مصر وإفريقيا...ترامب للسيسي: مصر حقّقت تقدّماً تحت قيادتكم العظيمة....الجزائر: صالح يهاجم المعارضة لرفضها الانخراط في {حوار السلطة}....حمدوك يُلزم «الحرية والتغيير» بسرعة تسليم مرشحيها للحكومة.....الجيش الوطني في ليبيا يعلن تحقيق انتصارات في طرابلس وحولها...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 27 آب 2019 - 5:57 ص    عدد الزيارات 375    التعليقات 0    القسم عربية

        


ترامب للسيسي: مصر حقّقت تقدّماً تحت قيادتكم العظيمة...

الراي....الكاتب: القاهرة - من عادل حسين وأحمد الهواري ... أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بنظيره المصري عبدالفتاح السيسي، وبما حققته بلاده تحت «قيادة عظيمة» من أمن واستقرار وتنمية، رغم المحيط الإقليمي غير المستقر وما يفرضه ذلك من تحديات ضخمة. وقال ترامب خلال لقائه السيسي على هامش قمة مجموعة الدول السبع في فرنسا، إن «مصر حققت تقدماً كبيراً تحت زعامة الرئيس السيسي، مع فريق ممتاز يعمل معه، وأود أن أهنئكم على ذلك كثيراً»، فيما رد الرئيس المصري قائلاً «فخامة الرئيس، أنا أشكرك وسعيد جداً وتشرفت بهذا اللقاء». وأضاف: «التفاهم والاحترام والتقدير المتبادل بيننا أكثر من عظيم»، مؤكداً أنه يكن لترامب «كل الاحترام والتقدير». كما أشاد الرئيس الأميركي بمستوى التنسيق والتشاور الاستراتيجي، مشيراً إلى محورية الدور المصري في منطقة الشرق الأوسط، ودعم القاهرة لجهود مكافحة الإرهاب والتطرف وإرساء دعائم السلام والاستقرار في المنطقة، مشيراً إلى ما تحققه مصر من نجاح في تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي ودفع عملية التنمية الشاملة. وأشاد ترامب بجهود السيسي لتعزيز مبادئ وقيم التسامح الديني وحرية العبادة. أمنياً، أعلنت القاهرة، أمس، أن شرطياً في خدمة تأمين منطقة وسط القاهرة، تجمع أماكن عبادة إسلامية ومسيحية ويهودية، قُتل جراء «قيام شخص مهتز نفسياً بالاعتداء عليه بسلاح أبيض».

الجزائر: صالح يهاجم المعارضة لرفضها الانخراط في {حوار السلطة}

الشرق الاوسط....الجزائر: بوعلام غمراسة... هاجم قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، المعارضين الذين وصفهم بـ«الأصوات الناعقة والنوايا الخبيثة» وبأنهم «باعوا ضمائرهم لخدمة مصالح العصابة ومصالح أسيادهم»، وذلك بسبب رفضهم مسعى «الوساطة والحوار»، الذي تقوده «هيئة» محسوبة على السلطة، وقال صالح: «الشروع في التحضير لها خلال الأسابيع القليلة القادمة لأن الوقت ليس في صالحنا». وذكر قائد الجيش أمس في أثناء وجوده بمنشأة عسكرية في وهران (غرب)، أن قادة المعارضة، دون ذكرهم، «يحاولون فرض شروط تعجيزية وإملاءات مرفوضة جملةً وتفصيلاً، على غرار الترويج لفكرة التفاوض بدل الحوار والتعيين بدل الانتخاب وممارسة الألاعيب المفضوحة، عبر التركيز على قضايا هامشية لا فائدة تُرجى منها». واتهم الجنرال صالح المعارضين بـ«بث أفكار مسمومة ترهن الرئيس القادم، وتفرض عليه تطبيق أجندات معدّة مسبقاً، وهو إجراء غير مقبول لكونه يتناقض تماماً مع أحكام الدستور الواضحة في هذا المجال، ويحدّ من صلاحيات الرئيس المنتخب، رغم أنه بعد انتخابه سيكون قد حاز شرعية الصندوق وحظي بثقة الشعب، الذي اختاره على أساس برنامج محدد، كل هذه الألاعيب تهدف إلى التشويش على مسار الحوار وتوجيهه إلى ما يخدم المصالح الخاصة للعصابة». و«العصابة» كلمة استحدثها قائد الجيش في خطابات سبقت استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل (نيسان) الماضي، وقد أطلقها على محيط الرئيس والمقربين منه، وبخاصة شقيقه السعيد ومدير المخابرات سابقاً الفريق محمد مدين المدعو «توفيق»، اللذين سجنهما. وترفض المعارضة الأجندة التي حددها الجيش للخروج من أزمة الحكم، وبخاصة ما تعلق بتنظيم انتخابات حالياً، وتطالب بإصلاحات سياسية عميقة لتفادي انتخاب رئيس جديد بنفس الآليات التي سمحت لبوتفليقة بالاستمرار في الحكم لمدة 20 سنة. كما تطالب بإقالة حكومة رئيس الوزراء نور الدين بدوي، بحجة أنها «غير شرعية لأن بوتفليقة هو مَن عيّنها قبل رحيله عن السلطة». وتقترح المعارضة «مرحلة انتقالية» تدوم ما بين عام وعامين، يتم خلالها تعديل الدستور ومراجعة عدة قوانين، قبل التوجه إلى انتخابات جديدة. غير أن قائد الجيش يرفض ذلك بشدة، وقال في خطاب، أمس، نشرته وزارة الدفاع على موقعها الإلكتروني: «تجنبنا كل المراحل الانتقالية وخيمة العواقب التي يروّج لها بعض الأطراف التي لا غاية لها سوى تحقيق مصالحها الضيقة ومصالح أسيادها، هذه الأطراف التي بدأت تنكشف على حقيقتها، ولدينا معلومات مؤكدة حول تورطها، سنكشف عنها في الوقت المناسب». ونادراً ما يتحدث الجنرال صالح في شؤون السياسة، من دون أن يهاجم خصوم السلطة ويهددهم، ويتهمهم بـ«العمالة لجهات أجنبية». كما ذكر في عدة مناسبات أنه «سيكشف» عن هذه «الجهات» لكن لم يفعل أبداً. ويرى قايد صالح أن الانتخابات، التي يريدها في أقرب وقت، «ستكون فرصة حقيقية لتجسيد الإرادة الشعبية وترجمتها على أرض الواقع، من خلال انتخاب رئيس يحظى بالشرعية اللازمة وبثقة الشعب، المصر على هذا المطلب الملحّ وعلى موقفه الثابت بخصوص تحضير وإجراء الانتخابات الرئاسية، في أقرب الآجال». وأضاف: «إن المنطق يفرض الشروع في التحضير لها خلال الأسابيع القليلة القادمة، وكل ما نقوله مبنيٌّ على معلومات مؤكدة ومعطيات موثوقة، تؤكد كلها أن هذا هو الخيار الأسلم والأنجع للخروج من الأزمة الحالية، وعليه، أجدد الدعوة مرة أخرى إلى ضرورة التعجيل بتنصيب الهيئة الوطنية المستقلة لتحضير وتنظيم ومراقبة الانتخابات الرئاسية، التي تعد ضماناً أساسياً لتجاوز الوضع الراهن». وأشاد قائد الجيش بـ«الجهود الوطنية المخلصة التي تبذلها الهيئة الوطنية للوساطة والحوار»، وبـ«النتائج المشجعة المحقَّقة في وقت قصير، كما نجزي جزيل الشكر لكل الذين لـبّوا نداء الوطن، انطلاقاً من إخلاصهم الصادق وإيمانهم الثابت بأن الجزائر التي سُقيت أرضها الطاهرة بدماء الملايين من الشهداء ستعرف كيف تخرج بحول الله تعالى وقوته، من أزمتها وكيف تنتصر كما عهدناها دوماً»، في إشارة إلى لقاءات عقدها كريم يونس رئيس «هيئة الوساطة»، مع أحزاب انخرطت في مسعى الحوار. وفي أول رد فعل من المعارضة على هذا الخطاب الناري، صرّح محسن بلعباس رئيس حزب «التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية»، بأن قائد أركان الجيش «عاد إلى التدخل في السياسة واستعمال لغة التهديد، فهو يتهم المدافعين عن السيادة الشعبية بالعمل لمصلحة قوى أجنبية، تماماً كما كان يفعل توفيق وطرطاق (مدير مخابرات سابق مسجون) ونزار (وزير دفاع سابق محل مذكرة اعتقال أصدرتها المحكمة العسكرية بأمر من صالح) وبوتفليقة وأويحيى (رئيس وزراء سابق مسجون)».

حمدوك يُلزم «الحرية والتغيير» بسرعة تسليم مرشحيها للحكومة

«الشرق الأوسط» تنشر الأسماء المرشحة للحقائب الوزارية في السودان

الخرطوم: أحمد يونس - ومحمد أمين ياسين... ألزم رئيس الوزراء السوداني قوى «إعلان الحرية والتغيير»، أمس، بتسريع تسمية مرشحيها للوزارة، استناداً إلى تمسكه بالجدول الزمني الخاص بتكوين مجلس الوزراء والحكومة الانتقالية. وينتظر أن تسلم قوى إعلان الحرية والتغيير صباح اليوم، قائمة مرشحيها لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الذي سيعكف على اختيار واحد من بين ثلاثة مرشحين لكل وزارة، ليعلن وزارته غداً وفق الجدول الزمني المتفق عليه في الوثيقة الدستورية. وكشف مصدر مطلع أن المجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير، أجاز أسماء المرشحين لخمس وزارات، بينها الصناعة والتجارة، والمالية والخارجية، والصحة. وينتظر أن يتواصل الاجتماع المنعقد بدار حزب الأمة بأم درمان منذ منتصف نهار أمس، إلى حين التوافق علي المرشحين للوزرات الثمانية عشرة: 14 وزارة و4 مجالس متخصصة. وعلمت «الشرق الأوسط»، حسب المصادر، أن رئيس الوزراء مارس ضغوطاً قوية على قوى الحرية والتغيير لإكمال تسمية المرشحين، وفقاً للمعايير المهنية والزمانية، وأبلغهم في رسالة موجزة بأنه ينتظر تسلم المرشحين بحلول صباح اليوم، وأنه ملتزم بصرامة بالجدول الزمني المرفق ضمن «الدستورية»، والذي يُلزمه إعلان أسماء الوزارة غداً. وقال قيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير، طلب عدم كشف اسمه، إن لجنة الترشيحات، والمجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير، وتنسيقية قوى الحرية والتغيير، حسمت اختيار 5 مرشحين لمجلس الوزراء من بين 18 وزارة ومجلساً متخصصاً. وأضاف: «الاجتماع سيتواصل ولن يُرفع إلاّ بعد حسم المرشحين كافة (...) في الغالب سيتم التوافق على القائمة المقدَّمة من لجنة الترشيحات من دون تعديلات تُذكر». وأكد المصدر لـ«الشرق الأوسط» أن قوى الحرية والتغيير ملتزمة بتسليم أسماء مرشحيها لرئيس الوزراء في الوقت المحدد، قبيل إعلان الحكومة رسمياً. وحصلت «الشرق الأوسط» على أسماء المرشحين من قِبل كتل قوى الحرية والتغيير، لكل الوزارات في الحكومة الانتقالية، ففي الخارجية يتنافس كل من عمر محمد قمر الدين وعمر بشير منيس ومحمد أحمد صديق، وتبدو حظوظ عمر منيس الأكبر لتولي المنصب. أما أبرز المرشحين لوزارة المالية فهم الدكتور إبراهيم البدوي والدكتور حسن بشير والدكتور محمد شيخون. وفي وزارة الصناعة والتجارة جرى ترشيح كل من بكري على أحمد وكوثر إسماعيل محمود وكمال الدين الطيب وعيسى شاطر. ويتنافس أربعة مرشحين على حقيبة الطاقة والتعدين، هم: صالح ميرغني وفضل أحمد أبو شوك وعوض جار الخير وعادل إبراهيم، بجانب عبد الحاج سليمان. وفي وزارة العدل يتنافس عليها ابتسام السنهوري عضو اللجة القانونية لقوى الحرية والتغيير لصياغة وثائق الفترة الانتقالية، إلى جانب كلٍّ من الدكتور عثمان محمد الحسن ونصر الدين عبد الباري والدكتورة هنود أبيا كدوف. ومن أبرز المرشحين لشؤون مجلس الوزراء القيادي الشاب بحركة القوى المدنية مدني عباس مدني، وياسر ميرغني عبد الرحمن، وأبو بكر باشا، وإسماعيل وادي. وأكدت مصادر انسحاب عدد كبير من المرشحين الذي ينتمون إلى أحزاب سياسية من المنافسة على الوزارات بعد ضغوط مورست عليهم، للالتزام بما تم الاتفاق عليه بتكوين حكومة كفاءات مستقلة غير حزبية. ويبرز اسم الصحافي فيصل محمد صالح مرشحاً لمجلس الثقافة والإعلام، وينافسه كل من الوليد على أحمد، ودرة قمبو، وزينب عبد الرحمن أحمد، ومحمد على محمد. وخلصت قائمة مرشحي قوى إعلان الحرية والتغيير في مجلس التعليم العالي، إلى ترشيح أربعة متنافسين أبرزهم الدكتور هشام عمر النور أستاذ الفلسفة بالجامعات السودانية، وأحمد حسن الجاك، وسامي شريف، وسليمان دبلو. أما وزارة الثروة الحيوانية فيتنافس عليها أربعة مرشحين من الكفاءات المستقلة المتخصصة في المجال، وهم: الدكتورة أمل عمر بخيت، وشادية اللازم، وحنان عبد المولى والدكتور محمد فضل أحمد. ورشحت قوى إعلان الحرية والتغيير لوزارة الشباب الرياضة كلاً من الرياضي المعروف محمد جعفر قريش، وماجد طلعت فريد، إلى جانب الدكتور محجوب سعيد وولاء عصام البوشي. وتشير المعلومات إلى أن المجموعات النسوية نظمت وقفات احتجاجية متواصلة أمام دار حزب الأمة للضغط على المجتمعين لمشاركة أكبر عدد من النساء في مجلس الوزراء. وفي وزارة التربية والتعليم جرى ترشيح كل من البروفسور محمد الأمين التوم، ومحمد إبراهيم، والطاهر عبد الله قمر، والدكتورة آمنة الصادق بدري. وفي وزارة الصحة هناك تنافس بين الدكتور أكرم التوم، والطيب جادين، وسامية عبد العظيم، وعبد الرحيم محمد علي. وحسب الجداول الزمنية فإن رئيس الوزراء سيتسلم أسماء المرشحين، ليختار منها لكل وزارة شخصاً واحداً، ويعلن أسماء وزارته غداً، ليتم اعتماد الوزراء من قِبل مجلس السيادة في 30 الشهر الجاري، ليؤدوا اليمين الدستورية في اليوم التالي، وينعقد أول اجتماع مشترك لمجلس الوزراء ومجلس السيادة مطلع سبتمبر (أيلول) المقبل، إيذاناً بالدخول في الفترة الانتقالية.

الجيش الوطني في ليبيا يعلن تحقيق انتصارات في طرابلس وحولها

السراج يزور تونس للقاء عسكريين أميركيين وميليشياته تفقد السيطرة على غريان

الشرق الاوسط....القاهرة: خالد محمود.... أعلنت قوات الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، أمس، أنها حققت تقدماً ميدانياً مهماً في المعارك التي تخوضها على تخوم العاصمة طرابلس وحولها ضد الميليشيات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق، برئاسة فائز السراج الذي قال مقربون منه إنه وصل إلى تونس، في زيارة مفاجئة لم يسبق الإعلان عنها، على رأس وفد حكومي، للقاء مسؤولي قيادة القوات الأميركية العاملة في أفريقيا (أفريكوم). وقالت شعبة الإعلام الحربي، التابعة للجيش، إن قواته تتقدم في مختلف المحاور تزامناً مع اقتراب السيطرة على مدينة غريان. وبثت الشعبة لقطات مصورة، مساء أول من أمس، تؤكد سيطرة قواته على بوابة غوط الريح، الواقعة على مشارف مدينة غريان، في إطار ما وصفته بـ«عملية عسكرية مُحكمة قامت بها الوحدات العسكرية، مدعومة بغطاء جوي لسلاح الجو، مما تسبب في ارتباك وانهيار خطوط دفاع العدو». وقال بيان لمركز غرفة عمليات الكرامة، التابع للجيش، إنه تم تدمير عربتين مسلحتين بمنطقة خمير بضربة جوية، وسط تقدم قوات الجيش، وبدء هروب الميليشيات في غريان. وأضاف المركز أن قوات الجيش تتجه صوب وسط مدينة غريان، بعد القضاء على ما تبقى من مقاومة للميليشيات في منطقة بوزيان، مشيراً إلى أن سلاح الجو بالجيش استهدف مواقع وتمركزات الميليشيات الإرهابية والمرتزقة بمنطقة المغاربة وغان، ووصف الإصابات بأنها كانت «دقيقة ومباشرة». وكان الجيش قد أكد استمرار هروب المرتزقة الذين جلبهم الإرهابي الإخواني أسامة جويلي، ومن معهم من بقايا شورى بنغازي وميليشيات الزاوية، أمام ضربات قوات الجيش التي كبدتهم الخسائر، وبسطت سيطرتها على بوابة القضامة. وفي المقابل، أعلنت حكومة السراج أنها بصدد إرسال تعزيزات عسكرية إلى قواتها في غريان، بينما تحدثت قوة حماية غريان، الموالية لها، عن وصول ما وصفته بتعزيزات عسكرية ضخمة جداً، بعدما اعترفت، في بيان مقتضب، بأن عناصرها تواجه «وضعاً صعباً» في الاشتباكات العنيفة التي جرت ضد قوات الجيش الوطني حول غريان، خصوصاً في منطقة المغاربة. وقال مصطفى المجعي، الناطق باسم عملية «بركان الغضب» التي تشنها ميليشيات السراج، في تصريحات لوسائل إعلام محلية أمس، إنها بدأت هجوماً مضاداً على قوات الجيش في المحاور المحيطة بمدينة غريان كافة، مع استعادة عدد من النقاط التي انسحبت منها في وقت سابق أمس. ونقلت العملية عن الناطق باسم قواتها، العقيد محمد قنونو، قوله إن الميليشيات الموالية للحكومة لاحقت، مساء أول من أمس، فلولاً تابعة للجيش في منطقة غوط الريح، جنوب شرقي غريان، كانت تستهدف إحداث فوضى أمنية، على حد زعمها. وكانت الميليشيات الموالية لحكومة السراج قد تمكنت، قبل نهاية شهر يونيو (حزيران) الماضي، من السيطرة على بلدة غريان، الواقعة جنوب العاصمة طرابلس، التي كانت تضم قاعدة الإمداد الرئيسية لقوات الجيش الوطني في هجومها على العاصمة، الذي أوشك على استكمال شهره الخامس على التوالي. والبلدة التي تعتبر عاصمة الجبل الغربي، وتبعد نحو 90 كيلومتراً إلى الجنوب من طرابلس، كانت القاعدة الأمامية الرئيسية للجيش الوطني، حيث تصل إليها القوات والأسلحة والذخيرة من الشرق، وبدأ الجيش الوطني حملته على طرابلس منها. وتمثل سيطرة قوات الجيش على غريان ضربة كبيرة لميليشيات السراج، كما أنها تفتح الطريق أمام قوات الجيش لاختراق الدفاعات المستحكمة التي أقامتها في الضواحي الجنوبية لطرابلس. في المقابل، تهدد ميليشيات السراج بمحاولة اجتياح بلدة ترهونة، التي تقع جنوب شرقي طرابلس، وتسيطر عليها قوات الجيش، بوصفها قاعدته الرئيسية الثانية في الهجوم على العاصمة. وبدورها، استنكرت وزارة الصحة بحكومة السراج ما وصفته بالهجمات الممنهجة والمتكررة على المرافق المدنية والأحياء السكنية والمواطنين، التي عرضت الآلاف للخطر والنزوح والموت. وقالت إن 4 مواطنين لقوا حفتهم جراء استهداف سيارة مدنية بمنطقة الكريمية، وشددت على خطورة هذه الأفعال التي تعد جرائم حرب، وفق القانون المحلي والدولي الإنساني، وتطالب الجهات المعنية بالعمل على تقديم الجناة للعدالة. وفي غضون ذلك، أعلن المجلس الأعلى للدولة، الموالي لحكومة السراج في العاصمة طرابلس، أن أعضائه صوتوا خلال جلسة عقدوها مساء أول من أمس لإصدار قرار من المجلس بإبقاء شاغلي الوظائف السيادية السبعة الواردة في الاتفاق السياسي المبرم في منتجع الصخيرات بالمغرب نهاية عام 2015 في مناصبهم، حتى يتم التوصل إلى اتفاق مع مجلس النواب بشأن تسمية رؤسائها رسمياً. وقال بيان للمجلس إن أعضائه أكدوا أيضاً الاستمرار في صد ما وصفوه بالعدوان على العاصمة طرابلس عسكرياً وسياسياً، وعلى الانفتاح على المبادرات السياسية المطروحة سابقاً، مع التحفظ على بعض الجزئيات. ومن جهة أخرى، شهدت مدينة بنغازي (شرق البلاد) ظلاماً كاملاً، مساء أول من أمس، بعدما أعلنت الشركة العامة للكهرباء عن خروج مفاجئ للوحدة الخامسة والسادسة بمحطة كهرباء شمال المدينة. وقال المتحدث الرسمي باسم الشركة إن سبب خروج الوحدتين يرجع إلى أعطال مختلفة، مؤكداً أن العمل جارٍ لاسترجاع الوحدتين للعمل مجدداً. وتسبب خروج الوحدتين في عجز يقدر بقيمة 630 ميغاواط، مما أجبر الشركة على طرح الأحمال من 7 إلى 8 ساعات على امتداد المنطقة الشرقية. إلى ذلك، أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن 1350 غادروا ليبيا إلى «بلدان آمنة» خلال العام الجاري. وقال بيان لمكتب المفوضية في ليبيا أن «1350 لاجئاً غادروا ليبيا إلى بلدان آمنة، من خلال عمليات الإخلاء أو إعادة التوطين المبرمجة في عام 2019»، مشيراً إلى أن «31 لاجئاً غادروا ليبيا لإعادة التوطين في بلد ثالث، على أمل بدء فصل جديد من حياتهم»، لكنه لم يفصح عن جنسيات اللاجئين والدول التي استقبلتهم. وكشفت المفوضية عن تسجيلها 57 ألف لاجئ مقيمين داخل ليبيا، علماً بأنها قدرت في أبريل (نيسان) الماضي متطلبات تمويل أعمالها هناك بنحو 88 مليون دولار للعام الجاري، حيث تكتظ مراكز الإيواء في ليبيا بأعداد كبيرة من المهاجرين الذين جرى توقيفهم داخل البلاد أو إنقاذهم في عرض البحر. وأعلنت «الجبهة الثورية» المتمردة بالسودان حشد قواتها على الشريط الحدودي مع تشاد وليبيا. ونقلت وكالة «الأناضول» التركية للأنباء عن مصدر بالجبهة أن تعليمات صدرت لقيادات الحركات المسلحة المنضوية في الجبهة بضرورة تجميع المقاتلين، والتحرك نحو نقاط محددة. ولم يفصح المصدر عن سبب هذا التطور العسكري الذي قالت الوكالة إنه يأتي في ظل معارك طرابلس، وانتقاد الجبهة التي تضم 3 حركات مسلحة للاتفاق الأخير بين قادة الجيش و«قوى إعلان الحرية والتغيير» في السودان.



السابق

العراق...«الحشد» يشيّع قائده الميداني... ويحمّل التحالف الدولي مسؤولية الضربات الإسرائيلية.....العراق لاتخاذ موقف رسمي أمام المحافل الدولية ضد ضربات الـ«درون»..

التالي

لبنان....بيان لقاء سيدة الجبل.......ترقب لطبيعة رد «حزب الله» على العملية الإسرائيلية.......غارات إسرائيلية على مواقع في قوسايا بمنطقة البقاع اللبنانية..اتجاه إسرائيلي بدعم أميركي لكسر قواعد الاشتباك مع «حزب الله».....عون يرفع السقف بوجه إسرائيل: «إعلان حربٍ» يتيح لنا الدفاع عن سيادتنا....اللواء.....رعب الرد والحرب: إستنفار الجبهات وعواصم القرار..تحقيق حزب الله يركِّز: من أين جاءت المسيَّرتان.. وهيئة الإغاثة في الضاحية....


أخبار متعلّقة

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني

 الثلاثاء 4 آب 2020 - 11:24 ص

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني https://www.washingto… تتمة »

عدد الزيارات: 43,063,171

عدد الزوار: 1,238,938

المتواجدون الآن: 32