مصر وإفريقيا...«الثورة» تعود إلى مصر….تظاهرات في القاهرة وعدد من المدن المصرية...«سد النهضة»: إثيوبيا تصعّد وترفض المقترحات المصرية...«النهضة» تعلن دعمها للمرشح قيس سعيّد في الانتخابات الرئاسية...جزائريون يتحدون الشرطة...واشنطن: مقتل 8 من داعش بضربة جوية في جنوب ليبيا...

تاريخ الإضافة السبت 21 أيلول 2019 - 6:07 ص    عدد الزيارات 412    التعليقات 0    القسم عربية

        


تظاهرات في القاهرة وعدد من المدن المصرية..

الراي.....تظاهر عدد من المصريين في العاصمة القاهرة وعدد آخر من المدن. وشملت التظاهرات مدن الإسكندرية والسويس ودمياط.

«الثورة» تعود إلى مصر…

جنوبية....تظاهرات مطالبة برحيل السيسي في 21 سبتمبر، 2019 تحت تصنيف التصانيفأحدث الأخبار، الرئيسية شارك عبر فيسبوكشارك عبر تويتر احتشد آلاف المصريين في ميدان التحرير والشوارع المحيطة به، وفي محافظات الجيزة والإسكندرية والغربية والسويس للمطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي وإسقاط النظام. وردد المشاركون هتافات “ارحل يا سيسي” و “الشعب يريد إسقاط النظام” و”يسقط يسقط حكم العسكر”. وشهدت مباراة الزمالك والأهلي، هتافات مشابهة. وتأتي هذه التحركات تلبية لدعوة، رجل الأعمال والفنان المعارض محمّد علي. واتّخذت السلطات المصريّة، منذ أيام، إجراءات أمنيّة مشدّدة في عدد من المواقع الحساسّة في العاصمة، القاهرة، واعتقلت عددًا من الناشطين. ونقل موقع “مدى مصر” عن ثلاثة مصادر حكومية مختلفة إن السيسي يدرس إلغاء سفره إلى ​نيويورك​، المقرر، غدًا، السبت، لترأّس وفد مصر في اجتماع ​الجمعية العمومية​ للأمم المتحدة، أو على اﻷقل تقليص مدة بقائه خارج البلاد والتي كان مقررًا لها أن تمتد لمدة أسبوع. طالب الفنان ورجل الأعمال المصري محمد علي، وزير الدفاع الفريق أول محمد زكي، بالقبض على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وقال في فيديو نشره عبر صفحته بموقع فيسبوك عقب خروج آلاف المتظاهرين في القاهرة والمحافظات للمطالبة برحيل السيسي، إنه سيعود إلى مصر، الجمعة القبلة، مشيرا إلى أن الشعب المصري هو من سيحميه من النظام. وطالب علي، وزير الدفاع بالوقوف مع إرادة الشعب، حقنا للدماء، قائلا له: يا وزير الدفاع أنت مختص بحماية الشعب وليس حماية فرد واحد”. وتصدر هاشتاج #ميدان_التحرير موقع التواصل الاجتماعي تويتر تزامنا مع المظاهرات في القاهرة والمحافظات.

للمرة الأولى منذ وصول السيسي للحكم تظاهرات محدودة ضد النظام في مصر

صحافيو إيلاف... للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات، خرجت تظاهرات مناوئة للنظام المصري في عدة مدن، لكنها بدت محدودة، واظهرت فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي محتجون يطلقون شعارات ضد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. ورغم أن هذه التظاهرات بدت محدودة لناحية عدد المشاركين فيها، إلا أنها تعد الأولى منذ وصول السيسي لسدة الحكم. وحسب وسائل إعلام عربية فقد شهد ميدان التحرير تواجدا مكثفا لقوات الأمن التي ألقت القبض على عدد من المواطنين. وقال مراسل الحرة إن الشرطة تدفع بأعداد كبيرة من قوات الأمن المركزي في ميدان التحرير، وإن مظاهرة خرجت بالقرب من ميدان عبد المنعم رياض المؤدي إلى ميدان التحرير، شارك فيها ما بين 20 و50 شخصا. وبثّ ناشطون، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو قصيرة تظهر تواجد أعداد من المصريين في ميدان التحرير. كما بثوا مقاطع من ميدان طلعت حرب الشهير وسط القاهرة، وأيضاً من أحد ميادين مدينة المحلية العمالية شمالي البلاد، والشرقية (دلتا النيل/ شمال)، والإسكندرية (شمال)، والسويس (شمال شرق). وتحدث الناشطون عن توقيفات طالت بعض المتظاهرين، بعدما كانت وسائل إعلام محلية ذكرت أن سلطات الأمن ألقت القبض على ضياء سعد الكتاتني، نجل رئيس مجلس الشعب المصري السابق المحبوس حالياً، في أحد شوارع مدينة 6 أكتوبر غربي العاصمة، بتهمة التجهيز للتظاهرات. وفيما بات وسم «#ميدان_التحرير» الأعلى تداولاً على «تويتر» في مصر بعد وقت قصير من انطلاق الاحتجاجات، زعمت حسابات مؤيدة للسيسي أن الفيديوهات المتداولة مفبركة، وأن ما يظهر فيها عمره سنوات، قبل أن يعود بعضها ويعترف بوجود تحركات، وإنما للاحتفال بفوز «نادي الأهلي» بكأس السوبر المحلي! واندلعت التظاهرات في وقت غادر فيه السيسي البلاد مساء الجمعة إلى نيويورك، من أجل المشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وكان المقاول محمد علي قد دعا إلى التظاهر بعد سلسلة فيديوهات اتهم فيها مسؤولين مصريين بينهم السيسي، بالفساد.

«سد النهضة»: إثيوبيا تصعّد وترفض المقترحات المصرية والقاهرة تتمسك ببنود الاتفاق بين وزراء المياه

الشرق الاوسط....القاهرة: وليد عبد الرحمن... رفضت إثيوبيا أمس مقترحات مصرية بشأن قواعد ملء وتشغيل «سد النهضة»، وصعدت لهجتها، منتقدة ما اعتبرته أنه «يتعارض مع سيادتها». فيما شددت القاهرة على موقفها المتمسك ببنود الاتفاق الذي صدر في البيان الأخير لوزراء مياه مصر وإثيوبيا والسودان بالقاهرة. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الري والموارد المائية في مصر، محمد السباعي لـ«الشرق الأوسط»، إن «مصر ملتزمة ببنود الاتفاق الذي صدر في البيان الأخير لوزراء مياه مصر وإثيوبيا والسودان، في القاهرة يومي الأحد والاثنين الماضيين، بشأن قواعد ملء وتشغيل السد»، مضيفاً أن «المقترح بنوده واضحة تماماً». وأعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية في بيان لها أمس، أن «اقتراح مصر الأخير بشأن السد يتعارض مع خطط التنمية التي وضعتها، والاقتراح سيجعل ملء السد أمراً معقداً ومرهقاً». وأضافت أنه «يجب وقف الأفكار المختلفة والضارة التي قد تضر بالثقة التي نشأت بين إثيوبيا ومصر والسودان». وجاء البيان الإثيوبي أمس، بعد فترة وجيزة من إعلان مصر الفشل في تحقيق تقدم في المفاوضات حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي الكبير، الذي بلغت تكلفته 5 مليارات دولار، والمقرر الانتهاء منه قريباً. وقد استؤنفت المحادثات بعد أكثر من عام. وتخشى مصر أن يقلص السد الإثيوبي حصتها من المياه، التي تصل إليها من هضبة الحبشة عبر السودان، والمقدرة بـ55.5 مليار متر مكعب، بينما تقول إثيوبيا إن «المشروع ليست له أضرار على دولتي المصب (مصر والسودان)»... وحاولت «الشرق الأوسط» الحصول على رد رسمي من الخارجية المصرية؛ لكن لم يتسن ذلك. وصعدت مصر من لهجتها مؤخراً حيال «السد الإثيوبي»، وكان وزير الخارجية المصري، سامح شكري، قد أشار قبل أيام، لاجتماع وزراء مياه مصر وإثيوبيا والسودان، في القاهرة، والذي فشل في الوصول لاتفاق، بعدما رفضت إثيوبيا مناقشة المقترح المصري لقواعد ملء وتشغيل السد، وفي الوقت ذاته رفضت القاهرة مقترحا إثيوبيا. واعتبرته «مجحفا وغير منصف». وشدد شكري حينها على سعي مصر لتحديد وقت زمني محدد للوصول إلى نتائج، ورغبتها في التوصل لنقطة توافق وتفاهم مشترك مع باقي الدول، مؤكداً ضرورة الحفاظ على مصالح مصر والسودان، مشيراً إلى «أهمية الاتفاق على أساس فني وعلمي ولو كانت هناك إرادة سياسية فالاتفاق قابل للتحقيق». وتخوض دولتا مصب نهر النيل (مصر والسودان) ودولة المنبع (إثيوبيا) مفاوضات انطلقت قبل أكثر من 7 سنوات بشأن بناء «سد النهضة»، وتجنب الإضرار بحصة مصر من مياه النيل... وقد تمكنت الدول الثلاث في سبتمبر (أيلول) عام 2016 من التوصل إلى اتفاق مع مكتبين فرنسيين لإجراء الدراسات الفنية اللازمة لتحديد الآثار الاجتماعية والبيئية والاقتصادية المترتبة على بناء السد الإثيوبي. غير أنه لم يتم التوصل إلى نتائج نهائية محل توافق بين الأطراف كافة حتى الآن، ولا تزال المفاوضات قائمة. من جهته، أكد السباعي أمس، أننا «بصدد اجتماع في الخرطوم خلال الفترة من 30 سبتمبر الحالي إلى 3 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، للمجموعة العلمية المستقلة المشكلة من خبراء من الدول الثلاث، والمفروض أننا في اللجنة نناقش المقترح المصري الخاص بملء وتشغيل السد»، ويعقبه اجتماع لوزراء مياه الدول الثلاث في 4 و5 أكتوبر. وأكد السباعي: «لا بد من تفعيل اتفاق المبادئ الذي أعلن عنه في مارس (آذار) عام 2015، ولا بد أن يكون هو الإطار الحاكم في المفاوضات». وفي يوليو (تموز) الماضي، سعت إثيوبيا إلى طمأنة مصر بالتأكيد على عزمها استئناف المفاوضات الثلاثية حول السد، وبعث رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد، رسالة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، نقلها وزير الخارجية الإثيوبي، أكد فيها (أحمد) «اهتمام بلاده وعزمها على استئناف مسار المفاوضات لتنفيذ ما تضمنه إعلان المبادئ المبرم بين الدول الثلاث عام 2015، بهدف التوصل إلى اتفاق ثلاثي حول قواعد ملء وتشغيل السد، وعلى نحو يراعي بشكل متساوٍ مصالح الدول الثلاث». من جانبه، أكد مصدر برلماني مصري لـ«الشرق الأوسط» أمس، أن «مجلس النواب المصري (البرلمان) يشعر بالارتياح لتطور العلاقات المصرية - السودانية في ظل الأوضاع السودانية الحالية، خاصة فيما يتعلق بالتنسيق الدائم بين مصر والسودان في موضوع (سد النهضة)»، لافتاً إلى أن «اللقاء الأخير للرئيس السيسي مع رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك في القاهرة، شهد تفهما من السودان لرؤية مصر حول السد». مضيفاً أن «مصر تستهدف التوصل لاتفاق عادل ودائم بشأن السد في إطار من التعاون والمصلحة المشتركة». وكان السيسي قد التقى حمدوك، قبل أيام، وأكد «دعم بلاده لأمن واستقرار السودان، ومساندتها لإرادة وخيارات الشعب السوداني الشقيق». واتفق الجانبان على سرعة تنفيذ المشروعات التنموية المشتركة، كالربط الكهربائي وخط السكك الحديدية، ودعم التعاون الثنائي في إطار المصلحة المشتركة. ويشار إلى أنه لم تكشف إثيوبيا عن التاريخ الذي تعتزم فيه ملء الخزان، الأمر الذي يؤثر على كمية المياه المتاحة لمصر والسودان، حيث تريد مصر من إثيوبيا ملء خزان السد لفترة أطول - تطالب بسبع سنوات - وضخ 40 مليار متر مكعب من المياه كل عام، بحسب تصريح سيليشي بيكيلي، وزير المياه والري الإثيوبي في وقت سابق من هذا الأسبوع.

14 مرشحا للرئاسة الجزائرية يتسلمون استمارات اكتتاب التوقيعات..

الراي....الكاتب:(كونا) ... أعلنت السلطة المستقلة للانتخابات في الجزائر، أمس الجمعة، أن 14 مرشحا للانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل تسلموا استمارات اكتتاب التوقيعات حتى مساء اليوم الجمعة. وقال المكلف بالإعلام في السلطة علي ذراع في تصريح اعلامي ان من المرشحين الـ 14 هناك اسماء بارزة منها رئيس الوزراء الأسبق ورئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس الذي سبق له ان نافس الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة في دورتين انتخابيتين عامي 2004 و2014 واحتل حينها المركز الثاني. وأشار ذراع الى ان احدهم رئيس حزب جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد صاحب المركز الثالث في الانتخابات الرئاسية لسنة 2014 والذي يحظى بشعبية كبيرة. وذكر أنه قام بتسلم استمارات الاكتتاب كذلك كل من رئيس حركة البناء الوزير السابق للسياحة عبد القادر بن قرينة ورئيس حزب التجمع الجزائري علي زغدود ورئيس حزب الجزائر للرفاه مراد عروج. واوضح ان عملية تسلم استمارات اكتتاب التوقيعات تجري في ظروف جيدة حيث تم توفير جميع المستلزمات التي تسهل من مهمة طاقم اللجنة لاستقبال الراغبين في الترشح لهذا الموعد الرئاسي. كما كشف عن ان رئيس السلطة محمد شرفي وجه اليوم مراسلة الى رئيس الوزراء نور الدين بدوي من أجل تحويل صلاحيات بعض الوزارات (الداخلية والعدل والخارجية) فيما يتعلق بتنظيم الانتخابات الى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وفقا لما ينص عليه القانونان العضويان المتعلقان بالانتخاب وبانشاء هذه السلطة التي ستتكفل بجميع مراحل العملية الانتخابية.

«النهضة» تعلن دعمها للمرشح قيس سعيّد في الانتخابات الرئاسية

الراي....الكاتب:(أ ف ب) ... أعلنت حركة «النهضة» الإسلامية التونسية التي حلّ مرشّحها للانتخابات الرئاسية ثالثاً في الدورة الأولى أنها ستدعم الأستاذ الجامعي قيس سعيّد في الدورة الثانية التي سيتبارى فيها مع قطب الإعلام نبيل القروي الموقوف في السجن. ويأتي هذا التطور المفاجئ في انتخابات انتهت الدورة الأولى منها أصلاً بنتيجة غير متوقعة، غداة وفاة الرئيس السابق زين العابدين بن علي الذي أسقطه الشارع في 14 يناير 2011، في المنفى في جدة. ولا شك أن موقف «النهضة» بدعم المرشح المستقل والمعروف بمواقفه المحافظة، سيلعب دوراً كبيراً في تحديد هوية الرئيس التونسي المقبل. وقال الناطق باسم «النهضة» عماد خميري لوكالة فرانس برس الجمعة إنّ «النهضة اختارت أن تساند خيار الشعب التونسي، النهضة ستساند قيس سعيّد في الدورة الثانية من الرئاسية». وحلّ سعيّد المؤيّد للامركزية جذرية أولاً في الدورة الأولى التي أجريت الأحد بـ18،4 في المئة من الأصوات. بينما حصل القروي الموقوف بتهمة تبييض أموال على 15،6 في المئة من الأصوات. وجاء مرشّح حزب النهضة عبد الفتاح مورو في المركز الثالث، بـ12،9 في المئة من الأصوات. وحصل سعيّد أيضاً على دعم مرشح آخر خرج في الدورة الأولى هو رئيس الجمهورية الأسبق المنصف المرزوقي. وكان رئيس مجلس الشورى في حركة النهضة عبد الكريم الهاروني أوضح في تصريح لإذاعة «موزاييك أف أم» أنّه تمت استشارة أعضاء مجلس الشورى «عبر الهاتف والبريد الإلكتروني»، مؤكّداً أنّ توجه الغالبية واضح بدعم سعيّد. ويقول المحلل السياسي صلاح الدين جورشي إن الحزب ذا الجذور الإسلامية «لم يكن يستطيع دعم نبيل القروي، لأنّ قاعدته تتّهمه أصلاً بأنه تعامل مع النظام السياسي على حساب مبادئه». وشاركت حركة النهضة في التحالف الحاكم مع حزب «نداء تونس» الذي خرج منه القروي. وفاز «نداء تونس» بالانتخابات في 2014 على أساس برنامج مناهض للتوجّه الإسلامي. وأدّى ذلك الى تهدئة التوتر الذي نجم عن الانقسامات في بلد شكّل مهداً «للربيع العربي» ويعتبر الوحيد الذي نجح في مساره الديموقراطي بين دول المنطقة التي شهدت انتفاضات شعبية منذ 2011. ويعتبر جورشي أن خيار النهضة دعم سعيّد الذي ركز حملته الانتخابية على انتقاد المؤسسات السياسية القائمة، محاولة لاستعادة القاعدة.

جزائريون يتحدون الشرطة ويخرجون في أول احتجاج منذ إعلان موعد الانتخابات

الراي..الكاتب:(رويترز) ... خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين للمشاركة في مسيرة بوسط الجزائر العاصمة اليوم في أول اختبار مهم لحركة الاحتجاجات المستمرة منذ أشهر بعد أن حددت الحكومة موعد إجراء الانتخابات في ديسمبر، وفق ما ذكرت (رويترز). ونظم المحتجون المسيرة على الرغم من اعتقال السلطات لعدد من النشطاء البارزين في المعارضة على مدى الأسبوع المنصرم وعلى الرغم من إصدار قائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح يوم الأربعاء أمرا لقوات الأمن بإيقاف واحتجاز أي حافلات أو عربات تستخدم في نقل محتجين إلى العاصمة.

واشنطن: مقتل 8 من داعش بضربة جوية في جنوب ليبيا

العربية....المصدر: واشنطن - فرانس برس... أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا "أفريكوم"، مقتل 8 أعضاء في تنظيم داعش بضربة جوية أميركية في المنطقة الصحراوية في جنوب غرب ليبيا. وأوضحت "أفريكوم" في بيان، أن الضربة وقعت بالقرب من بلدة مرزوق الصحراوية التي تبعد نحو ألف كيلومتر إلى الجنوب من طرابلس، مؤكدة عدم إصابة أي مدني في العملية. ونقل البيان عن الجنرال ستيفن تاونسند قوله، إن أفريكوم "شنّت الضربة الجوية للتخلّص من قياديِّين ومقاتلين إرهابيِّين وإعاقة أنشطتهم الإرهابية". وتابع: "لن نسمح لهم باستغلال النزاع الحالي في ليبيا لحماية أنفسهم"، مضيفا "سنواصل بالتعاون مع شركائنا الليبيين منعهم من جعل ليبيا ملاذاً لهم". وجنوب ليبيا خارج عن سلطة حكومة الوفاق المعترف بها من قبل الأمم المتحدة ومقرّها طرابلس وكذلك أيضاً عن سيطرة السلطات الموازية في الشرق الليبي، على الرغم من أن تأكيد الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر أنه متواجد هناك.

 



السابق

أخبار وتقارير...بومبيو: نريد حلا سلميا ولا نزال تسعى لبناء تحالف..بولتون يهاجم ترامب ويتهمه بالتخاذل في الرد على إيران..«البنتاغون» واثق من القدرة على تحديد المسؤولين عن هجوم أرامكو...عشرات القتلى والجرحى بهجوم انتحاري جنوب أفغانستان..ترمب: من الجنون إنفاق 13 مليون دولار على كل سجين في غوانتانامو..

التالي

اليمن ودول الخليج العربي.....إسبر: دعم عسكري جديد لحماية النفط في الخليج....ترمب: نحن من سيقرر توقيت ضرب إيران....الملك سلمان: الهجوم على أرامكو عمل إجرامي...صعدة.. الجيش اليمني يهاجم تعزيزات حوثية في الصفراء...

The Beirut Blast: An Accident in Name Only

 الثلاثاء 11 آب 2020 - 10:29 ص

The Beirut Blast: An Accident in Name Only https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/e… تتمة »

عدد الزيارات: 43,501,547

عدد الزوار: 1,254,444

المتواجدون الآن: 34