اليمن ودول الخليج العربي....السفير السعودي في عمّان: لا اتصالات مع إسرائيل...محافظ «المركزي» اليمني: لم نتسلم منحاً من أي دولة باستثناء السعودية...انتشار لزينبيات الميليشيات في مدارس صنعاء وجامعتها...صنعاء تتحول إلى معتقل كبير.. عروض عسكرية واقتحام جامعات..فريق سعودي تركي للتحقيق في اختفاء جمال خاشقجي..مستشار أردوغان: الروايات حول خاشقجي رجم في الغيب...الرئيس الفرنسي يستقبل الثلاثاء ولي عهد أبوظبي..عبد الله بن زايد: وقوفنا مع السعودية وقفة مع الشرف..تعديل وزاري في الأردن: خرجت بسمة ودخلت بسمة...

تاريخ الإضافة الجمعة 12 تشرين الأول 2018 - 6:44 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


غريفيث يناقش مع الحوثيين «بناء الثقة»..

الرياض، عدن - «الحياة» ... التقى الموفد الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث في مسقط أمس، الناطق باسم جماعة الحوثيين رئيس وفدها المفاوض محمد عبد السلام، وناقشا خطوات «بناء الثقة»، لاستئناف «مشاورات» السلام مع حكومة الشرعية اليمنية. في غضون ذلك، اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي صاروخاً باليستياً أطلقه الحوثيون في اتجاه مدينة نجران (جنوب المملكة) ليل الأربعاء- الخميس. وأكدت قيادة التحالف العربي أن تدمير الصاروخ لم يحدِث إصابات. وأفادت وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، بأن غريفيث وعبد السلام ناقشا «فتح مطار صنعاء، والآلية الخاصة بإدارة الوضع الاقتصادي والمالي في اليمن، ودفع الرواتب كخطوات لبناء الثقة». وأشارت إلى أن اللقاء تناول «عرض أهم القضايا لبناء الإطار العام للتسوية الشاملة، من أجل مناقشتها في جولة المشاورات المقبلة» المقررة الشهر المقبل. وكان الموفد الدولي التقى في مسقط أول من أمس، الوزير العُماني المكلف الشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبدالله، وبحثا في جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية. في الوقت ذاته، لوّح رئيس «المجلس الانتقالي الجنوبي» عيدروس الزبيدي، خلال اجتماع استثنائي مع أعضاء المجلس في عدن أمس، بـ «مفاجأة لشعب الجنوب»، في الذكرى الـ55 لـ «ثورة 14 أكتوبر»، بالتزامن مع البيان الأخير للمجلس، الذي دعا إلى «السيطرة على المؤسسات الحكومية جنوب البلاد». وأكد نائب رئيس الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر «أهمية دور الأحزاب اليمنية، إزاء ما يجري على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية». وخلال لقائه عدداً من قيادي تلك الأحزاب في الرياض ليل الأربعاء- الخميس، دعا الأحمر إلى «تقديم اقتراحات لعودة الشرعية، والحفاظ على المكتسبات الوطنية». وشدد قياديو الأحزاب المشاركون في اللقاء على «أهمية الإسراع في إعلان تحالف وطني للقوى السياسية، من أجل تفعيل دور الأحزاب، باعتبارها شريكاً فاعلاً في العملية السياسية». ميدانياً، أفادت مصادر عسكرية بأن ثلاثة مدنيين قتلوا بقصف حوثي استهدف سيارة إسعاف في مديرية التحيتا جنوب الحديدة، فيما قتلت امرأة (60 عاماً) بقصف استهدف منزلها جنوب محافظة تعز. وأحبطت «المقاومة الشعبية» محاولة تسلل للحوثيين إلى مواقعها في مديرية ذي ناعم شمال شرقي محافظة البيضاء، ما أسفر عن سقوط عدد من عناصر الميليشيات بين قتيل وجريح. على صعيد آخر، اطلع وزير الصحة العامة والسكان اليمني ناصر محسن باعوم أمس، علی الاستعدادات لمواجهة إعصار «البان» في المحافظات الجنوبية والشرقية. وحض باعوم مدراء مكاتب وزارة الصحة على «تركيز خططهم على المناطق الأكثر خطراً»، داعياً إلى «إنشاء غرف طوارئ في المحافظات المستهدفة». وأكد ممثل منظمة الصحة العالمية لدى اليمن الطاف موسيني، استعداد المنظمة لتقديم الدعم والمساندة لمواجهة أخطار الإعصار. ووزع «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» 162 طناً من المواد الغذائية على أكثر من 13 ألف نازح من محافظة صنعاء إلى مأرب، فيما عبرت «منفذ الوديعة الحدودي» أمس، 14 شاحنة إغاثة مقدمة من المركز إلى محافظة تعز، تحمل 244 طناً من المواد الطبية. وفي الشأن الاقتصادي، أعلن محافظ المصرف المركزي اليمني محمد زمام أمس، أن «كل إيرادات الدولة تورد إلى المقر الرئيس للمصرف المركزي في عدن»، مشيراً إلى «بدء إجراءات ربط البيانات مع مأرب». ونقلت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» عن زمام قوله إن «لدى الحكومة خطة لإعادة تفعيل إنتاج النفط وتصديره، وهو الأمر الذي سيعزز إيرادات الدولة، ويساهم في تعافي الاقتصاد والعملة المحلية».

محافظ «المركزي» اليمني: لم نتسلم منحاً من أي دولة باستثناء السعودية

قال إن المنحة المليارية من المملكة تدار بشكل مشترك

عدن: «الشرق الأوسط».. شدد محافظ البنك المركزي اليمني محمد زمام على أن السعودية هي الدولة الوحيدة التي قدمت منحاً للبنك المركزي اليمني، باعثاً رسائل طمأنة للقطاع المصرفي والتجاري بخصوص استعادة الحكومة السيطرة على سوق الصرف وإعادة الاستقرار إلى سعر الريال اليمني الذي كان تهاوى إلى مستويات غير مسبوقة في الأسابيع الماضية، قبل أن تتدخل الحكومة السعودية لوقف تدهوره بمنحة جديدة قدرها 200 مليون دولار. جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده زمام في عدن أمس، أوضح خلاله التدابير الجديدة التي اتخذها البنك المركزي ضمن مساعيه لوقف تدهور الريال اليمني وتفعيل أداء القطاع المصرفي، واستعادة نشاط البنك في مختلف الفروع، داعيا إلى مساندة جماعية من أجل إنقاذ الاقتصاد. وفي المؤتمر الصحافي نفسه، أعلن زمام أن جميع إيرادات الدولة تورد إلى المقر الرئيسي للبنك المركزي في العاصمة المؤقتة عدن، كما أعلن بدء إجراءات ربط البيانات مع فرع البنك في مأرب، مؤكدا أن الحكومة لديها خطة لإعادة تفعيل إنتاج وتصدير النفط، وهو الأمر الذي سيعزز - على حد قوله - إيرادات الدولة وسيساهم في تعافي الاقتصاد والعملة. وقال زمام خلال المؤتمر الذي عقده في المقر الرئيسي للبنك بحضور عدد من مسؤولي البنك، إن المراسلات بدأت مع فرع مأرب بهدف معرفة توريد الإيداعات إلى مقر البنك المركزي في عدن، مشيرا إلى أن إجمالي قيمة تصدير نفط المسيلة في حضرموت الموردة إلى البنك المركزي كل شهرين تبلغ نحو 150 مليون دولار. وفي حين ذكر أن هذه العائدات يخصص منها 30 مليون دولار موازنة تشغيلية لشركة «بترومسيلة»، وأكثر من 20 مليون دولار حصة لمحافظة حضرموت و50 مليون دولار قيمة وقود الكهرباء في عدن وما جاورها، قال: «إن الحكومة بصدد البدء بتصدير النفط من شبوة وتحويل إيراداته إلى البنك المركزي». وأضاف: «لا توجد أي منح مقدمة للبنك المركزي من أي دول شقيقة أو صديقة غير المنح الثلاث المقدمة من المملكة العربية السعودية». وأكد زمام أن جميع المنح السعودية لها أثر إيجابي بالغ في تعزيز الخدمات والعملة المحلية والاقتصاد. وأوضح أن الوديعة السعودية البالغة ملياري دولار تتم إدارتها بشكل مشترك من الجانبين اليمني والسعودي، بحيث يتم تسلم طلبات كبار التجار من جميع محافظات الجمهورية لاستيراد المواد الخمس الأساسية المدعومة، وهي القمح، والأرز، والسكر، والحليب، وزيت الطعام، ورفعها للجانب السعودي على دفعات ليتم إعطاء الموافقة الأولية، وبعدها تسير العملية بشكل طبيعي. وكشف المحافظ أنه تم الرفع بـ4 دفعات من الطلبات، وتمت الموافقة على 3 منها... أما بالنسبة لطلبات صغار التجار البالغة أقل من 200 ألف دولار فيتم التعامل معها وتلبيتها من الجانب الحكومي، وهذا كله - على حد تعبيره - يعكس عودة ثقة التجار بالبنك المركزي والتعامل الرسمي لتسيير العملية التجارية والاقتصادية بشكل عام. وأكد زمام أن البنك المركزي اليمني يقوم حاليا بأداء أدواره كاملة، وأن جميع فروعه في المحافظات المحررة باتت تعمل مرتبطة بالمقر الرئيسي في عدن، وأنه لا وجود لبنك مركزي قوي من دون قطاع مصرفي قوي وقانوني. واستعرض محافظ «المركزي اليمني» عددا من الإجراءات التي تم اتخاذها للمحافظة على استقرار العملة أمام العملات الأجنبية وإعادة الثقة إليها تدريجياً، مجدداً التأكيد على أن استقرار العملة المحلية (الريال) مرتبط بعدة عوامل، أهمها استقرار الأوضاع العامة وحالة الحرب. ونفى زمام وجود أي مبررات اقتصادية للارتفاع الخيالي لأسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني، مؤكدا أن السبب في ذلك يعود إلى «التلاعب وإثارة أزمات مفتعلة»، داعيا الجميع إلى التكاتف لمواجهة التحديات الاقتصادية، لكون انهيار العملة - كما يقول - خطرا يمس اليمنيين كافة في عموم محافظات الجمهورية. وتكافح الحكومة اليمنية واللجنة الاقتصادية التي شكلها أخيرا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من أجل إعادة الاستقرار إلى سعر الصرف وتفعيل أداء البنك المركزي، بخاصة بعد أن هبط الريال اليمني إلى مستويات قياسية، كسر خلالها حاجز 800 ريال للدولار الواحد، ما يعني خسارته أكثر من 3 أضعاف قيمته التي كانت تساوي قبل الانقلاب الحوثي 215 ريالا لكل دولار.

انتشار لزينبيات الميليشيات في مدارس صنعاء وجامعتها

صنعاء: «الشرق الأوسط».. أفادت مصادر تربوية وحقوقية في صنعاء بأن الميليشيات الحوثية نشرت المئات من عناصرها النسائية المعروفات بتسميتهن الطائفية «الزينبيات» في مختلف الكليات التابعة لجامعة صنعاء، وفي المدارس الحكومية المختصة بتعليم الفتيات، في مسعى منها لوأد أي أعمال مناهضة لحكم الجماعة. وجاء نشر الزينبيات في الجامعات والمدارس، بعد اجتماع أمني لقيادات الجماعة في صنعاء، في أعقاب محاولات التظاهر التي قادها طلاب وطالبات جامعة صنعاء، قبل أيام، تحت شعار «ثورة الجياع». وكلفت الجماعة الحوثية عناصر أمنها النسائي -حسب المصادر- بمراقبة جميع أنشطة الطالبات والمدرسات، ورفع تقارير يومية عن تحركات النشاط الطلابي، إلى جانب التدخل الفوري لاعتقال أي طالبة تحرّض ضد الجماعة أو تدعو للتظاهر ضدها. إلى ذلك أفادت طالبات في جامعة صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، بأنهن تعرضن لعمليات تفتيش دقيقة من قبل العناصر النسائية الحوثية هذا الأسبوع في بوابات الجامعة وكلياتها، حيث شمل التفتيش حقائبهن الشخصية وهواتفهن بحثاً عن أي محتوى معارض للوجود الحوثي. في السياق نفسه، أفاد السكان في حي «سعوان» المجاور للسفارة الأميركية في صنعاء، بأن فرقة من زينبيات الحوثي، اقتحمت أمس أحد المراكز التعليمية الخاصة في المنطقة بذريعة الاشتباه في أنشطة المركز المختص بأعمال التنمية البشرية والتدريب. وأوضحت المصادر أن العناصر النسائية الحوثية فتشن المركز، وقمن بالعبث بمحتوياته بطريقة وُصفت بالهمجية، وسط تهديدات بإغلاقه باعتباره «لا يصب في خدمة مشروع الجماعة الطائفي ولا يستند إلى الملازم الخمينية في البرامج التي ينفذها».

إسقاط طائرة مسيرة إيرانية الصنع في الحديدة والانقلابيون اعترفوا بمقتل قيادي ميداني في البيضاء

تعز: «الشرق الأوسط».. أعلنت قوات الجيش الوطني إسقاط قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن طائرة مسيرة، تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية، الأربعاء، في محافظة الحديدة، غربا، وذلك طبقا لما أكده مصدر عسكري نقل عنه موقع الجيش الإلكتروني «سبتمبر.نت»، الذي نقل عنه قوله إن «الدفاعات الجوية لقوات التحالف أسقطت الطائرة المسيرة، شرقي مديرية الخوخة، جنوبي محافظة الحديدة». وأوضح المصدر أن «الطائرة إيرانية الصنع، وكانت تحمل متفجرات على متنها». في غضون ذلك، سقط عدد من ميليشيات الحوثي الانقلابية بين قتيل وجريح في مختلف جبهات القتال بمعاركهم مع الجيش الوطني، وغارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، بقيادة السعودية، وأبرزها جبهات الساحل الغربي جنوب الحديدة الساحلية، ومحيط مدينة الحديدة، ومحافظة صعدة، معقل الانقلابيين، والبيضاء، وسط اليمن، بالتزامن مع استمرار المعارك في البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء، ومديرية نهم، ومقبنة غرب تعز. وأكد مصدر في الجيش الوطني أن «مدفعية الجيش الوطني من ألوية العمالقة دكت ثكنات عسكرية وتجمعات ميليشيات الحوثي الانقلابية، في عدد من المناطق غرب مديرية زبيد وشرق مديرية التحيتا، جنوب الحديدة، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الانقلابيين». وقال إن «مدفعية الجيش الوطني قصفت، مساء الأربعاء، مخزن أسلحة كان في أحد الجيوب التابعة لميليشيات الانقلاب بالتحيتا وطقم عسكري، وذلك بعد رصد تحركات الانقلابيين، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الانقلابيين، وفرار من تبقى منهم، غير أن طيران الأباتشي شارك إلى جانب الجيش في ملاحقة الفارين من الانقلابيين، وذلك في إطار استكمال تطهير التحيتا بشكل كامل من ميليشيات الحوثي الانقلابية». وأفاد المركز الإعلامي لألوية العمالقة، بأن «قوات الجيش الوطني استهدفت تجمعات وتعزيزات تم رصدها، وتم التعامل معها بطريقة متقنة وضربات موفقة غرب زبيد، وسقط من خلالها عشرات من القتلى والجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي»، في الوقت الذي ما زالت فيه «الميليشيات الحوثية تتكبد يوميا خسائر فادحة بالأرواح والعتاد، من الضربات الموجعة التي تتلقاها من ألوية العمالقة وقوات التحالف». كما ذكر المركز في بيان له «مقتل الشقيقين خميس حيدر ومجيد حيدر، في لغم أرضي زرعته الميليشيات الحوثية في مزارع منطقة شرق يختل التابعة لمديرية المخا (غرب تعز)»، وأن مقتلهما جاء بعد «أن أنهيا عملهما في إحدى المزارع التي يعملان فيها شرق منطقة يختل شمال المخا». وتعيش ميليشيات الحوثي الانقلابية حالة تخبط وانهيارات كبيرة في صفوفها بمدينة الحديدة، جراء الخسائر المستمرة التي تتكبدها، ومقتل قيادات بارزة في صفوفها بمعاركها مع الجيش الوطني وغارات مقاتلات التحالف العربي، في الوقت الذي طوقت فيه قوات الجيش الوطني الانقلابيين في مدينة الحديدة، وتمكنت من عزل الانقلابيين، وقطع عدد كبير من خطوط إمدادها، وذلك بعد سيطرة الجيش الوطني على منطقتي كيلو 7، وكيلو 10، وقطع خط الإمداد الرئيسي بين الحديدة وصنعاء. وحققت قوات الجيش الوطني خلال الفترة الماضية مكاسب وانتصارات كبيرة، فإلى جانب قطع خط إمداد الانقلابيين بين صنعاء والحديدة، تمكنت من السيطرة على أجزاء من مطار الحديدة الدولي، وحي المنظر الشعبي التابع لمديرية الحواك، وساحة العروض المحاذية لشارع الكورنيش بالحديدة؛ الأمر الذي جعلها تقترب أكثر من مركز المديرية ومينائها الاستراتيجي، ثاني أكبر ميناء في اليمن بعد ميناء عدن. وفي محافظة البيضاء، قال مصدر في المقاومة الشعبية لـ«الشرق الأوسط»، إن «اثنين من الانقلابيين قتلوا، وجرح آخرون عقب محاولة فاشلة قامت بها عناصر ميليشيات الحوثي أثناء إرسالها حملة عسكرية إلى مناطق المواطنين في منطقة يفعان بمديرية ذي ناعم، غير أن عناصر من المقاومة الشعبية تصدت لها، وواجهت الانقلابيين، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من صفوف الانقلابيين». إلى ذلك، اعترفت ميليشيات الانقلاب بمقتل أحد قياداتها البارزين في جبهة ناطع بالبيضاء، المدعو عيسى الكعدة، المكنى «أبو قاصف»، في معارك مع قوات الجيش الوطني. ونعت قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان الانقلابي، القيادي الحوثي، الذي كان قد تم منحه رتبة ملازم مطلع سبتمبر (أيلول) الماضي، في بيان نعي أوردته وكالة الأنباء «سبأ» النسخة الحوثية، التي قالت إنه قتل في جبهة ناطع بالبيضاء.

صنعاء تتحول إلى معتقل كبير.. عروض عسكرية واقتحام جامعات

دبي - العربية.نت. تحولت العاصمة اليمنية صنعاء تحت ظل الميليشيات الحوثية، إلى ما يشبه معتقلا كبيرا، بحسب ما أكد الخميس وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني. فقد دان الإرياني ما تقوم به ميليشيا الحوثي من أعمال قمع وترهيب للمواطنين في مناطق سيطرتها والتي بلغت ذروتها بعد انطلاق ثورة الجياع في 6 أكتوبر الماضي. ونشر على حسابه على تويتر مساء الخميس صوراً تظهر عروضاً عسكرية للميليشيات في صنعاء.

من صنعاء

وقال: "إن قيام ميليشيا الحوثي بتسيير عروض عسكرية بشكل يومي في شوارع العاصمة #صنعاء، واقتحام كليات وسكن الطالبات في جامعة صنعاء، واعتقال طلاب وطالبات جامعة صنعاء والناشطين في شبكات التواصل الاجتماعي، يهدف إلى نشر الرعب والذعر بين المواطنين وإخضاعهم لسياسات الإفقار والتجويع التي تنتهجها".

معتقل كبير.. نهب وقمع وتنكيل

وأضاف، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء اليمنية، أن الميليشيا الحوثية حولت صنعاء إلى معتقل كبير وصادرت حقوق المواطنين السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ونهبت أقواتهم ومارست بحقهم أبشع أشكال القمع والتنكيل والإرهاب النفسي، لتؤكد أنها لا تختلف في شيء عن تنظيم القاعدة وداعش الإرهابيين.

من صنعاء

واستغرب وزير الإعلام صمت المجتمع الدولي عن هذه الممارسات الإرهابية لميليشيا الحوثي التي ضربت عرضت الحائط كل القوانين الدولية المنظمة لحقوق الإنسان، وكل القيم والأعراف الإنسانية والأخلاقية.

من صنعاء

ودعا الإرياني مجلس الأمن الدولي والمبعوث الأممي إلى اليمن وكل المنظمات والهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وكل النشطاء والحقوقيين إلى إدانة هذه الممارسات، والضغط على الميليشيا لإطلاق آلاف المعتقلين في سجونها، وفي مقدمتهم اللواء محمود الصبيحي واللواء فيصل رجب والعميد ناصر منصور هادي، وسرعة الكشف عن مصير العشرات من المختطفين والمختطفات المشاركين في ثورة الجياع وسرعة إطلاقهم دون قيد أو شرط.

فريق سعودي تركي للتحقيق في اختفاء جمال خاشقجي

محرر القبس الإلكتروني ... قالت قناة العربية إن الرئاسة التركية أقرت تشكيل فريق سعودي تركي بطلب سعودي للتحقيق في اختفاء جمال خاشقجي.

مستشار أردوغان: الروايات حول خاشقجي رجم في الغيب

دبي-العربية.نت.. رأى مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، ياسين أقطاي، أن السيناريوهات المتداولة، والتي يمكن تخيلها حول مصير خاشقجي، بمثابة رجم بالمجهول والغيب. وأضاف أقطاي، في مقال له بصحيفة يني شفق التركية، الخميس أنه لا معنى للهجوم على السعودية بسبب هذه القضية الغامضة. وأوضح:" هناك عدد لا نهائي من السيناريوهات التي يمكن للخيال إنتاجها حول واقعة اختفاء خاشقجي الغامضة، ويمكن قول كل شيء حول اختفاء خاشقجي ولكنه سيصبح بعد نقطة ما بمثابة رجم بالغيب." كما أكد أنه:" لا معنى لصب الغضب على السعودية في التعليقات حول اختفاء خاشقجي، فتركيا والسعودية دولتان وشعبان بحاجة لبعضهما البعض وقدرهما واحد". إلى ذلك، شدد على أن التساؤل حول مصير خاشقجي لا يعني كراهية السعودية. وأشار إلى "التأكيد على مصيرية العلاقات السعودية التركية وتطويرها من أهم مواقف خاشقجي". يذكر أن أقطاي كان أكد في تصريحات صحفية سابقة، أنقرة لم تتهم السعودية في قضية اختفاء الصحافي جمال خاشقجي. وألمح في مقابلات تلفزيونية الاثنين الماضي، إلى إمكانية وجود مؤامرة من أجل الإيقاع بين السعودية وتركيا، أو إلى احتمال أن يكون من قام باختطاف خاشقجي طرفاً ثالثا، أو ربما أفراد مما أسماها "الدولة العميقة". إلى ذلك، نفى ما ورد من إشاعات حول قضية خاشقجي، قائلاً: "ما ورد بوكالة رويترز عن قتله ليس بياناً رسمياً". كما شدد على أن العلاقات التركية السعودية لها أسس وجذور تاريخية، متمنياً ألا تتأثر بتلك القضية.

بين التسريبات والشائعات..هكذا تعثرت تركيا بقضية خاشقجي

دبي- العربية.نت.. لا تزال الشائعات تلف قضية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، تغذيها وسائل إعلام تركية، وتروج لها وتغذيها أخرى قطرية، في حين تسعى السعودية جاهدة لمعرفة مصير "مواطن سعودي" قبل أي شيء آخر، كما أكد السفير السعودي في واشنطن، الأمير خالد بن سلمان. إلا أن كم التناقضات التي راجت خلال الأسبوع المنصرم والذي وصل إلى بعض وسائل الاعلام الأميركية، التي نقلت روايات "متخبطة" عما أسمته مصادر أمنية تركية، دفع ببعض الأمنيين والأكاديميين إلى التشكيك وطرح العديد من التساؤلات حول السيناريوهات التي راجت بشأن اختفاء خاشقجي. وفي هذا السياق، أكدت مستشارة الأمن القومي في عهد الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش، فرانسس توساند أن على تركيا الكشف رسمياً عن الأدلة أو وقف التسريبات، والتلميحات والشائعات. ومشاركة تغريدة لمحرر شؤون الدفاع في مجلة الإيكونوميست، شاشانك جوشي، كتبت توساند، على حسابها على تويتر الأربعاء، "الحقيقة الوحيدة الثابتة الآن أن خاشقجي الآن مفقود. " وكان جوشي قال في تغريدته: "لا يمكن لتركيا الزعم أنها تمتلك تسجيلاً مصوراً للقتل المزعوم (بحسب ما ورد نيويورك تايمز) ، وحتى معرفة الغرفة التي وقعت فيها عملية التصفية بحسب ما نقل موقع MEE، و في نفس الوقت لا تزال تعتقد بأنه لا زال على قيد الحياة بحسب ما أفادت WSJ ، فهذا هراء واضح!" وكانت وسائل اعلام أميركية نقلت روايات منسوبة لمصادر أمنية تركية، نشر بعضها في الاعلام التركي أيضاً، تفيد تارة بأن خاشقجي قتل على طريقة أفلام الرعب، وطوراً أنه اختفى وأن خلية تصفية سعودية تضم 15 شخصاً أتت عبر طائرة خاصة ، علماً أن السلطات التركية صرحت رسمياً أن الطائرة الخاصة تلك فتشت وسمح لها بالاقلاع بعد أن اتضح أن لا شيء يدعو للشك بشأنها. وقدم الأكاديمي والكاتب التركي، إيمري أوزلو، سابقاً أدلة تناقض كافة الفرضيات الأمنية حول اختفاء الكاتب السعودي جمال خاشقجي، ودحض في تغريدات نشرها على حسابه في تويتر، أي افتراض بأن يكون خاشقجي قد اغتيل في القنصلية السعودية أو أي مكان آخر. وقدم أدلة على أخطاء رئيسية ارتكبت في التحقيقات الأمنية للشرطة التركية بهذا الخصوص. يذكر أن جمال خاشقجي كان توجه الثلاثاء في الثاني من أكتوبر إلى القنصلية السعودية في اسطنبول، ثم خرج بعدها، بحسب ما أكدت القنصلية، ولم يعرف شيئاً عنه حتى الآن. في حين أكدت عائلته أنها تجري تنسيقاً مع الحكومة السعودية، مشددة على ثقتها بالإجراءات التي تتخذها الحكومة في قضية جمال، ورافضة الاستغلال السياسي لها.

الرئيس الفرنسي يستقبل الثلاثاء ولي عهد أبوظبي

محرر القبس الإلكتروني .. (أ ف ب)..يستقبل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الثلاثاء ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وذلك «لبحث قضايا اقليمية»، بشكل خاص، بحسب الرئاسة الفرنسية. وتأتي هذه الزيارة بعد زيارة ماكرون للإمارات في نوفمبر 2017، وهي تهدف رسميا الى «العمل معا من اجل السلم والاستقرار في الشرق الاوسط وافريقيا»، بحسب الرئاسة. وفي افريقيا تعول باريس على الدعم المالي للامارات (والسعودية) لمجموعة دول الساحل التي تعمل على ضمان أمن هذه المنطقة المهددة من مجموعات ارهابية. وأوضحت الرئاسة الفرنسية ان زيارة ولي عهد ابوظبي ستشكل «مناسبة لتعميق الشراكة الاستراتيجية بين بلدينا وتعزيز التعاون الثنائي في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والتربوية، وللتطرق الى القضايا الاقليمية بهدف العمل معا من اجل السلم والاستقرار في الشرق الاوسط وافريقيا». والامارات احد المشترين الاساسيين للعتاد العسكري الفرنسي وحليف استراتيجي لباريس التي تملك قاعدة عسكرية جوية في أبوظبي. وسيزور ماكرون والشيخ محمد، وهما مؤسسان لمبادرة «اليف» لحماية التراث الدولي المهدد، معهد العالم العربي بباريس «ليزورا معا معرض مدن الالفية والالتقاء مع شركاء المعرض وذلك قبل مادبة عشاء على انفراد».

عبد الله بن زايد: وقوفنا مع السعودية وقفة مع الشرف

العربية نت..أكد وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد، وقوف الإمارات إلى جانب السعودية. وقال في وقت متأخر من مساء الخميس:"نقف مع المملكة العربية السعودية دوماً، لأنها وقفة مع الشرف والعز والاستقرار والأمل." ويأتي هذا التصريح بالتزامن مع كم من الشائعات تروج لها وسائل اعلام ممولة قطرياً، بشأن قضية المواطن والصحافي السعودي، جمال خاشقجي. وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، حذر في وقت سابق الخميس من أن تداعيات الاستهداف السياسي للسعودية ستكون وخيمة على من يؤججها. وكتب قرقاش في تغريدة على "تويتر": "الحملة الشرسة على الرياض متوقعة، وكذلك التنسيق بين أطرافها المحرِّضة، كما أن هناك ضرورة لبيان حقيقة البعد الإنساني للمشهد فإن تداعيات الاستهداف السياسي للسعودية ستكون وخيمة على من يؤججها، ويبقى أن نجاح السعودية هو الخيار الأول للمنطقة وأبنائها".

تعديل وزاري في الأردن

الجريدة... أجرى رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز، أمس، أول تعديل على حكومته، التي تشكلت منتصف يونيو الماضي، إذ دخل إليها تسعة وزراء جدد ودمج وزارات أخرى. وذكرت وكالة الأنباء الأردنية «بترا» أنه صدرت الإرادة الملكية السامية، بالموافقة على إجراء تعديل الحكومة، لافتة إلى أداء تسعة وزراء اليمين الدستورية أمام العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني. وقبل الملك استقالة 12 وزيراً من الحكومة القديمة.

تعديل وزاري في الأردن: خرجت بسمة ودخلت بسمة

عمان – القبس... أجرى رئيس الوزراء الاردني عمر الرزاز أمس تعديلا وزاريا هو الأول على حكومته منذ تشكيلها في منتصف يونيو الماضي. وأخرج الرزاز 10 وزراء وأدخل 7 ودمج 6 وزارات. وبذلك تصبح الحكومة الحالية مؤلفة من 27 وزيرا بمن فيهم رئيس الوزراء (الدفاع). واستحدث التعديل وزارة جديدة هي «التطوير الإداري والمؤسسي»، وأسندت الى مجد شويكه وزيرة تطوير القطاع العام قبل التعديل. وحافظ الرزاز في تعديله على حملة الحقائب السيادية، وهي الخارجية والداخلية والمالية. ودخل 7 وزراء جدد إلى الفريق الوزاري، وهم محمد أبو رمان الذي أسندت اليه حقيبتا الشباب والثقافة عقب دمجهما، وغازي الزبن للصحة، وفلاح العموش للأشغال العامة والإسكان، وبسمة اسحاقات للتنمية الاجتماعية، ورائد أبو السعود للمياه، وإبراهيم الشحاحدة للزراعة والبيئة، وبسام التلهوني للعدل. من مفارقات التعديل خروج وزيرة الثقافة بسمة النسور لتدخل مديرة صندوق المعونة الوطنية في «التنمية الاجتماعية» بسمة اسحاقات. وتعتبر اسحاقات ثاني وزيرة محجبة تدخل الى حكومة أردنية، عقب الوزيرة نسرين بركات التي استلمت وزارة التنمية الاجتماعية في عام 2012. كما جرى في التعديل دمج وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي، وإسناد الحقيبة الى الوزير عزمي محافظة، وجرى إبدال اسم وزارة تطوير القطاع العام لتصبح وزارة «الدولة للتطوير الإداري والمؤسسي».

اختتام مناورات جوية سعودية - تونسية

الرياض - «الحياة».. رعى قائد القوات الجوية الملكية السعودية الفريق الركن الأمير تركي بن بندر بن عبدالعزيز، اختتام المناورات الجوية السعودية - التونسية في قاعدة «سيدي أحمد الجوية» في بنزرت شمال تونس أمس. وتخللت الحفل الختامي للمناورات عروض مشتركة لطائرات مقاتلة من الجانبين، نفذت عدداً من التشكيلات العسكرية الجوية. وأفادت وكالة الأنباء السعودية بأن الأمير تركي بن بندر ألقى كلمة خلال الحفل الختامي، نقل فيها إلى المشاركين، تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز القائد الأعلى للقوات المسلحة، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان. وأعرب عن «تقدير حكومة المملكة العربية السعودية للتعاون مع تونس الشقيقة»، مؤكداً «ترسيخ قيم التعاون والإخاء بين البلدين الشقيقين، لبناء قاعدة صلبة لتوحيد المفاهيم والعمل المشترك وتبادل الخبرات في المجالات العسكرية». وهنأ قائد القوات الجوية الملكية السعودية المشاركين في المناورات على «الأداء المبهر الذي يعكس احترافية عالية، وانسجام في أداء المهام المنفذة لكلا الجانبين»، مشيداً بـ»جهود جيش الطيران التونسي في نجاح هذه المناورات». وأعرب عن شكره وتقديره لجيش الطيران التونسي على ما وجده من حفاوة واستقبال. إلى ذلك، أفاد المشرف على المناورات العقيد الطيار الركن محمد بن سعيد الشهراني، بأن الأهداف المرجوة من هذه المناورات تحققت على أكمل وجه، وتمثل ذلك في آداء المشاركين للمهمات المناطة بهم، بآداء مميز وجهد دؤوب». تجدر الإشارة إلى أن قائد القوات الجوية الملكية السعودية وصل إلى الجمهورية التونسية أمس، وكان في استقباله رئيس أركان جيش الطيران التونسي أمير اللواء محمد الحجام، والسفير السعودي لدى تونس محمد بن محمود العلي، والملحق العسكري السعودي لدى تونس العميد الركن خالد بن محمد السهيان، وعدد من الضباط من الجهتين. على صعيد آخر، أكد الناطق باسم القوات المسلحة المصرية العقيد تامر الرفاعي انطلاق التدريب السعودي - المصري «تبوك – 4» في المنطقة الجنوبية العسكرية بمصر أول من أمس، بعد اكتمال وصول عناصر من القوات البرية الملكية السعودية المشاركة فى التدريب على مدار الأيام الماضية. ويتخلل التدريب عدد من المحاضرات النظرية والعملية للإستفادة من الخبرات القتالية لكلا الجانبين، إضافة إلى تنظيم معرض للأسلحة والمعدات المشاركة في التدريب الذي يهدف إلى تعزيز علاقات التعاون بين القوات المصرية ونظيرتها السعودية وتوحيد المفاهيم العملياتية وتنسيق الجهود بين الجانبين.

البحرين تشيد بجهود أمير الكويت لدعم استقرارها في مجال التنمية

المنامة - «الحياة»... أشاد رئیس مجلس الشورى البحریني علي الصالح بدور أمير الكويت الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح في دعم استقرار التنمیة في مملكة البحرین. أتى ذلك لدى استقبال الصالح في المنامة أمس، عمید السلك الديبلوماسي السفیر الكویتي لدى البحرين الشیخ عزام الصباح الذي أكد عمق العلاقات الثنائیة والتاریخیة بین البلدین. وأفادت سفارة الكویت في البحرین في بيان، بأن الصالح «أكد أن المواقف المشرفة والمعهودة لدولة الكویت تجاه البحرین، تعكس عمق العلاقات الأخویة والروابط المشتركة التي تربط البلدین والشعبین الشقیقین. وأثمرت مستویات متقدمة من التنسیق والتعاون والتكامل في الكثير من المجالات»، مشیراً إلى مساهمة الكویت ودعمها برنامج التوازان المالي الذي أعلنت عنه اللجنة الوزرایة للشؤون المالیة وضبط الانفاق في الرابع من الشهر الجاري». إلى ذلك، أكد الشیخ عزام الصباح «عمق العلاقات الثنائیة والتاریخیة بین البلدين الشقيقين، والتي تتمیز برابط تاریخي وأسري عریق بناه الآباء والأجداد منذ عقود طویلة». على صعيد آخر، قال رئيس نيابة المنامة نواف العوضي إن النيابة العامة تلقت إخطاراً من الإدارة الأمنية المختصة ليل الثلثاء - الأربعاء، في شأن انهيار بناية في منطقة السلمانية، ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وجرح 28 آخرين. ونقلت وكالة الأنباء البحرينة عن العوضي أن النيابة «استجوبت مالك المبنى في شأن ما نسب إليه من تهم، وأمرت بحبسه احتياطياً لمدة سبعة أيام على ذمة التحقيق».

السفير السعودي في عمّان: لا اتصالات مع إسرائيل ودعا إيران لكفّ يدها عن التدخل في الجوار قبل مدّها للحوار ..

ايلاف...نصر المجالي.. مع نفيه الأنباء التي تواترت عن إجراء اتصالات بين مسؤولين سعوديين وإسرائيليين في الأردن، اعتبر السفير السعودي في عمّان الأمير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود، أن على إيران كف يدها عن التدخل في الشؤون العربية بدل مدها للحوار. وخاطب السفير السعودي في تصريحات لصحافيين، يوم الخميس، في عمان، إيران قائلا: "لا تمدوا يدكم، كفوا يدكم ونحن نرضى بهذا، كفوا عن التدخل في شؤوننا، كفوا يدكم عن التدخل في الشؤون العربية". ويأتي تصريح المسؤول السعودي رداً على دعوة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف للحوار مع بلاده ومد يد طهران لبناء منطقة قوية. وأضاف الأمير خالد بن فيصل بن تركي: "لا نخاف مد اليد، ولكن أن تكون في هذه اليد قنبلة يدوية، فنحن نتجنبها، أنا لا أريد أن يمدوا يدهم لنا فوق الطاولة، ومن تحت الطاولة يضربون تحت الحزام".

نفي

وإذ ذاك، رد السفير الأمير خالد بن تركي آل سعود، على الأنباء التي تواترت عن إجراء اتصالات بين مسؤولين سعوديين وإسرائيليين في الأردن، نافيا حصول اتصالات بين الرياض وتل أبيب، لافتاً إلى أن السفارة في عمان تختص بالشأن الأردني. وقال السفير السعودي، في مقابلة مع وكالة (سبوتنيك) الروسية، تعليقا على حديث حول تقارب سعودي - إسرائيلي مرتقب، إنه "لم تكن هنالك اتصالات سعودية إسرائيلية أبداً من هذه السفارة الموجودة الآن المختصة بالشأن الأردني، ولم نقم باتصالات". وكانت صحيفة (معاريف) الإسرائيلية زعمت في يونيو/ حزيران الماضي، أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، التقى مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، في الأردن، أثناء زيارة الأخير لعمان، وذلك على هامش زيارة جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لإسرائيل، بصحبة المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط، جيسون غرينبلانت. وحينها نفى الأردن رسميا حدوث مثل هذه المزاعم عن لقاءات سعودية ـ إسرائيلية في القصر الملكي.



السابق

سوريا..تحرك أميركي لتنشيط العملية السياسية في سوريا..اشتباكات بين ميليشيات موالية للنظام شرقي حلب..المعارضة السورية تندد بـ«حصار» مخيم الركبان...روسيا تطالب بإخراج «الخوذ البيضاء» من سورية..القصير أول منطقة تنظيمية يعلن عنها وفق القانون الرقم عشرة...بومبيو للأسد: لن تحصل على دولار بوجود إيران وميليشياتها....

التالي

العراق...خطط أمنية لحماية زوار كربلاء...تصاعد السجالات بين الأحزاب الكردية حول نتائج الانتخابات و حكومة الإقليم...10 مشبوهين بتمويل «داعش» في قبضة التحالف الدولي....الرئيس العراقي يدعو تركيا إلى اتفاق دائم حول المياه ...عبد المهدي يكثف لقاءاته مع قادة الكتل لإكمال حكومته.. وصراع الحقائب يحتدم بين الأحزاب..البغدادي يأمر بإعدام 320 «خائناً»! والأكراد يحتجزون نحو 900 «داعشي»..


أخبار متعلّقة

اليمن ودول الخليج العربي...ضباط سوريون منشقون: بمساعدة من النظام درّبت إيران عناصر «حزب اللـه البحريني» قرب دمشق.....مقتل 9 حوثيين بمعارك صعدة... وإفشال هجوم ضد الجيش في تعز... إيران تزرع الطائفية في اليمن..الإرياني: الحوثي يلقن التلاميذ أفكاراً إيرانية ضالة..استعداد حكومي وغرف طوارئ يمنية لمواجهة «لبان»..السعودية تستنكر اتهامات إعلامية زائفة بشأن اختفاء خاشقجي...تضامن إماراتي - بحريني مع الرياض: ... ارموا أقنعتكم فنحن معها بأرواحنا...وفد سعودي رفيع المستوى في تركيا يناقش قضية اختفاء خاشقجي..

Building Peace in Mexico: Dilemmas Facing the López Obrador Government

 الإثنين 15 تشرين الأول 2018 - 11:46 ص

  Building Peace in Mexico: Dilemmas Facing the López Obrador Government   https://www.cris… تتمة »

عدد الزيارات: 14,014,232

عدد الزوار: 387,377

المتواجدون الآن: 0