سوريا...الجيش الإسرائيلي يجري تدريبات على الحدود مع سورية...الجيش التركي يقصف القوات السورية للمرة الأولى بحماة....قتلى في حرائق تجتاح حقولاً للقمح في شمال شرق سوريا....الميليشيات الإيرانية تبدأ مخططاً للسيطرة على محيط مطار حلب الدولي....

تاريخ الإضافة الإثنين 17 حزيران 2019 - 4:50 ص    عدد الزيارات 576    التعليقات 0    القسم عربية

        


الجيش الإسرائيلي يجري تدريبات على الحدود مع سورية..

دبي - "الحياة" ... أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الاحد، بدء تدريبات عسكرية واسعة النطاق، ستشمل هضبة الجولان السوري المحتلة. وقال الناطق بإسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، عبر حسابة على "تويتر"، اليوم، إن تدريباً عسكرياً واسع النطاق سيبدأ اليوم في مناطق مختلفة من إسرائيل. وأضاف أن التدريبات ستشمل مناطق الأغوار والجليل الأعلى ومدينة نهاريا وبحيرة طبريا وهضبة الجولان، على الحدود مع سورية. وأشار أدرعي إلى أن التمرين سينتهي الخميس المقبل، متوقعًا حركة ناشطة للمركبات العسكرية والطائرات الحربية والمروحية والنقل خلال تلك التدريبات السنوية للعام الحالي. وافاد البيان الإسرائيلي ان التدريبات تهدف إلى رفع الجاهزية العسكرية للحفاظ على استعداد القوات العسكرية، وفق استعدادات مسبقة في إسرائيل. وتشهد الحدود السورية الإسرائيلية توترًا متصاعدًا على خلفية تواجد مليشيات موالية لإيران في المناطق السورية الحدودية، وما أدى الى استهداف مواقع عدة داخل سورية خلال الأشهر الماضية.

الجيش التركي يقصف القوات السورية للمرة الأولى بحماة

اجتماع لفتح الطريق بين سورية ولبنان والأردن

إسرائيل تجري مناورات واسعة في الشمال

الجريدة.....في تطور غير مسبوق، وجهت القوات التركية المنتشرة في منطقة خفض التصعيد ضربات صاروخية إلى مواقع ونقاط الجيش السوري في حماة؛ رداً على استهدافه نقطة المراقبة التاسعة. على وقع احتدام المعارك في إدلب، أعلنت وزارة الدفاع التركية، أمس، تعرض نقطة مراقبتها رقم 9 في مورك بريف حماة الشمالي لهجوم جديد ومتعمد بقذائف المورتر من منطقة تل بازام الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية السورية، مما تسبب في اشتعال حرائق فيها ووقوع أضرار دون خسائر بشرية، مؤكدة أن قواتها ردت فوراً ولأول مرة بالأسلحة الثقيلة وقدمت احتجاجاً لروسيا. وقبل ساعات، أرسل الجيش التركي تعزيزات إلى نقطة مراقبته رقم 10 الموجودة في جبل زاوية، بعد هجوم بأكثر من 35 قذيفة اتهمت فيه دمشق بتنفيذه ونسف الاتفاق الثالث من نوعه مع روسيا لوقف إطلاق النار التام في إدلب. وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات التركية المرابضة في نقطتي مورك وشير مغار استهدفت للمرة الأولى قوات النظام في صوران وتل بزام ومعان والكبارية، إضافة إلى حاجز الكريم بالسلاح الثقيل والصواريخ، مشيراً إلى ارتفاع عدد الضربات الجوية على المنطقة منزوعة السلاح في إدلب إلى نحو 300 خلال الساعات الماضية. وينشر الجيش التركي 12 نقطة مراقبة عسكرية في مناطق ريفي حماة وإدلب ضمن اتفاق سوتشي الموقع في سبتمبر الماضي بين أنقرة وموسكو والقاضي بوقف إطلاق النار بين النظام السوري وفصائل المعارضة.

اجتماع سري

ووسط العلاقات التجارية المتوترة بين سورية والأردن بسبب سلسلة من قرارات متبادلة تسببت في شل حركة النقل على معبر نصيب الحدودي، كشف وزير الزراعة اللبناني حسن اللقيس عن مباحثات سرية بين الدول الثلاث حول مسألة فتح الطريق البرية أمام المنتجات الزراعية. وقال اللقيس، خلال حضوره المؤتمر الداخلي للاتحاد العام للنقابات الزراعية في لبنان، إن «اجتماعات سرية حصلت في وزارة الأشغال اللبنانية والسورية لحل مسألة الرسوم المرتفعة المفروضة على الشاحنات اللبنانية لتخفيضها وتسهيل تصدير المنتجات اللبنانية إلى الدول العربية»، لافتاً إلى أن» ما يجري على الحدود الأردنية هو عمل أمني وعلينا تفهمه كمزارعين ومصدرين لبنانيين». واعتبر وزير الزراعة أن «التهريب يمثل أكبر خطر على الإنتاج الزراعي اللبناني وحمايته هي الهاجس الأول له»، موضحاً أنه تم التوصل إلى اتفاق مع السلطات الأمنية لتشديد ضبط الحدود البرية، عبر تسيير دوريات للقوى الأمنية، إضافة إلى تفعيل عمل الجمارك، لوضع حد لظاهرة التهريب عبر الحدود.

تدريبات واسعة

في هذه الأثناء، أعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، أمس، بدء تدريبات عسكرية واسعة النطاق، ستشمل هضبة الجولان المحتلة، ومناطق الأغوار والجليل الأعلى ومدينة نهاريا وبحيرة طبريا. وأشار أدرعي إلى أن التمرين سينتهي الخميس المقبل، متوقعاً حركة ناشطة للمركبات العسكرية والطائرات الحربية والمروحية والنقل خلال تلك التدريبات السنوية للعام الحالي. وأوضح أدرعي أن التدريبات، التي تتزامن مع سلسلة ضربات داخل سورية وأجواء توتر تسود الجبهات العسكرية خصوصاً مع الميليشيات الإيرانية وعناصر «حزب الله» اللبناني على الحدود، تهدف إلى رفع الجاهزية العسكرية والحفاظ على قدراتها وفق استعدادات مسبقة في إسرائيل.

حرائق الحسكة

وفي حين طرحت دمشق مناقصة عالمية لشراء 200 ألف طن من قمح الطحين من مصدر وحيد هو روسيا، التهمت الحرائق المزيد من المحاصيل في محافظة الحسكة، التي تعتبر خزان القمح في سورية، إضافةً إلى الرقة وقرى وبلدات الريف الشرقي لحلب، وأسفرت عن مقتل عدد من الأشخاص بينهم عسكريون، أثناء محاولتهم التصدي لتوسعها من شرق مدينة القامشلي حتى ريف المحافظة. وتحدثت الإدارة الذاتية الكردية والمرصد السوري أمس عن مقتل 10 وإصابة عدد آخر بحروق بينهم مقاتلون من القوات العسكرية والأمنية أثناء محاولتهم إخماد حرائق اندلعت في المحاصل الزراعية في ناحية تل كوجر.

الميليشيات الإيرانية تبدأ مخططاً للسيطرة على محيط مطار حلب الدولي

أورينت نت - حسان كنجو... بعد اشتباكات بينها وبين الميليشيات الأخرى المدعومة روسياً في مدينة حلب على مدار الشهرين الماضيين، عادت الميليشيات الإيرانية لتبدأ مخططات (توسعية) جديدة في محاولة منها ضمان بقائها في المناطق التي استولت عليها في المدينة التي باتت مقسمة النفوذ بين الميليشيات المتناحرة من حيث (الولاء والتبعية).

محيط مطار حلب الدولي.. وجهة إيران المقبلة

وقالت مصادر خاصة في حلب لـ "أورينت نت"، إن "الميليشيات الإيرانية بدأت مخططاً للسيطرة على الأحياء الواقعة في محيط مطار حلب الدولي بهدف منع الهجمات التي تشنها الميليشيات المدعومة روسياً على المطار بين الفينة والأخرى خصوصاً وأن الأخيرة حاولت خلال الأسبوعين الماضيين اقتحام المطار من الجهة الغربية في محاولة للسيطرة عليه". وأضافت المصادر أن أوتوستراد (حلب - دمشق) يعد الخط الفاصل بشكل تقريبي بين مناطق الطرفين، فالميليشيات الإيرانية تسيطر على المطارين (الدولي والنيرب العسكري)، إضافة للسيطرة على مخيم النيرب وصولاً لأحياء جنوب شرقي حلب (الشيخ سعيد ومنطقة معمل الاسمنت) وبعدها ريف حلب الجنوبي، إضافة لامتدادها في الشمال الغربي في كل من (المدينة الصناعية وحندرات وباشكوي وتل مصيبين)، حيث تبدو السيطرة الإيرانية على شكل دائرة (غير مغلقة) تحيط بمدينة حلب.

مخططات تلقى إفشالاً من ميليشيات روسيا

وبحسب المصادر ذاتها فإن إيران عمدت مؤخراً لوضع موطئ قدم لها في المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الروسية في أحياء (كرم الجزماتي - الميسر) لكونها قريبة من مطار حلب الدولي من جهة وإشرافها وقربها على أوتوستراد حلب الدولي من جهة أخرى، وذلك عبر ما يشبه (البعثات التبشيرية) إلا أن ذلك قوبل باستنفار كبير من قبل الميليشيات الروسية في المدينة. وحاولت إيران العودة لسياسة التشييع التي اعتمدتها في مراحل ما قبل الثورة السورية، حيث بدأ بعض أئمة المساجد بإلقاء خطب عن فضل الشيعة وقيمهم وعاداتهم في محاولة لاستمالة الناس إلى المذهب الشيعي الذي يعد أحد أهم أساليب طهران في السيطرة على المناطق، إلا أن ذلك سرعان ما قوبل بالقمع حيث اعتقلت ميليشيا "بري" ثلاثة من أئمة المساجد في الأحياء التي تسيطر عليها وهم (الشيخ عبد الجليل قطان - الشيخ نعيم/مجهول النسبة - الشيخ سمير الراضي) بتهمة تحريض الناس على العصيان ضد الدولة وهي تهمة (واجهة) لتغطية الأسباب الحقيقية المتمثلة بـ "الولاء لإيران ومحاولة كسب تأييد الناس ضد ميليشيات روسيا.

تضييق إيراني على الأحياء التي تسيطر عليها

وعلى الجانب الآخر وبينما تقوم الميليشيات الروسية بتقطيع أوصال الإيرانيين في مناطقها، قامت الميليشيات الإيرانية بإبعاد العديد من العائلات التي تربطها ولو (صلة قرابة بعيدة) بإحدى العشائر الموالية لروسيا في حلب من منازلها في أحياء مخيم النيرب والشيخ سعيد، إضافة لعزل العديد من (مخاترة الأحياء) من مناصبهم وتعيين ما يسمى (مشرفي أحياء ولجان محلية لإدارتها). الجدير بالذكر أن صراع الميليشيات في حلب رافقه العديد من حوادث الاغتيال المتبادلة بين الطرفين والتي كان آخرها قبل أيام، عندما ٌأقدم مجهولون على قتل القيادي في ميليشيا الباقر المدعو "سليمان الحرح" الملقب (أبو دمار الطحان) على يد مجهولين قرب دوار الحيدرية بمدينة حلب، فيما سبق ذلك اغتيال القيادي في ميليشيا النجباء الشيعية (حسين اكبري تالناجي) بإطلاق النار عليه من قبل مجهولين في حي الشيخ سعيد الذي تسيطر عليه الميليشيات الإيرانية.

قتلى في حرائق تجتاح حقولاً للقمح في شمال شرق سوريا في مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية

ايلاف....أ. ف. ب... القامشلي: تسبّبت حرائق نشبت في عدد من حقول القمح في شمال شرق سوريا ورجّح مسؤولون أكراد أن تكون "مفتعلة"، بمقتل عشرة أشخاص على الأقل في اليومين الأخيرين، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الانسان الأحد. وقتل الضحايا العشر ونصفهم مدنيون بينما كانوا يحاولون، وفق المرصد، إخماد عدد من الحرائق امتدت من شرق مدينة القامشلي حتى ريف مدينة الحسكة، اندلعت منذ يوم السبت ولا تزال مستمرة. وقال المتحدث باسم الهلال الأحمر الكردي كمال درباس لوكالة فرانس برس الأحد إن الحرائق تسببت بإصابة خمسة أشخاص آخرين بحروق بدرجات متفاوتة. وأوضح أن "الناس حاولوا اطفاء الحريق في الحقول وتمت محاصرتهم من قبل النيران، متسببة بحالات اختناق ووفاة". واندلعت حرائق في مناطق سورية عدة خلال الأسابيع الأخيرة، خصوصاً في مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية في شمال شرق البلاد. وتبنّى تنظيم الدولة الإسلامية تنفيذ عدد منها. ودعا مسؤولون أكراد قوات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، إلى مساعدتهم للسيطرة على تلك الحرائق التي اقتربت من آبار ومحطات النفط. وقدّر الرئيس المشترك لهيئة الزراعة والاقتصاد في الإدارة الذاتية الكرديّة سلمان بارودو لفرانس برس الأحد حجم "المساحة المحترقة حتى الآن بـ350 ألف هكتار" في محافظة الحسكة. ورجّح أن تكون هذه الحرائق "مفتعلة" من جهات لم يسمّها هدفها "خلق فتنة بين الناس ومحاربة الإدارة الذاتية" في شمال شرق سوريا. واتهمت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) السبت قوات سوريا الديموقراطية بالوقوف خلف اضرام النيران في حقول الحسكة، معتبرة أنها "تعمد إلى افتعال الحرائق للضغط على المزارعين لمنعهم من تسليم محاصيلهم إلى مراكز الحبوب" التابعة للحكومة. وتتنافس الإدارة الذاتية الكردية والحكومة السورية هذا الموسم على شراء محاصيل القمح الوفيرة هذا العام من المزارعين في محافظة الحسكة. ويعوّل الطرفان على القمح، وفق محللين، لأهميته في تحديد سعر مقبول لرغيف الخبز، بما يسدّ احتياجات السكان في مناطق سيطرة كل منهما، وللحفاظ على السلام في مختلف أرجاء البلاد خلال المرحلة المقبلة. وينتقد المزارعون سعي كل من السلطات الكردية والحكومية إلى التحكم بمواردهم. ويعزو عدد منهم أسباب اندلاع الحرائق إلى حالات "انتقام" عدا عن انخفاض جودة الوقود والاهمال. واندلعت السبت حرائق مماثلة في حقول زراعية في عدد من قرى ريف حماة الشمالي في وسط البلاد، أوردت وكالة سانا أنها ناجمة عن "اعتداء ارهابي بالقذائف الصاروخية". وتخوض القوات الحكومية معارك عنيفة ضد فصائل اسلامية وجهادية على رأسها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) في ريف حماة الشمالي المحاذي لمحافظة إدلب في شمال غرب البلاد. وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبب منذ اندلاعه في العام 2011 بمقتل أكثر من 370 ألف شخص وأحدث دماراً هائلاً في البنى التحتية وأدى الى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

 



السابق

أخبار وتقارير....هجوما خليج عمان يسببان انقسامًا بين ترمب ومساعديه بشأن إيران....قمة (سيكا) في دوشنبه تختم أعمالها رفضت الضغوط غير الشرعية على الدول ودعت للعدالة...خطوط عريضة لمؤتمر المنامة للسلام العربي - الإسرائيلي!....ترامب عَرَضَ تجميد العقوبات أثناء التفاوض... وخامنئي رَفَض...

التالي

اليمن ودول الخليج العربي....التحالف يكثف غاراته ويستهدف مواقع عسكرية حوثية في صنعاء....طائرات سعودية وأميركية تحلق فوق الخليج....الأميركيون يفارقون الإنكار: «أنصار الله» أسقطوا طائراتنا....ألمانيا باعت أسلحة بأكثر من مليار يورو لتحالف دعم الشرعية في اليمن...الكويت تدعو إلى حماية الممرات المائية...إدارة ترامب تلاحق "التمويل القطري" لجامعات أميركية..

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني

 الثلاثاء 4 آب 2020 - 11:24 ص

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني https://www.washingto… تتمة »

عدد الزيارات: 43,228,086

عدد الزوار: 1,244,287

المتواجدون الآن: 36