اليمن ودول الخليج العربي...الحوثيون يبلغون مسؤولين أمميين في صنعاء تمسكهم بالحديدة...الحوثيون يقتحمون العبيسة في حجة ويدمرون قرى بأكملها.... تحالف قبلي في حجور لمواجهة ميليشيات الحوثي...إنزال جوي سابع لقبائل حجور...رئيس الحكومة اليمنية: حرب إيران علينا مستمرة عبر الميليشيات..بريطانيا: رفض الحوثيين الانسحاب من ميناء الحديدة سيؤدي لتجدد القتال..الجبير بإسلام آباد لنزع فتيل التوتر بين الهند وباكستان..ضباط كويتيون يناشدون قيادتهم بالعودة عن تقليص إجازاتهم ..محمد بن راشد: المرأة شريكة في التنمية وزميلة في المسيرة...

تاريخ الإضافة الجمعة 8 آذار 2019 - 5:53 ص    عدد الزيارات 856    التعليقات 0    القسم عربية

        


الحوثيون يبلغون مسؤولين أمميين في صنعاء تمسكهم بالحديدة وموانئها وصد ثلاث هجمات على مواقع الجيش اليمني في الدريهمي..

عدن: علي ربيع - الحديدة: «الشرق الأوسط»... على وقع تصعيد حوثي على مواقع القوات الحكومية جنوب مدينة الحديدة، أبلغت الجماعة الحوثية مسؤولين أمميين في صنعاء تمسكهم بالبقاء الأمني في الحديدة وموانئها ورفض التسليم للحكومة الشرعية. وأفادت مصادر سياسية مطلعة في صنعاء بأن الجماعة الحوثية عقدت اجتماعا في صنعاء ضم كبار قادتها في حكومة الانقلاب غير المعترف بها بحضور نائب رئيس البعثة الأممية للحديدة يانز توبارك فرانديز ومديرة مكتب المبعوث الأممي نيكولا ديفيد، حيث أبلغوا المسؤولين الأمميين رفضهم التعاطي مع أي خطة لإعادة الانتشار من الحديدة وموانئها الثلاثة إذا كانت تقضي بإنهاء وجودهم الأمني والإداري في المدينة. وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط» إن قادة الجماعة أبلغوا المسؤولين الأمميين أنهم سيلجأون إلى المواجهة العسكرية من أجل تثبيت وجودهم في الحديدة، بما في ذلك استعادة السيطرة على مطاحن البحر الأحمر الخاضعة حاليا لسيطرة القوات الحكومية. وتمسكت الجماعة الحوثية خلال الاجتماع الموسع لقادتها - بحسب المصادر - بالفهم الخاص من قبلها لاتفاق السويد الخاص بالحديدة، حيث أكدوا للمسؤولين الأمميين أن مهمة إعادة الانتشار المنصوص عليها في اتفاق استوكهولم لا تعني أبدا تسليم المدينة والموانئ الثلاثة لقوات الشرعية، مشيرين إلى أن السلطات الحالية الموالية لهم هي التي تمثل القانون اليمني الذي أشار إليه اتفاق السويد وليس سلطات الحكومة الشرعية. جاء ذلك في ظل مساع أممية واتصالات مكثفة يبذلها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث ورئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد من أجل إنقاذ الاتفاق الذي اصطدم تنفيذه بتعنت الحوثيين وتمسكهم بالسيطرة الفعلية على الحديدة وموانئها مقابل تنفيذ انسحاب شكلي. وكان الجنرال الأممي لوليسغارد توصل إلى خطة تتكون من مرحلتين لإعادة الانتشار من الحديدة وموانئها، غير أن الجماعة الموالية لإيران رفضت التنفيذ كما رفض عناصرها تسليم خرائط الألغام والتحقق من عملية الانسحاب لميليشيات الجماعة من مينائي الصليف ورأس عيسى. وفي الوقت الذي حاول فيه المبعوث الأممي مارتن غريفيث الضغط على الشرعية في الرياض لتقديم تنازلات جديدة كان نائب الرئيس اليمني الجنرال علي محسن الأحمر أبلغه قبل أيام أن الشرعية استنفدت كل التنازلات الممكنة ولم يعد أمام الأمم المتحدة إلا إبلاغ مجلس الأمن بالطرف المعرقل لتنفيذ اتفاق السويد. في السياق ذاته، أفادت المصادر الرسمية اليمنية بأن نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر التقى أمس في الرياض القائم بأعمال السفير الأميركي لدى اليمن جنيد منير لبحث العراقيل التي حالت دون تنفيذ اتفاق الحديدة. وذكرت المصادر أن الفريق الأحمر أشاد بمواقف الولايات المتحدة الأميركية تجاه الشرعية ودعمها لأمن واستقرار اليمن وناقش مع القائم بأعمال السفير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتطويرها وفي مقدمتها مجال التعاون في مجال محاربة الإرهاب. وبحسب ما أوردته وكالة «سبأ»: «استعرض الفريق الأحمر جهود الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي في إحلال السلام وما قدمته من تنازلات لتنفيذ تفاهمات السويد وفي مقدمتها اتفاق الحديدة، مقابل استمرار التعنت والصلف الحوثي والاستهتار بأرواح اليمنيين ومأساتهم الإنسانية». على الصعيد الميداني واستمرار الجماعة الحوثية في خرق وقف إطلاق في الحديدة أفادت مصادر عسكرية رسمية، أمس، بأن القوات الحكومية في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة صدت ثلاث هجمات عنيفة للميليشيات الحوثية على مواقع الجيش. وأوضح المتحدث باسم القوات الحكومية في الحديدة، وضاح الدبيش، في بيان على صفحته على «فيسبوك»، أن قوات اللواء الثالث مشاة بقيادة العميد بسام المحضار صدت ثلاث هجمات حوثية خلال أقل من يوم على مواقعها في مديرية الديرهمي. ووصف الدبيش أن الهجوم الحوثي كان هو الأعنف إذ سبقه قبل ساعات التمهيد بقصف كثيف بمختلف أنواع المدافع، وذلك قبل أن تشن الجماعة فجر أمس هجومها شرق مديرية الديرهمي حيث تتمركز قوات اللواء الثالث مشاة بمشاركة المئات من عناصر الميليشيات ضمن مسعى لفك الحصار عن عناصرها في مركز مديرية الدريهمي. وأكد الدبيش أن الكتيبة الأولى من قوات اللواء الثالث مشاة صدت الهجوم الحوثي وخاضت مع الميليشيات معارك ضارية قبل أن تجبرهم على الفرار بعد سقوط 13 قتيلا من عناصر الجماعة المهاجمين. وقال إن عناصر الحوثيين تركوا جثث قتلاهم في صحراء الدريهمي قبل أن يعاودوا الهجوم من جديد بتغطية نارية أكبر قبل أن يتم كسرهم وقتل أربعة من عناصرهم وإجبارهم على الفرار. وأوضح الدبيش أن عناصر الميليشيات عادوا للهجوم للمرة الثالثة لسحب جثث القتلى، غير أن قوات الجيش في الكتيبة الأولى من اللواء الأول مشاة صدت الهجوم واستهدفت مواقع الميليشيات التي باءت محاولاتها الثلاث بالفشل. في سياق متصل، ذكر ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي أن الجماعة الحوثية استمرت في إقامة الحواجز الترابية والسواتر الفولاذية في مختلف شوارع الحديدة، بالتوازي مع عمليات ممنهجة لطرد السكان من الأحياء الجنوبية لمدينة الحديدة. من جهتها، أفادت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» بأن قادة الجماعة الحوثية بمعية محافظها في الحديدة محمد قحيم كثفوا تحركاتهم في المدينة خلال الأيام الماضية لاستقطاب المزيد من المجندين من أبناء الأسر الفقيرة عبر توزيع مواد غذائية كانت الجماعة استولت عليها من منظمات دولية.

الحوثيون يقتحمون العبيسة في حجة ويدمرون قرى بأكملها..

المصدر: دبي – قناة العربية... اقتحمت ميليشيات الحوثي منطقة العبيسة وعدداً من القرى المجاورة شمال شرقي مديرية كشر بمحافظة حجة، وذلك بعد قصف عنيف بالدبابات والصواريخ استمر لعدة أيام، وأدى إلى تدمير وإحراق عدد من القرى وتشريد أكثر من 2000 أسرة، حسب ما أكدته مصادر لقناة "العربية" اليوم الخميس. وأكدت مصادر قبلية أن عملية الاقتحام تزامنت مع كثافة نيران أطلقتها الميليشيات، تضمنت إطلاق صواريخ باليستية، على مواقع المقاومة القبلية والقرى في ظل حصار خانق فرضته الميليشيات الانقلابية على منطقة العبيسة من أربع جهات. وأعلن شيوخ قبائل حجور في بيان لهم أن ميليشيات الحوثي تقوم بـ"حرب إبادة ضد السكان في مديرية كشر"، وأنها اقتحمت القرى وقامت بتفجير المساكن على رؤوس ساكنيها، حسب تأكيدهم. وقدرت تقارير أولية عدد الضحايا من المدنيين حتى الآن بأكثر من 150 قتيلاً، بينهم نساء وأطفال، بالإضافة لمئات الجرحى. في سياق متصل، ذكر موقع الجيش اليمني أن رجلاً قُتل وأصيب 7 أشخاص آخرين جراء قصف صاروخي لميليشيا الحوثي على مديرية حيران شمال محافظة حجة. وذكرت مصادر محلية أن ميليشيا الحوثي استهدفت بصواريخ الكاتيوشا منازل المواطنين، في قرية الزين بمديرية حيران. وأوضحت المصادر أن القصف أدى إلى مقتل مواطن وجرح ابنته التي تبلغ من العمر 6 أعوام، بالإضافة إلى إصابة ستة آخرين من أسرة أخرى بينهم امرأة. وبحسب المصادر، فإن القصف أدى إلى إلحاق أضرار جسمية بمنازل المواطنين في القرية.

اليمن.. تحالف قبلي في حجور لمواجهة ميليشيات الحوثي

المصدر: دبي - قناة العربية.. أعلنت قبائل حجور في مديرية كشر بمحافظة حجة عن حلف قبلي لعدد من مشايخ حجور للقتال ضد ميليشيات الحوثي، انطلاقاً من غرب مديرية كشر، فيما لا يزال أبناء حجور متمركزين في مواقعهم التي سيطروا عليها مؤخراً في الجبهة الجنوبية. وأكدت مصادر محلية أن 4 من مشايخ حجور تعاهدوا على قتال الميليشيات حتى النصر أو الموت دونه، وهم كل من أبو مسلم الزعكري وعبده محمد السعيدي ومحمد حمود العمري وعلي حزام فلات. وأكدت المصادر حصولهم على إجماع القبائل بتنصيبهم قيادات قبلية وميدانية عليهم. يأتي ذلك فيما حذرت الحكومة اليمنية على لسان وزير الإعلام معمر الإرياني من جرائم إبادة جماعية وفظائع مروعة ترتكبها ميليشيات الحوثي الانقلابية بحق المواطنين في قرى مديرية كشر بمحافظة حجة. وأوضح أن ميليشيات الحوثي كثفت من هجماتها على قرى المديرية مستهدفة بالصواريخ الباليستية وبالدبابات والمدفعية ومختلف أنواع الأسلحة منازل المواطنين والمدارس والمساجد في قرى العبيسة. وأضاف أن المعلومات الميدانية تؤكد سقوط مئات المدنيين بين قتيل وجريح جراء القصف.

إنزال جوي سابع لقبائل حجور... والحكومة تحذر من «جرائم إنسانية» وعملية عسكرية لتحرير دمت وصد هجمات في الجوف وتعز

تعز - حجة: «الشرق الأوسط».. أطلقت قوات الجيش اليمني عملية عسكرية واسعة لتحرير مديرية دمت، شمال محافظة الضالع الجنوبية، في وقت سقط فيه عدد من الانقلابيين الحوثيين بين قتيل وجريح في جبهة الصلو، جنوب شرقي تعز، وشمال محافظة الجوف. في غضون ذلك، استمر رجال قبائل حجور في مديرية كشر التابعة لمحافظة حجة في تصديهم لزحف الميليشيات الحوثية من جهة الشرق في منطقة العبيسة، في ظل قصف عنيف للميليشيات على القرى السكنية في المنطقة، وصولاً إلى مركز مديرية كشر. وفيما أكدت مصادر قبلية وعسكرية سقوط قيادي حوثي بارز في معارك الأمس مع القبائل، نفذ التحالف الداعم للشرعية إنزالاً جوياً هو السابع لمساعدة قبائل حجور على مواجهة الزحف الحوثي على مناطقهم. في السياق نفسه، حذّر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني من «جرائم إبادة جماعية وفظائع مروعة ترتكبها ميليشيات الحوثي الانقلابية بحق المواطنين في قرى مديرية كشر حيث قبائل حجور». وقال في تصريح رسمي: «إن العالم سيفيق من غفلته على مأساة إنسانية كارثية هي الأكبر في اليمن، تذكرنا بجرائم الإبادة الجماعية التي تعرض لها الإيزيديون على يد تنظيم (داعش الإرهابي)»، وذلك حسب ما نقلته عنه وكالة «سبأ» الحكومية. وأوضح الإرياني أن ميليشيات الحوثي كثفت من هجماتها على قرى المديرية وقصفت بالصواريخ الباليستية وبالدبابات والمدفعية ومختلف أنواع الأسلحة بشكل هستيري وعشوائي منازل ومزارع المواطنين والمدارس والمساجد في قرى العبيسة، وأن المعلومات الميدانية تؤكد سقوط مئات المدنيين بين قتيل وجريح جراء هذا القصف البربري. وأشار إلى أن هذه الجرائم تأتي في ظل حصار خانق تفرضه الميليشيات على المديرية، وقطع إمدادات الغذاء والماء والدواء، وغياب لكل مقومات الحياة، وموجة نزوح وتهجير داخلي هي الكبرى في تاريخ اليمن لعشرات آلاف من المواطنين الذين تركوا منازلهم ولجأوا للجبال البعيدة عن مناطق القصف. واستغرب الإرياني صمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن والمبعوث الخاص لليمن من هذه المذبحة التي ترتكبها ميليشيات الحوثي بحق المدنيين في قرى حجور من قصف عشوائي وقتل للنساء والأطفال بدم بارد. وقال: «إن ميليشيات الحوثي تقتل المواطنين العزل من دون رحمة، وتتعمد تفخيخ البنية السياسية والاجتماعية، وخلق صراعات، سيدفع ثمنها اليمنيون لعقود قادمة، من ثارات بين القبائل والأسر اليمنية». وأشار الإرياني إلى أن صمت العالم ومنظمات حقوق الإنسان على هذه المجازر الإرهابية، التي ترتكبها الميليشيات منذ شهرين في حجور، أمر صادم ومروع ووصمة عار في جبين العالم، الذي يتغنى بحقوق الإنسان، ويعطي إشارة سلبية لميليشيات الحوثي الموالية لإيران باعتباره «ضوءاً أخضر» للتنكيل وقتل المدنيين في حجور وباقي مناطق سيطرته. وفي حين أفادت مصادر قبلية بأن القيادي الحوثي المدعو نجيب حمود الغولي وآخرين معه قتلوا في المعارك مع قبائل حجور، نفت القبائل في بيان لها ما تروج له الميليشيات الحوثية من سقوط عدد من المناطق في حجور، في يد الجماعة، ووصفتها بأنها «انتصارات وهمية». على صعيد ميداني آخر، أطلقت قوات الجيش الوطني، عملية عسكرية لتحرير مديرية دمت شمال الضالع من الانقلابيين؛ حيث تمكنت أمس من تحرير عدد من المواقع التي كانت خاضعة لسيطرة الميليشيات، أبرزها «تباب الثعيل والمرحوبة، وعدد من المواقع في محيط ووسط قرية الحقب، ومواقع تطل على قرية خاب وكولة الزقري ومعرش». وبحسب مصادر عسكرية يمنية، فإن العملية «ما زالت مستمرة حتى استكمال التحرير»، في وقت تشتد فيه المعارك حول جبل حصن الحقب المطل على مدينة دمت من الجهة الجنوبية، وسط تقدم قوات الجيش. وتزامنت هذه التطورات مع سقوط قتلى وجرحى من الانقلابيين في محيط مديرية الصلو، جنوب شرقي تعز، بحسب ما أكده مصدر عسكري في محور تعز. وفي محافظة الجوف، استمرت المعارك لليوم الثاني على التوالي، بين ميليشيات الانقلاب والجيش الوطني في جبهة الغيل (جنوباً)، عقب تصدي قوات الجيش لمحاولة تسلل عناصر انقلابية، وهو ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى. وبحسب الموقع الرسمي للجيش اليمني، فقد قتل عدد من عناصر الميليشيات الانقلابية، بينهم قيادي ميداني، الأربعاء، عقب تصدي قوات الجيش لمحاولة تسلل باتجاه جبال الربعة، الواقعة بين محافظتي الجوف وصعدة. وأكد الموقع أن «المواجهات أسفرت عن مصرع عدد من عناصر الميليشيات، بينهم المشرف الحوثي في الجبهة، المدعو عارف سالم مشير الغري، وهو من مديرية رازح بمحافظة صعدة».

رئيس الحكومة اليمنية: حرب إيران علينا مستمرة عبر الميليشيات

الرياض: «الشرق الأوسط»... قال رئيس الحكومة اليمنية، معين عبد الملك، في تصريحات رسمية، أمس: إن حرب إيران ضد اليمن لا تزال مستمرة عبر الميليشيات الحوثية التي ترفض السلام وتماطل في تنفيذ اتفاق السويد. جاء ذلك خلال لقائه أمس في الرياض القائمة بأعمال السفارة البريطانية لدى اليمن، افيونا والكر دويل، لبحث التطورات السياسية والمستجدات في الجانب المالي والاقتصادي في اليمن. ونقلت المصادر الرسمية عن رئيس الوزراء اليمني تأكيده «أن حرب الميليشيات الحوثية بدعم واضح وصريح من إيران، لا تزال مستمرة ضد اليمنيين». وفي حين أشار إلى أن الحرب تسببت في الانهيار لجميع مظاهر الحياة، أوضح أن الميليشيات الحوثية ما زالت ترفض جهود السلام وتفشلها، وكل يوم تضع المزيد من العراقيل والتحديات، وتماطل في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في مشاورات السويد بشأن الحديدة. وشدد عبد الملك على أن الحل الجذري لإنهاء الحرب وإرساء دعائم السلام في بلاده يكمن في «إزالة الأسباب الجذرية لاندلاع الحرب التي أشعلتها ميليشيات الحوثي بانقلابها على السلطة الشرعية، وذلك بتطبيق مرجعيات الحل السياسي الثلاث المتفق عليها محلياً والمؤيدة دولياً، المتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن، وفي مقدمتها القرار 2216». وثمّن رئيس الوزراء اليمني العلاقات الثنائية والمتميزة القائمة مع لندن، والتي قال: إنها «تشهد مزيداً من التقدم، جراء الدعم الذي تقدمه المملكة المتحدة في مختلف المجالات، بما في ذلك تقديم الخبرات والدعم للقطاع المصرفي باليمن». وحول أداء الحكومة الشرعية التي يقودها أشار إلى أنها «تعمل وفق أولويات في برنامجها العام، وأبرز ذلك العمل المتواصل في تحسين الوضع الاقتصادي والمالي، وتفعيل دور البنك المركزي وصرف رواتب الموظفين في جميع محافظات البلاد، بما يدفع باتجاه تطبيع الحياة وتحسين معيشة المواطنين». ولفت إلى جهود الحكومة الشرعية لتصحيح الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي لحقت بالاقتصاد اليمني جراء الانقلاب، موضحاً أن الحكومة أقرت موازنة عام 2019، وهي الموازنة الأولى منذ اندلاع الحرب في البلاد مطلع 2015. إلى ذلك، نسبت المصادر اليمنية الرسمية إلى القائمة بأعمال السفير البريطاني، أنها «أشادت بخطوات الحكومة الشرعية في إعداد الموازنة، وأكدت أن ذلك يظهر جديتها وحرصها على تعزيز العمل في تطبيع الأوضاع ومحاربة الفساد والعمل على قدر كبير من معايير الشفافية». وبحسب المصادر نفسها، قالت إن بلادها «ستعمل على تقديم الدعم الكامل لكل تلك الجهود والأعمال التي تؤدي لتحسين الخدمات الأساسية للمواطنين واستعادة مؤسسات الدولة لتعزيز مبدأ الشفافية والرقابة».

بريطانيا: رفض الحوثيين الانسحاب من ميناء الحديدة سيؤدي لتجدد القتال

أليسون كينغ لـ «الشرق الأوسط»: للسعودية الحق في الدفاع عن نفسها والرد على الصواريخ الباليستية

(الشرق الأوسط) ...الرياض: عبد الهادي حبتور.... حذّرت أليسون كينغ، المتحدثة باسم الحكومة البريطانية لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من أن رفض الحوثيين الانسحاب من ميناء الحديدة، وفقاً لاتفاق استوكهولم، سيؤدي إلى «تجدد العمليات القتالية، وهو ما يمثل تطوراً خطيراً على الشعب اليمني». وتجنبت كينغ في حوار مع «الشرق الأوسط» تسمية الطرف المعرقل لتنفيذ اتفاقات السويد بتأكيدها على أنه «لا توجد خيارات عملية تفيد الشعب اليمني إلا الحوار السياسي... وهو السبيل الوحيد لإنقاذ بلدهم»، مؤكدة في الوقت نفسه أن بلادها والسعودية «تعملان على تشجيع ودعم الحوار السياسي». وأشارت المتحدثة باسم الحكومة البريطانية إلى أن لدى بلادها مخاوف قديمة بشأن دور إيران في اليمن، لافتة إلى أن «توفير الأسلحة للحوثيين يتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي، ونشعر بقلق عميق أمام التقارير التي تفيد بأن إيران قد زودت الحوثيين بصواريخ باليستية، مما يهدد الأمن الإقليمي ويطيل الصراع».
رسائل هنت من عدن
وتطرقت كينغ لزيارة جيريمي هنت، وزير الخارجية البريطاني إلى عدن، مبينة أنه أوصل للجميع الرسالة نفسها، وأن أطراف النزاع تلقوها بإيجابية، «كذلك دعاهم إلى إظهار الشجاعة من أجل بناء التقدم نحو السلام... حيث تنص خطة الأمم المتحدة لإعادة نشر القوات في ميناء الحديدة على وجود قوة أمنية محلية للحفاظ على الأمن والسلام في الحديدة، وهي قوة محايدة ليست من ميليشيا الحوثيين ولا جيش حكومة اليمن أو قوات التحالف».
خيارات عدم الالتزام
وشددت المتحدثة البريطانية على أنه «لا خيارات عملية تفيد الشعب اليمني إلا الحوار السياسي، فهو السبيل الوحيد لإنقاذ بلدهم»، وأضافت: «نحن نحاول قدر الإمكان تشجيع ودعم الحوار السياسي. نعتقد أنه على الحوثيين مغادرة ميناء الحديدة، وإذا لم يحدث ذلك، فإن العمليات القتالية سوف تتجدد، وهذا خطير جداً على الشعب اليمني». ولفتت أليسون إلى أن بلادها تدعم جهود المبعوث الدولي الخاص لليمن مارتن غريفيث، وأن هذا ما يتم التأكيد عليه، مشددة على تعجل الأطراف ببذل الجهود لتنفيذ الخطوات المهمة التي تم الاتفاق عليها في استوكهولم.
الجهود الإنسانية
وفي شأن الجهود الإنسانية التي تقدمها بلادها، أكدت المتحدثة أن رئيسة الوزراء تيريزا ماي أعلنت مؤخراً عن تقديم معونات بريطانية جديدة بقيمة 200 مليون جنيه إسترليني سوف توفر الغذاء لملايين الناس. وبهذا الإعلان الجديد يرتفع ما رصدته بريطانيا منذ اندلاع الصراع قبل 4 سنوات إلى 770 مليون جنيه إسترليني (أكثر من مليار دولار). وعن وجود أموال يمنية مجمدة في بريطانيا، تقول أليسون إن من يقرر في هذا الأمر هو «بنك إنجلترا»، مبينة أن الحكومة البريطانية لا تتدخل في هذه الموضوعات. وتضيف: «(بنك إنجلترا) ينتظر بعض التوضيحات القانونية حتى يعيد فتح الحسابات مع البنك المركزي اليمني».
بريطانيا ومستقبل اليمن
وعن رؤية المملكة المتحدة للمستقبل في اليمن، وقضية جنوبه، قالت: «هذه مسائل تخص الشعب اليمني. ومسؤوليتنا نحن في المملكة المتحدة، وفي مجلس الأمن الدولي، هي دعم وحدة وسيادة واستقلال اليمن. نحن نحث جميع الجماعات اليمنية على السعي لتحقيق أي تطلعات سياسية من خلال الحوار السلمي والامتناع عن العنف».
الدور الإيراني في اليمن
وتؤكد أليسون كينغ، أن لدى المملكة المتحدة مخاوف بشأن دور إيران في اليمن، مشيرة إلى أنه تمت إثارة هذه النقاط مع الحكومة الإيرانية، حيث إن «توفير الأسلحة للحوثيين يتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي»، وأشارت إلى أن لندن تشعر بقلق عميق أمام التقارير التي تفيد بأن «إيران قد زودت الحوثيين بصواريخ باليستية، مما يهدد الأمن الإقليمي ويطيل الصراع»؛ وفق حديثها.
العلاقات بين لندن والرياض
تقول أليسون إن العلاقات بين بلادها والسعودية تقوم على الروابط التاريخية بين المملكتين. بالإضافة إلى ذلك، ترى أن هناك روابط شعبية قوية؛ حيث يزور أكثر من 125 ألف مسلم بريطاني كل عام السعودية لأداء العمرة، وكذلك 25 ألفاً كل عام للحج. وأشارت إلى أنه في عام 2017 زار أكثر من 161 ألف مواطن سعودي المملكة المتحدة، وأنه يوجد أكثر من 10 آلاف طالب سعودي يدرسون حالياً في المملكة المتحدة. وتضيف المتحدثة باسم الخارجية البريطانية في سياق حديثها مع «الشرق الأوسط» أن التجارة عنصر أساسي في العلاقات الثنائية، وأن الحكومتين ملتزمتان بدعم ازدهار البلدين والشعبين... «وبلغ حجم التجارة بين بريطانيا والسعودية في 2017 ما قيمته 9 مليارات جنيه إسترليني (12 مليار دولار)»، مضيفة أن «زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي، إلى لندن في مارس (آذار) 2018 أبرزت الشراكة الاستراتيجية بين المملكتين لبناء وزيادة نمو العلاقات للمضي قدماً». وأشارت إلى أن التعاون بين السعودية وبريطانيا بشأن الأزمة اليمنية، «يقوم على أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة، وهو الأمر الذي تم التأكيد عليه عبر بيان مشترك خلال زيارة ولي العهد السعودي إلى لندن، في مارس 2018»، مضيفة: «السعودية تتمتع بعلاقة قوية مع الحكومة اليمنية، وعند الحاجة إلى ذلك عملنا بشكل وثيق معها من أجل إلغاء نقاط الخلاف من أجل التوصل إلى اتفاق في استوكهولم، وقد كانت أول مشاورات مباشرة بين الحكومة اليمنية والحوثيين منذ سنوات عدة».
الصواريخ الباليستية... والحوثي
وعن التهديدات المتتالية من قبل الحوثيين للأراضي السعودية عبر الصواريخ الباليستية، تقول أليسون إن «بريطانيا ترى حقاً شرعياً للسعودية في الدفاع عن نفسها ضد التهديدات الخطيرة، مثل الصواريخ الباليستية التي يطلقها الحوثيون على المناطق المدنية في السعودية»، مؤكدة: «قررنا تقديم المعلومات والمشورة ومساعدة الرياض في الاستجابة لهذا التهديد»، مضيفة أن «هذا التأكيد لا يعني الانضمام إلى التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن»، وأضافت: «المملكة المتحدة ليس لها دور في وضع سياسة التحالف أو تنفيذ الغارات الجوية، ومساعدتنا محدودة بشكل واضح لمعالجة هذا التهديد المحدد. جميع الأفراد العسكريين البريطانيين في السعودية لا يزالون تحت قيادة المملكة المتحدة وسيطرتها، ومنذ مشاورات استوكهولم كان هناك انخفاض في الأعمال العدائية، وذكر الحوثيون أنهم لم يطلقوا أي صواريخ باليستية عابرة للحدود ولم يسيروا طائرات من دون طيار، وقد لوحظ هذا إلى حد كبير رغم أن القدرة لا تزال قائمة».
الدور الإنساني السعودي في اليمن
وأشادت كينغ بما وصفتها بـ«القيادة الحيوية» التي أظهرها «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» في الاستجابة للأزمة الإنسانية في اليمن، مشيرة إلى أن السعودية «أكبر مانح لخطة الأمم المتحدة في اليمن لعام 2018، حيث ساهمت بأكثر من 540 مليون دولار، وقد ضاعفت مساهمتها الأسبوع الماضي من خلال تخصيص 750 مليون دولار من أجل خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2019»، مبينة أن «هذا الالتزام مهم للغاية في الجهود المبذولة لمنع مزيد من تدهور الوضع الإنساني، ودعم الملايين من اليمنيين الضعفاء بمساعدة مهمة جداً. ونتفق على ضرورة إيجاد تسوية سياسية مستدامة بوصفها أفضل طريق في الاستجابة للمعاناة الإنسانية في اليمن».

الجبير بإسلام آباد لنزع فتيل التوتر بين الهند وباكستان

العربية نت....المصدر: إسلام آباد - عبدالرحمن المزيني... في مسعى لنزع فتيل التوتر بين الهند وباكستان، وصل وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير الى إسلام آباد، الخميس. الجبير شدد على دعم الرياض الجهود السلمية وإبعاد شبح الحرب بين الجارتين النوويتين ..الجانبان بحثا الأوضاع الراهنة في المنطقة وجهود نزعِ فتيل التوتر بين إسلام آباد ونيودلهي، كما أشاد الجبير بمبادرات باكستان لخفض التوتر، مجدداً دعم المملكة للجهود السلمية كافة لحل الأزمة. من جانبه، أكد المتحدث باسم الخارجية الباكستانية محمد فيصل أن إسلام آباد مستعدة للحوار مع الهند وبحث القضايا الخلافية كافة والوصول إلى سلام دائم، "لكن يجب ألا تفسر الهند ذلك على أنه ضعف، ونحن مستعدون للرد بقوة إن لجأوا ثانية للتصعيد". إسلام آباد أشادت بالدور المهم الذي لعبته الرياض وعواصم خليجية ودولية في خفض التوتر مع نيودلهي. دور أفضى إلى الحد من التصعيد العسكري، وإبعاد شبح حرب جديدة بين الجارتين النوويتين. المحلل السياسي بشير يوسف، من جهته، قال إن الدور السعودي في خفض التوتر مهم للغاية وفرص نجاح الرياض في نزع فتيل الأزمة كبيرة بالنظر إلى علاقاتها الجيدة ومصالحها المشتركة مع باكستان والهند، لكن الحكومة الهندية تحاول استغلال الأزمة في الانتخابات المقبلة، ولولا الضغوط الخارجية عليها لما هدأ التصعيد. إسلام آباد جددت تمسكها بحقها في الدفاع عن نفسها. بالمقابل كثفت حملتها ضد الجماعات المحظورة، إلى جانب اتخاذها قراراً بإعادة سفيرها لدى نيودلهي، واستئناف مفاوضات مع الهند بشأن معبرٍ حدودي، وتفعيلِ الخط الساخن بين قيادتي العمليات العسكرية في البلدين في مسعى منها لحل الأزمة. ويرى مراقبون أن الكرة الآن باتت في الملعب الهندي في انتظار التجاوب بشكل إيجابي مع مبادرات باكستان لنزع فتيل التوترِ وإبعاد شبحِ أي حرب جديدة في المنطقة.

ضباط كويتيون يناشدون قيادتهم بالعودة عن تقليص إجازاتهم وحذروا من انعكاس القرار سلبًا على الأقسام المعنية

...ايلاف...جواد الصايغ.. دفعت ظاهرة حصول أفراد قوات الشرطة الكويتية العاملين في قطاع النقل على إجازات طبية يفوق عددها المسموح به وفق التعميم 84 لعام 2014 بمساعد مدير عام المرور إلى اتخاذ سلسلة إجراءات للحدّ من هذه الظاهرة وسط اعتراض من قبل الضباط.

إيلاف: لم ينل التعميم رقم (6/2019) الصادر من مساعد مدير عام المرور لتنظيم السير والتراخيص، العقيد يوسف الخدة، رضا الضباط وصف الضباط العاملين في هذا القطاع. وناشد عدد كبير من ضباط وضباط الصف، وزير الداخلية ووكيل الوزارة، بإعادة النظر في التعميم رقم 6 / 2019، بشأن الراحات الطبية لأعضاء قوة الشرطة.

عدم تقيّد بعض الإدارات أدى إلى تعميم الخدمة

الاعتراض جاء على خلفية التعميم رقم (6/2019) الذي أصدره العقيد خدة، وتطرق خلاله إلى ظاهرة ازدياد حصول أفراد قوات الشرطة على إجازات طبية، وعدم تقيد بعض الإدارات بالتعميم رقم 84 الصادر عام 2014 من قبل وكيل وزارة الداخلية.

إجراءات جديدة تضمن تعميم الخدمة سلسلة إجراءات جديدة أهمها:

إذا حصل عضو في قوة الشرطة على راحة طبية مدتها أكثر من ثلاثة أيام في الشهر الواحد، تُخصم الأيام الزائدة من إجازته الإدارية المستحقة بقدر الأيام الممنوحة. إذا حصل عضو في قوة الشرطة على راحة طبية لأكثر من خمسين يومًا في السنة لا يُصرح له بالإجازة السنوية.

انعكاس سلبي على قطاع المرور

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن ضباط كويتيين قولهم: "إن هذا القرار سوف ينعكس على كثير من العاملين في قطاع المرور سلبًا، ويدفعهم إلى التفكير في طلب النقل إلى قطاعات أخرى، مما يجعل هناك نقص شديد في قطاع المرور". ولفت الضباط إلى أن "قطاع المرور والدوريات الراجلة يعاني حاليًا من نقص شديد في عدد من الأفراد، وهذا سوف يساهم في جعل فجوة كبيرة بينهم وبين نظرائهم العاملين في القطاعات الأخرى".

محمد بن راشد: المرأة شريكة في التنمية وزميلة في المسيرة

الإمارات محتفية بيوم المرأة العالمي: نبض الحياة ورمز السعادة

...ايلاف...أحمد قنديل... غرّد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" احتفاء بيوم المرأة العالمي الذي يصادف 8 مارس من كل عام، معتبرا أنه يوم جميل للمرأة التي تعتبر شريكا للرجل في التنمية وزميلة له في المسيرة.

إيلاف من دبي: يلاقي الاحتفاء بهذا اليوم في دولة الإمارات تفاعلًا كبيرًا وغير مسبوق هذا العام، من كل المسؤولين والوزراء الذين أعربوا عن فخرهم بجهود الإمارات في دعم وتمكين المرأة على مدى أكثر من أربعة عقود.

شريكة في التنمية

قال الشيخ محمد بن راشد في تغريدته "8 مارس يوم جميل.. يوم المرأة العالمي.. نحتفي بها أمًّا وأختًا وبنتًا.. وشريكة في التنمية.. وزميلة في المسيرة.. كل عام ونساء العالم أجمل وأقوى وأعظم". من جهته غرّد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية على حسابه على "تويتر" قائلًًا "مع احتفاء العالم بيوم المرأة.. نحيّي أمهاتنا وأخواتنا وبناتنا.. وجميع النساء لدينا وفي العالم... ستظل المرأة رمزًا للمحبة والسعادة وطاقة متجددة تشارك في مسيرة البناء والتنمية.. هي نبض الحياة وصانعة الرجال وملهمة اﻷجيال.. وكل عام وهي بخير". وأكد أن المرأة هي نبض الحياة وصانعة الرجال وملهمة الأجيال. ويحتفل العالم غدًا الجمعة باليوم العالمي للمرأة تقديرًا وتكريمًا لدورها وإسهاماتها في المجالات السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية، في عمليات التنمية في بلادها.

الشيخ زايد أول الداعمين

أقرت هيئة الأمم المتحدة هذا اليوم ليكون فرصة عالمية لمناقشة ومراجعة الإنجازات التي حققتها المرأة وطموحاتها المستقبلية، لتحقيق مزيد من التقدم جنبًا إلى جنب مع الرجل. لعبت المرأة الإماراتية منذ تأسيس دولة الإمارات دورًا ملموسًا في عملية البناء والتطوير، وكان الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان هو أول من قدم كل الدعم والعون والمساندة إلى المرأة الإماراتية، وقد سار على دربه حكام الإمارات. وتحتل المرأة الإماراتية اليوم مراكز مرموقة في مختلف المجالات، فهي وزيرة وسفيرة وقاضية وسيدة أعمال ناجحة، كما إنها تخدم جنبًا إلى جنب بجوار الرجل في القوات المسلحة والشرطة وفي عالم الطيران وغيرها من المهام الصعبة والشاقة. وقد اعتمدت دولة الإمارات الاستراتيجية الوطنية للمرأة، التي وجّهت بها الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية لتمكين المرأة، وفق خطط محددة وأهداف للحاضر والمستقبل، وانعكس ذلك في النجاحات الملموسة التي حققتها المرأة في كثير من مجالات العمل في الإمارات، سواء كان في القطاع الحكومي أو القطاع الخاص. ركزت الاستراتيجية الوطنية للمرأة على التعليم كأساس للتقدم، فسهلت للمرأة الطريق لبلوغ أعلى درجات العلم، وأصبحت تشكل الآن أكثر من 70% من الطلبة الذين يدرسون في مختلف مراحل التعليم.



السابق

سوريا..سورية وحلفاؤها يتحضرون للمعركة المقبلة مع إسرائيل!..خان شيخون شمال غربي سوريا تفرغ من سكانها جراء القصف العنيف...الجنرال فوتيل: لا ضغوط على الجيش الأميركي للانسحاب من سوريا..محامون يأملون في أن تحرز قضية لاجئين ضد الحكومة السورية تقدماً...مشاركة سورية في قمة تونس ليست مطروحة...

التالي

العراق..البصرة "تنتفض" من جديد..والأمن يطلق الغاز المسيل للدموع...كمين لـ«داعش» جنوب الموصل يوقع قتلى وجرحى من «الحشد»...


أخبار متعلّقة

The Arab Spring a decade on

 السبت 16 كانون الثاني 2021 - 7:47 م

The Arab Spring a decade on Ten years ago, in mid-January 2011, Tunisians pushed President Zine e… تتمة »

عدد الزيارات: 54,370,537

عدد الزوار: 1,651,019

المتواجدون الآن: 41