أخبار سوريا..مظاهرة تطالب برحيل الأسد في السويداء...تظاهرة في السويداء... لـ«إخراج روسيا وإيران»!.....مظاهرة في درعا ضد الوضع الاقتصادي المتردي والمحال التجارية تغلق أبوابها...الشارع يغلي.. ميليشيا أسد تفرّق مظاهرةً في ضاحية دمر بالرصاص الحي....حشود لميليشيات إيرانية وروسية جنوب إدلب.. أين تتمركز وما دورها؟....إغلاق عشرات الورش والمحلات والصيدليات في دمشق وريفها.... النظام يعلق فشله الاقتصادي على قانون «قيصر»....

تاريخ الإضافة الإثنين 8 حزيران 2020 - 5:04 ص    عدد الزيارات 354    التعليقات 0    القسم عربية

        


مقتل 12 مقاتلاً موالياً لإيران بغارات على شرق سوريا....

بيروت: «الشرق الأوسط» أونلاين».... قُتل 12 مقاتلاً موالياً لإيران على الأقل جراء غارات شنّتها طائرات مجهولة الهويّة على أحد مواقعهم في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم (الأحد). وذكر المرصد أنّ «ثماني غارات استهدفت قبل منتصف ليل السبت - الأحد مقراً لقوات موالية لإيران في ريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى مصرع 12 مقاتلاً عراقياً وأفغانياً، وتدمير آليات وذخائر». ولم يتمكن المرصد من تحديد هوية الطائرات التي شنّت الغارات، إلا أن مديره رامي عبد الرحمن رجّح لوكالة الصحافة الفرنسية أن تكون إسرائيل مسؤولة عن تنفيذ الغارات. ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذها غارات في سوريا، إلا أنها تكرر أنها تواصل تصدّيها لما تصفه محاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى «حزب الله» اللبناني. وترى أن الوجود الإيراني، دعماً لنظام الرئيس بشار الأسد، يشكل تهديداً لها، متعهدةً بمواصلة عملياتها حتى «رحيل» إيران منها. وتَكرّر في الآونة الأخيرة استهداف مواقع عسكرية تابعة للقوات الإيرانية والمجموعات الموالية لها خصوصاً في منطقة دير الزور. وتنتشر قوات إيرانية وأخرى عراقية ومجموعات موالية داعمة لدمشق في منطقة واسعة في ريف دير الزور الشرقي خصوصاً بين مدينتي البوكمال الحدودية والميادين. وحسب المرصد، جاءت الغارات ليلاً بعد استقدام مقاتلين أفغان تعزيزات عسكرية من قرية قرب الحدود العراقية إلى مركز تجمّع ضخم للقوات الإيرانية قرب الميادين. وتسببت ضربات مماثلة في 31 مايو (أيار) بمقتل خمسة مقاتلين غير سوريين موالين لإيران في بادية البوكمال، حسب المرصد. وفي 17 مايو، أسفرت ضربات جوية عن مقتل سبعة مقاتلين موالين لإيران، وفق المرصد، بعد أيام من استقدامهم تعزيزات عسكرية. وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ عام 2011 تسبب في مقتل أكثر من 380 ألف شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة، وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

"قيصر" يخنق السوريين... و"الشعب يريد إسقاط النظام"

المصدر: دبي - العربية.نت.... على وقع الارتفاع الجنوني لأسعار المواد الأساسية الذي تشهده جميع المحافظات السورية، في ظل انهيار الليرة السورية المتواصل، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بخروج عشرات المواطنين للتظاهر أمام مبنى السرايا في مدينة السويداء، وذلك احتجاجاً على تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في عموم المناطق السورية، والغلاء الفاحش بأسعار المواد الأساسية. في التفاصيل، هتف المحتجون بشعارات مناوئة للنظام السوري ورئيسه بشار الأسد، حيث عادت مجدداً عبارات كانت تردد منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011، مثل "سوريا لنا وما هي لبيت الأسد، ويالله ارحل يا بشار، والشعب يريد إسقاط النظام"، كما طالب المتظاهرون بخروج إيران وروسيا من سوريا وهتفوا ضدهما.

الليرة السورية بـأسوأ انخفاض

وشهدت غالبية المحافظات السورية، يوم السبت، إغلاقا جزئيا لغالبية المحال التجارية الكبيرة والمحروقات وغيرها، تزامنا مع انخفاض قيمة الليرة السورية إلى مستويات منخفضة خلال الساعات الفائتة، حيث وصل سعر الصرف إلى عتبة الـ2500 ليرة سورية مقابل الدولار الأميركي، ما تسبب في ارتفاع أسعار المواد جميعها إلى أرقام لا يألفها المواطن السوري، بالإضافة لفقدان الكثير منها.

السويداء.... مظاهرة ضد نظام الأسد

وفي مناطق نفوذ النظام السوري أغلق بعض التجار محالهم التجارية ورفعوا الأسعار بشكل جنوني، في محافظات اللاذقية وحمص وحماة ودمشق ودرعا والسويداء، تزامنا مع استمرار انهيار الليرة السورية.

تعميم من السلطات

بالمقابل، أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تعميما يُلزم تجار الجملة ونصف الجملة في أسواق الهال في جميع المحافظات بمسك سجلات نظامية لحركة المواد لديهم، مؤكدة على ضرورة التقيد بتداول الفواتير. أما في مناطق "قسد"، أفادت مصادر المرصد السوري بأن مواطنين دعوا للتظاهر في مدينة القامشلي في ريف الحسكة، احتجاجا على الوضع المعيشي الصعب في ظل استمرار انهيار الليرة السورية.

خارج نفوذ النظام أيضاً

كما شهدت الأسواق ارتفاعا في أسعار جميع الأصناف، وانعدام الحركة فيها. وفي شمال غربي سورية رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استياء شعبيا من قبل الأهالي في إدلب، بعد قيام الأفران التي تنتج مادة الخبز برفع تسعيرة الربطة الواحدة إلى 600 ليرة سورية بوزن 775 غراما، بعدما كانت بسعر 500 ليرة سورية، ووزن 850 غراما، وتوقع الأهالي ارتفاع سعرها إلى أكثر من 800 ليرة سورية خلال الأيام القادمة، بسبب فقدان المحروقات والكلفة التشغيلية للأفران.

تدهوراً قياسياً

يشار إلى أن الليرة السورية كانت سجّلت خلال الساعات الماضية، تدهوراً قياسياً في قيمتها في السوق الموازية، السبت، وفق ما قال تجار ومحللون لوكالة فرانس برس، في انخفاض يسبق قرب تطبيق عقوبات أميركية جديدة عبر قانون قيصر. وبينما سعر الصرف الرسمي يعادل 700 ليرة مقابل الدولار، أكّد 3 تجار في دمشق للوكالة أن سعر صرف الدولار في السوق الموازي تجاوز 2300 ليرة السبت "لأول مرة في تاريخه". بدورها، قالت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي، جيسيكا لاوسون، لفرانس برس إنّ أي انخفاض إضافي في قيمة الليرة سينعكس ارتفاعاً في أسعار المواد الغذائية الرئيسية التي يتمّ استيرادها كالأرز والباستا والعدس. ونبّهت إلى أنّ ارتفاع الأسعار "يهدّد بدفع مزيد من السوريين إلى الجوع والفقر وانعدام الأمن الغذائي فيما القدرة الشرائية تتآكل باستمرار"، بحسب تعبيرها.

مظاهرات واحتجاجات شعبية ضد الغلاء والفساد في 3 مناطق سورية

لندن: «الشرق الأوسط».... شهدت ثلاث مناطق سورية، مساء اليوم، مظاهرات واحتجاجات شعبية ضد الغلاء والفساد، في ظل تدهور سعر صرف الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية، وانعكاس ذلك على الأسعار، ما أدى إلى إغلاق المحلات والصيدليات وتوقف كثير من الصناعات الخفيفة. ففي مدينة إدلب، خرجت مظاهرة وهتف المتظاهرون ضد «حكومة الإنقاذ» التابعة لـ«هيئة تحرير الشام»، ودورها في إيجاد حل لارتفاع الأسعار بشكل عام، والخبز بشكل خاص. وطالب المتظاهرون بالحرية وإسقاط النظام، وأكدوا دعمهم لانتفاضة السويداء، كما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تظاهر عشرات السوريين أمام مبنى السرايا في مدينة السويداء، احتجاجاً على تردّي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في عموم المناطق السورية، والغلاء الفاحش بأسعار المواد الأساسية. وهتف المحتجون بشعارات مناوئة للنظام السوري وبشار الأسد، حيث رددوا عبارات «سوريا لنا... وما هي لبيت الأسد»، و«يالله ارحل يا بشار»، و«الشعب يريد إسقاط النظام»، كما طالب المتظاهرون بخروج إيران وروسيا من سوريا. وشهدت غالبية المحافظات السورية، يوم السبت، إغلاقاً جزئياً لغالبية المحال التجارية الكبيرة والمحروقات وغيرها، تزامناً مع انخفاض قيمة الليرة السورية إلى مستويات منخفضة، خلال الساعات الماضية. وكانت مظاهرة حاشدة قد خرجت السبت في بلدة طفس بريف درعا، احتجاجاً على الوضع المعيش. وندد المتظاهرون بـ«المحتلَّين الإيراني والروسي»، وطالبوا بإسقاط النظام السوري وإخراج المعتقلين من السجون. ورفع المتظاهرون لوحات كُتِب عليها: «نظام لا يستطيع ضبط الأسعار فليرحل من هذه الديار». كما رفعوا شعار يقول «في كل دول العالم يفنى شخص من أجل الشعب.. وفي سوريا يفنى الشعب من أجل شخص».

مظاهرة تطالب برحيل الأسد في السويداء

زمان الوصل... خرجت مظاهرة، اليوم الأحد، في مدينة السويداء، مطالبة برحيل الأسد، ومنددة بالأحوال الاقتصادية المتردية التي تمر بها البلاد بسبب سياسات النظام الكارثية. وطالب المتظاهرون الذين تجمعوا أمام مبنى المحافظة بسقوط نظام الأسد ورحيله، مؤكدين على أنه نظام قاتل ومجرم قاد سوريا إلى الهاوية والخراب. وندد المتظاهرون بسياسات الفئة الحاكمة المنفصلة عن الواقع، خصوصا بعد تداول تصريحات صادرة عن مسؤولي النظام، والذين ادعوا خلالها أن "سوريا الأسد ستنتصر على الحصار بالاعتماد الذاتي وبالصمود والتصدي للمؤامرة الكونية"، محملين هذه الفئة مسؤولية تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية للسوريين. وشدد المتظاهرون على محاسبة النظام الذي يحاول تحميل التجار مسؤولية غلاء الأسعار، كما طالبوا بطرد الميليشيات الإيرانية واللبنانية والعراقية الطائفية من سوريا. وهتف المتظاهرون "الموت ولا المذلة، يالله ارحل يا بشار، ما منحبك ما منحبك.. خاين قاتل شعبك، سوريا لينا وما هي لبيت الأسد، سوريا حرة حرة.. إيران وروسيا تطلع برا، يرحم روحك يا سلطان البلد صارت لإيران". وكانت السويداء شهدت في الأيام والأسابيع الماضية مظاهرات منددة بسوء الأحوال الاقتصادية والغلاء الجنوني للأسعار في ظل تدهور سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الذي تجاوز يوم أمس عتبة 2500 ليرة.

تظاهرة في السويداء... لـ«إخراج روسيا وإيران»!

الاخبار.....اعتبر البعض على وسائل التواصل الاجتماعي أن الشعارات لا تتطابق مع المبرّر الرئيس لخروج التظاهرات وهو انخفاض مستوى المعيشة.... شهدت مدينة السويداء، جنوبي سوريا، تظاهرة شارك فيها العشرات ورُفعت خلالها شعارات طالبت برحيل الرئيس السوري بشار الأسد، وخروج كل من روسيا وإيران من سوريا، وذلك بعد دعوات طالبت بالاحتجاج على الواقع المعيشي المتردّي. وتناقلت صفحات محلية على «فايسبوك» صوراً وتسجيلات من التظاهرة التي انطلقت من أمام مبنى المحافظة ومرّت في سوق المدينة وصولاً إلى ساحة المشنقة. ووفق تلك التسجيلات، طالب بعض المتظاهرين بخروج روسيا وإيران من روسيا، ورفعوا شعارات تطالب بإسقاط النظام. وتسبّبت تلك الشعارات بجدل على وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة بين أبناء المدينة، إذ اعتبر البعض أنها لا تتطابق مع المبرّر الرئيس لخروج التظاهرات وهو انخفاض مستوى المعيشة الحالي وتدهور صرف سعر الليرة السورية أمام الدولار. وليست هذه التظاهرات الأولى التي تشهدها المدينة هذا العام، ففي كانون الثاني الماضي، خرجت عدة وقفات احتجاجية على تردي الواقع المعيشي تحت شعار «بدنا نعيش»، وحاول حينها المنظمون تجنّب أي شعارات سياسية في محاولة لكسب تأييد شعبي واسع، وعدم الاصطدام مع السلطات. وكما جرى في تظاهرات سابقة، عمدت وسائل إعلام إلى استثمار هذه التحركات سياسياً، ونقلت عن «ناشطين» في السويداء تحميلهم إيران مسؤولية تراجع الاقتصاد و«تجويع السوريين»، على حدّ ما أوردت قناة «العربية». وعقدت السلطات المحلية في المحافظة الجنوبية، اجتماعاً عقب التظاهرة، اليوم، وخرجت تصريحات عن المحافظ همام الدبيات، لوسائل إعلام محلية، قال فيها إنه يجري التواصل مع المحتجين «للاستماع إلى المطالب المنطقية»، مشيراً إلى أن البعض «خرج عن الإطار العام».

مظاهرة في درعا ضد الوضع الاقتصادي المتردي والمحال التجارية تغلق أبوابها

محمد الحمادي - زمان الوصل.... خرج العشرات من أبناء مدينة "طفس" غربي درعا، في مظاهرة مسائية أمس السبت، مطالبين برحيل نظام الأسد منددين بالوضع الاقتصادي المتردي وانهيار الليرة السورية. ورفض المتظاهرون الأوضاع المأساوية التي تمر على سوريا بسبب سياسات نظام الأسد التي دمرت البلد وهجرت نصف الشعب، مؤكدين أن على هذا النظام الرحيل لأنه السبب الرئيسي لما وصلت إليه الأحوال. وشدد المتظاهرون على ضرورة طرد الميليشيات الطائفية الإيرانية من سوريا، كما طالبوا بخروج المعتقلين من سجون نظام الأسد المرعبة التي قضى فيها عشرات الآلاف من المدنيين تحت التعذيب. وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "نظام لا يستطيع ضبط الأسعار فليرحل من هذه الديار، نموت ولا نجوع، في كل دول العالم يفنى شخص من أجل الشعب.. وفي سوريا يفنى الشعب من أجل شخص، المعتقلون أمانة في أعناقنا، لن نتخلى عن المعتقلين". جاء ذلك، بعد أن أغلقت الكثير من الصيدليات والمحال التجارية في درعا وريفها أبوابها يوم أمس، بسبب التدهور الاقتصادي وانهيار سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار، حيث سجل الدولار الأمريكي أكثر من 2500 ليرة سورية. وارتفعت الأسعار بشكل جنوني خلال الأيام القليلة الماضية، حيث تضاعفت مرات عديدة، وبات التجار يحسبون تصريف بضاعتهم على سعر الدولار الذي ما زال ثابتا على 700 ليرة سورية في مصرف النظام المركزي منذ شهر آذار/مارس الماضي.

الشارع يغلي.. ميليشيا أسد تفرّق مظاهرةً في ضاحية دمر بالرصاص الحي

أورينت نت – خاص..... أكدت مصادر محلية خاصة لأورينت نت، أن ميليشيا أسد الطائفية فرّقت مظاهرة نظمها مدنيون في ضاحية دمر بريف دمشق، اليوم الأحد، بالرصاص الحي، وسط غليان الشارع في مناطق سيطرة هذه الميليشيات. وأوضحت المصادر، أن العشرات من أهالي الضاحية بدأوا بمظاهرات غاضبة، جراء الوضع المعيشي المتردي، والانهيار المتلاحق لليرة السورية مقابل العملات الأجنبية. وتأتي المظاهرة بالتزامن مع احتجاجات مشابهة في مدينة السويداء، ما لبثت أن نادت بإسقاط نظام وعائلة أسد، حيث جاب المتظاهرون أحياء المدينة مرددين هتافات الثورة السورية. وكانت شبكات إخبارية موالية لنظام أسد بثت صوراً تظهر أسواقاً في مدينة طرطوس واللاذقية مغلقة وخالية من الناس، قائلةً "إن الأسباب ما زالت مجهولة"، وذلك بالتزامن مع إغلاق التجار محلاتهم، إضافة لإغلاق مكاتب الصرف جراء عدم السيطرة على انهيار الليرة.

حشود لميليشيات إيرانية وروسية جنوب إدلب.. أين تتمركز وما دورها؟

أورينت نت - عمر حاج أحمد.... شهد جنوب إدلب في الأيام الأخيرة حشوداً عسكرية للميليشيات الإيرانية والروسية وميليشيا أسد الموالية لها، وتمركزت هذه الحشود بعدة معسكرات رئيسية بعضها تدريبية وأخرى بكامل عتادها العسكري واللوجيستي، ما جعل بعضهم يتنبأ بقرب عودة التصعيد العسكري على جنوب إدلب. وأكدت مصادر عسكرية تابعة للجبهة الوطنية للتحرير لأورينت نت أن الحشود الأخيرة قدمت من جبهات ريف إدلب الشرقي وريف حلب الجنوبي, وبعضها من شرق سوريا وأخرى من معسكرات حماة, وتوزّعت هذه الميليشيات حسب انتمائها وولائها بين محاور ومعسكرات تابعة للميليشيات الايرانية في القسم الغربي من جنوب إدلب، وأخرى تابعة للميليشيات الروسية في القسم الشرقي من جنوب إدلب.

معسكرات القسم الشرقي

وبحسب القائد العسكري عبد الله القدور فإن معسكرات القسم الشرقي تتوزع على عدة نقاط ابتداءً من معسكرات بلدة تلمنّس التدريبية الواقعة شرق مدينة معرة النعمان شرقاً وحتى معسكرات مدينة كفرنبل ومحيطها غرباً، وجميع ميليشيات هذه المعسكرات تتبع للقوات الروسية والميليشيات الموالية لها. وهذا ما أكده المرصد العسكري أبو أمين لأورينت نت بقوله: "حشدت الميليشيات الموالية لروسيا قواتها كالفرقة 25 والفيلق الخامس ولواء القدس ضمن معسكرات في محيط مدينة معرة النعمان ومنها معسكر تلمنّس والذي يُعتبر المعسكر التدريبي لهذه القوات". وأضاف أبو أمين: "كما توزّعت هذه الميليشيات ضمن معسكرات وسط ومحيط مدينة كفرنبل وبلدة بسقلا, وتمتلك هذه المعسكرات مدافع أكاسيا وراجمات صاروخية ودبابات متطورة بالإضافة للمدافع الثقيلة". فيما أشار مسؤول وحدة الرصد 80 أبو صطيف خطابي خلال حديثه لأورينت نت إلى أن "القوات الروسية والإيرانية استقدمت ا ميليشياتها إلى جنوب شرق ادلب وغربها, وأنشأت أكثر من 50 معسكراً بعضها تدريبي وآخر هجومي, وانتشرت من جنوب سراقب وحتى معرة النعمان, ومنها حتى جنوب مدينة كفرنبل, وتشمل هذا الميليشيات كلاً من القوات الروسية الخاصة وميليشيات الفرقة 25 والفيلق الخامس ولواء القدس وبعض الفرق كالأولى والثالثة والسابعة والثامنة والفرقة 11 والفرقة 26 دفاع جوي وبعض الميليشيات التابعة لقيادة الشرطة".

معسكرات القسم الغربي

وأما معسكرات القسم الغربي، ذكرها المرصد أبو أمين بقوله: "هناك عدة معسكرات وتجمعات لميليشيات أغلبها تتبع لإيران في منطقة حزارين وترملا جنوب ادلب, وكذلك في معسكر جورين الذي يُعتبر من أكبر المعسكرات الحالية, بالإضافة لمعسكرات في سهل الغاب بالقرب من بلدات الشعرية والحواش". وحول هذه الميليشيات يقول مسؤول وحدة الرصد 80 إن "أغلب الميليشيات المتواجدة بهذه المعسكرات هي ميليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني, وكذلك فوج الرضوان التابع لحزب الله اللبناني, بالإضافة لميليشيات الفرقة الرابعة والسادسة والحرس الجمهوري وفوج الغيث, وجميعهم يُحسب على ايران والميليشيات الموالية لها". وأوضح القائد العسكري القدور أن "معسكرات القسم الغربي تبدأ من منطقة جبل شحشبو شرقاً وحتى التلال القريبة من تلال الكبية غرباً, وفي هذه المساحة يتواجد أكثر من 30 معسكراً وتجمعاً عدا عن النقاط العسكرية الموجودة على خطوط الجبهات".

الغاية جنوب M4

ووفق القدور فإن دور هذه الميليشيات هو نقض اتفاق وقف إطلاق النار وعودة المعارك مستقبلاً، وربما يكون ذلك قريباً جداً بحسب المعطيات والتحركات على الأرض, وبالتالي فإن خطوط الاشتباك الرئيسية ستكون جنوب إدلب بداية من محيط مدينة معرة النعمان وحتى سهل الغاب، وهذا يعني أن جنوب الطريق الدولي M4 هو غايتهم. وتابع القدور: "منطقة جبل الزاوية وما تبقى من سهل الغاب وحتى الكبينة هي منطقة استراتيجية, ولطالما ما حلمت هذه الميليشيات بالسيطرة عليها ولذلك ركّزت حشودها الأخيرة على محيط تلك المناطق بغية احتلالها بحال عادت المعارك, ولكن فصائل الثوار لن تقف مكتوفة الأيدي وستضع كل ثقلها بهذه المعركة, وكما حشدت تلك الميليشيات قواتها في الجنوب نحن حشدنا قواتنا لصدّ أي هجوم أو انتهاك ضد المنطقة". وبنفس السياق, قال المرصد أبو أمين لأورينت نت "دور هذه الحشود والمرابض والمعسكرات هو التمهيد لاقتحام منطقة جبل الزاوية من أكثر من محور, خاصة أن قوات رأس الحربة التي خاضت المعارك سابقاً هي الموجودة هناك كالفرقة 25 والفرقة الرابعة والحرس الجمهوري والميليشيات الايرانية". وأكمل المرصد قوله: "حسب التوزع الجغرافي لهذه الميليشيات, سيكون هناك فتح عدة جبهات ومحاور بهدف السيطرة على جنوب طريق M4 كجبل الزاوية وسهل الغاب وتلال الكبينة, وهذا ما سعوا إليه كثيراً وما يُخططون له حالياً, خاصة أن روسيا وايران والميليشيات التابعة لهما لم تلتزم سابقاً بكافة اتفاقيات وقف إطلاق النار, وهذا ما يؤكد حشودهم جنوب ادلب حالياً".

إغلاق عشرات الورش والمحلات والصيدليات في دمشق وريفها.... النظام يعلق فشله الاقتصادي على قانون «قيصر»

دمشق: «الشرق الأوسط»....شهدت دمشق وريفها وخلال اليومين الماضيين إغلاق عشرات المحلات التجارية والصيدليات جراء اضطراب الأسعار وأزمة الدواء، فقد أوقفت العديد من مصانع الأدوية عملها احتجاجا على سياسة التسعير التي تتبعها الحكومة باعتماد سعر الصرف الرسمي 438 ليرة للدولار الأميركي، بينما يستوردون معظم المواد الأولية بسعر الصرف العالمي الذي تجاوز 2700 ليرة. عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق حسان عزقول، قال في تصريح لموقع (الوطن)، إن معظم المحال التجارية أغلقت «نتيجة تقلبات سعر الصرف، بشكل رئيسي، ولتجنب جولات الجهات الرقابية على الأسواق وتخوف بعض التجار من عقوبات قد تطالهم». وطالب بتشكيل «خلية أزمة بشكل فوري، تكون لديها صلاحيات واسعة». وبينما ينتظر السوريون قرارات إسعافية من الحكومة لتدارك ما أحدثه تصريح المستشارة الرئاسية بثينة شعبان، من استياء عام، بسبب مطالبتها الشعب بـ«الصمود» في مواجهة العقوبات، لأنها ستشمل الحلفاء، انتهت جلسة المجلس الشعب التي خصصت لاستجواب الحكومة، يوم أمس، إلى لا شيء. وقالت عضو مجلس نورا الشغري، إن رئيس الوزراء لم يعط الحل ولم يحدد فترة زمنية. «ماذا نقول للمواطن ولم نسمع أجوبة كافية»، فيما طالب زميلها عمر أوسي «بحجب الثقة عن الحكومة» في سابقة هي الأولى منذ تسلم آل الأسد السلطة في سوريا. هذا وعبر السوريون في بعض المناطق عن استيائهم من الوضع المعيشي، ونشر موقع السويداء 24. استقدام الجهات الأمنية تعزيزات إلى محيط مبنى المحافظة بعد خروج مظاهرة غاضبة في شوارع المدينة، الأحد. ولفت مراسل السويداء 24، إلى أن العشرات من المواطنين، من مختلف الفئات العمرية، تجولوا في الساحات الرئيسية بالمدينة، وحمّلوا السلطة السورية، مسؤولية تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد، كما طالبوا برحيل الرئيس بشار الأسد، وخروج روسيا وإيران من سوريا. يذكر أنه ومنذ فك الحظر الصحي الذي فرضته الحكومة لمنع انتشار وباء كورونا المستجد قبل عشرة أيام، دخل السوريون مرحلة جديدة من الانهيار الاقتصادي تفاقمت بعد انتهاء عطلة عيد الفطر، إذ راحت الليرة السورية تتدهور بشكل متسارع ليقفز سعر صرف الدولار الأميركي من نحو 1020 خلال أيام العيد إلى 2700 ليرة مساء السبت. وبينما تربط الحكومة هذا الانهيار بقرب تطبيق عقوبات «قانون قيصر» الأميركية، قالت مصادر اقتصادية في دمشق لـ«الشرق الأوسط»، إن السبب هو فرض النظام إتاوات باهظة على رجال الأعمال والعديد من القطاعات الصناعية والتجارية والتعليمية. وكشفت المصادر عن تكبد العديد من الجامعات الخاصة مبالغ تراوحت ما 400 مليون ليرة و800 مليون ليرة، قيل إنها «مخالفات»، كما لاحقت الجمارك والمالية مستوردي المواد الأولية وفرضت عليهم دفع مبالغ طائلة أدت إلى إغلاق أكثر من 70 ورشة لتصنيع الأحذية ومثلها لخياطة الألبسة والبيجامات، وذلك لعدم قدرتها على تسديد ثمن المواد الأولية المستوردة، كالأقمشة والجلود الصناعية والإكسسوارات، وكذلك قطاع المواد الغذائية. يحدث ذلك، بينما تتخذ الحكومة قرارات مالية مرتبكة، كمنع نقل الأموال بالليرة السورية بين المحافظات (برفقة مسافر) لمبالغ تزيد على 5 ملايين ليرة سورية. لتضاف إلى منع التعامل بغير الليرة وتقييد تحويل الأموال وملاحقة مستلمي الحوالات المالية خارج شركات الصرافة المعتمدة، في الوقت الذي يتمسك فيه المصرف المركزي بتسعير صرف الدولار بـ448 ليرة باستثناء تمويل المستوردات من السلع الأساسية وفق العقود المبرمة مع المؤسسة السورية للتجارة والمؤسسة العامة للتجارة الخارجية والتي وضع لها سعرا تفضيليا يعادل 700 ليرة للدولار الأميركي. في حين أن سعر الصرف في السوق الموازية، كان يقفز مع بدء الأزمة الاقتصادية في لبنان، في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي؛ ليصل بداية العام إلى نحو 1200. وتفاقم الوضع الاقتصادي في ظل جائحة فيروس «كورونا»، مارس (آذار) الماضي، تزامنا مع الخلاف بين النظام السوري ورجل الأعمال رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد مايو (أيار) الماضي. ولفتت المصادر إلى أن النظام يتعامل مع رجال الأعمال، ومع مجمل السوريين، كـ«البلطجي المفلس يسعى إلى سلب آخر فلس في جيوبهم»، بعد تراجع المساعدات الإيرانية جراء العقوبات الاقتصادية وتزايد الضغوط الروسية على النظام بتسديد ما عليه من مستحقات. وقد وجد النظام في قانون قيصر الذي سيطبق منتصف الشهر الجاري «حجة لتبرير فشله الاقتصادي والهروب من الاستحقاق السياسي». ويكشف الوقوف خمس دقائق في أي سوق بدمشق ومراقبة وجوه المارة، عمق ارتدادات الانهيار الاقتصادي الحاصل، مع ازدياد أعداد الأشخاص الذين يكلمون أنفسهم بصوت عال. أحدهم كان في سوق الحمرا يصرخ ملء حنجرته «عقل الإنسان مثل الكومبيوتر لماذا لا يستخدم إلا بالشر؟» وذلك بينما تنشط عبر وسائل التواصل الاجتماعي عمليات بيع الأعضاء، لا سيما الكلى وقرنية العين. وحسب الأرقام المتداولة على تلك المواقع ولم نتمكن من التحقق منها، شهدت دمشق خلال اليومين الماضيين، سبع عمليات بيع كلى، بسعر 30 مليون ليرة سورية للكلية ما يعادل 12 ألف دولار.

 

 



السابق

أخبار لبنان..... أزمة اقتصادية غير مسبوقة في تاريخه وهذا ما يحتاجه البلد لتفادي الأسوأ.......هل تَجاوَزَ لبنان «قطوع»... السبت الأسود؟...لبنان ينجو من فتنة مذهبية... والمعارضة تعتبر عون «مسؤولاً» عن عدم لجم الاحتقان....مصارف أجنبية توقف التعامل مع لبنان ....اقتراح زيادة سعر المازوت: كارثة جديدة تلوح في الأفق!....أنقِذوا البلاد من الرعاع...«استراتيجيّة» جديدة لليونيفيل: خفض عدد الموظفين....قطوع الفتنة: الجيش يحمي السلم الأهلي.. فمن يحمي الوحدة الوطنية؟.....بالأرقام... هكذا يتم "توزيع الأعباء" في خطة الحكومة!.... "الاستراتيجية الدفاعية"... ماذا تنتظر فخامة الرئيس؟.....

التالي

أخبار العراق.....مظاهرات غاضبة وسط العراق وجنوبه تطالب بإقالة مسؤولين..خلال احتجاجات تطالب بإقالته.. اندلاع النيران في مقر محافظ النجف....وزير صحة كردستان العراق يحذر من "كارثة إنسانية" بسبب زيادة تفشي كورونا...


أخبار متعلّقة

أخبار سوريا..."استهدفت قواعد إيرانية"... ضربات "إسرائيلية" متعددة في سوريا......الدفاعات الروسية والسورية تسقط طائرتين مسيّرتين قرب حميميم...."سانا": مقتل عسكريين وإصابة 4 بغارتين على السويداء ودير الزور بسوريا....انتشار أمني في السويداء لمنع المظاهرات... وسباق روسي ـ إيراني على «شباب التسويات»...توتر بين «الفرقة الرابعة» و«الفليق الخامس» جنوب سوريا....هل يغيّر «قيصر» الأميركي «سلوك النظام» من دون استبداله؟...جيفري: العقوبات الأميركية لا تستهدف المساعدات الإنسانية.....

Exiles in Their Own Country: Dealing with Displacement in Post-ISIS Iraq

 الثلاثاء 20 تشرين الأول 2020 - 6:04 ص

Exiles in Their Own Country: Dealing with Displacement in Post-ISIS Iraq https://www.crisisgroup.… تتمة »

عدد الزيارات: 47,758,335

عدد الزوار: 1,421,743

المتواجدون الآن: 44