تقرير: زعيم تمرد بدارفور يطلب مساعدة إسرائيل للتصدي للخرطوم

تاريخ الإضافة الإثنين 16 شباط 2009 - 11:43 ص    عدد الزيارات 264    التعليقات 0    القسم عربية

        


دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة () -- طلب عبد الواحد محمد نور، زعيم فصيل تمرد في دارفور، "حركة تحرير السودان" من إسرائيل دعم مليشياته المقاتلة في مواجهة الجيش السوداني في إقليم دارفور، وفق تقرير.

ونقلت صحيفة "هاآرتس" أن محمد نور التقى بالجنرال، عاموس جلعاد، رئيس الأمن السياسي بوزارة الدفاع، خلال زيارته لإسرائيل في مطلع الشهر الحالي.

وأوردت ان نور زار إسرائيل، برفقة مجموعة من يهود أوروبا، للمشاركة في مؤتمر "هيرتسيليا" السنوي.

ونقلت الصحيفة تعقيب من وزارة الدفاع الإسرائيلية جاء فيه: "من أجل الأمن القومي تمت عدة لقاءات، وليس من سياستنا تقديم ردود بعد كل من هذه اللقاءات."

وكانت الحركة رفضت التوقيع على اتفاقية "أبوجا" التي وقعت بين حكومة الخرطوم وبعض فصائل المعارضة.

كما رفضت، إلى جانب فصيل تمرد رئيسي آخر، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، مبادرة عربية لرعاية مفاوضات لإحلال السلام في الإقليم.

وبررت الحركة رفض المبادرة العربية بدعوى أنها تستهدف دعم الرئيس السوداني وتأجيل إجراءات المحكمة الجنائية الدولية حول دارفور بعد أن اتهم مدعيها العام لويس مورينو أوكامبو في تموز/يوليو الماضي البشير بالإبادة الجماعية وطلب إصدار مذكرة توقيف دولية بحقه.

وقتل أكثر من 250 ألف شخص في النزاع المسلح الذي اندلع في الإقليم الغربي الشاسع عام 2003 بين الجيش السوداني وفصائل التمرد، وأدى لتشريد قرابة مليوني شخص، وفق مصادر دولية.

وتتكون حركة تحرير السودان من مقاتلين ينتمون أساسا إلى قبائل الزغاوة والمساليت والفور، وهي من أبرز القبائل الأفريقية بإقليم دارفور.

وعرفت الحركة في البداية باسم "جبهة تحرير دارفور"، وتحمل مسماها الحالي منذ  14 مارس/ آذار 2003.

وفي وقت سابق، أبدى محمد نور، الذي فر إلى فرنسا عام 2007، تأييده تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل، بل وأشار إلى عزمه فتح مكتب لحركة تحرير السودان في تل أبيب، وفق الصحيفة.

وتزامن الإعلان عن زيارة زعيم التمرد الدارفوري مع بدء تحركات مصرية لبحث عملية السلام في الإقليم والمحكمة الجنائية الدولية المتوقع إصدارها قريباً مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني، عمر البشير.


وكان وزير الخارجية المصري، أحمد أبو الغيط، ومدير الاستخبارات، عمر سليمان، قاما بزيارة خاطفة إلى الخرطوم السبت، قال أبو الغيط إن الهدف منها تأكيد الموقف المصري الثابت إلى جانب السودان.

وغادر الموفدان الخرطوم إلى ليبيا حيث التقيا الزعيم الليبي معمر القذافي، في إطار الجهود المبذولة لتجنب صدور قرار بمحاكمة دولية للرئيس السوداني عمر البشير، على خلفية الصراع الدامي في إقليم دارفور.


المصدر: موقع CNN العربي

Restoring UN Leadership of Libya’s Peace Process

 الإثنين 25 أيلول 2017 - 7:26 ص

  Restoring UN Leadership of Libya’s Peace Process https://www.crisisgroup.org/middle-east-nor… تتمة »

عدد الزيارات: 3,329,791

عدد الزوار: 127,722

المتواجدون الآن: 19