اليمن ودول الخليج العربي...الجيش اليمني يعلن ضبط ألغام وأجهزة إيرانية في الساحل الغربي......الجيش اليمني يسيطر على العطفين بمديرية كتاف بصعدة......تقدم للجيش اليمني بمعارك الجوف وتحرير مواقع جديدة في حجة....السعودية.. القبض على 7 لتواصلهم المشبوه مع جهات خارجية...السيسي يستضيف بن سلمان وبن زايد وملك البحرين....

تاريخ الإضافة السبت 19 أيار 2018 - 2:01 ص    عدد الزيارات 1041    التعليقات 0    القسم عربية

        


اليمن.. مقتل قيادي بارز مقرب من زعيم الحوثيين...

العربية نت...اليمن - إسلام سيف... اعترفت ميليشيا الحوثي الانقلابية، فجر السبت، بمصرع أحد قياداتها الميدانية البارزة في جبهة الساحل الغربي، ضمن العمليات العسكرية لقوات الشرعية اليمنية بدعم من التحالف، لتحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي. ونعى ناشطون حوثيون، مقتل القيادي المدعو الشيخ أكرم حسن حمود غثايه، وهو من أبناء منطقة مران بصعدة مسقط رأس زعيم الحوثيين، عبدالملك الحوثي. وذكرت مصادر حوثية، أن أكرم غثايه هو نجل شيخ مران حسن حمود غثايه، الذي ساهم بشكل بارز منذ الثمانينات في تأسيس جماعة الحوثي، وتأييد فكرها العقائدي، المدعوم إيرانيا، كما انه كان القائد الميداني للدفاع عن مران خلال حروب التمرد بين الدولة والحوثيين (2004-2009). وأوضحت، أن أكرم غثايه من بين القيادات التي يعتمد عليها زعيم الحوثيين في التجنيد، وتم ارساله بتعزيزات إلى جبهة الساحل الغربي التي تشهد انهيارات متسارعة، قبل ان يلقى مصرعه مع مرافقيه. وأكدت المصادر، أن أكرم هو ثاني أبناء شيخ مران حسن غثايه، الذي لقي مصرعه في صفوف الحوثيين، بعد أشهر من مقتل أخيه المدعو "نصر الله". كما لقي القيادي الميداني في ميليشيا الحوثي أحمد صالح المطري، المكنى "أبو نصر"، مصرعه في مديرية التحيتا جنوب الحديدة. وتساقطت قيادات حوثية بارزة في جبهة الساحل الغربي، حيث تتقدم قوات الشرعية اليمنية، باسناد من التحالف في عدة محاور باتجاه مدينة الحديدة.

ميليشيات الحوثيين تخطف 5 طلاب في جامعة ذمار..

عدن – «الحياة» ... أعلنت مصادر يمنية أن ميليشيات الحوثيين خطفت فجر أمس، خمسة طلاب يدرسون في «جامعة ذمار» واقتادتهم إلى جهة مجهولة بتهمة «ارتباط أقربائهم بالجيش الوطني والمقاومة الشعبية في تعز». في وقت شنّ الجيش اليمني هجمات على مواقع استراتيجية جديدة في مديرية التحيتا في محافظة الحديدة، في إطار العملية العسكرية المستمرة بدعم من التحالف العربية والهادفة إلى تحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي من قبضة الحوثيين. وثمن نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن ‏صالح الدور الكبير ‏لدول التحالف العربي وجهودهم ‏الكبيرة في مساندة اليمنيين للتخلص من مؤامرات ‏المشروع ‏الإيراني، فيما رحّب رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر بالدور البريطاني الداعم للشرعية في بلاده. وأكد الفريق محسن خلال اتصال هاتفي بمحافظ الحديدة ‏الحسن علي طاهر، سعي القيادة والحكومة ‏الشرعية ‏إلى تحرير كل الأراضي اليمنية من الميليشيات ‏الانقلابية المدعومة من إيران.‏ وأشاد بتضحيات ‏الجيش الوطني اليمني في سبيل استكمال تحرير ‏المحافظة وكل المناطق التي ما زالت تحت سيطرة ‏الانقلابيين. وأطلع المحافظ نائب الرئيس على سير ‏المعارك والانتصارات المتسارعة ‏التي تحققها ‏قوات الجيش والمقاومة الشعبية في معارك ‏الساحل الغربي، وكذلك على الأوضاع ‏الإنسانية. إلى ذلك، جدد بن دغر خلال استقباله السفير البريطاني لدى اليمن مايكل أرون، التأكيد على حرص حكومته وموقفها الثابت في التعاطي الإيجابي مع كل الجهود المبذولة لتحقيق السلام الشامل والعادل وحقن دماء اليمنيين. ولفت إلى أن «طريق السلام واضح ومعروف ولا خلاف عليه محلياً وإقليمياً ودولياً، لكن ذلك يصطدم دائماً بتعنت ورفض ميليشيات الحوثيين الانقلابية المدعومة من إيران». وقال إن «ميليشيتا الحوثيين هي وكيل لمشروع إقليمي وأجندة يقف وراءها بوضوح النظام الإيراني»، مطالباً المجتمع الدولي بـ «مزيد من الضغط عليها لتسليم سلاحها والانسحاب من المدن التي لا تزال تحت سيطرة قوات الشرعية اليمنية». في غضون ذلك، أفادت مصادر بأن «ثلاث آليات عسكرية تقلّ مسلحين حوثيين، اقتحمت سكناً طلابياً في محافظة تعز، حيث اعتقلت 5 طلاب يدرسون في جامعة ذمار وخطفتهم واقتادتهم إلى مكان مجهول». وأكد شهود أن «الحوثيين انهالوا بالضرب على الطلاب بواسطة أعقاب البنادق، وأن الدماء كانت تسيل من اثنين منهم لحظة خطفهم، كما أطلق أحد مسلحي الحوثي النار في الهواء لتفريق سكان الحي الذين اعترضوا على عملية الخطف». واتهمت الميليشيات الحوثية الطلاب بـ «ارتباط أقربائهم بالجيش الوطني والمقاومة الشعبية في تعز». ميدانياً، شنّ الجيش اليمني هجمات على مواقع استراتيجية جديدة في مديرية التحيتا في محافظة الحديدة، في إطار العملية العسكرية المستمرة بدعم من تحالف دعم الشرعية لتحرير المحافظة ومينائها الاستراتيجي من قبضة الميليشيات. وأفادت مصادر ميدانية، بأن وحدات يقودها العميد طارق صالح نفذت التفافاً ناجحاً واقتحمت 4 مواقع استراتيجية مطلة على قرية السقف وقرى مجاورة جنوب مديرية التحيتا. وأكدت المصادر سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات وإجبار عناصرها على الفرار. وتقترب قوات الشرعية اليمنية من بسط سيطرتها على كامل مديرية «التحيتا» التابعة لمحافظة الحديدة، بعد تمشيط مساحات كبيرة منها خلال اليومين الماضيين. وأفادت مصادر محلية بـ «مقتل المشرف على التجنيد في جماعة الحوثيين في الحديدة مطهر يحيى حسين الهادي الملقب بأبو أحمد، خلال مواجهات مع قوات الجيش في التحيتا». وأكدت أن «الهادي قتل مع عدد من مرافقيه خلال مواجهات مع قوات المقاومة الوطنية». وأعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة أمس، استشهاد الرقيب سعيد محمد الهاجري أحد جنودها المشاركين في عملية «إعادة الأمل»، ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية. إنسانياً، دشّن «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» مشروع إفطار الصائم في محافظات يمنية عدة، شملت مأرب وعدن وشبوة والحديدة وتعز، وذلك ضمن الجهود الإنسانية التي يقوم بها المركز تجاه الشعب اليمني. ويهدف المشروع إلى توزيع 264080 وجبة في 13 محافظة يمنية خلال شهر رمضان المبارك.

الجيش اليمني يعلن ضبط ألغام وأجهزة إيرانية في الساحل الغربي..

الشرق الاوسط....جدة: سعيد الأبيض.. ضبط الجيش الوطني كميات كبيرة من الألغام المتطورة وأسلحة مختلفة الاستخدام، كذلك أجهزة اتصال لا سلكي جميعها «إيرانية الصنع» في عدد من الجبهات الرئيسية في الساحل الغربي من البلاد، كانت تعتزم الميليشيات استخدامها ضد الشعب اليمني، كما رصد الجيش من خلال عملية استخباراتية المواقع الرئيسية التي استخدمتها الميليشيات الحوثية في إخفاء الأموال في محافظة صعدة. وتعد هذه الضبطية بحسب مختصين عسكريين، ضربة قوية للميليشيات الحوثية، خاصة أن الميليشيات تعيش مرحلة تقهقر في كافة الجبهات ونقص في الإمدادات العسكرية ومنها السلاح والأموال، وفي حال استمر الجيش في التقدم العسكري السريع في الجبهات الرئيسية سيتمكن وخلال فترة وجيزة من حسم المعركة. وقال العميد عبده عبد الله مجلي، المتحدث الرسمي للجيش اليمني في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» بأن الجيش الوطني تمكن من ضبط أسلحة في مختلف الجبهات، وألغاماً متطورة «إيرانية الصنع» وتحديدا في مناطق الساحل الغربي ومنها منطقة الغازة، ومنطقة العصين في محافظة صعدة، كما جرى ضبط خرائط الألغام ومخططات لاستهداف مواقع في المناطق المحررة، موضحا أن الجيش استفادا كثيراً من خرائط الألغام في نزعها بشكل سريع في مديريات مختلفة، وأضاف أن الأجهزة اللاسلكية ضبطت بحوزة أسرى من مقاتلي وقيادات الحوثيين الذين سقطوا في قبضة الجيش، وهذه الأجهزة «إيرانية الصنع» خدمت الجيش الوطني كثيراً في الحصول على معلومات عسكرية هامة ساعدته في الأيام الأخيرة على التقدم بشكل سريع وكبير، واستطاع الجيش الوطني من خلالها التنصت على الكثير من المكالمات بين قيادات الميليشيات الحوثية والحصول على معلومات سرية وهامة. وعن الأموال المنهوبة التي سُرقت، قال العميد مجلي، بأن الميليشيات عمدت إلى نهب البنك المركزي والمؤسسات المصرفية في وقت سابق، وشرعت في إخراجها فوراً بعد سرقتها إلى مدينة بعيدة عن صنعاء حتى يسهل التحكم فيها ولا تكون هناك رقابة على هذه الأموال، إلا أن الجيش نجح خلال الأيام الماضية من رصد مواقع هذه الأموال من خلال عملية استخباراتية ومعلوماتية، أثناء نقل كميات من هذه الأموال من مكان إلى آخر. وأشار العميد مجلي، أن الميليشيات وبحسب ما جرى رصده هربت الأموال إلى صعدة وعمدت على إخفاء هذه الأموال التي تقدر بملايين الدولارات «في كهوف مران، وضحيان» وبعض المواقع التي يصعب الكشف عنها في الوقت الراهن، موضحا أن الميليشيات استفادت كثيرا بهذه الأموال وقامت بشراء عقارات متنوعة وكثيرة في مواقع مختلفة ومنها العاصمة اليمنية «صنعاء». وحول ما نقل أن الميليشيات تسعى تبادل الأسرى مع الحكومة الشرعية، أكد العميد مجلي، أن قيادات الميليشيات الحوثية اعتادوا على المراوغة والكذب في جميع المواقف ولم تحافظ على أي اتفاق، والحكومة حريصة منذ أن بدأت الأحداث على خروج كل من اختطف من قبل الميليشيات، ومن هم في سجون الميليشيات الآن ليسوا «أسرى» وإنما جرى القبض عليهم بمسوغات مختلقة وواهية. وفي الجانب الميداني، أكد متحدث الجيش، أن هناك تقدما كبيرا في محافظة صعدة، ومنطقة كتاف، وجرى السيطرة على منطقة العطين بالكامل، كما نجح الجيش في التقدم والسيطرة على أجزاء كبيرة من مديرية حرض، ومديرية التحيتة المتاخمة لمديرة الخوخة، وهناك تقدم في عدة اتجاهات ومنها البيضاء وتحديدا في مديرية الوهبية، وكذلك مديرية ناجم، لافتا أن مقاتلي الميليشيات وقيادتهم الميدانيين يعيشون في أسوأ حالاتهم النفسية جراء التقدم الكبير، والضربات المركزة من طيران التحالف العربي وخاصة منصات إطلاق الصواريخ التي كانت تستخدمها الميليشيات لاستهداف المدن السعودية الآهلة للسكن والمدن اليمنية.

الجيش اليمني يسيطر على العطفين بمديرية كتاف بصعدة...

دبي - قناة العربية.. سيطر الجيش الوطني اليمني بدعم من التحالف في محور صعدة على منطقة العطفين بمديرية كتاف، ورفع العلم اليمني على أحد المقار الحكومية. كما سيطرت قوات الشرعية على سلسلة جبال وقرية الفرع في محافظة صعدة، وقطعت الطريق على أي إمدادات قادمة للميليشيات من وسط مديرية كتاف. وقالت مصادر عسكرية في الجيش الوطني اليمني أن القوات اقترب من السيطرة على مديرية الملاجم في البيضاء، وذلك بعد التقدم والسيطرة على سلسلة جبال القرحاء وجبال البان والظهرة والخط الاسفلتي وسد فضحة والوصول إلى مفرق أعشار. وأكد المصادر أن المليشيات تتهاوى يوما بعد يوم في ظل تقدم الجيش الوطني باتجاه مديرية الملاجم والضغط عليها في أكثر من جبهة. كما أفادت مصادر ميدانية بأن وحدات من القوات التي يقودها العميد طارق صالح اقتحمت أربعة مواقع استراتيجية مطلة على قرية السقف والقرى المجاورة لها جنوب مديرية التحيتا التابعة لمحافظة الحديدة. وأن قوات الشرعية تقترب من السيطرة الكاملة على المديرية.

تقدم للجيش اليمني بمعارك الجوف وتحرير مواقع جديدة في حجة

قوات طارق صالح أعلنت مقتل قائد الميليشيات في التحيتا

تعز - صنعاء: «الشرق الأوسط»... استعادت القوات اليمنية المسنودة بتحالف دعم الشرعية، عدداً من المواقع في محافظتي حجة والجوف في الوقت الذي واصلت تقدمها في مديرية التحيتا جنوب الحديدة بعد معارك قتل فيها قائد الميليشيات الحوثية في المديرية مع عدد من كبار مساعديه. في غضون ذلك، استهدفت مقاتلات تحالف دعم الشرعية ثكنات ومواقع للميليشيات الحوثية في أكثر من جبهة، كما دمرت مخابئ جبلية لتخزين الأسلحة والصواريخ في محافظة صعدة. وأفادت مصادر عسكرية يمنية بأن المقاتلات استهدفت آليات وتعزيزات للميليشيات في مقر معسكر اللواء 25 ميكا في مديرية عبس، الواقعة إلى الجنوب من مديريتي حرض وحيران في محافظة حجة. وقالت المصادر الرسمية للجيش اليمني، إن قواته المسنودة من تحالف دعم الشرعية، حققت تقدماً جديداً في مديرية حرض الحدودية، في محافظة حجة (شمال غرب). ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية عن مصادر ميدانية قولها إن «وحدات من الجيش الوطني نفذت (الخميس) عملية عسكرية ناجحة شمال شرقي حرض تمكنت خلالها من تحرير مواقع السرداح والمجروب والمعاين وجبل الذراع وأجزاء واسعة من جبل النار الاستراتيجي». وذكر المصدر العسكري، أن المعارك التي بدأت الأربعاء، مستمرة في هذه الجبهة، في ظل خسائر بشرية ومادية تكبدتها الميليشيات الحوثية، مؤكداً أن الأيام المقبلة ستشهد مزيداً من الانتصارات. وفي سياق التطورات التي تشهدها المعارك التي تجددت في شمال غربي الجوف في مديرية برط العنان، أفادت المصادر الرسمية اليمنية بأن قوات الجيش حررت مواقع استراتيجية واستعادت كمية من الأسلحة النوعية من قبضة ميليشيات الحوثي. وقال الموقع الرسمي للجيش اليمني (سبتمبر نت)، إن القوات حررت «عقبة برم، وجبل القاهرة الاستراتيجي في مديرية برط العنان، خلال عملية عسكرية مباغتة نفذتها، وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات، واستعادة عدد من الأسلحة المتوسطة والثقيلة بينها دبابة». وذكر الموقع، أن القوات تواصل التقدم في سلسلة جبال الظهرة، الفاصلة بين مديريتي «خب والشعف» و«برط العنان» في الجوف وبين منطقة العطفين التابعة لمحافظة صعدة، حيث يخوض الجيش معارك متواصلة في سياق سعيه للتوغل في معقل الميليشيات الحوثية. وفي جبهة الساحل الغربي حيث تتقدم القوات المشتركة باتجاه الحديدة شمالاً، أفاد الإعلام الحربي التابع لقوات المقاومة الوطنية (ألوية حراس الجمهورية) بقيادة طارق صالح، نجل شقيق الرئيس الراحل، بأن وحدات من هذه القوات نفذت (عصر الخميس) التفافاً ناجحاً، واقتحمت 4 مواقع استراتيجية مطلة على قرية السقف والقرى المجاورة لها جنوب مديرية التحيتا. وأشارت المصادر إلى أن المواقع الأربعة المحررة كانت تشكل النسق الدفاعي للميليشيات الحوثية الذي حاولت عبره إعاقة تقدم القوات نحو منطقة الفازة وصولاً إلى مفرق زبيد. وأدت المعارك، بحسب ما أورده الإعلام العربي لقوات طارق صالح، إلى مقتل قائد الميليشيات الحوثية في التحيتا ويدعى أبو حمزة، إلى جانب عدد من كبار القيادات الميدانية للجماعة من ضمنهم القيادي نجيب الوشلي، وهو شقيق القيادي الحوثي المشرف على مديرية السبعين في العاصمة صنعاء. وعلى وقع المعارك باتجاه الحديدة، قالت وكالة «سبأ» الرسمية، إن نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر «أجرى اتصالاً مع محافظ الحديدة، الحسن علي طاهر للاطلاع على سير المعارك والانتصارات الكبيرة والمتسارعة في الساحل الغربي وعلى الأوضاع الإنسانية والخدمات في المناطق المحررة». وفي حين أثنى الأحمر على أداء القوات واستبسالها، «أكد أن الشرعية تسعى إلى تحرير كل الأراضي من الميليشيات الانقلابية المدعومة من إيران وتخفيف المعاناة عن أبناء الحديدة التي مارست الميليشيات الحوثية الانتهاكات ضدهم ونهبت حقوقهم وحرمتهم من المساعدات». وكانت القوات المشتركة في الساحل الغربي، وجهت ضربات موجعة للميليشيات الحوثية أدت إلى تساقط أغلب جيوبها غربي تعز وجنوبها الغربي، واستعادة القوات لمديريتي موزع والوازعية وجبال كهبوب ومناطق من مديريات مقبنة والمخا وذوباب والمعافر وجبل حبشي، والسيطرة على معسكر العمري الاستراتيجي، وقطع طرق إمداد الجماعة في مفرقي المخا والوازعية وصولاً إلى مشارف بلدة البرح (60 كم شرق المخا).

السعودية.. القبض على 7 لتواصلهم المشبوه مع جهات خارجية

العربية.نت – واس... أعلن المتحدث الأمني لرئاسة أمن الدولة في السعودية، الجمعة، بأن الجهة المختصة رصدت نشاطاً منسقاً لمجموعة من الأشخاص قاموا من خلاله بعمل منظم للتجاوز على الثوابت الدينية والوطنية، والتواصل المشبوه مع جهات خارجية فيما يدعم أنشطتهم، وتجنيد أشخاص يعملون بمواقع حكومية حساسة وتقديم الدعم المالي للعناصر المعادية في الخارج بهدف النيل من أمن واستقرار المملكة وسلمها الاجتماعي والمساس باللحمة الوطنية التي أكدت المادة الثانية عشر من النظام الأساسي للحكم على وجوب تعزيزها وحمايتها من الفتنة والانقسام. وتمكنت الجهة المختصة من القبض على عناصر تلك المجموعة، والبالغ عددهم 7 أشخاص، فيما لا يزال العمل جار على تحديد كل من له صلة بأنشطتهم واتخاذ كافة الإجراءات النظامية بحقه.

السيسي يستضيف بن سلمان وبن زايد وملك البحرين

محرر القبس الإلكتروني ....نشر بدر العساكر، مدير المكتب الخاص بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، صورة ودية جمعت ابن سلمان وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، وملك البحرين حمد بن عيسى، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. وكتب العساكر في تغريدة له على موقع تويتر، معلقاً على الصورة: «لقاء ودي يستمر بين الأشقاء.. كان في ضيافة فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قبل أيام». ولاقت الصورة رواجاً على «تويتر»، لكن العساكر لم يحدد تاريخ الصورة، ولم يورد مزيداً من التفاصيل. (العربية. نت)

قنابل أميركية للبحرين بـ 45 مليون دولار

الحياة...واشنطن – رويترز .. أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس، أن «واشنطن وافقت على بيع 3000 قنبلة إلى البحرين تقدر قيمتها بنحو 45 مليون دولار بهدف تعزيز عمليات طائرات أف -16 القتالية التابعة للقوات الجوية الملكية البحرينية». وأضافت الخارجية الأميركية أن «عملية البيع أجريت بناءً على طلب من الحكومة البحرينية، وستعزز أهداف السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة، من خلال المساعدة في تحسين أمن حليف رئيس من خارج الناتو وهو شريك أمني مهم في المنطقة».

تقرير منتدى الإمارات للأمن 2020: اقتصادات مرنة، ومجتمعات مرنة...

 الجمعة 9 نيسان 2021 - 3:18 م

تقرير منتدى الإمارات للأمن 2020: اقتصادات مرنة، ومجتمعات مرنة... يستند هذا التقرير إلى العروض وال… تتمة »

عدد الزيارات: 60,602,690

عدد الزوار: 1,742,773

المتواجدون الآن: 45