تنذر بكارثة إنسانية ستطال مناطق شرق الفرات».

غارات «إسرائيلية» تُسقط 15 موالياً لإيران في البوكمال.... الحرس الثوري يفتتح معسكراً جديداً في المنطقة...

الراي.... قتل 15 عنصراً من ميليشيات موالية لإيران في شرق سورية، جراء غارات جوية يعتقد أنها «إسرائيلية»، استهدفت مواقعهم ومواقع لقوات النظام يومي السبت والأحد، وفق ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في وقت أشار الإعلام العبري إلى أن «الضربات الإسرائيلية استهدفت مواقع عسكرية». وذكر «المرصد» أن غارات استهدفت، أمس، موقعاً في ريف مدينة البوكمال الحدودية مع العراق، وتسبّبت بمقتل تسعة مقاتلين. وأشار إلى أنّ «ستّة عناصر من الميليشيات الموالية لطهران، بينهم 4 من الجنسية السورية، قُتلوا جرّاء الغارات، التي يُعتقد أنها إسرائيلية، والتي استهدفت (السبت) مواقع قوات النظام والميليشيات الإيرانية في قرية العباس في ريف البوكمال». ونقل موقع «جيروزاليم بوست» عن مصادر «مطلعة» أن «غارة جوية إسرائيلية» استهدفت مواقع عسكرية في البوكمال مساء السبت بعد ساعات فقط من تداول خبر عن زيارة قائد «فيلق القدس» في الحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني، إلى المدينة ذاتها. وتأتي الغارات بُعيد أيام من مقتل جنديين سوريين وخمسة مقاتلين موالين للنظام في ضربات إسرائيلية استهدفت جنوب سورية وشرقها مساء الثلاثاء، وفق المرصد. في موازاة ذلك، أفاد مدير المرصد رامي عبدالرحمن لـ «فرانس برس» عن «استنفار كبير للقوات الإيرانية والمجموعات الموالية لها في منطقة البوكمال وريفها عقب الضربات الجوية... (وسط) حملات دهم تطول عناصرها والمتعاونين معها» ما أدى إلى اعتقال أربعة أشخاص بتهمة «التخابر والتعامل مع إسرائيل». كما أعلن نشطاء سوريون عن افتتاح الحرس الثوري، معسكراً جديداً في البوكمال. وذكر موقع «فرات بوست» المعارض أن «المعسكر مخصص للمنتسبين الجدد في الفصائل المدعومة إيرانياً في المنطقة، وهم من السكان المحليين الذين أتيحت لهم العودة بعد سنوات من نزوحهم من المنطقة بسبب الحرب». من ناحية أخرى، وصل وفد روسي رفيع المستوى إلى مدينة بصرى الشام، في شرق درعا، برفقة وفد سوري، لبحث تهدئة الأوضاع عقب الأحداث التي شهدتها خلال الآونة الأخيرة من مناوشات بين النظام وبين «الفيلق الخامس» الذي أنشأته موسكو، وفق «المرصد». وكان «المرصد» وثّق السبت مقتل 5 عناصر من قوات النظام واثنين من «الفيلق» في ريف درعا الشرقي.

مقتل 9 من الميليشيات الموالية لإيران في ثاني غارة خلال 24 ساعة بسوريا

بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين».... قتل 9 مقاتلين، اليوم الأحد، بغارة استهدفت موقعاً لمجموعات موالية للميليشيات الإيرانية في شرق سوريا، في ضربة هي الثانية من نوعها خلال 24 ساعة، حسبما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وقال «المرصد» إن طائرات «يرجّح أنها إسرائيلية» استهدفت موقعاً في ريف مدينة البوكمال الحدودية مع العراق، وتسببت بمقتل 9 مقاتلين، ليرتفع بذلك عدد القتلى الموالين لإيران إلى 15 على الأقل خلال 24 ساعة، بعد غارات مماثلة استهدفت ليلاً المنطقة ذاتها. وكثّفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفة بشكل أساسي مواقع لقوات النظام السوري، وأهدافاً إيرانية، وأخرى لـ«حزب الله» اللبناني. ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذها غارات في سوريا، إلا إنها تكرّر أنها ستواصل تصدّيها لما تصفها بأنها محاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى «حزب الله» اللبناني. وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ عام 2011 تسبب بمقتل أكثر من 380 ألف شخص، وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة، وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

مسلحون يهاجمون حاجزا عسكريا للنظام غربي درعا

محمد الحمادي - زمان الوصل.... هاجم مسلحون مجهولون مساء السبت، حاجزا عسكريا تابعا لنظام الأسد في ريف درعا الغربي، وتمكنوا من قتل عنصر وإصابة آخرين. ولقي عنصر يتبع للمخابرات الجوية مصرعه وأصيب آخرون بجروح بعد مهاجمة الحاجز الذي كانوا يتواجدون عليه في بلدة "عين ذكر" غربي درعا، وفق ما ذكر ناشطون. وأوضح الناشطون أن المنطقة شهدت عقب الهجوم استنفارا أمنيا كثيفا بحثا على المهاجمين أو تحسبا من تكراره، مشيرين إلى أن عناصر النظام على الحواجز يعيشون بحالة ذعر دائمة خصوصا بعد تكرار مهاجمتهم من قبل مسلحين مجهولين. جاء ذلك بعد ساعات من توتر عاشه ريف درعا الشرقي، حيث جرت اشتباكات بين قوات النظام والفيلق الخامس الموالي لروسيا أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى وسيطرة الفيلق على حواجز بلدتي "صيدا" و"كحيل". وقتل الرائد "علي معلا (الفرقة الخامسة)" المنحدر من قرية "ضهر مطر" في طرطوس، والمجند "أحمد وليد الصباح"، من قوات الأسد، بالمقابل قتل "حسن القداح، وتوفيق فهد الحمد" من مرتبات اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، جراء اشتباكات اندلعت بين الطرفين شرقي بلدة "محجة" شمالي درعا. وتشهد درعا حوادث متكررة لاشتباكات بين عناصر الفيلق الخامس الموالي للروس، وقوات الأسد وخصوصا الموالية لإيران مثل المخابرات الجوية وأمن الدولة، حيث تتزايد حدة الصراع بين روسيا وإيران على بسط النفوذ على المنطقة. وكان قائد اللواء الثامن "أحمد العودة" أعلن خلال مجلس عزاء لقتلى فصيله قبل أيام عن قرب الإعلان عن جيش موحد لدرعا مهمته الدفاع عن كل سوريا، على حد زعمه.

حملات تجنيد واسعة جنوب دمشق وحمص.. روسيا تواصل الزج بالشبان السوريين في الحرب الليبية

علمت "زمان الوصل" من مصادر مطلعة أن روسيا جندت العشرات من المقاتلين في جنوب دمشق وحمص بهدف إرسالهم إلى ليبيا. وقال مصدر فضل عدم ذكر اسمه لدواع أمنية إن روسيا نقلت أكثر من 40 مقاتلا من بلدات "يلدا و ببيلا وبيت سحم" جنوب العاصمة إلى قطع عسكرية قرب دمشق وإخضاعهم تدريبات عسكرية خاصة بهدف إرسالهم إلى ليبيا للمشاركة بالأعمال العسكرية. وبحسب المصدر فإن القوات الروسية قامت بالتنسيق مع قياديين من "المصالحة" ينتمون إلى الفرقة الرابعة لتسجيل الأسماء الراغبين بالخروج إلى ليبيا للمشاركة بعمليات قتالية هناك مقابل دفع مبلغ 1000 دولار أمريكي عن كل شهر و تضمن العقد الخروج إلى ليبيا لمدة 3 أشهر وتتكفل القوات الروسية بعملية نقل العناصر والمبيت والطعام والشراب. في سياق متصل، جندت روسيا العشرات من أبناء منطقة "الحولة" بريف حمص الشمالي الغربي للقتال في ليبيا إلى جانب قوات اللواء " حفتر" وفق ما ذكر موقع "نداء سوريا". وأكد الموقع أن القوات الروسية تمكنت خلال الأيام القليلة الماضية من تجنيد أكثر من 30 شاباً من أبناء المنطقة الموقعين على اتفاق التسوية، وقامت بنقلهم إلى قاعدة "حميميم" تمهيداً لإرسالهم إلى ليبيا. وشدد أن عملية التجنيد استهدفت بشكل أساسي الشبان الذين هم في سن الخدمة العسكرية والذين تتراوح أعمارهم بين 18 و20 عاماً، مشيراً إلى أن العرض الروسي تضمن رواتب مغرية ووعوداً بعدم ملاحقتهم أمنياً أو سحبهم للخدمة العسكرية من قبل نظام الأسد طيلة مدة العقد المحددة بثلاثة أشهر. وتنشط في سوريا عدة شركات أمنية روسية أحدها "فاغنر" العاملة في مجال تجنيد المرتزقة بهدف إرسالهم إلى ليبيا، لحماية مصالح روسيا النفطية في ليبيا وللقتال إلى جانب ميليشيات "خليفة حفتر".

 



السابق

أخبار لبنان...... مستشار عون هو من اتصل بالسفيرة الأمريكية بلبنان واعتذر لها....واشنطن: «حزب الله» يحاول إسكات الإعلام اللبناني.. الخارجية اللبنانية تستدعي السفيرة الأميركية....انتقادات إيرانية.. ابنة سليماني تتزوج نجل قيادي بحزب الله...جنبلاط يشن هجوما شاملا: في الخارجية وزير يذكرنا بوليد المعلم...لبنان الرسمي أرْبَكهُ «تحرُّش» ... «حزب الله» بالأميركيين.....عون ينأى بنفسه "أميركياً" ودياب طلب سحب الاعتذار: "ما تدخّلوني بورطة"... "شرقاً"... نحو الأنظمة الشمولية!...تدخل رسمي لفض الإشتباك بين عوكر والضاحية... بعبدا لتعديلات دستورية حول الصلاحيات...الدولار وحرب إسرائيل: خطورة الحسابات الخاطئة...التنقيب على حافة الحدود: ضغط لاستدراج لبنان إلى التفاوض......

التالي

أخبار العراق....الكاظمي لم ولن يعتذر لـ «كتائب حزب الله».... تحويل المعتقلين للقضاء....مقتل جندي تركي ثالث في كردستان العراق....الأمن العراقي يقتل إرهابيين اثنين في قضاء الحويجة...الكاظمي أمام اختبار لجم مليشيات إيران.. وحادثة "الدورة" تضع العراق على صفيح ساخن...الكاظمي يلعب ورقة «الشارع الغاضب» في مواجهة خصومه.. فصائل منافسة موالية لإيران سعيدة بصولة الحكومة ضد «الكتائب»...

The Arab Spring a decade on

 السبت 16 كانون الثاني 2021 - 7:47 م

The Arab Spring a decade on Ten years ago, in mid-January 2011, Tunisians pushed President Zine e… تتمة »

عدد الزيارات: 54,338,063

عدد الزوار: 1,650,845

المتواجدون الآن: 47