اليمن ودول الخليج العربي....التحالف يسقط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية.....الشرعية تستعيد شبوة كاملة وتلبي دعوة التحالف لوقف النار....جهد سعودي ـ إماراتي يحتوي أحداث الجنوب... ويعيد البوصلة لمواجهة الحوثي...الانقلابيون يتكبدون خسائر في صعدة ويقصفون مستشفى في الحديدة...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 27 آب 2019 - 5:55 ص    عدد الزيارات 580    التعليقات 0    القسم عربية

        


التحالف يسقط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية....

المصدر: دبي - العربية.نت... صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي، بأن قوات التحالف تمكنت صباح اليوم الثلاثاء، من اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار ( مسيّرة ) أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران من ( صنعاء ) باتجاه الأعيان المدنية ( بخميس مشيط ). وأوضح العقيد المالكي أن محاولات المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بإطلاق الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار مصيرها الفشل ، ويتخذ التحالف كافة الإجراءات العملياتية وأفضل ممارسات قواعد الاشتباك للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين، وأن المحاولات الإرهابية المتكررة مؤخراً نتيجة خسائرها البشرية بالعمليات العسكرية على الأرض وما تسعى إليه من رفع الروح المعنوية لعناصرها الإرهابية. وأكد المالكي استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف بتنفيذ الإجراءات الرادعة ضد هذه المليشيا الإرهابية لتحييد وتدمير هذه القدرات وبكل صرامة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية. وكان تركي المالكي، قد صرح في وقت سابق بأن قوات التحالف تمكنت صباح الاثنين، من اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار "مسيّرة" بالمجال الجوي لليمن أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران من الجوف باتجاه المملكة. يُذكر أن ميليشيا الحوثي حاولت عدة مرات سابقة دون أن تفلح استهداف مناطق سكنية في السعودية. ولطالما أكد التحالف أن الميليشيا الحوثية تحاول "استهداف المنشآت المدنية والأعيان المدنية في محاولات بائسة ومتكررة، دون تحقيق أي من أهدافهم وأعمالهم العدائية غير المسؤولة، حيث يتم كشف وإسقاط هذه الطائرات، مؤكداً حق المملكة المشروع باتخاذ وتنفيذ إجراءات الردع المناسبة للتعامل مع تلك الأعمال العدائية، بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

الشرعية تستعيد شبوة كاملة وتلبي دعوة التحالف لوقف النار

الشرق الاوسط...عدن: علي ربيع... استكملت قوات الشرعية اليمنية، أمس، السيطرة على مدن محافظة شبوة (شمال شرقي عدن) كافة، بعد أن أسقطت كل المعسكرات والمواقع التابعة لقوات «النخبة الشبوانية»، الموالية لـ«المجلس الانتقالي الجنوبي»، بما في ذلك استعادتها ميناء بلحاف النفطي. وفيما أعلنت الحكومة الشرعية تلبية دعوة التحالف لوقف إطلاق النار، وجه رئيس الحكومة معين عبد الملك، غداة وصوله رفقة عدد من أعضاء الحكومة إلى مدينة عتق (عاصمة شبوة)، باستيعاب قوات «النخبة الشبوانية» التي ألقت سلاحها في قوام الجيش الوطني. وكان رئيس الحكومة قد وصل على متن طائرة سعودية، قادماً من الرياض، إلى مدينة عتق لمتابعة التدابير اللازمة لإعادة الاستقرار إلى محافظة شبوة، وإنهاء تمرد القوات الموالية لـ«المجلس الانتقالي الجنوبي» الساعي إلى فصل جنوب اليمن عن شماله. وأكدت مصادر ميدانية حكومية لـ«الشرق الأوسط» أن قوات الجيش تقدمت، أمس، في شتى مديريات محافظة شبوة، حيث سيطرت على مدن عزان وحبان، وتوغلت وصولاً إلى سواحل المهرة، حيث سيطرت على ميناء بلحاف النفطي في مديرية رضوم، عقب استسلام «اللواء الأول نخبة شبوانية»، وإعلان انضمامه إلى القوات الحكومية. ويقع ضمن ميناء بلحاف أكبر منشأة للغاز الطبيعي المسال في جنوب الجزيرة العربية، حيث يتم تصدير الغاز المستخرج من حقول محافظة مأرب المجاورة (شمال شبوة). وذكرت المصادر أن قوات الجيش تمكنت من السيطرة على مدينة عزان، بعد السيطرة على معسكر «اللواء الثاني نخبة شبوانية» في منطقة الرمضة، عقب مواجهات محدودة مع أفراده، قبل أن ينسحب قائد المعسكر بناء على وساطة ضمنت له الخروج الآمن، شريطة ترك الآليات الثقيلة العسكرية للجيش. وبحسب المصادر، أعلن «اللواء الثالث نخبة شبوانية»، الذي يقوده العميد سالم حنتوش، ولاءه للقوات الحكومية، بعد وصول قوات الجيش إلى مقره، وتكليفه بالانتقال إلى منطقة «مسحة» في مديرية الصعيد، لتأمين الطريق بين عتق وحبان. وأوضحت المصادر أن قوات الجيش حاصرت معسكر «اللواء السابع نخبة شبوانية» في منطقة مرخة، قبل أن تجبر عناصره على تسليم المدرعات والأسلحة الثقيلة، مقابل خروجهم الآمن باتجاه أبين وعدن. وفي محافظة أبين المجاورة، أفادت مصادر ميدانية بأن قوات «اللواء 115» الموالي للحكومة الشرعية، ومقره في مديرية لودر، قامت بالانتشار قرب مدينة شقرة الساحلية، الواقعة إلى الشرق من مدينة زنجبار، حيث أحكمت سيطرتها على الطرق المؤدية إلى شبوة، منعاً لـ«الانتقالي» من استقدام أي تعزيزات إلى المحافظة التي باتت كل مديرياتها في قبضة جيش الشرعية. وكانت القوات الحكومية قد أعلنت، السبت، السيطرة على مواقع «الانتقالي» في مدينة عتق، بعد مواجهات بدأت الخميس، قبل أن تواصل تحركاتها للسيطرة على معسكراته كافة المنتشرة في محيط مدينة عتق، وفي مختلف مديريات شبوة. وأعلن محافظ شبوة، محمد سالم بن عديو، في بيان، أول من أمس، القضاء على ما وصفه بـ«الانقلاب» من قبل قوات «المجلس الانتقالي الجنوبي»، قبل أن يصل رئيس الحكومة رفقة وزرائه إلى المدينة. وفي الوقت الذي تمكنت فيه القوات الحكومية من إحكام السيطرة على شبوة، رحبت الخارجية اليمنية بدعوة المملكة العربية السعودية للحوار في جدة، لإنهاء ما وصفته بـ«التمرد المسلح من قبل التشكيلات العسكرية للمجلس الانتقالي، وفقاً لما ورد في بيان تحالف دعم الشرعية، الصادر بتاريخ 10 أغسطس (آب) الجاري». وثمنت الخارجية اليمنية في بيان «دور المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية»، وجددت مطالبتها بـ«إيقاف الدعم لأي تشكيلات عسكرية خارج إطار الدولة». ومن جهته، رحب «المجلس الانتقالي الجنوبي» بمضامين البيان المشترك للخارجية السعودية والإماراتية، الصادر أمس، وشدد على استجابته لدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز للحوار، والتزامه بوقف إطلاق النار في شبوة والتهدئة، كما جدد التزامه باستمرار الشراكة مع دول التحالف في محاربة المشروع الإيراني في المنطقة، المتمثل في ميليشيات الحوثي، وكذا مشاركته في مكافحة الإرهاب. وعلى صعيد تحرك الحكومة في محافظة شبوة، وجه رئيس الوزراء معين عبد الملك بإدراج الوحدات التي أعلنت انضمامها للشرعية كافة ضمن قوام الجيش الوطني. وقالت المصادر الرسمية إن رئيس الحكومة وجه بسرعة وضع خطة أمنية متكاملة وعاجلة، بالتنسيق مع السلطة المحلية بمحافظة شبوة، لتحقيق الأمن والاستقرار والسكينة العامة. وأفادت وكالة «سبأ» بـأن عبد الملك دعا لـ«الاصطفاف مع الوطن والشرعية الدستورية لتحقيق الأمن والاستقرار، والقضاء على المشروع الإيراني، مؤكداً أن اليمن تتسع للجميع، وأن الدولة لن تتهاون مع المشاريع الضيقة والفوضوية». كما ذكرت المصادر أن رئيس الوزراء وجه باعتماد مخصصات استثنائية لتنمية المحافظة، وقال خلال اجتماعه مع قيادة السلطة المحلية إن الحكومة ستعمل، بالتنسيق مع السلطة المحلية، على تنفيذ المشاريع، وفق مسار سريع وعاجل، مشيراً إلى أن لدى الحكومة خططاً لزيادة الإنتاج النفطي في المحافظة.

جهد سعودي ـ إماراتي يحتوي أحداث الجنوب... ويعيد البوصلة لمواجهة الحوثي

دعوة إلى الانخراط في «حوار جدة»... ولجنة مشتركة لتثبيت وقف إطلاق النار... ومجلس التعاون يشيد

الشرق الاوسط..الرياض: عبد الهادي حبتور... وضعت السعودية والإمارات حداً للأحداث الأخيرة التي شهدها الجنوب اليمني، عبر التوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار تعهدت جميع الأطراف بالالتزام به، وأعادتا البوصلة لمواجهة الانقلاب الحوثي. كما شدد البلدان على سرعة الانخراط في «حوار جدة» الذي دعت إليه المملكة لمعالجة أسباب أحداث الجنوب اليمني. وأكدت حكومتا البلدين ضرورة الالتزام التام بالتعاون مع اللجنة المشتركة التي شكلتها قيادة تحالف دعم الشرعية لفض الاشتباك، وإعادة انتشار القوات في إطار المجهود العسكري لقوات التحالف. ووجه الفريق محمد المقدشي، وزير الدفاع اليمني، جميع الوحدات العسكرية في محافظات عدن وأبين وشبوة، بوقف إطلاق النار استجابة لدعوة قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية، فيما أصدر «المجلس الانتقالي الجنوبي» أمس بياناً أكد فيه التزامه بوقف إطلاق النار استجابة لدعوة التحالف بقيادة السعودية. وأكد الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع السعودي، أن «العلاقة الأخوية الراسخة بين المملكة والإمارات وقيادتيهما، والتعاون الوثيق بين البلدين في مختلف المجالات، هما حجر الزاوية لأمن واستقرار المنطقة ورخائها، أمام مشاريع التطرف، والفوضى، والفتنة، والتقسيم». وقال الأمير خالد بن سلمان في تغريدات عبر حسابه على «تويتر» أمس: «نعمل سوياً مع أشقائنا في الإمارات، لتحقيق الأمن والاستقرار في عدن وشبوة وأبين، وسنستمر مع دول التحالف في توحيد الصف وجمع الكلمة لمواجهة التهديد الإرهابي سواء الحوثي المدعوم إيرانياً أو تنظيمي (القاعدة) و(داعش)، وتقديم الدعم للشعب اليمني حتى يسود الأمن والاستقرار كافة أرجاء اليمن». ولفت إلى أن «الحوار الداخلي، وليس الاقتتال، هو السبيل الوحيد لحل الاختلافات اليمنية الداخلية، وشتان بين من يختلف في سبيل مصلحة وطنه وطرق توفير الحياة الكريمة للمواطن اليمني، وبين من يقاتل اليمنيين أصل العرب تقرباً وتزلفاً لولاية الفقيه ومشروع النظام الإيراني الإرهابي في المنطقة». من جانبه، شدد العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث باسم قوات التحالف في اليمن، على أن القيادة المشتركة للتحالف تؤكد ضرورة التزام الأطراف كافة في محافظة شبوة باستمرار وقف إطلاق النار والمحافظة على التهدئة. وأوضح العقيد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتابع الموقف ميدانياً بمحافظة شبوة، وشكلت لجنة مشتركة سعودية ـ إماراتية بدأت في العمل يوم أمس (الاثنين) لمعالجة الأحداث وتثبيت وقف إطلاق النار في شبوة، وأبين، واستكمال الجهود والإجراءات كافة في محافظة عدن. ودعا المالكي الأطراف والمكونات كافة إلى «تحكيم العقل وتغليب المصلحة الوطنية وعدم إعطاء الفرصة للمتربصين باليمن وشعبه من الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، والتنظيمات الإرهابية الأخرى، الذين أوقدوا نار الفتنة ويحاولون زرع ونشر الفوضى». وعبّرت السعودية والإمارات، عبر بيان مشترك لوزارتي الخارجية، عن قلقهما البالغ بسبب المجريات ومستجدات التطورات السياسية والعسكرية عقب الأحداث التي وقعت في العاصمة المؤقتة عدن في 7 أغسطس (آب) الحالي، وما تلا ذلك من أحداث امتدت إلى محافظتي أبين وشبوة. ورفض البلدان واستنكرا الاتهامات وحملات التشويه التي تستهدف الإمارات على خلفية تلك الأحداث، مذكرين «الجميع بالتضحيات التي قدمتها قوات التحالف على أرض اليمن بدافع من الروابط الأخوية وصلة الجوار والحفاظ على أمن المنطقة ورخاء شعوبها ومصيرهم المشترك»، كما أكد البلدان حرصهما وسعيهما الكامل «للمحافظة على الدولة اليمنية ومصالح الشعب اليمني وأمنه واستقراره واستقلاله ووحدة وسلامة أراضيه تحت قيادة الرئيس الشرعي لليمن، والتصدي لانقلاب ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران والتنظيمات الإرهابية الأخرى». كما أكدا استمرار كل جهودهما السياسية والعسكرية والإغاثية والتنموية «بمشاركة دول التحالف التي نهضت لنصرة الشعب اليمني». في السياق ذاته، أكد عادل الجبير، وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، أن العلاقة المتينة بين بلاده والإمارات تشكل ركيزة أساسية لمستقبل مشرق للمنطقة. وقال الجبير في تغريدات له على موقع «تويتر» إن «المملكة تقود جهود تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة ومواجهة مساعي النظام الإيراني والقوى المتطرفة لنشر الفوضى وزعزعة الاستقرار، وتشكل العلاقة المتينة التي تجمع المملكة بالإمارات الشقيقة ركيزة أساسية لهذه الجهود لمستقبل مشرق للمنطقة». وتابع: «يعمل التحالف، بقيادة المملكة، وبجهود مقدرة من الأشقاء في الإمارات على تحقيق الأمن والاستقرار في عدن وشبوة وأبين، ولن نألو جهداً حتى يسود الاستقرار والأمن سائر أرجاء اليمن الشقيق»، موضحاً أن «السبيل الوحيد أمام الشعب اليمني هو تجاوز الاختلافات الداخلية عبر الحوار الذي دعت له المملكة، والعمل صفاً واحداً لتخليص اليمن من براثن النفوذ الإيراني الذي لا يريد خيراً باليمن وشعبه الكريم». في غضون ذلك، أشاد الدكتور عبد اللطيف الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، بمدلولات ومضامين البيان الصادر عن وزارة الخارجية السعودية ووزارة الخارجية بدولة الإمارات، بشأن التطورات السياسية والعسكرية عقب الأحداث المؤسفة التي شهدتها مدينة عدن العاصمة المؤقتة للجمهورية اليمنية. ووصف الزياني البيان بأنه «تعبير واضح وصادق عن حرص البلدين الثابت على اليمن الشقيق أرضا وشعبا، وسعيهما الحثيث، ضمن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، على نصرة الشعب اليمني والحفاظ على الدولة اليمنية وتأكيد سيادتها واستقرارها وأمنها، تأكيدا لعمق الوشائج التي تربط أبناء دول مجلس التعاون مع الشعب اليمني الشقيق». وأعرب الأمين العام عن رفضه التام للتطاول على دولة الإمارات، مثمنا الدور الإيجابي الفاعل الذي تقوم به دولة الإمارات في اليمن، وما قدمته من تضحيات وبذلته من جهود سياسية وعسكرية وتنموية في سبيل الحفاظ على وحدة واستقلال وسلامة اليمن وشعبه، معربا عن أمله في أن يسود السلم والأمن والاستقرار في اليمن، وأن تتضافر جهود كافة قواه ومكوناته للتصدي للانقلاب الحوثي والتنظيمات الإرهابية المتطرفة، وأن يتجاوب الجميع مع الدعوة المخلصة التي تقدمت بها السعودية لعقد حوار في جدة لمعالجة تداعيات تلك الأحداث المؤسفة التي لن يستفيد منها إلا أعداء اليمن.

الانقلابيون يتكبدون خسائر في صعدة ويقصفون مستشفى في الحديدة

تعز (اليمن): «الشرق الأوسط»... أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن الميليشيات الحوثية الانقلابية تكبدت خلال اليومين الماضيين خسائر معتبرة في معاقلها بمحافظة صعدة شمال البلاد، ودفعت في المقابل بتعزيزات تجاه مديرية التحيتا الواقعة جنوب الحديدة، كما قصفت مستشفى في الحديدة. وأكد مركز إعلام قوات «ألوية العمالقة»، المرابطة في جبهة الساحل الغربي؛ «رصد قيام الميليشيات الحوثية بالدفع بتعزيزات من الآليات العسكرية ومئات المسلحين إلى المناطق المتاخمة لمديرية التحيتا، واستقدمت عربات عسكرية من نوع (بي إم بي) وعشرات الأطقم والدراجات النارية، كما عززت مواقعها بالمدفعية وبالأسلحة الثقيلة والمتوسطة». وأوضحت المصادر ذاتها أن «الميليشيات نشرت عناصرها والأسلحة في المناطق المتاخمة للتحيتا، التي تسيطر عليها، بالتزامن مع قيام الميليشيات باستهداف مواقع القوات المشتركة بشكل مكثف وعنيف في مختلف مناطق ومديريات محافظة الحديدة الساحلية». يأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه ميليشيات الحوثي التصعيد من عملياتها العسكرية وخروقاتها في محافظة الحديدة الساحلية، من خلال عمليات القنص والقصف المستمر لمواقع القوات المشتركة والقرى المأهولة بالسكان جنوب الحديدة، وأشدها في قرى حيس والتحيتا. وجددت الميليشيات، أول من أمس، قصفها مستشفى «22 مايو» في مدينة الحديدة مستخدمة مدفعية الدبابات وقذائف «الهاون»، ما أسفر عن تدمير أجزاء واسعة منه وخلف أضراراً كبيرة في المبنى. وأفادت مصادر عسكرية ميدانية بأن «ميليشيات الحوثي صعدت من خروقاتها لـ(اللجنة الإنسانية) بشكل يومي من خلال استهداف مواقع القوات المشتركة في مناطق متفرقة من الحديدة، بما فيها قصف مواقع القوات المتمركزة شرق مديرية الدريهمي وشرق مدينة الصالح بمدينة الحديدة، مستخدمة قذائف (هاون - عيار 120)، وقذائف (هاوزر)، ومعدلات الـ(بيكا)، وسلاح (12.7)، ومقذوفات من مدفعية (م.ط 23)، ومدفعية (هاوزر)، وسلاح (14.5)... وكذلك استخدام سلاح القنص». إلى ذلك، تكبدت ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة في عُقر دارها بجبهة كتاف شرق محافظة صعدة (شمال)، في معاركها مع الجيش الوطني وطيران تحالف دعم الشرعية. وقال مركز إعلام محور كتاف العسكري إن «القوات الحكومية بقيادة اللواء رداد الهاشمي قائد محور كتاف بمحافظة صعدة، تمكنت من إفشال وكسر هجوم مباغت وعنيف من قبل الميليشيات الانقلابية على مواقع القوات الحكومية على مداخل وادي الفحلوين المحيط بمركز المديرية». وأضاف أنه «وخلال هذه المواجهات، صدّ المقاتلون العناصر الحوثية وكبدوهم عدداً من القتلى والجرحى قبل أن يلوذ بالفرار من تبقوا منهم إلى مواقعهم السابقة تاركين جثث قتلاهم مرمية في مناطق التماس والمواجهات».

 



السابق

سوريا..ضربات جوية مكثفة تستهدف جنوب إدلب.. النظام وجهاً لوجه مع القوات التركية شمال غربي سوريا...مباحثات بين بوتين وإردوغان حول إدلب اليوم....جدل كردي حول إعادة اللاجئين السوريين إلى مناطق شرق الفرات.....69 قتيلاً من النظام والمعارضة في خان شيخون...

التالي

العراق...«الحشد» يشيّع قائده الميداني... ويحمّل التحالف الدولي مسؤولية الضربات الإسرائيلية.....العراق لاتخاذ موقف رسمي أمام المحافل الدولية ضد ضربات الـ«درون»..

The Arab Spring a decade on

 السبت 16 كانون الثاني 2021 - 7:47 م

The Arab Spring a decade on Ten years ago, in mid-January 2011, Tunisians pushed President Zine e… تتمة »

عدد الزيارات: 54,368,369

عدد الزوار: 1,651,018

المتواجدون الآن: 39