أخبار وتقارير...الإدعاء على السيد علي الأمين بجرم لقاء مسؤولين إسرائيليين...ومهاجمة ​المقاومة​ وشهدائها بشكل دائم......«كورونا» ينحسر في الصين... ويتفشى في الهند....مركز أبحاث أميركي: إصابات الصين الحقيقية أعلى 37 مرة من الرقم المعلن....غموض «كورونا» يربك «الصحة العالمية» ومنتجي الدواء...وفيات «كوفيد ـ 19» في البرازيل تتجاوز 50 ألفاً....خلال أسبوع... «طالبان» تقتل المئات من عناصر الأمن الأفغاني ....

تاريخ الإضافة الثلاثاء 23 حزيران 2020 - 5:58 ص    عدد الزيارات 232    التعليقات 0    القسم دولية

        


الإدعاء على السيد علي الأمين بجرم لقاء مسؤولين إسرائيليين...ومهاجمة ​المقاومة​ وشهدائها بشكل دائم....

النشرة.... ادعت ​النيابة العامة​ الإستئنافية في ​جبل لبنان​، بناء على الدعوى المقدمة من المحامي غسان المولى بوكالته عن: نبيه عواضة، خليل ​نصرالله​، شوقي عواضة، حسين الديراني على السيد ​علي الامين​، بجرائم الإجتماع مع مسؤولين إسرائيليين في ​البحرين​، ومهاجمة ​المقاومة​ وشهدائها بشكل دائم، والتحريض بين ​الطوائف​ وبث الدسائس والفتن، والمس بالقواعد الشرعية للمذهب الجعفري.

«كورونا» ينحسر في الصين... ويتفشى في الهند....

بكين - نيودلهي: «الشرق الأوسط»... أعلنت الصين أمس الاثنين تسجيل 18 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، في إشارة إلى أن انتشار الفيروس الذي يجتاح بكين قد يبدأ في التلاشي. ومن بين الحالات الجديدة، تم الإبلاغ عن تسع حالات في العاصمة الصينية، وهي المرة الأولى التي يكون فيها عدد الحالات الجديدة في بكين رقماً فردياً منذ 13 يونيو (حزيران). وذكرت السلطات الصحية أنه تم تسجيل حالتين في مقاطعة خبى المجاورة لبكين، بينما تم الإبلاغ عن الحالات السبع المتبقية في شانغهاي وتيانجين ولياونينغ وشنشي، بحسب وكالة الأنباء الألمانية. وتم تأكيد 236 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» في بكين منذ تتبع مجموعة محلية في سوق شينفادي للجملة في منطقة فنجتاي في وقت سابق من هذا الشهر. ومنذ ذلك الحين، اتخذت العاصمة خطوات جذرية لاحتواء تفشي المرض، وإجراء فحوصات جماعية، وإغلاق المدارس، وإغلاق الأحياء السكنية، وحظر جميع حالات السفر غير الضرورية. في غضون ذلك، سجلت الهند رقماً قياسياً للإصابات الجديدة بفيروس «كورونا» المستجد أمس الاثنين كما زاد عدد الوفيات على 400 خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، بينما حذرت السفارات الأجنبية مواطنيها في البلاد من أن المستشفيات قد لا يكون بها أسرّة لهم، بحسب ما أوردت وكالة «رويترز». وذكرت بيانات وزارة الصحة الاتحادية أن الحالات الجديدة بلغت 15 ألفاً لتقفز بالعدد الإجمالي لما يربو على 425 ألفا، لتأتي الهند بعد الولايات المتحدة والبرازيل وروسيا في عدد الإصابات. وتوفي قرابة 14 ألف شخص حتى الآن بمرض «كوفيد - 19» الناجم عن فيروس «كورونا» المستجد منذ ظهور أول حالة في الهند في يناير «كانون الثاني». ولا يزال عدد الوفيات في الهند صغيرا بالمقارنة مع البلدان التي لديها أعداد مماثلة من الإصابات، لكن خبراء الصحة العامة يخشون أن تصبح المستشفيات عاجزة عن المواجهة مع زيادة الإصابات. وأرسلت السفارة الألمانية رسائل لمواطنيها الذين يعيشون في نيودلهي تحذرهم فيها من «عدم وجود فرصة تذكر أو عدم وجود فرصة على الإطلاق» لدخول المستشفى للعلاج من الفيروس، وكذلك الحصول على خدمات العناية المركزة الأخرى. وكانت آيرلندا نصحت مواطنيها بمغادرة الهند بسبب عدم توافر أماكن في المستشفيات. وأشارت وكالة الأنباء الألمانية من جهتها إلى تسجيل العديد من الإصابات الجديدة بـ«كورونا» في المناطق الريفية بالهند بعد عودة مئات الآلاف من العمال المغتربين الذين يتقاضون أجوراً يومية إلى قراهم، بعد أن وجدوا أنفسهم من دون عمل خلال فترة الإغلاق على مستوى البلاد التي بدأت في مارس (آذار). وأفادت وكالة بلومبرغ للأنباء نقلاً عن تقديرات حكومية داخلية بأن الولايات الهندية التي استقبلت أكبر عدد من العمال العائدين إلى القرى، مثل بيهار وآسام وجهارخاند وأوتر براديش، شهدت الزيادة الأكثر حدة في حالات الإصابة الجديدة في الأسبوعين حتى 8 يويو. وقال مسؤولون من نيتي أيوج، وهي هيئة التخطيط الحكومية، لوكالة الأنباء الألمانية، إن الأرقام التي استشهدت بها بلومبرغ «ليست صحيحة في الواقع»، لكنهم رفضوا تقديم أي بيانات أخرى. وأفاد متحدث باسم الهيئة بأن «الوضع تحت السيطرة تماماً... الأعداد قليلة حتى الآن». وعلى الرغم من أن غالبية عظمى من الحالات لا تزال تتركز في المدن، بما في ذلك العاصمة الهندية نيودلهي، بالإضافة إلى مومباي وتشيناي، يعرب المسؤولون عن قلقهم من زيادة تفشي العدوى في القرى التي تعاني من ضعف البنية التحتية الصحية والتي يعيش فيها ما يقرب من 70 في المائة من سكان الهند. ويحذر خبراء الصحة من أن الهند، وهي ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان (يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة) قد تشهد ذروة الوباء بحلول يوليو (تموز) أو أغسطس (آب). وفي سيول، أعلنت سلطات الصحة العامة في كوريا الجنوبية أمس اكتشاف 17 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، مما يرفع حصيلة الإصابات إلى 12 ألفاً و438 إصابة. وذكرت وكالة أنباء «يونهاب» الكورية الجنوبية أنه مقارنة مع اليوم الذي سبقه، انخفض العدد اليومي لحالات الإصابة الجديدة بمقدار 31 حالة. وهذه هي المرة الأولى التي لا يتجاوز فيها العدد اليومي لحالات الإصابة الجديدة 20 حالة منذ 26 مايو (أيار) الماضي عندما سجل العدد 19 حالة. ويرجع انخفاض العدد جزئياً إلى تراجع عدد الفحوصات اليومية في عطلة نهاية الأسبوع، حيث انخفض عدد الفحوصات اليومية من 12838 فحصاً في يوم الجمعة إلى 5562 حالة في يوم السبت و5603 حالات في يوم الأحد على التوالي. ومن جانب آخر، استقر عدد الوفيات جراء «كورونا» دون تغيير عند 280 حالة، بحسب وكالة الأنباء الألمانية. وفي جاكرتا، أعلنت سلطات إندونيسيا أمس الاثنين تسجيل 954 إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، ليرتفع إجمالي عدد الحالات في البلاد إلى 46845، بحسب وكالة «رويترز». وقال أحمد يوريانتو المسؤول في وزارة الصحة إن عدد الوفيات ارتفع 35 إلى 2500 إجمالاً، وهي أعلى حصيلة لحالات الوفاة بالفيروس في شرق آسيا باستثناء الصين.

مركز أبحاث أميركي: إصابات الصين الحقيقية أعلى 37 مرة من الرقم المعلن

الشرق الاوسط...واشنطن: إيلي يوسف... رجح مركز أبحاث أميركي مقرب من الجيش أن يكون عدد الإصابات الحقيقي بـ {كورونا} في الصين أكثر بنحو 37 مرة من العدد المعلن رسمياً، فيما اتهم مسؤول أميركي رفيع المستوى بكين بتعمد إرسال مواطنيها إلى الخارج لنشر الفيروس. ونشر موقع «آني» تقريراً لمركز «راند» للأبحاث الذي يساعد الجيش الأميركي في كشف التهديدات الإرهابية وتلك المهددة للأمن القومي الأميركي، وكيفية معالجتها والتعامل معها، قال فيه إن هناك أدلة قوية تبرهن على أن العدد المعلن في الصين للإصابات قد يكون أقل بنحو 37 مرة عن العدد الحقيقي، وذلك بالاستناد إلى نتائج تقرير عن حركة الطيران التجاري بين الدول. ومنذ تفشي المرض في الصين في يناير (كانون الثاني) الماضي، اتهمت عدة دول ومنظمات أجنبية بكين بالغموض والتستر على الفيروس. وأضاف الموقع أنه «وفقا لعدد الحالات المعلن عنها في الصين، كان يجب أن يكون عدد حالات الإصابة في اليابان وتايلند وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة وتايوان أقل بكثير مما هو معلن بالفعل في هذه الدول». واعتبر التقرير أن هذه الدول هي الأكثر عرضة لالتقاط العدوى، نظرا لتداخل علاقاتها التجارية الشديد مع الصين. ومنذ نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2019 إلى 22 يناير (كانون الثاني) 2020، لم تعلن الصين إلا عن بضع عشرات حالات يومية متوسطها 172 حالة يومية، أي ما يساوي واحدا لكل 8.2 مليون شخص. ويقول التقرير: «لو كان الأمر كذلك فإن احتمالات الإصابة في الدول الخمس، خلال تلك الفترة، ستكون في حدود واحد لكل 1.3 مليون، على أقل تقدير». وأضاف: «وفقا لهذه الأرقام، كان من المفروض أن تسجل هذه الدول الخمس حالات مرضية قليلة أو معدومة بالنظر إلى ملايين الركاب الذين سافروا من الصين إلى هذه الدول خلال فترة 23 يوما. لكن الواقع على الأرض غير ذلك، فالولايات المتحدة على سبيل المثال، تعتبر الأولى في العالم من حيث عدد الإصابات والوفيات مع أن عدد سكانها أقل بكثير من عدد سكان الصين». ورجح المركز أن يكون معدل الإصابات الحقيقي في الصين خلال فترة 23 يوما تلك، أكبر بنحو 37 مرة عن العدد المعلن رسميا خلال ذات الفترة، أي 18700 حالة، مقارنة بالـ 503 حالات التي أعلن عنها في ذلك الوقت. ويوم الأحد اتهم المستشار التجاري للبيت الأبيض بيتر نافارو الصين بالوقوف وراء وباء كوفيد-19 وتعمد نشره حول العالم بإرسال مئات الآلاف من مواطنيها إلى الخارج. وأضاف نافارو، في حديث مع قناة «سي إن إن»، أن الفيروس كان من نتاج «الحزب الشيوعي الصيني، وحتى نحصل على بعض المعلومات حول ما حدث في تلك المختبرات أو ما حدث في السوق الرطب، فإننا نعلم أن الفيروس ولد في الصين». وشدد نافارو على أن «الصين هي التي خلقت هذا الفيروس وأخفته وأرسلت مئات الآلاف من المواطنين الصينيين لنشر الفيروس هنا، وفي جميع أنحاء العالم»، بحسب قوله. وأكد نافارو أن الحكومة الصينية «مذنبة حتى تثبت براءتها»...

غموض «كورونا» يربك «الصحة العالمية» ومنتجي الدواء.... أستاذ فيروسات: لا نزال نتعلم المزيد بشأن الفيروس

الشرق الاوسط....القاهرة: حازم بدر....بين وقف استخدام دواء ما في تجارب سريرية لمواجهة «كورونا»، ثم إعادة العمل به، وعدم تعويل على الكمامات، ثم التوصية باستخدامها، لا تزال «حالة الإرباك» التي تحاصر منظمة الصحة العالمية بشأن «فيروس كورونا المستجد» سارية؛ لكن المنظمة ليست وحدها التي تعاني المشكلة، فقطاع إنتاج العقارات واللقاحات يواجه الأمر نفسه، إلى الحد الذي بدأت معه إحدى الشركات في إنتاج لقاح، على الرغم من عدم إتمام تجاربه السريرية. هذه المواقف السريعة والمتلاحقة، حاول د. أحمد المنظري، مدير إقليم شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، توضيحها في بيان أصدره، مساء أول من أمس، بالقول إن «هذا الفيروس جديد، وما زلنا نتعلم المزيد عنه». وقال المنظري، في بيانه، إنه «بعد مرور نحو 6 أشهر على الاستجابة للفيروس التاجي الجديد المسبب لمرض (كوفيد - 19) ما زلنا نتعلم المزيد عن هذا المرض الجديد، ونكتشف كل يوم أشياء جديدة، ونختبرها ونجربها ونفهمها، ويتم تحديث نصائح وتوصيات المنظمة المقدمة للحكومات والمجتمعات المحلية، مع تطور فهمنا لهذا الفيروس». وأشار إلى أنه «في الوقت الذي أعلنت فيه المنظمة وقف (هيدروكسي كلوروكين) في تجربة التضامن السريرية، بناءً على الأدلة التي توضح أنه لا يؤدي إلى خفض الوفيات بين مرضى (كوفيد - 19) الذين تم إدخالهم إلى المستشفيات، أشادت في الوقت نفسه بنتائج التجربة السريرية الأولية الواردة من المملكة المتحدة حول دواء (ديكساميثازون)، الذي يمكن أن ينقذ حياة المرضى الذين يعانون من حالة حرجة، بما في ذلك المرضى الذين يتلقون التنفس الصناعي». وأوضح المنظري أن «جميع البلدان لم تتمكن من إبلاغ المنظمة بالبيانات على نحو منهجي، ما يزيد من صعوبة الحصول على صورة واضحة لديناميكيات انتقال المرض ومدى وخامته في إقليم شرق المتوسط، وأعترف بأن الاختلافات في طرق الإبلاغ واستراتيجيات الاختبار توثر على المعلومات التي يحصلون عليها، وتنعكس بالتالي على التوصيات التي تقدمها المنظمة، ولهذا السبب، جرى تنقيح الإرشادات بشأن أمور، مثل الكمامات والأدوية على مدار الأشهر الماضية». بيان المنظري، الذي يكشف بوضوح عن أن الفيروس الجديد لا يزال غامضاً، يثير مخاوف تتعلق بإنتاج لقاح لفيروس لم يفهم العالم بعد كل تفاصيله، ولا سيما أن بعض شركات إنتاج اللقاحات اتخذت خطوة غير مسبوقة بالإعلان عن إنتاج اللقاحات قبل انتهاء التجارب السريرية، استناداً إلى المؤشرات الإيجابية التي حصل عليها الباحثون من المرحلة الأولى من تلك التجارب، وهي «مجازفة مالية كبيرة»، على حد وصف باسكال سوريوت، مدير شركة «أسترازينكا» المنتجة للقاح جامعة أكسفورد، في تصريحات لشبكة «بي بي سي» يوم 5 يونيو (حزيران) الحالي. ويقول د. محمد علي، أستاذ الفيروسات بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا لـ«الشرق الأوسط»، إن «احتمالات الفشل بالمرحلة الثانية من التجارب السريرية للقاح نجح في المرحلة الأولى من التجارب واردة، وكذلك يمكن للقاح تجاوز المرحلتين الأولى والثانية، الفشل في المرحلة الثالثة». وتختبر المرحلة الأولى من التجارب السريرية مأمونية اللقاح على البشر، لذلك يكون عدد المشاركين فيها قليل، بينما تختبر الثانية مدى فاعليته، وتزيد في هذه المرحلة الأعداد لتصبح بالمئات، وتختبر الثالثة هذين العنصرين على أعداد بالآلاف، بينهم تباينات في الجنس والعمر والحالة الصحية. ويضيف: «من الوارد جداً أن تفشل اللقاحات في المرحلة الثالثة، وتكون هناك حاجة لإعادة التجارب مره أخرى لضبط جرعة اللقاح، ولذلك فإن عملية إنتاج اللقاح توصف بأنها معقدة، وهو يكشفه عدد السنوات المطلوبة للإنتاج». ويعد لقاح النُكاف، هو الأسرع إنتاجاً بالعالم حتى الآن، واستغرق ذلك 5 سنوات، بينما ظهر لقاح الضنك في عام 2019، رغم ظهور الفيروس المسبب له في الأربعينات، ولم يصل العالم إلى الآن للقاح للإيدز، رغم ظهوره قبل 30 عاماً.

وفيات «كوفيد ـ 19» في البرازيل تتجاوز 50 ألفاً

ارتفاع الحالات في الأرجنتين... والوباء ينتشر في 20 ولاية أميركية

ريو دي جانيرو - واشنطن: «الشرق الأوسط».... واصل فيروس «كورونا» المستجد انتشاره في الأميركتين، لا سيما في البرازيل التي تجاوزت رسمياً 50 ألف حالة وفاة يوم الأحد، ما يمثّل ضربة لبلد يواجه بالفعل أكثر من مليون حالة إصابة، وتزايد عدم الاستقرار السياسي، واقتصاداً متعثراً. وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن أميركا اللاتينية، وهي بؤرة الوباء حالياً، دخلت يوم الأحد في فصل الشتاء، في حين يبدو أن الحرارة المنخفضة مواتية لتفشي الفيروس. وتجاوزت البرازيل ثاني دول العالم الأكثر تضرراً جراء «كوفيد - 19» بعد الولايات المتحدة، عتبة خمسين ألف وفاة ومليون إصابة. ومدينتا ساو باولو وريو دي جانيرو هما الأكثر تأثراً. وفي سائر دول أميركا اللاتينية، تجاوزت الحصيلة في الأيام الأخيرة عشرين ألف وفاة في المكسيك وألف وفاة في الأرجنتين وثمانية آلاف وفاة في البيرو. وتقرر عدم إعادة فتح موقع ماتشو بيتشو العائد لحضارة الإنكا، ويعتبر معلماً سياحياً رئيسياً في البيرو، في الأول من يوليو (تموز). وكان المرشدون السياحيون الذين يخشون العدوى، أعلنوا نيتهم التظاهر ضد إعادة الفتح. وكانت البرازيل قد أعلنت عن أول حالة إصابة بفيروس «كورونا» المستجد في 26 فبراير (شباط). ومنذ وصوله إلى البرازيل أدت سرعة انتشار الفيروس إلى تآكل الدعم للرئيس جايير بولسونارو، وإثارة مخاوف من حدوث انهيار اقتصادي بعد نمو ضعيف على مدى سنوات، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. وواجه بولسونارو الذي يطلق عليه أحياناً لقب «ترمب الاستوائي» انتقادات على نطاق واسع بسبب أسلوب معالجته للأزمة. وما زالت البرازيل بلا وزير صحة دائم بعد استقالة اثنين منذ أبريل (نيسان) عقب خلافات مع الرئيس. ورفض بولسونارو التباعد الاجتماعي ووصفه بأنه إجراء يقضي على الوظائف وأكثر خطورة من الفيروس نفسه. وشجع أيضاً عقارين مضادين للملاريا بوصفهما علاجاً لـ«كورونا» وهما الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكوين رغم عدم وجود أدلة تذكر على ذلك، بحسب الوكالة الفرنسية. وقال بولسونارو يوم الأحد إن الجيش ينفذ إرادة الشعب، وإن مهمته هي الدفاع عن الديمقراطية، مما يذكي نقاشاً محتدماً حول دور القوات المسلحة في ظل مخاوف من عدم الاستقرار السياسي. وجاءت تصريحاته في وقت احتشد فيه أنصاره ومعارضوه في مدن بأنحاء البلاد في دلالة واضحة على الاستقطاب في كبرى دول أميركا اللاتينية. وفي بوينس آيرس، أعلنت الأرجنتين الأحد أنّ حصيلة الوفيات الناجمة عن وباء «كوفيد-19» تخطّت الألف وفاة، في حين تجاوز عدد المصابين بالفيروس 40 ألفاً. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية «تيلام» عن وزارة الصحّة أنّ العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس بلغ 41191 شخصاً، توفي منهم أكثر من ألف شخص. وقال مساعد وزير الصحة للاستراتيجيات الصحية أليخاندرو كوستا، بحسب ما نقلت عنه «تيلام»، إنّ معدّل الوفيات بالنسبة إلى عدد المصابين بلغ 2.4 في المائة، مشيراً إلى أنّ هذه النسبة تمثّل 21.9 وفاة لكل مليون نسمة. وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن وتيرة تفشّي الوباء في الأرجنتين تسجّل ارتفاعاً مطّرداً. وبناء على نصيحة أطبائه قلّل الرئيس ألبرتو فرنانديز (61 عاماً) من أنشطته لتفادي الإصابة. وفي الأيام الأخيرة سجّلت إصابة العديد من الموظفين والمسؤولين السياسيين سواء في السلطة أو في المعارضة. وتسارعت وتيرة انتشار «كوفيد - 19» في أميركا اللاتينية التي تعتبر البرازيل والمكسيك والبيرو وتشيلي أكثر الدول تضرراً فيها من الفيروس. وفي مكسيكو سيتي، أفادت وكالة الأنباء الألمانية بأن عدد الإصابات المؤكدة بفيروس «كورونا» في المكسيك بلغ 180 ألفاً و545 حالة حتى صباح الاثنين بتوقيت المكسيك، بحسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز الأميركية ووكالة بلومبرغ للأنباء. وبلغ العدد الإجمالي للوفيات نتيجة الإصابة بـ«كوفيد - 19» في المكسيك 21 ألفاً و825 حالة. وقد تعافى أكثر من 134 ألفاً من المرض، منذ تسجيل أول حالة إصابة في البلاد قبل نحو 16 أسبوعاً. في غضون ذلك، سجّلت الولايات المتّحدة مساء الأحد 305 وفيات إضافيّة ناجمة عن وباء «كوفيد - 19» خلال 24 ساعة، وفق بيانات نشرتها في الساعة 20:30 بالتوقيت المحلّي (00:30 ت غ الاثنين) جامعة جونز هوبكنز التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس «كورونا» المستجدّ. ولاحظت وكالة الصحافة الفرنسية أن هذا هو اليوم العاشر على التّوالي الذي تنخفض فيه حصيلة الوفيات من جراء «كوفيد - 19» في البلاد إلى ما دون الألف، واليوم الثالث الذي تنخفض فيه إلى ما دون 400 وفاة منذ بلغ الوباء ذروته في منتصف أبريل. لكن على الرّغم من هذا الانخفاض تبقى الولايات المتّحدة وبفارق شاسع عن سائر دول العالم البلد الأكثر تضرّراً من جائحة «كوفيد - 19»، سواء على صعيد الإصابات (2.278.373 إصابة) أو على صعيد الوفيات (119.959 وفاة). وبعدما كانتا البؤرة الأساسية لـ«كوفيد - 19» في الولايات المتحدة، نجحت نيويورك ونيوجيرسي في السيطرة على الوباء، لكنّه انتقل باتجاه الشمال الشرقي والغرب والجنوب وهو يتفشّى حالياً بوتيرة متسارعة في حوالى 20 ولاية أميركية. ونجحت الولايات المتحدة لفترة وجيزة في خفض عدد الإصابات الجديدة إلى ما دون 20 ألف إصابة يومياً لكنّ هذا العدد عاود الارتفاع منذ أيام متخطّياً عتبة الـ30 ألف إصابة. ومع تخفيف إجراءات الإغلاق تدريجياً في مختلف الولايات ونزول مئات آلاف المحتجين إلى الشوارع في سائر أنحاء البلاد للتظاهر ضد العنصرية، زادت المخاوف من أن تشهد الولايات المتحدة موجة ثانية من تفشّي الوباء، كما جاء في تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية. كما واجه الرئيس دونالد ترمب انتقادات حادّة لتنظيمه مساء السبت تجمّعاً انتخابياً في تولسا بولاية أوكلاهوما، هو الأول منذ تفشّى الوباء في البلاد في منتصف مارس (آذار)، وذلك بسبب مشاركة حشد من أنصار الرئيس الجمهوري فيه من دون أي احترام لقواعد التباعد الاجتماعي المفروضة لتفادي انتقال العدوى، مما دفع البعض لاعتبار هذا المهرجان الانتخابي بمثابة أفضل فاعلية ممكنة لنشر الفيروس على أوسع نطاق.

خلال أسبوع... «طالبان» تقتل المئات من عناصر الأمن الأفغاني ...اختطفت العشرات للحصول على معلومات عن امرأة هاربة

كابل: «الشرق الأوسط».... قتلت حركة «طالبان» 291 عنصراً على الأقل من قوات الأمن الأفغانية خلال الأسبوع الماضي، حسبما أعلن مسؤول حكومي كبير أمس، متهماً المتمردين بإطلاق موجة من أعمال العنف قبل محادثات محتملة. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأفغاني جاويد فيصل، إن الأسبوع الماضي كان «الأكثر دموية» في 19 عاماً من النزاع. ونفذت «طالبان» 422 هجوماً في 32 محافظة خلال الأسبوع الماضي، ما أدى إلى مقتل 291 عنصراً من قوات الأمن، وإصابة 550 آخرين بجروح، وفق ما كتب فيصل على «تويتر». وأضاف أن «التزام (طالبان) بخفض العنف لا قيمة له، وأفعالهم تتعارض مع أقوالهم عن السلام». ورفضت «طالبان» الأرقام الحكومية الأخيرة. وقال المتحدث باسم الحركة الأصولية في أفغانستان، ذبيح الله مجاهد، إن «العدو يسعى للإضرار بعملية السلام والمحادثات الداخلية الأفغانية، بنشره مثل تلك التقارير الزائفة». وأضاف: «حصلت بعض الهجمات الأسبوع الماضي؛ لكنها كانت دفاعية بمعظمها». وتراجعت وتيرة أعمال العنف في معظم أنحاء أفغانستان، منذ إعلان «طالبان» وقفاً لإطلاق النار لثلاثة أيام في 24 مايو (أيار) بمناسبة عيد الفطر؛ لكن المسؤولين اتهموا المتمردين بتكثيف الهجمات في الأسابيع الماضية. وتأتي اتهامات الحكومة في وقت أشارت فيه كابل و«طالبان» إلى اقترابهما من بدء محادثات سلام طال انتظارها. وتعهد الرئيس أشرف غني بإتمام عملية إطلاق سراح السجناء من «طالبان»، وهو شرط أساسي لبدء مفاوضات سلام مع المتمردين وطي صفحة قرابة عقدين من النزاع. وقد أطلقت السلطات بالفعل سراح نحو 3 آلاف سجين من «طالبان»، وتعتزم إطلاق سراح ألفين آخرين بموجب الاتفاق الموقع بين المتمردين وواشنطن في فبراير (شباط). وقالت «طالبان» إنها على استعداد لبدء محادثات سلام؛ لكن فقط بعد إطلاق سراح الألفي عنصر المتبقين. في غضون ذلك، أعلن مسؤولون في أفغانستان أول من أمس، أن مسلحي «طالبان» اختطفوا 53 شخصاً من مركباتهم في إقليم دايكوندي بوسط البلاد الأسبوع الماضي، في محاولة على ما يبدو لتعقب امرأة فرت من أسرتها. ويعتقد المسلحون أن سكان مقاطعة كيجران بإقليم دايكوندي قدموا ملاذاً لثنائي كانا قد فرا من إقليم أوروزجان المجاور. واختطف المسلحون الركاب يوم الثلاثاء، للضغط على المحليين للكشف عن مخبأ الثنائي، حسبما أعلن نائب الحاكم الإقليمي محمد علي أوروزجاني. ولكن بحسب أوروزجاني، عاد الثنائي بالفعل إلى مقاطعة جيزاب بإقليم أوروزجان. ويرى كثير من الأفغان، بما في ذلك «طالبان»، أنه انتهاك للشرف إذا ما فرت المرأة من منزلها. ويقول كثيرون إنه تصرف غير قانوني وتجب المعاقبة عليه بشدة. وعقب الاختطاف، بدأ القادة القبليون جهود الوساطة مع المسلحين. وحتى الآن لم تسفر تلك الجهود سوى عن الإفراج عن سبعة ركاب من بينهم أطفال. وبحسب شرطة دايكوندي، احتجز المسلحون نحو 20 راكباً ومركبات شحن. ولم يصب أحد من الركاب بأذى حتى الآن.



السابق

أخبار مصر وإفريقيا.....الأمم المتحدة ردا على تصريحات السيسي: آخر ما تحتاجه ليبيا هو المزيد من القتال..تصعيد مصري ـ إثيوبي يستبق مناقشة مجلس الأمن نزاع «سد النهضة»....اتهامات من طرفي الحرب في ليبيا تحاصر «إيريني»....ضغوط أميركية لوقف التصعيد في ليبيا والعودة إلى المفاوضات....

التالي

أخبار لبنان.....الإدعاء على السيد علي الأمين بجرم لقاء مسؤولين إسرائيليين....الأمن يغلب على لقاء بعبدا: سباق بين انفضاح العجز ودخول المجهول!.....أزمات المحروقات والنفايات والدولارات تشعل الشارع.. وقضية الأمين تقسم القضاء....واشنطن تعلن الحرب الاستباقية على الاستثمار الصيني في لبنان...فرنجية سيقاطع اللقاء بسبب الخطاب «التصعيدي» الذي ألقاه باسيل قبل أسبوع ...إلغاء الدعم عن الخبز والمحروقات: هل بدأ الإعداد لتحرير سعر الصرف؟...."مونولوج" بعبدا غداً... و"النظام البوليسي" يتكرّس!..."أنا عهدكم الأعلى فاعبدون"..الرئاسة اللبنانية تصرّ على عقده وتقول إن التمثيل السني مؤمّن.....


أخبار متعلّقة

The Beirut Blast: An Accident in Name Only

 الثلاثاء 11 آب 2020 - 10:29 ص

The Beirut Blast: An Accident in Name Only https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/e… تتمة »

عدد الزيارات: 43,501,031

عدد الزوار: 1,254,423

المتواجدون الآن: 33