خامنئي يتهم أمريكا بإرعاب الناس ونجاد يطالب بتعليق عضويتها في الوكالة الدولية

تاريخ الإضافة الأحد 18 نيسان 2010 - 7:47 ص    عدد الزيارات 1483    التعليقات 0    القسم دولية

        


خامنئي يتهم أمريكا بإرعاب الناس ونجاد يطالب بتعليق عضويتها في الوكالة الدولية
المشاركون أدانوا التعاطي الأمريكي المزدوج حيال أسلحة إسرائيل النووية
\"\"
مندوب الإمارات العربية المتحدة يحضر المؤتمر الدولي حول الأسلحة النووية في طهران أمس

طهران: أحمد حسن

اتهم مرشد الثورة الإيراني علي خامنئي أمريكا والدول الكبرى بوضع الضبابية ضد البرنامج النووي الإيراني للحيلولة دون تقدم شعوب الشرق الأوسط وحصولها على هذا الحق الطبيعي. وتساءل خامنئي في بيان له أمام ( المؤتمر الدولي عن نزع الأسلحة النووية) الذي بدأ أعماله في طهران أمس ويستمر حتى اليوم ، لوكانت أمريكا صادقة في ادعائها بأنها تعارض نشر الأسلحة النووية هل كان بإمكان الكيان الصهيوني الامتناع عن القبول بالقوانين الدولية وخاصة معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية حيث إن هذا الكيان الغاصب جعل من فلسطين التي احتلها ترسانة نووية ادخر فيها كمية كبيرة للغاية من الأسلحة النووية؟.
وقال إن الحكومة الوحيدة التي ارتكبت هذه الجريمة هي أمريكا التي قصفت الشعب الياباني المظلوم في هيروشيما وناكازاكي بالقنابل الذرية ومازالت تحتفظ بالسلاح النووي لإرعاب الناس.
من جانبه أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن تهديد المسؤولين الأمريكيين باستخدام الأسلحة النووية فضحهم للعالم أكثر من أي وقت مضى. وقال في كلمته أمام المؤتمر إن إنتاج وتخزين الأسلحة النووية واحتكارها من قبل بعض الدول أكبرعنصر لزعزعة الأمن والاستقرار. ورأى أن السبيل الوحيد لتوفير الهدوء والأمن هو القضاء علي هذه الأسلحة الفتاكة لخدمة الشعوب.
وأشار نجاد إلى أن امتلاك كيان الاحتلال الصهيوني الذي أشعل فتيل نار عدة حروب في المنطقة أكثر من 200 رأس نووي يعتبر تهديدا لدول المنطقة برمتها، مؤكدا أن أمريكا وحلفاءها يقدمون الدعم المطلق لهذا الكيان الذي يشكل أكبر تهديد للمنطقة.
وقال إن الحكومات التي تدعم الكيان الصهيوني رغم امتلاكه هذه الترسانة النووية ويشكل تهديدا لدول المنطقة تمارس ضغوطا كبيرة وتشن حربا نفسية شعواء ضد أعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية للضغط على إيران دون تقديم أي دليل مقنع". واقترح نجاد تعليق عضوية أمريكا وكل الدول التي تملك السلاح النووي من عضوية الوكالة الدولية. وشارك في المؤتمر ممثلو 35 دولة وعدد من المنظمات الإقليمية والدولية. وكان عدد من وزراء خارجية الدول العربية يمثلون سوريا ولبنان والعراق وعمان وجنوب إفريقيا والكونغو أدانوا في كلماتهم التعاطي الأمريكي المزدوج حيال أسلحة إسرائيل النووية. وطالبوا الدول الكبرى بضرورة إلزام إسرائيل بمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية ( إن بي تي) الدولية والكشف عن حقيقة ترسانتها النووية للوكالة الدولية.
وفي تطورات الأزمة السياسية الداخلية أعلن النائب المتشدد حميد رسايي، أن قرار منع سفر الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي للخارج جاء بسبب الشكوى التي رفعها 150 نائبا ضد زعماء المعارضة ومن ضمنهم خاتمي. وقال رسايي إن القضاء الإيراني لايتهاون مع أي مسؤول لاسيما أن هؤلاء تسببوا في إضرام الفتنة في البلاد.
وكان نائبا رئاسة الوزراء السابقان لكندا والسويس وهما ( زان كريتين واينكواركارلسون) كتبا رسالة اعتراض للرئيس نجاد بسبب إصدار قرار منع الرئيس خاتمي من السفر ونقل موقع برلمان نيوز الإصلاحي، أن الزعيمين طلبا من نجاد التدخل للسماح للرئيس خاتمي بالمشاركة في قمة ناكازاكي النووية في اليابان.


المصدر: جريدة الوطن السعودية

Toward an End to Ethiopia’s Federal-Tigray Feud

 الجمعة 14 آب 2020 - 10:38 م

Toward an End to Ethiopia’s Federal-Tigray Feud https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa/et… تتمة »

عدد الزيارات: 43,610,303

عدد الزوار: 1,258,598

المتواجدون الآن: 35