العراق...تحرك لحلفاء إيران في البرلمان العراقي من أجل «إخراج القوات الأميركية»....بغداد: بومبيو أبلغ عبد المهدي أن «هجوم أرامكو» لم ينطلق من العراق..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 17 أيلول 2019 - 5:41 ص    عدد الزيارات 400    التعليقات 0    القسم عربية

        


تحرك لحلفاء إيران في البرلمان العراقي من أجل «إخراج القوات الأميركية»..

بغداد: «الشرق الأوسط».. سُجل أمس تحرك لافت قام به حلفاء لإيران في البرلمان العراقي من أجل إخراج القوات الأميركية من العراق. وجاء هذا التحرك في ظل تصاعد التوترات في المنطقة، لا سيما على خلفية الضغوط الأميركية على طهران في الملف النووي، وأيضاً على خلفية هجمات إرهابية شهدتها منطقة الخليج وقامت بها المخابرات الإيرانية أو ميليشيات محلية مرتبطة بها. وأشارت قناة «روسيا اليوم» إلى أن مجلس النواب العراقي شهد أمس (الاثنين)، حملة لجمع تواقيع من النواب، بغية تشريع قانون يستهدف إخراج القوات الأميركية الموجودة على الأراضي العراقية، علماً أن هذه القوات جاءت لدعم الحكومة العراقية في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي الذي اجتاح مناطق واسعة من العراق عقب ظهوره بقوة عام 2014. وأفاد مراسل المحطة الروسية بأن النائب عن كتلة «صادقون» التابعة لحركة «عصائب أهل الحق»، حسن سالم، تكفل بجمع تواقيع 53 نائباً لإدراج فقرة إخراج القوات الأجنبية من العراق على جدول أعمال جلسة البرلمان المقبلة. ونشرت المحطة صورة لطلب يحمل توقيع النائب، قدمه إلى رئاسة مجلس النواب ويحمل تواقيع 53 نائباً، لإدراج هذا الموضوع على جدول أعمال البرلمان. وأشارت «روسيا اليوم» إلى أن النائب عن الكتلة نفسها، وجيه عباس، قال في وقت سابق، إن عدد العسكريين الأميركيين في العراق يبلغ 9 آلاف مقاتل، مطالباً بتدخل البرلمان لتقليص أعدادهم إلى قرابة 3 آلاف فقط. وكان المرجع الديني الشيعي، كاظم الحائري، أفتى الشهر الماضي بحرمة وجود القوات الأميركية في العراق، قائلاً إنه كان سيتصدى لهم بنفسه «لو كانت لي طاقة على حمل السلاح»، بحسب القناة الروسية.

بغداد: بومبيو أبلغ عبد المهدي أن «هجوم أرامكو» لم ينطلق من العراق

بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»... قال مكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، في بيان، اليوم (الاثنين)، إن عبد المهدي تلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو. وبحث عبد المهدي مع بومبيو، الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها المملكة العربية السعودية، بحسب وكالة الأنباء العراقية (واع). وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العرقي، في بيان: «قيّم الطرفان موقفهما من الأزمة الراهنة واتفقا على التعاون في تبادل المعلومات». وشدد عبد المهدي على أن «مهمة العراق هي الحفاظ على أمنه واستقراره وتجنب أي خطوة للتصعيد ومنع استخدام أراضيه ضد أي دولة مجاورة أوشقيقة أو صديقة»، موضحا أن «العراق بسياسته يسعى للعب دور إيجابي لتفكيك الأزمات والصراعات التي تعيشها المنطقة وإبعاد شبح الحرب عن العراق والمنطقة وابتعاده عن سياسة المحاور». من جهته، أكد وزير الخارجية الأميركي، بحسب البيان، أن المعلومات التي لدى واشنطن تؤكد بيان الحكومة العراقية في عدم استخدام أراضيها في تنفيذ هذا الهجوم. ونفى العراق، أمس (الأحد)، استخدام أراضيه لشن الهجوم الإرهابي الذي استهدف معملين لـ«أرامكو» السعودية. وجاء في بيان صادر عن مكتب عبد المهدي أن العراق «يؤكد التزامه الدستوري بمنع استخدام أراضيه للعدوان على جواره وأشقائه وأصدقائه، وأن الحكومة العراقية ستتعامل بحزم ضد كل من يحاول انتهاك الدستور»، مشيراً إلى أنه تم تشكيل «لجنة من الأطراف العراقية ذات العلاقة لمتابعة المعلومات والمستجدات». واستهدفت طائرات مسيرة، أمس (السبت)، معملين لتكرير النفط تابعين لشركة «أرامكو» في بقيق وخريص بالسعودية، وتبنت ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران الهجوم الإرهابي. واتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إيران، بالوقوف وراء الاعتداء، مستبعداً انطلاق الهجمات من اليمن، فيما أكد تحالف دعم الشرعية في اليمن أن التحقيقات في الهجوم مستمرة، وأنه يواصل اتخاذ وتنفيذ الإجراءات اللازمة للتعامل مع التهديدات الإرهابية. وأكد مسؤول أميركي كبير، أمس، وقوف إيران وراء الهجمات، وقال لوكالة «رويترز»: «لا يوجد شك في أن إيران مسؤولة عن هذا، مهما تحاول أن تغير ذلك، لا مجال للهروب، لا احتمال آخر، الدليل يشير إلى أنه لا يوجد اتجاه آخر غير مسؤولية إيران عن هذا»، لافتاً إلى أن نطاق ودقة الهجمات يظهران أنها لم تكن من تنفيذ ميليشيا الحوثي في اليمن، وأنها جاءت من اتجاه غربي - شمالي غربي، وليس اليمن في الجنوب.

 

 

 

 

 



السابق

اليمن ودول الخليج العربي..تحرك أميركي ـ أوروبي لتحديد الرد الأكثر فاعلية...حلقة الاتهام تضيق حول طهران بعد حادثة «بقيق»... ودعوات لمحاسبتها.....«التحالف»: أسلحة إيرانية استُخدمت في الهجوم على معملي «أرامكو»....ترامب «على أهبة الاستعداد» للرد ويشكك في نفي إيران علاقتها باستهداف «أرامكو»...

التالي

مصر وإفريقيا...مصر تعلن تعثر جولة مفاوضات بشأن سد النهضة...تونس: الحكم والمعارضة محرجان بعد «زلزال» الاقتراع الرئاسي...وزير خارجية فرنسا يتعهد بدعم «السودان الجديد»...«سلطة تنظيم الانتخابات» تبدأ التحضير للاقتراع الرئاسي في الجزائر...

The Beirut Blast: An Accident in Name Only

 الثلاثاء 11 آب 2020 - 10:29 ص

The Beirut Blast: An Accident in Name Only https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/e… تتمة »

عدد الزيارات: 43,501,204

عدد الزوار: 1,254,431

المتواجدون الآن: 33