نجاد يتصل بسليمان ونصرالله: ضربة قوية لإسرائيل إذا أخطأت حساباتها

تاريخ الإضافة الجمعة 19 شباط 2010 - 5:37 ص    عدد الزيارات 4032    التعليقات 0    القسم دولية

        


طهران – محمد صالح صدقيان، بيروت - «الحياة»

رأى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد «أن التنسيق الموجود حالياً بين لبنان وسورية وبقية الدول الصديقة يستطيع أن يوجه ضربة قوية لإسرائيل إذا ما أخطأت في حساباتها بالهجوم على لبنان». وأكد في اتصال هاتفي مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان «ضرورة توخي الحيطة والحذر والحفاظ على الوحدة الداخلية من أجل مواجهة المخططات الصهيونية».

وقال إن «إسرائيل غير مرتاحة الى الاستقرار الذي يشهده لبنان لأن الإسرائيليين يعارضون الاستقلال والتقدم للشعب اللبناني»، مشدداً على «ضرورة وقوف الشعب والحكومة الى جانب المقاومة من أجل مواجهة التهديدات المحتملة التي لن تستفيد منها إسرائيل».

وذكر المكتب الإعلامي في الرئاسة اللبنانية في بيان أن «نجاد جدد وقوف إيران الى جانب لبنان ودعمه في شتى المجالات وعلى كل المستويات في مواجهة التهديدات الإسرائيلية المتواصلة ضده، وشكر رئيس الجمهورية لنظيره الإيراني اتصاله وعاطفته، مشدداً على أن هذه التهديدات تواجه بتعزيز الوحدة الوطنية والجاهزية العسكرية وتضافر القدرات الوطنية لصد أي اعتداء».

واتصل نجاد بالأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله، وأشاد بـ «المواقف الشجاعة والقوية» التي اتخذها حيال التهديدات الإسرائيلية، داعياً الى «زيادة جاهزية المقاومة للقضاء في شكل نهائي على الكيان الصهيوني وإنقاذ المنطقة من شره».

وأفادت وكالة «أرنا» أن سليمان أكد لنجاد أن «الكيان الصهيوني لن يجرؤ على شن هجوم ضد لبنان». وقال: «الجيش اللبناني له القدرة والاستعداد الكامل لصد أي هجوم محتمل، في ضوء الوحدة والتضامن بين الاحزاب اللبنانية المختلفة والشعب»، مشيراً إلى أن لبنان «ينعم بالاستقرار السياسي والامني والاقتصادي، والعدو غاضب جداً من هذا الاستقرار». واعتبر أن «أهم الاهداف التي يسعى اليها الكيان الصهيوني، تهويل حجم الاخطار المحتملة الموجهة لهذا الكيان من قبل سورية ولبنان وفلسطين وكذلك اثارة الاختلافات الداخلية»، مؤكداً أن «لبنان بوحدة ابنائه ووجود المقاومة لا يشعر بأي ضعف».

ونقلت «أرنا» ايضاً عن نصرالله قوله خلال الاتصال إن «لبنان والمقاومة الآن في ظروف مناسبة جداً». وأضاف: «لا خوف امام تهديدات الكيان الصهيوني، ومن المؤكد ان مخططات ومؤامرات الصهاينة لن تجديهم نفعاً». وقال: «من الناحية الاستراتيجية ايضاً ليس الكيان الصهيوني في ظروف تؤهله لشن حرب جديدة، لكنه يسعى من خلال تهديداته وإطلاق الحرب النفسية الى اثارة الرعب والخوف بصورة ما، الا انه لن يحقق شيئاً مهماً كانت الظروف».


المصدر: جريدة الحياة

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة..

 الأحد 21 تموز 2024 - 11:56 ص

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة.. انتعاش التحديث السياسي يصطدم بتعثر حزبي الشرق ال… تتمة »

عدد الزيارات: 164,838,042

عدد الزوار: 7,398,961

المتواجدون الآن: 83