أخبار مصر وإفريقيا.....استمرار تدفق الغاز في سيناء رغم تفجير ضربَ خطاً محلياً احتياطياً...مصر تستعرض موقفها المائي على وقع مفاوضات «سد النهضة»...نتنياهو يلتقي البرهان في أوغندا ويتلقى وعداً بالتطبيع..الحكم السوداني لاستئناف المفاوضات مع الحركات المسلحة..ارتياح وسط الحراك الجزائري لإطلاق ناشط بارز ...انطلاق حوار جنيف بحضور طرفي معركة طرابلس..يهود ليبيا يصعّدون مطالبهم بالمشاركة...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 4 شباط 2020 - 6:46 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


استمرار تدفق الغاز في سيناء رغم تفجير ضربَ خطاً محلياً احتياطياً...

شمال سيناء (مصر): «الشرق الأوسط».. انتظمت معدلات تدفق الغاز في شمال سيناء، أمس، بشكل عدّه مستخدمو الخدمة والسلطات المحلية «طبيعياً»، وذلك رغم تفجير طال أنبوباً لنقل الغاز في منطقة غرب العريش مساء أول من أمس. وأعلنت محافظة شمال سيناء، في بيان صحافي، أمس، أن «التفجير لم يؤثر على المنازل والمشتركين والمصانع والمشروعات التي تعمل بالغاز في المحافظة»، وأفادت بأن «الخط الذي تعرض للانفجار هو احتياطي قادم من بورسعيد، ومقام لرفع كفاءة الخط الرئيسي، وأنه جارٍ الآن عمل معاينة لمكان الانفجار وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة للإصلاح في أسرع وقت ممكن». وفي الوقت الذي أعلنت فيه حسابات منسوبة لتنظيم «داعش» مسؤوليته عن التفجير الذي قالت إنه استهدف «خط الغاز الرابط بين اليهود والحكومة المصرية»، نقلت وكالة «رويترز» عن شركاء يعملون في تطوير حقل «ليفياثان» الإسرائيلي، أن «واردات الغاز من إسرائيل إلى مصر لم تتأثر»، مؤكدين أنه «لم تلحق أي أضرار بخط أنابيب شركة (غاز شرق المتوسط) وأن التدفق إلى مصر مستمر كالمعتاد». وقالت مصادر قبلية وأمنية لـ«الشرق الأوسط» إن «أنبوباً ناقلاً للغاز يمر من منطقة بئر العبد بشمال سيناء شوهدت ألسنة النيران تتصاعد منه مساء أول من أمس (الأحد) بعد سماع دويّ انفجار». وأكدت السلطات المحلية، أمس، «استمرار ضخ الغاز للمحطة البخارية للكهرباء والمنازل والوحدات السكنية في مدينة العريش، وإلى المصانع وباقي المشروعات التي تعمل بالغاز، وأنه لم يتم قطع خدمة توصيل الغاز إلى المنازل، وأن خطوط الغاز داخل مدينة العريش مؤمّنة وتعمل بشكل جيد». وكان آخر استهداف لخطوط الغاز بشمال سيناء قد وقع عام 2016 في منطقة الميدان غرب العريش. وقال محمد جبر، أحد أهالي منطقة شرق مركز بئر العبد لـ«الشرق الأوسط»، إنه شاهد ألسنة اللهب تتصاعد من على مسار الخط سبقها سماع دويّ انفجار، واستمرت النيران مشتعلة بشكل واضح للجميع وتشاهَد من على بُعد أكثر من 10 كيلومترات طوال الليل وخفتت صباحاً حتى تلاشت رؤيتها. وقال «س.م»، أحد الرموز القبلية في المنطقة، والذي فضّل عدم ذكر اسمه، لأسباب تتعلق بأمنه الشخصي، إن التفجير «وقع في منطقة تلال رملية غير متاح فيها رؤية المنفذين، وهي خالية من السكان، وتشهد ملاحقات من قوات الأمن لعناصر إرهابية بين الحين والآخر». وتشن قوات الجيش والشرطة المصرية عملية أمنية كبيرة في شمال ووسط سيناء، منذ عام ونصف العام تقريباً، لتطهير تلك المنطقة من عناصر متطرفة تابعة في أغلبها لتنظيم «ولاية سيناء» (أنصار بيت المقدس سابقاً) والموالي لـ«داعش». وتُعرف العملية باسم «المجابهة الشاملة (سيناء 2018)». وقال «المركز الإعلامي لمجلس الوزراء» المصري، الشهر الماضي، إن «مصر نجحت في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي، منذ أول أكتوبر (تشرين الأول) عام 2018؛ بل تحولت إلى مُصدّر له خلال الربع الأخير من العام نفسه، وقد استطاع القطاع الخاص المصري الوصول لاتفاقيات للتعاقد على شراء الغاز من الحقول الإسرائيلية، ليمر بالشبكة القومية للغازات المصرية، وتتم إسالته بمصانع الإسالة المصرية وتصديره لأوروبا بعد ذلك، بما يعزز مشروع مصر للتحول إلى مركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز والبترول»، مشددة على «ارتفاع حجم إنتاج مصر من الغاز الطبيعي يومياً ليصل إلى نحو 7.2 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً، وكذلك توفير نحو 1.5 مليار دولار سنوياً نتيجة إيقاف استيراد الغاز المسال».

مصر تستعرض موقفها المائي على وقع مفاوضات «سد النهضة»

إجراءات عاجلة للاستفادة من الموارد المتاحة بـ«الشكل الأمثل»

الشرق الاوسط..القاهرة: محمد عبده حسنين.. على وقع مفاوضات ماراثونية حيال «سد النهضة» الإثيوبي، تتحسب مصر لتأثيراته على تدفقاتها من مياه نهر النيل، استعرض وزير الموارد المائية والري المصري محمد عبد العاطي، أمس، مع رؤساء الهيئات وقيادات الوزارة والمركز القومي لبحوث المياه، إجراءات عاجلة للتعامل مع الاحتياجات المائية والاستفادة من الموارد المتاحة بـ«الشكل الأمثل»، عبر تنفيذ آليات إدارة وتوزيع المياه. وتشكو مصر من شح مواردها المائية. ووفق تصريحات رسمية، دخلت مرحلة الفقر المائي، التي يقل فيها نصيب الفرد عن ألف متر مكعب سنوياً، حيث تبلغ حصة الفرد المائية نحو 500 متر مكعب سنوياً، فضلاً عن توقعات بزيادة سكان مصر عام 2050 إلى 170 مليون نسمة. وتشرع الحكومة المصرية، في العمل على خطة لترشيد استهلاك المياه خلال 2020 - 2030 تقوم على عدة إجراءات، بينها خفض المساحات المزروعة من المحاصيل التي تستهلك مياهاً كثيفة، وتطبيق نظام الري الحديث. كما تشمل الخطة بناء محطات لتحلية مياه البحر، ومحطات لإعادة تدوير مياه الصرف. وقال رجب عبد العظيم وكيل وزارة الموارد المائية، إن الأجهزة اتخذت جميع الاستعدادات اللازمة لتوفير الاحتياجات، مشيراً إلى أنه تتم المتابعة الدورية على مدار الساعة لكل الترع والمصارف ومراقبة المناسيب بشكل دوري. وخلال اجتماع، أمس، استعرضت رئيسة قطاع التخطيط إيمان سيد ما تم تنفيذه من مشروعات الخطة الاستثمارية والعمل على استغلال جميع الموارد المالية المتاحة للانتهاء من تلك المشروعات، من خلال إعادة توزيع الخطة وتوفير الاعتمادات اللازمة. بينما وجه الوزير عبد العاطي بضرورة الانتهاء من تلك المشروعات خلال الفترة الحالية لتحقيق الهدف الرئيسي منها وهو تحسين إدارة الموارد المائية وعدالة توزيعها على جميع الاستخدامات والمنتفعين، وبما يحقق التنمية بجميع مجالاتها. وتخشى مصر أزمة مائية باتت في الأفق مع اقتراب إثيوبيا من ملء خزان «سد النهضة»، الذي تبنيه على أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل، وأنجز نحو 70 في المائة من بنائه، حيث ينتظر أن يؤثر على حصة مصر من المياه، التي تعتمد عليها البلاد بالكامل تقريباً. ويجري البلدان بمشاركة السودان مفاوضات، برعاية أميركية، بهدف الاتفاق على قواعد ملء وتشغيل السد. ويوم الجمعة الماضي اتفقت الدول الثلاث على ملء خزان السد على مراحل، مع ضبط الملء والتشغيل أثناء فترات الجفاف. فيما تقرر الاجتماع في واشنطن يومي 12 و13 فبراير (شباط) الجاري، لاستكمال التفاصيل الخاصة بالاتفاق، قبل التوقيع عليه نهاية فبراير الجاري. من جهته، قال إبراهيم محمود رئيس قطاع تطوير الري، إنه يتم عمل مناطق تجريبية للري الحديث في جميع محافظات الجمهورية بأسلوب تمويل من خلال عمل توريدات المزارعين. وضمن الإجراءات المتخذة، التوسع في تشغيل الآبار الجوفية بالطاقة الشمسية، حيث قام قطاع المياه الجوفية بوضع خطة لتشغيل الآبار الجوفية بالطاقة الشمسية بمحافظات صعيد مصر والواحات المصرية، بهدف الحفاظ على المخزون الجوفي من خلال التحكم في عدد ساعات تشغيل الآبار، وتوفير مصدر طاقة صديق للبيئة، وتوفير نفقات تشغيل الآبار الجوفية.

نتنياهو يلتقي البرهان في أوغندا ويتلقى وعداً بالتطبيع..

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس (الاثنين)، رئيس مجلس السيادة في السودان، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، خلال زيارة إلى أوغندا. وفي الوقت ذاته، حظي نتنياهو بوعد من الرئيس الأوغندي، يوري موسيفيني، بفتح سفارة لبلاده في إسرائيل، وأن تقام هذه السفارة في القدس الغربية وليس في تل أبيب. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الاثنين، إنه ناقش «تطبيع» العلاقات خلال لقائه سياسيين سودانيين كباراً في أوغندا. ونشر رئيس الوزراء عبر حسابه على «تويتر»، إنه التقى رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان. ويمثل اللقاء تغييراً كبيراً في العلاقات بين البلدين اللذين هما نظرياً في حالة حرب. واعتبر المراقبون في إسرائيل، أن الزيارة خطوة لامعة تفيد نتنياهو في معركته الانتخابية، مثلها مثل إعلان صفقة القرن في البيت الأبيض بحضوره، التي اعتبرت «هدية الرئيس الأميركي دونالد ترمب لدعمه في الانتخابات»، وإطلاق سراح الشابة الإسرائيلية نوعما يسسخار من السجن في موسكو وإحضارها بطائرته، التي اعتبرت هدية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للغرض نفسه. وكشفت مصادر في تل أبيب، عن أن اللقاء مع الرئيس السوداني جاء بعد أن تدخل نتنياهو لدى الإدارة الأميركية لكي ترفع العقوبات التي فرضتها على السودان في عهد حسن البشير. وقالت: إن واشنطن اقتنعت فعلاً ودعت البرهان في زيارة رسمية إلى واشنطن. وقال مكتب نتنياهو في بيانه الرسمي، أمس: «يؤمن رئيس الوزراء نتنياهو بأن السودان يسير في اتجاه جديد وإيجابي، وعبّر عن رأيه هذا في محادثاته مع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو. ويريد رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان مساعدة دولته في الدخول في عملية حداثة، وذلك من خلال إخراجها من العزلة ووضعها على خريطة العالم». وأضاف أن نتنياهو اتفق مع البرهان «على بدء التعاون تمهيداً لتطبيع العلاقات» بين الجانبين. واعتبر لقاءه بأنه «حدث تاريخي». وجاء في البيان، أن «رئيس الحكومة ورئيس مجلس السيادة في السودان، البرهان، اجتمعا اليوم (أمس) في مدينة عنتيبي، بدعوة من الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني، واتفقنا على بدء التعاون الذي من شأنه أن يقود إلى تطبيع العلاقات بين البلدين». ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن مصدر مرافق لنتنياهو، أن نتنياهو والبرهان اتفقا على السماح للطائرات الإسرائيلية المدنية أن تمر فوق السودان وتشاد، في طريقها إلى البرازيل، وبذلك تقصر مدة الرحالة إلى ثلاث ساعات. وكان نتنياهو قد التقى الرئيس الأوغندي موسيفيني، وتمنى عليه أن يفتح سفارة لبلاده لدى إسرائيل، في مدينة القدس، مؤكداً أنه سيفتح سفارة إسرائيلية في العاصمة الأوغندية كامبالا. وقال له في مؤتمر صحافي مشترك في عنتيبي: هذه هي زيارتي الخامسة إلى أوغندا. هذه الصداقة بدأت قبل عشرات السنين بلقائنا الأول. كل زيارة تجعلني أشعر بانفعال كبير. هبطنا اليوم قرب قاعة المسافرين في عنتيبي، حيث قُتل شقيقي وحيث أقمتم نصباً تذكارياً لإحياء ذكراه وذكرى الآخرين الذين قُتلوا في عملية إنقاذ الرهائن الكبيرة. لقد عادت إسرائيل إلى أفريقيا وعادت أفريقيا إلى إسرائيل وبشكل كبير. أشكركم، يا سيدي الرئيس، للدعم الذي تقدمونه لإسرائيل في إطار الجهود التي نبذلها لتعزيز التعاون مع الدول الأفريقية. اسمحوا لي بأن أقول ما هما الأمران اللذان نريد تحقيقهما وبحثناهما في هذه الزيارة: الأول هو تدشين رحلات مباشرة بين إسرائيل وأوغندا. هذا سيسمح لصداقتنا بالازدهار. وثانياً، عندي مقترح بسيط وسيكون لديكم، الوقت الكافي للتفكير فيه، وهو بأنكم ستفتحون سفارة في القدس وأنا سأفتح سفارة في كمبالا. نأمل القيام بذلك في المستقبل القريب». وقال الرئيس الأوغندي موسيفيني حول موضوع السفارة: «نحن ندرس ذلك».

الحكم السوداني لاستئناف المفاوضات مع الحركات المسلحة

الشرق الاوسط...الخرطوم: محمد أمين ياسين.. من المقرر أن يتوجه وفد من قوى «إعلان الحرية والتغيير»، المرجعية السياسية للحكومة الانتقالية في السودان، إلى جوبا عاصمة جنوب السودان، اليوم (الثلاثاء)، لاستئناف المفاوضات مع قادة الحركات المسلحة حول القضايا الخلافية. واختتم رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، أمس، زيارته التي أداها إلى جيبوتي على مدى يومين، والتقى خلالها الرئيس عمر قيلي. وقال وزير شؤون مجلس الوزراء عمر مانيس إن حمدوك طرح خريطة طريق لمنظمة «إيقاد» خلال فترة رئاسته للمنظمة. وأضاف مانيس أن مباحثات البلدين شددت على التعاون والتنسيق لخدمة المصالح المشتركة، بحسب وكالة السودان للأنباء. ومن جهة ثانية، قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة لمفاوضات السلام، محمد حسن التعايشي، إن اجتماع مجلس السلام الأعلى الذي شاركت فيه «قوى التغيير» توصل إلى اتفاق على أجندة المفاوضات في الجولة المقبلة. وتوقع التعايشي إبرام اتفاق سلام نهائي شامل بين الحكومة والحركات المسلحة كافة خلال الشهر الحالي. وأضاف أنه تم التوافق بشأن الخلافات التي حدثت حول قضايا الحكم والعدالة الانتقالية في الجولة الماضية. وفي غضون ذلك، أجاز المجلس المركزي، أعلى هيئة قيادية بقوى «إعلان الحرية والتغيير»، قائمة مرشحي ولاة الولايات المدنيين. وقال عضو المركزي، أحمد حضرة: «أجزنا الترشيحات بعد النظر في الطعون التي قدمت في بعض الأسماء المرشحة»، وأضاف أن «قوى التغيير» ستعقد في غضون الأيام القليلة المقبلة اجتماعاً مشتركاً مع رئيس الوزراء حمدوك، لاعتماد المرشحين قبل الإعلان عن الخطوة رسمياً. وتابع حضرة أن الوفد الذي يضم قيادات المجلس المركزي لقوى «التغيير» سيجرى حوارات مباشرة مع رئيس الحركة الشعبية شمال، عبد العزيز الحلو، وقادة الفصائل المسلحة في الجبهة الثورية. وأشار إلى أن قوى «إعلان الحرية والتغيير» ستشارك بوفد في جولة المفاوضات المقبلة من أجل تقريب وجهات النظر بين الحكومة والحركات المسلحة. ولفت إلى أن المجلس المركزي عقد اجتماعات عدة في الأيام الماضية، ناقشت مطالب الحركات المسلحة، بتمديد الفترة الانتقالية، والتعديلات على الوثيقة الدستورية. وأكد حضرة وجود توافق بين مؤسسات السلطة الانتقالية على تضمين الاتفاقيات التي يتم التوصل إليها في الوثيقة الدستورية. وأكدت «قوى التغيير» أن قضية السلام جوهرية، تتصدر قائمة مهام الثورة، مشيرة إلى أن القضايا العالقة يمكن تجاوزها. ورحبت الحركات المسلحة، في بيان، بوفد قوى التغيير، للتشاور والخروج برؤية موحدة حول مسار عملية المفاوضات في الفترة المقبلة. وتطالب الحركة الشعبية، بقيادة عبد العزيز الحلو، بحق تقرير المصير لمنطقتي جبال النوبة والنيل الأزرق، حال رفضت الحكومة حسم قضية علاقة الدين بالدولة. إلى ذلك، فاجأ القيادي بالمجلس المركزي لقوى «إعلان الحرية والتغيير»، إبراهيم الشيخ، الأوساط السياسية باستقالته من منصبه ومن حزبه. وقال الشيخ على صفحته بـ«فيسوك» إن المجلس رسم مساراً جديداً لدفع عملية المفاوضات، وتوافقنا على كل المطلوبات التي تجعل السلام واقعاً معيشاً في البلاد. وأكد الرغبة الجادة لقوى «التغيير» والمكون العسكري في السلطة الانتقالية على تحقيق السلام الشامل في البلاد. وأعلن الشيخ تقديم استقالته من كل المواقع التي يشغلها في قوى «إعلان الحرية والتغيير» وحزب المؤتمر السوداني. وشغل إبراهيم الشيخ منصب رئيس حزب المؤتمر السوداني لدورتين امتدت 11 عاماً، وخلفه في المنصب عمر الدقير.

ارتياح وسط الحراك الجزائري لإطلاق ناشط بارز ... عفو رئاسي مرتقب لتخفيف الضغط عن السجون

الشرق الاوسط....الجزائر: بوعلام غمراسة... أبدى الوسط الحقوقي في الجزائر ارتياحاً لحكم البراءة الذي صدر، أمس، بحق الناشط البارز في الحراك الشعبي سمير بلعربي الذي قضى خمسة أشهر في الحبس الاحتياطي، بتهمة «إضعاف معنويات الجيش»، فيما يجري التحضير لعفو رئاسي سيشمل عدداً كبيراً من المساجين. وقال عبد الله هبول، محامي بلعربي، إن «قاضي الجنح بمحكمة بئر مراد رايس (العاصمة)، برأ موكلي من تهمتي المساس بوحدة الوطن وعرض منشورات تمس بالمصلحة الوطنية». وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «أحيي القضاء العادل المستقل». وكانت النيابة طالبت في جلسة المحاكمة الأسبوع الماضي بإنزال عقوبة 3 سنوات بالسجن مع التنفيذ، وغرامة تعادل 300 دولار بالعملة المحلية. ووضعت القضية في المداولة بعد رفع الجلسة، وتم النطق بالحكم أمس. وكان متوقعاً أن يستعيد بلعربي حريته بعد أن أعلن قبل ثلاثة أسابيع عن جدولة محاكمته. وتجمع عشرات الناشطين في الحراك وأصدقاء بلعربي، أمام سجن الحراش في الضاحية الجنوبية للعاصمة، مساء بانتظار خروجه. وقال بلعربي لحظة خروجه: «لن تكتمل فرحتي إلا بخروج كل المعتقلين السياسيين من السجن... نضالي سيتواصل». وحرك الجيش الدعوى العمومية ضده، بسبب كتابات على حسابه عبر «فيسبوك» عدت مسيئة للمؤسسة العسكرية. وقال الناشط الذي كان مناضلاً في حزب إسلامي وغادره قبل سنوات إن ما كتبه «يندرج في إطار حرية التعبير». وأضاف أنه عندما اقتيد إلى مركز الأمن للتحقيق معه «كنت قرأت التهم ضدي في محاضر الأمن، حتى قبل أن يبدأ طرح الأسئلة». وذكر الناشط في الحراك أستاذ الإعلام رضوان بوجمعة أن براءة بلعربي من التهمة «تبين مرة أخرى أن الحبس الاحتياطي الذي تحول إلى قاعدة عوض أن يكون الاستثناء، يجب أن يتوقف حالاً، ومن الواجب متابعة كل القضاة الذين يبالغون في استخدامه، لأن الحبس الاحتياطي يوضع في حالات يتم التأكد فيها من مخاطر مؤكدة، أو شبه مؤكدة من المتهم، وهو ما لا يوجد إطلاقاً في قضايا الرأي والسياسة». ويتوقع محامون حصول الكاتب والناشط السياسي فضيل بومالة، على البراءة في ختام محاكمته المقررة الأحد المقبل، بتهمة «المس بمعنويات الجيش». أما كريم طابو، وهو من أشهر معتقلي الرأي ويواجه التهمة نفسها، فلا يزال ينتظر المحاكمة. وسجنت السلطات عشرات المتظاهرين في الأشهر الماضية، من بينهم «مساجين الراية الأمازيغية». واللافت أن الاعتقالات في صفوف الحراك تواصلت حتى بعد انتخاب الرئيس عبد المجيد تبون الذي تعهد «احترام المظاهرات ومطالب المحتجين»، ووصف الحراك في تصريحات للإعلام بـ«المبارك». وفي سياق ذي صلة، أفاد مصدر قضائي مسؤول بأن رئاسة الجمهورية تحضر لعفو رئاسي يشمل عشرات المساجين المحكوم عليهم نهائياً. وأوضح أن «المسعى يهدف إلى تخفيف الضغط، بشكل خاص، على المؤسسة العقابية الموجودة في العاصمة التي شهدت اكتظاظاً على مدى العام الماضي، بسبب التحاق مئات المتظاهرين بها». وفي الأشهر الأولى من الحراك، نقل عدد كبير من المساجين المتابعين بتهم الإرهاب إلى سجون أخرى داخل البلاد لأسباب أمنية. ويستثني العفو الرئاسي المتوقع المساجين الذين طعنوا في الأحكام والمدانين في قضايا الإرهاب و«خيانة الوطن» والتجسس و«قتل الأصول»، واغتصاب الأطفال وجرائم الفساد، وتهريب الأموال إلى الخارج. ويعني ذلك أن كبار المسؤولين في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الذين أدانهم القضاء بأحكام قاسية نهاية العام الماضي، لن يكونوا مشمولين بالإجراءات المرتقبة.

تراجع إيرادات الموانئ الليبية بفعل الاضطرابات

القاهرة: «الشرق الأوسط»... على غرار كثير من المرافق والمؤسسات الليبية، لم تنجُ الموانئ البحرية التجارية من تبعات الصراع، بداية من تقسيم المصالح والشركات المسؤولة عنها بين الشرق والغرب، وصولاً إلى إهمال صيانتها، ما أدى إلى تضررها وتراجع إيراداتها على نحو كبير، وأخيراً الاتهامات باستخدام الموانئ الموجودة في الغرب لاستقدام المرتزقة والسلاح من تركيا. رئيس مصلحة الموانئ والنقل البحري في الحكومة الليبية المؤقتة حسن جويلي أكد أن «الصراع المسلح أدى إلى تقلص الحركة التجارية البحرية بشكل كبير فاق 70 في المائة في بعض السنوات». وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «الأمر لم ينته عند هذا الحد، لقد توقفت الصيانة السنوية والتخطيط الاستراتيجي لتطوير وإنشاء موانئ جديدة... الموانئ الواقعة في نطاق سيطرة الحكومة المؤقتة هي تسعة موانئ منها التجارية والصناعية والنفطية، وذلك من مجمل 15 ميناء في كامل أرجاء ليبيا». وأكد رئيس شركة الليبية للموانئ يزيد بوزريدة وقوع «أضرار كبيرة من جراء الصراع، وتحديداً خلال سنوات الحرب على الإرهاب في كل من بنغازي ودرنة قبل بضع سنوات». وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «لدينا في الشرق 5 موانئ تجارية، هي بنغازي والبريقة ورأس لانوف وطبرق ودرنة... ميناء بنغازي وهو ميناء رئيسي في الشرق يعد ثاني أكبر الموانئ في البلاد، وكان صاحب النصيب الأكبر من عمليات التدمير التي وصلت إلى بنيته التحتية وآلياته وتجهيزاته الفنية بنسبة نحو 90 في المائة خلال فترة سيطرة الميليشيات الإرهابية على المدينة جراء إهمال الصيانة أولاً، ثم جراء استخدامهم آليات وحاويات الميناء كساتر دفاعي مع بدء تقدم الجيش في معركته لتحرير المدينة». ولفت إلى أن «استقدام ميليشيات الغرب السلاح عبر الموانئ التجارية، وإن تم تسليط الضوء عليه إعلامياً في الفترة الأخيرة، إلا أنه يتم منذ أعوام وبدرجة تركيز عالية». وأوضح أنه «قبل عام 2014 كنا جميعاً نعمل في الميناء وكنا نرصد محاولة إخفاء تلك الميليشيات التي كانت تسيطر على بنغازي في ذلك الوقت عملية جلب السلاح داخل حاويات البضائع حين كانوا يقومون باستقدام عناصر خاصة لتفريغه بعيداً عن أعين العاملين في الميناء وفي ساعات عمل غير اعتيادية، وشحنه بسياراتهم إلى مواقع تمركزهم بالمدينة، وكان الأمر ميسراً بدرجة كبيرة، فهم كانوا المتحكمين بالأمن والسجلات وكل شيء، إلا أنه مع تقدم الجيش في معركة تحرير بنغازي بدأ السلاح يأتي عبر سفن الصيد لشواطئ البحر». وأضاف «للأسف تلك الميليشيات استفادت كثيراً من عوائد الشركة والتي كانت تصب في المقر الرئيسي لها في مدينة مصراتة. لقد كانت العوائد تقترب من 90 مليون دينار ليبي سنوياً. بالطبع بعد إعلان البرلمان والحكومة المؤقتة نفوذهم في الشرق حدث الانقسام للشركة، وصدر قرار بنقل المقر الرئيسي لبنغازي، وهو القرار الذي لم يستطع الزملاء للأسف في موانئ الغرب وهي طرابلس والخمس ومصراتة تنفيذه واستمروا في العمل مع مقر مصراتة». ويرجح بوزريدة «اعتماد الميليشيات على ميناء مصراتة بدرجة كبيرة في جلب واستقبال أي قدر وأي نوعية من السلاح مقارنة بباقي الموانئ»، مشيراً إلى أن الميناء «تم تطويره خلال السنوات الأخيرة بشكل كبير وعلى نحو نموذجي مما يجعله مؤهلاً لأي هدف وغرض عسكري أو تجاري، مقارنة بميناء الخمس الأقل مساحة». وحذر رئيس مصلحة الموانئ في الحكومة المؤقتة حسن جويلي من مغبة تحويل واستغلال أي ميناء تجاري للأغراض العسكرية، أو تحويله لقاعدة لأي دولة أو غير ذلك من إجراءات تغير دوره الأصلي، موضحاً أن «هذا سيؤدي إلى انعدام الحركة التجارية في الميناء وبالتالي سيكون له تأثير مباشر على الأهالي من حيث زيادة أسعار السلع التي يتم استيرادها». وفي حين يكاد يكون النفط السلعة الرئيسية الأولى وربما الوحيدة التي تصدرها ليبيا، فقائمة الواردات الليبية تضم ما لا يقل عن 42 في المائة من آلات ومعدات النقل، وما يقرب من 17 في المائة من المنتجات الغذائية، فضلاً عن الأجهزة الكهربائية والأدوية والملابس الجاهزة والمنتجات الجلدية والورقية والزجاجية ومواد البناء. أما فيما يتعلق بوضع ميناء بنغازي وموانئ المنطقة الشرقية، فيقول بوزريدة: «بالطبع بعد إعلان تحرير بنغازي قرب نهاية عام 2017 تم ترميم الكثير من آليات الميناء وأجهزته وأرصفته والمبردات الخاصة بالبضائع الغذائية، لكن كثيراً من الشركات والسفن كانت تتخوف من أعمال العنف وتوصيف ليبيا كدولة صراع وتطلب تأمينات عالية، ومع بداية عام 2019 بدأت المعدلات تعود لطبيعتها والعوائد الشهرية تقترب من ستة مليارات دينار ليبي في ميناء بنغازي وحده، وباقي الموانئ تعمل بشكل جيد أيضاً». من جانبه، أكد الناطق باسم رئاسة أركان البحرية التابعة للجيش الوطني علي ثابت أن الموانئ البحرية في الغرب «باتت موصومة بجلب السلاح والمرتزقة وفي مقدمتها طرابلس ومصراتة والخمس، عبر استغلال البواخر المدنية وما يحمل عليها من حاويات البضائع الصناعية أو الغذائية والتي يتم إخفاء السلاح داخلها». وأوضح ثابت لـ«الشرق الأوسط» أن «البحرية الليبية تقوم حالياً بالتنسيق مع البلدان الصديقة بتتبع ورصد المعلومات عن كل الشركات المدنية التي تتعامل معها تركيا والتي باتت محل شك كبير في الفترة الأخيرة، وذلك لتجنب استغلال الأمر وجلب المزيد من السلاح».

انطلاق حوار جنيف بحضور طرفي معركة طرابلس

يهود ليبيا يصعّدون مطالبهم بالمشاركة... والسراج ينفي تفتيشه في باريس

الشرق الاوسط....القاهرة: خالد محمود.. وسط أجواء من السرية والتكتم، أعلنت بعثة الأم المتحدة لدى ليبيا، أمس، أن اللجنة العسكرية الليبية المشتركة 5+5، عقدت أول اجتماع لها تحت رعاية الأمم المتحدة بمقرها في مدينة جنيف السويسرية. وقالت البعثة في بيان مقتضب إن المحادثات التي ييسرها رئيسها غسان سلامة، تمت بحضور خمسة من كبار الضباط ممثلين عن حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج وخمسة من كبار الضباط يمثلون الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر. ولم تقدم البعثة في بيانها أي تفاصيل حول أسماء المشاركين أو جدول الأعمال، مكتفية بالقول إنها ستطلع وسائل الإعلام لاحقاً على المزيد من المعلومات. وتهدف اللجنة التي تعد أهم نتائج مؤتمر برلين الدولي، إلى تثبيت وقف إطلاق النار المتواصل في طرابلس للأسبوع الثالث على التوالي بين قوات الجيش الوطني وقوات موالية لحكومة السراج. وكانت القوى الخارجية اتفقت خلال اجتماع قمة عُقد في برلين الشهر الماضي على تعزيز الهدنة الهشة في طرابلس، لكن طرفي الصراع لم يلتزما بوقف إطلاق النار، كما لم تكف الدول التي تدعمهما عن تزويدهما بالسلاح. وتزامناً مع هذا الاجتماع، هدد رئيس اتحاد يهود ليبيا رافاييل لوزون بالدخول في إضراب عن الطعام إذا لم يوافق رئيس بعثة الأمم المتحدة على مشاركته في حوار جنيف. وكرر لوزون في بيان، أمس، عبر «فيسبوك»، تهديدات أطلقها خلال مقابلة تلفزيونية مساء أول من أمس بشأن «الدخول في إضراب عام عن الطعام، إذا لم يلتفت سلامة خلال 72 ساعة لطلباتي بالجلوس معه». ورأى أن «كرامة يهود ليبيا اليوم على المحك. وبصفتي رئيس اتحاد يهود ليبيا سأدخل مضطراً في إضراب مفتوح عن الطعام أعلم تماماً مخاطره على رجل في سني وفي مثل حالتي المرضية. والغرض من الإضراب هو إيصال صوتي الاحتجاجي إلى البعثة». ومن المقرر أن يُعقد في منتصف مارس (آذار) المقبل اجتماع لوزراء خارجية الدول التي تسعى إلى التوسط في التوصل لاتفاق سلام في ليبيا، إذ أبلغ وزير الخارجية الألماني هايكو ماس محطة «زد دي إف» الألمانية بأن «كل وزراء الخارجية الذين كانوا موجودين في الاجتماع الذي عقد بشأن ليبيا في برلين سيلتقون من جديد الشهر المقبل»، معتبراً أنه «من المهم اجتماع الأطراف الليبية خلال الأيام القليلة المقبلة». وقال إن بلاده ستعمل مع مجلس الأمن لوضع قرار «حتى تعرف الدول التي تخرق حظر التسليح الذي تفرضه الأمم المتحدة أنه يتعين عليها توقع عواقب». وكان رئيس حكومة الوفاق فائز السراج نفى تعرضه للتفتيش خلال زيارته الأخيرة إلى فرنسا، وقالت وزارة الخارجية في حكومته في بيان مساء أول من أمس إن «القنصلية الليبية العامة بمرسيليا تنفي جملة وتفصيلاً الخبر المتداول في بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول تأكيد القنصل بتعرض السراج للتفتيش في مطار باريس خلال عودته من الكونغو وتقديم السفارة الليبية في باريس مذكرة احتجاج للخارجية الفرنسية». والتزمت الوزارة الصمت أمس حيال الإعلان المفاجئ لعبد الله بشير سفير ليبيا في النيجر، انشقاقه رسمياً على حكومة السراج، ولم تعلق على بيان مصور قال فيه إنه لم يعد يساند أو يدعم «الحكومة غير الشرعية»، مؤكداً «دعمه الكامل للجيش الوطني وقائده المشير خليفة حفتر في الحرب التي يقودها ضد الإرهاب». ميدانياً، وزعت «عملية بركان الغضب» التي تشنها الميليشيات الموالية لحكومة السراج صوراً تُظهر آثار الدمار الناجمة عن القذائف العشوائية التي اتهمت قوات الجيش الوطني بإطلاقها فجر أمس على حي أبو سليم المكتظ بالسكان في طرابلس. كما أشارت إلى قيام اللواء محمد الحداد آمر المنطقة العسكرية الوسطى بزيارة لجرحى قواتها الذين يتلقون العلاج في تونس. في المقابل، أظهرت لقطات مصورة قيام عناصر من الجيش الوطني بمحاصرة واقتحام منزل يضم «مرتزقة سوريين موالين لتركيا» يقاتلون ضمن قوات حكومة السراج في محور المشروع في العاصمة. وكانت وسائل إعلام محلية نقلت عن ناصر عمار آمر قوة الإسناد بطرابلس الموالي لحكومة السراج، شن قوات الجيش لهجوم أمس على محور طريق المطار والمشروع. بدوره، نفى اللواء سالم درياق آمر غرفة عمليات سرت الكبرى التابعة للجيش الوطني إشاعات إصابته أو مقتله نتيجة لقصف جوي مزعوم شنته قوات السراج، وأكد في المقابل وجوده في محور أبو قرين جنوب مدينة مصراتة غرب البلاد.



السابق

أخبار اليمن ودول الخليج العربي..التحالف يطلق أولى رحلات «طائرات الرحمة» لعلاج اليمنيين في الخارج.. قتيلان ومصابان بقصف للميليشيات على منازل في جنوب الحديدة..المتمردون يواصلون التحشيد في نهم رغم تصاعد مواكب قتلاهم..قمة سعودية ـ يونانية تبحث علاقات البلدين والمستجدات بالمنطقة.. «التعاون الإسلامي» ترفض الخطة الأميركية للسلام..

التالي

أخبار وتقارير.....«رسائل» ليبية وأوكرانية بين بوتين وإردوغان في إدلب..الشرطة الفرنسية تطلق النار على مسلح اقتحم أحد مراكزها...مقتل شخصين وإصابة ثالث في إطلاق نار بجامعة تكساس..قبرص توصل قاربا على متنه 87 مهاجرا سوريا إلى أراضيها..ارتفاع وفيات فيروس كورونا المستجد في الصين إلى 425....

Contending with ISIS in the Time of Coronavirus

 الأحد 5 نيسان 2020 - 5:41 ص

Contending with ISIS in the Time of Coronavirus https://www.crisisgroup.org/global/contending-isi… تتمة »

عدد الزيارات: 37,396,461

عدد الزوار: 936,331

المتواجدون الآن: 1