أخبار اليمن ودول الخليج العربي....أميركا تصادر سفينة تحمل أسلحة إيرانية في طريقها للحوثي.....اليمن يدعو إلى تحقيق أممي في نهب الأموال....فساد الحوثيين يحد من قدرة اليمنيين على تحمّل نفقات الرعاية الصحية...السعودية: لا علاقة لنا بإسرائيل... ولا خطط لعقد لقاءات.. وزير الخارجية السعودي يؤكد أن إيران عدو للجميع...البحرين تفكك بنك «المستقبل» بعد اتهامه بغسل مليارات الدولارات لصالح بنوك إيرانية...

تاريخ الإضافة الجمعة 14 شباط 2020 - 4:57 ص    عدد الزيارات 237    التعليقات 0    القسم عربية

        


أميركا تصادر سفينة تحمل أسلحة إيرانية في طريقها للحوثي...

المصدر: دبي - قناة العربية.. أعلن الجيش الأميركي الخميس إن سفينة تابعة للبحرية الأمريكية صادرت أسلحة "من تصميم وتصنيع إيراني" تشمل أكثر من 150 صاروخا موجها مضادا للدبابات وثلاثة صواريخ إيرانية سطح جو. وتابع الجيش في بيان إن بحارة السفينة نورماندي اعتلوا سفينة شراعية في بحر العرب يوم الأحد الماضي. كما أضاف "الأسلحة المصادرة شملت 150 صاروخا موجها مضادا للدبابات من طراز دهلاوية وهو تقليد إيراني للصاروخ الروسي كورنيت" في حين أكد أن "مكونات الأسلحة الأخرى المصادرة من السفينة الشراعية من تصميم وتصنيع إيراني وتشمل ثلاثة صواريخ إيرانية سطح جو وأجهزة تصوير حراري ومكونات إيرانية لعتاد بحري وجوي مسير". إلى ذلك، قالت القيادة المركزية الأميركية أن إرسال إيران أسلحة للحوثيين ينتهك قرارات مجلس الأمن.

هادي يشدد على أهمية توحيد الصف اليمني... والانقلابيون يقصفون مستشفى.. الحوثيون اعترفوا بمقتل 6 من قياداتهم الميدانية

تعز: «الشرق الأوسط»... شدد الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية، صباح أمس (الخميس)، على «أهمية توحيد الصفوف والإمكانات في معركة الوجود والمصير للانتصار لأهداف الثورة اليمنية والحفاظ على مكتسبات الوطن وثوابته». جاء ذلك خلال اجتماع عقده، الخميس، ضم نائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر، ورئيس مجلس النواب سلطان البركاني، ورئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك. وبحسب وكالة «سبأ» للأنباء، تناول اللقاء جملة من القضايا والموضوعات المتصلة بالشأن الوطني، وعلى مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والأمنية ومسار الجبهات وآفاق السلام وسبل إنجاح اتفاق الرياض برعاية المملكة العربية السعودية. وأشاد هادي «ببسالة وتضحيات حماة الوطن الذين يقدمون الدماء ويصنعون المآثر للانتصار للوطن ولعزة ورفعة شعبنا في مواجهة قوى التمرد والظلام من الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران» و«بالمواقف الأخوية والدعم السخي الذي يقدمه الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية السند والعون لليمن وطناً ومجتمعاً». وقال: «هناك كثير من التحديات الماثلة التي لا تقل أهمية عن التحديات الميدانية، المتجسدة في إطار بناء الدولة وتعزيز وتفعيل مؤسساتها وتنمية الموارد»، حاثاً الجميع إلى مزيد من العمل والجهود المشتركة لبلورة الرؤى الكفيلة بتعزيز المسار وتجاوز الصعوبات والتحديات. وخلال الاجتماع، قدم الأحمر «تقريراً موجزاً لخص الموقف العام لمختلف الجبهات وخطوط التماس في عدد من الجبهات والمناطق، ومنها مأرب والجوف وغيرها»، لافتاً إلى «بسالة وتضحيات الجيش والمقاومة الباسلة وأبناء الوطن الشرفاء، في مواجهة قوى التمرد والانقلاب، وكسر أطماعها في تلك الجبهات، وتحقيق انتصارات وملاحم بطولية لحماة الوطن». كما قدم رئيس الوزراء تقريراً موجزاً عن جهود الحكومة وعملها الميداني خلال الفترة الماضية في العاصمة المؤقتة عدن ومختلف المحافظات المحررة، لتقديم عدد من الاحتياجات الخدمية لمصلحة المواطن، وتأمين صرف المعاشات في المحافظات المحررة والتي ما زالت تقع تحت سيطرة الانقلابيين. لافتاً إلى «أهمية تعزيز الموارد ومشاركة الجهود من قبل الجميع». وعلى الصعيد الميداني، عاودت ميليشيات الحوثي الانقلابية قصف مستشفى 22 مايو، بشارع الخمسين في مدينة الحديدة، غرباً، بالقذائف المدفعية الثقيلة، الأربعاء، في الوقت الذي سجلت فيه إصابة مواطن من أهالي مدينة حيس، جنوب الحديدة، بقصف مدفعي شنته ميليشيات الانقلاب مستهدفة الأحياء السكنية في مركز مديرية حيس، وذلك في إطار رفع وتيرة خروقاتها وانتهاكاتها وتصعيدها للهدنة الأممية، من خلال التصعيد وقصف مواقع القوات المشتركة من الجيش الوطني في مختلف مناطق ومديريات المحافظة وقصف نقاط ضباط الارتباط والمواقع التي تقع تحت مراقبتها في مدينة الحديدة، في محاولة منها لإنهاء اتفاق السويد. ونقل المركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة عن مصدر ميداني قوله إن «ميليشيات الحوثي استهدفت مستشفى 22 مايو بشارع الخمسين شرق مدينة الحديدة بقذائف مدفعية وبالدبابات بشكل عنيف»، موضحاً أن «مستشفى 22 مايو يقع بالقرب من نقطة ضباط الارتباط الأولى الموجودة في الخامري، والتي قامت بنشرها لجنة الرقابة الأممية لوقف إطلاق النار بالمدينة».وأفادت مصادر محلية وطبية في حيس أن «المواطن عبد الله بحشيش أصيب بقذيفة مدفعية استهدفت منزله بشكل مباشر، فيما أصيب عدد من أفراد الأسرة من النساء والأطفال بحالات إغماء»، وأن «فرق الإنقاذ التابعة للقوات المشتركة تولت إسعاف المصاب إلى المستشفى الميداني في الخوخة، ومنها إلى مدينة عدن، نظراً لحالته الحرجة». وصباح الخميس، كبّدت القوات المشتركة ميليشيات الحوثي خسائر فادحة في العتاد والأرواح إثر اشتباكات عنيفة اندلعت بينهما عند محاولة الميليشيات الانقلابية التسلل والهجوم على مواقع «المشتركة» شرق مدينة الدريهمي، جنوب الحديدة، علاوة على تدمير أسلحة من عتاد الميليشيات، بينها مدفع 23 كانت حاولت الميليشيا مهاجمة مواقع «المشتركة» به. واستهدفت ميليشيات الحوثية، صباح الخميس، الأحياء السكنية في مدينة حيس، جنوباً، مستخدمة الأسلحة المتوسطة والقناصة، والأسلحة الرشاشة المتوسطة عيار 12.7 والأسلحة عيار 14.5. وفتحت نيران أسلحتها القناصة صوب الأحياء المكتظة بالسكان، وقامت بعمليات قنص متقطع، وخلقت حالة من الهلع والذعر في صفوف المدنيين، ولا سيما النساء والأطفال. وبدوره، أشاد وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي، بالتضحيات وما يسطّره الجيش في مختلف جبهات القتال على امتداد المناطق والمحافظات، وما يتمتعون به من معنويات عالية في معركة استكمال تحرير ما تبقى من تراب الوطن من الميليشيا المتمردة والجماعات الإرهابية. جاء ذلك خلال لقائه، الأربعاء، بقائد المنطقة العسكرية السابعة اللواء الركن أحمد حسان جبران وعدد من قادة الألوية في المنطقة، بحضور مساعد وزير الدفاع اللواء الركن خالد الأشول، للاطّلاع على سير العمليات الميدانية؛ حيث حثّ على «رفع درجة الحيطة والحذر لمواجهة التحديات والتمسك بالصبر والعزيمة والتفاني في تحمل المسؤوليات القانونية والوطنية والاهتمام باحتياجات المُقاتلين الذين يرسمون أسمى معاني الولاء والفداء للوطن الغالي».وأكد أن «أبطال القوات المسلحة في المواقع والميادين لديهم الجهوزية القتالية والمعنوية لتنفيذ المهام الموكلة بكفاءة واقتدار». كما أكد «العزم على تحرير صنعاء وكل اليمن من الميليشيا الحوثية مهما تكن التضحيات»، في الوقت الذي ثمن فيه «جهود الأشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية ووقفتهم الشجاعة في معركة الدفاع العروبية لإفشال المؤامرات المُهدّدة للأمن الإقليمي العربي والمصالح العالمية». وشدد المقدشي على «مضاعفة الجهود وبذل مزيد من التضحيات في سبيل تحرير الوطن واستعادة دولته وشرعيته والحفاظ على مكتسبات الثورة والجمهورية والثوابت الوطنية وتحرير الشعب اليمني من براثن الظلم والعبث التي جلبتها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران وجماعات الإرهاب والخراب». وخلال اللقاء، قال إن «الشعب اليمني يعقد الأمل على قواته المسلحة في رفع الظلم والمعاناة عن كاهله وتلبية تطلعاته في استعادة وبناء دولته ومستقبله ومحاربة الإرهاب وقطع الشرور والويلات التي جلبتها الميليشيا الحوثية التي جعلت من نفسها أداة بيد المخططات الإيرانية الساعية إلى زعزعة أمن واستقرار اليمن والمنطقة». مضيفاً أن «مؤسسة الوطن الدفاعية ستظل الحامي والحارس الأمين للأرض والكرامة وملتزمة بالعهد والمضي نحو استكمال المعركة الوطنية حتى تحقيق كامل الأهداف المنشودة، لتعود راية الجمهورية اليمنية ترفرف خفاقة في كل ربوع الوطن، ويستعيد الشعب اليمني حقوقه وحرياته». وشدد تأكيده أنه «لا يمكن القبول بمرور مشروعات الماضي وأوهام الإمامة والاستعمار بعد كل هذه التضحيات وسيول الدماء وقوافل الشهداء التي يقدمها الشعب اليمني وقيادته وقواته المسلحة». يأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل المعارك في مختلف جبهات القتال بين الجيش الوطني وميليشيات الانقلاب، وسط تقدم للجيش الوطني، المسنود من تحالف دعم الشرعية، بقيادة السعودية، وأشدها جبهات الجوف (شمالاً)، ومأرب (شمال شرق)، ونهم (شرقاً)، والضالع بجنوب البلاد. وعلى وقع الخسائر الكبيرة التي تكبدتها ميليشيات الحوثي، اعترفت فيه ميليشيات الانقلاب بمقتل 6 من قادتها الميدانيين في مواجهات مع الجيش الوطني، خلال اليومين الماضيين.ووفقاً لوكالة «سبأ» للأنباء، الخاضعة لسيطرة الانقلابيين، فقد «شُيع بصنعاء، الأربعاء، جثامين كل من العقيد عبد اللطيف صالح الغفري، والعقيد معين عبد الله مرعي، والعقيد عبد البديع عبد الرب الحوثي، والعقيد علي يحيى الوجيه، والجندي فؤاد أحمد الذرة، والجندي هيثم فيصل علي الغيلي، والجندي أسامة عبد القادر علي عناش، الذين استشهدوا وهم يؤدون واجبهم في الدفاع عن الوطن في مختلف الجبهات»، دون أن تشير إلى المناطق التي قتلوا فيها.

اليمن يدعو إلى تحقيق أممي في نهب الأموال... برنامج الغذاء العالمي يحذّر من تدهور الأوضاع المعيشية بسبب تهاوي العملة

الشرق الاوسط....عدن: علي ربيع.... حذّر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة من تداعيات استمرار انخفاض العملة اليمنية أمام العملات الأجنبية الأخرى، خصوصاً على الأوضاع المعيشية للسكان التي تتدهور من جراء ارتفاع الأسعار، فيما دعت الحكومة اليمنية فريق الخبراء الأمميين التابعين لمجلس الأمن الدولي إلى التحقيق في مصير الأموال الضخمة التي نهبها الحوثيون خلال سنوات الانقلاب. واتهم وزير الإعلام في الحكومة اليمنية معمر الإرياني الميليشيات الحوثية بنهب الاحتياطي النقدي من العملة الصعبة ومئات المليارات في الخزينة العامة، منها 400 مليار ريال من الطبعة الجديدة كانت لدى البنك المركزي في صنعاء (الدولار يساوي 600 ريال في السوق السوداء). وقال الإرياني في تصريحات رسمية إن الميليشيات الحوثية «نهبت أموال صندوق التقاعد الحكومي، الهيئة العامة للتأمينات، ومستمرة في نهب مئات المليارات من الإيرادات سنوياً من الضرائب والجمارك والزكاة». وأشار إلى أن ‏التقرير الأخير الصادر عن فريق الخبراء الأمميين المعنيّ باليمن «أكد فساد الميليشيات الحوثية وسرقتها للمال العام، وكشف بالأدلة والأسماء والأرقام نماذج من عمليات غسل الأموال والاستيلاء غير القانوني على الإيرادات العامة وحجز ومصادرة الأصول لتمويل حرب الجماعة ضد اليمنيين». ولفت إلى أن التقرير الأممي «رصد استمرار عمليات النهب المنظم للمال العام من قِبل قادة الميليشيات الحوثية لشراء العقارات ونقل الأرصدة والاستثمار في الخارج، فيما تعاني غالبية المواطنين في مناطق سيطرتها من أوضاع مأساوية بعد أن فقدوا رواتبهم وأعمالهم وفي ظل معدلات غير مسبوقة من الجوع والفقر والمرض». ‏ودعا الإرياني المجتمع الدولي إلى «دعم جهود الحكومة الشرعية لبسط سلطة الدولة على كامل التراب اليمني»، مؤكداً أن «الدولة هي الضامن الحقيقي للحقوق العامة والخاصة وحفظ المال العام وتوفير المرتبات للموظفين وتحسين الخدمات العامة وتأمين الاحتياجات الأساسية للمواطنين في محافظات الجمهورية كافة». ورأى أن «اعتزام عدد من الدول المانحة والأمم المتحدة والمنظمات الإغاثية وقف وتخفيض حجم عملياتها في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية نتيجة طبيعية لممارسات الجماعة من نهب وسلب وبيع ومصادرة المساعدات الإنسانية وعرقلتها لجهود تلك المنظمات والتي وصلت إلى حد اعتقال وطرد موظفين». وقال الوزير إن «ممارسات الميليشيات الحوثية التي قادت إلى اتخاذ هذا القرار تؤكد عدم اكتراثها بالأوضاع الإنسانية في مناطق سيطرتها وانتهاجها سياسة الإذلال والإفقار والتجويع بحق المواطنين، فضلاً عن استثمار هذا الملف الإنساني للتربح والمزايدة السياسية والإعلامية أمام الرأي العام المحلي والدولي». وحمّل الجماعة الموالية لإيران «كامل المسؤولية عن هذه التطورات (خفض المساعدات) وانعكاساتها الخطيرة على الأوضاع الاقتصادية والصحية والإنسانية السيئة في مناطق سيطرة الجماعة». ودعا الدول المانحة والمنظمات والهيئات العاملة في مجال الإغاثة الإنسانية، إلى «التنسيق مع الحكومة الشرعية لدراسة آلية لتقديم المساعدات للمستحقين في باقي مناطق سيطرة الميليشيا الحوثية، وعدم البقاء رهينة إملاءات وضغوط وابتزاز الميليشيا على حساب ملايين المحتاجين». وكان برنامج الغذاء العالمي قد حذّر في تغريدات على «تويتر»، أمس، من «انعكاسات تراجع سعر صرف الریال أمام العملات الأجنبية على حياة اليمنيين»، مؤكداً أن «قيمة الريال انخفضت 15% في المحافظات الجنوبية ونحو 7% في المحافظات الشمالية خلال الأسابيع الخمسة الماضية». وأكد البرنامج الأممي أن «هذا التهاوي في سعر العملة اليمنية جعل الحیاة أكثر صعوبة للعدید من الأسر في الیمن، خصوصاً تلك التي تعیش في الخطوط الأمامیة». وقال إنه «أصبح من الصعب جداً على الملایین الوصول للأسعار»، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن «أكثر من 12 ملیون شخص في الیمن یعتمدون على المساعدات الغذائیة المقدَّمة من البرنامج لتلبیة حاجاتهم الأساسیة». كان مسؤولون في القطاع الإنساني في الأمم المتحدة قد هددوا مجدداً بخفض أعمال الإغاثة في المناطق الخاضعة للجماعة الحوثية، بما في ذلك المساعدات الغذائية التي تستهدف نحو 12 مليون شخص في مناطق سيطرة الجماعة. ويبدو أن التلويح الأممي بخفض المساعدات جاء بعد أن استنفد موظفو الوكالات المختلفة خلال العام الماضي كل جهودهم من أجل وقف فساد قادة الجماعة وتذليل العراقيل التي يضعونها أمام توزيع المساعدات وتخفيف القيود المفروضة على حركة العاملين. ورجحت المصادر الأممية أن عملية خفض المساعدات ستبدأ الشهر المقبل نظراً إلى أن «المانحين والمنظمات الإنسانية لم يعد بإمكانها ضمان وصول المساعدات لمن يستحقها». واتهمت المصادر، حسب «رويترز»، الجماعة الحوثية التي تسيطر صنعاء والمناطق الأكثر كثافة بأنها «تعطل جهود توصيل الغذاء ومساعدات أخرى لمن يستحقونها بدرجة لم تعد محتملة». وأوضح مسؤول بارز في الأمم المتحدة أن «مناخ العمل في شمال اليمن تراجع بدرجة كبيرة في الأشهر القليلة الماضية حتى إن العاملين في القطاع الإنساني لم يعد باستطاعتهم إدارة المخاطر المتعلقة بتوصيل المساعدات بالكميات الراهنة». وكانت مصادر في الحكومة الشرعية وتقارير أممية قد اتهمت الجماعة بأنها «تفرض على وكالات الإغاثة والمنظمات دفع 2% من قيمة مشاريعها في مناطق سيطرتها، من دون أن تلقي بالاً لتبعات ذلك على ملايين السكان الذين يتضورون جوعاً». ورغم أن سرقة المساعدات الإنسانية من قِبل الجماعة هي الأكثر سودواية في الصورة الكلية لعمليات الإغاثة في مناطق الجماعة، إلا أن الأوضاع تصبح أكثر قتامة ومأساوية في ظل العراقيل والقيود الكثيرة التي تفرضها الميليشيات على الوصول الإنساني في مختلف مناطق سيطرتها. ولعل أسوأ هذه القيود تجلت في إنشاء الجماعة ما تسميه «المجلس الأعلى لتنسيق المساعدات الإنسانية ومواجهة الكوارث» والذي أنشأت له فروعاً في مختلف المحافظات الخاضعة لها وربطته بأعلى مؤسسة انقلابية وهي ما يسمى «المجلس السياسي الأعلى» (مجلس حكم الانقلاب). وتحدد هذه المؤسسة الحوثية مسارات العمل الإنساني، وهي التي توافق على تنفيذ أي مشروع إنساني أو ترفضه في مناطق سيطرة الجماعة، كما أنها هي من تفرض خطوط سير العمل وتعيين الموظفين الموالين للجماعة في مفاصل المنظمات المختلفة. وأبدت الحكومة اليمنية الشرعية، من جهتها، مخاوفها من التداعيات الإنسانية من جراء الخفض المحتمل للمساعدات الإنسانية الذي لوّحت به مصادر أممية في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية، معتبرةً أن قراراً مثل هذا لن تتأثر به الجماعة بقدر ما سيتأثر به الملايين من السكان. واقترح وزير الإدارة المحلية في الحكومة الشرعية رئيس لجنة الإغاثة عبد الرقيب فتح، في تصريح سابق لـ«الشرق الأوسط»، على وكالات الأمم المتحدة والمنظمات، آليات بديلة لخفض المساعدات، منها ما وصفه بـ«لا مركزية العمل الإغاثي» والضغط الدولي على الجماعة الحوثية لوقف عرقلة الوصول الإنساني.

فساد الحوثيين يحد من قدرة اليمنيين على تحمّل نفقات الرعاية الصحية

صنعاء: «الشرق الأوسط».... بعد إصابتها بمرض عضوي، وعدم قدرة زوجها وأبنائها على نقلها لأحد المستشفيات الخاصة في العاصمة اليمنية صنعاء، اضطرت «أم محمد» (55 عاماً)، وبقناعة منها ورضوخ أهلها للأمر الواقع، للبقاء على فراش المرض في منزلها، رغم خطورة المرض الذي ألمّ بها. وأكدت «أم محمد» التي امتلأ كبدها بالسموم، خلال حديثها مع «الشرق الأوسط»، أنها تفضّل البقاء طريحة الفراش بمنزلها حتى يكتب الله لها ما يشاء، لأنها إن ذهبت إلى مستشفى خاص أو حكومي، فسيرفضون استقبالها أو تقديم الرعاية الصحية لها نتيجة حالة زوجها المادية المتعبة. ومن جهته، يشعر زوج «أم محمد» بالأسى والبؤس وهو يشاهد زوجته طريحة الفراش تعاني الألم، ولا يستطيع تقديم المساعدة لها أو نقلها لأقرب منشأة صحية لتلقي العلاج. ويقول زوجها (عبد الله)، وهو يعمل بالأجر اليومي على متن حافلة أجرة، ويقطن أحد أحياء صنعاء، إن ظروفه وظروف أبنائه الثلاثة المعيشية والمادية حرجة للغاية، كما أن مرض زوجته خطير، ويحتاج إلى رعاية وخدمات طبية وأموال كثيرة، وما يدخره يومياً من أجرة حافلته «الصغيرة» لا يكاد يسد احتياجات أسرته المعيشية. ويروي زوج «أم محمد» معاناته لـ«الشرق الأوسط»، فيقول: «ذهبت إلى مستشفيات خاصة عدة في صنعاء للاستفسار منهم وطرح مشكلتي عليهم، على أمل أن أحصل على تخفيض ولو 50 في المائة من علاج زوجتي، وأن أضع باصي الصغير (الحافلة)، وهو المقتنى الوحيد الذي أملكه، كرهن بالمبلغ المتبقي، لكني قوبلت بالرفض نتيجة ادعاء معظم تلك المشافي أن مخازنها تعج برهون المئات من المرضى الذين لم يتمكنوا من تسديد ما عليهم من تكاليف علاجية سابقة لمرضاهم». مرض «أم محمد»، وحالة زوجها المادية المتدهورة، يختصران معاناة عشرات الآلاف من المرضى اليمنيين القابعين بمناطق سيطرة الميليشيات الحوثية، بخاصة بعد أن أميط اللثامُ في الوقت ذاته عن مشكلات وصعوبات واجهتها كثير من المستشفيات الخاصة في صنعاء ومدن يمنية أخرى بسبب كمية «الرهون» التي تضعها أسر المرضى نتيجة عدم القدرة على تسديد فواتير مداواتهم. وتقول مصادر طبية في صنعاء، تحدثت مع «الشرق الأوسط»، إن هناك الآن آلاف الرهونات التي يقدمها ذوو المرضى لدى مستشفيات خاصة في أمانة العاصمة ومناطق أخرى خاضعة للميليشيات، مما يشير إلى وضع معيشي مزرٍ يعانيه السكان منذ انقلاب الجماعة الحوثية على السلطة قبل نحو 5 أعوام. وفي الصدد ذاته، كشف مسؤولون في مستشفيات خاصة بصنعاء عن وجود ملفات ديون كبيرة، وآلاف الرهونات الخاصة بمواطنين عجزوا عن تسديد ما عليهم من تكاليف الرعاية الطبية والعلاج لمرضاهم. ويتحدث المسؤولون الصحيون لـ«الشرق الأوسط» عن آلاف من الحالات المرضية التي تصل تباعاً إلى المشافي، وبحاجة لرعاية صحية عاجلة، لكن أصحابها المرضى يعانون من أوضاع مادية في غاية الصعوبة لا تسمح لهم بدفع أجر العلاج. وفي الإطار ذاته، يشير مسؤولو مستشفيات خاصة إلى أن مستشفياتهم لم تعد قادرة على مساعدة أو قبول كل رهون الحالات المرضية الوافدة، كون أغلبها فقيرة ومعدمة، وستشكل في الوقت نفسه خسارة فادحة لمنشآتهم الصحية، خصوصاً في ظل الوضع الحالي الذي تعانيه معظم المستشفيات الخاصة نتيجة حملات الاستهداف والتعسف والنهب والعبث الحوثية المتواصلة الممنهجة في حقهم.وقدّر مسؤول آخر في مستشفى خاص بالعاصمة قيمة عدد الرهون التي أودعها مرضى قدموا لتلقي العلاج في المستشفى خلال الأشهر الثلاثة الماضية فقط بأنها تصل إلى أكثر من 30 مليون ريال (الدولار يساوي نحو 600 ريال). وفي سياق متصل، قال عامل صحي بمستشفى خاص بصنعاء لـ«الشرق الأوسط» إنه رغم تقديم المستشفى الذي يعمل فيه تخفيضات للمرضى المعدمين تصل إلى 50 في المائة، فإن أمانات المستشفى وساحاته تعج بكثير من الرهونات والمقتنيات الخاصة بالمواطنين، يتم قبولها بصورة اضطرارية. وأوضح العامل أن بحوزة المستشفى من الرهون سيارة أجرة، وحافلة، و6 دراجات نارية، و5 جنابي (خناجر) ثمينة، ومصوغات ذهبية، و5 قطع سلاح آلي (كلاشنيكوف)، ومسدسات، وبطاقات وهويات مختلفة، ووثائق ملكيات منازل وأراضٍ، وغيرها من المقتنيات الأخرى، بعد أن عجز ملاكها عن تسديد ما عليهم من أجور الرعاية الصحية التي قدمتها المستشفى لمرضاهم. وتطرق العامل الصحي في حديثه إلى الوضع المتدهور والحالة المزرية التي وصلت إليها المنشآت الصحية الحكومية في مناطق سيطرة الميليشيات، وقال إن سبب ذلك التدهور «يعود لسياسات النهب والسلب والتجويع للجماعة الحوثية التي عملت منذ انقلابها على إفراغ خزينة المستشفيات الحكومية من العائدات المالية، وتحويلها لصالح مجهودها الحربي». وتحدث عن أن معظم المستشفيات الخاصة، ورغم ما تعانيه من جور الميليشيات، يقوم حالياً بما يعادل 80 في المائة مما كانت تقوم به المستشفيات الحكومية فيما يتعلق بتقدير الرعاية الصحية للمرضى. ويتهم عاملون آخرون في القطاع الصحي «المسؤولين الحوثيين الذين أصبحوا هم الآمرون الناهون في أغلب المستشفيات الحكومية بالفساد وسوء الإدارة، إذ لا يهمهم سوى جباية الأموال على حساب صحة المرضى اليمنيين بمناطق سيطرتهم».ويشكو سكان محليون في صنعاء ومناطق يمنية أخرى من عدم قدرتهم في زمن الميليشيات على مداواة مرضهم، كما يشكو السكان أيضاً من الخدمات الصحية المتدهورة في المستشفيات الحكومية بمناطق سيطرة الجماعة، ويؤكدون أن تلك الخدمات تشهد تحسناً طفيفاً في بعض المستشفيات الخاصة، لكن أسعارها مرتفعة، وبشكل كبير، وتفوق قدرتهم المادية. وأكد سكان وجود المئات من حالات المعاناة والقصص الأليمة والمحزنة المنبعثة من داخل العشرات من المشافي الحكومية والخاصة في صنعاء العاصمة وبقية مناطق سيطرة الحوثيين، مما يشير، بحسبهم، إلى وجود خلل كبير في الوضع الصحي بشكل عام. ووفق تقارير محلية ودولية، فقد جعلت الحرب التي قادتها جماعة الحوثي معظم السكان في مناطق سيطرتها بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة، فيما بات الملايين على حافة المجاعة، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، وفق تقديرات الأمم المتحدة. ولجأت الميليشيات المدعومة من إيران، إلى جانب حربها العبثية، للاستهداف المباشر لقطاعات حيوية، بما فيها القطاع الصحي الذي ارتبط ارتباطاً مباشراً بصحة وحياة المواطنين اليمنيين، وذلك من خلال عمليات النهب والسلب والجباية والابتزاز والمصادرة وغيرها. وأدت تلك الممارسات الحوثية المتواصلة إلى انهيار كامل للقطاع الصحي في اليمن، وتدهور كبير في الخدمات الصحية بالمستشفيات الحكومية والخاصة، وتسببت في انتشار الأمراض والأوبئة، وعلى رأسها الكوليرا والدفتيريا وحمّى الضنك وأنفلونزا الخنازير، وغيرها من الأوبئة والأمراض الفتاكة الأخرى. وانتهجت الميليشيات الحوثية منذ انقلابها أواخر عام 2014 سياسة تدميرية شاملة تجاه القطاع الصحي بمناطق سيطرتها، وعملت على إيقاف رواتب ونفقات تشغيل القطاع الصحي، وحرمت المواطنين من تلقي الخدمات الطبية للحماية من الأمراض والأوبئة التي تفتك بهم، الأمر الذي تسبب بوفاة الآلاف منهم. وكان أحدث تلك السياسات الميليشاوية، وليس آخرها، استيلاء الجماعة على 6 من كبريات المستشفيات الأهلية في العاصمة صنعاء، وهي: مستشفى الأم، والمستشفى الأهلي، ومستشفى جامعة العلوم، والمستشفى الألماني الحديث، ومستشفى سيبلاس، والمستشفى المغربي، وقامت بالحجز التحفظي على أموالها وممتلكاتها، وتعيين حارس قضائي مزعوم عليها.

السعودية: لا علاقة لنا بإسرائيل... ولا خطط لعقد لقاءات.. وزير الخارجية السعودي يؤكد أن إيران عدو للجميع

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»... أكدت السعودية اليوم (الخميس)، على لسان وزير خارجيتها الأمير فيصل بن فرحان، أن المملكة تقف مع فلسطين بقوة ولا علاقة لها بإسرائيل، مؤكداً أن سياسة السعودية حول القضية الفلسطينية ثابتة. وأضاف الوزير السعودي، الذي يزور واشنطن في تصريحات لقناة «العربية»، أنه ليست هناك خطط لعقد لقاء سعودي إسرائيلي، لافتاً إلى أن علاقات الدول العربية مع إسرائيل مشروطة بحل يتفق عليه الطرفان. وفي سؤال حول الملف الإيراني، أكد وزير الخارجية السعودي أن إيران عدو للجميع. وأضاف الأمير فيصل بن فرحان أن السودان دولة ذات سيادة تقوّم مصلحتها بنفسها. وكانت السعودية قد أكدت أكثر من مرة دعمها للقضية الفلسطينية، وقد أجرى خادم الحرمين الشريفين اتصالاً هاتفياً بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، عقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، خطته للسلام. وأكد خادم الحرمين الشريفين لعباس «موقف المملكة الثابت من القضية الفلسطينية، وحقوق الشعب الفلسطيني منذ عهد الملك عبد العزيز حتى اليوم، ووقوف المملكة إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعمها لخياراته وما يحقق آماله وتطلعاته». من جهته أكد الرئيس الفلسطيني أن الملك سلمان بن عبد العزيز أكد له وقوف السعودية مع فلسطين في كل ما تتخذه من قرارات. يُذكر أن وزير الخارجية السعودي يزور الولايات المتحدة الأميركية، والتقى في مقر إقامته بالعاصمة واشنطن مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، ونائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الخليج تيموثي ليندركينغ، وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات التاريخية والاستراتيجية المتميزة بين البلدين، إضافةً إلى البحث في مستجدات القضايا الإقليمية والدولية ذات الأهمية المشتركة.

البحرين تفكك بنك «المستقبل» بعد اتهامه بغسل مليارات الدولارات لصالح بنوك إيرانية... بلغ مجموعها نحو 5 مليارات دولار أميركي

المنامة: «الشرق الأوسط» أونلاين».... أعلنت البحرين عن تفكيك بنك «المستقبل» البحريني، بعد اتهامه بغسل مليارات الدولارات لصالح بنكي «ملي» و«صادرات» الإيرانيين، وقال الدكتور علي بن فضل البوعينين، النائب العام، اليوم (الخميس)، إنه وبعد تحقيق موسع دام عدة سنوات، أحالت النيابة العامة الأفراد المتورطين في مخطط ضخم لغسل الأموال، حيث تتعلق الملاحقات القضائية بغسل مليارات الدولارات عبر بنك «المستقبل» الذي تم تأسيسه في مملكة البحرين والتحكم فيه من قِبل بنكين إيرانيين مملوكين لإيران، هما البنك الوطني الإيراني (ملي) وبنك «صادرات إيران». وأوضح النائب العام البحريني أن نتائج التحقيقات الأولية للنيابة العامة أسفرت عن كشف مخطط كبير مكّن مختلف الكيانات الإيرانية -بما في ذلك الكيانات المتورطة في تمويل الإرهاب أو الخاضعة للعقوبات الدولية- من تنفيذ المعاملات الدولية مع تجنب التدقيق التنظيمي، وقد وجّهت النيابة العامة تهماً مختلفة للمدعى عليهم بارتكاب جرائم متعددة بموجب قانون حظْر ومكافحة غسْل الأموال وتمويل الإرهاب، وكذلك بموجب انتهاكاتهم للقوانين والأنظمة المصرفية المعمول بها في المملكة. وأشار الدكتور البوعينين إلى أن النيابة العامة قد أحالت القضايا إلى المحكمة الجنائية الكبرى، مضيفاً أنه من المتوقع الكشف عن متورطين أكثر في المخطط مع استمرار التحقيقات في الآلاف من المعاملات المتبقية. وتابع النائب العام أن هناك مباحثات يتم إجراؤها مع البلدان الأخرى المتأثرة جراء هذه الانتهاكات للتحقيق في كيفية تأثير المعاملات غير المشروعة سالفة الذكر على النظام المصرفي العالمي. وذكر البوعينين أنه في عام 2018 تم التحقيق في عمليات بنك «المستقبل» من قِبل مصرف البحرين المركزي الذي استنتج بعد التدقيق وعدة عمليات تحرٍّ شاملة أن بنك «المستقبل» ومساهميه المسيطرين قد تورطوا في انتهاكات ممنهجة وواسعة للقوانين المصرفية في البحرين. حيث إن مصرف البحرين المركزي قام بالتحقيق مع موظفي بنك «المستقبل» ومراجعة عشرات الآلاف من وثائق البنك بالتعاون مع وحدة التحقيقات المالية بوزارة الداخلية وخبراء دوليين مستقلين ومحللين جنائيين. وتوصلت تلك التحقيقات إلى أن بنك «المستقبل»، الذي يعمل تحت إشراف البنك الوطني الإيراني (ملي) وبنك «صادرات إيران»، قد نفّذ آلاف المعاملات المالية الدولية مع توفير غطاءات للكيانات الإيرانية فيها. وقد تضمنت أحدُ أشكال الإخفاء الإزالةَ المتعمَّدة للمعلومات الأساسية عند تحويل الأموال عبر شبكة «سويفت» -وهي ممارسة غير مشروعة يشار إليها باسم «Wire Stripping». كما حدد التحقيق آلاف المعاملات التي تم تجريدها من البيانات، وبلغ مجموعها نحو 5 مليارات دولار أميركي. وعقّب النائب العام بأن شكلاً آخر من أشكال الإخفاء ينطوي على استخدام خدمة الرسائل السرية كبديل لنظام «سويفت»، الذي أخفى عمداً المعاملات عن المنظمين البحرينيين، حيث سمحت هذه الإجراءات لبنك «المستقبل» بإخفاء ما مجموعه مليارا دولار أميركي من المعاملات. من جانبه قال رشيد المعراج، محافظ مصرف البحرين المركزي: «كجزء من فريق العمل المالي وعضو مؤسس في مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA - FATF)، إن مملكة البحرين تلتزم بالتنفيذ الكامل للمعايير الدولية في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، ويعد التحقيق في الانتهاكات وملاحقتها جزءاً أساسياً من حماية نزاهة النظام المالي الدولي». وتابع المحافظ موضحاً أن حجم وقيمة المعاملات في القضية يمكن مقارنتهما بالتحقيقات الدولية الأخرى المتعلقة بغسل الأموال، إلا أن تعقيد وحجم المعاملات يعود إلى الروابط ذات الصلة بتمويل الإرهاب المدعومة من إيران.



السابق

أخبار سوريا.....5 غارات إسرائيلية تستهدف مخازن أسلحة في محيط دمشق.....روسيا ترسل سوريين للقتال في ليبيا...أنقرة تهدّد «متطرّفي» إدلب والنظام يصوّب على «باب الهوى»....واشنطن تدرس دعم التحرك التركي استخبارياً ولوجستياً...موسكو تصعد ضد أنقرة وتستبعد تدخل واشنطن..بكاء الأطفال والنساء يرافق نازحي إدلب إلى «ملاجئ موقتة» في العراء...

التالي

أخبار مصر وإفريقيا...أميركا: اتفاق مصري سوداني أثيوبي على مواصلة مفاوضات سد النهضة...السلطات الجزائرية تتحرّك لاستعادة «الأموال المنهوبة»...البرهان لـ «الشرق الأوسط»: التطبيع مع إسرائيل لمصلحة السودان....مجلس الأمن يطالب بوقف دائم للنار في ليبيا...القتال يحتدم في طرابلس... والمعارك تمتد إلى مصراته.. .الحكومة المغربية تصادق على اتفاقية التعاون العسكري مع الأردن...

Calibrating the Response: Turkey’s ISIS Returnees

 الخميس 2 تموز 2020 - 10:52 ص

Calibrating the Response: Turkey’s ISIS Returnees https://www.crisisgroup.org/europe-central-asia… تتمة »

عدد الزيارات: 41,442,697

عدد الزوار: 1,159,932

المتواجدون الآن: 34