أخبار سوريا.....5 غارات إسرائيلية تستهدف مخازن أسلحة في محيط دمشق.....روسيا ترسل سوريين للقتال في ليبيا...أنقرة تهدّد «متطرّفي» إدلب والنظام يصوّب على «باب الهوى»....واشنطن تدرس دعم التحرك التركي استخبارياً ولوجستياً...موسكو تصعد ضد أنقرة وتستبعد تدخل واشنطن..بكاء الأطفال والنساء يرافق نازحي إدلب إلى «ملاجئ موقتة» في العراء...

تاريخ الإضافة الجمعة 14 شباط 2020 - 4:43 ص    عدد الزيارات 326    التعليقات 0    القسم عربية

        


5 غارات إسرائيلية تستهدف مخازن أسلحة في محيط دمشق...

المصدر: دبي - العربية.نت... أفادت مصادر "العربية"، الخميس، أن خمس غارات إسرائيلية استهدفت مخازن أسلحة وصواريخ بمحيط مطار دمشق، واحدى الغارات استهدفت مواقع الفرقة الأولى لواء ٩١، في الكسوة جنوب العاصمة السورية. كما أكدت أن الغارات نفذت بعد ساعات على وصول شحنات أسلحة إيرانية إلى مطار دمشق الدولي، مشيرة إلى أن الصواريخ كانت موجهة من الجولان المحتل. في المقابل، أعلنت وسائل إعلام تابعة للنظام السوي، أنّ الدفاعات الجويّة تصدّت "لأهداف معادية" فوق سماء العاصمة. هذا وأكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قصفا إسرائيلياً استهدف مخازن أسلحة في محيط دمشق. وقال إن حجم الخسائر غير معروف حتى الآن. ومنذ اندلاع النزاع في سوريا في عام 2011 شنّت إسرائيل عدة ضربات في الأراضي السورية، مستهدفة مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله. وتكرر إسرائيل التأكيد على أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله.

روسيا ترسل سوريين للقتال في ليبيا

القاهرة: خالد محمود - دمشق - لندن: «الشرق الأوسط».. أفادت مصادر سورية معارضة بأن الجيش الروسي بدأ تجنيد شبان من دوما في الغوطة الشرقية لدمشق، بعضهم من تنظيم يُعرف باسم «أصدقاء روسيا»، قصد نقلهم للقتال في ليبيا إلى جانب «الجيش الوطني» بقيادة المشير خليفة خفتر. وقال موقع «صوت العاصمة» السوري إن الروس «طلبوا مجموعة قوامها 50 شاباً، على أن يكون راتب المقاتل 800 دولار شهرياً، بمهمة قتالية مدتها ثلاثة أشهر». وتشمل المميزات من روسيا الإعفاء من الخدمة الإلزامية في الجيش السوري وعدم الملاحقة الأمنية.

موسكو تنقل سوريين من غوطة دمشق للقتال في ليبيا

دمشق - لندن: «الشرق الأوسط».. أفادت مصادر سورية معارضة بأن الجيش الروسي بدأ بتجنيد شباب من دوما في الغوطة الشرقية لدمشق، بينهم شبان من تنظيم يعرف باسم «أصدقاء روسيا»، قصد نقلهم إلى ليبيا للقتال إلى جانب «الجيش الوطني»، بقيادة المشير خليفة حفتر في ليبيا، وذلك بعد قيام تركيا بنقل «مرتزقة» سوريين للوقوف إلى جانب قوات حكومة الوفاق الوطني، برئاسة فائز السراج في طرابلس. وقال موقع «صوت العاصمة» السوري إن الضباط الروس، المتمركزين في دوما، «أوكلوا منذ بداية العام مهمة تجنيد الشبّان لعدد من الشخصيات المدنية، التابعة للروس ولجهاز المخابرات السوري في دوما بشكل مباشر، عبر إقناعهم بالانضمام إلى تلك المجموعات بمغريات مادية كبيرة». وكانت مصادر أخرى قد قالت إن الشرطة الروسية شكلت فصيلا في دوما باسم «أصدقاء روسيا»، وإن أعضاءه تسلموا بطاقات عسكرية من قاعدة حميميم العسكرية لـ«حمايتهم من النظام السوري». كما حصل أعضاء هذا التنظيم، أيضا، على أسلحة خفيفة وبدلات عسكرية، وسيارات رباعية الدفع من الشرطة الروسية. وبحسب المصادر، فإن الروس «طلبوا مجموعة قوامها 50 شابا من أبناء دوما، على أن يكون راتب المقاتل 800 دولار أميركي شهرياً، بمهمة قتالية مدتها ثلاثة أشهر». إضافة إلى تجنيد عناصر سابقين في «صقور الصحراء» براتب شهر للعنصر، قدره ألف دولار أميركي. وتشمل المميزات من روسيا الإعفاء من الخدمة الإلزامية في الجيش السوري، وعدم الملاحقة الأمنية. وكانت قوات النظام السوري قد دخلت إلى غوطة دمشق في بداية 2018 بموجب «اتفاقات مصالحة وتسويات»، شملت إبعاد معارضين إلى شمال سوريا، وإعفاء مؤقت من الخدمة الإلزامية في الجيش لستة أشهر فقط. وتردد أن عددا من «المرتزقة» نقلتهم روسيا عبر مطار دمشق الدولي إلى بنغازي، في وقت تأكد فيه أن طائرات روسية نقلت ميليشيات «فاغنر» الروسية، ومعدات عسكرية من قاعدة حميميم إلى بنغازي. وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» قد أشار إلى تقارير عن قيام تركيا بنقل آلاف العناصر من «المرتزقة» السوريين للقتال إلى جانب قوات السراج في طرابلس، من فصائل «لواء المعتصم»، و«فرقة السلطان مراد»، و«لواء صقور الشمال»، و«الحمزات» الموالين لتركيا، وتحدث عن مقتل عدد منهم خلال المعارك.

تركيا تعلن «التعبئة» لإبعاد النظام إلى خلف نقاط المراقبة

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق... أكدت تركيا عزمها على إخراج القوات الحكومية السورية إلى خارج حدود نقاط المراقبة بموجب اتفاق سوتشي مع روسيا حول إدلب بحلول نهاية فبراير (شباط) الحالي، وأنها ستعبئ قواتها البرية والجوية لهذا الغرض، في الوقت الذي كثفت فيه اتصالاتها مع واشنطن بخصوص الوضع في المحافظة الواقعة في شمال غربي سوريا. وقالت الرئاسة التركية، إن أنقرة عازمة على إخراج النظام السوري إلى خارج حدود نقاط المراقبة التركية في إدلب بموجب اتفاق سوتشي حول المنطقة العازلة منزوعة السلاح الموقّع مع روسيا في 17 سبتمبر (أيلول) 2018. وذكر رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، عبر «تويتر»، أن «نظام الأسد يستهدف المدنيين ويرتكب انتهاكات في المنطقة»، مستنكراً صمت من سماهم «المتشدقين بحقوق الإنسان وأمن المدنيين» حيال ما يحدث في إدلب. وتابع ألطون، أن «التصريحات التي تعبر عن حالة القلق جراء ما يحدث في إدلب لم تعد كافية، وأن تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه (المجازر) التي ترتكب ضد سكان إدلب»، مضيفاً أن «المنطقة تتعرض لعملية تفريغ من سكانها من أجل سهولة السيطرة عليها وتجميع اللاجئين على الحدود التركية لن نسمح بتدفق مئات الآلاف من المدنيين إلى حدودنا». وقال ألطون، إن «تركيا تعاملت بصبر، ملتزمة بالاتفاقيات التي توصلت إليها مع الجهات الضامنة، في الوقت الذي يجري فيه تجاهل اتفاقية منطقة خفض التصعيد واستهداف الجنود الأتراك من قبل النظام... تركيا عاقدة العزم بنهاية فبراير الحالي على إخراج النظام السوري بموجب اتفاق سوتشي، إلى خارج حدود نقاط المراقبة في إدلب، ومن أجل تحقيق ذلك، سنقوم بتعبئة قواتنا العسكرية الجوية والبرية». كان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أعلن أول من أمس، أن القوات التركية ستستهدف النظام وداعميه داخل حدود «سوتشي» وخارجها إذا أصيب أي جندي تركي في إدلب. وفي الوقت الذي لا يزال فيه التوتر يتواصل بين أنقرة وموسكو حول إدلب، تكثف تركيا من اتصالاتها مع الولايات المتحدة، وأجرى المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، أول من أمس، مباحثات مع نائب وزير الخارجية التركي لشؤون الشرق الأوسط سادات أونال ونائب وزير الدفاع التركي، يونس أمره كارا عثمان أوغلو، بحضور السفير الأميركي لدى تركيا ديفيد مايكل ساترفيلد. وقالت وزارة الدفاع التركية، إن اجتماع جيفري وكارا عثمان أوغلو تم خلاله تبادل المعلومات حول قضايا الأمن الإقليمي، وخاصة الوضع في إدلب وشدد المسؤول التركي على ضرورة إنهاء المأساة الإنسانية في إدلب، مطالباً جميع الدول بـ«اتخاذ خطوات ملموسة أكثر، وإلا فإن العالم عليه الاستعداد لاستقبال موجة جديدة من الهجرة تتجاوز حدود تركيا». وأكد ضرورة وقف الولايات المتحدة دعمها وحدات حماية الشعب الكردية، وبخاصة الدعم بالأسلحة والذخيرة.وأكد جيفري عقب المباحثات، أن واشنطن تدعم تركيا حليفتها في حلف شمال الأطلسي (ناتو) ضد هجمات النظام المدعومة من روسيا في إدلب وتقدم التعازي في الجنود الأتراك الذين قتلوا في إدلب. وقال جيفري، في مقابلة تلفزيونية في أنقرة بثت أمس: «الولايات المتحدة تنظر في سبل تقديم الدعم لتركيا في إدلب في إطار حلف (الناتو)، والأولوية هنا تعود لتزويد العسكريين الأتراك بمعلومات استخباراتية ومعدات عسكرية». وأكد أن الحديث لا يدور حتى الآن عن دعم أنقرة عن طريق إرسال جنود أميركيين إلى منطقة النزاع. واستبعد احتمال اندلاع نزاع واسع النطاق في الساحة السورية بمشاركة الولايات المتحدة وتركيا وروسيا وإسرائيل، معتبراً أن هؤلاء «اللاعبين الكبار» يتوخون أقصى درجات الحذر في تحركاتهم. ولفت جيفري إلى أن واشنطن وأنقرة تتفقان في كثير من النقاط حول إدلب، مؤكداً «حق تركيا في حماية أمنها وحدودها». وأجرى رئيس الأركان التركي الجنرال يشار جولار، مساء أول من أمس، مباحثات هاتفية مع نظيره الأميركي الجنرال مارك ميلي، شملت قضايا ذات اهتمام مشترك، في مقدمتها التطورات في إدلب. وسبق ذلك لقاء لوزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أول من أمس، مع نظيره الأميركي مارك إسبر، على هامش مشاركتهما في اجتماع وزراء دفاع «الناتو» في بروكسل، وعبّر عن ارتياحه لتصريحات المسؤولين الأميركيين فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة في إدلب، وأكد أهمية تقديم كل من الولايات المتحدة وحلف «الناتو» مساهمات ملموسة أكثر فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة في إدلب. ويواصل الجيش التركي تعزيز نقاط المراقبة التابعة له، في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب بعناصر من قوات المهام الخاصة (كوماندوز). وتوجه رتل من التعزيزات العسكرية، يضم عناصر من القوات الخاصة من مختلف الوحدات التابعة للجيش التركي في عموم البلاد، توجهت إلى الحدود مع سوريا. وأرسل الجيش التركي راجمات صواريخ متعددة تمركزت على الحدود السورية.

أنقرة تهدّد «متطرّفي» إدلب والنظام يصوّب على «باب الهوى»

واشنطن تدرس دعم التحرك التركي استخبارياً ولوجستياً

الراي....هدّدت أنقرة أمس، بضرب المتطرفين في محافظة إدلب السورية «إذا لم يحترموا وقف إطلاق النار في هذه المنطقة»، وذلك غداة انتقادات حادة وجهتها موسكو الى أنقرة. وقال وزير الدفاع خلوصي أكار، كما نقلت عنه «وكالة أنباء الأناضول» الحكومية: «سيتم استخدام القوة في إدلب ضد من لا يحترمون وقف اطلاق النار، بمن فيهم المتطرفون... سنرسل وحدات إضافية لإرساء وقف إطلاق النار مجدداً والتأكد من أنه سيستمر». وأعلنت تركيا وروسيا مراراً التوصل إلى وقف لإطلاق النار في المحافظة في إطار جهودهما لوضع حد للمعارك في إدلب، لكن من دون جدوى. ورغم اتفاق لخفض التصعيد، يشن النظام السوري منذ أشهر هجوما في إدلب باسناد من الطيران الروسي. وعلى وقع تصعيد عمليات القصف في ادلب، تبادلت تركيا التي تدعم فصائل مقاتلة، وروسيا التي تقف بجانب الرئيس بشار الاسد، انتقادات حادة. بدوره، قال رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، إن «تركيا عاقدة العزم في نهاية فبراير الجاري على إخراج النظام السوري بموجب اتفاق سوتشي، إلى خارج حدود نقاط المراقبة في إدلب، ومن أجل تحقيق ذلك، سنقوم بتعبئة قواتنا العسكرية الجوية والبرية». وأضاف: «لن نتسامح مع أي اعتداء، وكما أوضح رئيسنا السيد رجب طيب أردوغان، سوف نرد بقوة وحزم ضد أي من مضايقات النظام ضد قواتنا. من واجبنا الأخلاقي والإنساني دعم بقاء الشعب السوري على أرضه وحفظ كرامته».وفي موسكو، أعلن الناطق باسم الكرملين، أن روسيا لا ترى نزاعاً في ما يحدث في إدلب، بل هو محاربة القوات السورية للإرهاب على أرضيها. وقال ديمتري بيسكوف، امس: «الحديث لا يدور حول نزاع، بل حول عدم تنفيذ اتفاقات سوتشي، وحول الالتزامات التي أخذتها الأطراف على نفسها وفق الاتفاقات». فيما واصل الجيش التركي، تعزيز نقاط المراقبة التابعة له في إدلب بقوات من «الكوماندوس»، تابع الجيش السوري تقدمه في ريف حلب الجنوبي الغربي، وأحكم قبضته على قرى جديدة باتجاه بلدة الأتارب الاستراتيجية في طريقه نحو معبر «باب الهوى» الحدودي مع تركيا. ونقلت صحيفة «الوطن» المقربة من النظام عن مصدر ميداني، أن وحدات الجيش سيطرت على قريتي عرادة والشيخ علي بين الطريق الدولية دمشق - حلب غربا وطريق إدلب - حلب القديم. وأعلن انه بعد سيطرة الجيش على طريق دمشق - حلب، من المتوقع أن يتجه للسيطرة على الطريق القديم إدلب - حلب أو ما يسمى «الطريق 60» والممتد من مدينة حلب شمالاً، نزولاً إلى خان العسل إلى الشيخ علي ثم كفرحلب مزناز ثم معرة النعسان تفتناز طعوم بنش قلب مدينة إدلب. وأوضح، أنه إضافة إلى ذلك، فإن الطريق الآخر المهم أيضاً هو طريق حلب- اللاذقية والمعروف بـM4، والذي تتطلب مسافات الأمان على جوانبه السيطرة على أغلب قرى محافظة إدلب الجنوبية، لتصبح مدينة إدلب محاصرة تماماً، وعند ذلك يتقرر وضعها بالكامل حسب المعطيات، سواء تتم استعادتها بعملية عسكرية أو باتفاق. من جانبه، أعلن المبعوث الأميركي الخاص في شأن سورية جيمس جيفري، أن واشنطن «تفكر» في دعم الجيش التركي في إدلب عبر تقديم معلومات استخبارية ومعدات عسكرية ... واستبعد احتمال اندلاع نزاع واسع النطاق، بمشاركة الولايات المتحدة وتركيا وروسيا وإسرائيل، معتبراً أن هؤلاء «اللاعبين الكبار» يتوخون أقصى درجات الحذر في تحركاتهم. على صعيد آخر، قُتل 9 عناصر من الفصائل الموالية لتركيا، خلال اشتباكات مع «قوات سورية الديموقراطية» على محاور ريف تل تمر في محافظة الحسكة.

موسكو تصعد ضد أنقرة وتستبعد تدخل واشنطن

الشرق الاوسط...موسكو: رائد جبر... جدد الكرملين أمس، التأكيد على دعم العمليات العسكرية التي تشنها القوات الحكومية السورية في إدلب، وقلل من احتمالات التدخل الأميركي في المواجهة الجارية، مصعدا لهجته تجاه تركيا، في استباق لجولة محادثات جديدة بين موسكو وأنقرة على المستويين العسكري والدبلوماسي. وحملت عبارات الناطق باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف تأكيدا على دعم عمليات الجيش السوري في إدلب، وإدانة جديدة لتحركات أنقرة. ورأى مراقبون أن القلق الروسي تزايد أخيرا، بسبب رفع درجة سخونة التهديدات التركية من خلال توجيه إنذارات وتحديد مهل زمنية لتصعيد عسكري جديد، كما لفت بعضهم إلى أن موسكو تراقب تعزيز الوجود العسكري التركي، وتدرس تقارير عن احتمال أن تكون تركيا زودت أطراف المعارضة بأسلحة نوعية مضادة للجو. وقال إن الكرملين «لا يرى فيما يحدث في إدلب نزاعا بين أطراف، بل محاربة للإرهاب تقوم به القوات المسلحة السورية على أراضيها». وعلق على تصريحات للمبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري حول احتمال أن تقدم واشنطن دعما عبر تزويدها بمعلومات استخباراتية وتقنيات عسكرية، مشيرا إلى أنه «لا يمكن في الوقت الحالي الحديث عن تدخل أميركي مباشر في منطقة إدلب». وقال بيسكوف: «الحديث لا يدور حول نزاع، بل حول عدم تنفيذ اتفاقات سوتشي، وحول الالتزامات التي أخذتها الأطراف على نفسها وفق الاتفاقات». وجاءت إشارة الكرملين والانتقادات الجديدة لتركيا، بعد تصعيد قوي في اللهجة الروسية ضد تركيا من جانب وزارتي الدفاع والخارجية الروسيتين اللتين أصدرتا بشكل متزامن تقريبا بيانين حملا اتهامات مباشرة لأنقرة بتأجيج الوضع حول إدلب. وكانت موسكو تجنبت في الفترة الأخيرة توجيه انتقادات مباشرة للجانب التركي، ما دفع محللين إلى الإشارة إلى أن موسكو بدأت تمارس ضغطا مباشرا من أجل حمل أنقرة على «تخفيف اندفاعها» في إدلب، والعمل على التوصل إلى تفاهمات مقبولة مع موسكو. وأعلنت وزارة الدفاع أن «السبب في أزمة إدلب هو عدم تنفيذ تركيا لالتزاماتها». وأضافت أن العسكريين الروس يعملون في سوريا على ضمان تنفيذ اتفاقات سوتشي، مؤكدة أن «نقل تركيا مزيدا من المدرعات والأسلحة عبر الحدود إلى منطقة إدلب يفاقم الوضع هناك». وأكدت أن المهمة الأساسية في الظروف الحالية، تكمن في خفض مستوى العنف على الأرض، وتأمين حماية العسكريين من الدول الضامنة، الموجودين داخل وخارج منطقة خفض التصعيد، وكذلك منع إشعال مواجهة داخلية نتيجة عمليات عسكرية غير مدروسة. وأكدت موسكو على ضرورة أن يواصل المسؤولون الروس والأتراك في الفترة القادمة العمل على وضع حل شامل لقضية إدلب. من جانب آخر، أشارت الوزارة إلى أن عمليات الجيش السوري في المنطقة سوف تساعد على «تنفيذ أفضل لاتفاقات سوتشي». وأشارت إلى الطريق السريع الذي يربط دمشق بحلب، تم تحريره بشكل كامل من المسلحين. وكذلك «نجاحات الجيش السوري في إدلب باتت تسمح بإنشاء المنطقة الآمنة التي نصت عليها مذكرة سوتشي، بعد أن فشلت تركيا في تنفيذ هذه المهمة». وأوضح مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا، التابع لوزارة الدفاع الروسية، يوري بورينكوف، أن «الجيش السوري نجح في بسط السيطرة على جانب من طريق M5 الدولي، يمر عبر أراضي منطقة إدلب لخفض التصعيد، وهزم التشكيلات المسلحة الإرهابية التابعة لهيئة تحرير الشام والقوى المتحالفة معها، التي كانت تستولي عليه، ما يعني أن ذلك يتيح إنشاء المنطقة الآمنة وفقا للمذكرة الموقعة بين موسكو وأنقرة». وأوضح مدير مركز حميميم أن «عملية الجيش السوري حملت طابعا اضطراريا ويعود سببها إلى فشل الجانب التركي في تنفيذ البنود ذات الصلة في مذكرة سوتشي حول إقامة المنطقة منزوعة السلاح على طول حدود منطقة إدلب لخفض التصعيد». وشدد على أن أعمال القوات الحكومية «سمحت بإنهاء هجمات الإرهابيين، ووضع حد لسقوط قتلى بين المدنيين جراء الاعتداءات وعمليات القصف من قبل المسلحين». بدورها حملت الخارجية الروسية الجانب التركي المسؤولية عن تصعيد التوتر في منطقة إدلب شمال غربي سوريا، ورأت أن تركيا لم تلتزم على مدى الفترة الماضية بتعهداتها في إطار مذكرة سوتشي. وقالت الناطقة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا: «نرى أن سبب التدهور الحالي يعود إلى عدم التزام تركيا بشكل مزمن بتعهداتها في إطار مذكرة سوتشي، المبرمة يوم 17 سبتمبر (أيلول) 2018 ونقل أنقرة لعناصر مما يُسمى بالمعارضة السورية المعتدلة الموالية لها إلى شمال شرقي سوريا». وأكدت أن روسيا «لا تزال متمسكة بالاتفاقات التي تم التوصل إليها في إطار عملية آستانة، ومصممة على مواصلة العمل المشترك الرامي إلى تنفيذها بصورة كاملة». وتابعت: «نتوقع أن يواصل المسؤولون الروس والأتراك في الفترة القادمة العمل على وضع حل شامل لقضية إدلب. ومؤخرا زار وفد روسي من وزارتي الخارجية والدفاع أنقرة، ويجري الآن وضع جدول أعمال للاتصالات الجديدة عبر القنوات الوزارية».

بكاء الأطفال والنساء يرافق نازحي إدلب إلى «ملاجئ موقتة» في العراء... (الشرق الاوسط) تواكب مأساة السوريين على وقع القصف والصقيع..

إدلب: فراس كرم... تزداد يوماً بعد يوم معاناة السوريين الفارين من الموت إلى المجهول مع تصاعد وتيرة العمليات العسكرية للنظام وحلفائه في محافظة إدلب في شمال غربي سوريا وريف حلب الغربي. «نسير نحو المجهول»، بهذه الكلمات وبصوت خافت تحدث كثير من النازحين السوريين من أبناء ريف إدلب الشرقي ومهجرين آخرين من مدن أخرى في سوريا أقاموا لسنوات في تلك المناطق، أثناء نزوحهم ضمن أرتال من السيارات تقل بعضا من حاجياتهم المحدودة على الطرق المؤدية نحو الحدود التركية على أمل الشعور الأخير بالأمان. ورافقت «الشرق الأوسط» موجة النزوح الأخيرة لأهالي ريف إدلب الجنوبي الشرقي وريف حلب الغربي لتسلط الضوء على جزء من معاناتهم. رافقت بعضهم إلى أماكن إقامتهم الطارئة في مخيمات عشوائية تنعدم فيها كل مقومات الحياة، امتدت على طول الحدود فضلاً عن أنها جبلية ووعرة يصعب على الإنسان التأقلم معها وشاركت معهم تفاصيل حياتهم الجديدة. «نسير على صوت بكاء وصراخ الأطفال والنساء وصوت انقضاض الطائرات الحربية الروسية وغاراتها وقذائف المدفعية وراجمات صواريخ النظام وتحت جنح الظلام، في مشهد يطغى عليه الخوف والذهول خرجت وأسرتي وأحفادي»، بهذه الكلمات تحدث أبو منذر بعد نزوحه من سراقب شرقي إدلب قبل أسبوع. وأضاف: «تلك الليلة كانت أقسى وأصعب ليلة مرت بحياتي، حيث سرت حينها وأفراد أسرتي مشياَ على الأقدام أحمل أحد أحفادي إلى جانب هم لا تحمله جبال العالم. همنا الوحيد ومئات الأسر من مدينتنا حينها هو الابتعاد عن أبنية المدينة التي باتت هدفا مباشرا لكل أنواع أسلحة النظام والروس خوفاً من الموت». عدد من السيارات الفارغة لمتطوعين كانت في انتظارهم، على أطراف المدينة وقاموا بنقلهم دون اصطحاب أي شيء من الحاجات، نحو منطقة الدانا القريبة من الحدود التركية و«لجأنا إلى هذا الجبل القريب منها، بضيافة أسرة نازحة من ريف حلب الجنوبي كانوا أيضاً قد استقبلونا دون معرفة سابقة وأقمنا عندهم لثلاثة أيام ريثما قدمت لنا إحدى المنظمات الإنسانية خيمتين وعددا من الفرشات الإسفنج وأغطية، فيما قدمت لنا منظمة أخرى سلة تحوي مواد غذائية». وقال أبو منذر: «أتمنى العودة إلى منزلي ومدينتي التي عشت فيها سنوات عمري الستين إلى جانب أبنائي وأحفادي بأقرب وقت، ولكن دون أن يكون نظام الأسد حاكماً لسوريا». على بعد أمتار من مكان خيمة أبو منذر، تقيم أم إبراهيم في خيمة متواضعة لجأت مؤخراً وأبناؤها هاربة من قريتها تل الطوقان شرقي إدلب بسبب القصف وعمليات النظام العسكرية. لم تستطع إخفاء حزنها وقلة حيلتها على تحمل أعباء الحياة في ظل النزوح لا سيما أنها فقدت زوجها قبل عام بسبب القصف على قريتها وعبرت عن ذلك ببضع كلمات. قالت: «أرجو من الله أن لا يطيل علينا هذا الحال حيث لا دفء ولا مال أعين أسرتي به على تكاليف الحياة سوى سلة غذائية شهرية من إحدى المنظمات بالكاد تكفينا أنا وأسرتي لمدة شهر ريثما تأتي الأخرى». وأضافت أنها في هذه الظروف ليس بإمكانها تأمين حتى ألبسة شتوية لأبنائها الخمسة الذين لا تتجاوز أعمارهم العاشرة. وبدل أن يتلقوا التعليم يقومون بشكل يومي بجمع أكياس البلاستيك وبعض أعواد القش كوقود للتدفئة ليلاً. أبو ممدوح لجأ مؤخراً إلى جبل حزرة بمحيط مدينة الدانا، قال: «هذه المرة هي الثانية التي أنزح فيها، حيث المرة الأولى قبل 3 سنوات حين نزحت وأسرتي من قريتي بريف حلب الجنوبي ولجأت إلى قرية كفر حلب بريف حلب الغربي مصطحباً قطيعا من الأغنام كنت قد عملت على تربيته لسنوات طويلة حتى وصل بنا المطاف إلى هذا الجبل الوغر حيث لا أعشاب ولا مراعي للقطيع مثل الكثيرين غيري من أبناء بلدتي واجهوا ذات المصير مؤخراً». وأضاف أنه يفكر حالياً ببيع قسم من قطيعه للتخفيف من كلفة إطعامه الذي يعتمد بالدرجة الأولى على الأعلاف في ظل انعدام المراعي في مثل هذه المناطق الجبلية وبذلك يكون قد خسر نصف قطيعه مقابل إنقاذ النصف الآخر للأيام المجهولة.

خيم بين الجبال

مع تدفق آلاف النازحين من مناطق ريف إدلب وغرب حلب وعدم قدرة المدن شمال سوريا استيعابهم، باتت الجبال القريبة من الحدود التركية الملاذ الآمن والأخير أمام النازحين. سامر الحسين ناشط في المجال الإنساني والتوثيق، قال بأن الخيار الأخير أمام النازحين هو اللجوء إلى المناطق القريبة من الشريط الحدودي التركي باعتباره منطقة آمنة إلى حد ما بنظرهم. وأشار إلى أنه تم إنشاء ما يقارب 30 مخيماً جديداً للنازحين في مناطق دارة عزة وحزرة والدانا ودير حسان وعقربات وكفرلوسين وكلبيت وبابسقا وباب الهوى الحدودي وسرمدا أوت ما يزيد عن 7 آلاف أسرة. وأضاف أن عددا من الأسر هي بالأصل كانت نازحة من ريف حماة وغيرها من المناطق السورية ضمن مخيمات بريف إدلب الشرقي وريف حلب الغربي، وعندما لجأت إلى هذه الجبال جلبت معها خيامها وأقامت مخيمات فيها، بينما النازحون من أبناء تلك المناطق واجهوا ظروفاً صعبة لعدة أيام ريثما قامت بعض الجمعيات والمنظمات الإنسانية بمد يد المساعدة لهم وتقديم الخيام وبعض المستلزمات الإنسانية والحياتية لهم كالطعام وخزانات مياه. أبو خالد نزح مؤخراً من منطقة معرة النعمان إلى مخيم جديد في جبل البردغلي القريب من الحدود التركية، قال: «لم يكن بالحسبان الظروف الصعبة التي نواجهها الآن في هذا المخيم قاسي الطبيعة والصخور وكنا قد اخترنا هذا المكان لتلافي مشاكل غرق الخيام في أرض مستوية وذات تربة كثيفة نتيجة الأمطار والسيول التي أغرقت مخيمات كثيرة مؤخراً». وأضاف أن إنشاء المخيمات العشوائية وسط الجبال دون البدء بتنظيمها بطرق وشوارع قبل وضع الخيام يشكل صعوبة بالغة أمام النازحين من حيث تأمين الخدمات مثل تأمين مياه الشرب والمستلزمات الحياتية الأخرى، وغالباً ما نقوم بحمل جالونات مياه الشرب لمئات الأمتار إلى خيامنا لعدم وجود طرق تسهل علينا ذلك بسبب الصخور ووعورة الجبال «بينما نستفيد الآن من جمع مياه الأمطار ببعض الأواني وأسقف الخيام للاستعمالات المنزلية كالغسيل والجلي، وكنا قد ناشدنا عدة منظمات بتقديم المساعدة لشق الطرق إلى أن الاستجابة ما زالت ضعيفة بحجة عدم توفر الكلفة المالية لذلك».

موجة برد وصقيع

مصعب القاسم مسؤول في مركز مخيم كفرلوسين الطبي، قال بأن تدفق آلاف النازحين بشكل مفاجئ إلى مناطق الشمال السوري تزامن مع موجة برد قاسية وصقيع وانخفاض كبير بدرجات الحرارة وصلت في الأيام الماضية إلى 7 تحت الصفر ما انعكس ذلك على صحة النازحين بسبب اعتمادهم على وسائل بدائية وغير صحية في التدفئة والطبخ كالبلاستيك والأحذية المستعملة وغيرها وانبعاث الدخان السام عنها داخل الخيام، ما تسبب ذلك بحالات مرضية كبيرة بين الأطفال وتحديداً الرضع منهم، تمثلت بالتهاب القصبات والرئتين وضيق بالتنفس. وأضاف القاسم: «بشكل يومي تردنا عشرات الحالات المرضية للأطفال النازحين إلى المركز ومراكز أخرى نقدم لهم الإسعافات الأولية كـالرذاذ والأكسجين والعلاج الوقائي ضد الالتهاب، إلا أن ذلك ليس حلاً مثالياً لتلافي الأمراض بين النازحين ونتخوف من ارتفاع نسبة المرضى إلى حد ليس بوسعنا تغطيته وتقديم العلاج اللازم لهم». تشير الإحصائيات الأخيرة بحسب ناشطين محليين إلى أن عدد النازحين في مناطق الشمال السوري يتجاوز مليوني شخص من مدن دمشق وريفها وحماة ودرعا وحمص وأرياف إدلب وحلب يتوزعون في مخيمات ضمن مناطق حدودية مختلفة وعدد كبير من النازحين يقيمون في المدارس والمساجد وأبنية قيد الإنشاء غير صالحة للسكن. ووفق الأمم المتحدة، فإن النزاع السوري تسبب بأكبر أزمة لجوء في العالم منذ الحرب العالمية الثانية مع فرار 5.5 مليون شخص من البلاد ونزوح أكثر من 6.6 مليون داخله. ونزح 700 ألف مدني مؤخراً من مناطق جرجناز وتلمنس ومعرة النعمان وسراقب وأفس والتيرب وسرمين والترنبة تل الطوقان وقرى أخرى بريف إدلب وقرى جبل شحشبو بريف حماة وقرى كفر نوران وأبين وكفر حمرة وكفر حلب وكفرناها وأورم الكبرى وأورم الصغرى بريف حلب الغربي، جراء العمليات العسكرية للنظام وسيطرته على مناطق سراقب ومعرة النعمان الواقعة على الأوتوستراد الدولي شرقي إدلب محاولا السيطرة على أجزاء واسعة بريفي إدلب وحلب الغربي.

 

 



السابق

أخبار العراق..هجوم صاروخي على قاعدة يتمركز فيها أميركيون شمال العراق..مسؤول أميركي: نطالب علاوي الاستجابة لمطالب شعب العراق...متظاهرات العراق يرفضن تحول بلدهن إلى «إيران ثانية»... الناتو يوسع مهامه في العراق بناء على طلب أميركي....الصدر لـ«دواعش التحرر والتمدّن»: العراق لن يصبح لا قندهار ولا شيكاغو..

التالي

أخبار اليمن ودول الخليج العربي....أميركا تصادر سفينة تحمل أسلحة إيرانية في طريقها للحوثي.....اليمن يدعو إلى تحقيق أممي في نهب الأموال....فساد الحوثيين يحد من قدرة اليمنيين على تحمّل نفقات الرعاية الصحية...السعودية: لا علاقة لنا بإسرائيل... ولا خطط لعقد لقاءات.. وزير الخارجية السعودي يؤكد أن إيران عدو للجميع...البحرين تفكك بنك «المستقبل» بعد اتهامه بغسل مليارات الدولارات لصالح بنوك إيرانية...


أخبار متعلّقة

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean

 السبت 26 أيلول 2020 - 5:22 ص

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean https://www.crisisgroup.org/europe-central-as… تتمة »

عدد الزيارات: 46,299,299

عدد الزوار: 1,365,902

المتواجدون الآن: 41