العراق.....«12 غارة» استهدفت مواقع لـ«الحشد»... عشرات القتلى والجرحى إثر تدافع خلال إحياء ذكرى عاشوراء في كربلاء..

تاريخ الإضافة الأربعاء 11 أيلول 2019 - 5:42 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


عشرات القتلى والجرحى إثر تدافع خلال إحياء ذكرى عاشوراء في كربلاء..

بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين».. قتل 31 شخصاً على الأقل وأصيب العشرات اليوم (الثلاثاء) في تدافع أثناء إحياء ذكرى عاشوراء في مدينة كربلاء العراقية التي تبعد 100 كلم جنوب بغداد. وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر «مقتل 31 شخصا وإصابة مائة بينهم عشرة أشخاص في حالة خطيرة في حصيلة غير نهائية» خلال حادث التدافع، مضيفاً أن «فرق وزارة الصحة استنفرت طواقمها» بعد الحادث. ونشر ناشطون صورا بعد الحادث لأعداد من الزوار فاقدين للوعي على الأرض بينما يحاول آخرون إسعافهم. وتوافد الزوار منذ مطلع الأسبوع الماضي من مختلف المدن العراقية إلى كربلاء لإحياء ذكرى عاشوراء. ويشارك في إحياء ذكرى عاشوراء في كربلاء مئات الآلاف على مدى الأيام العشرة الأولى من شهر محرم يفدون من مناطق مختلفة في العراق. ووصل وزير الداخلية العراقي ياسين الياسري إلى مدينة كربلاء منذ أمس (الاثنين) للإشراف على الإجراءات الأمنية، وسبقه وزير الدفاع نجاح الشمري. وأصدر الياسري توجيهات لقوات الأمن لتشديد التدابير حول مجالس ومواكب العزاء وتكثيف الجهود الأمنية لحماية الزوار. وتعرض الزوار العام 2013 خلال زيارة عاشوراء لسلسلة من الهجمات التي أسفرت عن مقتل نحو 40 شخصا. والعام 2005 شهدت زيارة الإمام موسى الكاظم حادث تدافع كارثياً على جسر الائمة أودى بنحو ألف من الزوار.

«12 غارة» استهدفت مواقع لـ«الحشد»... «التراب الأسود» لمطاردة عناصر «داعش» جنوب الموصل..

الشرق الاوسط....بغداد: حمزة مصطفى... في وقت كشف فيه عضو بلجنة الأمن والدفاع بالبرلمان العراقي أن 12 غارة استهدفت مقرات ومخازن لـ«الحشد الشعبي» خلال الشهرين الماضيين، بعضها «تم التكتم عليه»، نفى مجلس محافظة الأنبار أن يكون قصف جوي وراء انفجار مخزن عتاد لـ«الحشد العشائري» في محافظة الأنبار. وقال عضو مجلس محافظة الأنبار كريم هلال إن «الحديث عن وجود قصف جوي مجهول على مواقع (الحشد العشائري) في قضاء هيت أمر عارٍ عن الصحة تماماً»، وأضاف أن «الأدلة تشير إلى حدوث تماس كهربائي في مخزن صغير للسلاح تابع لـ(الحشد العشائري) في منطقة المعمورة بقضاء هيت، غرب الأنبار». وأوضح أن «لجنة تحقيقية من هيئة (الحشد الشعبي) وصلت إلى موقع الحادث لمعرفة الملابسات وتقييم الخسائر المادية»، لافتاً إلى أن «الأسلحة الموجودة في المخزن خفيفة ومتوسطة، وانفجارها لم يتسبب بوقوع خسائر بشرية». وأكد الخبير في شؤون الجماعات المسلحة الدكتور هشام الهاشمي لـ«الشرق الأوسط» أن «ما حصل هو انفجار بقايا أعتدة قديمة، ومخلفات حربية غير صالحة مدفونة في منطقة الطريق الدولي بين هيت وكبيسة، غرب الأنبار»، وأضاف أنه «لا توجد أي نقطة عسكرية نظامية أو فصائل مساندة تابعة لـ(الحشد العشائري) هناك، كما لا توجد مؤشرات على أن الحادث تم عبر استهداف جوي، كون المواد الموجودة ليست ذات قيمة كبيرة». ولم تعلن الحكومة نتائج التحقيقات في سلسلة الانفجارات في مخازن «الحشد الشعبي»، لكن عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية عبد الخالق العزاوي قال إن «اللجان الحكومية للتحقيق في أسباب انفجارات أكداس (الحشد الشعبي) أنهت أعمالها، وتوصلت إلى أن عدد الضربات بلغ 12 ضربة، وتبين أنها جاءت بطائرات مسيرة، وبعض الضربات قامت بها طائرات إسرائيلية». وأضاف أن «الجانب الأميركي المسؤول عن حماية ومراقبة الأجواء العراقية أبلغ الجانب العراقي بأن الضربات وجهت من طائرات إسرائيلية مسيّرة»، وأشار إلى أن «عدد الضربات التي وجهت لقوات (الحشد) أو الأجهزة الأمنية وصلت إلى 12 ضربة، بعضها تم الإعلان عنه، والبعض الآخر تم التكتم عليه»، وطالب رئيس الوزراء بـ«ضرورة إطلاع البرلمان والشعب على الاتفاقية العراقية - الأميركية المتضمنة النقاط المتعلقة بحماية الأجواء العراقية». إلى ذلك، أعلنت قوات النخبة العراقية (جهاز مكافحة الإرهاب) عن تنفيذها عملية لمطاردة عناصر تنظيم داعش في منطقة زور كنعوص (جنوب الموصل)، أطلقت عليها اسم «التراب الأسود». وقال مصدر أمني في تصريح صحافي إن «النتائج الأولية» للعملية التي تنفذها قوات مكافحة الإرهاب، بمساندة التحالف الدولي وطيران الجيش، تضمنت «تدمير عدد من المضافات ومخازن للسلاح والأعتدة لعناصر التنظيم في المنطقة»، وأكد استمرار العملية التي انطلقت على خلفية تسلل عناصر من «داعش» إلى عدد من المناطق. وأوضح مسؤول أمني لـ«الشرق الأوسط» أن الهجوم الذي تشنه قوات جهاز مكافحة الإرهاب «يعد هجوماً نوعياً، وقد تم بالزوارق»، وأضاف أن «الهدف من العملية تطهير منطقة زور كنعوص التي تسللت إليها أخيراً عناصر إرهابية، ما يمكن أن يشكل خطراً على المناطق المحيطة بها، جنوب الموصل، وإلى جهة الشرقاط في صلاح الدين». وأشار إلى أن «العملية ستؤدي إلى تطهير هذا الزور تماماً من العناصر الإرهابية بعد الانتهاء من عملية القصف التمهيدي»، وأوضح أن «قوة المهام المشتركة تتولى دعم جهود جهاز مكافحة الإرهاب، وقامت بتوجيه ضربات موجعة إلى عناصر (داعش) من خلال سلسلة من الغارات الجوية».



السابق

اليمن ودول الخليج العربي..الحكومة اليمنية تندد بفرض الحوثيين «قسم الولاية» على المدارس....السعودية:تصريحات نتنياهو بشأن الضفة الغربية إجراء باطل جملة وتفصيلا.....الإضراب يدخل رابع أيامه..أزمة المعلمين وحكومة الأردن تتعقد...

التالي

مصر وإفريقيا... اتهامات للسيسي والجيش بالفساد عبر أشرطة فيديو واسعة الانتشار....مصر: ضبط 16 «إخوانياً» شكّلوا شبكات سرية...الدول الأفريقية في مجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان...الجزائر: طلاب الجامعات يتظاهرون رفضاً لـ«رئاسية الجيش».. يوسف الشاهد... من سياسي غير معروف إلى مرشح للرئاسة التونسية...شبيبة «العدالة والتنمية» تتهم حزباً منافساً بتنظيم حملة انتخابية سابقة لأوانها...

Seven Opportunities for the UN in 2019-2020

 الأحد 15 أيلول 2019 - 7:53 ص

Seven Opportunities for the UN in 2019-2020 https://www.crisisgroup.org/global/002-seven-opportun… تتمة »

عدد الزيارات: 28,463,179

عدد الزوار: 687,627

المتواجدون الآن: 0