الموسوي: من يريد أن يبحث سلاح حزب الله على طاولة الحوار عليه أن يبحث عن طاولة أخرى

تاريخ الإضافة الأربعاء 14 نيسان 2010 - 4:37 م    عدد الزيارات 1702    التعليقات 0    القسم محلية

        


رأى عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي أن "كل حوار في لبنان هو حوار ذو فائدة، وطاولة الحوار لها موضوع واحد وهو كيف يمكننا الدفاع عن لبنان في وجه العدو الإسرائيلي، ومن يريد أن يبحث سلاح المقاومة عليه أن يبحث عن طاولة أخرى"، مشدداً على أن " مناسبة 13 نيسان مفيدة جداً لإشاعة روح من الوحدة الوطنية ويجب أن تشاع هذه الروح بشكل جديّ".

الموسوي، وفي حديث الى قناة "الجديد"، اعتبر أن "لبنان محكوم بالتوافق وبالتالي لا بدّ من التوافق، والتسوية لا تعني انعدام الخلاف لكن تدوير الخلاف"، لافتاً الى أن "لا وسطية في مواجهة العدو الاسرائيلي ولا وسطية في العلاقات المميزة مع سوريا، الوسطية في بعض الأمور الداخلية".

وعما قاله النائب سامي الجميل بالأمس حول الاستراتيجية الدفاعية وسلاح المقاومة،  قال الموسوي: "نحن لدينا قرار أن لا نرد على ما يصدر عن حزب "الكتائب" والبطريرك صفير و"القوات اللبنانية"، وقد يكون سبب القرار هو أننا لا نريد أن نعطي فرصة لأن يستفيد البعض من السجال حتى يبني شعبية على التحريض الطائفي والغرائزي لدى جمهورٍ ما"، مضيفاً "لن نسمح لأحد أن يلعب على وتر الفتنة المسيحية – الاسلامية".

ولدى سؤاله عما اذا كان "حزب الله" سيسلّم سلاحه الى الدولة، أجاب الموسوي: "حلو المزح بس مش عند الصبح"، وتابع: "نحن نظريتنا تقول بين الثنائية بين الجيش والمقاومة التي تُؤطّرها عملية التنسيق بين الطرفين والثنائية بين الدولة والشعب المقاوم"، مشيراً الى أنه "سبق أن قدمنا رؤيتنا للإستراتيجية الدفاعية وقدّمها السيد حسن نصرالله في العام 2006 في آخر جلسة للحوار، وطُبقت في حرب تموز وقد أظهرت هذه الرؤية فعاليتها".

وأكّد الموسوي أن "السياسة الأميركية في لبنان تستهدف أحداث فتنة سنية – شيعية وشيعية – مارونية من أجل محاصرة المقاومة ولن نسمح بذلك ولن تكون هناك فتنة شيعية – مارونية". وقال: "السياسة الأميركية واضحة بالنسبة لنا فهي في هذه المنطقة سياسة اسرائيلية بالكامل"، متسائلاً "هل أوقفت الولايات المتحدة الاستيطان في الضفة الغربية؟ وهل أوقفت تهجير الفلسطنيين؟"

وعن حادثة عيون أرغش، رأى الموسوي أن "هناك حادثة موصوفة في عيون ارغش تضمنت مسائل خطيرة منها اطلاق نار على مواطنين آمنين واكتشاف مخزن أسلحة والعثور على مخدرات، وبالتالي في ظلّ كل الغوغاء السياسية الذي يثار يجب ألا تضيع حقيقة الأمور"، لافتاً الى أن "هناك من هاجم مخابرات الجيش وقام بتغطية سياسية لِمَ حصل ذلك، وهذا يظهر من هو مع قيام الدولة ومن هو ضد ذلك".

وبشأن المحكمة الدولية وما قاله الصديق لصحيفة "السياسة الكويتية"، أجاب الموسوي: "لدينا قرار أن كل ما يتعلق بالمحكمة الدولية وبالردّ عليه أو التعليق عليه يعود الى سماحة الأمين العام السيد حسن نصر الله، وكل من لديه تساؤلات فلينتظر اطلالة للأمين العام أو من يكلفه الأمين العام".

\"\"

المصدر: موقع لبنان الأن

The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria

 الخميس 26 تشرين الثاني 2020 - 7:48 ص

  The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria https://www.crisisgroup.or… تتمة »

عدد الزيارات: 50,710,626

عدد الزوار: 1,530,211

المتواجدون الآن: 51