العراق..عبدالمهدي التقى بارزاني: سنحل الخلافات..الرئيس صالح: العراق سيكون «حاضنة للإرهاب» إذا استمرت الفوضى..نواب البصرة وميسان يهددون بعدم التصويت على الموازنة العامة.. استمرار الجدال حول موازنة 2019....

تاريخ الإضافة الجمعة 23 تشرين الثاني 2018 - 6:05 ص    عدد الزيارات 734    التعليقات 0    القسم عربية

        


عبدالمهدي التقى بارزاني: سنحل الخلافات..

محرر القبس الإلكتروني ... (أف ب، رويترز، الأناضول، السومرية. نيوز).. استقبل رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي في بغداد، أمس، مسعود بارزاني، رئيس الحزب الديموقراطي الكردستاني. وعقب محادثات مشتركة، قال عبدالمهدي: «تشرفنا بزيارة الأستاذ مسعود بارزاني، وهو غني عن التعريف، فهو مناضل قديم عرفته جبال كردستان، وهو من قادة التحول الديموقراطي في العراق وإسقاط الدكتاتورية»، واصفاً بارزاني بأنه «مهندس العراق الفدرالي والديموقراطي»، مؤكداً أن «كل الخلافات بين بغداد وأربيل ستُحل في أقرب وقت». من جهته، أكد بارزاني دعمه الكامل لجهود عبدالمهدي خلال المرحلة المقبلة، مضيفاً: «نؤكد دعمنا الكامل له، وسنتواصل كثيراً خلال الأيام المقبلة لتعزيز العلاقات الثنائية». ووصل بارزاني إلى بغداد، أمس، وبعد لقائه عبد المهدي، التقى رئيس البرلمان محمد الحلبوسي. ومن المتوقع أن يلتقي بارزاني لاحقا عمار الحكيم ونوري المالكي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وهادي العامري، ورموز المكون السنّي. وتزامنا مع زيارة بارزاني إلى بغداد، وفي مؤشر إلى تحسّن العلاقة بين الحكومة المركزية وكردستان، وافقت الحكومة العراقية على توحيد الرسوم الجمركية مع إقليم الشمال، مما يعني أن البضائع التي ستدخل العراق مرورا بكردستان، وعبر منافذه الحدودية مع تركيا وإيران، سيتم تحصيل الجمارك عليها مرة واحدة فقط من قبل حكومة أربيل، ولن تحصّل بغداد جمارك عنها من منافذها مع الإقليم لمرة ثانية كما كان يحدث سابقا.

الوزارات الشاغرة

من جهة ثانية، وفي مؤتمر صحافي، قال عبد المهدي إن حكومته حريصة على تسمية باقي الوزارات الشاغرة في أسرع وقت ممكن، مضيفا أنه يجري حاليا حوارات مع الكتل النيابية الكبيرة للاتفاق على تسمية الوزارات المتبقية، لا سيما كتلتَي الإصلاح والبناء، مرجّحا ان يتم عرض مرشحيه على البرلمان، الأسبوع المقبل، بعد التأكد من عدم شمولهم بقرارات المساءلة والعدالة أو بتهم تتعلق بالنزاهة. ونالت حكومة عبد المهدي ثقة البرلمان منقوصة، بعد ان اختلفت الكتل السياسية على مرشحي ثماني وزارات، أبرزها الداخلية والدفاع. وعلّق رئيس الوزراء على موضوع «بيع وشراء المناصب الحكومية»، بالقول إنه «في حال حصلت الحكومة على معلومات مؤكدة في شأن بيع وشراء المناصب ستتحرك خلال ساعات». وقال إنه يعتزم طرح مشروع لمكافحة الفساد في البلاد الأسبوع المقبل «سيضع النقاط على الحروف».

قيادات فاسدة

وكان الصدر قال في تغريدة، الإثنين الماضي، مخاطباً العامري، إن «صفقات ضخمة تحاك بين بعض أعضاء تحالف الفتح وآخرين من أفراد تحالف البناء من سياسيي السنّة لشراء الوزارات وبأموال ضخمة بدعم خارجي لا مثيل له». وأمس، دعا الصدر إلى صحوة سنّية لتغيير من وصفهم بـ «القيادات السياسية الفاسدة»، مردفا أن: «الصحوة السُنّية قادمة ضد سياسييهم الفاسدين، والصحوة العراقية قادمة ضد الثلة السياسية الظالمة». كما بين أن هناك صحوة عربية قادمة ضد السياسيين الذين دقوا إسفين الطائفية بين أبناء الشعب. وخاطب الصدر في تغريدته أهل السنّة من العراقيين الذين وصفهم بالمعتدلين، قائلاً: «الظلم والحيف وقع عليكم كما وقع علينا.. من وصل إلى البرلمان باسمكم لا يعيركم أي أهمية، أو اهتمام»، مبدياً استعداده للتعاون مع المعتدلين من أجل التغيير السياسي. وختم: «لا لدواعش الإرهاب ولا لدواعش الفساد»، مضيفاً أن «الأحزاب الوقحة لا تمثلنا».

الرئيس صالح: العراق سيكون «حاضنة للإرهاب» إذا استمرت الفوضى

روما: «الشرق الأوسط».. قال الرئيس العراقي برهم صالح أمس، إن بلاده يمكن أن تصبح حاضنة للإرهاب، ما لم تتمتع بالاستقرار، خلال خطاب ألقاه في مؤتمر دولي عقد في العاصمة الإيطالية روما، لمناقشة موضوعات الأمن المشترك واستراتيجيات مكافحة الإرهاب وتدفقات المهاجرين. وقال صالح بحضور رؤساء ورؤساء حكومات ومنظمات من 50 دولة، إن البطالة والنزاعات التي شردت الملايين في الشرق الأوسط هي «حاضنات» للإرهاب وتؤدي إلى الهجرة غير الشرعية في أنحاء العالم. وأضاف: «حشود الشباب العاطلين عن العمل، وملايين النازحين في مخيمات اللاجئين والفقر والنزاع... وهي الدافع لتوجه المهاجرين الذين يفرون من بلادنا الخصبة والغنية ليطرقوا أبواب أوروبا». وقال إن إعادة الاستقرار إلى العراق في مصلحة المنطقة وأوروبا. وقال صالح أمام المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام، إن العراق يعاني منذ عقود من العقوبات والنزاع، مشيرا إلى أن بلاده «كانت تاريخيا مركزا للتغيير» في المنطقة «وعاملاً مهما في النظام أو الفوضى في المنطقة». وتابع: «يجب ألا يكون محكوما علينا بهذه الدائرة من العنف»، داعيا إلى وجود نظام في المنطقة يقوم على الأمن والتنمية الاقتصادية. وأكد صالح أن العراق يخطط لإطلاق وكالة لإعادة الإعمار ستركز على مشاريع مثل ميناء في المياه العميقة وشبكة للسكك الحديدية بينما تسعى البلاد لتجاوز سنوات من الاضطرابات. وعلى مدار العام المنقضي خرج العراق من حرب مدمرة ضد تنظيم داعش المتطرف، الذي كان استولى على ثلث البلاد تقريبا. وأبلغ صالح المؤتمرين أن العراق يخطط للعمل مع كيانات أجنبية، بما في ذلك صناديق الثروة السيادية، بشأن بضعة مشاريع للبنية التحتية، لكنه أشار إلى الفساد وإساءة استخدام المال العام كمشكلتين تقوضان مساعي إعادة الإعمار. وقال: «شركات القطاع الخاص العراقية والأجنبية وأيضا مؤسسات مالية دولية ودول مانحة وصناديق للثروة السيادية سيجري دعوتها للاستثمار في هذه المشاريع (البنية التحتية)». وانتخب البرلمان العراقي صالح، وهو سياسي كردي، في أكتوبر (تشرين الأول).

نواب البصرة وميسان يهددون بعدم التصويت على الموازنة العامة

الحياة..البصرة - احمد وحيد .. هدد نواب من محافظات جنوب العراق بعدم التصويت على موازنة عام ٢٠١٩ المقبل في حال لم تنصف محافظاتهم من خلال منحها الحقوق المالية المتراكمة للسنوات الماضية من النفط ومنافذها الحدودية. وقالت النائب زهرة البجاري، عن محافظة البصرة لـ «الحياة» ان «المحافظة لن تحصل على اموال كافية لسد النقص في الخدمات في الموازنة الجديدة في ظل تزايد مشاكل المياه والبنى التحتية لذلك لا بد من منح المحافظة حقوقها المالية المتأخرة منذ عام ٢٠١١». وأضافت أن «اجتماعاً ضم نواب البصرة من كافة الكتل والاحزاب وقد تم الاتفاق على عدم التصويت على الموازنة ما لم تتضمن حقوق البصرة كاملة بالإضافة إلى تضمين تخصيصات إضافية للمياه والزراعة والصحة والبيئة». وأوضحت اننا «نمر بظروف بيئية صعبة يضاف لها ازمة المياه ما ادى الى زيادة نسبة الاصابة بالسرطان جراء تلوث التربة من مخلفات الحروب وكان الاولى دعم البصرة وصرف اموال لشراء علاجات أمراض السرطان فضلاً عن بناء مستشفيات خاصة لمعالجة هذه الأمراض الخطيرة». وأشارت الى ان «الاهم هو تضمين فقرة خاصة تضمن حصة المحافظة إعطاء خمسة دولارات عن كل برميل وفق ما ينص عليه قانون البترو دولار و٥٠ في المئة من المنافذ الحدودية بالإضافة الى تمويل المشاريع الاستراتيجية». وأكد النائب صفاء الغانم، عن البصرة في تصريح الى «الحياة» ان «نواب المحافظة سوف لن يكتفوا بعدم التصويت لصالح الموازنة في حال ظلمت البصرة بل ان هناك اتفاقاً على على مقاطعة الجلسات وقد ابلغنا رئاسة البرلمان بذلك لتاخذ بنظر الاعتبار عواقب عدم تضمين حقزقنا في الموازنة». وأضاف ان «نواب البصرة سيعملون على اضافة حقوق المحافظة في الموازنة مع اضافة ضمانات لتنفيذها حيث ان هذه المطالب تم وضعها في ميزانية العام الجاري الا ان الحكومة السابقة تنصلت عن تنفيذها». وكانت لجنة الرقابة المالية ومتابعة التخصيصات في مجلس محافظة البصرة كشفت مطلع الجاري عن «بنود ظالمة للمحافظة» في الموازنة الجديدة، حيث ان الموازنة تضمنت إلغاء تخصيص 50 في المئة من إيرادات المنافذ الحدودية الى المحافظات التي تقع فيها المنافذ، وهذا يعني حرمان البصرة من نحو 600 بليون دينار عراقي (اكثر من ٥٠٠ مليون دولار اميركي). وكشف النائب علي سعدون، عن محافظة ميسان في تصريح الى «الحياة» ان «هناك الكثير من المشاريع المتوقفة في المحافظة بالاضافة الى احتياجنا لإنشاء مشاريع هامة مرهونة بواردات المنافذ والنفط التي اقرها البرلمان العراقي قبل ١٠ اعوام ولم تطبق حتى الان»، وتابع ان «نواب ميسان اتفقوا على عدم التصويت لصالح مشروع قانون الموازنة الاتحادية العامة لعام 2019، ما لم تتضمن اموالاً لتنفيذ مشاريع خدمية». وزاد ان «اهم تلك المشاريع انشاء طريق البتيرة الذي يمتد من منفذ الشيب الحدودي مروراً بمحافظة ذي قار ومنها الى النجف وكربلاء».

بأول زيارة له بعد الاستفتاء..ما هي رسائل بارزاني لبغداد..

العربية نت...بغداد – حسن السعيدي... تباينت آراء المراقبين حول الرسالة التي أراد أن يوصلها رئيس إقليم كردستان السابق، مسعود بارزاني من خلال زيارته إلى بغداد، خاصة أنها تعتبر الأولى من بعد استفتاء الانفصال من العراق. ووصل رئيس حزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، مساء أمس إلى العاصمة بغداد، وكان في استقباله رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي وزعيم تحالف الفتح هادي العامري. ورافق رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، مستشار مجلس أمن إقليم كردستان مسرور بارزاني "نجل مسعود بارزاني" في زيارته إلى بغداد. كما التقى زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني خلال زيارته بغداد، رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، وعدداً من القادة السياسيين. وتأتي هذه الزيارة بعد توتر العلاقات بين بغداد وأربيل، عقب قيام إقليم كردستان بإجراء استفتاء في سبتمبر/ أيلول العام الماضي بشأن الانفصال عن العراق، اتخذت بموجبها الحكومة العراقية عدداً من الإجراءات العقابية تجاه أربيل.

مهندس كبير في السياسة

إلى ذلك وصف رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، مسعود بارزاني بقوله "أبو مسرور مهندس كبير بالسياسة على مستوى المنطقة والعالم"، مضيفاً أن أبا مسرور، غني عن التعريف وهو مناضل قديم ومن قادة عمليات التحول الديمقراطي في العراق وإسقاط الدكتاتورية والنضال من أجل الشعب العراقي والكردي.

دعم الكُرد لحكومة عبد المهدي

من جهته جدد مسعود بارزاني دعمه للحكومة التي يرأسها عادل عبد المهدي، مبيناً أن زيارته إلى بغداد هي من أجل تهنئة عبد المهدي بتشكيل الحكومة. وقال زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، إنه ملتزم بالاتفاق الذي تم إبرامه في السابق، مشيراً إلى أنه من أجل بيان حُسن النية فإنه سينادي رئيس الوزراء بكنيته "أبي هاشم" وفي المقابل سيناديه عبدالمهدي "بأبي مسرور". وتابع بارزاني، أن أبي هاشم "رئيس الوزراء" له دور كبير في صياغة #الدستور وبمواقف كبيرة أخرى، مردفاً بالقول "نحن استبشرنا خيراً بتوليه منصب رئيس الحكومة العراقية".

ذوبان الجليد

واعتبر المراقبون، أن زيارة بارزاني بغداد تعد مؤشراً على ذوبان الجليد بين أربيل وبغداد، منذ العام الماضي خلال مناوشات وصلت إلى حد مواجهات مسلحة بعد توترات الاستفتاء الذي عارضته حكومة العبادي، وجابهته بقوة. وتأتي زيارة بارزاني إلى بغداد في وقت يدور فيه جدل حول قانون الموازنة المالية لعام 2019، واعترض النواب الكرد على المسودة الحالية بإعادة حصة الإقليم السابقة والبالغة 17% بدلاً من 12%، التي كانت أقرتها حكومة العبادي السابقة في الموازنة الاتحادية.

علاقات بغداد وأربيل

وكان نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير المالية فؤاد حسين، كشف عن فحوى زيارة بارزاني، مبيناً أنها تتعلق بالتشكيلة الحكومية الجديدة والعلاقات بين أربيل وبغداد. وأضاف حسين، الذي كان مرشحاً لتولي منصب الرئاسة العراقية، أن القوى العراقية كافة تعتبر زيارة بارزاني واللقاءات التي سيعقدها في بغداد مهمة أيضاً. وبحسب المصادر، فإن بارزاني سيبحث مع الزعماء العراقيين الخلافات الدستورية وإدارة المناطق المتنازع عليها. ويشار إلى أن العراق كان استأنف تصدير النفط من حقول كركوك بصورة تجريبية وبواقع 50 ألف برميل يومياً عبر ميناء جيهان التركي، بعد توافق بين بغداد وأربيل. ويشار إلى أن زيارة بارزاني تأتي قبل يومين من الجلسة المقررة للبرلمان التي يتوقع فيها حضور عبد المهدي للتصويت على باقي الوزراء في مهمة معقدة للغاية.

إنهاء الواقع العسكري في كركوك

وكان رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، أكد قبل زيارته إلى بغداد على ضرورة إنهاء الواقع العسكري في مدينة كركوك. وجاءت تعليقات بارزاني أثناء اجتماعه مع كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في الدورة الخامسة لبرلمان كردستان في أربيل. وشدد بارزاني على ضرورة إنهاء الواقع العسكري المفروض في الوقت الحالي على محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها، واصفاً ذلك بالمرفوض وغير قابل للقبول. ووفقاً للمادة 140 من الدستور العراقي الذي أقر عام 2005، كان يفترض البت في مستقبل كركوك، والمناطق المتنازع عليها الأخرى، على ثلاث مراحل تبدأ بالتطبيع ثم الإحصاء، على أن يتبع ذلك استفتاء محلي بشأن عائداتها إلا أن ذلك لم ينفذ بسبب الخلافات السياسية.

العراق: استمرار الجدال حول موازنة 2019....

الحياة...بغداد - عمر ستار ... أكدت «لجنة المال» في البرلمان الاتحادي العراقي امس، انها بانتظار التعديلات التي طلبتها من الحكومة على مشروع قانون الموازنة العامة لعام 2019، واشارت الى ثلاثة ملفات تحظى بأولوية قصوى بيتضيمنها المشروع. وكان البرلمان والحكومة اتفقا على عدم اعادة «مسودة قانون الموازنة» وتشكيل لجنة مشتركة مخولة من رئيس الوزراء لحل الخلافات حول بعض المواد وابرزها مخصصات اقليم كردستان والمحافظات المحرر من «داعش». وقال النائب احمد حمه، عضو لجنة المال في تصريح الى «الحياة» ان «اللجنة بانتظار انجاز التعديلات المطلوبة على مشروع قانون الموازنة خلال الايام المقبلة وفي حال عدم وجود تغيير جوهري، فسيعيد البرلمان بشكل رسمي قانون موازنة 2019 الى الحكومة العراقية، ويرفض استلامه او قراءته قراءة اولى»، وأكد ان «المشاروات مستمرة مع بن لجنة المال والوزارة «حول القضايا المختلف عليها وان الحكومة وعدت بدراسة مطالب الكتل البرلمانية والرد عليها خلال الاسبوع المقبل». وأفاد النائب فيصل العيساوي، عضو لجنة المال، ان «البرلمان والحكومة متفقان على دعم عدة ملفات اساسية بالموازنة المقبلة»، وأوضح ان «ملف تخصيصات المحافظات وملف دعم البنى التحتية والخدمات الاساسية والملف الامني ستكون لها الاولوية بالموازنة»، واضاف ان «البرلمان سيركز على ملفات في الموازنة باعتبارها الاكثر اهمية في هذه المرحلة، اولها التركيز على تعزيز موازنة المحافظات بشكل واضح، والأخرى مشكلة الخدمات الاساسية والمرتبطة بالبنى التحتية وتم التأكيد على تعزيز موازنة وزارة الاسكان والاعمار والبلديات في شكل واضح كي تتبنى مشاريعها بشكل حقيقي، اضافة الى قطاعي الصحة والموارد المائية». وكشفت النائب محاسن حمدون، عن محافظة نينوى، وجود تحرك لزيادة حصة تخصيصات محافظة نينوى في موازنة 2019، وذكرت في بيان ان «موازنة نينوى منخفضة جداً واعترض نوابها على التخصيصات الموضوعة لنينوى في الموازنة»، ولفتت الى ان «الموازنة الاستثمارية لنينوى لا تتجاوز 200 بليون دينار (نحو 170 مليون دولار)، وهي لا تلبي الطموح بالمقارنة مع حجم الدمار الذي تعانيه المحافظة جراء العمليات الارهابية، حيث تحتاج الى مبالغ كبيرة لاعادة الاعمار»، مبينة أن «الموازنة التشغيلية لنينوى هي 17بليون دينار (نحو 15 مليون دولار) خصصت لاربع دوائر تابعة للمحافظة»، واعتبرت «المقارنة مع الدوائر نفسها في المحافظات الاخرى فأن نينوى هي اقلهم تخصيصاً مالياً على رغم ان سكانها يمثلون 10 في المئة من سكان العراق». واتهمت حمدون، الحكومة بانها «غير جادة في اعادة اعمار نينوى، اذ يفترض بها تخصيص موازنة لاعمار المناطق المدمرة، من دون اللجوء الى الاموال المخصصة في مؤتمر الكويت لاعادة اعمار المناطق المدمرة، كونها ترهق كاهل العراق وتزيد من قروضه».

الصدر يطلق حملة على دواعش الإرهاب والفساد والصدر قال إن الصحوة العراقية قادمة

أبوظبي - سكاي نيوز عربية... تحت شعار "أسبوع الوحدة يجمعنا"، دعا رجل الدين البارز، مقتدى الصدر، العراقيين إلى التوحد لمواجهة موجات الفساد والإرهاب التي تعاني منها البلاد منذ سنوات. وفي تغريدة على "تويتر"، قال الصدر: "الصحوة السنية قادمة ضد سياسييهم الفاسدين. كل من وصل للبرلمان باسمكم (السنة) لا يعير لكم أي أهمية أو اهتمام كما وقع علينا". وأضاف: "وها نحن نغير بعض واقعنا السياسي المرير فأنا على أتم الاستعداد للتعاون معكم لتغيير ما ترغبون تغييره". ومضى يقول: "الصحوة العراقية قادمة ضد الثلة السياسية الظالمة (..) الصحوة العربية قادمة ضد السياسيين الذين دقوا إسفين الطائفية". وتابع الصدر مستخدما وسمي (هاشتاغ) إخوان_سنة_وشيعة والأحزاب_الوقحة_لا_تمثلنا، بقوله: "أسبوع الوحدة يجمعنا هذا الوطن ما نبيعه (..) لا لدواعش الإرهاب ولا لدواعش الفساد". ولم يشر الصدر إلى أسماء السياسيين المقصودين من تغريدته، كما لم يحدد من يقصد بما وصفه بـ"الأحزاب الوقحة". وقبل يومين، غرد الصدر قائلا: "الموصل في خطر، فخلايا الإرهاب تنشط وأيادي الفاسدين تنهش"، مستخدا وسم انقذوا_الموصل. وشهدت مدينة الموصل (شمالي العراق)، التي استعادتها القوات العراقية العام الماضي من تنظيم داعش، العديد من التفجيرات خلال الشهور القليلة الماضية، وأدى أحد الانفجارات إلى مقتل 6 أشخاص في أكتوبر. ويتهم مسؤولون أمنيون عراقيون "خلايا نائمة" من داعش بتنفيذ هجمات في مدينة الموصل ومحيطها، حيث يشن مقاتلو التنظيم حملة خطف وقتل وتفجيرات تستهدف المدنيين وقوات الأمن.

العراق: مقتل 3 تلاميذ على الأقل في انفجار عبوة ناسفة قرب الموصل

الراي... قالت الشرطة العراقية ومصادر طبية إن ثلاثة تلاميذ على الأقل قتلوا وأصيب ستة أشخاص عندما انفجرت عبوة ناسفة على جانب طريق بالقرب من مدينة الموصل بشمال العراق اليوم. وأضافت الشرطة إن العبوة الناسفة انفجرت بالقرب من حافلة تقل التلاميذ، وهم في المرحلة الثانوية، في منطقة الشورى جنوبي الموصل.

 



السابق

سوريا..روسيا: صعوبة في تشكيل منطقة منزوعة السلاح في إدلب..فاروق الشرع يظهر بجانب الأسد..إيران تبدأ تجنيد سوريين في ميليشياتها قرب مناطق حلفاء أميركا.. دمشق تلغي شرط موافقة الأمن على عقود الإيجار...ظهور شعارات معارضة للنظام في درعا... وحديث عن «مقاومة شعبية»...مناهج روسية جديدة في المدارس السورية!...

التالي

مصر وإفريقيا..السيسي يقر قرضاً كويتياً بــ 60 مليون دينار..«الدعم النقدي» يسري في يناير لطفلين فقط.. حبس ابنة الشاطر..مجلس الوزراء التونسي يعرض اليوم قانون المساواة في الميراث..اضراب عام في المؤسسات الحكومية في تونس للمطالبة بزيادة أجورهم..وزراء العدل العرب يوصون برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب..المغرب يرصد تحركات «البوليساريو» عبر قمر اصطناعي...

COVID-19 and Conflict: Seven Trends to Watch

 الإثنين 30 آذار 2020 - 2:57 م

COVID-19 and Conflict: Seven Trends to Watch https://www.crisisgroup.org/global/sb4-covid-19-and-… تتمة »

عدد الزيارات: 37,089,973

عدد الزوار: 924,888

المتواجدون الآن: 0