اليمن ودول الخليج العربي...في العيد.. ميليشيا الحوثي تصادر أموال صرافي وتجار صنعاء.....عيد باهت في صنعاء وإدانة حكومية لقمع الميليشيات.....الجيش اليمني ينفي تقدم الحوثيين عسكرياً بالقرب من السعودية....القوات المشتركة والحزام الأمني تحرر مواقع في الضالع....استثمار سعودي جديد في روسيا...أمير قطر للرئيس الإيراني: نرغب بتوسيع العلاقات...

تاريخ الإضافة الخميس 6 حزيران 2019 - 5:36 ص    عدد الزيارات 460    التعليقات 0    القسم عربية

        


في العيد.. ميليشيا الحوثي تصادر أموال صرافي وتجار صنعاء..

المصدر: دبي- العربية.نت... أفادت مصادر مصرفية في العاصمة اليمنية صنعاء بأن مليشيات الحوثي أقدمت ليلة عيد الفطر على اقتحام عدد من محلات الصرافة بحجة تفتيش العملات النقدية الجديدة في استمرار للحملة الأمنية التي بدأتها منذ نهاية الأسبوع المنصر، وصادرت ملايين الريالات. وكانت المليشيات الحوثية شنت حملات تفتيش على المحلات والمراكز التجارية في العاصمة صنعاء بحجة التفتيش على تداول العملات الورقية النقدية الجديدة، وصادرت عشرات الملايين من التجار لصالح قيادات أمنها الوقائي بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر مصرفية. إلى ذلك، كشفت المصادر أن المليشيات صادرت 25 مليون ريال من مركز الحضا للصرافة في شارع هائل، خلال حملة مداهمة التي شنتها ليلة الاثنين بحجة أنها عملة ممنوعة من التداول. وحسب المصادر فإن بعض قيادات المليشيات كانت تقوم بتحرير سندات استلام بالمبالغ التي تأخذها من محلات الصرافة والمراكز التجارية، لكنها خلال الحملات الأخيرة أصرت على أخذها دون إعطاء أي مستند أو شيء يثبت قيامها بمصادرة تلك المبالغ، وهو ما يؤكد أن الحملات التي تستهدف التفتيش على تداول العملات الورقية النقدية الجديدة باتت عمليات نهب وسرقة واضحة لأموال الصرافين والتجار.

عيد باهت في صنعاء وإدانة حكومية لقمع الميليشيات...

الشرق الاوسط...عدن: علي ربيع.. فيما حرمت الميليشيات الحوثية، اليمنيين، من وحدتهم في إعلان يوم عيد الفطر المبارك، عاشت العاصمة المختطفة، صنعاء، أمس، عيد فطر حوثياً باهتاً، بعد أن كان أغلب سكانها فرضوا عيدهم سراً يوم الثلاثاء الماضي اتباعاً لقرار الحكومة الشرعية. وعلى الرغم من محاولة الجماعة الموالية لإيران إظهار مراسيم العيد لقادتها ومسؤوليها المحليين، إلا أن الأجواء التي سيطرت على العاصمة ومختلف المناطق الخاضعة للجماعة الحوثية هي مظاهر ثاني أيام العيد، بعد أن رفض أغلب السكان القرار الحوثي، وجابهوا حملات القمع المكثفة ضد المخالفين. وفي أول رد حكومي على ما أقدمت عليه الميليشيات من أعمال تنكيل بحق السكان، لجهة رفضهم التوقيت الحوثي للعيد، دان وزير الإعلام معمر الإرياني، سلوك الجماعة وانتهاكاتها، في بيان رسمي بثته المصادر الرسمية. ودان الوزير، في بيانه، قيام ميليشيات الحوثي الانقلابية باقتحام عدد من المساجد، واعتقال مئات المواطنين في مناطق سيطرتها على خلفية احتفالهم بعيد الفطر المبارك. وقال الإرياني «إن منع الميليشيات الحوثية الموالية لإيران، غالبية المواطنين، من الاحتفال بعيد الفطر المبارك، واقتحامها عدداً من المساجد، وحملة الاعتقالات للمواطنين في محافظات صنعاء وذمار وحجة وإب ممن رفضوا الانصياع لقرارها تأجيل الاحتفال بالمناسبة، يضاف لسجل الميليشيات الحافل بالجرائم والانتهاكات لحقوق الإنسان»، على حد تعبيره. ‏وأكد الوزير الإرياني أن احتفال غالبية اليمنيين في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية بعيد الفطر في يوم الثلاثاء، أسقط محاولات الميليشيات خلق الفرقة والعبث بالنسيج الوطني، وأكد حجم العزلة التي تعيشها والرفض العارم لمشروعها الطائفي، واستمرار تسلطها على رقاب المواطنين في باقي مناطق سيطرتها بقوة السلاح. كانت الجماعة المدعومة من إيران نفذت أعمال قمع واسعة في صنعاء وذمار والبيضاء وإب وعمران بحق السكان الذين جاهروا بعيد الفطر يوم الثلاثاء، مع إعلان الحكومة الشرعية ذلك. وذكرت مصادر حقوقية أن المئات من السكان تم اعتقالهم، وأودعوا السجون الحوثية، في الوقت الذي كانت الجماعة شددت تدابير أمنية واسعة لمنع إقامة صلاة العيد في المساجد، أو إظهار دلائل الفرح والابتهاج. وأكد شهود لـ«الشرق الأوسط»، أن الميليشيات اعتقلت عدداً من أئمة المساجد، بعد أن أعلن المصلون تكبيرات العيد بعد مغرب يوم الاثنين، قبل أن تجبرهم على فتح مكبرات الصوت على غير العادة لأداء صلاة التراويح، التي تعترض عليها الجماعة أساساً بسبب أفكارها الطائفية. وذكر الشهود أن أقارب لهم في صنعاء وذمار تم اعتقالهم على خلفية مجاهرتهم بإعلان العيد، من قبل الميليشيات الحوثية، قبل أن يتم الإفراج عن بعضهم لاحقاً نظير مبالغ مالية تراوحت بين 30 - 50 ألف ريال (الدولار نحو 550 ريالاً). وكان ناشطون يمنيون أعلنوا فطرهم يوم الثلاثاء، على الرغم من الإجراءات القمعية الحوثية التي امتدت إلى إجبار أصحاب المتاجر والمحلات وبائعي اللحوم الطازجة على الإغلاق. وحسب مصادر محلية يمنية، كان مسلحو الجماعة أطلقوا قذائف «الهاون» على المصلين في الضالع والبيضاء، لمنع إقامة صلاة العيد، في حين أقدموا في أرحب شمال العاصمة صنعاء على قتل أربعة مدنيين في إحدى نقاط التفتيش على خلفية رفضهم للقرار الحوثي. وشوهدت، أمس، شوارع صنعاء مليئة بنقاط التفتيش والإجراءات الأمنية، مع حركة أقل من المعتاد للسكان الذين كان أغلبهم أعلن العيد سراً يوم الثلاثاء، في حين شددت الميليشيات من طوقها الأمني على مدينة صنعاء القديمة، حيث أدى كبار قادتها صلاة العيد أمس في الجامع الكبير. ولم يعرف اليمنيون اختلافاً في إعلان مواعيد الصوم والعيد إلا في عهد الميليشيات الحوثية، التي تحاول أن تفرض نفسها سلطة أمر واقع، بما في ذلك البت في القضايا الدينية والمناسباتية وتحديد مواعيدها. ونكاية بقرار الميليشيات الحوثية تأجيل يوم العيد من الثلاثاء إلى الأربعاء، كان ناشطون يمنيون ومسؤولون حكوميون بثوا صوراً واضحة لهلال رمضان مغرب يوم الثلاثاء، ما يفيد بأنه ولد قبل يومين، وبأن الميليشيات الحوثية أجبرت أتباعها على صوم يوم العيد نزولاً على رغبة إيرانية. وزعمت وسائل إعلام الجماعة الحوثية أن قادة الجماعة في صنعاء، وبقية المحافظات الخاضعة للجماعة، توجهوا بعد صلاة العيد لزيارة جرحى الميليشيات في المستشفيات، وتوزيع الهدايا عليهم، كما زعمت أن قادتها المشرفين على جباية أموال الزكاة بدأوا توزيع مبالغ مالية على آلاف السجناء، في خطوة يعتقد أنها من أجل استدراجهم إلى صفوف الجماعة للقتال. وفي الآونة التي أثارت فيها الميليشيات سخط اليمنيين بقرار تأجيل يوم العيد إلى الأربعاء، أكدت مصادر محلية قيام عناصر الجماعة بتكثيف القصف على مناطق التماس في جبهات القتال، وتنفيذ هجمات مكثفة على مواقع القوات الحكومية في الحديدة وتعز والضالع. كان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في خطابه لشعبه بمناسبة عيد الفطر المبارك، جدد اتهام الجماعة بأنها أداة تدمير في يد إيران تستخدمها لزعزعة أمن المنطقة والعالم، متعهداً باستمرار الحكومة الشرعية في كفاحها للقضاء على الانقلاب، وتحرير صنعاء، واستعادة مؤسسات الدولة.

الجيش اليمني ينفي تقدم الحوثيين عسكرياً بالقرب من السعودية...

مجلي لـ«الشرق الأوسط»: القوات المسلحة تسيطر على 60٪ في صعدة...

(«الشرق الأوسط»)... جدة: سعيد الأبيض... نفى مسؤول عسكري في الجيش اليمني اليوم (الخميس)، ما نقلته وسائل إعلام الحوثي عن تقدم الميليشيات عسكرياً بالقرب من الحدود السعودية. وقال المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد ركن عبده عبد الله مجلي في اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط»: إن ـ«كل ما جرى نقله عبر وسائل إعلام الميليشيات لا أساس له من الصحة، وما دفعهم لذلك هو إخفاء قصورهم وخسائرهم في مران وكتاف وباقي المناطق المحيطة بمدينة صعدة». وأضاف أن «الضربات الجوية التي تنفذها القوات المسلحة بصعدة أدت إلى ارتباك في صفوف الحوثيين، ما جعل الميليشيات تفقد توازنها جراء الهزائم المتوالية، الأمر الذي دفعها إلى بث شائعات عبر أذرعها الاعلامية بأن عملياتها العسكرية وصلت إلى الحدود اليمنية مع السعودية». وأوضح مجلي أن «الميليشيات تغطي على إخفاقتها في المواجهات المباشرة مع الجيش في العديد من المواقع، وأبرزها جبهة صعدة التي يسيطر الجيش الوطني على أكثر من 60 في المائة من المحافظة». ونوّه المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية بأن «الجيش قام بتطويق مدينة صعدة، حتى وصل إلى أعماقها، وقال: "الميليشيات تراجعت عسكرياً فكيف يقومون بمثل هذا العمل» الذي يدّعونه حول قربهم من الحدود السعودية. وشدد على أن «الضربات الجوية وتقدم الجيش أفقد الحوثيين توازنهم وبدأ الكثير من قادة الميليشيات الانسحاب جراء الهزائم ما دفعهم إلى طمأنة مواليهم بنشر الإشاعات وتحريف الواقع الذي يشهد تقدماً للجيش الوطني في كافة الجبهات الرئيسية وخاصة صعدة».

القوات المشتركة والحزام الأمني تحرر مواقع في الضالع...

سكاي نيوز عربية – أبوظبي.. تمكنت قوات المقاومة المشتركة والحزام الأمني، الأربعاء، من تحرير عدد من المواقع، التي كانت تحت سيطرة ميليشيا الحوثي الإيرانية في شمال محافظة الضالع. وقال مراسلنا إن القوات المشتركة نجحت في تحرير موقع "الخزان" وعدد من التباب المطلة على قرية "القفلة" وتحرير جبل "القصبة" المطل على قرية "هجار" و"باب غلق" بـقعطبه. وفي الأثناء، شنت قوات المقاومة الجنوبية في جبهة "تورصة" غربي مديرية "الأزارق" هجوما استعادت خلاله منطقة "الشجفاء" و"الشبهة" وعددا من المواقع، وتم دحر المليشيات منها إلى ما خلف "دار الصليب"، مكبدة المليشيات قتلى وجرحى وسط حالة فرار كبيرة للمتمردين. وأفادت مصادر عسكرية، بمصرع "سنان عباس القحيف" القيادي الميداني الجديد لمليشيات الحوثي في "قعطبة" شمالي الضالع، في غارة لمقاتلات التحالف العربي على أحد المواقع بمنطقة "باجة". وأشارت المصادر إلى أن القحيف يعتبر أحد أبرز القيادات الحوثية العسكرية في محور قعطبة.

أمير قطر للرئيس الإيراني: نرغب بتوسيع العلاقات..

المصدر: دبي - العربية.نت.. أجرى الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اتصالاً هاتفياً بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني هاجم فيه سياسة دول الخليج. وأبدى أمير قطر للرئيس الإيراني خلال الاتصال رغبة بلاده بتوسيع العلاقات مع طهران على كافة المستويات. وكانت قطر قد بدلت موقفها، وأعلنت رفضها بيانَيْ قمة مجلس التعاون والقمة العربية، حيث أعلن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني تحفظ بلاده على بيانَيْ القمتين الخليجية والعربية في مكة المكرمة. وقال آل ثاني في تصريحات لوسيلة إعلام عربية حينها، إن قطر تتحفظ على بيانَيْ القمتين العربية والخليجية، لأن بعض بنودهما تتعارض مع السياسة الخارجية للدوحة. وزعم الوزير القطري أنهم لم يتمعنوا في بيانَيْ قمتي مجلس التعاون الخليجي والقمة العربية، ولذلك قررت بلاده التحفظ والرفض.

تنديد إماراتي بحريني

واعتبر الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير الخارجية البحرينية، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن موقف قطر تحفظ على وحدة دول المجلس وعلى فقرات إدانة إيران. فيما قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، تعليقاً على تحفظ قطر على بيانَي القمتين: "يبدو لي أن الحضور والاتفاق في الاجتماعات ومن ثم التراجع عن ما تم الاتفاق عليه يعود إما إلى الضغوط على الضعاف فاقدي السيادة أو النوايا غير الصافية أو غياب المصداقية، وقد تكون العوامل هذه مجتمعة".

قمتان طارئتان

رفضت القمتان الخليجية والعربية الطارئتان اللتان عقدتا في مكة المكرمة منذ أيام تدخلات إيران وطالبتا بتدعيم القدرات لردع طهران. وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز قد دعا لقمة إسلامية عقدت في مكة المكرمة. وأكد البيان الختامي الصادر عن القمة العربية على تضامن وتكاتف الدول العربية في وجه التدخلات الإيرانية، مشدداً على تمسك الدول العربية بقرارات القمة العربية السابقة بخصوص القضية الفلسطينية.

استثمار سعودي جديد في روسيا

المصدر: "نوفوستي"... أعرب رئيس صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي كيريل دميترييف، عن ثقته بأن شركة "أرامكو" السعودية ستتخذ قرارا بشراء حصة في شركة "نوفوميت" الروسية لصناعة معدات إنتاج النفط. وقال دميترييف في مقابلة مع وكالة "نوفوستي" جرت اليوم عشية انطلاق منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي: "لدينا تأكيدات أن هذه الصفقة سيتم إنجازها، حيث هناك اتفاقات واضحة مع مساهمي "نوفوميت"، كذلك لدينا تفاهمات مع "روس نانو" بصفتها أحد المساهمين في الشركة الروسية". وتعتزم "أرامكو" السعودية المشاركة مع الصندوق السيادي للمملكة و"صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي" شراء حصة في مصنع "نوفوميت" من "روس نانو"، التي تمتلك حصة فيه نسبتها 30.76%. وفي أبريل الماضي قال وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، إن صفقة شراء حصة في "نوفوميت" تخضع حاليا للتدقيق النهائي من قبل "أرامكو"، معربا عن أمله بإتمامها قريبا.

 

 

 

Afghan Leaders End Political Impasse

 السبت 30 أيار 2020 - 6:24 ص

Afghan Leaders End Political Impasse https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afghanistan/afgh… تتمة »

عدد الزيارات: 40,146,688

عدد الزوار: 1,111,757

المتواجدون الآن: 41