أخبار وتقارير.... فتح الله غولن يتحدث عن سبب تأزم العلاقة بين مصر وتركيا.....إسرائيل توصلت لاستنتاجات خطيرة من هجوم "أرامكو"..طهران: السعودية بعثت رسالة لروحاني عبر وسيط....قائد الحرس الثوري: تدمير إسرائيل.. هدف يمكن تحقيقه..الكرملين يعلن شرطه لنشر المحادثات بين بوتين وترامب..المعارضة الإيرانية: القيادة العليا في إيران هي من اتخذ قرار شن هجوم "أرامكو"....شي جينبينغ يعد باحترام الحكم الذاتي في هونغ كونغ...ترمب يتمنى ألا تجبَر الولايات المتحدة على استخدام أسلحة «لا تزال سرّية»...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 1 تشرين الأول 2019 - 6:13 ص    عدد الزيارات 451    التعليقات 0    القسم دولية

        


عبد الله يعلن فوزه في الانتخابات الرئاسية الأفغانية...

كابل: «الشرق الأوسط أونلاين»... أعلن عبد الله عبد الله، رئيس السلطة التنفيذية في أفغانستان وأبرز منافس للرئيس أشرف غني، اليوم (الاثنين) فوزه في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت السبت، رغم تواصل عملية فرز الأصوات. وقال عبد الله في مؤتمر صحافي: «حصلنا على غالبية الأصوات في هذه الانتخابات، لن تجرى جولة ثانية»، في حين لم تعلن اللجنة الانتخابية بعد عن نسبة المشاركة في الانتخابات التي ستصدر نتائجها الأولية في 19 أكتوبر (تشرين الأول)، وذلك وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف عبد الله للصحافيين، إنه لن يتم إجراء جولة إعادة للانتخابات الرئاسية. ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن عبد الله عبد الله القول: «الأصوات التي حصلنا عليها الأعلى في هذه الانتخابات». وطالب عبد الله المفوضية المستقلة الانتخابات بإبطال الأصوات المزورة. وكانت رئيسة المفوضية المستقلة للانتخابات في أفغانستان، حوا علم نورستاني، قد أعلنت مساء أول من أمس السبت، انتهاء التصويت «بنجاح» في انتخابات الرئاسة التي انطلقت صباح السبت. ويشار إلى أن الانتخابات شهدت منافسة قوية بين عبد الله عبد الله والرئيس الأفغاني أشرف غني. ويتقاسم غني وعبد الله السلطة في حكومة وحدة وطنية تم تشكيلها بوساطة وزير الخارجية الأميركي الأسبق جون كيري في أعقاب انتخابات رئاسية شابها الفوضى والتلاعب عام 2014، حيث لم يتقبل نتيجتها الرئيس التنفيذي. أظهرت نسبة نشرتها لجنة الانتخابات المستقلة مساء الأحد أنه وفقاً للأرقام المتوفرة لثلاثة أرباع مراكز الاقتراع (3.736 من أصل 4.905)، أدلى أكثر من 20 في المائة من الناخبين (2.19 مليون) بأصواتهم. وبذلك أصبحت نسبة المشاركة نحو 25 في المائة، وهو معدل أقل من الانتخابات الرئاسية الثلاثة السابقة في البلاد. اعتبرت السلطات الأفغانية أن الانتخابات التي جرت السبت ناجحة لأن «طالبان» لم تكن قادرة على شن هجوم واسع النطاق يؤدي إلى سقوط عدد كبير من الضحايا. لكن رغم ذلك، شن المتمردون اعتداءات محدودة استهدفت العملية الديمقراطية، إذ نفذوا سلسلة تفجيرات في مراكز اقتراع واشتبكوا مع قوات الأمن الأفغانية في مناطق عدة من البلاد. ووفقاً لشبكة محللي أفغانستان، التي ترصد الأحداث من خلال مصادر مختلفة، تم الإبلاغ عن أكثر من 400 هجوم على مدار يوم الانتخابات. بدروها، أعلنت حركة «طالبان» أنها نفذت 531 هجوماً، فيما قالت وزارة الداخلية إن «العدو» نفذ 68 هجوماً. وتشير الحصيلة الرسمية إلى سقوط خمسة قتلى في صفوف قوات الأمن. لكن في السنوات الماضية، حجبت السلطات المعلومات في يوم الانتخابات قبل أن تقدم حصيلة أكبر لأعداد الضحايا لاحقاً. مع ذلك، أفادت شهرزاد أكبر التي ترأس اللجنة المستقلة لحقوق الإنسان التابعة للحكومة الأفغانية أنها «تنفست الصعداء» كون الانتخابات مرت بسلاسة نسبياً، مقارنة بالأعوام السابقة. وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية إن «قوات الأمن الأفغانية أظهرت قدرة حقيقية على إدارة الوضع الأمني في أنحاء أفغانستان عبر ضمان تمكين الناس من الوصول إلى مراكز الاقتراع». ولاحقاً، أشادت وزارة الخارجية الأميركية بـ«شجاعة الناخبين الأفغان»، حاضة السلطات، بحسب متحدث باسمها، على اتخاذ «جميع التدابير لضمان أن تكون الانتخابات... شفافة وذات صدقية». بدوره، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بـ«جميع الأفغان الذين مارسوا حقهم الديمقراطي» و«هنأهم على التزامهم باختيار قادتهم من خلال صندوق الاقتراع». وإضافة إلى التهديدات الأمنية، انخفضت نسبة المشاركة بسبب شكوك بشأن نزاهة العملية الانتخابية. وقوضت ادعاءات شراء الأصوات وحشو صناديق الاقتراع والتزوير الانتخابات السابقة، بما في ذلك الانتخابات الرئاسية عام 2014.

روسيا تجري تجربة على صاروخ بالستي مداه 5500 كيلومتر

موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين».... أجرت روسيا اليوم (الاثنين) تجربة إطلاق صاروخ بالستي من طراز «توبول- إم» من الأرض، لمسافة تخالف أحكام معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى التي انتهى العمل بها الشهر الماضي. ونقلت وكالة «تاس» الرسمية للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية أن الصاروخ أُطلق من محطة «بليسيتسك كوزمودروم» الفضائية في شمال غربي روسيا، إلى هدف في مكان غير معلوم في منطقة كامتشاتكا بأقصى الشرق، علماً أن المسافة تبلغ نحو 5500 كيلومتر، وهو الحد الأقصى الذي نصت عليه معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى التي أُبرمت عام 1987 بين روسيا والولايات المتحدة. ومن الممكن أن يغطي هذا النطاق أوروبا القارية كلها. وكانت الولايات المتحدة بادرت بالانسحاب من المعاهدة مؤكدة أن روسيا تنتهكها من خلال إنتاج صواريخ قادرة على بلوغ المسافة التي تحظرها المعاهدة، وهي تتراوح بين 500 و5500 كيلومتر. وعلى الأثر، اتخذت موسكو خطوة مماثلة.

باكستان تستدعي نائب سفير الهند بعد مقتل شخصين بقصف في كشمير

إسلام آباد: «الشرق الأوسط أونلاين»... استدعت الحكومة الباكستانية اليوم (الاثنين) أكبر دبلوماسي هندي في البلاد بشأن اتهامات بقصف من الجانب الهندي أسقط قتيلين في المنطقة الخاضعة لسيطرة إسلام آباد من إقليم كشمير المتنازع عليه في وقت تتصاعد فيه التوترات بين الدولتين اللتين تملكان أسلحة نووية. وقالت وزارة الخارجية الباكستانية إن عجوزا عمرها 60 عاما وصبيا عمره 13 عاما لقيا حتفهما بينما أُصيب ثلاثة آخرون في قصف عبر خط السيطرة بين شطري كشمير قرب الحدود غير الرسمية مع الهند يومي السبت والأحد، على ما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء. وذكر بيان للوزارة أن «انتهاكات الهند لوقف إطلاق النار تمثل تهديدا للسلام والأمن بالمنطقة وقد تؤدي إلى سوء تقدير استراتيجيا»، مضيفة أن المتحدث باسمها استدعى نائب السفير الهندي غوراف أهلواليا للتنديد بالحادث. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الهندية إنه ليس لدى الوزارة تعليق فوري على الأمر. وتتبادل الهند وباكستان اتهامات بانتهاك اتفاق وقف اطلاق النار الموقع في 2003 بأعمال قصف وإطلاق نار عبر خط السيطرة مما تسبب في مقتل العشرات منذ بداية العام الحالي. وتتهم الهند أيضا باكستان بدعم متشددين على أراضيها وهو زعم تنفيه إسلام آباد. يأتي الحادث الأخير وسط توتر بين البلدين الجارين تصاعد بشكل حاد في أعقاب تحرك نيودلهي لتغيير وضع الحكم الذاتي في المنطقة الخاضعة لسيطرتها بكشمير في أغسطس (آب).

في ظهور نادر.. فتح الله غولن يتحدث عن سبب تأزم العلاقة بين مصر وتركيا

المصدر: RT + صحيفة "زمان".... في ظهور تلفزيوني نادر انتقد الداعية والمفكر الإسلامي التركي المعارض، فتح الله غولن، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، محملا إياه مسؤولية توتر العلاقات بين أنقرة والقاهرة. وخلال مقابلة أجرتها معه قناة "TEN" المصرية في منفاه الاختياري بولاية بنسلفانيا الأمريكية، قال غولن، الذي يعتبره أردوغان عدوه الأول ويتهمه بتدبير المحاولة الانقلابية الفاشلة صيف 2016: "الحقيقة أنني لم أسمع أن هناك أي مسؤول مصري على أي مستوى قد أساء إلى الشعب التركي، لكن عندما وقعت أحداث في مصر عام 2013 بادر رئيس الحكومة التركية في ذلك الوقت أردوغان إلى القول إن "لكل فرعون موسى"، وأطلق على الرئيس المصري لقب "فرعون" قبل أن يطلع على شخصيته ويتعرف عليه كما ينبغي، وهو ما أدى إلى تأزم العلاقات بين الطرفين". وتابع قائلا إن "الشعب المصري يكن للشعب التركي محبة عميقة ويتعاطف كلا الشعبين مع بعضهما البعض. أما المسؤولون الأتراك فهم يميلون بطبيعتهم إلى الخوض في الجدل مع نظرائهم المصريين انطلاقا من الاعتبارات السياسية، ولا يزال هذا الجدل مستمرا حتى اليوم". وعبر غولن عن أمله في تحسن العلاقات بين البلدين، لكنه شكك في واقعية ذلك في ظل حكم أردوغان. وقال: "أعرب بعض المسؤولين الأتراك في مناسبات مختلفة عن رغبتهم في تجديد العلاقات بين مصر وتركيا مرة أخرى وعودتها إلى طبيعتها، لكني لست متأكدا من إمكانية تحقيق ذلك بعد هذه القطيعة الطويلة. لكن مع وجود أمثال هؤلاء المسؤولين الأتراك في السلطة لا تزال هذه الأمنيات صعبة إن لم نقل مستحيلة، فهم متقلبون كثيرو التحول اليوم هم هنا وغدا هم هناك". وأكد غولن أن الديمقراطية "أفضل نظام للمجتمعات التعددية غير المتجانسة"، مشيرا إلى أن "مصر وتركيا تتمتعان بوجود أطياف متعددة من مسلمين ومسيحيين وملحدين وغيرهم، لذلك ينبغي للدولتين مراعاة هذه الاعتبارات" وتطوير نظام يحفظ حقوق الجميع عن طريق الاستفادة من التجارب والممارسات الديمقراطية في مختلف أنحاء العالم. وأضاف: "المسار الحالي لمصر يبدو لي جيدا، لكني أتابع من الخارج.. أعتقد أن مصر تستطيع أن تقدم نموذجا يحتذى به إذا حافظت على هذا الخط من الاعتدال والتوازن، وهي قادرة على ذلك لما تتمتع به من سمعة طيبة، وشعب عريق يتصف بذكاء عال"...

إسرائيل توصلت لاستنتاجات خطيرة من هجوم "أرامكو"

روسيا اليوم....المصدر: وكالات.. اعتبرت القناة الإسرائيلية الثانية أن الهجوم على منشآت النفط السعودية كان إنذارا للغرب وإسرائيل، وأن دقة هذه الهجمات وطبيعتها أقلقتهم جدا، لأنها يمكن أن تستخدم ضدهم أيضا. إسرائيل توصلت لاستنتاجات خطيرة من هجوم خبراء إسرائيليون وأمريكيون يطرحون تفسيرات لسبب فشل "باتريوت" في منع هجوم "أرامكو" وذكر تقرير القناة أن مسؤولين في إسرائيل قاموا بتحليل نتائج الهجوم وتوصلوا إلى عدد من الاستنتاجات، أهمها أنها يمكن أن تستهدف إسرائيل وهذا يتطلب من مؤسستها الأمنية الاستعداد لمواجهة هذا التهديد المحدق. ومن الاستنتاجات التي توصلوا إلى أن الهجوم أظهر قدرات تخطيط وتنفيذ عالية ومثيرة، وكان موجعا لدرجة تسببت فيها بخفض الإنتاج السعودي من النفط بنسبة 50% وهذا الأمر أثر أيضا على إنتاج الغاز. ويعتبر محللون إسرائيليون أن هذا الهجمات نفذت بسبعة صواريخ كروز من طراز "قدس" تعمل بمحرك نفاث تشيكي، ثلاثة منها أسقطت في طريقها، وبـ18 طائرة مسيرة إيرانية الصنع، هي نسخة عن الطائرة الإسرائيلية "رافي" الانتحارية المسيرة التي تنتجها الصناعات الجوية الإسرائيلية، كما أن هذا الهجوم تميز بأنه كان مفاجئا بشكل خاص، ونفذ من مسافة طويلة نسبيا على عمق 650 كم. وتم في الهجوم حسب المحللين الإسرائيليين، استغلال مقياس القوة، بإطلاق نوعين من الأسلحة بالصميم بدلا من هجمات ليلية دقيقة. كما أن دقة الهجوم كانت مثيرة وغير مسبوقة والخطأ فيها كان أقل من ثلاثة أمتار وفوق ذلك، أحرجت طريقة الهجمات التي تتهم طهران بتنفيذها مجموعة مراقبة أسلحتها، حيث اتضح أن إيران الدولة التي تتمتع بقدرات تكنولوجية متوسطة، قادرة أن تطور لنفسها صواريخ تمكنها من تنفيذ هجمات طويلة ومتوسطة نسبيا، دقيقة وفعالة، بما يقوض أساس وجود نظام المراقبة. وخلص التقرير للاستنتاج أن الهجوم على المنشآت النفطية السعودية والتي اتهمت إيران بتنفيذه ونفت هي علاقتها به تم من مسافة لا تقل عن 650 كم، وهذا مؤشر على أن تنفيذ هكذا هجوم واستهداف أي نقطة في إسرائيل، يمكن أن يتم بسهولة من غرب العراق.

طهران: السعودية بعثت رسالة لروحاني عبر وسيط

المصدر: RT... أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، أن الرئيس الإيراني تسلم رسالة من السعودية عبر قادة بعض الدول، مؤكدا استعداد طهران للحوار إذا غيرت السعودية سلوكها وأوقفت حرب اليمن. وكشف ربيعي في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، أن رسائل وصلت إيران من السعودية، إحداها يمكن أن تكون لإنهاء الحرب في اليمن، وقال: "إذا كانت السعودية تريد تغيير سلوكها بشكل حقيقي فنحن نرحب بذلك". وشدد ربیعي على أن الحل في اليمن هو وقف إطلاق النار، لافتا إلى أن طهران مستعدة للمساهمة المعنوية في تحقيق ذلك. وفي سياق آخر، لفت ربيعي إلى أن مسؤولية عدم عقد أي حوار في نيويورك، على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، تقع على عاتق الولايات المتحدة بالكامل، مشيرا إلى أن روحاني كان مستعدا لعقد لقاء على مستوى القادة لمجموعة 5+1، لكن ترامب لم يمتلك الإرادة لذلك عبر إبقائه على العقوبات ضد طهران. وأضاف: كنا قريبين من التوصل إلى حل في نيويورك، لكن إدارة ترامب حالت دون ذلك، مشددا على أن إيران لن تتفاوض تحت الضغوط الأمريكية أو ضغوط أي دولة أخرى. واعتبر ربيعي أن واشنطن تتوق للحوار مع طهران لكن عليها بناء الثقة أولا، مشيرا إلى أن سلوك الولايات المتحدة لا يؤشر إلى نيتها لبناء الثقة المنهارة منذ انسحابها من الاتفاق النووي. وطالب بريطانيا وفرنسا وألمانيا بتقديم أدلة تثبت مزاعمها بشأن اتهام طهران بهجوم أرامكو وأكد أن إيران مستعدة انطلاقا من اليوم، لبدء مفاوضات حول مبادرة السلام في مضيق هرمز، معتبرا أنه لا يمكن لأي دولة التغاضي عن هذه المبادرة. وكانت الخارجية الإيرانية أعلنت اليوم، أنها ستقدم تفاصيل خطة السلام في مضيق هرمز بشكل مكتوب إلى جميع دول الخليج والعراق.

قائد الحرس الثوري: تدمير إسرائيل.. هدف يمكن تحقيقه

الراي... أشار قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي اليوم الى أن تدمير إسرائيل أمر ممكن، مشيرا الى أن ذلك «لم يعد حلما بل هدفا يمكن تحقيقه». وقال اللواء سلامي «لقد وفرنا في الخطوة الثانية للثورة الإسلامية (ثاني 40 عاما من الثورة) إمكانية تدمير الكيان الصهيوني المزيف، ولا بد في الخطوة الثانية من محو هذا الكيان المقيت من جغرافيا العالم وهو أمر لم يعد حلما بل هدفا يمكن تحقيقه» وذلك كما نقل عنه الموقع الرسمي للحرس الثوري ووكالة فارس للأنباء.

الكرملين يعلن شرطه لنشر المحادثات بين بوتين وترامب

المصدر: وكالات.. + RT .... لم يستبعد الكرملين احتمال رفع السرية عن مضمون المكالمات الهاتفية التي جرت بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب، شريطة الوفاء ببعض الشروط. جاء هذا التصريح على لسان المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف اليوم الاثنين في سياق إجابته على سؤال صحفيين حول موقف الرئاسة الروسية إزاء طلب الديمقراطيين في مجلس النواب الأمريكي نشر نص المحادثات الهاتفية بين ترامب وبوتين في إطار مساعيهم لتمهيد أرضية قانونية لعزل ترامب. وقال بيسكوف إن "طلبات كهذه وكل ما جري حاليا حول ذلك (مسألة عزل ترامب) في الولايات المتحدة، شأن داخلي بطبيعة الحال. لم نتدخل وليس لدينا الحق في التدخل". وأضاف: "وبخصوص تسجيلات محتويات الاتصالات الهاتفية فإن نشرها أمر ممكن، إلى حد ما، لكن بتراض بين الطرفين فقط". وأكد بيسكوف أن "الممارسة الدبلوماسية عادة لا تنطوي على منشورات كهذه. وانطلاقا من ذلك، إذا كان الأمريكيون سيوجهون إشارات ما من هذا القبيل، فسنناقش الموضوع". وسبق أن أشار بيسكوف إلى أن المحادثات على مستوى رؤساء الدول تحمل طابع السرية، معبرا عن أمل الكرملين بألا تصل الأمور في العلاقات بين موسكو وواشنطن إلى حد الكشف عن محتويات المكالمات بين بوتين وترامب. وخلال السنوات الثلاث الماضية، أجرى الرئيسان 11 اتصالا هاتفيا، وفق صحيفة "نيويورك تايمز". وقد أطلقت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي تحقيقا يوم 24 سبتمبر لدراسة إمكانية عزل ترامب بسبب الشبهات بأنه طلب من نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي خلال محادثة هاتفية بينهما جرت في الـ25 من يوليو الماضي، المساعدة في جمع معلومات ضد جو بايدن المرشح المحتمل عن الحزب الديمقراطي للرئاسة الأمريكية في انتخابات 2020، مقابل توريدات الأسلحة لكييف. واضطر البيت الأبيض لنشر نص المكالمة المشؤومة، ما دفع خصوم ترامب للذهاب إلى أبعد من ذلك والمطالبة برفع السرية عن مكالماته مع كل من الرئيس الروسي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

المعارضة الإيرانية: القيادة العليا في إيران هي من اتخذ قرار شن هجوم "أرامكو"

المصدر: تاس.... قال علي جعفر زاده، نائب مدير مكتب ممثلية ما يسمى بـ "المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" في الولايات المتحدة، إن القيادة العليا في إيران هي من اتخذ قرار شن هجوم "أرامكو" في السعودية. وحسب ممثل المعارضة الإيرانية في الولايات المتحدة، فإن قوات الحرس الثوري الإيراني، نفذت الهجوم، الذي استهدف منشآت نفطية سعودية يوم 14 سبتمبر. وأضاف جعفر زاده، في مؤتمر صحفي في واشنطن اليوم: "اتخذ القرار بشكل شخصي من قبل المرشد الأعلى علي خامنئي، وشاركت القيادة العليا في إيران، بما في ذلك قيادة الحرس الثوري في تخطيط وتنفيذ العملية". وأكد أنه تلقى هذه المعلومات، من منظمة "مجاهدي خلق"، التي حصلت عليها، من "مصادر تابعة لها بداخل النظام الإيراني، بما في ذلك من داخل الحرس الثوري". وقال: "تم اتخاذ القرار النهائي، يوم 31 يوليو عام 2019، في اجتماع للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الذي يرأس اجتماعاته الرئيس حسن روحاني، ويحضرها وزير الخارجية محمد جواد ظريف بصفته عضوا فيه. وحضر اللقاء، ممثلون عن الحرس الثوري". وزعم جعفر زاده، بأن هجوم "أرامكو"، نفذ من جنوب غرب إيران – من محافظة خوزستان، وبالذات من قاعدة "اوميدية" العسكرية، التي عادة تستخدمها الوحدات العسكرية العادية في الجيش الإيراني، وليس الحرس الثوري. وأضاف جعفر زاده، أنه تم خلال هجوم "أرامكو"، استخدام صواريخ مجنحة محلية عالية الدقة من طراز "يا علي".

ترمب يتمنى ألا تجبَر الولايات المتحدة على استخدام أسلحة «لا تزال سرّية»

في احتفال تعيين ميلي خلفاً لدانفورد رئيساً لـ«الأركان المشتركة»

الشرق الاوسط...واشنطن: إيلي يوسف... قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، إنه يتمنى ألا تُضطر بلاده إلى استخدام أسلحة «لا تزال سرّية» في كلمة ألقاها بمناسبة احتفال تعيين قائد جديد لقيادة أركان القوات الأميركية المشتركة. حضر الاحتفال أمس، كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية، وأقسم الجنرال مايك ميلي، اليمين الدستورية إثر تعيينه خلفاً للجنرال جوزف دانفورد الذي أنهى خدمته وأُحيل على التقاعد. وأمام حشد في مبنى البنتاغون بحضور نائبه مايك بنس، ووزير الدفاع مارك إسبر، ووزير الخارجية مايك بومبيو، ألقى الرئيس الأميركي دونالد ترمب، كلمة أشاد فيها بدانفورد وبالخدمات التي قدّمها للجيش الأميركي، قائلاً إنه تحت قيادته تمّ تطوير وتحديث الجيش الأميركي بشكل لا مثيل له منذ أكثر من عقود عدة، وأنه تم إنفاق نحو 2.5 تريليون دولار خلال نحو 3 سنوات على هذه العملية. وذكّر ترمب بأن دانفورد عُين قائداً للأركان عام 2013 وجدد له ترمب عام 2017 بسبب دوره الكبير في تحديث الجيش وفي وضع الخطط والمشاريع والاستراتيجيات الجديدة التي طُبقت لتطويره، بعد ما وصفه بالجمود الكبير والفوضى العارمة التي سادت سابقاً. وأشاد ترمب بقائد الأركان الجديد مايك ميلي، قائلاً إنه من أكثر القادة العسكريين خبرة، خصوصاً أنه قَدِم من تجربة طويلة، منذ تخرجه وانضمامه إلى الوحدات الخاصة المعروفة بـ«القبعات الخضر». وخاض حروباً في أفغانستان والعراق، مشيراً إلى أن الجنرال ميلي يدعم بقوة إنشاء القوة العسكرية السادسة الجديدة، وهي قوة الفضاء التي أعلن عن تأسيسها ترمب قبل فترة قصيرة. كانت تكهنات قد سرت بأن الجنرال دانفورد عارض إنشاء تلك القوة وأنه أبدى تحفظات عليها وعلى كلفتها. وأكد ترمب في كلمته جهوزية الجيش الأميركي، وقال إنه اليوم أقوى جيش في العالم، وإنه لا يوجد أي قوة مقاتلة أخرى تمكنها مضارعة القوات الأميركية. وأكد ترمب أن لدى الجيش الأميركي أسلحة لم يشهدها أحد في العالم، وأن بعض تلك الأسلحة لم يُكشف عنها ولا تزال سرّية جداً، متمنياً ألا يتم إجبار الولايات المتحدة على استخدامها. وألقى مايك بنس نائب الرئيس، كلمة مشابهة في الاحتفال، وكذلك وزير الدفاع مارك إسبر، حيث أقيم بعدها عرض عسكري واحتفال شاركت فيه وحدات رمزية من الجيوش الأميركية.

شي جينبينغ يعد باحترام الحكم الذاتي في هونغ كونغ

عشية أكبر احتفالات تشهدها بكين بالذكرى الـ70 لتأسيس «الصين الشعبية»

بكين - هونغ كونغ: «الشرق الأوسط»... تعهد الرئيس الصيني شي جينبينغ، عشية عيد بلاده الوطني، بالمحافظة على مبدأ «بلد واحد ونظامين» في هونغ كونغ، بعد شهور من المظاهرات في المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي. وقال شي، في بكين، عشية الاحتفالات بذكرى مرور 70 عاماً على تأسيس جمهورية الصين الشعبية، إن بلاده «ستواصل تطبيق مبدأ بلد واحد ونظامين بشكل كامل وبأمانة»، وستحترم تمتع هونغ كونغ «بدرجة كبيرة من الحكم الذاتي». وتواجه السلطات الصينية تحديات سياسية وأمنية في هونغ كونغ منذ يونيو (حزيران)، حيث اندلعت حركة احتجاج لا سابق لها منذ استعادة الصين هذه المنطقة من المستعمر البريطاني في 1997. وشهدت هونغ كونغ، الأحد، مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومتظاهرين يتهمون بكين بزيادة مدى هيمنتها في المقاطعة التي تحظى بحكم ذاتي، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وقال جون تسي، وهو من كبار مسؤولي الأمن في هونغ كونغ، أمس، «نتوقع أن يكون الوضع غداً (اليوم الثلاثاء) بالغ الخطورة»، مضيفاً أن «المشاغبين المتطرفين يزيدون مستوى العنف. يظهر عمق واتساع عنفهم وخططهم أنهم يمارسون أكثر فأكثر أعمالاً إرهابية». وينوي المتظاهرون الذين دعوا إلى «يوم غضب» اليوم، اغتنام احتفالات بكين للتعبير أكثر عن موقفهم إزاء السلطات الصينية والتنديد بتراجع الحريات، وما يقولون إنه انتهاك لمبدأ «بلد واحد مع نظامين»، الذي تم التوافق عليه مع استعادة الصين، هونغ كونغ، عام 1997. وقال الرئيس شي: «نحن على ثقة بأنه بالدعم الكامل من الوطن الأم، وجهود الصينيين في هونغ كونغ وماكاو الذين يحبّون الوطن الأم (...) ستزدهر (هونغ كونغ) وتتقدم إلى جانب البر الرئيسي» الصيني. ولم يتضمن الخطاب أي تنازل، بل تذكير بموقف بكين التي تؤكد منذ بداية الأزمة أنها تحترم التزاماتها تجاه مقاطعة هونغ كونغ. ونجم التوتر في هونغ كونغ عن مشروع قانون محلي يتيح تسليم مطلوبين للسلطات في الصين القارية. ورغم التخلي عن مشروع القانون، فإن المطالب اتسعت وتجاوزته. واضطرت سلطات هونغ كونغ لإلغاء حفل إطلاق ألعاب نارية بمناسبة الذكرى السبعين لقيام جمهورية الصين الشعبية. وتحتفل بكين اليوم بالنمو الاقتصادي الذي حققته خلال العقود السبعة الماضية، والتأكيد على أهمية بقاء أراضيها موحدة. وقال شي في خطابه إن «الوحدة مصدر قوة». وفي إشارة إلى جزيرة تايوان التي لا تزال بكين تعتبرها جزءاً من أراضيها، قال شي إن «التوحيد الكامل للوطن الأم هو توجّه لا يمكن تجنبه (...) ولا يمكن لأي جهة أو قوة منع حصوله». وبمشاركة 15 ألف جندي ومئات الدبابات وصواريخ وطائرات حربية، يتوقع أن يكون عرض اليوم أحد أضخم الاستعراضات التي تشهدها بكين. والهدف هو تجسيد طلوع أمة حققت خلال سبعين عاماً نقلة بالغة الأهمية من وضعية الرجل المريض في آسيا إلى ثاني قوة اقتصادية في العالم. وستعكس خطوات الجنود المنضبطة خلال الاستعراض، السلطة المعززة للحزب الشيوعي منذ تولي شي جينبينغ الرئاسة عام 2012. وسيبدأ الاحتفال بخطاب يلقيه شي من ساحة تيانانمين، المكان ذاته الذي شهد إعلان ماو تسي تونغ جمهورية الصين الشعبية في الأول من أكتوبر (تشرين الأول) 1949. وزار شي، أمس، مع كبار قادة الحزب الشيوعي الحاكم ساحة تيانانمين، حيث ضريح ماو الذي توفي عام 1976. ويوصف شي (66 عاماً) بأنه أقوى رئيس صيني منذ ماو. وحصل العام الماضي على تعديل دستوري يلغي اقتصار الولايات الرئاسية باثنتين، ما قد يمكنه من البقاء في منصبه مدى الحياة. وتواجه القوة الاقتصادية الصينية حرباً تجارية شنّها العام الماضي الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ما بدأ يؤثّر على معدلات النمو الصينية.

 

 

 

 

 

 

 

 



السابق

لبنان...لقاء سيدة الجبل: الأزمة سياسية بامتياز والحل سياسي..نيويورك تايمز: الحريري دفع 16 مليون دولار لعارضة أزياء بعد لقائهما في منتجع...الاخبار....«نيويورك تايمز» تعيد نشر مزاعم الـ16 مليون دولار من الحريري إلى عارضة أزياء: الأميركيون يُحرجون رئيس الحكومة....«تنويم» أزمة الدولار في لبنان ورصْدٌ للتفاعلات السياسية لـ «اضطرابات» الشارع....إشكال في حيّ الشروانة تخلله اطلاق نار و قذائف صاروخية...اللواء....هدوء في أسواق القَطْع.. وبعبدا تلوِّح بالملاحقة... حزب الله يسأل سلامة: كيف تأمنت الدولارات... وغضب متنقِّل على أوتوستراد الجنوب وطريق المطار والحمراء...

التالي

سوريا...أردوغان: سنواصل مسارنا الخاص "بالمنطقة الآمنة" في سوريا...العثور على جثة عنصر للميليشيات الإيرانية "مقطوعة الرأس" في ديرالزور..ميليشيا أسد تطالب آلاف الشبان في جنوب دمشق الالتحاق بصفوفها....موسكو لـ«توسيع أجندة» الاجتماع المقبل في آستانة واتهمت واشنطن بإفشال خطة إخلاء «الركبان»...

The Beirut Blast: An Accident in Name Only

 الثلاثاء 11 آب 2020 - 10:29 ص

The Beirut Blast: An Accident in Name Only https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/e… تتمة »

عدد الزيارات: 43,538,927

عدد الزوار: 1,255,667

المتواجدون الآن: 32