مصر وإفريقيا..السيسي: تحقيق الاستقرار والأمن في مقدم تحديات الدول الأفريقية..السيسي: المصري يعبد مَن يشاء «ولو عندنا يهود هنبني لهم معابد» ومقتل 19 إرهابياً متورطين في اعتداء المنيا....الخرطوم تقبل على مبادرة سلفاكير لتسوية في جنوب كردفان والنيل الأزرق..أميركا تلوّح بـ «عقوبات» ضد من يهدد استقرار ليبيا...«حركة الإصلاح» تشق توافق التيار الإسلامي وتعلن دعمها بوتفليقة لولاية خامسة.."إيلاف المغرب" تجول في الصحف اليومية الصادرة الاثنين ....

تاريخ الإضافة الإثنين 5 تشرين الثاني 2018 - 5:29 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


السيسي: تحقيق الاستقرار والأمن في مقدم تحديات الدول الأفريقية..

الحياة...القاهرة – محمد الشاذلي .. أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ضرورة التكامل بين العالم المتقدم والدول الأفريقية لدعم التنمية في القارة، في ظل تحديات تواجهها، لافتاً في الوقت ذاته إلى ضرورة تحقيق الاستقرار والأمن وعدهما كأولوية. وحذر السيسي خلال مشاركته في جلسة «أجندة 2063... أفريقيا التي نريدها»، ضمن فاعليات منتدى شباب العالم في منتجع شرم الشيخ السياحي، من استمرار الأوضاع في أفريقيا على النحو الحالي ما سيهدد الدول المتقدمة، قائلاً: «في مرحلة من المراحل لا بد من تكامل إقليمي، القارة الإفريقية مرشحة خلال الـ50 سنة المقبلة إلى تضاعف عدد سكانها، ومن ثم سيتحرك هؤلاء من المناطق الأكثر سكاناً إلى الأقل. واستدرك: «هذا لا يعني ابتزاز أفريقيا العالم المتقدم، وإنما محاولة لمد الجسور لمعالجة المشكلات المتراكمة على مدى سنوات بعيدة». وتابع: «نحن نهتم بأمن أوروبا وهو جزء من أمننا والعكس صحيح». ودعا السيسي الدول الأفريقية إلى تحديد أولوياتها، قائلاً: «إذا وضعنا التحديات من دون تحديد أولويات والتحرك على أساسها، سنجد أمامنا نظرة شديدة السلبية لا تدعو إلى التفاؤل أو إمكان التغلب عليها، وشدد على أن الاستقرار على رأس هذه الأولويات»، وأضاف: «لا تنمية من دون استقرار». واستشهد السيسي بتجربة بلاده، موضحاً أن «التحديات مع مصر جزء من تحديات أفريقية، ولقد تعاملنا معها ووضعنا الاستقرار والأمن أولوية عليا»، لافتاً إلى حتمية توافرهما لجذب الاستثمار. كما لفت الرئيس المصري إلى ضرورة تغيير الانطباع عن القارة الأفريقية، عبر تحقيق الاستقرار والأمن، في دول مثل ليبيا وفي منطقة «الساحل والصحراء»، والعمل على مواجهة الإرهاب في شكل حاسم. وأوضح وزير الخارجية سامح شكري أن أساس فكرة «الأجندة» وإطلاقها، هي تعهد رؤساء الدول والحكومات بتعزيز الجهود المشتركة لتنمية القارة، وإحراز تقدم ملموس في مجالات رئيسة ذات صلة بالتنمية الشاملة في قمة الاتحاد الأفريقي في 2013. وصرح الناطق باسم الخارجية المستشار أحمد حافظ، بأن شكري أكد التزام مصر الكامل دعم تنفيذ أجندة 2063 في شتى المجالات، لا سيما ما يتصل بها من مشاريع بنية تحتية رائدة تستهدف تحقيق الاندماج والتكامل الأفريقي، مشيراً إلى أن أجندة 2063 هي رؤية أفريقية خالصة وطموحة ومحددة زمنياً لتحقيق انطلاقة حقيقية للقارة. ولفت شكري إلى أن مصر تبذل جهوداً حثيثة لتنفيذ الأجندة، حيث أطلق السيسي رؤية مصر 2030 من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية للمواطن المصري، فضلاً عن استحداث لجنة وطنية لتنفيذ أجندة 2063 للتنمية المستدامة برئاسة رئيس مجلس الوزراء. وأوضح أن مصر بدأت بالفعل في عملية الإدماج الوطني لأهداف ومشاريع أجندة 2063 الأفريقية، حيث تتولى وزارة التخطيط والإصلاح الإداري إعداد خطة تنفيذية لدمج أهداف وبرامج الأجندة، وكذلك التعاون مع كل الوزارات المعنية في هذا الصدد. وتناول خلال الجلسة «البعد الاجتماعي لأجندة 2063»، مشيراً إلى أن مواضيع تمكين المرأة والشباب تقع على رأس أولويات الأجندة، مؤكداً ضرورة تمكين الشباب باعتباره المحرك الرئيس للنهضة المنشودة، إذ إن الشباب يشكل معظم سكان القارة. وتطرق شكري إلى دور مصر الإقليمي لتنفيذ أجندة 2063، منوهاً إلى جهود بلاده في العمل الأفريقي المشترك، وذلك من خلال المشاركة الفعالة في المشروعات الرائدة للأجندة التنموية، في ظل عضوية مصر الحالية في ترويكا الاتحاد الأفريقي.

السيسي: المصري يعبد مَن يشاء «ولو عندنا يهود هنبني لهم معابد» ومقتل 19 إرهابياً متورطين في اعتداء المنيا

 «الراي» .. شدد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على أن «أي حادث يسقط فيه مصريون يؤلم الجميع»، مؤكداً أن «من حق المواطن المصري أن يعبد ما يشاء أو لا يعبد» والدولة ستحافظ عليه. وأضاف السيسي، في اليوم الثاني لمنتدى شباب العالم في شرم الشيخ أمس، تعليقاً على مقتل سبعة أقباط وإصابة نحو 15 آخرين في هجوم تبناه تنظيم «داعش» على حافلات خلال رحلة إلى دير الأنبا صموئيل في المنيا يوم الجمعة، أن «الحادثة التي حصلت لأشقائنا ومواطنينا المصريين مؤلمة ونحن في مصر لا نميز بالدين، هذا مسلم وهذا مسيحي لأن الجميع مصريون». وعن قانون دورالعبادة، قال: «عندنا قوانين من 150 سنة تنظم البناء الموحد للكنائس في مصر، قعد 150 سنة ميخرجش، خرجناه حتى يحدث استقرار في هذا الأمر»، مضيفاً «لو عندنا (أصحاب) ديانات أخرى كنا سنبني لهم دورعبادة، فلوعندنا يهود هنبني لهم دورعبادة لأن دا حق المواطن يعبد كما يشاء أو لا يعبد، دا موضوع لا نتدخل فيه». ميدانياً، قتل 19 ارهابياً من المتورطين في الاعتداء على الاقباط في المنيا يوم الجمعة في اشتباك مع الشرطة. وأكدت وزارة الداخلية المصرية أمس، أن «مواجهة قتالية» وقعت بين «عناصرإرهابية» وقوات الامن التي دهمت مخبأهم في المنطقة الصحراوية في غرب محافظة المنيا، «أسفرت عن مقتل 19 من العناصر الإرهابية».

الخرطوم تقبل على مبادرة سلفاكير لتسوية في جنوب كردفان والنيل الأزرق

الحياة...الخرطوم - النور أحمد النور ... أعلنت الحكومة السودانية، رسمياً موافقتها على توسط رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت لتحقيق السلام في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان وتوحيد فرقاء متمردي «الحركة الشعبية- الشمال». وعقد مساعد الرئيس السوداني فيصل حسن إبراهيم محادثات في العاصمة جوبا مع سلفاكير ناقشت عملية السلام في جنوب كردفان والنيل الأزرق التي ترعاها آلية الوساطة الأفريقية. وأعلن إبراهيم موافقة الخرطوم على رؤية ميارديت بشأن وجود جيش وطني واحد، وعلى تأكيده أن السلام في المنطقتين سيساهم في استقرار علاقات البلدين. وأبدى إبراهيم في سياق آخر ترحيباً بجهود رئيس دولة جنوب السودان الرامية لإعادة توحيد الحركة الشعبية بزعامة كل من مالك عقار وعبد العزيز الحلو، مع عدم الممانعة لمساعي كير الرامية توحيد الفصائل العسكرية والسياسية للحركة. وكان سلفا كير حاول خلال تشرين الأول (أكتوبر) الماضي جمع فرقاء الحركة الشعبية على طاولة حوار في جوبا، وعلى رغم وصول قيادات جناحي «الحركة الشعبية» مالك عقار وياسر عرمان وعبد العزيز الحلو إلى هناك، إلا أن الاجتماع لم يلتئم. وانقسمت الحركة الشعبية في آذار (مارس) من العام الماضي وتطور الخلاف بعد ذلك بإزاحة الرئيس مالك عقار من منصبه وعقد مؤتمر عام انتخب على أثره الحلو رئيساً للحركة في تشرين الأول 2017. وصرح إبراهيم: «الاستقرار في المنطقتين هدف استراتيجي للحكومة»، وجدد التزام الوفد الحكومي بإجراء مفاوضات سياسية مع المتمردين متزامنة مع قضية المساعدات الإنسانية والترتيبات الأمنية التي أنجزت 18 جولة محادثات سابقة 85 في المئة منها. وكشف عن محادثات غير رسمية أجريت في جنوب أفريقيا بينه وبين «الحركة الشعبية- الشمال» بزعامة الحلو بطلب من الوسيط الأفريقي ثابو مبيكي لم تصل الى نتائج وتم الاتفاق على إجراء مفاوضات رسمية بين الطرفين في كانون الأول (ديسمبر) الماضي. وأوضح أن وفد الحكومة وافق على طلب المتمردين نقاش المسار السياسي. ومن جهة أخرى، أجرى وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد محادثات في كل من الكونغو والغابون تركزت على الوساطة التي تعتزم الخرطوم مواصلتها لتسوية النزاع في جمهورية أفريقيا الوسطى. وأفاد تصريح لوزارة الخارجية بأن الدرديري سلم رسالتين من الرئيس عمر البشير إلى كل من الرئيسين الغابوني على بونقو والكونغولي دنيس ساسو نقيسو لحضور فاتحة جلسة المفاوضات بين فرقاء دولة أفريقيا الوسطى التي ستستضيفها الخرطوم منتصف الشهر الجاري.

تحرك لضبط الحدود مع ليبيا

الخرطوم - «الحياة» ... كشف قائد قوات الدعم السريع السودانية، عن ضبط عدد من العربات والأسلحة والذخائر، معلناً تغيير وجهة تحرك القوات شمالاً. وكان الفريق محمد حمدان دقلو حميدتي، حذر الجمعة، عناصر الحركات المسلحة في ليبيا من محاولة الدخول إلى بلاده معلنا نشر قواته في الحدود الشمالية لإقليم دارفور. وتوعد قائد «الدعم السريع»، من أسماهم بـ»مرتزقة» الحركات المسلحة في ليبيا والمتفلتين وحملة السلاح بأنهم «سيواجهون بالحسم القاطع والمطاردة أينما حلوا إذا حاولوا الدخول إلى السودان مجدداً، وفق شبكة «الشروق» السودانية.

أميركا تلوّح بـ «عقوبات» ضد من يهدد استقرار ليبيا

طرابلس - «الحياة»، رويترز، أ ف ب.. طالب ليبيون بتحقيق دولي بشأن التصرف في الأموال المجمدة بالخارج. وبينما أكدت واشنطن استعدادها لفرض عقوبات على كل من يهدد استقرار البلاد، أفادت مسؤولة أممية بدعم جهود تحقيق الاستقرار في ليبيا في حين انتقدت موسكو تعامل المحكمة الجنائية الدولية «محمكة لاهاي» مع الملف الليبي. أفيد بنزوح أهالي الجفرة الليبية لتسليمهم أحد أمراء تنظيم «داعش» وذلك خوفاً من انتقام «التنظيم». وفي التفاصيل، أكدت نائبة الممثل الخاص للشؤون الإنسانية والتنموية ماريا ريبيرو التزام الأمم المتحدة بدعم الجهود الوطنية والدولية لتحقيق الاستقرار في ليبيا وتعزيز مؤسساتها الديموقراطية. وبينت بعثة الأمم المتحدة في تغريدة لها بموقع «تويتر» أن ذلك جاء خلال زيارة ريبيرو لمقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الجديد في طرابلس. وقالت ريبيرو لعضو مجلس إدارة المفوضية عبد الحكيم بالخير «إن دعم المفوضية العليا للانتخابات لتهيئة مقر جديد وآمن يمكنها من تنظيم وإجراء الانتخابات يعد هدف أساسي للأمم المتحدة، وذلك يتم عبر صندوق تعزيز الانتخابات لأبناء ليبيا الذي يديره برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبدعم من البعثة وذلك على مدار السنوات 3 المقبلة». إلى ذلك، قال نائب الممثل الأميركي الدائم لدى الأمم المتحدة جوناثان كوهين إن بلاده مستعدة لفرض عقوبات على كل من يهدد أمن ليبيا واستقرارها. وشدد كوهين في كلمة له أمام مجلس الأمن على ضرورة مساءلة سيف الإسلام والقذافي والتوهامي خالد وغيرهما على الجرائم التي ارتكبوها بما فيها قتل المئات واضطهادهم على حد تعبيره. وأضاف أن وضع حقوق الإنسان في ليبيا مترد، قائلاً: «إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق إزاء وضعية المهاجرين واللاجئين ضحايا مهربي البشر في البلاد». في المقابل، أكدت روسيا أن المحكمة الجنائية الدولية تتعامل مع الملف الليبي بشكل انتقائي. ونقلت مصادر إعلامية عن نائب الممثل الدائم لروسيا لدى الأمم المتحدة غينادي كوزمين تأكيده خلال كلمة له أمام مجلس الأمن عدم وجود تحقيق فعلي في انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا، مردفا أن تقرير المحكمة الجنائية الدولية لم يسم المجموعات التي كانت سببا في تنامي العنف في البلاد أخيراً. من جهة ثانية، طالب خبير مصرفي ليبي بضم ملف الأموال الليبية المجمدة في الخارج إلى أجندة اللجنة الدولية المقترحة، للتحقيق في أداء مصرف ليبيا المركزي، على خلفية المعلومات التي تشير إلى حدوث تصرف في فوائد الأرصدة الليبية المجمدة في البنوك البلجيكية.
ميدانياً،أصيب معاون آمر قوة حماية وتأمين سرت العقيد علي ارفيدة، إصابات خطيرة، بعدما أطلق عليه مسلحون وابلاً من الرصاص في مدينة الخمس وفق ما ذكرته «بوابة أفريقيا الإخبارية». وأكدت قوة حماية وتأمين سرت أن العقيد ارفيدة تم إسعافه إلى مستشفى الخمس وهو في حالة صحية خطيرة. وطالبت الجهات الأمنية في المدينة بفتح تحقيق عاجل وتوضيح ملابسات الحادث. تزامن ذلك مع تمكن «قوات عمليات مكافحة داعش» الإرهابي التابعة لحكومة الوفاق الوطني أمس، من القبض على 6 عناصر تابعين لميليشيات «العمو» أثناء محاولتهم التسلل من المدينة من أعلى مدرسة صبراتة الجنوبية. وكانت اشتباكات متقطعة اندلعت فجر امس جنوب المدينة فى منطقة (الجفارة) جنوب صبراتة ضد قوات المجلس العسكري المطرودة بقيادة الطاهر الغرابلي والمهرب البارز المُعقاب دولياً أحمد الدباشي الملقب بـ «العمو». وقال آمر «غرفة عمليات مكافحة داعش» اللواء عمر عبدالجليل: «إن الوضع في المدينة تحت السيطرة». ميدانياً أيضاً، أكد المدير المساعد لمركز سبها الطبي حمد حوسين أبو عقيلة تواصل الاعتداءات على العناصر الطبية والطبية المساعدة العاملة بالمركز، مؤكداً أن المركز فقد عناصر تعد من أهم الاختصاصيين والاستشاريين التمريض والفنيين. واستعرض نماذج من عمليات الخطف منها خطف المراقب المالي الحالي وإطلاق النار على أخصائي عظام وهو في طريقه إلى عيادة خاصة، إضافة إلى خطف أخصائيين وفنيين وإصابة غيرهم وضرب آخرين داخل المركز. مشيرا إلى أن خسارة الكوادر الطبية والطبية المساعدة الفاعلة يعد كارثة تؤثر على مستوى الخدمة. الى ذلك، بحث نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبد السلام كاجمان، مع أعضاء في مجلس النواب عن المنطقة الجنوبية أوضاع الجنوب

ليبيا: 8 قتلى ومصابين في اشتباكات بصبراتة

الشرق الاوسط...القاهرة: خالد محمود... لقي 3 أشخاص مصرعهم، وأصيب 5 آخرون في هجوم مفاجئ شنته ميليشيات مسلحة، أمس، على مدينة صبراتة (70 كيلومتراً غرب العاصمة الليبية طرابلس). وقالت الغرفة الأمنية للمدينة، إنه تمت استعادة السيطرة على الأوضاع فيها، بعد التصدي لمحاولة من وصفتها بـ«مجموعة من الخلايا النائمة التابعة لمجموعات هاربة تعمل على زعزعة الأمن داخل المدينة». وأوضحت الغرفة، في بيان مقتضب، أن «قوات الجيش وكتيبة السلف والقوات المساندة تصدت للمهاجمين»، مشيرة إلى أنه «تم القبض على هذه المجموعة وإيداع عناصرها بالسجن». وأعلنت كتيبة الوادي في صبراتة مصرع 3 من الميليشيات المسلحة وإصابة 5 آخرين في الهجوم الذي تعرضت له المدينة أمس، مشيرة إلى أن اتصالات تجري للتهدئة وإخراج الجثث. كما تحدثت الكتيبة عن غُنمها أسلحة من المهاجمين، ونشرت عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» صورا فوتوغرافية تظهر استعادة السيطرة على المدينة. وكان اللواء عمر عبد الجليل آمر غرفة عمليات «داعش» في صبراتة نفى وقوع ضحايا جراء هذه الاشتباكات التي شهدها جنوبي المدينة، وأكد أنه تمت السيطرة على الأوضاع داخل المدينة بعد محاولة مسلحين التقدم. واضطرت المدارس لإخلاء الطلاب، بينما أعلن مستشفى المدينة التعليمي رفع حالة التأهب على خلفية الأوضاع الأمنية التي تمر بها المدينة. بدورها، قالت مديرية أمن صبراتة إن الحياة بدأت في العودة لطبيعتها في المدينة، ونشرت صورا لانتشار أمني مكثف في ضواحيها خاصة من البوابة الشرقية. وكانت غرفة عمليات محاربة تنظيم داعش التابعة للجيش الذي يقوده المشير خليفة حفتر، استعادت العام الماضي السيطرة على المدينة بعد معارك مع كتيبتي «أنس الدباشي» المعروفة باسم ميليشيات العمو و«48 مشاة» وهما مجموعتان مسلحتان معارضتان لها. و«العمو» هو لقب يطلقه سكان صبراتة، على مسؤول كتيبة الدباشي، الذي أدرج مجلس الأمن الدولي اسمه ضمن قائمة عقوبات ضمت 6 أشخاص في شهر يونيو (حزيران) الماضي. وتعد صبراتة من أكبر بؤر تهريب المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا وأفريقيا. إلى ذلك، أمر المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطني الليبي أمس بسرعة تنفيذ أوامر الإفراج الصادرة عن السلطات القضائية في حق بعض السجناء ممن تم استكمال التحقيقات معهم في بعض القضايا. ودعا حفتر في بيان وزعه مكتبه أمس أولياء أمور المفرج عنهم للحضور لتسلمهم من سجن قرنادة، كما طلب من الجهات القضائية والأمنية سرعة إنهاء الإجراءات الإدارية.

«حركة الإصلاح» تشق توافق التيار الإسلامي وتعلن دعمها بوتفليقة لولاية خامسة

الجزائر - عاطف قدادرة.. أعلن حزب إسلامي اشتهر بخطه السياسي المعارض، دعم ترشح الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، لولاية رئاسية خامسة لتنضم إلى أحزاب «الموالاة» في مقدمهم حزب «جبهة التحرير الوطني» الذي دعا الرئيس بوتفليقة إلى الاستمرار في الحكم، وحركة الإصلاح الوطني كانت رفيقة أحزاب «تتطرف» في رفض حكم بوتفليقة وموقفها يشق موقف التيار الإسلامي من الرئاسيات. وأعلنت «الإصلاح الوطني»، بعد انعقاد الندوة السياسية لإطارات الحركة، مساندة ترشح بوتفليقة المفترض لولاية رئاسية خامسة، وقالت إن «القرار جاء استكمالاً لقرار الدورة العادية الخامسة للمجلس الوطني للحركة الذي تقرر خلاله دعم مرشح من خارج صفوفه للمساهمة في توفير أجواء التوافق الوطني وتوسيع قاعدة الحكم في البلاد». وبررت التشكيلة السياسية التي أسسها المعارض الإسلامي البارز عبد الله جاب الله سنة 1999، دعوة بوتفليقة إلى الاستمرار في الحكم، باعتباره «الأقدر على تعزيز مقتضيات المصالحة الوطنية والأجدر باستكمال مسيرة التنمية الشاملة والأحرص على مستقبل الجزائر»، ولم تكتف «الإصلاح» بمجرد دعم الترشح بل كشفت عن حملة نشيطة لصالح بوتفليقة «ستعمل الحركة في الميدان بمقتضيات هذا الموقف من أجل كسب المزيد من الدعم والشعبي وهذا التوجه، وللمرافعة لمصلحة رؤيتها السياسية للمرحلة المقبلة». ويعتبر هذا الموقف لافتاً من «الإصلاح» كونها كانت من أبرز مؤيدي علي بن فليس في رئاسيات 2014، وتسارعت الردود فوراً على إعلان حركة «الإصلاح» سيما من داخل التيار الإسلامي، وقال رئيس «حركة مجتمع السلم» عبدالرزاق مقري، أمس: «إن الحركة التي يرأسها «تدعم أي مرشح في إطار التوافق الوطني يتم الاتفاق بشأنه باستثناء العهدة الخامسة، أو التوريث، أو في حالة وجود مرشح فاسد». وكتب مقري على صفحته الرسمية على «تويتر» قائلاً « في التوافق الوطني نحن مستعدون لدعم أي مرشح باستثناء: العهدة الخامسة، التوريث، مرشح فاسد» ومعلوم أن «مجتمع السلم»، وهي أكبر حزب إسلامي من حيث تمثيل المنتخبين في البرلمان والمجالس المحلة، لم تفصل بعد في قضية رئاسيات 2019، بين المشاركة بمرشح أو دعم آخر أو المقاطعة، بينما لوحت «جبهة العدالة والتنمية» التي يقودها جاب الله حالياً، بمقاطعة الرئاسيات في ظل استمرار الظروف الحالية وفقاً لتعبيره.

الجزائر: إنقاذ 30 صيادا من الغرق بعرض البحر غربي البلاد

الراي..كونا.. أعلنت مصالح الحماية المدنية الجزائرية، اليوم الأحد، عن إنقاذ 30 صيادا من الغرق بعد أن علقوا بعرض البحر في سواحل (بوزجار) بولاية عين تموشنت غربي البلاد. وقالت الحماية المدينة في بيان ان «عناصرها تمكنت صبيحة اليوم إثر عملية تدخل من إنقاذ 30 صيادا علقوا كانوا على وشك الغرق بعرض سواحل المنطقة إثر عطل أصاب قاربهم». وبحسب البيان فقد «غمرت المياه سفينة الصيادين بعد أن أصابها عطل تسبب في حدوث ثقب على مستوى الهيكل مما استدعى إطلاق الصيادين لإشارة إنذار من مكان الحادث». وسارعت مصالح الحماية المدنية إلى المكان حيث تم إجلاء الصيادين نحو اليابسة بالإضافة إلى جر السفينة نحو الميناء بغرض إصلاحها بعد أن تم تجنيبها هي الأخرى الغرق في أعماق البحر.

"إيلاف المغرب" تجول في الصحف اليومية الصادرة الاثنين

وزير خارجية إسباني سابق في قلب زوبعة بسبب صفقة بالمغرب

شعيب الراشدي... تشرع "إيلاف المغرب" في قراءة الصحف اليومية الصادرة الاثنين بصحيفة "أخبار اليوم" التي سلطت الضوء على علاقة الصداقة التي تربط قدماء السياسيين الإسبان بالمغرب.

إيلاف المغرب من الرباط: حسب التفاصيل المنشورة في الصحيفة، فإن علاقة الصداقة التي تجمع بين المملكة المغربية وبعض قدماء السياسيين الإسبان المتقاعدين، الذين تقلدوا مناصب رفيعة في بلدهم، تثير الكثير من الجدل في الجارة الشمالية بين من يتهمهم باستغلال هذه العلاقة للتدخل لدى الحاكمين في المملكة لتسهيل عملية استفادة شركات اسبانية بعينها من صفقات إنجاز مشاريع بالمغرب، على حساب شركات منافسة إسبانية أو أجنبية ، وبين من يرى أن المغرب يستعين بخدمات هؤلاء السياسيين للدفاع عن قضاياه، مثل ملف الصحراء. وأوضحت "أخبار اليوم" أنه بعد انتقاد بعض الأصوات العلاقة التي تجمع رئيسي الحكومة الإسبانية سابقا، فيليبي غونثاليز، وخوسي رودريغيز ثاباتيرو، والرئيس السابق لإقليم كتالونيا، جوردي يويول، وبعدهم وزير خارجية خوصي أثنار إبان أزمة جزيرة ليلي، بالمغرب، جاء الدور اليوم على الاشتراكي ميغيل آنخيل موراتينوس، وزير الخارجية في حكومة ثباتيرو (2010ـ 2004)، "المتهم" بلعب دور "لوبي" إحدى أكبر الشركات الإسبانية للفوز بصفقة مغرية بالمغرب. موراتينوس، الذي حظي رفقة ابنه البكر، باستقبال ملكي في جو عائلي، في قصر مرشان بطنجة، (شمال المملكة)، بمناسبة عيد العرش الأخير، وفق الصحيفة، وجد نفسه اليوم، في قلب زوبعة العمل في الظل من أجل تمكين شركتين إسبانيتين، باعتباره مستشارا استراتيجيا لهما، من صفقة عقد بناء أنبوب للغاز في المغرب، وفق معطيات حصلت عليها صحيفة "الكونفيدينثيال". وأوضحت أن بعض السياسيين الاشتراكيين الإسبان يقننون نشاطاتهم الخاصة عبر مراكز الاستشارات، حيث يتم استغلال خبرتهم الدبلوماسية الطويلة من قبل شركات متعددة الجنسيات، إسبانية وأجنبية، للفوز بصفقات في أسواق جديدة. واستنادا على مصادر مطلعة على حيثيات الصفقة، تورد الصحيفة، فإن تدخل موراتينوس كان حاسما في الحصول على الضوء الأخضر من وزير الطاقة والمعادن بالمغرب، وبالتالي فرضه ( العرض الإسباني على مجموعات مقاولاتية فرنسية). وبخصوص تفاصيل هذا العقد الذي يبقى رهينا بنجاح الحفر واستخراج الغاز بتندرارة، لم يتم الكشف عن الكثير منها، باستثناء أن الشركتين ستقومان ببناء وصيانة خط أنابيب طوله 20 بوصة على طول 120 كيلومترا من تندرارة إلى عين بني مطير، حيث سيرتبط بخط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي، القادم من الجزائر.

مناقشة "قرار تسقيف أسعار الوقود" بالمغرب

أفادت صحيفة " المساء" أن مصادر موثوقة كشفت أن لحسن الداودي، وزير الحكامة، سيجتمع خلال هذا الأسبوع، بأصحاب وممثلي شركات المحروقات من أجل مناقشة "قرار التسقيف" المجمد داخل الحكومة. وأكدت المصادر ذاتها، أن الاجتماع جاء بناء على قرار من رئيس الحكومة المغربية الدكتور سعد الدين العثماني من اجل بدء جولة حوار جديدة بعد أربعة شهور من آخر لقاء جمع الداودي بممثلي شركات المحروقات. وسيناقش الداودي مع ممثلي شركات الوقود موضوعين أساسيين، هما تسقيف الأسعار المرتبط بالسوق الدولي، وتسقيف الأرباح التي تحصل عليها الشركات لتظل متوازنة مع القدرة الشرائية للمواطنين. وقالت المصادر نفسها إن الحكومة استجابت للضغوط التي مارستها فرق من الأغلبية والمعارضة بمعاودة إثارة موضوع المحروقات بالبرلمان، ومساءلتها حول الإجراءات التي اتخذتها بعد ظهور نتائج اللجنة الاستطلاعية، التي وضعت شركات المحروقات في قفص الاتهام بسبب استفادتها من عملية التحرير لمضاعفة أرباحها.

البرلمان المغربي يحيي جدل السكر

ردا منه على تدخلات النواب البرلمانيين، حول دعم السكر، أقر محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية، يوم الجمعة الماضي، بصعوبة موقف الدولة في اتخاذ قرار حاسم يهم رفع الدعم عن السكر. صحيفة "الأحداث المغربية"، التي أوردت الخبر، نسبت لوزير الاقتصاد والمالية قوله: "ملف إصلاح صندوق المقاصة فوق مكتبي، وشرعت في دراسته، ولم يكن الوقت كافيا لتضمين مشروع قانون المالية الإجراءات في هذا السياق، وأنا مع الإصلاح". ونشرت الصحيفة أن مجموعة "كوزيمار" حظيت يوم الجمعة الماضي، بحضور وزير الاقتصاد والمالية بنقاش نيابي حولها، وحول احتكارها لسوق السكر وتوجهها نحو إنتاج الزيت، وذلك خلال مناقشة لجنة المالية والتنمية الاقتصادية لمشروع قانون المالية برسم 2019. من جهة أخرى، قرر مجلس النواب تشكيل لجنة نيابية استطلاعية مؤقتة، ستؤول إليها مهمة إنجاز استطلاع حول المقالع وشركة تكرير السكر، الفاعل الأساسي المحتكر لصناعة وتسويق السكر بالمغرب، ممثلا في شركة "كوزيمار".

الحكومة ومأزق الحوار الاجتماعي

بعد انسحاب المركزيات النقابية (الاتحادات العمالية) ومقاطعتها لجلسات الحوار الاجتماعي، عقب لقائها الأخير مع الدكتور سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، خصصت صحيفة " العلم" موضوعها الرئيس لهذا الحدث، مشيرة إلى أن النعم ميارة، الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ( الذراع النقابي لحزب الاستقلال)، أعلن أن هذا الانسحاب تم بعد إدراك عدم جدية الحكومة في إنجاح جلسات الحوار الاجتماعي. وأبرز المسؤول النقابي أن قيادة المركزية تنأى عن المشاركة في هذه الجولة، واصفا إياها ب"المهزلة"، مادام مشروع القانون المالي الجديد، الذي عرض على أنظار النواب البرلمانيين، بغرفتي البرلمان، لم يتضمن كلمة واحدة تشير إلى الحوار الاجتماعي. وشدد ميارة على أن الحكومة لديها حسابات خاصة لا تنسجم وهموم وقضايا الطبقة الاجتماعية الشغيلة بالمغرب، مؤكدا أن الاتحاد العام في انتظار حوار حقيقي وجدي ومسؤول وفق جدول أعمال محدد وبنقط دقيقة وواضحة، وفي هرم أولوياته ضمان الحرية النقابية وتحسين الدخل للفئات العاملة.

 



السابق

العراق..العراق الرسمي يُبرئ "الأيادي الخفية" من كارثة نفوق أسماكه ...مقتل 8 وإصابة 16 في سلسلة تفجيرات تهز بغداد...{الدفاع} و{الداخلية} تهددان التوافق الهش بين «البناء» و«الإصلاح»...صراعات مبكرة تهدد حكومة عبد المهدي...في غياب المصارف... طرق مبتكرة لنقل الأموال إلى الموصل...«كارثة السمك» العراقية تطرق أبواب البرلمان...العراق يرفض تدخّل واشنطن: الإصلاح الأمني مهمّتنا ...تفاهمات لتشكيل حكومة كردستان..النخبة والشارع في كردستان: المصالح الحزبية "ستحكم"...

التالي

لبنان...عودة الحريري تأخرت.. وأزمة تأليف مفتوحة!...باسيل يلمِّح إلى حل «العُقدَة السُنِّية» من حسابه .. والعتمة تزحف مع إستمرار عدم تمويل الفيول...فرنسا تستعجل الحكومة لحماية "سيدر"...الحكومة و«الصواريخ» في جعبة الموفد الرئاسي الفرنسي إلى بيروت...باسيل: علينا فك الألغام في السياسة اللبنانية والمهندسون مدعوون إلى المشاركة في إعمار سورية...

Rebuilding the Gaza Ceasefire

 الجمعة 16 تشرين الثاني 2018 - 5:19 م

Rebuilding the Gaza Ceasefire https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/eastern-medite… تتمة »

عدد الزيارات: 15,106,297

عدد الزوار: 410,341

المتواجدون الآن: 0