أخبار العراق.....كتائب حزب الله: رصدنا تحركات امريكية مريبة ....الهجوم 25.. سقوط صاروخين قرب السفارة الأميركية في بغداد....خشية كورونا.. فرنسا تسحب قواتها من العراق....مقتل جنديين تركيين بهجوم أكراد شمال العراق.... الزرفي يجري «مشاورات ناعمة» لطمأنة رافضيه.... خلافات «البيت الشيعي» تقوّض فرصه وتمنع الاتفاق على بديل.....لا مقابر ولا تشييع لضحايا «كورونا» في العراق... مسؤولان عراقيان: كورونا سينهي البلد ما لم يُفرض حظر التجوال بالقوة...

تاريخ الإضافة الخميس 26 آذار 2020 - 5:25 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


كتائب حزب الله: رصدنا تحركات امريكية مريبة .. ولابد للمجاهدين من الاستعداد بالعدة والعدد للتصدي لما يبيته العدو....

موقع حزب الله العراق......

بسم الله الرحمن الرحيم

"الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۖ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا"

صدق الله العلي العظيم

في ظِلِ الظروفِ العَصيبةِ الّتي يَمرُ بِها العراقُ، وَمعَ استِنفارِ كُلِ الإمكاناتِ فِي مُواجهةِ خَطرِ الفايروس - الّذي اتُهمَ بِنشرِهِ الإرهابيُّ ترامب وإدارتُهُ الإجراميّة - وَمَع انشغالِ القوى الشعبيّةِ وَفَصائلِ المُقاوَمةِ بِدعمِ الجهودِ الحكوميّةِ وَتَعزيزِها بِمُبادراتِ إنشاءِ مُستَشفياتٍ مَيدانيّةِ، وَإطلاقِ حَملاتِ التَعفيرِ وَالتَعقيمِ وَالتَكافُلِ لِمُساعدةِ الأُسرِ المُتعففةِ، في أروعِ صفحَةٍ للجِهادِ الصحيِّ المُقاومِ، نَرصُدُ تَحرُكاتٍ مُريبَةً لِلقواتِ الأمريكيّةِ وَعُملائِها مُستَغلةً هذهِ الظروفَ في مُحاوَلةٍ لِتحقيقِ أهدافٍ مَشبوهةٍ، وَتنفيذِ مُخططاتٍ طالَما سَعتْ إلى الوصولِ إليها مِنْ قَبلُ.

لَقدّ تَصاعدتْ فِي الأيامِ الأخيرةِ مَوجةُ الحملاتِ الإعلاميّةِ النَفسيّةِ الأمريكيّةِ المُمهدةِ لمُخطط أمريكيّ يرتكز عَلى القيامِ بِإنزالٍ جَويِّ يُرافقهُ دَعمٌ أرضيُّ وَإسناد ناريِّ مِنْ طَيرانِهِ الحَربيِّ عَلى مَواقع للأجهزةِ الأمنيّةِ وَالحشدِ الشَعبيِّ والمُقاومةِ الإسلاميّةِ، وَبِمشارَكةِ جِهازٍ عَسكريّ عِراقيّ، وَآخرَ أمنيّ، سَيُعرضُ البُنى الأساسيّةِ للدولةِ العِراقيّةِ لِلخَطر، ويُصيبُ السِلمَ الأهليَّ في مَقتلٍ، وَمَا بِحوزتِنا مِنْ مُعطياتٍ - تَرقى إلى مُستوى المَعلومةِ - تَجعلُنا نَتعاملُ مَعها بِشكلٍ جِديّ لِخطورَتِها وَتداعياتِها.

إنَّ هَذا الفعل وَما يَنتجُ عَنهُ مِنْ تدعاياتٍ خَطيرةٍ، وَالعِراقُ فِي أزمةٍ صحيّةٍ استثنائيّةٍ، سيُفاقمُ الوَضعَ وَيُسببُ كارثةً إنسانيّةً وَمُجتَمعيّةَ، ﻻ يُمكنُ السَيطرةُ عَليها.

وَنَحنُ أمامَ هذهِ المُعطياتِ - التي نَكشفُها لِشعبِنا العزيز - نؤكدُ:

إنَّ إقدامَ العَدوِ الأمريكيِّ المُحتلِ عَلى تَنفيذِ عمله الأخَرق يَضعُنا أمامَ خِياراتٍ وَاسعةٍ تَضطرُنا لِتجاوزِ مَراحلَ كَثيرةٍ فِي مُعادلةِ المُواجهةِ مَعهُ، وَسَنردُ بِكلِ قوةٍ عَلى جَميعِ مُنشآتِهِ العَسكريّةِ والأمنيّةِ واﻻقتِصاديّةِ دُونَ استثناءٍ، وَسنجعلُ المواقع التي يُخططونَ لاستهدافِهِا مَقبرةً لَهم، وَعارًا يُلاحِقُهم هُم وَمَنْ تَعاوَنَ مَعهُم.

كَما وَنُحذرُ أيَ طَرفٍ عِراقيِّ تُسولُ لَهُ نَفسُهُ المُشاركةَ فِي هذا المُخططِ التآمُري، وَليضع فِي حُسبانِهِ أنهُ سيُعامَل كَعدو، لَنْ تُغفر خيانته، وَلا يُعفى عَنْ جَريمتِهِ، وَسيلقى حِسابًا عَسيرًا عَلى جَميعِ المستوياتِ العشائريّةِ وَالقانونيّةِ وَالشعبيّةِ.

وَللإخوةِ المُجاهدينَ المُضحينَ وَالوطنيينَ المُخلصينَ مِنْ القوى وَالفعالياتِ الشعبيّةِ، لابُدَ لَكم مِنْ الاستعدادِ بِالعُدةِ وَالعددِ لِلتَصدي لِما يُبيتهُ هَذا العَدو الغاشِم مِنْ شرٍ، وَالتَهيؤ لمواجهةِ أي حَماقةٍ قَد يَتورطُ بها وَيَريدُ جَرَ العِراقِ إليها.

وَاللهُ وَليُّ المُؤمنينَ وَناصرُ المُستَضعَفينَ.

الهجوم 25.. سقوط صاروخين قرب السفارة الأميركية في بغداد...

المصدر: دبي - العربية.نت.... أفاد مراسل العربية، فجر الخميس، بسقوط صاروخي كاتيوشا قرب السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية بغداد. إلى ذلك، قال شهود عيان إن صفارات الإنذار انطلقت من المنطقة الخضراء، في وقت متأخر الأربعاء، وسمعت أصوات سقوط صواريخ وانفجارات. وتتعرض السفارة الأميركية في بغداد بشكل متكرر لهجمات بالصواريخ، عادة ما تقف وراءها الميليشيات الموالية لإيران. وكان صاروخان من طراز كاتيوشا، سقطا قبل نحو أسبوعين على المنطقة الخضراء بالعاصمة العراقية بغداد. كانت المنطقة الخضراء، حيث توجد السفارة الأميركية، قد تعرضت لهجوم صاروخي في 5 مارس، ليصبح الهجوم الأخير هو الرابع من نوعه خلال هذا الشهر. وتعرضت المنطقة الخضراء للهجوم الأول في مطلع مارس، ولم يسفر عن سقوط ضحايا، فيما تمكنت القوات الأمنية من العثور على منصة الصواريخ التي شنت الهجوم. وصعدت الميليشيات العراقية الموالية لإيران مؤخرا هجماتها ضد السفارة الأميركية في بغداد، خاصة بعد مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس ميليشيات الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في غارة أميركية في يناير الماضي. والهجوم هو الخامس والعشرون منذ نهاية أكتوبر ضد مصالح أميركية في العراق، ويأتي بعد أيام من هجوم مماثل استهدف قاعدة التاجي وأسفر عن مقتل جنديين أميركيين ومجندة بريطانية.

خشية كورونا.. فرنسا تسحب قواتها من العراق...

الحرة.....أعلنت فرنسا سحب جميع قواتها من العراق، وذلك خوفا من تفشي الإصابات بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19 بين جنودها المتواجدين في مناطق قد تشكل خطرا على صحتهم. وجاء التأكيد من الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء الركن عبد الكريم خلف، يوم الأربعاء، حيث أعلن بدوره مغادرة القوات الفرنسية الأراضي العراقية رسميا. وقال خلف لوكالة الأنباء العراقية إن "القوات الفرنسية غادرت الأراضي العراقية واخلاء قاعدة جوية من قبل التحالف الدولي". وأكد اللواء خلف أن " مغادرة القوات الفرنسية تأتي حسب الاتفاقات التي جرت مع الحكومة العراقية". وتسلمت القوات العراقية، بشكل رسمي قاعدة القائم على الحدود مع سوريا، بعد انسحاب قوات التحالف الدولي. ويأتي الانسحاب الفرنسي في وقت يشهد فيه العالم استنفارا بسبب انتشار الفيروس بشكل يصعب السيطرة عليه. وحتى الأربعاء، أحصت فرنسا 1331 وفاة بفيروس كورونا المستجد في المستشفيات بحسب ما أعلن مسؤول في القطاع الصحي الأربعاء، وذلك بعد تسجيل 231 وفاة اضافية مقارنة بيوم الثلاثاء. وقال المسؤول جيروم سالومون إن حصيلة المصابين الذين نقلوا إلى المستشفيات في البلاد بلغت 11539 شخص. وتشير تقارير إلى وجود حوالي 200 جندي فرنسي في العراق، تسند لجزء منهم مهام تدريبية تم الاتفاق عليها مع الجيش العراقي. وكان التحالف الدولي قد أعلن الجمعة عن إجراء سحب وإعادة تمركز لقواته في العراق، لأسباب مرتبطة بالفيروس. وحتى يوم الأربعاء، سجل العراق 346 إصابة بفيروس كورونا على أراضيه، تعافى منها 103 مصابا، بينما فارق 29 منها الحياة، بحسب مؤشر جامعة جونز هوبكنز لإصابات كورونا حول العالم.

مقتل جنديين تركيين بهجوم أكراد شمال العراق

المصدر: دبي - العربية.نت... قالت وزارة الدفاع التركية اليوم الأربعاء إن جنديين تركيين قتلا وأصيب آخران في هجوم بقذائف المورتر نفذه مسلحون أكراد بمنطقة هفتانين شمال العراق. وأضافت الوزارة أنها انتقمت من منفذي الهجوم. وقالت الوزارة في بيان إن مسلحي حزب العمال الكردستاني شنوا "هجوما استفزازيا" على القوات التركية. وأضافت أنها "حددت أهدافا في المنطقة" وقصفتها ودمرتها في الحال ردا على الهجوم. وفي وقت لاحق قالت الوزارة في بيان منفصل إن الطائرات التركية قصفت أربع أهداف بالمنطقة وقتلت ثمانية من مسلحي حزب العمال الكردستاني.

عمليات بغداد تُغلق آلاف الأماكن العامة وتعتقل 1970 مخالفا لحظر التجوال

المصدر: RT .... أعلنت قيادة عمليات بغداد في العراق، اليوم الأربعاء، أنها أغلقت آلاف الأماكن العامة خلال الأسبوعين الماضيين بسبب فيروس كورونا. وذكر بيان للقيادة: "بالتزامن مع تأمينها التظاهرات وقيامهما بواجباتها الأخرى في تعزيز الأمن والاستقرار في العاصمة بغداد، فقد تمكنت الأجهزة الأمنية ضمن قيادة عمليات بغداد وضمن إجراءاتها للوقاية من فيروس كورونا وللفترة من 9 آذار (مارس) الجاري ولغاية 25 من الشهر ذاته، "من غلق 1303 كوفي شوب و1260 مطعما و73 مولا، و23 متنزها رياضيا، و63 متنزها إجتماعيا". وأضاف البيان، "كما أغلقت 217 ملعب كرة قدم خماسي، و78 مجمع تسوق، و25 مسبحا، و236 قاعة رياضية، و132 قاعة مناسبات وأندية ثقافية، و145 محل مثلجات، و51 ملعبا". وأشار البيان إلى أن "ذات القوات تمكنت منذ السابع عشر من الشهر الحالي وحتى مساء اليوم (الأربعاء)، من إلقاء القبض على 1970 مخالفا لإجراءات الحظر الوقائي، كما حجزت 572 مركبة ودراجة تكتك"، مشيرا إلى أن "الغرامات المالية بلغت 18718 غرامة".

العراق: الزرفي يجري «مشاورات ناعمة» لطمأنة رافضيه.... خلافات «البيت الشيعي» تقوّض فرصه وتمنع الاتفاق على بديل

الشرق الاوسط....بغداد: حمزة مصطفى.... نفى سياسي عراقي مطلع على اتصالات رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي، تقارير عن بدء مباحثات رسمية لتشكيل الحكومة، رغم مرور نحو عشرة أيام على إعلان التكليف. لكنه أكد أن الزرفي مستمر في «مشاورات ناعمة» لتذليل الاعتراضات على توليه المنصب. وقال المصدر لـ«الشرق الأوسط»، إن «الزرفي لا يزال يواجه رفضاً واضحاً من قبل الكتل الشيعية الممثلة بتحالف الفتح بالدرجة الأولى». ويضم «الفتح» عدداً من الكتل الشيعية، أبرزها «ائتلاف دولة القانون» بزعامة نوري المالكي، و«فيلق بدر» بزعامة هادي العامري، و«عصائب أهل الحق» بزعامة قيس الخزعلي. وأوضح، أن «تيار الحكمة الذي يتزعمه عمار الحكيم لا يزال هو الآخر معترضاً على آلية التكليف، وليس المكلف بالضرورة، وبالتالي فإن الزرفي أنفق الأيام الماضية منذ تكليفه في مشاورات يمكن أن نطلق عليها المشاورات الناعمة مع رافضيه؛ بهدف تبديد مخاوفهم، أكثر من إجرائه مباحثات مع الأطراف الأخرى سواء الشيعية المؤيدة له مثل تحالف (سائرون) المدعوم من مقتدى الصدر أو (النصر) الذي ينتمي إليه الزرفي نفسه ويتزعمه حيدر العبادي أو من الفضاء الوطني الذي يمثل السنة والأكراد». ورداً على سؤال عما إذا كان الزرفي قادراً على حلحلة الخلافات داخل «البيت الشيعي»، قال المصدر، إن رئيس الوزراء المكلف «يبذل جهوداً كبيرة في هذا المجال وسط قبول برلماني واسع له حتى من بين الكتل الرافضة، لكنه لا يريد أن يمضي إلا بعد أن يحظى بقبول زعامات الكتل الرافضة أو المتحفظة؛ لأنه يسعى لتشكيل حكومة تواجه الأزمات والتحديات، سواء الطارئة منها مثل (كورونا) والأزمة المالية أو التحديات التي كانت قائمة وهي إجراء الانتخابات المبكرة، لا حكومة تخلق أزمات جديدة». ولا تزال فرص تشكيل حكومة عراقية جديدة تراوح مكانها وسط استمرار الخلافات داخل «البيت الشيعي»، فالكتل الرافضة للزرفي لم تتمكن طوال الفترة الماضية من تقديم بديل متفق عليه بينها بعد أن اتخذت قراراً بأن تكون موافقتها على أي مرشح بالإجماع. وهي تارة تطالب بتقديم الزرفي اعتذاراً عن رفض التكليف، ثم تدعو إلى جمع تواقيع لإقالة رئيس الجمهورية برهم صالح الذي أصدر أمر التكليف، وهي تعرف أن هذه الخطوة غير ممكنة. فطبقاً للمعلومات المتداولة، فإن رؤساء الجامعات الثلاثة الذين تم الاتفاق على أن يكون أحدهم مرشحاً لرئاسة الوزراء لم يتم التوافق على أي منهم، بعد أن رفضتهم كتلة «سائرون». وبينما لا يبدو أن الكتل الشيعية في وارد الاستسلام للزرفي، فإنها عادت إلى خيار سبق لها أن جربته ولم تحقق نتيجة منه، وهو اللجوء إلى القضاة، بترشيح قاضيين حظوظهما غير واضحة في منازلة الزرفي، حتى عند طرحهما داخل البرلمان. ومع أن المهلة المحددة لتشكيل الحكومة وهي شهر لا يوجد ما رجح إمكانية أن تحسم لصالح الزرفي أو خصومه، لكنه طبقاً لما يحظى به الزرفي من تأييد برلماني، فإن فرص تمريره في البرلمان تبقى قائمة، ولا سيما أنه لا يوجد عليه فيتو من الأكراد أو السنة. وفي هذا السياق، يقول النائب عن كتلة «إرادة» حسين عرب لـ«الشرق الأوسط»، إن «تشكيل الحكومة لا يزال يمر بظروف صعبة ويمكن القول: إنه لا يوجد طريق واضح المعالم حتى الآن». وأضاف، أن «الزرفي لم يتمكن حتى الآن من إقناع الزعماء، لكنه تمكن من إقناع غالبية نواب الشيعة كونه زميلاً لهم في البرلمان». وفي حين أكد الأكراد، أن حواراتهم مع رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي تدور في إطار البرنامج الحكومي والالتزام بالدستور، بما في ذلك ثوابت الأكراد، فإن العرب السنة أكدوا على لسان القيادي البارز في كتلة «تحالف القوى العراقية» محمد الكربولي، أنهم لم يبدأوا بعد «حوارات رسمية مع الزرفي». ووصف الكربولي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» الزرفي بأنه «خيار جيد في هذه المرحلة»، مؤكداً أن «المشاورات الجارية معه حتى الآن شخصية وليست رسمية». وعما إذا كانت لدى السنة شروط مسبقة لإجراء مباحثات مع الزرفي حول تشكيل الحكومة، يقول الكربولي، إن «ما يهمنا هو ما يقوم به من مباحثات مع الكتل الشيعية وكيف سيكون اتفاقه معها، وبالتالي فإن ما ينطبق عليهم ينطبق علينا». وأكد أن «السنة لن يبدأوا مباحثات رسمية مع الزرفي إلا بعد أن يقنع نصف الكتل الشيعية».

مسؤولان عراقيان: كورونا سينهي البلد ما لم يُفرض حظر التجوال بالقوة....

المصدر: RT.... حذر نائب رئيس البرلمان العراقي، حسن الكعبي، ونائب قيادة العمليات المشتركة، الفريق الركن عبد الأمير يار ألله، اليوم الأربعاء، من خطورة فيروس كورونا على العراقيين. وقالا في بيان صحفي نقله مكتب نائب رئيس البرلمان إن "الفيروس سينهي البلد ما لم يُفرض حظر التجوال بالقوة". وطالب الكعبي، خلال زيارته مقر قيادة العمليات المشتركة، رئيس حكومة تصريف الأعمال، عادل عبد المهدي، بـ "الإسراع بتعزيز قطعات عمليات بغداد بالجيش ومكافحة الإرهاب". ودعا نائب رئيس البرلمان إلى أهمية "إشراك قوات العمليات المشتركة في فرض حظر التجوال"....

لا مقابر ولا تشييع لضحايا «كورونا» في العراق... مدافن ترفض جثامينهم وعشائر منعت بالسلاح مواراتهم في الصحراء رغم تطمينات

الشرق الاوسط.....بغداد: فاضل النشمي..... حُرم معظم العراقيين ممن توفوا نتيجة الإصابة بفيروس «كورونا» من تقاليد التشييع والدفن اللائقة، بعدما رفضت مقابر استقبال جثامينهم. وإلى جانب التحدي الناجم عن احتمال التعرض للإصابة بالفيروس وانتقال العدوى، تواجه عائلات من قضوا بسبب الفيروس تحدي دفن موتاها. ولا تسمح المقابر التقليدية، سواء تلك المخصصة للطائفة الشيعية في محافظة النجف، أو المخصصة للطائفة السنية في محافظة ديالى القريبة من بغداد بدفن ضحايا «كورونا». وتشكو عائلات من عدم قدرتها على مواراة جثامين موتاها منذ أيام، نتيجة عدم السماح بدفنها في المقابر التقليدية، بل إن عائلات لم تتمكن حتى من دفن موتاها في الأراضي المفتوحة البعيدة نسبياً عن المدن. ومساء الثلاثاء، قام الأهالي في منطقتي بسماية والنهروان شرق العاصمة بغداد بقطع الطريق على الفرق الصحية التي كان يعتقد أنها تريد دفن مواطنين توفوا نتيجة الإصابة بالفيروس في مناطق مفتوحة قريبة من المنطقتين المذكورتين. ورغم أن أعداد الموتى لم تتجاوز 30 حالة حتى الآن، بحسب إحصاءات وزارة الصحة، فإن الذعر سيطر على الأهالي لمجرد معرفتهم بوجود مقبرة قريبة منهم للمتوفين بسبب «كورونا»، لاعتقادهم أن الفيروس يمكن أن ينتقل إليهم عبر الموتى. وتحذر أطراف من تكدس جثامين الموتى في المستشفيات على المدى البعيد، في حال زيادة أعداد ضحايا الفيروس الفتاك في الأيام المقبلة. عائلة مالك كاظم إسماعيل الشمري (67 عاماً) الذي توفي بالفيروس قبل 6 أيام، من بين تلك العائلات التي تعاني الأمرين هذه الأيام نتيجة عدم تمكنها من مواراة جثمان فقيدها. ووجهت العائلة المقيمة في حي الكمالية شرق بغداد، نداء، أمس، إلى المرجعية الدينية في النجف والحكومة العراقية لإيجاد حل لمعاناتها والسماح بدفن فقيدها. يقول فاضل أبو عباس، وهو جار لعائلة الشمري، إن الأب تعرض للإصابة قبل نحو أسبوعين عقب توجهه لزيارة مدينة الكاظمية المقدسة لدى الشيعة. وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «الشمري لم يكن من العائدين من إيران، لكن يبدو أن العدوى انتقلت إليه أثناء الزيارة المحلية التي قام بها، وبعد ظهور ملامح الإصابة عليه نقل إلى المستشفى، الجمعة الماضي، وحين أبلغ بإصابته بفيروس كورونا توفي بعد ساعات قليلة». وأشار إلى أن «العائلة تعيش محنة حقيقية منذ ستة أيام، وهي عاجزة عن دفن الجثمان الذي لا يزال محفوظاً في ثلاجات الموتى في مستشفى ابن القف. حاولت بكل الطرق. مقابر النجف لا تسمح. ذهبت بالجنازة إلى مقبرة محمد سكران في ديالى، فواجهتها العشائر بالسلاح ورفضت الدفن». وإلى جانب هذه المعاناة، والكلام للجار، «خضع أفراد العائلة الكبيرة والممتدة وهم أكثر من 30 شخصاً لعملية عزل لاحتمال انتقال العدوى إليهم من الفقيد». ووجه مدير صحة الكرخ جاسب لطيف الحجامي، أمس، انتقادات لاذعة للجهات والأشخاص الذين يرفضون دفن موتى المصابين بفيروس «كورونا». وكتب الحجامي منشوراً غاضباً عبر «فيسبوك» قال فيه: «أليس منكم رجل رشيد؟ أين الدين؟ أين الإسلام؟ أين الإنسانية؟ أين الضمير؟ أين الغيرة العراقية؟». وأضاف «هل يسمح دينكم وإنسانيتكم وضميركم بمنع دفن جثة رجل توفاه الله قبل أسبوع بالمرض وزوجته وابنه أصيبوا وهما حالياً في المستشفى، وجميع أفراد عائلته في الحجر بمستشفى آخر ولم يبقَ لهم إلا الله ونحن». وأوضح أنه «منذ أسبوع ونحن نحاول دفنه ولا يسمح لنا. مقابر المسلمين أغلقوها بوجوهنا، والصحراء منعونا منها، ولا يوجد مسوّغ علمي لذلك، فالجثة يتم دفنها بطريقة علمية ومن غير الممكن لها نشر العدوى، فضلاً عن أن الفيروس سيموت تحت التراب بعد مدة قصيرة. هل يعقل أن أبناءنا في الصحة يواجهون المرضى الأحياء وجهاً لوجه وأنتم تخافون من جثة مدفونة تحت التراب في المقبرة أو في الصحراء؟». إلى ذلك، حذر القيادي في «التيار الصدري» حاكم الزاملي، أمس، من «تكدس جثث المتوفين بفيروس كورونا في ثلاجات المستشفيات واحتمالية تفشي الفيروس في المستشفيات والأحياء السكنية القريبة منها». وقال في بيان إن «عدداً من جثث المتوفين من جراء فيروس كورونا متكدس في ثلاجات مستشفيات مدينة الصدر وفي الطب العدلي وفي مشافي المحافظات». وكشف الزاملي أن «بعض هذه الجثث مضى عليها أكثر من أسبوع من دون أن تدفن، مما تسبب في أزمة صحية واحتمال تفشي المرض في المستشفيات والأحياء المحيطة بالمستشفيات وتسبب ذلك بأزمات نفسية لعائلات المتوفين». وأوضح أن «محافظة بغداد اختارت مكاناً في أطراف بغداد لدفن جثث المتوفين بكورونا، يبعد أكثر من ثلاثين كيلومتراً عن أقرب تجمع سكني في العاصمة، لكن أهالي المنطقة رفضوا دفن ضحايا كورونا، رغم تأكيد المختصين والكوادر الطبية أن الدفن سيكون على عمق ستة أمتار ولا خشية من انتشار العدوى عبر عملية الدفن». وطالب الحكومة وخلية الأزمة الحكومية بالبحث عن مكان آمن وبعيد عن المناطق السكنية لإنشاء مقبرة تليق بدفن ضحايا «كورونا».

 

 



السابق

أخبار سوريا...منظمات حقوقية تحذّر من «كارثة» وصول «كورونا» إلى سجون سوريا....واشنطن تطالب النظام السوري بالإفراج عن المحتجزين في سجونه خشية تفشي كورونا.....بدء الحظر الجزئي في دمشق وإصابة 3 سوريين كانوا في طهران.....موسكو تتهم «فصائل إرهابية» بمحاولة تقويض هدنة إدلب....

التالي

أخبار اليمن ودول الخليج العربي..خسائر فادحة للحوثي بعد محاولته خرق الهدنة بالحديدة.......استجابات يمنية لمطالب أممية بوقف القتال والتركيز على السلام....الكويت والبحرين تطلقان حملتين لإجلاء مواطنين عالقين في الخارج....بومبيو: اتفقت والأمير محمد بن سلمان على التعاون لصد كورونا.....133 إصابة جديدة بـ«كورونا» في السعودية....السعودية تقدم وقت منع التجول إلى الـ 3 عصراً بـ 3 مناطق وتمنع الخروج بجميع مناطق المملكة....4 إصابات جديدة بـ«كورونا» في الكويت... والمتعافون 43 حالة....التسوق مشياً يكسر قرار حظر التجول في الأردن....


أخبار متعلّقة

Defusing Ethiopia’s Latest Perilous Crisis

 الإثنين 6 تموز 2020 - 3:25 م

Defusing Ethiopia’s Latest Perilous Crisis https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa/ethiopi… تتمة »

عدد الزيارات: 41,882,831

عدد الزوار: 1,184,913

المتواجدون الآن: 31