سوريا....زاخاروفا: من المستحيل التغافل عن هجمات الإرهابيين بإدلب.....النظام السوري يصعد القصف على إدلب وموسكو تتحدث عن تنسيق مع انقرة للجم العنف....أنقرة تسيّر دورية جديدة في إدلب وتواصل الاتصالات مع موسكو..الفصائل تُفشل محاولات تقدم ميليشيات أسد في ريف حماة...

تاريخ الإضافة الخميس 6 حزيران 2019 - 5:35 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


زاخاروفا: من المستحيل التغافل عن هجمات الإرهابيين بإدلب...

المصدر: نوفوستي... أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن العسكريين الروس والأتراك يواصلون اتصالاتهم لمنع التصعيد في إدلب، مشيرة إلى أن التغافل عن هجمات الإرهابيين أمر مستحيل. وقالت زاخاروفا في موجزها الصحفي، اليوم الأربعاء: "بالرغم من الاستفزازات والهجمات العدوانية للإرهابيين لا تزال روسيا متمسكة بالاتفاقيات التي توصلت إليها مع تركيا حول استقرار الوضع في إدلب. ويواصل عسكريو دولتينا الاتصالات الدائمة وتنسيق أعمالهم من أجل منع تصعيد العنف وعدم الاستقرار". وأضافت: "في الوقت ذاته لا يمكننا التغافل عن الأعمال الاستفزازية الخطيرة للإرهابيين التي تهدد القاعدة الجوية في حميميم والعسكريين السوريين والسكان المدنيين". كما أكدت الدبلوماسية الروسية "قلق موسكو من الوضع في إدلب حيث لا يتخلى الإرهابيون عن محاولاتهم الرامية لتفاقم الوضع عن طريق تنظيم استفزازات جديدة باستخدام الأسلحة الكيميائية"، موضحة: "ويدل على ذلك واقع أن العسكريين السوريين عثروا على مشفى ميدان تابع لموظفي الإغاثة الوهميين من (منظمة) "الخوذ البيضاء" في تجمع سكني شمال محافظة حماة". وتابعت: "تم أثناء تفتيش هذه المنشأة العثور على كمية كبيرة من وسائل الحماية الكيميائية، بما فيها الأقنعة الواقية من الغاز والأزياء الخاصة والأدوات والمعدات الطبية. وندعو المجتمع الدولي إلى التعامل بكل جدية مع المسرحيات المحتملة واستخدام الأسلحة الكيميائية من جانب الإرهابيين، الأمر الذي قد تحدثنا عنه أكثر من مرة".

النظام السوري يصعد القصف على إدلب وموسكو تتحدث عن تنسيق مع انقرة للجم العنف

دبي - "الحياة"... . فيما شددت موسكو على أن التغافل عن هجمات "الإرهابيين" في محافظة إدلب ومحيطها (شمال غربي سورية) "أمر مستحيل"، ارتكب النظام السوري مجزرة جديدة في المنطقة الخاضعة للاتفاق الروسي - التركي، قتل خلالها 5 بينهم اطفال واصيب 10 اخرين. وأعلنت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن العسكريين الروس والأتراك يواصلون اتصالاتهم لمنع التصعيد في إدلب، مشيرة إلى أن "التغافل عن هجمات الإرهابيين أمر مستحيل". وقالت زاخاروفا في موجز صحافي، اليوم الأربعاء: "بالرغم من الاستفزازات والهجمات العدوانية للإرهابيين لا تزال روسيا متمسكة بالاتفاقيات التي توصلت إليها مع تركيا حول استقرار الوضع في إدلب. ويواصل عسكريو دولتينا الاتصالات الدائمة وتنسيق أعمالهم من أجل منع تصعيد العنف وعدم الاستقرار". وأضافت: "في الوقت ذاته لا يمكننا التغافل عن الأعمال الاستفزازية الخطيرة للإرهابيين التي تهدد القاعدة الجوية في حميميم والعسكريين السوريين والسكان المدنيين". وأكدت الديبلوماسية الروسية "قلق موسكو من الوضع في إدلب حيث لا يتخلى الإرهابيون عن محاولاتهم الرامية لتفاقم الوضع عن طريق تنظيم استفزازات جديدة باستخدام الأسلحة الكيماوية"، موضحة: "ويدل على ذلك واقع أن العسكريين السوريين عثروا على مشفى ميدان تابع لموظفي الإغاثة الوهميين من (منظمة) الخوذ البيضاء في تجمع سكني شمال محافظة حماة". وتابعت: "تم أثناء تفتيش هذه المنشأة العثور على كمية كبيرة من وسائل الحماية الكيماوية، بما فيها الأقنعة الواقية من الغاز والأزياء الخاصة والأدوات والمعدات الطبية. وندعو المجتمع الدولي إلى التعامل بكل جدية مع المسرحيات المحتملة واستخدام الأسلحة الكيماوية من جانب الإرهابيين، الأمر الذي قد تحدثنا عنه أكثر من مرة". من جانبة قال المرصد السوري لحقوق الإنسان انه "تصاعد في حدة القصف الجوي من قبل طائرات النظام الحربية منذ صباح اليوم الأربعاء، حيث ارتفع إلى 61 على الأقل عدد الغارات التي نفذتها، مستهدفة كل من معرة حرمة وكفرعويد ومعرة الصين وحزارين وجبل الأربعين وسفوهن وكنصفرة واحسم ودير سنبل والفقيع ومحيط كفرنبل، وخان شيخون وترملا والشيخ مصطفى وأريبنة وكرسعة ضمن ريف إدلب الجنوبي، ومحور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي"، واضاف انه وثق "مجزرة نفذتها طائرات النظام الحربية في بلدة كفرعويد، حيث قتل 5 سوريين بينهم طفلان ومواطنة، بالإضافة لإصابة أكثر من 10 آخرين بجراح مما يرشح ارتفاع حصيلة القتلى، في حين يشهد محور كبانة في جبل الأكراد عمليات قصف مكثفة بعشرات القذائف الصاروخية من قبل قوات النظام". ولفت المرصد الى "اشتباكات دارت بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والمجموعات الجهادية على محور خربة الناقوس بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، ترافقت مع قصف واستهدافات ومتبادلة وسط معلومات مؤكدة عن قتلى وجرحى بين الطرفين". واضاف انه "مع سقوط المزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى 1116 شخص ممن قتلوا منذُ بدء التصعيد الأعنف ضمن منطقة "خفض التصعيد" في 30 من نيسان (ابريل) الماضي. في المقابل قالت وكالة الانباء السورية (سانا): "أوقعت وحدات من الجيش بضربات مكثفة بسلاحي المدفعية والصواريخ قتلى ومصابين في صفوف المجموعات الإرهابية في ريف حماة الشمالي بالتوازي مع تنفيذها عمليات على محاور تحرك وخطوط إمداد الإرهابيين في ريف إدلب الجنوبي ردا على مواصلة المجاميع الإرهابية خرق اتفاق منطقة خفض التصعيد". وافادت بـ "أن وحدات من الجيش ردت فجر اليوم بضربات صاروخية ومدفعية على اعتداءات إرهابيي كتائب العزة وجبهة النصرة مستهدفة مواقع انتشارهم ومحاور تحركهم في الزقوم وقليدين والزكاة بالريف الشمالي ما أسفر عن القضاء على عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين وتدمير أوكار لهم ومنصات إطلاق صواريخ يستخدمها الإرهابيون في الاعتداء على نقاط الجيش والمناطق الآمنة المجاورة".

أنقرة تسيّر دورية جديدة في إدلب وتواصل الاتصالات مع موسكو

توقيف 3 «داعشيين» سوريين في سيارة محملة بالأسلحة والمتفجرات على الحدود التركية ـ السورية

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق.. سيرت تركيا دورية جديدة في منطقة خفض التصعيد في إدلب، في وقت أكدت فيه مصادر استمرار الاتصالات بين العسكريين الأتراك والروس بشأن الوضع في إدلب، سعياً لوقف إطلاق النار وتحقيق الاستقرار. وقام الجيش التركي، أمس (الأربعاء)، بتسيير دورية جديدة انطلقت من نقطة المراقبة في الصرمان إلى نقطة المراقبة في تل الطوقان والعيس الواقعة في ريف حلب الجنوبي. وجاء تسيير الدورية، بالتزامن مع سيطرة قوات النظام على بعض البلدات في ريف إدلب الجنوبي، تقع ضمن المنطقة منزوعة السلاح التي تم إقرارها بموجب اتفاق سوتشي بين أنقرة وموسكو المعلن في 17 سبتمبر (أيلول) 2018. ويواصل الجيش التركي تعزيز نقاط المراقبة الـ12 التابعة له في إدلب ومحيطها، وقام بتحصين هذه النقاط، مع زيادة تحصين نقطة شير المغار في جبل شحشبو التي تعرضت لقصف مدفعي من قوات النظام أكثر من مرة، ما أدى إلى إصابة جنديين تركيين الشهر الماضي. وعلى أثر ذلك، أكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أن الجيش لن ينسحب من أي نقطة مراقبة في محافظة إدلب، ولا من أي مكان آخر، على الرغم من التصعيد وانتهاك النظام لاتفاق سوتشي. وأكدت مصادر تركية لـ«الشرق الأوسط»، أن الاتصالات بين العسكريين الأتراك والروس لا تزال مستمرة، بشأن إدلب، بعد الاتصالات التي جرت الأسبوع الماضي بين الرئيسين رجب طيب إردوغان وفلاديمير بوتين، ووزيري الدفاع ورئيس الأركان في البلدين. من جانبها، أكدت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أمس، أن العسكريين الروس والأتراك يواصلون اتصالاتهم من أجل منع التصعيد في إدلب، مشددة على أنه لا يمكن التغافل عن هجمات الإرهابيين. وقالت زاخاروفا، في مؤتمر صحافي، «على الرغم من استفزازات وهجمات المسلحين العدوانية، تبقى روسيا ملتزمة باتفاقات مع تركيا بشأن استقرار الوضع في إدلب. ويواصل العسكريون اتصالاتهم لتنسيق الأعمال بهدف منع التصعيد والعدوان وعدم الاستقرار». وتحمل موسكو، أنقرة، المسؤولية عن عدم الالتزام بتعهداتها فيما يتعلق بسحب المجموعات المتشددة من إدلب، بموجب اتفاق سوتشي، وعن الضحايا المدنيين الذين يسقطون بسبب العمليات الجارية من جانب النظام حالياً، التي تدعمها روسيا. من ناحية أخرى، ألقت قوات الدرك التركية القبض على 3 سوريين يشتبه بانتمائهم لتنظيم «داعش»» الإرهابي أثناء محاولتهم العبور إلى تركيا عبر الحدود السورية. وأوقفت قوات الدرك سيارة كان يستقلها الأشخاص الثلاثة في ولاية هطاي الحدودية، جنوب تركيا، وضبطت بها كميات من الأسلحة والمتفجرات. وتنتشر شبكات تهريب في منطقة الحدود التركية السورية، فيما أنشأت السلطات التركية جداراً عازلاً للحد من عمليات التهريب، بسبب مخاوفها الأمنية من هجمات «وحدات حماية الشعب» الكردية، التي تعتبرها امتداداً لـ«حزب العمال الكردستاني» المحظور. وتشدد السلطات التركية من رقابتها على الحدود، التي تشهد عمليات تهريب متكررة من قبل السوريين الباحثين عن الملجأ الآمن وعن فرص للعمل. وشددت الحكومة التركية من إجراءات دخول السوريين منذ بداية عام 2016، وحصرت الدخول عبر المعابر البرية لطلبات معينة مثل الحالات الإنسانية وحاملي موافقات الترانزيت، أو الراغبين بزيارة ذويهم في سوريا، خلال عيدي الفطر والأضحى. ويوم الجمعة الماضي، نظم نازحون في إدلب مظاهرة تطالب بـ«كسر الحدود» مع تركيا، في ظل تواصل القصف الشديد على المنطقة من قبل قوات النظام السوري والقوات الروسية، ما أدى إلى أكبر موجة نزوح منذ بدء الصراع السوري بما يزيد عن 400 ألف منذ 26 أبريل (نيسان) الماضي.

الفصائل تُفشل محاولات تقدم ميليشيات أسد في ريف حماة

أورينت نت – خاص.. أفاد الفصائل المقاتلة في ريف حماة، اليوم الأربعاء، أنها أفشلت محاولات ميليشيات أسد بالتقدم في المنطقة، عدا عن تكبيدها بعض الخسائر. وقالت غرفة "وحرض المؤمنين" إنه "تم إحباط محاولة تقدم فاشلة للجيش النصيري على محور خربة الناقوس في ريف حماة الغربي" مشيرةً إلى أنه تم إحباط أكثر من محاولة في نفس المحور خلال الأيام القليلة الماضية. بدوره أكد مراسل أورينت في ريف حماة الشمالي، أن الفصائل المقاتلة دمرت دبابة لميليشيات أسد على جبهة كفرنبودة، واستهدفت مطار جب رملة بالقذائف المدفعية والصاروخية، دون معلومات عن قتلى أو مصابين بالقصف. ويأتي تصدي الفصائل لمحاولات ميليشيات أسد في ظل استمرار تدمير آلياتها العسكرية ومقتل عناصرها، حيث قالت شبكة "إباء" التابعة لـ"هيئة تحرير الشام"، أمس، إن "الأخيرة قتلت وجرحت عدة عناصر من الجيش النصيري في قرية القصابية شمال حماة" دون أن تذكر عدد القتلى بدقة. وأكدت "الجبهة الوطنية للتحرير" عبر معرفاتها الرسمية، أنها دمرت عربة زيل عسكرية تجر مدفعا ثقيلا (عيار 130مم) بصاروخ مضاد دروع على جبهة القصابية في ريف إدلب الجنوبي، إضافة لتدمير مدفع (عيار 57 مم) بصاروخ مضاد للدروع أيضاُ وعلى الجبهة نفسها، إضافة لتدمير دبابة.



السابق

متابعة اخبار وتقارير ...هآرتس: إسرائيل تطارد الإيرانيين في عمق البادية السورية...صفقةٌ لـ"إنهاء" إيران في سوريا تُحاك في القدس.....ترامب: مستعد للتحاور مع ايران.. لكن احتمال العمل العسكري وارد دائما....زلزالان يضربان محافظة كرمنشاه غربي إيران...الانتقالي السوداني: نفتح أيدينا للتفاوض مع كافة القوى....ارتفاع حصيلة فض اعتصام الخرطوم إلى 60 قتيلًا...العراق.. مقتل إرهابيين بغارة للتحالف الدولي غربي الأنبار...حرائق مزارع القمح تهدد الأمن الغذائي للعراق...الداخلية المصرية: مقتل 8 من عناصر الأمن في هجوم سيناء....الكويت: 4 أولويات خلال رئاستنا لمجلس الأمن في يونيو الجاري....الجيش الليبي يقصف أهدافاً للوفاق جنوب طرابلس..محمد بن سلمان يشيد بالدور البطولي للقوات السعودية ..

التالي

اليمن ودول الخليج العربي...في العيد.. ميليشيا الحوثي تصادر أموال صرافي وتجار صنعاء.....عيد باهت في صنعاء وإدانة حكومية لقمع الميليشيات.....الجيش اليمني ينفي تقدم الحوثيين عسكرياً بالقرب من السعودية....القوات المشتركة والحزام الأمني تحرر مواقع في الضالع....استثمار سعودي جديد في روسيا...أمير قطر للرئيس الإيراني: نرغب بتوسيع العلاقات...


أخبار متعلّقة

Nurturing Sudan’s Fledgling Power-sharing Accord

 الخميس 22 آب 2019 - 8:36 ص

  Nurturing Sudan’s Fledgling Power-sharing Accord https://www.crisisgroup.org/africa/horn-afr… تتمة »

عدد الزيارات: 27,437,481

عدد الزوار: 665,790

المتواجدون الآن: 0