أخبار وتقارير..خريطة إيرانية تضم الكويت إليها.. وتسميها «عبادان الجنوبية»!...وزراء مالية مجموعة العشرين قلقون من «تكثف التوترات التجارية»..حرب وجود بين الولايات المتحدة والصين.. هواوي تلتفت إلى إفريقيا ....بـ "الحكومة الخفية".. خامنئي يحكم قبضته على السلطة.....لندن: يمكن إعادة التفاوض مع الأوروبيين بشأن بريكست..

تاريخ الإضافة الإثنين 10 حزيران 2019 - 5:21 ص    عدد الزيارات 416    التعليقات 0    القسم دولية

        


خريطة إيرانية تضم الكويت إليها.. وتسميها «عبادان الجنوبية»!..

القبس الإلكتروني ...نشر موقع إيراني (عصر إيران) قبل أيام، خريطة أرشيفية تضم الكويت إلى إيران، وتطلق عليها اسم «عبادان الجنوبية». ورد الباحث الكويتي مشعل النامي على ذلك، عبر تغريدة، قائلا: «ادعاء إيران بأن الكويت هي (عبادان الجنوبية) يستلزم موقفا حازما من وزارة الخارجية الكويتية، ومن كل مواطن كويتي شريف. إيران التي تحتل الأحواز والساحل العربي والجزر الإماراتية الثلاث وأجزاء من أذربيجان وكردستان وبلوشستان طبيعي أن تطمع بالكويت». (سي إن إن)..

وزراء مالية مجموعة العشرين قلقون من «تكثف التوترات التجارية».. تعهدات بـ«مضاعفة الجهود» لإصلاح الضرائب على الشركات الرقمية العملاقة

طوكيو: «الشرق الأوسط أونلاين».. أكد وزراء المالية وحكام المصارف المركزية في دول مجموعة العشرين، اليوم (الأحد)، على «المخاطر» التي يواجهها نمو الاقتصاد العالمي مع تكثف التوترات التجارية، وذلك ضمن البيان الختامي لقمة المجموعة. وتحدث مشاركون عن «مناقشات معقَّدة» خلال صياغة النص، بسبب خلافات بين الولايات المتحدة والدول الأخرى الأعضاء في المجموعة. وتعهَّد وزراء المالية وحكام المصارف المركزية بـ«مضاعفة الجهود» لإصلاح الضرائب على الشركات الرقمية العملاقة، مثل «غوغل» و«فيسبوك»، التي تواجه انتقادات لممارساتها في تجنب الضرائب، وسط السعي للوصول إلى الهدف، وهو التوصُّل إلى اتفاق نهائي بهذا الشأن «بحلول عام 2020»، ويُعدّ هذا خطوة قد تتحقق بسبب تغير موقف الولايات المتحدة التي عرقلت المفاوضات بهذا الخصوص لسنوات. وبعد مفاوضات شاقة كادت تُجهِض إصدار بيان، اتفق وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية المجتمعون في فوكوكا بجنوب اليابان على الصياغة التي صدرت بشأن التجارة في اجتماع بوينس آيرس في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وقالت مسوّدة البيان الختامي: «النمو العالمي يستقر فيما يبدو، ومن المتوقع بشكل عام أن ينتعش بصورة طفيفة في وقت لاحق هذا العام وفي 2020». وأضافت: «بيد أن النمو ما زال منخفضاً والمخاطر ما زالت تميل إلى الاتجاه النزولي. والأهم هو أن التوترات التجارية والجيوسياسية اشتدت. سنواصل التصدي لتلك المخاطر ونقف على أهبة الاستعداد لاتخاذ مزيد من الإجراءات». يُذكر أن اجتماع بوينس آيرس في 2018 قد أطلق هدنة تجارية مدتها خمسة أشهر بين الولايات المتحدة والصين لإتاحة الفرصة لمفاوضات بين البلدين لإنهاء الحرب التجارية الآخذة في التصاعد. لكن تلك المحادثات واجهت مأزقاً، الشهر الماضي، مما دفع الجانبين إلى تبادل فرض مزيد من الرسوم الجمركية على السلع مع اقتراب النزاع من نهاية عامه الأول. لكن الصيغة النهائية للبيان حذفت فقرة مقترحة عن «الاعتراف بالحاجة الملحّة لحل التوترات التجارية» كانت مدرجة في مسوّدة سابقة جرت مناقشتها، أمس (السبت). ويُظهِر حذف الفقرة، الذي قالت المصادر إنه جاء بإصرار من الولايات المتحدة، رغبة واشنطن في تجنب أي عوائق بينما تزيد الرسوم الجمركية على السلع الصينية. وخلا البيان أيضاً من أي إقرار بأن النزاع التجاري الآخذ في الاشتداد بين الولايات المتحدة والصين يضر بالنمو الاقتصادي العالمي. وكان صندوق النقد الدولي حذر الأسبوع الماضي من أن الخلاف التجاري سيقلِّص النمو العالمي في العام المقبل، وشهدت الأسواق المالية موجة بيع كبيرة مع توتر العلاقات الأميركية - الصينية. وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، أمس (السبت)، إن النزاع التجاري لن يؤثر على النمو الأميركي وإن الحكومة ستتخذ إجراءات لحماية المستهلكين من زيادة الرسوم الجمركية.

فنزويلا تندد بالموقف «العدائي» لكندا وتغلق قنصلياتها لديها

كراكاس: «الشرق الأوسط أونلاين».. أعلنت فنزويلا، اليوم (الاحد)، أنها ستغلق قنصلياتها في مدن فانكوفر وتورونتو ومونتريال وتحصر نشاطاتها الدبلوماسية في سفارتها بأوتاوا، ردّاً على إغلاق كندا سفارتها في كراكاس مؤقتاً. وقالت وزارة الخارجية الفنزويلية، في بيان، إن قرار كندا «إغلاق سفارتها في كراكاس مؤقتاً ليس مجرد قضية إدارية، بل قرار سياسي يدل على العداء المستمرّ لهذه الحكومة حيال فنزويلا». وأضاف المصدر نفسه: «بموجب مبدأ المعاملة بالمثل»، ستقوم كراكاس «بوقف النشاط في قنصلياتها العامة في فانكوفر وتورونتو ومونتريال مؤقتاً (...) وستتركز كل مهام الدبلوماسية الفنزويلية في مقر سفارتها بأوتاوا». وكانت كندا أعلنت قبل أسبوع قرارها إغلاق سفارتها في فنزويلا مؤقتاً، مشيرةً إلى رفض الرئيس نيكولاس مادورو اعتماد دبلوماسيين ينتقدون حكومته. وكندا من أوائل الدول التي اعترفت، بالتشاور مع الولايات المتحدة، برئيس الجمعية الوطنية المعارض خوان غوايدو، رئيساً بالوكالة. واعترف أكثر من خمسين بلداً بغوايدو رئيساً بالوكالة، بينما تقول المعارضة إن الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي جرت في مايو (أيار) 2018 وسمحت ببقاء مادورو في السلطة، مزوَّرة.

تحذير صيني لشركات التكنولوجيا الكبرى بعد أزمة «هواوي»

بكين: «الشرق الأوسط أونلاين».. ذكرت وسائل إعلام أميركية أن الحكومة الصينية استدعت مؤخراً مسؤولين في شركات كبرى للتكنولوجيا لتحذيرهم من عواقب وقف مبيعات تقنياتهم في الصين. وأعلنت واشنطن منتصف مايو (أيار)، في أوج نزاع تجاري مع بكين، عزمها إدراج المجموعة الصينية العملاقة للاتصالات «هواوي» على لائحة الشركات المشبوهة التي يحظر بيعها تكنولوجيا، خوفاً من أن تشكل تهديداً لأمنها القومي. وكتبت صحيفة «نيويورك تايمز» أن الحكومة الصينية استدعت، خلال الأسبوع الحالي، رؤساء مجموعات عديدة؛ بينها الأميركيتان «ديل» و«مايكروسوفت» والكورية الجنوبية «سامسونغ»، لتحذيرهم من أن أي تقليص لنشاطاتها في الصين يمكن أن يؤدي إلى إجراءات انتقامية. وأوضحت الصحيفة أن السلطات الصينية ذكّرت الشركات الأميركية بأن قرار إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، منع تقاسم التكنولوجيا بين شركات أميركية وصينية «أدى إلى اضطراب الشبكة العالمية للإمداد»، مؤكدة أن «الشركات التي تطبق هذه السياسة يمكن أن تواجه عواقب». وكانت شركة «فيسبوك» أعلنت، الجمعة، أنها ستحرم «هواوي» الصينية من تطبيقاتها الرائجة في مجال التواصل الاجتماعي. وأفادت الشركة العملاقة للتواصل الاجتماعي بأنها اتّخذت الخطوة بعدما أمر الرئيس الأميركي بمنع تصدير التكنولوجيا الأميركية إلى «هواوي». وإدراج «هواوي»، أكبر شركة منتجة لمعدات شبكات الاتصالات في العالم، على القائمة السوداء، يحظر على الشركات الأميركية إمدادها بالعديد من السلع والخدمات بسبب ما تعتبره واشنطن اعتبارات أمن قومي، في ضربة قاسمة أدت لتصعيد التوترات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين. وتنفي «هواوي» أن معداتها تشكل تهديداً أمنياً. وإثر القرار الأميركي، أعلنت بكين أنها ستصدر قائمة خاصة بها للكيانات الأجنبية «التي لا يعتمد عليها»، كما لمحت إلى أنها ستحد من إمدادات المعادن النادرة إلى الولايات المتحدة. وقال مصدر في «مايكروسوفت» الأميركية لبرامج الكومبيوتر لوكالة «رويترز»، إن اجتماع الشركة مع المسؤولين الصينيين لم يتضمن تهديداً مباشراً، لكنهم أوضحوا للشركة أن الامتثال للحظر الأميركي سيقود على الأرجح إلى تعقيدات لكل أطراف القطاع. وتابع أنه طُلب من الشركة عدم الإتيان بأي تحرك متسرع، ودون دراسة جيدة، وذلك قبل فهم الوضع بالكامل، مضيفاً أن النغمة كانت تصالحية. من جهة أخرى، قال مصدر بشركة تكنولوجيا أميركية أخرى في الصين، أطلعه زملاؤه على الاجتماع، إن اللهجة كانت «أهدأ كثيراً» من المتوقع، حسب «رويترز». وأضاف الشخص، الذي رفض ذكر اسمه أو اسم شركته، نظراً لحساسية الأمر: «لم يأت ذكر (هواوي). لا إنذارات. فقط طلب البقاء في البلاد، وأن المفاوضات مفيدة للطرفين». وتابع: «أعتقد أنهم يدركون أنهم ما زالوا بحاجة للتكنولوجيا والمنتجات الأميركية في الوقت الحالي. تحقيق الاكتفاء الذاتي يستغرق وقتاً، ولا يمكن أن يطردونا إلا بعد ذلك».

حرب وجود بين الولايات المتحدة والصين.. هواوي تلتفت إلى إفريقيا لمواجهة الضغوط الأميركية

موقع ايلاف...أ. ف. ب.... باريس: في وقت تعمل الولايات المتحدة جاهدة لإقناع الغرب بالتخلي عن هواوي لمخاوف أمنية، سعت مجموعة التكنولوجيا الصينية العملاقة لتعزيز موقعها في إفريقيا، حيث رسّخت وجودها أساسًا. وتولّت هواوي دوراً قياديًا في تطوير شبكات الهواتف المحمولة من الجيل الخامس (5جي) حول العالم. لكنها باتت في وضع صعب منذ أعلنت واشنطن أن أجهزتها قد تستخدم للتجسس لصالح الاستخبارات الصينية. وتنفي ثاني أكبر شركة مصنعة للهواتف الذكية في العالم الاتهامات. لكن الولايات المتحدة حثت الدول على تجنبها فيما ابتعدت عنها عدة شركات بينها "غوغل" التي يُستخدم نظامها التشغيلي "أندرويد" في معظم الهواتف الذكية. وبينما تتبارز واشنطن وبكين في إطار الحرب التجارية المتصاعدة، تواجه دول العالم معضلة الاختيار بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم. ودخل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على خط المواجهة الجمعة فندد بما اعتبرها محاولات من واشنطن لـ"إخراج هواوي من الأسواق العالمية بشكل غير رسمي". وفي وقت سابق من الأسبوع ذاته، وقّعت مجموعة "إم تي إس" الروسية العملاقة للاتصالات اتفاقًا مع هواوي لتطوير شبكة "5جي" في البلاد. وأفاد الرئيس الصيني شي جينبينغ، الذي كان ضيف بوتين في منتدى اقتصادي عقد في سان بطرسبورغ أن بكين "مستعدة لمشاركة الاختراعات التكنولوجيّة مع كافة الشركاء، وخصوصًا تكنولوجيا +5جي+". لكن هل سيجبر النزاع المتصاعد الدول الإفريقية على الاختيار بين الصين، أبرز شريك تجاري للقارة، والولايات المتحدة؟ قال المحلل الاقتصادي المستقل في نيروبي علي خان ساتشو "بالنسبة للدول الإفريقية قد تؤدي هذه الحرب التجارية إلى خيار مزدوج. سيكون من الصعب للغاية على الدول الإفريقية أن تتجاهل الأمر".

- "استراتيجية جريئة" -

سعت هواوي التي تحولت اليوم إلى عامل رئيسي في التوترات الأميركية الصينية لترسيخ وجودها في إفريقيا. ووقعت اتفاقية الأسبوع الماضي لتعزيز تعاونها مع الاتحاد الإفريقي. وقال روبين نيزارد، وهو خبير اقتصاد ومختص في شؤون إفريقيا جنوب الصحراء لدى شركة "كوفاس" الفرنسية للخدمات المالية، "هذه طريقة لإظهار أن هواوي لا تزال حاضرة في إفريقيا وأنهم يريدون البقاء كلاعب أساسي عبر التواجد في قطاع النمو هذا الذي يعد غاية في الأهمية". ويأتي الاتفاق بعدما ذكرت صحيفة "لو موند" الفرنسية في 2018 أن الصين تجسست على مقر الاتحاد الإفريقي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، نقلاً عن مصادر داخل المنظمة. وأفاد التقرير أن التجسس بدأ عام 2012 بعدما استكمل بناء مقر الاتحاد الإفريقي الجديد الذي مولته الصين. لكن لم يُلاحظ الأمر إلا عندما اكتشف خبراء تقنيين أن بيانات في خوادم الإنترنت في المبنى تُرسَل إلى شنغهاي. ورفضت كل من الصين والاتحاد الإفريقي الاتهامات. ورسّخت هواوي تواجدها في أنحاء إفريقيا منذ انطلقت في كينيا عام 1998. وتعمل حاليًا في 40 بلداً وتوفر شبكات الجيل الرابع (4جي) لأكثر من نصف القارّة. وستعرض خدمات "5جي" القادرة على نقل البيانات بسرعة أكبر بكثير في مصر خلال بطولة كأس الأمم الإفريقية، التي ستجري من 21 حزيران/يونيو حتى 19 تموز/يوليو. وقال ساتشو لوكالة فرانس برس إن "إفريقيا سوق رصدته هواوي وغزته بفضل استراتيجيتها الجريئة للغاية المبنية على التمويل الرخيص وسرعة التنفيذ". وأضاف أن "كون هواوي جهّزت الاتحاد الإفريقي يعكس كل شيء".

- "الرقيب بكين" -

ويتجاوز تواجد هواوي في إفريقيا بأشواط مسألة بيع الهواتف الذكية وتأسيس شبكات هواتف محمولة. وفي جنوب إفريقيا، تنظم المجموعة دورات تدريبية في كبرى جامعات البلاد على غرار دورة متخصصة بشبكات "5جي" أطلقتها هذا العام. وأما الحكومة الكينية، فوقعت اتفاقًا بقيمة 17,5 مليار شيلينغ (172 مليون دولار) مع هواوي في نيسان/ابريل لتأسيس مركز معلومات وخدمات "المدينة الذكية". وتقدم المجموعة الصينية كذلك برنامج مراقبة أطلق عليه "المدينة الآمنة". وبحسب موقع هواوي، بإمكان هذه المبادرة "منع الجرائم التي تستهدف المواطنين العاديين والسائحين والطلبة وكبار السن وغيرهم قبل وقوعها". واستخدم البرنامج في نيروبي وموريشيوس حيث تم نشر 4000 كاميرا "ذكية" للمراقبة في ألفي موقع في أنحاء الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي. ونددت بعض وسائل الإعلام في موريشيوس بنظام المراقبة واصفة إياه بـ"الدكتاتورية الرقمية" من "الرقيب بكين". لكن وزير الأمن الغاني ألبرت كان-دابا أكد من جهته أن تكنولوجيا المراقبة التابعة لهواوي تساعد في القبض على المجرمين. وقال في تسجيل للترويج للمجموعة الصينية "عندما يتم ارتكاب جريمة، ننجز المعجزات بفضل الكاميرات". وذكر فرع الشركة المختص بالكبلات تحت الماء "هواوي مارين" أنه يساعد في وضع نظام كبلات مهم بطول 12 ألف كيلومتر يربط إفريقيا بآسيا. ومع انخراط هواوي في إفريقيا لهذه الدرجة الكبيرة، قد تجد القارّة صعوبة في تجنب التحول إلى ضحية عرضية للنزاع الأميركي الصيني. وقال نيزارد إن "إفريقيا عالقة وسط حرب تجارية عليها عدم الانخراط فيها لأنها لن تكسب شيئًا".

جونسون يأخذ بنصيحة ترمب: لن ندفع فاتورة بريكست.. قال إنه سيشطب من الاتفاق المطروح الفقرة المثيرة للجدل حول الحدود الأيرلندية

المصدر: لندن - فرانس برس.. حذّر بوريس جونسون، المرشح الأوفر حظاً لتولي رئاسة الحكومة البريطانية خلفا لتيريزا ماي، من أنّه سيرفض إذا تولى هذا المنصب، أن تدفع بلاده فاتورة خروجها من الاتحاد الأوروبي ما لم توافق المفوضية على شروط أفضل لبريكست. تصريحات جونسون تأتي متسقة مع النصيحة التي أسداها الرئيس الأميركي دونالد ترمب قبل زيارته لبريطانيا والتي حث فيها الحكومة البريطانية المقبلة برفض دفع تكاليف الانفصال عن الاتحاد الأوروبي والبالغة 50 مليار دولار حتى لو استدعى الأمر الانسحاب من محادثات الخروج من الاتحاد إذا لم توافق بروكسل على ذلك. جونسون الذي كان يشغل منصب وزير الخارجية السابق، أيضا قال إنه سيشطب من الاتفاق المطروح حاليا، الفقرة المثيرة للجدل حول الحدود الأيرلندية. وقال جونسون لصحيفة صنداي تايمز إنه "ينبغي على أصدقائنا وشركائنا أن يفهموا أننا سنحتفظ بالمال إلى أن نحصل على مزيد من الوضوح بشأن الطريق الذي سنسلكه". وأضاف وزير الخارجية السابق في أول تصريح له منذ استقالة ماي، الجمعة، من رئاسة حزب المحافظين أنه "في اتفاق جيد، المال محفّز ممتاز ومسهّل جيد جداً". وينص الاتفاق الذي أبرمته ماي مع الاتحاد الأوروبي ورفضه البرلمان البريطاني على أن تسدّد لندن الالتزامات المالية التي تعهّدت بها بموجب الميزانية الحالية متعدّدة السنوات (2014-2020)، والتي تغطي أيضًا الفترة الانتقالية التي ينص عليها الاتفاق. ولا يحدّد الاتفاق قيمة هذه الفاتورة بل طريقة احتسابها، لكن الحكومة البريطانية قدّرت قيمة المبلغ بما بين 40 و45 مليار يورو، وهي أرقام لم يؤكّدها الاتحاد الأوروبي. والجمعة، قدّمت ماي استقالتها من رئاسة حزب المحافظين لكنّها ستبقى في مهامها إلى أن يعين الحزب خلفاً لها بحلول أواخر يوليو. وفي المملكة المتحدة، يتولّى منصب رئاسة الوزراء تلقائياً رئيس الحزب الذي يملك أكثرية في البرلمان. وسيترتب على رئيس الحكومة البريطانية المقبل إعادة بريكست إلى مساره سواء عبر إعادة التفاوض بشأن اتفاق جديد مع بروكسل، أو عبر اختيار الخروج من دون اتفاق، وهما سيناريوهان مطروحان في خضم السباق لخلافة ماي. ومن بين المرشحين الـ11 لخلافة ماي، يبدو جونسون الأوفر حظاً، وقد سبق له أن شغل منصب رئيس بلدية لندن، كما كان وزيراً للخارجية، ويعتبر قائد معسكر "مؤيّدي بريكست". وأكد جونسون أنه الوحيد الذي يستطيع أن يهزم زعيم حزب العمال اليساري جيريمي كوربين، والشعبوي المناهض للاتحاد الأوروبي نايجل فاراج الذي انتزع حزبه "بريكست" ناخبي حزب المحافظين الغاضبين من طريقة معالجة حزبهم لبريكست. وقال "لا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال إنجاز خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الموعد المحدد في 31 أكتوبر". وأسقطت محكمة بريطانيا العليا، الجمعة، دعوى رفعت ضد جونسون بتهمة سوء السلوك وتعمّده الكذب أثناء حملة استفتاء بريكست بسبب قوله في حينه، إن بريطانيا تدفع 350 مليون جنيه، ما يعادل 440 مليون دولار أسبوعيا للاتحاد الأوروبي.

بـ "الحكومة الخفية".. خامنئي يحكم قبضته على السلطة..

سكاي نيوز عربية – أبوظبي.. في اجتماع وزراء الحكومة الإيرانية مع المرشد، علي خامنئي، دائما ما يظهر رجال يجلسون في الصفوف الخلفية وكأنهم حاضرون بصفة مراقبين، لكن في الواقع هم أعضاء "الحكومة الخفية"، التي تحكم البلاد من وراء الستار. فقد أحاط المرشد الأعلى نفسه بعدد من المستشارين والمقربين، الذين يستمدون نفوذهم من السلطة المطلقة للمرشد وهم الدائرة المقربة التي تتحكم في وضع السياسات وتنفيذها، دون أن يكون عليهم أي التزام تجاه البرلمان الذي يحاسب وزراء الحكومة. وبحسب راديو فاردا الأميركي المتخصص في تغطية الشأن الإيراني، تعد هذه الشبكة المعقدة متعددة الطبقات من المستشارين المقربين في كافة المناحي السياسية والأمنية والاقتصادية والثقافية. وتهدف هذه الشبكة من المستشارين، التي بدأت التكوين عام 1999 إلى إحكام قبضة المرشد على كافة مفاصل الدولة وضمان عدم خروج أي حكومة عن الخط الذي وضعه المرشد. ويأتي في مقدمة هذه الهيئة الاستشارية، الجنرال علي شهبازي، رئيس الأركان السابق، وعلي تسخيري مستشار شؤون العالم الإسلامي، وحسين دهجان مستشار الدفاع، الذي شغل منصب وزير الدفاع لسنوات عديدة، بالإضافة إلى المستشار العسكري حسين فيروز أبادي الذي شغل في السابق القائد العام للقوات المسلحة. وتضم الدائرة المتنفذة أيضا علي أكبر ولايتي مستشار المرشد للشؤون الدولية، وقد شغل في السابق منصب وزير الخارجية لسنوات عديدة، وغلام علي حداد عضو المجلس الأعلى للثورة الثقافية في إيران وأعطى الدستور الإيراني للمرشد الأعلى صلاحيات شبه مطلقة، من بينها: الإشراف على تعيين السياسيات العامة للدولة، وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة، فضلا عن تعيين كبار القادة العسكريين والأمنيين، وإعلان الحرب وتعيين رئيس السلطة القضائية ورئيس مؤسسة الإذاعة والتلفزيون.

صلاحيات تنفيذية واسعة للمرشد مقابل صلاحيات محدودة للرئيس

ومن صلاحيات المرشد أيضا تعيين نصف أعضاء مجلس صيانة الدستور، والإشراف المباشر على قوات الحرس الثوري وقوات الباسيج، والمصادقة على صلاحية المرشحين لخوض الانتخابات بعد موافقة مجلس صيانة الدستور. وتظهر هذه الصلاحيات بشكل جلي سيطرة المرشد شبه المطلقة على النظام السياسي في البلاد، حتى أنها تطال الرئيس المفترض أن يكون منتخبا، إذ بوسع المرشد عزل الرئيس من منصبه بعد قرار المحكمة العليا وأخذ رأي البرلمان. وفي مقابل ذلك، يضطلع الرئيس الإيراني بمهام محدودة تشمل تنسيق أعمال مجلس الوزراء وإعداد مشاريع القوانين قبل عرضها على البرلمان، ويتولى الرئيس ووزرائه مهام السلطة التنفيذية التي لا تقع ضمن صلاحيات المرشد. ويعد الرئيس مسؤولا أمام الشعب والبرلمان والمرشد الأعلى ويوقع على المعاهدات والعقود، التي تبرمها الحكومة الإيرانية وتعيين السفراء. ويعمل مكتب المرشد الأعلى على التواصل مع شبكة المؤسسات العسكرية والأمنية والثقافية والاقتصادية والسياسية عبر مستشاريه. ومن خلال هذه الشبكة، يقوم خامنئي بإدارة جميع مؤسسات الحكومة. ولدى خامنئي أيضا ذراعا ثقافيا وإعلاميا يتحكم في وسائل الإعلام. وبهذه الطريقة يضمن خامنئي البقاء قابضا بيده على الحكم في البلاد، بينما يصبح الرئيس مجرد موظف تنفيذي . ويتدخل مكتب خامنئي أيضًا في المؤسسة التشريعية، حيث لاحظ المتابعون خلال العقدين الماضيين، كيف تدخل أفراد أسته وخاصة ابنه مجتبي في شؤون التشريع والحكم. ويقول التقرير: "هذا ما يجعلها حكومة خفية تتدخل في كل قرار تتخذه الدولة من صنع السياسات السياسية والاقتصادية الرئيسية إلى تنفيذ أصغر المشاريع".

سائقات سيارات أجرة في الشيشان... في تصرف النساء يرونها مبادرة "رمزية" لتحرير المرأة

موقع ايلاف...أ. ف. ب... غروزني: على جادة مكتظة في غروزني عاصمة جمهورية الشيشان الروسية تنتقل فاطمة جمبولاتوفا من مسلك إلى آخر متنبهة لحركة السير وهي واحدة من أولى سائقات الأجرة في هذا المجتمع المسلم المحافظ. تقود هذه المرأة البالغة 49 عاما سيارة بيضاء وتعمل لحساب شركة "ميخكاري" لسيارات الأجرة التي بدأت نشاطها في الربيع وتقترح خدمات للنساء فقط برفقة أطفال أو من دونهم. وتوضح فاطمة أن هذه الخدمة تستقطب الكثير من الزبائن. فيلجأ إليها الرجال الذين يرفضون أن تصعد زوجاتهم إلى سيارة مع رجل آخر فضلا عن رجال ونساء يعتبرون أن المرأة تقود السيارة من دون تهور. في مكاتب "ميخكاري" التي يعني اسمها "الفتيات" باللغة الشيشانية، تؤكد مدينة تساكاييفا أن الفكرة أتتها عندما أدركت أنها تفضل أن تكون سائق السيارة التي تستقلها امرأة. وقلة من النساء يعملن سائقات سيارات أجرة في غروزني كما الحال في مناطق آخرى من روسيا أيضا. وتوضح "هذا أمر نادر بالنسبة لنا. فقمنا بدراسة عبر وسائل التواصل الاجتماعي لنعرف كيف يتفاعل الناس مع فكرة سيارات أجرة محصورة بالنساء". ورأى المشروع النور في نهاية المطاف بفضل تمويل من "صندوق زايد للابتكار وريادة الأعمال" الاماراتي الموجود في الشيشان منذ العام 2017. ولم يكشف عن حجم الدعم المالي هذا. وتمتلك الشركة راهنا خمس سيارات مع خمس سائقات.

- نساء من أجل التنمية -

وتقول ليبكان بازاييفا منسقة منظمة "نساء من أجل التنمية" غير الحكومية المحلية "في الحقبة السوفياتية كان عدد النساء اللواتي يقدن سيارة لا يتجاوز عدد أصابع اليد. وكن معروفات في كل أرجاء الجمهورية.. مع قصة حياتهن بالكامل". ولتغيير الوضع، باشرت منظمتها في 2008 توفير دروس في قيادة السيارة مجانية لنحو مئة امرأة راح نصفهن يقود في شوارع غروزني ما أثار استغراب عناصر الشرطة في المدينة البالغ عدد سكانها 270 ألف نسمة في القوقاز الروسي. واليوم، ثمة الكثير من النساء اللواتي يقدن السيارة في الشيشان لكن قلة منهن يعملن في المجال في هذا المجتمع المسلم المحافظ. وترى بازاييفا أن "ظهور سائقات الأجرة في هذه المهنة التي يسيطر عليها الرجال خطوة كبيرة إلى الأمام ونجاحا كبيرا". وترى فيها أيضا مبادرة "رمزية" لتحرير المرأة التي تحظى بحقوق محدودة في المجتمع الشيشاني. وكانت الشيشان مسرحا لحربين مدمرتين بين الجيش الروسي والانفصاليين ومن ثم إسلاميين. وقد أعيد بناء الشيشان بكلفة باهظة وهي تشهد منذ سنوات عدة بروز لاسلام بتشجيع من رمضان قديروف الذي يدير هذه الجمهورية بقبضة جديد ويلقى دعما قويا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

- "أشعر بأمان أكبر" -

وبعيدا عن الاعتبارات الدينية، توضح بعض النساء أنهن يفضلن الركوب مع نساء بسبب طريقة قيادتهن للسيارة الأقل عدائية في منطقة يسجل فيها سقوط الكثير من الضحايا على الطرقات. وتوضح خيدا يوساييفا (29 عاما) إحدى راكبات فاطمة جامبولاتوفا "الرجال يقودون بطريقة متهورة أكثر فيما النساء أكثر حذرا وأشعر بالأمان مع امرأة". وتسمح الخدمة المخصصة لنساء بتجنب المواجهة مع أزواج لا يحبذون أن تصعد زوجاتهم إلى سيارة يقودها رجل غريب على ما تؤكد ليبكان بازاييفا. وهي تشير إلى حالات عنف منزلي بسبب وجود رقم سائق سيارة أجرة مع الزوجة. وتأمل مؤسسة الشركة التمكن من رفع عدد السيارات إلى عشرين وتنوي أيضا خوض مجال التسليم وخدمات أخرى إلى المنازل للنساء العاجزات عن مغادرة منازلهن. وتؤكد أنها لم تواجه أي صعوبة في توظيف السائقات منذ إطلاق شركتها مع تقدم الكثير من النساء. وتؤكد فاطمة "إنها مهنة تناسبي جدا. أحب كثيرا الحديث مع الزبونات واعشق القيادة".

لندن: يمكن إعادة التفاوض مع الأوروبيين بشأن بريكست لتجنّب خروج بريطانيا من الإتحاد دون اتفاق

موقع ايلاف...أ. ف. ب... لندن: أعلن وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، أحد المرشّحين لخلافة رئيسة الوزراء تيريزا ماي، الأحد أنّه مقتنع بأنّ إعادة التفاوض ممكنة لتجنّب حصول بريكست من دون اتفاق، مرتكزاً على محادثة أجراها مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تصبّ في هذا الاتجاه. وأكّد هانت في حديث لقناة "سكاي نيوز" أنّ ميركل "قالت إنّه مع رئيس وزراء بريطاني جديد، نحن (الدول الـ27 الاخرى في الاتحاد الأوروبي) نريد دراسة كل الحلول التي ستقترحونها"، مشيراً إلى محادثة أجراها مع المستشارة على هامش الذكرى الـ75 لإنزال النورماندي. وأضاف "أنا متأكّد تماماً من أنّه إذا تبنينا المقاربة الجيدة في هذا الموضوع، سيكون الأوروبيون مستعدين للتفاوض". ولم يحدّد الوزير ما إذا كان يعني إعادة التفاوض بشأن اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي توصلت إليه لندن وبروكسل ورفضه البرلمان البريطاني - والذي لا تنوي الدول الـ27 تنقيحه- أو يشير الى الإعلان السياسي الذي يرسم ملامح العلاقة ما بعد بريكست. وأعلن الاتحاد الأوروبي في وقت سابق أنه مستعد لإعادة مناقشة هذا الإعلان في حال أعادت لندن النظر في مواقفها بشأن الاتحاد الجمركي والوصول إلى السوق الموحدة. وردا على سؤال لفرانس برس، لم تشأ متحدثة باسم الحكومة الالمانية التعليق لكنها ذكرت بأنه إثر الاجتماع الطارئ للمجلس الاوروبي الذي عقد في 11 نيسان/ابريل في بروكسل، اعلنت المستشارة أن "اتفاق الخروج سيطبق ولن يتغير ويمكننا بالطبع مناقشة العلاقات المستقبلية" بين المملكة المتحدة والاتحاد الاوروبي. ويشمل اتفاق بريكست خصوصاً، الترتيب المثير للجدل بشأن "شبكة الأمان" أو "باكستوب". وينصّ حلّ اللحظة الأخيرة على إبقاء كامل المملكة المتحدة في اتحاد جمركي لتجنّب إعادة الحدود الفعلية بين إيرلندا الشمالية التابعة لبريطانيا وجمهورية إيرلندا العضو في الاتحاد. ونقل هانت عن ميركل أن القادة الأوروبيين قد يكونون منفتحين على حلّ تقني لحلّ مسألة الحدود الإيرلندية، وهو حلّ تعتبره بروكسل في الوقت الراهن غير واقعي. وروى الوزير البريطاني أن ميركل "قالت لي إن ألمانيا ليس لديها حدود مع جمهورية إيرلندا، أنتم لديكم (حدود) ... إذاً يجب أن تجدوا حلاً". وتابع "سيكون الأمر إذاً حلاً مبنياً على امور تقنية، ما يسميه الألمان حدودا ذكية. أعتقد أن ذلك قابل للتنفيذ".

سنحتفظ بالمال

وتبقى تيريزا ماي التي غادرت الجمعة رئاسة الحزب المحافظ، رئيسةً للحكومة إلى أن يختار هذا الحزب بحلول أواخر تموز/يوليو رئيساً جديداً له سيصبح تلقائياً رئيساً للحكومة. وحذّر بوريس جونسون الذي يُعتبر الأوفر حظاً لخلافتها بين المرشحين الـ11، من أنه إذا أصبح رئيساً للوزراء، سيرفض ان تدفع بلاده فاتورة بريكست إلى حين موافقة الاتحاد الأوروبي على شروط أفضل للانسحاب. وقال جونسون المؤيد لبريكست في مقابلة مع صحيفة "صنداي تايمز" إنّه "ينبغي على أصدقائنا وشركائنا أن يفهموا أنّنا سنحتفظ بالمال إلى أن نحصل على مزيد من الوضوح بشأن الطريق الذي سنسلكه". وأضاف وزير الخارجية السابق "في اتفاق جيد، المال محفّز ممتاز ومسهّل جيد جداً". وقال مصدر مقرّب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن "عدم الوفاء بتسديد المتوجّبات المالية هو إخلال بالتزام دولي يوازي التخلّف عن سداد دين سيادي، مع ما يترتب على ذلك من تداعيات". وينصّ الاتفاق الذي أبرمته ماي مع الاتحاد الأوروبي ورفضه البرلمان البريطاني على أن تسدّد لندن الالتزامات المالية التي تعهّدتها بموجب الموازنة الحالية المتعدّدة السنوات (2014-2020)، والتي تغطي أيضًا الفترة الانتقالية التي ينصّ عليها الاتفاق. ولا يحدّد الاتفاق قيمة هذه الفاتورة بل كيفية احتسابها. وقدّرت الحكومة البريطانية قيمة المبلغ بما بين 40 و45 مليار يورو، وهي أرقام لم يؤكّدها الاتحاد الأوروبي. وكان جونسون الملقب بـ"بوجو" أحد صانعي انتصار بريكست في الاستفتاء الذي أجري في حزيران/يونيو 2016. ويريد أن تخرج المملكة المتحدة من الاتحاد في 31 تشرين الأول/أكتوبر، سواء تمّت إعادة التفاوض بشأن الاتفاق أم لا. ويحظى جونسون البالغ 54 عاماً، بتقدير كبير من جانب الناشطين في قاعدة حزب المحافظين وهو سياسي محنّك، لكنه يثير في المقابل ردود فعل متباينة في صفوف النواب المحافظين. ورفض القضاء البريطاني في السابع من حزيران/يونيو ملاحقات ضده بتهمة الكذب أثناء الحملة التي سبقت الاستفتاء على بريكست. وكان جونسون متهماً بتعمد الكذب حين كان رئيساً لبلدية لندن إذ قال إن المملكة المتحدة كانت تدفع 350 مليون جنيه (440 مليون دولار) أسبوعيا للاتحاد الاوروبي.

 

 



السابق

لبنان..إعلام الحوثي في حصن حزب الله.. دعم وتدريب من بيروت..صحيفة إيرانية: مبادلة جاسوس أمريكي بسجناء إيرانيين لدى الغرب....مسلحون يخطفون لبنانيين في نيجيريا...طهران توجّه رسالة «حسن نية» لواشنطن بإطلاق اللبناني المقيم في أميركا نزار زكا....نازحون سوريون في العراء.. بلدة لبنانية تؤكد "لا عودة"..اللواء...تضامن واسع مع طرابلس اليوم.. وبعبدا تنتظر الحريري..وخطابات باسيل تهدّد 200 ألف لبناني في الرياض..

التالي

سوريا....أكراد سوريا يستنجدون بالتحالف الدولي للسيطرة على الحرائق ....مقتل عشرات المدنيين بشمال غرب سوريا في قصف لقوات النظام وروسيا....موسكو: 80 ألف سوري مستعدون للرحيل عن إدلب..الأمم المتحدة تحذّر من فرار مليوني سوري مع احتدام المعارك وانخفاض المساعدات...

Averting an ISIS Resurgence in Iraq and Syria

 الثلاثاء 15 تشرين الأول 2019 - 7:15 ص

Averting an ISIS Resurgence in Iraq and Syria https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-afric… تتمة »

عدد الزيارات: 29,847,902

عدد الزوار: 719,348

المتواجدون الآن: 0