الولايات المتحدة تنظر بقلق الى الانتخابات الإسرائيلية

تاريخ الإضافة الثلاثاء 10 شباط 2009 - 10:03 ص    عدد الزيارات 2005    التعليقات 0    القسم دولية

        


تتخذ الولايات المتحدة موقفا حياديا رسميا في الانتخابات الاسرائيلية التي تجري اليوم الثلاثاء لكن بنيامين نتنياهو يعتبر الخيار الأقل جاذبية لمنصب رئيس الوزراء لدعم جهود السلام التي تبذلها إدارة الرئيس الأميركي باراك اوباما في الشرق الأوسط.
وتظهر استطلاعات الرأي ميل الاسرائيليين لليمين بعد الحرب التي جرت الشهر الماضي في قطاع غزة ومن المرجح أن يفوز حزب "الليكود" المحافظ بزعامة نتنياهو على حزب "كديما" الوسطي الذي تقوده وزيرة الخارجية تسيبي ليفني. ومن المتوقع أن يبلي حزب يميني متشدد يرأسه مساعد نتنياهو السابق افيغدور ليبرمان بلاء حسنا هو الآخر.
وقال نيد ووكر الذي كان سفير الولايات المتحدة لدى اسرائيل خلال الولاية الأخيرة لنتنياهو كرئيس للوزراء من عام 1996 الى عام 1999 "أعتقد أن نتنياهو سيواجه مشكلة في العمل مع هذه الإدارة" في إشارة إلى إدارة أوباما. وأضاف أن آراء نتنياهو "لا تتفق مع الأسلوب الذي تتحدث به إدارة (اوباما) حتى الآن".
ومن غير المرجح أن يرغب نتنياهو الذي توعد بانتهاج أسلوب اكثر تشددا مع الفلسطينيين في التحرك سريعا بصدد تعهد اوباما باستئناف محادثات السلام بوساطة أميركية.
كما أن لزعيم حزب "الليكود" تاريخ من العلاقات التي شهدت الكثير من الخلافات مع آخر إدارة ديموقراطية في الولايات المتحدة بقيادة الرئيس الأسبق بيل كلينتون الذي تشغل زوجته هيلاري كلينتون حاليا منصب وزيرة الخارجية وستتعامل عن كثب مع الزعيم الاسرائيلي الجديد.
وقال ووكر ان "كلينتون نفض يده من نتنياهو... لا أدري ما اذا كان هذا سيؤثر على الوزيرة كلينتون. لكنه (نتنياهو) يجب أن يعي أهمية علاقة الولايات المتحدة باسرائيل وأن هناك حدودا".
وستكون ليفني خيارا انتخابيا أسهل لإدارة اوباما إذ كانت كبيرة المفاوضين الإسرائيليين في المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية بشأن إقامة دولة فلسطينية في المستقبل.
وقال في شؤون الشرق الأوسط والمحاضر في جامعة ماريلاند شبلي تلحمي "لا شك أن ليفني تبدو اكثر ميلا للمصالحة". وتعثرت مفاوضات السلام في عهد إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش ثم توقفت حين شنت اسرائيل هجوما دام ثلاثة أسابيع على غزة في كانون الأول (ديسمبر) لوقف الصواريخ التي تطلقها حركة "حماس" على اسرائيل.
وتعرقل الساحة السياسية الفلسطينية المتشرذمة جهود السلام التي تقودها الولايات االمتحدة. وتسيطر حركة "حماس" التي تعتبرها الولايات المتحدة منظمة إرهابية على قطاع غزة بينما يسيطر الرئيس الفلسطيني المدعوم من الغرب محمود عباس على الضفة الغربية.
وأشار تلحمي الى أن نتنياهو اكثر اهتماما بالمحادثات الاسرائيلية السورية عن مفاوضات قيام الدولة الفلسطينية التي يلح زعماء عرب على الولايات المتحدة للوساطة فيها وإعطائها الأولوية.
وقالت مديرة برنامج الشرق الأوسط بمعهد كارنيغي للسلام الدولي مارينا اوتاواي انه بصرف النظر عمن سيفوز اليوم الثلاثاء فقد عكرت حرب غزة صفو مناخ محادثات السلام.
وأضافت "حتى اذا حدثت معجزة وتقدم كديما (حزب ليفني) لن يحدث هذا فرقا كبيرا... هناك حالة مزاجية تسود في الدوائر السياسية باسرائيل بأن هذا ليس وقتا ملائما لتقديم تنازلات بل لاتخاذ خط متشدد".
ويقول كبير الباحثين في مؤسسة "نيو اميركا" دانييل ليفي إن السؤال الحقيقي لا يتعلق بمن سيفوز بالانتخابات الاسرائيلية بل بكيفية تعامل واشنطن مع الصراع العربي الاسرائيلي في مجمله. وأضاف "الاهم كثيرا هو ما اذا كانت هناك إعادة نظر في واشنطن ويجب أن يتم هذا ايا كان من يتولى السلطة".
وتمثل قضية المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية الشائكة وتعهد نتنياهو بعدم اتخاذ سياسة متشددة إزائها اختبارا للبيت الأبيض.
وقال تلحمي "على المدى القصير سيكون (لمسألة) من يفوز في اسرائيل أهمية... نتنياهو قال بالفعل إنه لن يجمد بناء المستوطنات وهذه قضية كبيرة".
وترى اوتاواي أنه اذا لم تتخذ ادارة اوباما خطوات حازمة بشأن المستوطنات ستفقد مصداقيتها عند الحلفاء العرب الذين شعروا أن ادارة بوش أعطت الاسرائيليين الضوء الأخضر ونظر اليها على أنها لم تتصرف بالصرامة اللازمة.
وحتى الآن لم تظهر إدارة اوباما اي مؤشرات على الاختلاف عن نهج إدارة بوش مع اسرائيل. والحذر هو كلمة السر مع بدء كلينتون تولي مهام منصبها الجديد.
وقال تلحمي "في هذه المرحلة الإدارة غير مستقرة بعد. الانتخابات الاسرائيلية ستجبرهم على توضيح العملية التي سيديرون بها السياسة في هذه المنطقة بسرعة شديدة".

(رويترز
 


المصدر: جريدة المستقبل - العدد S1561

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني

 الثلاثاء 4 آب 2020 - 11:24 ص

الخريطة التفاعلية لمجموعة مختارة من الأنشطة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني https://www.washingto… تتمة »

عدد الزيارات: 43,065,536

عدد الزوار: 1,239,033

المتواجدون الآن: 32