لبنان.....اللواء....باسيل يتراجع عن كلام بقاعي كاد يحدث أزمة!... ديوان المحاسبة يوصي بوقف رواتب موظفين.. ومجلس الدفاع يبحث التدبير رقم 3 قبل مناقشة الموازنة......الجمهورية....الموازنة أمام "قطوع" قطع الحساب... وواشنطــن: »الحزب» يُعاني مالياً....تطورات مهمة بالتحقيقات في ملف "التسريبات الدبلوماسية"...بري: لتثبيت ترسيم الحدود جنوبا... ولبنان ضد تحديد مدة للمفاوضات....المحكمة العسكرية تنهي ملاحقة سوزان الحاج...إسرائيل تدمّر سادس نفق لحزب الله..لبنان... «عيْن» على قمم مكة و«عيْن» على... ساترفيلد.. نصرالله يطلّ اليوم على الملفات الساخنة....

تاريخ الإضافة الجمعة 31 أيار 2019 - 12:42 ص    عدد الزيارات 691    التعليقات 0    القسم محلية

        


اللواء....باسيل يتراجع عن كلام بقاعي كاد يحدث أزمة!... ديوان المحاسبة يوصي بوقف رواتب موظفين.. ومجلس الدفاع يبحث التدبير رقم 3 قبل مناقشة الموازنة....

فرضت التطورات الإقليمية والدولية نفسها بنداً على جدول الأعمال اللبنانية، على الرغم من الانشغالات في الملفات الداخلية سواء المتعلق بالتوظيف العشوائي، وإنهاء إضراب أساتذة الجامعة اللبنانية واعتكاف القضاة، والبحث عن منطلقات عقد جلسات لجنة المال النيابية تمهيداً لمناقشة مواد الموازنة بنداً بنداً ومادة مادة. في غمرة هذا الانتظار الثقيل، محلياً واقليمياً، انشغلت الأوساط السياسي بما نسب إلى رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل في بلدة ذنوب في البقاع الغربي، من أن «السنيَّة السياسية صعدت على جثة المارونية السياسية»، والذي رحّبت أوساط تيّار «المستقبل» بتراجع باسيل أو نفيه، ببيان جاء فيه ان هناك حملة تستهدف باسيل لتصويره كأنه يستهدف الطائفة السنيَّة الكريمة، وذلك من خلال اختلاق أخبار، كسعيه إلى إقالة اللواء عماد عثمان، أو عبر سرد محرّف ومشوّه للقاءاته بمجموعات من أبناء الطائفة السنيَّة، يتعمد القيام بها إظهاراً لوطنية التيار التي يبدو أنها تزعج المتضررين من هذا الانفتاح. وكان الأمين العام لـ«تيار المستقبل» أحمد الحريري، قال في سلسلة تغريدات له امس: «برسم من يبخون التقارير المضللة ويركبون رؤوسهم بوهم العودة بعقارب الساعة الى الوراء نقول: ليس هناك في لبنان سنية سياسية أتت على جثة المارونية السياسية. هناك صيغة وفاق وطني كرسها اتفاق الطائف وأنهت الحرب الأهلية، وخلاف ذلك مجرد نبش في القبور القديمة. واذا كان هناك من يرغب في تشويه التاريخ للإيحاء بأن مرحلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري جاءت على جثة المارونية السياسية نقول ايضا: هناك حريرية وطنية عابرة للطوائف لم تشارك بألعاب الدم والحرب، ولم تأت على جثة أحد». وشدّد على ان: «الحريرية الوطنية ولدت على أنقاض حروب مدمرة اجتاحت كل الطوائف وخربت الحياة المشتركة بين اللبنانيين وبين أبناء المذاهب الواحدة. والوجه السني للحريرية لن يحجب عنها رؤيتها الوطنية مهما برعوا في تزوير وقائع التاريخ». مؤكداً أن «الحريرية الوطنية، أو السنية السياسية التي جاء بها رفيق الحريري اذا شاؤوا، لم تشارك في أي حرب ولم تستخدم مؤسسات الدولة العسكرية والسياسية في المعارك الدموية على السلطة، بل هي بادرت لرفع خراب المتقاتلين من الشوارع واعادة الاعتبار الى ثقافة العيش المشترك». وفي مكة المكرمة، التقى الرئيس سعد الحريري ليل أمس الرئيس العراقي برهم صالح، وجرى عرض للتطورات في المنطقة والعلاقات الثنائية.

مفاجأتان قضائيتان

وفي هذه الاثناء، بقي الاهتمام السياسي الداخلي مركزاً في اتجاهين: ترسيم الحدود ومشروع الموازنة وبينهما مفاجأتان قضائيتان، الأولى عن ديوان المحاسبة لوقف صرف نفقة ما بين 500 إلى 600 موظف تمّ تعيينهم خلافاً القانون في العام 2017، والثاني عن المحكمة العسكرية بموجب قرار صدر بالاكثرية بابطال التعقبات بحق المقدم سوزان الحاج في ملف «فبركة» التعامل مع إسرائيل للممثل المسرحي زياد عيتاني، وتجريم المقرصن ايلي غيش بالإجماع. ومن شأن هذين القرارين القضائيين ان يثيرا ردود فعل قضائية لن يغيب عنها مؤتمر القضاء الذي تستضيفه بعبدا الشهر المقبل وسياسية بدأت طلائعها، بتعقيب أوساط رئيس الحكومة سعد الحريري على قرار المحكمة العسكرية، بقولها انه «كان الأفضل لو ان القضاة في المحكمة العسكرية استمروا في اعتكافهم، ولم يصدروا هذا الحكم»، فيما اعتبر الأمين العام لتيار «المستقبل» أحمد الحريري، عبر «تويتر»، الحكم بأنه مسيَّس بإدارة قضائية انتقامية وكيدية». وقال «انه حكم أعرج بتوقيع قاض يصفي حساباته الشخصية من حساب العدالة». اما الممثل زياد عيتاني فانتقد اعتبار حكم المحكمة في حق المقدم الحاج، بأنها كانت «تتفرج». والحكم على المقرصن غبش بالحبس سنة وهي مُـدّة أقل من المدة التي قضاها في السجن بتهمة التعامل مع إسرائيل، مؤكداً انه «على استعداد لأن يتآكل لحمه ولا يحول جريمة ارتكبت بحقه إلى جريمة بحق البلد». وارفق ما كتبه على «تويتر» بهاشتاغ:# مستمر بدعوتي والرؤوس الكبيرة سأكشفها». وكانت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن حسين عبد الله، قضت بالاكثرية بابطال التعقبات بحق المقدم في قوى الأمن الداخلي سوزان الحاج من جرم التدخل بفبركة ملف الممثل عيتاني لعدم توافر عناصر الجرم بحقها، لكن المحكمة ادانتها بجرم كتم معلومات وحبسها لمدة شهرين، وتغريمها مبلغ 20 ألف ليرة. وجرمت المقرصن غبش بجرم فبركة الملف وإنزال عقوبة الاشغال الشاقة به مُـدّة ثلاث سنوات وتخفيض العقوبة إلى السجن سنة واحدة». والمفاجأة التي سبقت قرار المحكمة، كان حضور مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس، وتفجيره قنبلة لم تكن متوقعة، إذ أعلن في مطالعته براءة الحاج عن التهمة المسند إليها، طالباً ابطال التعقبات بحقها لعدم وجود جرم، وتطبيق مواد الادعاء على المقرض غبش بعقوبتها القصوى وعدم منحه أي سبب تخفيفي. واعتبر جرمانوس الذي يمثل جهة الادعاء على المقدم الحاج، ان عناصر التدخل بالجرم الذي اسند إليها غير متوفرة، وانها كانت «تتفرج» على ما يقوم به غبش فقط، ووصفه بأنه «أمني» من الطراز الأوّل، وقد فبرك خمسة ملفات ولو لم تتسابق الأجهزة الأمنية على توقيف زياد عيتاني لم يكن ليتم توقيفه. وتبنى محامي الحاج الوزير السابق رشيد درباس مطالعة جرمانوس والتي فوجئ بها، فيما اعتبر محامي غبش جهاد لطفي ان الفعل الذي اقدم عليه لا يُشكّل جرماً يعاقب عليه القانون. وعلم ان ثلاثة قضاة في هيئة المحكمة وافقوا على مطالعة جرمانوس، فيما عارضها عضوان هما ضابطان تابعان لقوى الأمن الداخلي..

وقف التوظيف

اما بالنسبة إلى المفاجأة القضائية الأولى، فيفترض ان تصدر اليوم رسمياً عن المدعي العام لدى ديوان المحاسبة القاضي فوزي خميس في قضية التوظيف العشوائي الذي تمّ بعد 21 آب من العام 2017، أي بعد صدور قانون سلسلة الرتب والرواتب، والذي اوقف التوظيف في الإدارات العامة والرسمية. وبحسب المعلومات فإن ادعاء القاضي خميس سيشمل ثلاثة وزراء من الحكومة السابقة إلى جانب مؤسسة «اوجيرو»، ويقضي بوقف صرف النفقة لما بين 500 و600 موظف، هم بمثابة الدفعة الاولى سيدعي عليهم أيضاً، من مجموع أكثر من 5000 موظف تمّ توظيفهم خلافاً للقانون، وفق تقرير ديوان المحاسبة والتفتيش المركزي، والمقدم إلى رئيس لجنة المال والموازنة النائب إبراهيم كنعان. ويعني وقف صرف النفقة بالنسبة لهؤلاء حسم رواتبهم، الأمر الذي ستثير بدوره مشكلة اجتماعية، على اعتبار ان لا علاقة لهؤلاء الموظفين بتوظيفهم خلافاً للقانون، وان المسؤول عن ذلك هي الجهة التي وظفتهم، وان كان الوزراء يتغطون دائماً بقرارات تصدر عن مجلس الوزراء، علماً ان تكتل «الجمهورية القوية» (القوات اللبنانية) ينوي تقديم اقتراح قانون لوقف عقود الـ500 موظف الذين دخلوا إلى الوظيفة بشكل غير قانوني بحسب ما كان أعلن رئيس حزب «القوات» سمير جعجع أمس الأوّل، مع العلم ان مسألة وقف التوظيف لا تنطبق على تعيينات الفئة الأوّلى التي ستنطلق بعد إقرار الموازنة. يُشار إلى ان النائب كنعان، دعا أمس، اللجنة إلى عقد جلسة عند العاشرة والنصف من صباح الاثنين المقبل، لمناقشة فذلكة الموازنة وقانون تمديد القاعدة الاثني عشرية، بعد وصول مشروع الموازنة والموازنات الملحقة بها مع الفذلكة إلى مجلس النواب. مؤكداً ان مرورها في المجلس لن يكون شكلياً بل سيتم تفتيتها بنداً بنداً.

يوم تضامني مع الأساتذة

وتنعقد الجلسة النيابية على إيقاع استمرار إضراب الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية للأسبوع الثالث على التوالي رفضاً لسياسة التهميش المتواصلة في معالجة ملفات الجامعة ومطالب الأساتذة، وقررت الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة والمتفرغين تخصيص اليوم للتضامن مع الجامعة اللبنانية، حيث ستكون أبواب الرابطة في بئر حسن مفتوحة منذ العاشرة صباحاً وحتى الرابعة بعد الظهر لاستقبال سياسيين وفنانين ومثقفين وادباء وصحافيين وطلاب قدامى من كل فئات المجتمع للتأكيد على أهمية هذا الصرح التربوي الوطني وأهمية عدم تهميشه. وأعلن وزير التربية والتعليم العالي اكرم شهيب في بيان وقوفه إلى جانب مطلب الأساتذة المتعلق باضافة خمس سنوات عند احتساب المعاش التقاعدي، لكنه دعا الأساتذة، مع تقديره لحقهم المشروع بالإضراب لأخذ القرار الذي يحمي العام الجامعي ويؤمن مصالح الطلاب، علماً ان هيئة الأساتذة الجامعيين في تيّار «المردة» ألمحت في بيان إلى اتجاه لديها بتعليق الإضراب المفتوح، خصوصاً وان العام الدراسي بأكمله بات في خطر ومصير 81 ألف طالب في مهب الريح.

التدبير رقم 3

وفي سياق متصل، اشارت مصادر سياسية مطلعة لـ«اللواء» الى ان هناك توجها لأنعقاد اجتماع للمجلس الأعلى للدفاع انما لم يحدد موعده بعد وهو سيخصص للبحث في التدبير الرقم 3 . وقالت ان هناك اقتراحات يتم تداولها ومنها ان يشمل الألوية العملانية في الجيش في حين يطبق التدبيرالرقم 2 على القوى الإمنية الأخرى التي لا يتطلب عملها جهوزية كاملة. اما بالنسبة الى من يمارس عمله في المكتب او يخدم فيه في النهار والليل فتدرس كل حالة على حدة. واكدت ان هناك تفاصيل واموراً تقنية تعمل علبها القيادات الأمنية ولفتت الى ان اي توصية تصدر من المجلس الأعلى للدفاع يحول الى السلطة السياسية لاتخاذ القرار وفق قانون الدفاع . وكررت ان هناك اقتراحات لا تتصل بالتدبير الرقم 3 فحسب مشيرة الى ان المسألة برمتها تتضح في اجتماع المجلس الأعلى للدفاع . إلى ذلك، علمت «اللواء» ان القمة الثلاثية الرئاسية بين رؤساء لبنان واليونان وقبرص المقررة الشهر المقبل أرجئت بفعل انشغال اليونان في الانتخابات المبكرة.

مفاوضات الترسيم

وعلى خط مفاوضات ترسيم الحدود البرية والبحرية، توقعت مصادر مطلعة ان تفضي جولات الوسيط الأميركي مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد المكوكية بين بيروت وتل أبيب، إلى البدء في المفاوضات غير المباشرة الثلاثية الأطراف خلال شهر أيلول اذا لم تؤخرها اثر الانتخابات الإسرائيلية المبكرة المقبلة في الناقورة، مشيرة إلى ان أي تغيير على طبيعة الوفد اللبناني العسكري اساساً لن يطرأ، إلا إذا طرأت مستجدات قد تجيز الوفد العسكري الاستعانة بخبراء مدنيين. وكشفت المصادر ان المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش توجه إلى نيويورك لبحث موضوع المفاوضات غير المباشرة مع المسؤولين في الأمم المتحدة، بهدف الحصول على قرار أو اذن من مجلس الأمن لأن ترعي قيادة قوات «اليونيفل» في الجنوب عملية التفاوض حول ترسيم الحدود وفق ما تقتضيه المصلحة اللبنانية. وأشارت إلى ان الإيجابية التي طبقت العلاقة بين الولايات المتحدة والمؤسسة العسكرية في لبنان انسحبت على ملف الوساطة، فالادارة الأميركية لا تفوِّت فرصة لتأكيد الثقة بالجيش اللبناني وقدراته على رغم الاعتراضات الأميركية على سلوك حزب الله في لبنان والعقوبات التي تعرضها عليه. وفي سياق مفصل، يتوقع ان يطل الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصر الله عصر اليوم في احتفال يقام في ساحة عاشوراء- الجاموس لمناسبة يوم القدس العالمي، قد يتطرق فيه إلى مفاوضات ترسيم الحدود وملفات الساعة، وفي شكل خاص صفقة القرن وتداعياتها وسبل المواجهة، وفي ضوء التطورات الأخيرة في المنطقة، ولا سيما قرار الكنيست الإسرائيلي باجراء انتخابات نيابية مبكرة بعد فشل الائتلاف لتشكيل حكومة العدو.

الجمهورية....الموازنة أمام "قطوع" قطع الحساب... وواشنطــن: »الحزب» يُعاني مالياً

دخلت البلاد مدار عيد الفطر باكراً في غياب رئيس الحكومة سعد الحريري، وانتقال الحركة السياسية والديبلوماسية الى رصد الحراك الدائر في المنطقة من القمم الخليجية والعربية الإستثنائية والإسلامية العادية التي بدأت أمس في مكة المكرمة، الى جولة صهر الرئيس الأميركي جاريد كوشنر على المنطقة متنقّلاً ما بين عمان والقدس بعد الرباط، ومتحدثاً عن عناوين عدة من توجهاته الشرق أوسطية الجديدة و»صفقة القرن» التي تسعى واشنطن لحل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي بموجبها. على وقع القمم الثلاث الطارئة العربية والخليجية والاسلامية في مكة المكرمة، دخلت البلاد في مدار عطلة عيد الفطر، وليس في الأفق ما يشير الى حصول أي تطورات عملية في شأن الملفات الداخلية المطروحة، ولاسيما منها مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2019 الذي ستبدأ لجنة المال والموازنة درسه ابتداء من الاثنين المقبل، فيما كان رئيس المجلس النيابي نبيه بري قد أطلق إثر تلقّيه مشروع الموازنة العنان للنواب ليصولوا ويجولوا نقاشاً في هذا الاستحقاق المالي الدستوري، وان يتصرّفوا على اساس انّ الموازنة وكأنها لم تُناقش في مجلس الوزراء. وكشفت مصادر سياسية لـ«الجمهورية» انّ عدداً من سفراء الدول الاوروبية أبلغوا الى السلطات السياسية اللبنانية ضرورة ادخال تعديلات على مشروع الموازنة في مجلس النواب، بحيث تتلاءم مع مطالب الدول المانحة في مؤتمر «سيدر»، معتبرين أنّ مشروع الموازنة في صيغته المطروحة حالياً لا يلبّي هذه المطالب. وعُلم أنّ فذلكة مشروع قانون الموازنة أحيلت منفصلة عنه الى مجلس النواب، وكذلك عن سلسلة قطوعات الحساب عن العام 2018 وما قبله، والتي ما زالت عالقة في ديوان المحاسبة من دون إنهاء أيّ منها بفعل ما تحتاجه من وقت لا يتناسب والحديث عن مهلة الشهر المقبل لإقرار الموازنة في المجلس. ومن المقرر ان تنطلق المناقشات الإثنين المقبل في اللجنة النيابية المختصة في ما تتضمنه الفذلكة، وذلك وسط تساؤلات عن مصير الجهد الذي سيبذل لإقرار الموازنة بمعزل عن قطع الحساب، الأمر الذي يعرضها للطعن امام المجلس الدستوري. وتفيد المعلومات المتداولة في اوساط ديوان المحاسبة انّ درس وإقرار قطع الحساب لسنة واحدة يحتاج الى ما بين 3 و4 أشهر، فكيف بالنسبة الى قطوعات حسابات السنوات المتبقية؟ وقالت مصادر نيابية لـ«الجمهورية» انه «يفترض دستورياً ان يقترن مشروع الموازنة بقطع الحساب عن السنة المالية السابقة، بمعنى انّ قطع الحساب عن عام 2018 يفترض ان يكون ديوان المحاسبة قد أقرّه وأحاله الى الجهات المختصة، وفي حال لم يقرّ هذا «القطع» مع الموازنة في المجلس فإنّ الموزازة ستكون أمام «قطوع» دستوري يعرّضها للطعن امام المجلس الدستوري».

أفيوني

وفي هذا السياق، قال وزير الدولة لشؤون تكنولوجيا المعلومات عادل أفيوني لـ«الجمهورية»: «انّ «حكومة إلى العمل» نفّذت مرحلة مهمة من برنامج الإصلاح، من خلال إعداد موازنة تحمل إشارات جريئة وإيجابية من ناحية تخفيض العجز الى نسَب الالتزام بها تجاه الدول المانحة والمستثمرين واللبنانيين، طبعاً المرحلة الثانية هي تطبيق وتنفيذ ما التزمنا به وإثبات أننا قادرون على استعادة الثقة عبر سياسة مالية إصلاحية وترشيد الانفاق، الذي يجب أن يتزامن مع عملية تحفيز للنمو لأنّ الهدف من تخفيض العجز هو الوصول إلى تحقيق نمو اقتصادي، وكما أقول دائماً: لا يمكننا تحقيق نمو اقتصادي من دون أن تكون نسبة العجز في الموازنة مقبولة، لأنّ نسبة العجز العالية هي عبء على الاقتصاد ككل وليس فقط على الدولة، وتؤدي إلى فوائد عالية وتمنع الاستثمار». وأضاف: «إذاً، بتخفيف العجز نكون قد فتحنا المجال أمام استعادة الثقة واستقطاب الاستثمارات وتحفيز النمو، والأولوية بالنسبة لي هي التحضير لخطة اقتصادية ترتكز على مخططات ماكينزي وأفكار أخرى طرحت، ويجب ان تكون على المَديين المتوسط والبعيد لتحفيز النمو، وخلق فرص العمل وإصلاحات جذرية وبنيوية تمكّن الاقتصاد اللبناني من اللحاق بالاقتصادات العصرية من ناحية تفعيل القطاعات الانتاجية، لأنه من الضروري الانتقال من الاقتصاد الحالي الى اقتصاد تلعب فيه القطاعات الانتاجية دوراً مهماً متل الصناعة والزراعة والسياحة وطبعاً اقتصاد المعرفة، لأنّ هذه القطاعات تخلق فرص عمل واقتصاد مُستدام، وتخفف من اعتمادنا على الاستيراد بنسَب عالية». وختم: «الاولوية إذاً في المرحلة المقبلة هي الخطة الاقتصادية على المدى القصير والمتوسط والطويل، لبناء اقتصاد عصري وتغيير في بنية الاقتصاد اللبناني وتحفيز النمو. وهذا الامر يجب الانطلاق سريعاً إليه، لكي نثبت للمستثمرين انّ الموازنة التقشفية هي خطوة أولى على طريق الاصلاح المستدام».

جولة كوشنير

وفي هذه الأجواء تترقب الأوساط الديبلوماسية والسياسية نتائج القمم المنعقدة في مكة، على وقع الجولة التي بدأها كوشنر وفريق عمله ما بين عمان وتل ابيب بعد الرباط، لمعرفة النتائج التي يمكن ان تفضي اليها عقب تصريحاته التي بدأت تقترب من الكشف عن عناوين «صفقة القرن» وبرنامج «مؤتمر المنامة»، وسط غموض حول جملة المقترحات الأميركية ومدى ترابطها مع القرارات السابقة التي اتخذت في شأن القدس ووكالة «الأونروا» والجولان السوري المحتلّ، بعد إقفال مكاتب السلطة الفلسطينية في واشنطن.

هوك

من جهة ثانية، أكد المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران والمستشار الأعلى لشؤون السياسات في وزارة الخارجية، براين هوك، أنّ «حزب الله» كان دائماً النموذج المفضّل بالنسبة إلى إيران، وهي تسعى إلى تكراره»، مشيراً إلى «انّ واشنطن لا توفر أيّ جهد لكي تمنع وصول أيّ شحنات من الأسلحة أو المنتجات غير المشروعة». وأعرب هوك، في تصريح أمس، عن «سعادة» بلاده «لأنّ «الحزب» يواجه بعض المشاكل الماليّة، خصوصاً أنه يحصل على 70% من موزازنته من إيران، مذكّراً بزيارة وزير الخارجية مايك بومبيو الأخيرة للبنان، حيث لفت إلى أنّ بلاده «تدعم السيادة اللبنانيّة واستقرار لبنان، بينما إيران لديها رؤية مختلفة وتريد أن ترى لبنان يقع تحت سيطرتها». وأشار هوك إلى أنّ «حزب الله» للمرة الأولى في تاريخه يطلب دعماً مالياً في شكل علني»، لافتاً إلى أنّ «هناك بعض الإعلانات لأرقام هواتف للتبرّع، وهذا ليس مؤشّراً على وضع مالي قوي»، آملاً في أن «يستمرّ ذلك لأكبر وقت ممكن».

إسرائيل و«النفق»

إسرائيلياً، سمح الجيش الإسرائيلي للصحافيين بالدخول للمرة الأولى إلى «نفق حزب الله الهجومي»، مؤكداً أنّ هذا النفق هو الأخير، ولا توجد لدى «الحزب» أنفاق هجومية خارقة للحدود يستطيع استخدامها. وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أمس أنه «تم تدمير النفق في شقه داخل الأراضي اللبنانية، أي بمسافة 680 متراً، عبر ضَخ مواد ستحبطه في شكل نهائي، وستجعله غير صالح للاستخدام بأي شكل. أمّا في ما يتعلق بالجزء الواقع داخل مناطق السيطرة الإسرائيلية، أي بمسافة 77 متراً، فسيبقى لأغراض مختلفة، منها التدرّب والدراسة والزيارات». وقال أدرعي: «إنّ هذا النفق يعتبر الأهم في منظومة أنفاق «حزب الله» الخارقة للحدود، واستغرق حفره سنوات طويلة، وقد كشف الجيش الإسرائيلي داخله مواد هندسية كثيرة، ساندت «الحزب» في أعمال الحفر المعقّدة، بالإضافة إلى بنى تحتية متنوعة، تشمل الكهرباء والاتصالات وفتحات التهوية وغيرها».

لبنان.. تطورات مهمة بالتحقيقات في ملف "التسريبات الدبلوماسية"..

الوكالة الوطنية للإعلام... يواصل القضاء اللبناني تحقيقاته في قضية "تسريب محاضر دبلوماسية"، وقد استمع إلى إفادة صحافيين في جريدة الأخبار، وحصل على وثائق من وكيل موظف كبير في وزارة الخارجية اللبنانية. وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن قاضي التحقيق الأول في بيروت، غسان عويدات، أرجأ اليوم الخميس، إلى 10 يونيو المقبل، جلسة استجواب رئيس الشؤون العربية في وزارة الخارجية اللبنانية، السفير علي المولى، في ملف تسريب المحاضر الدبلوماسية. وأكد وكيل السفير المولى، المحامي حسن بزي، أنه "تمكن من إثبات أن المولى ليس هو من سرب محاضر التقارير الدبلوماسية"، معربا عن "ارتياحه لسير التحقيقات". وقال بزي، إنه "يملك ملفات تثبت أن التسريبات حصلت من جانب السفارة اللبنانية في واشنطن، والدليل أن ما أرسل إلى جريدة الأخبار اللبنانية، التي نشرت المحاضر، هو ملف"PDF"، وليس النسخة الأصلية". من جهة أخرى، استجوب قاضي التحقيق الأول رئيس تحرير جريدة الأخبار، إبراهيم الأمين، وكاتبة المقال ليا قزي. وقال الأمين بعد الاستجواب، إنه "سلم القاضي الوثائق الأصلية التي بحوزته، والممهورة بالختم الأزرق، الخالية من أي تعليمات"، نافيا أن يكون للسفير المولى علاقة بالتسريبات الدبلوماسية. وكانت صحيفة الأخبار اللبنانية، نشرت مقالين، الأول في 19 أبريل بعنوان "واشنطن ليكس: "أمريكا تصف حزب الله بالسرطان وممثل القوات يناقش العلاج"، والثاني في 24 أبريل بعنوان "واشنطن ليكس ــ 2": "ساترفيلد مهددا لبنان: الشراكة مع إسرائيل في الغاز... أو الخسارة"، تطرقت فيهما إلى محاضر اجتماعات لدبلوماسيين لبنانيين وأمريكيين. من الجدير ذكره، أن قوة من أمن الدولة حضرت إلى مبنى "الخارجية اللبنانية" في الأشرفية بيروت، في 6 مايو الجاري، بناء على ادعاء وزير الخارجية والمغتربين اللبناني، جبران باسيل، أمام النيابة العامة الاستئنافية في بيروت، وحققت مع بعض الموظفين.

بري: لتثبيت ترسيم الحدود جنوبا... ولبنان ضد تحديد مدة للمفاوضات وأكد أن النقاش في الموازنة وبنودها سيأخذ مداه في البرلمان

بيروت - "الحياة"... أكد رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري أن "المجلس النيابي سيقوم بواجباته ويمارس دوره كاملا في درس الموازنة التي يجري طبع 128 نسخة منها لتوزيعها على النواب"، متوقعا عقد جلسة للجنة المال يوم الاثنين المقبل لدرس فذلكة الموازنة، على أن تعقد جلسات متتالية بعد عيد الفطر. وقالت مصادر نيابية أن المجلس سيعكف الى مناقشة الموازنة، ولكن بعد وصول فذلكتها الى كل اعضائه، مذيلة بتوقيع وزير المال علي حسن خليل، ليحدد رئيس لجنة المال والموازنة ابرهيم كنعان موعد بدء التدقيق النيابي بالارقام. وقال بري وفق ما نقل عنه نواب في لقاء الاربعاء "إن النقاش مفتوح في اللجنة ثم في الهيئة العامة للموازنة وبنودها، وسيأخذ مداه"، مشيرا في الوقت نفسه الى انه اعطى توجيهاته من اجل ان تعقد لجنة المال أكثر من جلسة في اليوم". وذكّر بري بأن "بروتوكول عمل المجلس النيابي في مناقشة الموازنة يأخذ في الاعتبار كأن الحكومة لم تدرس الموازنة ويحق للنواب اثارة كل القضايا وهناك الوقت الكافي لدرس ومناقشة هذا الموضوع". وأكد بري أمام النواب أنه "اتصل برئيس ديوان المحاسبة وأبلغه الأخير انه خلال اسبوع ينتهي من قطع حساب 2017". واشار بري من جهة اخرى الى أن "المجلس النيابي قادر على عقد جلسات تشريعية ورقابية خلال مناقشة الموازنة في لجنة المال" وتناول بري آخر ما يتعلق بتحرك مساعد وزير الخارجية الاميركية ديفيد ساترفيلد، في مسألة الحدود البرية والبحرية جنوبا، فأوضح ان "الموضوع ليس ترسيم الحدود فحسب بل تثبيت الترسيم". وقال: "إن الورقة اللبنانية الموحدة شكلت وتشكل الضمان في هذه العملية، هناك تقدم ايجابي حصل، ولبنان ليس في وارد التنازل قطعاً عن أي شيء ورد في الورقة الرسمية اللبنانية". وأكد أن "الموقف الرسمي هو ان لبنان ضد تحديد مدة للمفاوضات في هذا الشأن، ويتعامل بكل دقة وانتباه مع هذه المسألة".

كتلة "التنمية والتحرير"

وترأس بري بعد الظهر اجتماع كتلة "التنمية والتحرير"، في حضور وزيري المال علي حسن خليل والثقافة محمد داود. وتم البحث في المواقف والملاحظات من قانون الموازنة العامة، وكذلك اقتراح قانون الإنتخابات الجديد ومواقف الكتل النيابية التي جرى البحث معها حول هذا الإقتراح، اضافة الى ملاحظات اللجنة الفرعية على قانون اللامركزية. واطلعت ايضا على إقتراح قانون البلديات واتخذت بشأن كل اقتراحات القوانين القرارات اللازمة. وأكد بري وفق نواب أن توقيت اقتراح قانون الانتخاب المطروح من تكتل التنمية والتحرير "سليم 100 في المئة كي لا نصل الى الوقت الاخير ونسأل: لماذا ليس لدينا قانون انتخاب؟ وردود الفعل من الكتل الاخرى عليه كانت ايجابية مع بعض الملاحظات التي سيتم تقديمها ودرسها لاحقاً".

لبنان.. المحكمة العسكرية تنهي ملاحقة سوزان الحاج

سكاي نيوز عربية – أبوظبي... أصدرت المحكمة العسكرية اللبنانية، قرارا بإبطال التعقبات بحق المقدم في قوى الأمن الداخلي سوزان الحاج، في قضية المسرحي اللبناني زياد عيتاني وفبركة ملف التعامل مع إسرائيل. وقضت المحكمة بإبطال التعقبات بحق سوران الحاج بجرم التدخل بفبركة ملف تعامل عيتاني مع إسرائيل، والحكم عليها بالسجن شهرين، مع احتمال استبدال عقوبة السجن بغرامة مالية بجرم كتم معلومات. كما أصدرت المحكمة حكما بالسجن سنة على القرصان الإلكتروني إيلي غبش. وكان مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية، القاضي بيتر جرمانوس، قد طلب البراءة للمقدم الحاج، وإبطال التعقبات بحقها "لعدم توفر الجرم الجزائي"، وإنزال أشد العقوبات بحق "الهاكر" غبش. وانطلقت محاكمة الحاج وغبش في يوليو من العام الماضي، عقب إخلاء سبيل الحاج بسند إقامة في مايو من العام نفسه، بعدما ادعى عليها القاضي رياض أبو غيدا بارتكاب جناية وفق المادة 403 من قانون العقوبات، التي تصل عقوبتها إلى السجن 10 سنوات. وجاء في قرار أبو غيدا أيضا، منع المحاكمة عن زياد عيتاني الذي أمضى أشهرا بالسجن بعد اتهامه بالتعامل مع إسرائيل، قبل إخلاء سبيله في مارس من العام 2018. وكانت الأجهزة الأمنية قد أوقفت رئيسة مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية، المقدم الحاج، بعد أن ثبت تورطها في تلفيق ملف للممثل المسرحي (عيتاني) بالتواصل مع إسرائيل. وأمر قاضي التحقيق العسكري في لبنان بإخلاء سبيل عيتاني بعدما تبيّن أنه بريء من التهمة، في حين أصدر مذكرة توقيف بحق الحاج "التي لفقت الاتهامات لدوافع انتقامية".

إسرائيل تدمّر سادس نفق لحزب الله

المصدر: العربية.نت.. وزّع جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، فيديو يظهر عملية تدمير نفق لميليشيا حزب الله. والنفق ممتد من قرية رميه في جنوب لبنان إلى مستوطنة زرعيت الإسرائيلية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة. والنفق هو السادس الذي يتم تدميره من قبل الجيش الإسرائيلي والأخير من أنفاق ميليشيا حزب الله الممتدة داخل الأراضي المحتلة. وتم تدمير النفق بواسطة سكب إسمنت داخله. وقد أبقي على جزء من مسار النفق في الجانب الإسرائيلي لتحويله إلى "مزار للدبلوماسيين". وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن في يناير/كانون الثاني الماضي أنه كشف "جميع الأنفاق" التي حفرتها ميليشيات حزب الله اللبناني، بهدف التسلل إلى أراضيها. وبدأ الجيش الإسرائيلي في الرابع من كانون الأول/ديسمبر الماضي عملية واسعة لتدمير الأنفاق على الحدود مع لبنان سُميت "درع الشمال". وخاضت إسرائيل حرباً عام 2006 مع حزب الله انتهت بوقف للأعمال القتالية تشرف عليه الأمم المتحدة بموجب القرار الدولي 1701.

لبنان... «عيْن» على قمم مكة و«عيْن» على... ساترفيلد.. نصرالله يطلّ اليوم على الملفات الساخنة

الكاتب:بيروت - «الراي» .. سادَ الحذرُ بيروت في ملاقاة محطتيْن، الأولى القمتان الخليجية والعربية اللتان عقدتا في مكة المكرّمة أمس وتَسْتَتْبِعُهُما القمة الإسلامية اليوم، والثانية الوساطة المكوكية التي يضطلع بها الديبلوماسي الأميركي ديفيد ساترفيلد على خط لبنان واسرائيل في إطار المساعي لإنهاء النزاع الحدودي البري والبحري بينهما. ورغم الاطمئنان إلى أن رئيس الحكومة سعد الحريري الذي يترأس وفد لبنان الى القمتين العربية والاسلامية سيؤكد في مكة المكرمة أن «بلاد الأرز» جزء لا يتجزأ من الإجماع العربي ورفْض الاعتداءات على السعودية وأي دولة خليجية، فإن الأنظار كانت شاخصة على السقف الذي ستعتمده القمتان الخليجية والعربية خصوصاً حيال الموقف من إيران وهجماتها وتهديداتها وأدوار أذرعها وعلى رأسها «حزب الله» والحوثيون، وارتدادات ذلك على الواقع اللبناني الذي يُعانِد الانزلاق إلى عيْن المواجهة المتعاظمة في المنطقة والتي يرتبط بها عبر «حزب الله». ولم تفُتْ الدوائر عيْنها تَرَقُّب إطلالة الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله مساء اليوم في الاحتفال الجماهيري الحاشد الذي يقيمه الحزب لمناسبة «يوم القدس» والذي يُنتظر أن يْطلِق خلاله مواقف عالية السقف. ولم يقلّ الحذَر اللبناني في مقاربة ملف النزاع الحدودي البري والبحري مع اسرائيل والذي يُخشى أن يكون دَخَلَ مرحلةً من الغموض حيال مصير محاولاتِ وضْعه على سكة التفاوض بين بيروت وتل أبيب برعاية الأمم المتحدة وبوساطةٍ أميركية. وبعدما كانت الساعات الماضية حمَلَتْ مناخاً يشي بأن هذا الملف حقق اختراقات عبر وساطة ساترفيلد، جاءت الدعوةُ الى انتخاباتٍ اسرائيلية مبكرة في سبتمبر المقبل لتطرح علامات استفهام حول مجمل ما بلغتْه مهمته. ومن خلف ظهْر هذه العناوين الشائكة، تمْضي بيروت في استعداداتها لبدء ورشة مناقشة مشروع الموازنة في البرلمان، (عجز بنسبة 7.59 في المئة)، وهو الرقم الذي يُعتبر «تأهيلياً» للاستفادة من مخصصات مؤتمر «سيدر».

 



السابق

مصر وإفريقيا....الجيش السوداني يغلق مكتب الجزيرة والاحتجاجات تتواصل....مصر تؤكد ضرورة الوقف الفوري لأي شكل من أشكال الدعم للإرهاب......السيسي في السعودية للمشاركة في قمتي مكة العربية والإسلامية..الصادق المهدي ينتقد قرارات "بعض مكونات" قوى الحرية والتغيير...50 قضية فساد في الجزائر.. وتورط مسؤولين كبار..إمدادات عسكرية تركية تصل مصراتة.. ودرون تقصف غريان...

التالي

أخبار وتقارير....خبراء أميركيون يدرسون أنفاق «حزب الله» للاستفادة منها....اجتماع أميركي روسي إسرائيلي لبحث الوجود الإيراني في سوريا....نتنياهو: قمة أميركية روسية إسرائيلية نهاية يونيو....ترامب: إيران ترغب في التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة.....هذه صواريخ إيران التي نشرتها في لبنان واليمن...رسالة أميركية حادة لأوروبا.. و"عواقب وخيمة" بسبب إيران....بولتون: سنقدم أدلة على تورط إيران في هجوم الناقلات إلى مجلس الأمن ...كوشنر يصل إسرائيل مع وفد أميركي بعد جولة عربية...الرئيس الصيني يشيد بالعلاقات التاريخية بين بلاده والدول الإسلامية..ظريف: مستعد للذهاب إلى الرياض غدا إذا كان لدى السعودية الاستعداد...دانفورد: التعزيزات هدفها الردع والخطر الإيراني....الصين: الولايات المتحدة "تلعب بالنار" بعد الخطوة الأميركية بشأن تايوان...

Defusing Ethiopia’s Latest Perilous Crisis

 الإثنين 6 تموز 2020 - 3:25 م

Defusing Ethiopia’s Latest Perilous Crisis https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa/ethiopi… تتمة »

عدد الزيارات: 41,659,011

عدد الزوار: 1,170,740

المتواجدون الآن: 32