مصر وإفريقيا...نتنياهو يشكر "صديقه" السيسي على المساعدة في إخماد الحرائق... المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: الصديق وقت الضيق...الجزائر.. المجلس الدستوري يتجه لإلغاء الانتخابات...السودان.. سلسلة احتجاجات جديدة غداً للضغط على "العسكري الانتقالي"...حفتر يرهن استئناف المفاوضات في ليبيا بحل الجماعات المسلحة...

تاريخ الإضافة الأحد 26 أيار 2019 - 4:14 ص    عدد الزيارات 452    التعليقات 0    القسم عربية

        


نتنياهو يشكر "صديقه" السيسي على المساعدة في إخماد الحرائق... المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: الصديق وقت الضيق..

موقع ايلاف....صبري عبد الحفيظ.... بينما التزمت مصر الصمت، وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، الشكر إلى الرئيس السيسي، بعد أن أرسل مروحتين للمساعدة في إخماد الحرائق التي نشبت في إسرائيل. واحتفت الأوساط السياسية والعسكرية الإسرائيلية بالمساعدة المصرية.

إيلاف من القاهرة: قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الشكر إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على مساعدة إسرائيل في جهود إخماد الحرائق المشتعلة منذ يوم الخميس الماضي في مناطق متفرقة من إسرائيل. وقال نتنياهو في بيان نشرته صفحته الرسمية عبر تويتر: "أشكر صديقي الرئيس المصري السيسي على قيامه بإرسال مروحتين للمشاركة في عمليات إخماد الحرائق التي نشبت في أنحاء متفرقة من إسرائيل". وأضاف: "طائرات من إيطاليا واليونان وقبرص وكرواتيا تشارك أيضا في عمليات الإطفاء. كما طلبت السلطة الفلسطينية الانضمام إلى تلك الجهود". ونشر المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي للإعلام العربي، أوفير جندلمان، تغريدتين بالعربية والانجليزية، مرفق بها صورة لمروحية تطفيء حريقًا، وكتب يقول: "سيارة إطفاء إسرائيلية ومروحية مصرية تعملان معا على إخماد حريق نشب في قرية بين عزرا جنوب إسرائيل، يوم أمس، حيث تمكن رجال الإطفاء الإسرائيليون والطيارون المصريون من إخماد الحريق نتيجة التعاون بينهم"، وتابع: "هذا هو معنى السلام". كما نشر تغريدتين مشفوعتين بمقطعي فيديو يظهران طائرة هليكوبتر، تساعد في إطفاء الحرائق، وكتب تعليقًا باللغتين الانجليزية والعربية: "طائرة هليكوبتر مصرية تساعد في إخماد الحريق الذي اندلع في قرية بيت عزرا الواقعة بين مدينتي أشدود وأشكيلون". ونشر المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإسرائيلية، مقطع فيديو آخر بالغتين العربية والانجليزية، يظهر رئيس الوزراء بينيامين نتياهو، وهو يقف في الهواء الطلق بين مجموعة من المسؤولين، وهو يوجه الشكر للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على إرسال طائرتين للمساعدة في إخماد الحرائق في إسرائيل. ونشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، مقطع فيديو وثلاث تغريدات باللغة العربية، الأولى تضمنت مقطع فيديو يظهر طائرة مروحية تطفيء الحرائق، وكتب فيه: "الصديق وقت الضيق. مصر تقوم بإرسال مروحيتين للمشاركة في عمليات الإطفاء الجوية التي يتم القيام بها حاليا لإطفاء الحرائق الكثيرة التي تنشب في أنحاء متفرقة من إسرائيل منذ يوم أمس شكرا". وكتب أدرعي في التغريدة الثانية مع الفيديو نفسه: "شكرًا هكذا ساعدت طائرة مروحية مصرية في إخماد الحريق الذي اندلع في قرية #بيت_عزرا، الواقعة بين مدينتي #أشدود و #أشكلون جنوب #إسرائيل". وفي التغريدة الثالثة، نشر أدرعي صورة للمروحية وكتب: "#صورة_الأسبوع اتحاد القوى: في موقف إنساني مؤثر تتعاون سيارة إطفاء إسرائيلية ومروحية مصرية في إخماد حريق نشب في قرية بين عزرا جنوب #إسرائيل يوم أمس حيث تمكن رجال الاطفاء من إخماد الحريق نتيجة هذه الجهود. فعلًا الصديق وقت الضيق". وكانت عشرات الحرائق شبت في إسرائيل نتيجة الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، وأدت إلى احتراق عشرات المنازل وإخلاء المئات مع اقتراب النيران منها. وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، إن "مصر أرسلت يوم الجمعة مروحتي إطفاء، من طراز مي 8، للمساعدة في إطفاء الحرائق بإسرائيل"، مشيرة إلى أن "أربع دول أوروبية (كرواتيا وإيطاليا وقبرص واليونان) أرسلت هي الأخرى طائرات إطفاء إلى إسرائيل للمساعدة في إخماد الحرائق". وبينما احتفت الأوساط السياسية والعسكرية الإسرائيلية ما قالت إنها مساعدة مصرية في إخماد الحرائق، التزمت السلطات المصرية الصمت، ولم تصدر أي بيانات أو تصريحات رسمية من القاهرة ردًا على المزاعم الإسرائيلية. يذكر أن مصر وإسرائيل وقعتا معاهدة سلام في العام 1979، ويرتبط البلدان بعلاقات رسمية على المستويات السياسية والاقتصادية، بينما تعاني تلك العلاقات من جمود شديد على المستويين الشعبي والثقافي.

السيسي والبرهان يتفقان على "دعم الإرادة الحرة" لشعب السودان

سكاي نيوز عربية – أبوظبي... اتفق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، السبت، على أولوية دعم "الإرادة الحرة" للشعب السوداني واختياراته، وذلك خلال لقاء جمعهما في العاصمة المصرية القاهرة. وكان مراسل "سكاي نيوز عربية" قد أفاد بوصول رئيس المجلس العسكري الانتقالي إلى القاهرة، لإجراء مباحثات مع الرئيس المصري بشأن تطورات الأوضاع في السودان. وقالت مصادر مطلعة بمطار القاهرة الدولي، إن رئيس المجلس العسكري الانتقالي وصل على متن طائرة خاصة، وتم استقباله باستراحة رئاسة الجمهورية بالمطار. وغادر رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان القاهرة، عقب زيارته التي استغرقت عدة ساعات، ناقش خلالها مع الرئيس المصري الأوضاع في السودان. وتأتي زيارة البرهان إلى القاهرة عقب زيارة قام بها نائبه محمد حمدان دقلو، الخميس، إلى السعودية، التقى خلالها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وجرى خلال اللقاء، بحث التعاون الثنائي بين البلدين، إلى جانب استعراض مستجدات الأحداث على الساحة الإقليمية.

مصر: الإفراج عن أموال عزمي ورفع اسم العادلي من «التكسّب»

الكاتب:القاهرة - «الراي» ... رفع جهاز الكسب غير المشروع التابع لوزارة العدل المصرية، اسم وزير الداخلية الأسبق اللواء حبيب العادلي من قائمة المتحفظ على أموالهم والممنوعين من التصرف فيها، تزامناً مع موافقة السلطات على الإفراج عن أموال زكريا عزمي الرئيس الأسبق لديوان الرئيس المعزول حسني مبارك، وشطب اسمه واسم زوجته وشقيقها من قوائم الكسب غير المشروع. وفي ظاهرة مميزة، أشرف كاهن كنيسة الروم الأرثوذكس في محافظة دمياط الأب هشام بندلي المعروف بالقمص بندليمون، الجمعة، على إعداد مائدة سحور لعدد من أصدقائه المسلمين لمناسبة شهر رمضان الكريم. كما حرص بندليمون على توزيع وجبات الإفطار على الطرق السريعة في المحافظة. من جهة أخرى، أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن «لا سبيل أمامنا في قارتنا الأفريقية، سوى وحدتنا في إيجاد قارة مستقرة ومزدهرة، تكفل العيش الكريم لكل شعوبنا وتنشر التسامح في العالم».

مصر: إضراب لـ «سكر الفيوم» والبصل يعود للسعودية..

مجزرة في أسوان بسبب خلاف عائلي ... العادلي وعزمي خارج قوائم «الكسب»

كتب الخبر الجريدة – القاهرة.... نظم العاملون في شركة "سكر الفيوم" المصرية إضرابا عن العمل صباح أمس، احتجاجا على استمرار إدارة الشركة فيما وصفوه بممارسة سياسات فاسدة قد تعرض الشركة للانهيار. وقالت "الجمعية القانونية لدعم الوعي العمالي" في بيان، إن السياسات المتبعة أدت إلى "تدني نسبة التعاقدات مع المزارعين لمحصول الشوندر للموسم القادم، وهو الأمر الذي يظهر مع خلال المقارنة مع نفس الفترة للسنوات الماضية". واتهمت الجمعية، في بيانها، إدارة الشركة بانتهاج ممارسات تعسفية ضد العاملين، مشيرة إلى "تفشي أساليب الوشاية والأكاذيب من المقربين للإدارة ضد غالبية العاملين". وأكد المضربون على جملة من المطالب أهمها إقالة عدد من الموظفين، وعلى رأسهم رئيس المصانع ومدير عام الزراعة، ومدير عام هندسة النقل، ومحاسبة كل المتسببين في إهدار أموال الشركة. كما طالبوا بإقالة اللواء محمد أبو القاسم مدير أمن المصنع، "لتعمده الوشايات الكاذبة عن العاملين لدى الجهات الأمنية، مستغلاً منصبه السابق، بالإضافة إلى استعانته بابن عمه الذي ما زال في الخدمة". إلى ذلك، أعلنت الإدارة المركزية للحجر الزراعي، أمس، أن وزير الزراعة والبيئة والمياه السعودي وسلطات الحجر الزراعي السعودية وافقت على رفع الحظر عن البصل المصري ودخول المنتج لأسواقها، وذلك بعد مفاوضات قام بها الحجر الزراعي المصري مع نظيره السعودي بعد قرار الحظر في يناير الماضي. في غضون ذلك، تطور خلاف عائلي في محافظة أسوان جنوبي مصر، إلى اشتباك استخدمت فيه الأسلحة النارية، مما أسفر عن مصرع 3 أشخاص وإصابة 8 آخرين. وقالت الأجهزة الأمنية بمحافظة أسوان إنها وصلت إلى المكان فور تلقيها بلاغا ونجح رجال الأمن في فرض طوق أمني بالقرية، والفصل بين الطرفين حتى تمت إعادة الهدوء. ونقلت الجثث إلى المشرحة بإشراف النيابة العمومية، كما تم إسعاف 8 مصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج. وأظهرت التحريات أن خلافات قديمة كانت سبب المشاجرة الدموية. في سياق منفصل، قرر جهاز الكسب غير المشروع مساء الجمعة، رفع اسم وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، ورئيس ديوان رئيس الجمهورية الأسبق زكريا عزمي وزوجته وشقيقها، من قائمة الممنوعين من التصرف في أموالهم، بعد حصولهم على حكم نهائي بالبراءة من اتهامهم بالكسب غير المشروع، ويعد العادلي وعزمي من أبرز أركان نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي أطاحته ثورة 25 يناير 2011. في سياق آخر، كثفت مصر نشاطها على صعيد القارة السمراء أمس، بالتوازي مع يوم إفريقيا، لتعكس تحركاتها، التي شملت كلمة للرئيس عبدالفتاح السيسي وزيارة رئيس الوزراء مصطفى مدبولي لجنوب إفريقيا، حالة من الزخم لاستعادة دورها الريادي في عقدي الخمسينيات والستينيات، خصوصا مع توليها رئاسة الاتحاد الإفريقي للعام الجاري.

البرلمان المصري يعول على قمتي مكة في حفظ استقرار المنطقة

القاهرة: «الشرق الأوسط»... أبدت لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب المصري، أمس، تعويلاً كبيراً على القمتين العربية والخليجية اللتين تعقدان في مكة المكرمة أواخر شهر مايو (أيار) الجاري في «الحفاظ على استقرار المنطقة وحماية مقدراتها» وقال رئيس اللجنة، النائب أحمد رسلان، إن القمتين «فرصة للحوار بين الأشقاء والقادة والزعماء العرب حول قضايا العمل العربي، وبحث سبل مواجهة الأزمات والتحديات التي تواجه الأمة». وأضاف رسلان، في بيان أمس، أن القمتين «تعقدان بعد الاعتداءات التي وقعت ضد بعض السفن التجارية في الإمارات والمنشآت النفطية السعودية»، مؤكداً أن «الاستجابة السريعة من القادة والزعماء العرب لانعقاد القمتين دليل على وجود رغبة لتحديد ما هي نقاط التوافق التي تؤهل للحفاظ على استقرار المنطقة وحماية مقدراتها، ومواجهة أي محاولة للانتقاص من حقوقها ومصالحها أو التدخل في شؤونها الخاصة». وأوضح أن «التنسيق والعمل العربي المشترك والوحدة الحقيقية بين الدول العربية هما الطريق الأفضل لمواجهة جميع التحديات والمؤامرات والمخاطر التي تواجه المنطقة العربية»، معرباً عن «ثقته في أن القمتين ستنجحان في تحقيق جميع أهدافهما لصالح الدول والشعوب العربية». وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أكد «تضامن مصر مع المملكة العربية السعودية، حكومة وشعباً، في التصدي لكافة المحاولات الساعية للنيل من أمن واستقرار المملكة، وأمن الخليج بوجهٍ عام، مشدداً على متانة الروابط الأخوية والعلاقات الراسخة التي تجمع مصر والسعودية». وتسلم السيسي، قبل أسبوع تقريباً، الدعوة الموجهة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز إلى الرئيس المصري للمشاركة في الدورة الرابعة عشرة لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى القمة.

حزب جزائري يطالب بالتحقيق مع بوتفليقة

سكاي نيوز عربية – أبوظبي... طالب حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية "الأرسيدي"، الجمعة، القضاء الجزائري باستدعاء الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، للاستماع لأقواله عن أعماله ونشاط مساعديه، وذلك "تأكيدا على تطبيق العدالة" في البلاد. وقال "الأرسيدي" في بيان: "إذا كنا نريد أن تطبق العدالة، بالإضافة إلى الاستقلالية التي يجب أن يتمتع بها حتى الرأي العام، فعليها أن تبدأ بالنأي عن الطابع الانتقائي لهذه الاعتقالات، (...)، يجب أن يُسمع لأقوال عبد العزيز بوتفليقة، رئيس الدولة المخلوع، عن أعماله وعن نشاط مساعديه". واعتبر الحزب أن هذا الإجراء في المرحلة الحالية هو "الضمان الوحيد لنيل المصداقية"، وأضاف متسائلا: "هل يوجد ما يمنع استدعاء رئيس الدولة السابق أمام العدالة لسماع أقواله؟ هذا هو السؤال الذي ينتظر منها جواب عليه". وعن المحاكمات الأخيرة، قال "الأرسيدي" إنه "تم تسخير المحاكم لاستعراض وجوه مختارة من النظام القديم أمام القضاة"، مشيرا إلى أنه "في دولة القانون، لن يفاجأ أحد من ظهور أويحيى وسلال"، وغيرهم من رجال الأعمال والمسؤولين الذين كانوا في عهد بوتفليقة، للمثول أمام القضاء.

الجزائر.. المجلس الدستوري يتجه لإلغاء الانتخابات

المصدر: دبي - العربية.نت.... انتهت مهلةُ إيداع ملفات الترشح لدى المجلس الدستوري في الجزائر استعدادا للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في الرابع من يوليو المقبل، انتهت من دون مترشحين، ما يعني تعذر إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المقرر. وبحسب مصادر فإن المجلس الدستوري الجزائري يتجه رسميا نحو إلغاء الانتخابات الرئاسية المقررة في الرابع من يوليو المقبل، لغياب المترشحين الجادين في الوصول إلى كرسي الرئاسة، ولا سيما بعد ثبوت انسحاب رؤساء الأحزاب السياسية من خوض سباق الانتخابات، ليتحقق بذلك أحدُ المطالب التي رفعها الجزائريون في الحراك الشعبي. يأتي هذا في الوقت الذي فضلت فيه أغلب التشكيلات السياسية، عدم خوض هذا الغمار الرئاسي، والذي يأتي في وقت تعيش فيه الجزائر حراكا سلميا، منذ 14 أسبوعا، يطالب في أسابيعه الأخيرة بتنحية جميع رموز الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وإلغاء الانتخابات لأن مسؤولية تنظيمها والإشراف عليها منوطة بمسؤولين محسوبين على بوتفليقة. وفي هذا الصدد، أعلن حزب التحالف الوطني الجمهوري، تعليق مشاركته في الرئاسيات، فيما فضل رئيس حزب جبهة المستقبل، عبد العزير بلعيد، عدم إيداع ملف ترشحه. الجنرال المتقاعد علي غديري هو الآخر، أعلن عبر صفحته بفيسبوك، عدم ترشحه للرئاسيات، احتراما لرغبة الشعب المطالب بتأجيلها.

الجزائر.. الانتخابات "تسقط" والسيناريوهات غامضة

المصدر: العربية.نت... يتجه المجلس الدستوري في الجزائر لإعلان استحالة إجراء الرئاسيات المقرر عقدها تاريخ 04 يوليو المقبل. وحسب مراسل العربية فإن المجلس الدستوري، لم يستقبل أي ملف يستوفي شروط الترشح للانتخابات الرئاسية. يأتي هذا في الوقت الذي فضلت فيه أغلب التشكيلات السياسية، عدم خوض هذا الغمار الرئاسي، والذي يأتي في وقت تعيش فيه الجزائر حراكا سلميا، منذ 14 أسبوعا، يطالب في أسابيعه الأخيرة بتنحية جميع رموز الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وإلغاء الانتخابات لأن مسؤولية تنظيمها والإشراف عليها منوطة بمسؤولين محسوبين على بوتفليقة. وفي هذا الصدد، أعلن حزب التحالف الوطني الجمهوري، تعليق مشاركته في الرئاسيات، فيما فضل رئيس حزب جبهة المستقبل، عبد العزير بلعيد، عدم إيداع ملف ترشحه. الجنرال المتقاعد علي غديري هو الآخر، أعلن عبر صفحته بفيسبوك، عدم ترشحه للرئاسيات، احتراما لرغبة الشعب المطالب بتأجيلها.

السودان.. سلسلة احتجاجات جديدة غداً للضغط على "العسكري الانتقالي"

المصدر: العربية.نت... يتوقع أن تبدأ صباح غد الأحد، سلسلة من الوقفات الاحتجاجية دعا لها تجمع المهنيين السودانيين للضغط على المجلس العسكري الانتقالي لنقل السلطة إلى المدنيين فيما لا تزال المفاوضات متوقفة بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير السودانية. وتعتبر صلاحيات وتركيبة المجلس السيادي المقترح لتولي السلطة العليا في الفترة الانتقالية هي العقبة الكؤود أمام توقيع اتفاق نهائي بين الجانبين. وبينما تواصل قوى الحرية والتغيير التحضير لإضراب عام يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين تستمر التحركات السرية والعلنية لتقريب الشقة بين الجانبين. وآخر الدعوات للخروج من مأزق المجلس السيادي مقترحات جريئة قدمها الصادق المهدي زعيم حزب الأمة، وهي أن تحتوي تركيبة المجلس على أغلبية مدنية يرأسها عسكري، وتأتي أهمية مقترح المهدي بوصف حزبه أحد أهم مكونات قوى إعلان الحرية والتغييير نفسها، ولكن الاقتراح يواجه تحدياً كبيراً لقبوله من المعتصمين وبعض القوى الأخرى التي ترفض من الناحية المبدئية وجودا عسكريا على رأس المجلس السيادي. وكانت مراسلتنا في السودان قد أفادت في وقت سابق اليوم أن قوى الحرية والتغيير ستعقد اجتماعاً الاثنين المقبل لبحث تكوين المجلس القيادي كمرجعية سياسية، وذلك بعد انتهاء اجتماع الخميس دون التوصل لنتيجة. وبحسب مصادر خاصة بـ"العربية" و"الحدث"، فإن الآراء في الاجتماع السابق انقسمت حول مدى ضرورة تكوين المجلس وبين استمرار التنسيقية التي تدير التحالف حالياً، فضلاً عن تباينات في وجهات النظر حول النسب والتوزيع وإدخال الموقّعين على الإعلان، وغير الممثلين في التنسيقية وأحجام الكتل. وتم تحديد موعد آخر للاجتماع لمزيد من التشاور. ودعا تحالف "قوى الحرية والتغيير" الذي يقود الاحتجاجات في السودان، مساء الجمعة، إلى إضراب عام في عموم أنحاء البلاد يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين لمطالبة المجلس العسكري الحاكم بتسليم السلطة للمدنيين. يأتي ذلك فيما قال تحالفُ "نداء السودان"، أحد مكونات قوى الحرية والتغيير في السودان، في بيان صحافي حول الوضع السياسي الراهن، إن الخلاف حول رئاسة المجلس السيادي يمكن تجاوزُه عبر الحوار والتفاوض. وأكد أن اعتراف المجلس العسكري الانتقالي بقوى الحرية التغيير ممثلاً رسمياً للثورة يُعد أحد المكاسب.

حفتر يرهن استئناف المفاوضات في ليبيا بحل الجماعات المسلحة وأعلن العفو عن الذين يتخلون عن حمل السلاح

المنامة: «الشرق الأوسط أونلاين».. قال المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي، إن الهجوم على طرابلس لن يتوقف ولا يمكن استئناف المفاوضات السياسية حتى يتم نزع سلاح المسلحين في البلاد. وفي حوار مع صحيفة "لو جورنال دو ديمانش"، أكد حفتر أنه وجه قواته العسكرية إلى العاصمة الليبية بعد فشل ست جولات من المفاوضات، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء فايز السراج غير قادر على اتخاذ القرارات بسبب خضوعه لسيطرة المسلحين. وأضاف حفتر: "في الجولة الأخيرة من المفاوضات أدركت أنه ليس هو من يأخذ القرارات، وبالتأكيد فإن الحل السياسي يبقى هو الهدف، ولكن للعودة إلى السياسة يجب القضاء على المسلحين مرة واحدة ونهائياً". ورفض الرجلان الدعوات لوقف إطلاق النار خلال جولات خارجية الأسبوع الماضي، خلال تواجد حفتر في باريس والسراج في تونس. وعرض حفتر في الحوار العفو عن المسلحين الذين يتخلون عن حمل السلاح.



السابق

العراق...وسط التوتر مع أميركا.. ظريف يصل العراق...«حلفاء طهران» في العراق يعدّلون إيقاعهم... • الخزعلي: الحرب إذا وقعت فستكون إسرائيلية... وسنعود إلى السلاح ... • المالكي يرفض الحياد ...نائب عراقي: فصيل مسلح يهدد رئيس البرلمان العراقي بالقتل..شكوك أميركية تحوم حول فصيلين عراقيين باستهداف السفارة في بغداد....

التالي

لبنان...بري: لبنان لا يريد الحرب.....لبنان يسعى إلى ضبط تهرب ضريبي يفوق الـ4.5 مليار دولار..التفاؤل يطغى على التشكيك بإقرار الموازنة اللبنانية بصيغتها النهائية...نصرالله: لمواجهة "صفقة القرن" وللقاء لبناني فلسطيني لمواجهة خطر "التوطين الزاحف" ......

Afghan Leaders End Political Impasse

 السبت 30 أيار 2020 - 6:24 ص

Afghan Leaders End Political Impasse https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afghanistan/afgh… تتمة »

عدد الزيارات: 40,004,175

عدد الزوار: 1,105,190

المتواجدون الآن: 34