أخبار وتقارير..نتنياهو: إيران لديها موقع سري آخر لتطوير الأسلحة النووية.....نتنياهو: إيران دمّرت موقع تورقوزآباد إثر اكتشف العلماء وجود آثار يورانيوم فيه....الموازنة تشلّ السفارات الإسرائيلية حول العالم...بعملية سرية معقدة.. أميركا سحبت "أهم جواسيسها" من روسيا..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 10 أيلول 2019 - 6:15 ص    التعليقات 0    القسم دولية

        


نتنياهو: إيران لديها موقع سري آخر لتطوير الأسلحة النووية...

بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين».... أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم (الاثنين) أن طهران تطور أسلحة نووية في موقع سري في آباده بإيران. وهذه هي المرة الأولى التي يحدد فيها نتنياهو الموقع، الذي قال إنه تم اكتشافه في مجموعة من الوثائق الإيرانية التي سبق أن حصلت عليها إسرائيل وكشفتها العام الماضي، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء. وقال نتنياهو: «أجرت إيران في هذا الموقع تجارب لتطوير أسلحة نووية»، مضيفاً أنه يقع إلى الجنوب من مدينة أصفهان الإيرانية. وأفاد بأن إيران دمرت الموقع عندما أدركت أن إسرائيل اكتشفته. وجاءت تصريحات نتنياهو بعد يوم من كشف «رويترز» أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية عثرت على آثار لليورانيوم في موقع آخر، ولم تفسرها إيران بعد. ودعا المدير العام بالإنابة للوكالة كورنيل فيروتا اليوم (الاثنين)، إيران إلى «الرد فوراً» على أسئلة الوكالة المتعلقة ببرنامجها النووي. وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قد أكدت في وقت سابق اليوم أن طهران تقوم بتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة من شأنها أن تزيد مخزونها من اليورانيوم المخصب، في خطوة جديدة لخفض إيران التزاماتها الواردة في الاتفاق الدولي الذي أبرمته مع القوى الكبرى في 2015.

نتنياهو: إيران دمّرت موقع تورقوزآباد إثر اكتشف العلماء وجود آثار يورانيوم فيه

فيروتا: طهران فهمت الرسالة جيداً

الراي....اتّهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، إيران بامتلاك موقع لم يُكشَف عنه سابقًاً لتطوير أسلحة نووية، مشيراً إلى أنها دمرته لاحقاً. وقال في كلمة متلفزة مساء أمس، إن موقع تورقوزآباد السري يقع بالقرب من مدينة آبادي (جنوب طهران)، وأضاف أن إيران دمرته في يوليو الماضي، بعد أن أدركت أن إسرائيل اكتشفته. وهذه المرة الأولى التي يحدد فيها نتنياهو الموقع، الذي أعلن إنه تم اكتشافه في مجموعة من الوثائق الإيرانية التي سبق وأن كشفت عنها الدولة العبرية العام الماضي. وتابع إن العلماء اكتشفوا آثاراً لليورانيوم في الموقع، وأعلنت طهران أنه لصنع السجاد. وأضاف مخاطباً إيران: «سنستمر بكشف أكاذيبكم ونعمل لكل شيء لمنع حصول إيران على سلاح نووي». وفي فيينا، أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوكالة، كورنيل فيروتا، أمس، أنه أكد للجانب الإيراني خلال زيارته لطهران، الأحد، أن الوقت لديه أهمية حيوية، مشيراً إلى أن إيران فهمت الرسالة جيداً. من ناحيتها، أعلنت الوكالة في الاجتماع الدوري لمجلس الحكام، أن طهران تقوم بتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة من شأنها أن تزيد مخزونها من اليورانيوم المخصب، في خطوة جديدة في تقليص ايران لالتزاماتها الواردة في الاتفاق النووي. وقال ناطق باسم الوكالة في بيان، إنه يوم السبت قامت ايران «بتركيب أو هي على وشك تركيب» 22 جهازا للطرد المركزي من نوع «اي- ار 4» في موقع التخصيب ناتانز، وجهاز من نوع «اي ار-5» و30 جهازا من نوع «اي ار-6» وثلاثة نماذج من «اي ار-6» بحسب عمليات «التحقق» التي قامت بها الوكالة في المكان. وذكرت الوكالة أن كل أجهزة الطرد «تم اعدادها لاختبار سادس فلوريد اليورانيوم» رغم أنه لم يتم اختبار أي منها في 7 و8 سبتمبر 2019. وتابعت انه «بالإضافة إلى ذلك، ففي رسالة بتاريخ الثامن من سبتمبر، أبلغت إيران الوكالة أنها ستعيد تركيب الأنابيب في خطي أبحاث وتطوير لاستيعاب سلسلة من 164 جهاز طرد مركزي من نوع اي- ار 2م وسلسلة من 164 جهاز طرد مركزي من نوع اي-ار-2م». وبموجب الاتفاق النووي، يجب على إيران تخصيب اليورانيوم باستخدام أجهزة الطرد المركزي الأقل تطورا من نوع «اي آر-1». وفي واشنطن، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أنه لو استمرت واشنطن في الاتفاق النووي، لكانت طهران عرفت طريقها لنظام تصنيع القنبلة النووية، منوهاً بأن العقوبات على النظام الإيراني أثرت على «حزب الله». ونوه في مقابلة مع شبكة «أي بي سي»، الأحد، بأن «الهجمات الإرهابية حول العالم زادت بعد الاتفاق النووي»، مشيراً إلى أن «العقوبات أثرت على حزب الله والميليشيات الشيعية في العراق». من ناحيتها، ردت الناطقة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتيغاس على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بالقول: «لا عجب أن الشعب الإيراني يكره هذا النظام المتخلف». وكان ظريف هاجم عبر حسابه على «تويتر» وزير الخارجية مايك بومبيو، واصفاً إياه بأنه «لا يعرف معنى الحضارة». وكتبت اورتيغاس في تغريدة: «هل ينظر وزير خارجية أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، في شنق مثليي الجنس على الرافعات ورجم النساء وقمع الأقليات والسماح للفتيات البالغات من العمر 9 سنوات بالزواج واعتقال المتظاهرين ضد الحجاب الإجباري، على أنه تحضر»؟..

الموازنة تشلّ السفارات الإسرائيلية حول العالم والجامعة تؤكد رفضها المساس بصفة اللاجئ الفلسطيني

الكاتب:القدس - من محمد أبو خضير,القدس - من زكي أبو حلاوة ... قرر المحاسب العام لوزارة المالية الإسرائيلية، الأحد، تجميد الأنشطة المالية كافة في وزارة الخارجية، وذلك في أعقاب العجز البالغ في ميزانية الوزارة. وقال مسؤولون رفيعو المستوى في الخارجية، إن القرار يعني أن «وزارة الخارجية وممثلياتها في العالم ستكون مشلولة بالكامل تقريباً». وأفاد ديبلوماسي بارز، بأن ما يحدث، يعد انتهاكاً مباشراً للأمن القومي لإسرائيل. ويعني الوضع الجديد، حسب المسؤول، «تمرير 20 قراراً معادياً لإسرائيل في اجتماع الهيئة العامة للأمم المتحدة في نهاية سبتمبر الجاري. وسيتم إيقاف المعركة ضد حركة مقاطعة إسرائيل». من جانب ثان، أسقطت اللجنة البرلمانية في الكنيست، أمس، مشروع «قانون الكاميرات» الذي تقدمت به حكومة بنيامين نتنياهو، قبل ثمانية أيام على انتخابات 17 سبتمبر. وذكر موقع «والاه» أن تقديرات الجيش تشير إلى مخاوفه من أنّ «الجهاد الإسلامي» تخطط لتنفيذ عملية قبل الانتخابات. وغادر غزة أمس، وفد الاستخبارات المصرية، بعدما بحث مع قيادة «حماس» ممثلة برئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية ورئيس الحركة في غزة يحيى السنوار، سبل تخفيف المعاناة ورفع الحصار عن القطاع. وفي رام الله، انطلقت مسيرة، أمس، تعبيراً عن الغضب، غداة وفاة الأسير بسام السايح (47 عاماً) نتيجة الإهمال الطبي في السجون الإسرائيلية، حيث كان مصاباً بمرض السرطان. وفي القاهرة (الراي)، أكدت الجامعة العربية، رفضها المساس بصفة اللاجئ الفلسطيني او تقويض التفويض الممنوح لوكالة «أونروا»، كما هو منصوص عليه في قرار إنشائها عام 1949، وذلك في بيان إثر لقاء الأمين العام أحمد أبو الغيط، المفوض العام للوكالة بيار كرينبول.

بعملية سرية معقدة.. أميركا سحبت "أهم جواسيسها" من روسيا

ترجمات – أبوظبي.. في مهمة سرية لم يعلن عنها في حينها، اضطرت الولايات المتحدة إلى إخراج شخص كانت تعتبره أهم جواسيسها داخل روسيا، عام 2017، حسبما كشفت مصادر أميركية لشبكة "سي إن إن". وفي تقريرها، وصفت الشبكة الأميركية الجاسوس بـ"أعلى مصادر الولايات المتحدة السرية داخل الحكومة الروسية"، وقالت إن سحبه جاء بـ"عملية معقدة". واعتمدت "سي إن إن" على من قالت إنهم عدد من المسؤولين رفيعي المستوى داخل إدارة الرئيس دونالد ترامب، مشيرة إلى أنهم مطلعون على الأمر. وكشف مصدر "مطلع بشكل مباشر" على المناقشات الخاصة بالجاسوس، أنه جرى إخراجه من روسيا قبل عامين، بسبب مخاوف من أن الرئيس دونالد ترامب ومسؤولين آخرين في إدارته أساؤوا استخدام المعلومات السرية التي قدمها بشكل متكرر، الأمر الذي ربما كان سيساهم في كشف الجاسوس. وقالت "سي إن إن" إن قرار إخراج الجاسوس، الذي أطلق عليه كود "الأصل"، من روسيا اتخذ في مايو 2017، بعيد لقاء في بيت الأبيض بين ترامب ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسفير الروسي لدى واشنطن آنذاك سيرغي كاسيلياك. وخلال هذا اللقاء ناقش ترامب مع لافروف معلومات سرية للغاية، يتعلق بعضها بتنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا، وكانت إسرائيل مصدر هذه المعلومات. ورغم أن ما قام به ترامب لم يكشف أمر الجاسوس، فإن الأمر جدد النقاشات داخل أجهزة الاستخبارات الأميركية حول الخطر المحتمل الذي يحيط برجل واشنطن في موسكو. وأبلغ مايك بومبيو، الذي كان حينها مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية مسؤولين آخرين في إدارة ترامب هناك الكثير من المعلومات التي ظهرت فيما يتعلق بالجاسوس.

Seven Opportunities for the UN in 2019-2020

 الأحد 15 أيلول 2019 - 7:53 ص

Seven Opportunities for the UN in 2019-2020 https://www.crisisgroup.org/global/002-seven-opportun… تتمة »

عدد الزيارات: 28,466,104

عدد الزوار: 687,702

المتواجدون الآن: 1