مصر وإفريقيا...محكمة مصرية تصدر اليوم حكماً نهائياً في «تخابر الإخوان»....قايد صالح: الجيش الجزائري سيتصدى لـ«أذﻧﺎب العصابة»....بعد اشتباكات قبلية.. تعزيزات عسكرية تصل بورسودان...

تاريخ الإضافة الأربعاء 28 آب 2019 - 4:49 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


عبدالماجد يطالب «الإخوان» بتصحيح «الازدواجية المعيبة» والحكومة المصرية بدأت تعويض أهالي النوبة...

الراي....الكاتب: القاهرة ـ من عادل حسين وعبدالجواد الفشني ... أفاد المؤشر العالمي للفتوى، التابع لدار الإفتاء المصرية، أمس، بأن أكثر التنظيمات والجماعات المتطرفة وفي مقدمها تنظيم «داعش» وجماعة «الإخوان»، باتت تعتمد في تنفيذ عملياتها الإرهابية على فتاوى وتعليمات لقادتها تُنشر عبر أدوات و«غروبات» اتصال مشفرة تشبه الغرف المغلقة بين أعضاء تلك الجماعات، مثل برنامج «تليغرام» وأدوات اتصال مشابهة أخرى. وأوصت وحدة الدراسات الاستراتيجية في دار الإفتاء، بمنع التواصل من خلال هذا التطبيق أو حجبه نهائياً، كما فعلت روسيا، أو ترك استخدامه والتعامل معه بشكل طبيعي، لكن وفقاً لشروط خاصة وأحكام تضعها الدول والهيئات المعنية. وليس بعيداً، قال عضو مجلس شورى «الجماعة الإسلامية» الهارب في الخارج عاصم عبدالماجد، إنه يطلب من جماعة «الإخوان» تصحيح أوضاعها. وأضاف: «أمام قادة الإخوان فرصة ذهبية لتصحيح الازدواجية المعيبة في شخصية الجماعة، بإعادة تعريف نفسها ثم الالتزام الصارم بمقتضيات هذا التعريف، فهي إما جماعة إصلاحية دعوية واما خيرية، وإما جماعة ثورية مجاهدة». وأكد أن «الذي ضيّع الإخوان وضيّع الثورة وضيع المنطقة كلها بالتبعية، هو أنهم تقدموا نحو الثورة والحكم بروح الإصلاحيين، وأن هذا الخطأ لدى الإخوان، أدى طبيعياً إلى أن يسقط الرئيس الراحل محمد مرسي بعد 4 أشهر فقط، وانهارت سلطته وضاعت هيبته تماماً في أحداث الاتحادية الأولى». ووجه عبدالماجد رسالة لقيادات «الإخوان» قائلاً، إن «مثلكم كمثل الذي لا يستطيع إلا أن يحمل حجراً، فأراد أن يحمل جبلاً فانقصم ظهره، أو كمثل من لا يمتلك إلا 20 درهماً وقد رأى في منامه أنه اشترى بها قصراً وغنماً وبقراً وإبلاً وجواري، فلما استيقظ اكتشف أن دراهمه لا تشتري له إلا حماراً». قضائياً، قررت محكمة جنايات القاهرة، أمس، إحالة أوراق «الإخواني» عادل خلف، وهو أحد المتهمين الخمسة في «خلية الوراق الإرهابية»، على المفتي لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه، وتحديد جلسة 26 أكتوبر للنطق بالحكم على بقية المتهمين. من جهة أخرى، بدأت الحكومة تنفيذ إجراءات تعويض المتضررين من بناء السد العالي وخزان أسوان في منطقة النوبة.

محكمة مصرية تصدر اليوم حكماً نهائياً في «تخابر الإخوان» وإحالة أوراق متهم في «خلية الوراق الإرهابية» للمفتي

القاهرة: «الشرق الأوسط»... تصدر محكمة جنايات القاهرة، اليوم (الأربعاء)، حكمها النهائي في إعادة محاكمة 22 متهماً من قيادات وعناصر الإخوان المصنفة رسميا «جماعة إرهابية»، لاتهامهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات مسلحة بالخارج للإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية. وسبق أن أصدرت جنايات القاهرة حكماً في يونيو (حزيران) 2015، بمعاقبة كل من خيرت الشاطر نائب مرشد الجماعة، والقياديين محمد البلتاجي وأحمد عبد العاطي بالإعدام شنقاً، ومعاقبة 13 آخرين «هاربين» من قيادات وعناصر الجماعة، بالعقوبة نفسها، وهم: (محمود عزت القائم بأعمال المرشد الحالي، وصلاح عبد المقصود وزير الإعلام الأسبق، وعمار البنا، وأحمد سليمان، والحسن خيرت الشاطر، وسندس شلبي، وأبو بكر مشالي، وأحمد الحكيم، ورضا خليل، ومحمد العقيد، وحسين القزاز، وعماد الدين شاهين، وإبراهيم الزيات). ومن بين المتهمين، مساعدو الرئيس الأسبق، (عصام الحداد، ومحمد رفاعة الطهطاوي، وأسعد الشيخة، ومحيي حامد). حيث نسبت إليهم التحقيقات أنهم «قاموا خلال فترة عملهم برئاسة الجمهورية، بإفشاء كثير من التقارير السرية الخاصة بهيئة الأمن القومي والمخصصة للعرض على رئيس الجمهورية، بتسريبها لقيادات التنظيم الدولي بالخارج، وقيادات الحرس الثوري الإيراني، وحركة حماس، و(حزب الله) كمكافأة على تنفيذ تلك العمليات الإرهابية، وما قدمته تلك التنظيمات من مساعدات لصالح الإخوان حتى تولت مقاليد السلطة». وأسندت النيابة العامة للمتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية، بغية ارتكاب أعمال إرهابية، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي لـ«الإخوان»، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها. وأشارت تحقيقات نيابة أمن الدولة، إلى أن «التنظيم الدولي لجماعة الإخوان نفذ أعمال عنف إرهابية داخل مصر، بغية إشاعة الفوضى العارمة بها، وأعدت مخططا إرهابيا كان من ضمن بنوده تحالف قيادات الجماعة بمصر مع بعض المنظمات الأجنبية، وهي حركة حماس الفلسطينية و(حزب الله) اللبناني (وثيق الصلة بالحرس الثوري الإيراني)، وتنظيمات أخرى داخل وخارج البلاد، تعتنق الأفكار التكفيرية المتطرفة، وتقوم بتهريب السلاح من جهة الحدود الغربية عبر الدروب الصحراوية». وأشارت التحقيقات إلى «وجود تدبير لوسائل تسلل لعناصر من جماعة الإخوان إلى قطاع غزة عبر الأنفاق السرية، بمساعدة عناصر من حركة حماس لتلقي التدريب العسكري وفنون القتال واستخدام السلاح على يد عناصر من (حزب الله) والحرس الثوري الإيراني، ثم إعادة تلك العناصر، بالإضافة إلى آخرين ينتمون إلى تلك التنظيمات، إلى داخل البلاد». ووفقا للتحقيقات فإن «المتهمين اتحدوا مع عناصر أخرى تابعة للجماعات التكفيرية الموجودة بسيناء، لتنفيذ ما تم التدريب عليه، وتأهيل عناصر أخرى من الجماعة إعلاميا بتلقي دورات خارج البلاد في كيفية إطلاق الإشاعات وتوجيه الرأي العام لخدمة أغراض التنظيم الدولي لـ(الإخوان)، وفتح قنوات اتصال مع الغرب عن طريق دولتي قطر وتركيا». وأضافت النيابة أن «التنظيم الدولي وبعض البلاد الأجنبية دعموا قيادات جماعة الإخوان بمصر، بتحويل الأموال اللازمة لهم لتنفيذ المخطط الإجرامي وخلق الفوضى بالبلاد؛ حيث بدأ ذلك المخطط عام 2005 واستكملت حلقاته إبان ثورة يناير (كانون الثاني) 2011 لاستغلال الأحداث الجارية بالبلاد، إذ تم الاعتداء بالأسلحة النارية على قوات الأمن والمواطنين في أنحاء متفرقة إمعانا في إضرار الأمن القومي المصري». وذكرت أن «المتهمين رصدوا المنشآت الأمنية بشمال سيناء، تمهيدا لفرض السيطرة عليها وإعلانها إمارة إسلامية حالة عدم إعلان فوز المتهم المتوفى محمد مرسي العياط في الانتخابات الرئاسية» عام 2012. في السياق ذاته، قررت محكمة جنايات القاهرة، أمس، إحالة أوراق المتهم عادل خلف، في «خلية الوراق» الإرهابية، إلى مفتي الجمهورية، لاستطلاع الرأي الشرعي في إعدامه، وحددت جلسة 26 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل للنطق بالحكم. وأحالت النيابة 9 متهمين بتأسيس الخلية إلى محكمة الجنايات لاتهامهم بقتل أمين شرطة وصديقه، ووجهت إليهم اتهامات حيازة أسلحة نارية، وقتل المدنيين ورجال الشرطة، والانضمام لجماعة إرهابية أسست على خلاف القانون. وسبق أن أصدرت محكمة جنايات الجيزة، أحكاما في فبراير (شباط) 2017 متنوعة ما بين الإعدام والسجن والبراءة بحق المتهمين.

قايد صالح: الجيش الجزائري سيتصدى لـ«أذﻧﺎب العصابة»

الراي...الكاتب: الجزائر - من عبدالرحمان بن الشيخ ... أﻛﺪ رﺋﯿﺲ الأرﻛﺎن الجزائري، أمس، أن «المؤسسة العسكرية ستتصدى ﺑﻜﻞ صرامة، ﻷذﻧﺎب العصابة ومحاولة ﺗﻘﺰﻳﻢ دور اﻟﺠﺰاﺋﺮ إﻗﻠﯿﻤﯿﺎً ودوﻟﯿﺎً، كما ستتصدى بكل ﺣﺰم ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﺗﺴﻮل له نفسه اﻟﻤﺴﺎس بحرمة ﺗﺮاب اﻟﻮطﻦ اﻟﻐﺎﻟﻲ»، مضيفاً أن «الشعب وﺣﺪه ﻣﻦ ﻳﺨﺘﺎر ﺑﻜﻞ حرية وشفافية رﺋﯿﺲ الجمهورية المقبل». وقال الفريق أحمد ﻗﺎﻳﺪ ﺻﺎﻟﺢ، ﺧﻼل ﺛﺎﻧﻲ أﻳﺎم زيارته للناحية العسكرية الثانية، في ولاية وهران، أن المؤسسة العسكرية «ﻟﻦ ﺗﺴﻤﺢ ﻷي ﻛﺎن اﻟﻤﺴﺎس بسمعة اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﺑﯿﻦ اﻷﻣﻢ وتاريخها اﻟﻤﺠﯿﺪ وعزة شعبها اﻷﺻﯿل، وﺳﺘﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ إﻓﺸﺎل اﻟﻤﺨﻄﻄﺎت الخبيثة ﻷﺷﺨﺎص ﻣﺄﺟﻮرﻳﻦ، أﺻﺒﺤﺖ مواقفهم متغيرة ومتناقضة ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار». وﺗﺤﺪث ﻗﺎﺋﺪ اﻷرﻛﺎن ﻋﻦ «ﻣﺤﺎوﻻت ﻟﺘﻘﺰﻳﻢ دور اﻟﺠﺰاﺋﺮ إﻗﻠﯿﻤﯿﺎً ودوﻟﯿﺎً، ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أطﺮاف تعمل ﺗﺤﺖ إمرة أﺳﯿﺎدها»، ﻣﺆﻛﺪا أن «هذه اﻟﻤﺨﻄﻄﺎت ﺳﯿﺘﺼﺪى لها وطﻨﯿﻮن ﻣﺨﻠﺼﻮن ﻳﻌﻠﻤﻮن وﻓﻖ ﺧﻄﻂ مدروسة، ﻳﺘﻔﺎدون ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت طائشة ﻏﯿﺮ محسوبة اﻟﻌﻮاﻗﺐ، وﻳﺴﻌﻮن إﻟﻰ طﺮح ﻣﺒﺎدرات ﺗﺨﺪم اﻟﺒﻼد وﺗﺴﺎهم ﻓﻲ خروجها ﻣﻦ اﻷزﻣﺔ».

ليبيا.. الجيش يقصف بوابة الهيرة ويوقع قتلى

المصدر: العربية.نت – منية غانمي... قتل عدد من مسلحي قوات الوفاق، خلال قصف جوي شنه سلاح الجو التابع للجيش الليبي، فجر الأربعاء، على بوابة "الهيرة" الرابطة بين العزيزية ومدينة غريان، جنوب غربي العاصمة طرابلس. وشنّ الطيران الحربي التابع للجيش الليبي، غارات جويّة دقيقة وكثيفة، استهدفت تمركزات المليشيات الموالية لقوات الوفاق، على بوابة "الهيرة" الواقعة على بعد 20 كم شمال مدينة غريان، وأدى إلى سقوط قتلى في صفوفها، وذلك ضمن هجوم عسكري حاسم، بدأه الجيش مطلع الأسبوع الحالي، بهدف استعادة مدينة غريان من قوات الوفاق. وتعد "الهيرة" ذات موقع استراتيجي، حيث تربط بين منطقة العزيزية ومدينة غريان، وتعد طريقا رئيسيا يربط بين الشمال والغرب الليبي، كما تعد معبرا هاما لوصول التعزيزات العسكرية إلى الجيش. والاثنين، أعلن الجيش الليبي، أنه حقق تقدمات ميدانية هامة نحو وسط مدينة غريان، واقترب من السيطرة الكاملة عليها وتحريرها من المليشيات المسلّحة والجماعات الإرهابية.

بعد اشتباكات قبلية.. تعزيزات عسكرية تصل بورسودان..

المصدر: دبي- العربية.نت... أفادت وكالة الأنباء السودانية، الثلاثاء، عن وصول 700 جندي و100 عربة عسكرية لولاية البحر الأحمر لتعزيز الأمن في مدينة بورسودان بعد اشتباكات قبلية. وأرسلت التعزيزات العسكرية على الرغم من أن المشكلة بين قبيلتي النوبة وبني عامر في طريقها إلى الحل السلمي والتوافقي بينهما، بحسب ما أفادت الوكالة الرسمية.

مقتل 37 شخصاً

وكانت لجنة أطباء السودان، أعلنت الاثنين، مقتل 37 شخصا على الأقل، وإصابة نحو 200 آخرين خلال اشتباكات بين القبيلتين في ولاية البحر الأحمر شرقي البلاد. واندلعت اشتباكات الأسبوع الماضي بين قبيلتي بني عامر والنوبة في بورتسودان، كبرى مدن ولاية البحر الأحمر والميناء الرئيسي في البلاد. يذكر أن مجلس السيادة كان أعلن رسميا، مساء الأحد، حالة الطوارئ في المدينة. وقال المتحدث باسم المجلس، إنه تمت إقالة القائم بأعمال والي ولاية البحر الأحمر ومدير جهاز الأمن بالولاية. وغالبا ما تحصل اشتباكات قبلية في العديد من مناطق السودان، خصوصا في منطقة دارفور الغربية التي تمزقها الحروب.



السابق

العراق....تقرير سري للخارجية الإسرائيلية يفسّر مهاجمة العراق... بغداد تؤكد الاستعداد للرد بحزم على اي عدوان....

التالي

لبنان....طهران: رد «حزب الله» سيكون صادماً ومزلزلاً....مصدر حكومي نفى أخذ "المجلس" علما بقرار "حزب الله" الرد على الإعتداء الإسرائيلي....اللواء...مساعٍ لبنانية لإنتزاع قرار دولي بلجم الخَرْق الإسرائيلي...حزب الله يتريّث بالردّ عشيّة ذكرى الصدر وإحياء عاشوراء.. وإخفاق حكومي في معالجة النفايات...

Are the Taliban Serious about Peace Negotiations

 الجمعة 3 نيسان 2020 - 7:51 م

Are the Taliban Serious about Peace Negotiations https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afgh… تتمة »

عدد الزيارات: 37,266,571

عدد الزوار: 931,109

المتواجدون الآن: 0