العراق.....طهران تسعى لتشكيل كتلة كبيرة تشكل الوزارة بلا "سائرون"...الصدر يصف تدخل مبعوث ترمب بتشكيل الحكومة بالقبيح..رئيس كتلة الصدر: نسعى لتشكيل تحالفات للتصدي لتدخل إيران...ملفا سوريا والعراق في لقاء البارزاني - الجربا...الصدر يتجه إلى حكومة تكنوقراط والعبادي يُفشل سليماني....

تاريخ الإضافة الأربعاء 16 أيار 2018 - 10:22 م    التعليقات 0    القسم عربية

        


قتلى وجرحى بتفجير انتحاري شمال بغداد..

بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»... قالت أجهزة الأمن العراقية إن قتلى وجرحى سقطوا شمال بغداد اليوم (الأربعاء)، عندما فجر انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً نفسه في مجلس عزاء. وأضافت أن الهجوم وقع في منطقة الطارمية التي تقع على بعد 25 كيلومتراً إلى الشمال من بغداد، وأن «انتحارياً يرتدي حزاماً ناسفاً فجر نفسه في مجلس عزاء بقرية الشيخ حمد غرب قضاء الطارمية، ما أدى إلى مقتل خمسة من عائلة واحدة وإصابة سبعة آخرين بجروح في حصيلة أولية». وفرضت القوات الأمنية العراقية طوقا محكما ومنعت الدخول إلى المنطقة أو الخروج منها وشرعت بنقل القتلى والمصابين إلى المستشفيات القريبة.

8 قتلى بهجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء شمال بغداد

العربية.نت، وكالات.. أفادت وسائل إعلام عراقية بوقوع قتلى وجرحى بهجوم انتحاري، استهدف مجلس عزاء في منطقة الطارمية شمال بغداد. وقالت أجهزة الأمن العراقية إن 8 قتلى وعددا من الجرحى سقطوا شمال بغداد، اليوم الأربعاء، عندما فجر انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً نفسه في مجلس عزاء. وأضافت أن الهجوم وقع في منطقة الطارمية التي تقع على بعد 25 كيلومتراً إلى الشمال من بغداد. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. وقالت قيادة عمليات بغداد اليوم الأربعاء، إن الوضع الأمني في قضاء_الطارمية مسيطر عليه، مشيرة إلى أنه تم قتل جميع المسلحين الذين هاجموا القضاء أمس. وكان قائد عمليات الفريق الركن جليل الربيعي، قد قال إن "الوضع الأمني في قضاء الطارمية آمن ومسيطر عليه"، واعتبر أن ما حدث يوم أمس في القضاء هو انتقام من #داعش، مضيفاً أنه تمت السيطرة على الوضع من قبل استخبارات عمليات بغداد، ونفى الأنباء التي تحدثت عن انتشار داعش في القضاء. وكان مصدر أمني في بغداد قد أفاد أمس الثلاثاء، بأن مجموعة مسلحة من "داعش" فتحت النار بشكل عشوائي في منطقة الـ 14 رمضان الواقعة شمالي قضاء الطارمية، وقتلت أكثر من 16 مدنيا، وأصابت 13 آخرين بجروح. وتابع المصدر أن القوات الأمنية أغلقت مداخل ومخارج القضاء، وبدأت بتمشيط منطقة "14 رمضان" التي شهدت الهجوم. وتناقلت العديد من وسائل الإعلام أن القضاء شهد قبل أيام مقتل عدد من مروجي الانتخابات من قبل داعش في الطارمية، ما يستدعي تدخلا سريعا من قبل الحكومة لتفادي الانهيار الأمني الذي سيؤثر سلباً بالتأكيد على أمن بغداد.

طهران تسعى لتشكيل كتلة كبيرة تشكل الوزارة بلا "سائرون"

الصدر لحكومة تكنوقراط وسليماني في بغداد لعزله

ايلاف....د أسامة مهدي... فيما أكد زعيم التيار الصدري الفائز في الانتخابات العراقية اليوم التوجه لحكومة تكنوقراط توفر رزقا للشعب، أشارت معلومات إلى وجود قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في بغداد حيث يجري اتصالات مع الأحزاب الشيعية الفائزة لتشكيل الكتلة الأكبر التي ستشكل الحكومة، وعزل الصدر عنها.

إيلاف من لندن: كشف زعيم التيار الصدري رئيس تحالف "سائرون" الانتخابي الفائز في الانتخابات العامة الأخيرة مقتدى الصدر الأربعاء التوجه خلال الاتصالات التي يجريها مع الكتل السياسية الاخرى حول مرحلة مابعد الانتخابات إلى تشكيل حكومة تكنوقراط تكون باباً لرزق الشعب ولا تكون منالاً لسرقة الأحزاب، كما قال في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر". وأضاف قائلا "لن تكون هناك (خلطة عطار) مقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط تكون باباً لرزق الشعب ولا تكون منالاً لسرقة الأحزاب". وأكد رفضه "الهيئات الاقتصادية" للأحزاب قائلا "كلا" لتلك الهيئات". يشار إلى أنّ كل واحدة من هذه الهيئات تمثل حزبًا سياسيًا مشاركًا في الحكومة وتنشط داخل الوزارات للحصول على عقود مشاريع وصفقات لاحزابها. وقد حصد الصدر أصوات الناخبين في أغلب محافظات الوسط والجنوب وفاز تحالفه "سائرون" الذي ضم التيار الصدر والحزب الشيوعي وقوى مدنية اخرى اولا في العاصمة بغداد والنجف وميسان وذي قار وواسط والمثنى. وقال الصدر في تغريدة سابقة الاثنين الماضي "إننا (سائرون) بـ(حكمة) و(وطنية) لتكون )إرادة) الشعب مطلبنا ونبني (جيلا جديدا) ولنشهد (تغييرا) نحو الاصلاح وليكون (القرار) عراقيا فنرفع (بيارق) (النصر) ولتكون (بغداد) العاصمة وليكون (حراكنا) (الديمقراطي) نحو تأسيس حكومة أبوية من (كوادر) تكنوقراط لا تحزب فيها". ويوضح الصدر في تغريدته هذه امكانية تحالفه لتشكيل الحكومة مع ائتلافات اتخابية اخرى ومنها: الوطنية لنائب رئيس الجمهورية اياد علاوي والحكمة لرئيس تيار الحكمة رئيس التحالف الشيعي عمار الحكيم والقرار بزعامة نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي والنصر بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي أضافة إلى حركة التغيير الكردية المعارضة والحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني إضافة إلى حركة بيارق الخير لوزير الدفاع السابق خالد العبيدي. وقد لوحظ ان الصدر قد استثنى في تغريدته تحالف الفتح الممثل للحشد الشعبي بزعامة رئيس منظمة بدر هادي العامري ورئيس ائتلاف دولة القانون نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، وهما رجلا إيران في العراق، من امكانية مشاركته لهما في الحكومة المقبلة، حيث كان تبادل معهما في وقت سابق تصريحات أكدت خلافات في نهجهم السياسي. سليماني في بغداد لتشكيل الكتلة الأكبر وعزل الصدر واليوم كشفت تقارير اميركية عن وجود قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في المنطقة الخضراء وسط بغداد، حيث باشر اتصالات مع الاحزاب الشيعية الفائزة لتشكيل الكتلة الاكبر التي ستشكل الحكومة بدون الصدر الذي هتف انصاره ضد إيران الاحد الماضي لدى احتفالهم بالفوز في الانتخابات. وقالت قناة "الحرة" الاميركية إن قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني موجود في المنطقة الخضراء ببغداد، حيث يجري حوارات مع رئيس دولة القانون نوري المالكي ورئيس ائتلاف الفتح هادي العامري، رجلي طهران في العراق، إضافة إلى قياديين في هيئة الحشد الشعبي لتشكيل الكتلة الأكبر في مجلس النواب وعزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي في حال امتناع الأخير عن الالتحاق بالتحالف الذي تسعى إيران لتشكيله. وأضافت أن قيادات من حزب الدعوة الإسلامية بزعامة المالكي ومقربة من العبادي شاركت في الاجتماعات. وينص الدستور العراقي على ان الكتلة الاكبر التي تتشكل داخل البرلمان من القوى الفائزة هي التي تقوم بترشيح الشخصية التي ستشكل الحكومة الجديدة. وكان انصار الصدر قد احتشدوا في ساحة التحرير وسط بغداد الاحد الماضي ابتهاجا بالفوز الذي حققته قائمة "سائرون" التابعة للتيار الصدري مرددين هتافات "إيران برا برا... بغداد حرة حرة".. و"باي باي نوري المالكي" رئيس تحالف دولة القانون الانتخابي غريم الصدر الذي فشل في تحقيق نتائج متقدمة في الانتخابات البرلمانية العامة التي جرت السبت الماضي. وفي وقت سابق من مساء امس، أكد وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس أنه يحترم نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة في العراق على الرغم من فوز الزعيم الشيعي الشعبي مقتدى الصدر الذي قاتل القوات الأميركية خلال الحرب في العراق. وقال ماتيس "الشعب العراقي أجرى انتخابات، إنها عملية ديموقراطية في الوقت الذي شكّك فيه أشخاص كثيرون في أنّ العراق يُمكنه تولّي مسؤولية نفسه". وأضاف "سننتظر النتائج النهائية للانتخابات ونحن نحترم قرارات الشعب العراقي". ومن جهتها، أكّدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت أنّ الولايات المتحدة تعتقد أن بإمكانها "الاستمرار" في إقامة "علاقات جيدة" مع الحكومة العراقية المستقبلية. وقالت "إننا نعرف جيدًا من هو مقتدى الصدر، نعرف ماضيه ومواقفه لكننا نثق بالحكومة العراقية". وكان الصدر قاتل القوات الأميركية بعد غزو العراق عام 2003 ، وهو يدعو اليوم إلى مغادرتها بعد أن تحقّق الانتصار على تنظيم داعش الإرهابي.

 

الصدر يصف تدخل مبعوث ترمب بتشكيل الحكومة بالقبيح والمفوضية تعلن احتجاز مسلحين لموظفيها بكركوك رهائن

ايلاف...أسامة مهدي : فيما اكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ان قراره عراقي في تشكيل الحكومة الجديدة فقد وصف تدخل مبعوث الرئيس الأميركي ترمب بهذه التشكيلة امر قبيح فيما اشتكت مفوضية الانتخابات من وجود موظفين لها في كركوك بحكم الرهائن حيث يحيط بمراكزها هناك مسلحون. فقد وجه مواطن الى الصدر وهو زعيم تحالف سائرون الفائز في الانتخابات الاخرة سؤالا طالبا منه توضيح موقفه من تواجد بيرت ماكغورك مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترمب في العراق حاليا "لتحديد مسار العملية السياسية للمرحلة القادمة مثل اعلا ن نتائج الانتخابات وهو أمر يثير مخاوف من التزوير والتلاعب بنتائج الانتخابات:. وقد رد الصدر في بيان تابعته "إيلاف" قائلا "ليس من المستغرب تواجده في العراق الا ان القبيح في البين هو تدخله في الشؤون العراقية واذا استمر صار تواجده قبيحا في العراق". ومنذ ايام يجري ماكغورك مباحثات مع القادة العراقيين حول مرحلة ما بعد الانتخابات العامة الاخيرة حيث ناقش هذا الامر مع رئيس البرلمان سليم الجبوري ورئيس تيار الحكمة عمار الحكيم ومع رئيس حكومة اقليم كردستان نجيرفان بارزاني الذي كشف اليوم ان الولايات المتحدة تريد حكومة تخدم العراقيين وان يكون القرار النهائي فيها عراقيا موضحا ان مباحثاته مع ماكغورك تناولت العملية السياسية حيث ان واشنطن تريد تشكل حكومة تخدم جميع المواطنين العراقيين "ولم استشعر ان لديهم اعتراضا على اي طرف".. مضيفا انه لذلك فأن على العراقيين ان يتخذوا قرارهم وان يهتموا بالخدمات لجميع المواطنين . وفي وقت سابق اليوم أكّد وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس أنه يحترم نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة في العراق على الرغم من فوز الزعيم الشيعي الشعبي مقتدى الصدر الذي قاتل القوات الأميركية خلال الحرب. وقال ماتيس لصحافيين في وزارة الدفاع الأميركية ان "الشعب العراقي أجرى انتخابات. إنها عملية ديمقراطية في الوقت الذي شكّك فيه أشخاص كثيرون في أنّ العراق يُمكنه تولّي مسؤولية نفسه". وأضاف "سننتظر النتائج النهائية للانتخابات. ونحن نحترم قرارات الشعب العراقي". من جهتها أكّدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت أنّ الولايات المتحدة تعتقد أن بإمكانها "الاستمرار" في إقامة "علاقات جيدة" مع الحكومة العراقية المستقبلية. وأضافت "إننا نعرف جيدًا من هو مقتدى الصدر نعرف ماضيه ومواقفه، لكننا نثق بالحكومة العراقية". يشار الى ان مقتدى الصدر قد قاتل القوات الأميركية بعد غزو عام 2003 ويدعو اليوم إلى مغادرتها بعد أن تحقّق الانتصار على تنظيم داعش. وقال البنتاغون إنّ من السابق لأوانه معرفة ما يُمكن أن تعنيه نتائج الانتخابات بالنسبة إلى وجود القوات الأميركية. وصرح المتحدث باسم البنتاغون إريك باهون "نحن لا نؤيّد أي حزب أو مرشح معين نحن ندعم عملية عادلة وشفافة. وأضاف "نحن مستعدّون للعمل بشفافية مع أي شخص منتخب من جانب الشعب العراقي". ويتنافس الصدرالذي تصدّر تحالفه الانتخابي "سائرون" الانتخابات التشريعية التي جرت السبت مع قوائم شيعية مقربة من إيران لتشكيل الحكومة العراقية التي ستقود البلاد للأعوام الأربعة المقبلة.

الصدر : قرارنا عراقي

وعلى الصعيد نفسه شدد الصدر على ان خياراته لتشكيل الحكومة المقبلة تخضع لقرار عراقي. جاء ذلك ردا على سؤال وجهه له احد العراقيين حول اعادة السفير السعودي السابق في العراق وزير الدولة لشؤون الخليج العربي في وزارة الخارجية السعودية حاليا ثامر السبهان لتغريدته حول تحالفاته المستقبلية في مرحلة مابعد ظهور النتائج النهائية للانتخابات وكذلك اعادة نشرها على حسابه بتويتر الزعيم السني العراقي الشيخ خميس الخنجر وفيما اذا كان الهدف من ذلك هو الاظهار للرأي العام ان هذا التوجه لم يكن عراقيا وانهم كانوا هم اصحاب رأي فيه . وقد اجاب الصدر في بيان مقتضب اطلعت عليه "إيلاف" قائلا "قرارنا عراقي كما عهدتمونا". وكان السبهان قد اعاد تغريدة للصدر على صفحته الرسمية بتويتر مباركا توجه الصدر هذا لشكل الحكومة المقبلة. وقال تعليقا على كلام الصدر "فعلا انتم (سائرون) (بحكمة) و(وطنية) و(تضامن) واتخذتم (القرار) (للتغيير) نحو عراق يرفع بيارق (النصر) باستقلاليته وعروبته و(هويته) وابارك للعراق بكم". كما حظي توجه الصدر هذا بدعم الشخصية السنية العراقية المؤثرة الشيخ خميس الخنجر زعيم المشروع العربي في العراق والذي خاض الانتخابات الاخيرة ضمن تحالف القرار بزعامة نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي حيث قام بأعادة نشر نص تغريدة الصدر على حسابه الخاص بتويتر . وكان الصدر قال في تغريدته التي نشرها امس الثلاثاء "إننا (سائرون) بـ(حكمة) و(وطنية) لتكون )إرادة) الشعب مطلبنا ونبني (جيلا جديدا) ولنشهد (تغييرا) نحو الاصلاح وليكون (القرار) عراقيا فنرفع (بيارق) (النصر) ولتكون (بغداد) العاصمة وليكون (حراكنا) (الديمقراطي) نحو تأسيس حكومة أبوية من (كوادر) تكنوقراط لا تحزب فيها". ويوضح الصدر في تغريدته هذه امكانية تحالفه لتشكيل الحكومة مع ائتلافات اتخابية اخرى ومنها : الوطنية لنائب رئيس الجمهورية اياد علاوي والحكمة لرئيس تيار الحكمة رئيس التحالف الشيعي عمار الحكيم والقرار بزعامة نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي والنصر بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي اضافة الى حركة التغيير الكردية المعارضة والحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني اضافة الى حركة بيارق الخير لوزير الدفاع السابق خالد العبيدي . وقد لوحظ ان الصدر قد استثنى في تغريدته تحالف الفتح الممثل للحشد الشعبي بزعامة رئيس منظمة بدر هادي العامري ورئيس ائتلاف دولة القانون نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي وهما رجلا ايران في العراق من امكانية مشاركته لهما في الحكومة المقبلة حيث كان تبادل معهما في وقت سابق تصريحات اكدت خلافات في نهجهم السياسي. وقد حصد الصدر اصوات الناخبين في اغلب محافظات الوسط والجنوب وفاز تحالفه "سائرون" الذي ضم التيار الصدري والحزب الشيوعي وقوى مدنية اخرى اولا في العاصمة بغداد والنجف وميسان وذي قار وواسط والمثنى . واشار الصدر الى ان الحكومة المقبلة ستتشكل من تكنوقراط وبدون تحزب.

المفوضية : موظفونا في كركوك بحكم الرهاني لدى مسلحين

وعلى صعيد اعلان نتائج الاقتراع العام فقد اتهمت مفوضية الانتخابات اطرافا سياسية لم تسمها بالضغط عليها وقالت ان مسلحين يحيطون بمراكز لها في محافظة كركوك حيث يوجد موظفون لها حاليا هناك هم بحكم الرهائن. وقال رئيس الدائرة الانتخابية رياض البدران خلال مؤتمر صحافي في بغداد اليوم تابعته "إيلاف" ان جهة سياسية متنفذة لم يسمها استغلت موقعها وتمارس ضغوطا قوية على المفوضية للتأثير على نتائج الانتخابات . واشار الى ان مقرات للمفوضية في مدينة كركوك الشمالية محاطة الان بمسلحين تابعين لقوى سياسية حيث يوجد فيها موظفين هم بحكم الرهائن داعيا القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي الى التدخل لفك الحصار عنهم. واوضح ان مركز المفوضية في داقوق بكركوك مطوق من قبل مسلحين يتبعون لاحدى الجهات السياسية. واشار البدران الى ان مجلس المفوضيـن لا يرى ضرورة للجوء الى اعتماد عمليـة العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات كما تطالب بعض التحالفات الانتخابية . وقال ان المنظومة الالكترونيـة للعملية الانتخابية اثبتت كفاءتها وجميع النتائج والمخرجات الالكترونية والورقيـة لصناديق الاقتراع وعدة التحقق خضعت للتدقيق والمطابقة بحسب قوله. واكد المسؤول الانتخابي البدران ان النتائج النهائية للانتخابات التي جرت السبت الماضي ستعلن خلال اليومين المقبلين. وكان الاف المواطنين العرب والتركمان في كركوك قد خرجوا مساء امس في تظاهرات احتجاج غاضبة ضد اعلان المفوضية العليا للانتخابات فوز الاتحتد الوطني الكردستاني في انتخابات المحافظة مؤكدين رفضهم للنتائج التي اعلنتها مطالبين باعتماد العد والفرز اليدوي والكشف عن المزورين وتقديم موظفي مكتب كركوك للقضاء .وحاصر المحتجون مكتب المفوضية في كركوك ومجمع العد والفرز فيما تجمع اخرون امام مخازن جمع صناديق الاقتراع وهم يرفعون اعلام العراق وسط انتشار امني مكثف . ويوم امس حمل رئيس الوزراء حيدر العبادي مفوضية الانتخابات مسؤولية الاخطاء التي رافقت الانتخابات العامة التي جرت السبت الماضي وقال انها لم تكلف اي شركة بفحص اجهزة الاقتراع والعد والفرز الالكترونية من قبل اي شركة قبل الاقتراع. واوضح العبادي خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي ان مفوضية الانتخابات ابلغت الحكومة بعدم اختيار شركة لفحص اجهزة التصويت قبل اسبوع من الانتخابات. ودعا الى اجراء عادل بخصوص الاعتراضات في كركوك مشيرا الى ان التاخير في حسم الامر يعرض امن البلاد للخطر وعليه التعامل بشفافية واضحة ازاء الطعون واعتماد الاساليب القانونية واولوية الحفاظ على ارادة الناخب وصوته . ومن جهته هاجم رئيس ائتلاف الوطنية نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات وقال علاوي ان المفوضية دأبت على وضع العراقيل والمعوقات امام المواطنين فحرمت شريحة كبيرة من الشعب العراقي من المشاركة في الاقتراع بحجة عدم وجود بطاقات . ودعا المفوضية الى اعادة النظر بالمخالفات فوراً أو اجراء انتخابات جديدة على الاقل في المناطق التي حصلت فيها طعون وخروقات وتزوير وتهديد أو أن تتحمل مسؤولية اي تداعيات سلبية تنتج عن التلاعب بارادة الناخبين .

رئيس كتلة الصدر: نسعى لتشكيل تحالفات للتصدي لتدخل إيران

دبي - العربية.نت... كشف النائب العراقي، ضياء الأسدي، الذي رأس "كتلة الصدر" البرلمانية في الدورة البرلمانية الأخيرة، أن الكتلة ستسعى لإبرام تحالفات للتصدي لأي تدخل إيراني في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة. وفي حديث لوكالة "رويترز" نشر اليوم الأربعاء 16 مايو، استبعد الأسدي إبرام اتفاقات مع هادي العامري أو نوري المالكي. وتصدر تحالف سائرون الذي يتزعمه زعيم التيار الصدري رجل الدين مقتدى الصدر، نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية التي جرت السبت الماضي. أما تحالف "الفتح" الذي تشكل من ميليشيات شيعية مدعومة من إيران ويتزعمها هادي العامري، فجاء في المرتبة الثانية وفق النتائج الأولية لفرز الأصوات. بدوره، تحالف "دولة القانون" بزعامة نوري المالكي الذي خسر الكثير من مقاعده في البرلمان، يحظى بدعم إيراني أيضاً. وقال الأسدي في مقابلته: "نحن لا نخفي تخوفنا من حدوث بعض التدخل من جانب قوى داخلية أو خارجية، وإيران إحداها". وأعرب عن أمله في أن يكون القادة السياسيون العراقيون قد تعلموا درس انتخابات 2010، عندما تدخلت إيران في النتائج لتفرض كتلة موالية لها، ما أدى لتشكيل حكومة نوري المالكي الذي اتبع سياسيات أضرّت بمصلحة العراق. وقال الأسدي إن كتلة الصدر ستمارس ضغوطاً من خلال القنوات القانونية والديمقراطية بدلا من الاحتجاجات الشعبية إذا ما حاولت طهران التأثير في تشكيل الحكومة. ويأتي حديث الأسدي بعد أن كشفت وسائل الإعلام زيارة قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني لبغداد واجتماعيه مع هادي العامري ونوري المالكي وغيرهما من الشخصيات. وقال مصدر مطلع للعربية إن هذه الاجتماعات تهدف لإعلان الكتلة الأكبر في الجلسة الأولى للبرلمان التي يحق لها دستوريا أن ترشح رئيس الوزراء، حيث تكون الكتلة مقربة من إيران. وكان قد كشف مقتدى الصدر، مساء الثلاثاء، عن نيّته تشكيل حكومة جديدة من "التكنوقراط" غير حزبية، وذلك في تغريدة عبر حسابه الرسمي على "تويتر". وقال زعيم التيار الصدري في نص تغريداته "لن تكون هناك خلطة عطار ومُقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط تكون باباً لرزق الشعب، ولا تكون منالاً لسرقة الأحزاب"، على حد تعبيره. وهذه ليست التغريدة الأولى للصدر حول موضوع الحكومة بعد الانتخابات. مساء الاثنين أيضاً غرد الصدر عبر حسابه الرسمي تويتر، وأعلن عن شكل تحالفاته القادمة والذي ينوي التحرك نحوها لتشكيل الحكومة، مستبعداً في ذلك أي تحالف مع قوائم "الفتح" و"دولة القانون".

الصدر يتجه إلى حكومة تكنوقراط والعبادي يُفشل سليماني

• اتصال بين البارزاني والعامري

• واشنطن ترفض التعليق على مصير وجودها العسكري

الجريدة...ألمح مقتدى الصدر الرجل الأول في العراق بعد الانتخابات العراقية إلى نية التفاوض مع أحزاب لتشكيل حكومة تكنوقراط، بينما واصل رئيس الحكومة حيدر العبادي الابتعاد بحذر عن محاولة إيران رسم صورة للتحالفات السياسية المقبلة. تتواصل المشاورات في بغداد لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة بعد الانتخابات التشريعية التي جرت الأسبوع الماضي، مع سعي إيران إلى تعزيز نفوذها والحد من دور تحالف الزعيم الديني مقتدى الصدر. ويحتمل أن يكون الصدر من سيشكل الحكومة العراقية المقبلة، بعدما أظهرت النتائج الرسمية الأولية فوز تحالفه، متقدما على "قائمة الفتح" التي تضم فصائل الحشد الشعبي، و"ائتلاف النصر" بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي. وعلى خط الحسابات، بدأت اللوائح الأخرى الفائزة في الانتخابات، خلف تحالف "سائرون" الذي شكله الصدر مع الحزب الشيوعي وبعض التكنوقراط، العمل كل بما يراه مناسبا، على تنظيم اجتماعات تفاوضية قد تؤدي في نهاية المطاف إلى تشكيل تكتل يضمن لها دورا فعالا على الأقل، إذا لم يكن منصب رئاسة الحكومة.

الصدر

وبعد أن أوحى انه سيشكل حكومة ائتلافية مع عدة أحزاب، عاد الصدر الذي اتبع طريقة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في استخدام "تويتر"، ليكتب أنه "لن تكون هناك خلطة عطار، مقبلون على تشكيل حكومة تكنوقراط تكون بابا لرزق الشعب، ولا تكون منالا لسرقة الأحزاب". يذكر أن تحالف "سائرون"، يضم عدة أحزاب منها "الاستقامة" بزعامة حسن العاقولي، و"الحزب الشيوعي العراقي" بزعامة رائد فهمي، و"التجمع الجمهوري" بزعامة سعد عاصم الجنابي، وحزب "الدولة العادلة" بزعامة قحطان الجبوري. الى ذلك، صرح زعيم ائتلاف النصر رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي بأن "هناك من يريد تشكيل كتلة شيعية أو كتلة سنية، ونحن رفضنا هذا التوجه، لأنهم يريدون أن يستمروا بفسادهم ويتحدثوا باسم المكون او الطائفة". وأضاف العبادي: "حوارنا الآن هو مع جميع الكتل السياسية، ونحتاج الى تفاهمات مع الجميع، وأهمها المبادئ، ونرحب بما سمعناه من تحالف سائرون بترحيبهم بمنهج ائتلاف النصر". وتابع: "تحدثنا مع جميع زعماء الكتل وضمنهم سماحة السيد مقتدى الصدر ورؤيتنا هي ألا نبني من الآن جماعة ضد جماعة، وكذلك عدم وجود المحاصصة، والحكومة القادمة يجب ان تكون قوية وتحارب الفساد بشدة ولا تقع تحت تأثير المحاصصة الحزبية او الفئوية، ونحن نستوعب جميع أبناء شعبنا". ورأى مراقبون أن العبادي كان يلمح بطريقة غير مباشرة إلى محاولة قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني، تشكيل تحالف يضمه إلى ائتلاف دولة القانون بزعامة سلفه نوري المالكي، وائتلاف الفتح بزعامة هادي العامري، وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني حزب الرئيس الراحل جلال الطالباني. وكانت مصادر قالت إن العبادي، تغيب عن اجتماع مع سليماني الذي زار بغداد بعد نتائج الانتخابات خصص لمحاولة احتواء تداعيات الاقتراع.

«الكردستاني»

في السياق، أكد رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني، ورئيس ائتلاف الفتح هادي العامري، ضرورة الإسراع في "تحقيق مطالب الجماهير". وقال مكتب العامري، في بيان، إن الاخير تلقى اتصالاً هاتفياً من البارزاني، مضيفا، أن "الجانبين تحدثا حول نجاح الانتخابات، وضرورة الإسراع في تحقيق مطالب الجماهير التي تنتظر من جميع الكتل الالتزام بتعهداتها". وهنأ البارزاني، ورئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بحصول تحالف "سائرون" على المركز الأول في الانتخابات البرلمانية. في السياق، قال نيجرفان البارزاني أمس، إنه سيتوجه وفد موحد الى بغداد لعقد اجتماعات مع الكتل الأخرى هناك، مشددا على أن "ما يهمنا هو العودة إلى بغداد موحدين".

أميركا

إلى ذلك، أكد وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس مساء أمس الأول، أنه يحترم نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة في العراق، على الرغم من فوز الزعيم الديني الشعبي مقتدى الصدر الذي قاتل القوات الأميركية خلال الحرب. وقال ماتيس لصحافيين في وزارة الدفاع الأميركية: "الشعب العراقي أجرى انتخابات، إنها عملية ديمقراطية في الوقت الذي شكّك فيه أشخاص كثيرون في أن العراق يمكنه تولي مسؤولية نفسه"، مضيفا: "سننتظر النتائج، النتائج النهائية للانتخابات، ونحن نحترم قرارات الشعب العراقي". من جهتها، أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت، أن الولايات المتحدة تعتقد أن بإمكانها "الاستمرار" في إقامة "علاقات جيدة" مع الحكومة العراقية المستقبلية. وأضافت ناورت: "اننا نعرف جيدا من هو مقتدى الصدر، نعرف ماضيه ومواقفه، لكننا نثق بالحكومة العراقية"، مبينة، أن "كثيرا من الناس في العراق ودول أخرى لديهم مخاوف حيال نفوذ إيران في دول عدة مختلفة، وهذا دائما مصدر قلق بالنسبة إلينا". وقالت وزارة الدفاع الأميركية، إنه من السابق لأوانه معرفة ما يمكن أن تعنيه نتائج الانتخابات بالنسبة إلى وجود القوات الأميركية. وصرح المتحدث باسم الوزارة إريك باهون: "نحن لا نؤيد أي حزب أو مرشح معين، نحن ندعم عملية عادلة وشفافة"، مضيفا: "نحن مستعدون للعمل مع أي شخص منتخب بشفافية من جانب الشعب العراقي".

ملفا سوريا والعراق في لقاء البارزاني - الجربا واتفقا على أهمية الحل العادل

ايلاف...بهية مارديني.. بحث رئيس كردستان العراق مسعود البارزاني مع أحمد الجربا، رئيس تيار الغد السوري الشأنين السوري والعراقي ونتائج الانتخابات العراقية، وذلك في مقر البارزاني الرسمي بمصيف صلاح الدين في كردستان العراق الْيَوْم الاربعاء . وهنأ رئيس تيار الغد السوري، الرئيس البارزاني وشعب كردستان بفوز قائمة الحزب الديمقراطي الكردستاني في انتخابات مجلس النواب العراقي. وثمن الجربا عاليا مبادرات الرئيس البارزاني في طرح الحلول المناسبة لأزمات العراق والمنطقة ، مؤكدا على مكانة إقليم كردستان للعراق والمنطقة عموما ، وأهمية الارتقاء بالعلاقات بين أربيل وبغداد لما لها دور في الاستقرار والتنمية. ونقل مصدر رسمي أن الرئيس البارزاني شكر رئيس تيار الغد السوري. كما تطرقت المحادثات بينهما حول الانتخابات ونتائجها وما سيتمخض عنها من تحالفات تصب لصالح استقرار المنطقة والعراق عموما والإقليم على وجه الخصوص. حيث أكد البارزاني أن مواقف الأطراف العراقية الفائزة وقربها وانسجامها مع حقوق الشعب هي الفيصل في حسم الأمور. وتخلل اللقاء غداء عمل على شرف زيارة رئيس تيار الغد السوري . هذا و في محور آخر من نقاشات اللقاء تم بحث الوضع السياسي السوري وآخر المستجدات الأمنية والميدانية . وشدد الطرفان على ضرورة الوصول إلى حل سياسي عادل.

 

 



السابق

اليمن ودول الخليج العربي....صنعاء تعيش جنون أسعار وضرائب وإتاوات تنهك التجار......السيطرة على معسكر للحوثيين في الساحل الغربي......بن دغر يصدر توجيهات صارمة لانهاء الازدواج الامني ...الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة في معقل الحوثيين....خادم الحرمين: السعودية عملت وما زالت تعمل على محاربة التطرف والإرهاب

التالي

مصر وإفريقيا....بنود اتفاق "سد النهضة" مصر والسودان وإثيوبيا توقع وثيقة الاجتماع التساعي....السيسي يعلن العفو عن أكثر من 330 شاباً في السجون...مقتل العشرات في اشتباكات بين منطقتين متنازعتين في الصومال....

Building Peace in Mexico: Dilemmas Facing the López Obrador Government

 الإثنين 15 تشرين الأول 2018 - 11:46 ص

  Building Peace in Mexico: Dilemmas Facing the López Obrador Government   https://www.cris… تتمة »

عدد الزيارات: 13,994,440

عدد الزوار: 386,874

المتواجدون الآن: 0