اليمن ودول الخليج العربي...تحالف دعم الشرعية: قتلنا 6 قيادات حوثية كبيرة واتهم الميليشيات المتمردة بتجنيد أطفال غير يمنيين..الجيش اليمني يحبط هجوماً للحوثيين قبالة جازان..الأمم المتحدة تشيد بالجهود الإنسانية للسعودية ودول التحالف في اليمن...البحرين: إعادة طبع كتاب بسبب "الخليج الفارسي" تصحيح خطأ ورد فيه...ضابطات تحقيق للمرة الأولى في النيابة العامة السعودية...لقاء دولي للبحث في مرحلة ما بعد «داعش»..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 13 شباط 2018 - 4:13 ص    عدد الزيارات 314    التعليقات 0    القسم عربية

        


التحالف يدمر أطنانا من الألغام والأسلحة الحوثية في صعدة...

العربية نت...اليمن - هاني الصفيان... دمر طيران التحالف ليلة أمس الاثنين، 3 مركبات عسكرية تابعة للحوثيين تحمل ذخائر وألغاما، حمولة كل منها طن ونصف الطن في مواقع مختلفة من صعدة. وبين موفد "العربية" في اليمن، أن المركبات الثلاث حاولت التمويه على طيران التحالف بتخفيها بين الأشجار والتباب حتى تصل لموقعها المحدد، إحداها كانت تتجه قبالة الحدود السعودية. وعلى صعيد المعارك، يستمر الجيش الوطني بدعم التحالف، في تأمين المناطق التي استعادها على جبهتي صعدة والجوف، بعد معارك خاضها في الأسبوعين الماضيين.

تحالف دعم الشرعية: قتلنا 6 قيادات حوثية كبيرة واتهم الميليشيات المتمردة بتجنيد أطفال غير يمنيين للقتال في صفوفهم..

الانباء....المصدر .. الرياض ـ وكالات.. قال الناطق باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن ان ميليشيات الحوثي استهدفت المملكة بـ 95 صاروخا باليستيا منذ بداية الحرب. وأكد المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي، في مؤتمر صحافي أمس، أن الميليشيات تحرق شاحنات وقود مملوكة لمواطنين يمنيين. واتهم المالكي الميليشيات الحوثية باستهداف الممتلكات العامة في اليمن. واستعرض المالكي، عبر شاشة في قاعة المؤتمر، صورا ومقاطع فيديو لعمليات ضد الحوثيين في الحدود. وقال المتحدث ان عملياتنا أوقعت قتلى وسط الميليشيات بينهم 6 قيادات حوثية كبيرة. وأضاف أن التحالف يعمل مع الأسرة الدولية لوقف تجنيد الميليشيات للأطفال، مشيرا إلى تجنيد الحوثيين لأطفال من جنسيات غير يمنية للقتال معهم. وتابع: «سنسلم أطفالا من جنسيات مختلفة كانوا يقاتلون مع الميليشيات». وشدد على أن التحالف يسعى لزيادة عدد المستفيدين من الإغاثة الإنسانية في اليمن. وأكد أن منافذ الإغاثة البرية والبحرية مفتوحة جميعها إلى اليمن، معلنا أن 3 اتفاقات ستوقع اليوم بين مركز الملك سلمان ومركز إسناد والمنظمات الدولية بشأن اليمن. ولفت إلى تدفق المساعدات الإنسانية من جميع الموانئ إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الشرعية، مشيرا إلى إصدار أكثر من 18 ألف تصريح للمساعدات الإنسانية في اليمن. وأضاف المالكي أن التحالف سيعمل مع الحكومة اليمنية على التأكد من نزاهة عمل أوكسفام في الداخل اليمني..... ولفت إلى أن التحالف تصدى لمحاولات متكررة من عناصر الميليشيات للتسلل عبر حدود السعودية. ميدانيا، أفادت مصادر محلية يمنية بمقتل 23 من ميليشيات الحوثي في غارات للتحالف العربي استهدفت تعزيزات العناصر الحوثية في الساحل الغربي من اليمن، بحسب قناة «سكاي نيوز» الإخبارية. وقد أحرز الجيش اليمني، تقدما كبيرا حيث حرر مواقع جديدة جنوب وشرق تعز من ميليشيات الحوثي. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن مصدر عسكري قوله: «إن المواجهات التي اندلعت أمس بين الجيش من جهة وبين الميليشيات الحوثية من جهة أخرى أسفرت عن تطهير تبة الكريفة وقرية الفراوش حيث تتمركز قوات الجيش الوطني في مدرسة ومستوصف الفراوش». وأضاف المصدر أن المواجهات أسفرت عن مقتل 5 مسلحين من ميليشيات الحوثي، مشيرا إلى أن الجيش اليمني شن هجوما على مواقع الميليشيات وحرر تبة في جبهة الشقب الشجرة والخلل في الاقروض جنوب تعز. إلى ذلك، بحث وزير الخارجية اليمني عبدالملك عبدالجليل المخلافي، مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني تطورات الأوضاع السياسية والاقتصادية والإنسانية والعسكرية في اليمن. وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الجانبين بحثا أيضا ـ خلال اللقاء ـ موضوع عضوية اليمن في المؤسسات الخليجية والمجالس، بحيث يكون لليمن حقوق وواجبات دول المجلس في تلك المنظمات والمجالس واللجان الخليجية التي تم قبول عضوية اليمن فيها والحفاظ على هذا الوضع وتوسيعه وعدم تضرره بإعادة هيكلة المجلس ولجانه. وأكد الزياني أن القادة في المجلس يدعمون عملية السلام في اليمن والاستعداد لعقد مؤتمر دولي لإعادة إعمار اليمن بعد إنهاء الانقلاب الحوثي واستعادة الشرعية والوصول إلى حل سياسي، ومساعدة اليمن في تأهيل اقتصادها للاندماج بشكل كامل مع دول المجلس، مجددا موقفهم في دعم الشرعية في اليمن ممثلة في الرئيس عبدربه منصور هادي والحكومة اليمنية في استعادة الدولة ودعم أمن واستقرار اليمن ووحدته وسلامة أراضيه ودعم استعادة السلام في اليمن على أساس المرجعيات المتفق عليها وطنيا وإقليميا ودوليا.

الجيش اليمني يحقق «تقدماً نوعياً» ويحبط خطط الحوثي وتقرير حقوقي يتّهم الميليشيات الانقلابية بقتل عشرات المدنيين في تعز

صنعاء - تعز: «الشرق الأوسط»... أدت المعارك التي يخوضها الجيش اليمني بدعم من قوات التحالف العربي أمس إلى مقتل 40 عنصراً على الأقل من ميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهات محافظتي صعدة وتعز. وعلى وقع ضربات طيران التحالف المساندة، وعمليات الجيش المستمرة في الساحل الغربي باتجاه الحديدة، أكدت مصادر رسمية يمنية أن القوات الحكومية حققت أمس تقدماً كبيراً وصفته بـ«النوعي» جنوب تعز وشرقها وفي الشمال الغربي منها. كما أفادت المصادر بأن قوات الجيش أفشلت هجوما للميليشيات في مديرية رازح الواقعة في الشمال الغربي لصعدة، بالتزامن مع غارات للتحالف العربي دمرت مخزن أسلحة. وقال مصدر عسكري في محور تعز لوكالة (سبأ) الحكومية إن «المواجهات التي اندلعت بين أبطال الجيش من جهة وبين الميليشيات الحوثية الإيرانية من جهة أخرى، أسفرت عن تطهير تبة الكريفة وقرية الفراوش، حيث تتمركز قوات الجيش الوطني في مدرسة ومستوصف الفراوش» جنوب شرقي تعز. وأكد المصدر مقتل خمسة حوثيين خلال المواجهات في الوقت الذي شن الجيش هجوما آخر على مواقع الميليشيات في منطقة الأقروض جنوب تعز أدى إلى تحرير عدة تلال بالتزامن مع غطاء جوي لمقاتلات التحالف. وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أن الجيش «تمكن من التقدم في قرى (الأجروش والعصيد والكريفة)، وسط اندحار الميليشيا وتكبدها خسائر في العتاد والأرواح». وأضاف المصدر أن القوات الحكومية حققت في «جبهة الأقروض تقدما نوعيا في قرية الخلل والشجرة والمناطق القريبة من دمنة خدير، وهي أهم معاقل ميليشيات الحوثي في محافظة تعز». وقال نائب الناطق الرسمي لمحور تعز العقيد عبد الباسط البحر لموقع الجيش «سبتمبر. نت» إن قوات الجيش «استعادت السيطرة على مدرسة ومستوصف الشرف بالكريفة وتبة العصيد وبقية محيط الكريفة والشرف والمجمع ومنطقة الفراوش الاستراتيجية المطلة على خط الزيلعي وعبدان وتبة ذري في صبر الموادم». في سياق متصل بجبهات تعز، لقي 9 من عناصر الميليشيات على الأقل مصرعهم وجرح آخرون في هجوم شنته قوات الجيش في نقيل مديرية الصلو جنوب تعز. كما دمر طيران التحالف بالتزامن، عدة عربات عسكرية للميليشيات محملة بالذخيرة. وفي اتجاه آخر من المحافظة نفسها، أفادت المصادر الرسمية بأن قوات الجيش شنت شمال غربي تعز هجوما على «مواقع ميليشيات الحوثي بالقرب من معسكر خالد ابن الوليد وأطراف منطقة الهاملي وسط انهيار كبير في صفوف الميليشيا، وسقوط العديد من عناصر ما بين أسير وقتيل وجريح». وفي جبهة الساحل الغربي، واصلت قوات الجيش الوطني «عمليات تمشيط المزارع الواقعة شمال مديرية حيس والقريبة من مديرية الجراحي تمهيدا لتحريرها وتطهيرها من ميليشيات الحوثي»، وفق ما أفادت وكالة «سبأ». وأضافت الوكالة أن القوات «نفذت عملية لتأمين مديرية حيس بعد تحريرها بالكامل من الميليشيا الحوثية وتثبيت الأمن والاستقرار في مركز المديرية وكل القرى التي كانت تحت سيطرة الميليشيات». كذلك، أفشلت القوات الحكومية هجوما حوثيا لاسترداد مواقع خسرتها الميليشيات في مديرية «رازح» شمال غربي صعدة. وقال قائد اللواء السادس حرس حدود العميد حسين حسان العمري لموقع الجيش (سبتمبر. نت) إن الميليشيات حاولت مساء الأحد التقدم نحو مواقع سبق لقوات الجيش الوطني تحريرها في سلسلة جبال الفلج وتباب الرخوم غير أنها فشلت في ذلك». وأكد المصدر العسكري مقتل 7 حوثيين على الأقل وجرح آخرين خلال تصدي الجيش للهجوم، وقال إن مقاتلات التحالف العربي «شنت سلسلة غارات جوية على مواقع للميليشيات بالقرب من مركز مديرية رازح، أدت إلى تدمير مخزن أسلحة». وفي جبهة محافظة البيضاء، أفادت مصادر ميدانية بأن طيران التحالف أغار أمس على مواقع عدة للانقلابيين، ودمر تعزيزات لهم باتجاه مديرية ناطع. في غضون ذلك, اتّهم تقرير حقوقي يمني ميليشيات جماعة الحوثي بأنها تسببت الشهر الماضي في قتل عشرات المدنيين في محافظة تعز (جنوب غرب) جراء القصف العشوائي بالمدفعية والصواريخ على الأحياء السكنية، وهو ما أدى إلى فقدان 106 أسر لعائليها. وجاء ذلك في تقرير جديد أصدره «ائتلاف الإغاثة الإنسانية»، وهو عبارة عن مجموعة حقوقية مدنية تعنى بالجانب الإغاثي، عن الأوضاع في محافظة تعز خلال يناير (كانون الثاني) الماضي. وأعلن الائتلاف في تقريره أن 106 أسر فقدت عائليها بعد أن قتلوا بسبب الحرب التي تشنها الميليشيات الحوثية، إضافة إلى توقف نحو 268 شخصا عن أعمالهم جراء الإصابات التي تعرضوا لها خلال الشهر الماضي، جراء الهجمات العشوائية للانقلابيين. وأدت الهجمات الانقلابية والقصف العشوائي بالمدفعية والصواريخ على الأحياء السكنية - بحسب التقرير - خلال الشهر نفسه إلى مقتل تسعة أطفال وسبع نساء، بالإضافة إلى إصابة 17 طفلا و14 امرأة، إصابة بعضهم خطرة. وقال الائتلاف إن الحرب التي تشنها الميليشيات الانقلابية خلفت وراءها خلال الشهر الأول من السنة الحالية 530 يتيما يحتاجون إلى الرعاية وتقديم المساعدات اللازمة. وأضاف تقرير «ائتلاف الإغاثة الإنسانية» أن 42 أسرة تعرضت للنزوح والتهجير القسري من منازلها في مديرية «صالة» شرقي مدينة تعز، بعد تعرض المنطقة لقصف عشوائي مكثف، وقربها من مناطق الاشتباك، ما اضطرهم للجوء إلى منازل عدد من الأسر المضيفة وسط المدينة. وكشف التقرير أن 34 منزلا ومنشأة ومركبة وممتلكات خاصة وعامة تعرضت للتضرر، منها 5 منشآت وممتلكات تضررت بصورة كلية، بالإضافة إلى 29 منشأة تعرضت للتضرر بشكل جزئي جراء حرب الميليشيات، مؤكداً أن تلك المنشآت باتت بحاجة إلى إعادة تأهيلها وإصلاحها. وأشار التقرير، الذي اطّلعت «الشرق الأوسط» عليه، إلى أن إجمالي المساعدات الإنسانية المقدمة لمتضرري محافظة تعز انخفضت نسبتها خلال العام الماضي، مقارنة بعام 2016 والنصف الثاني من عام 2015، مع توقف صرف مرتبات الموظفين الحكوميين، وتقدر نسبة هذا الانخفاض بنحو 80 في المائة. ووصف التقرير هذا التراجع في نسبة الإغاثة بأنه «كارثة إنسانية» بخاصة مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطبية والاستهلاكية جراء انهيار سعر صرف العملة المحلية، وانتشار الأمراض والأوبئة الخطيرة.

الجيش اليمني يحبط هجوماً للحوثيين قبالة جازان

العربية نت...اليمن - هاني الصفيان.. أحبطت قوات الجيش الوطني اليمني، الاثنين، هجوماً للحوثيين في مديرية رازح قبالة منطقة جازان السعودية. وأفاد مراسل "العربية" بأن الحوثيين حاولوا التقدم على مواقع يسيطر عليها الجيش الوطني على سلسلة جبال الفلج وتباب الرخوم، إلا أن تلك المحاولة أحبطت بدعم من التحالف. كما أكد قائد اللواء السادس حرس حدود، العميد حسين العمري لـ"العربية"، أن ما لا يقل عن سبعة حوثيين قتلوا في هذا الهجوم، مع فرار وإصابة آخرين. من جهتها، صدت القوات السعودية، الأحد، هجوماً من الحوثيين قبالة نجران. وحاول عناصر من الحوثيين التسلل إلى الحدود السعودية لتنفيذ عملية عسكرية وتوثيقها للبحث عن انتصار معنوي، وفق مراسل "العربية". وأكد مصدر لـ"العربية" أن القوات السعودية تصدت لهم عبر الأسلحة المباشرة والمدفعيات، ما أدى لمقتل 17 عنصراً من الحوثيين حاولوا التسلل إلى الحدود السعودية، مع تدمير عدد من المركبات التي كانت تقلهم عبر طيران التحالف.

اليمن.. مسؤول عسكري موالٍ للحوثيين ينضم للشرعية

العربية نت...اليمن - إسلام سيف... انشق مسؤول عسكري كبير عن ميليشيات الحوثي، ونجح في الإفلات من قبضتها بالعاصمة صنعاء، والوصول إلى عدن، معلناً انضمامه إلى الشرعية حتى استعادة الدولة اليمنية من الانقلابيين. ووصل ما يسمى الناطق باسم القوات الجوية، المعين من الحوثيين، ونائب رئيس الملتقى العسكري للقوات المسلحة والأمن، العميد جميل المعمري، إلى العاصمة المؤقتة عدن، ووجه انتقادات لاذعة واتهامات للحوثيين، في تصريحات أدلى بها لوكالة "خبر" التابعة لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي أعلن رئيسه الراحل، علي عبدالله صالح، عن فك شراكته مع الحوثيين، ودعا للانتفاضة الشعبية ضدهم. واتهم العميد المعمري، الاثنين، ما أسماها "عصابة الحوثي الإرهابية" بالوقوف خلف عملية الاغتيالات التي طالت الضباط، وأصرت على تدمير القوات المسلحة والأمن، وعملت على إقصاء وتهميش القيادات العسكرية واغتيالها، وفق تعبيره. كما أكد أن ميليشيات الحوثي تقوم بتدمير اليمن، وتريد فقط الزج بأبناء القوات المسلحة والشباب اليمني "في المحارق للمشاركة في معاركهم التي يرفضها غالبية أبناء الشعب اليمني". وأضاف العميد المعمري: "قررنا أن نغادر صنعاء ونتجه إلى عدن لنقف في صف الشرعية التي تواجه العصابة حتى نستعيد الدولة اليمنية التي أضاعتها تلك الجماعة وأفقدت كل شيء يتعلق بالجمهورية اليمنية". ولم تكشف الوكالة تفاصيل وموعد وصول العميد المعمري، الذي يعد من القيادات العسكرية الموالية للرئيس الراحل، إلى عدن.

اليمن يعتزم التصدّي لـ«لوبي إيران» في أوروبا

الشرق الاوسط...جدة: سعيد الأبيض... تعتزم الحكومة اليمنية مواجهة دور جماعة الحوثيين في مراكز القرار في الخارج، وخصوصاً التصدي للتقارير المغلوطة التي تسوقها الجماعة الحوثية عن أوضاع حقوق الإنسان في اليمن، في عدد من مراكز صناعة القرار بدول الاتحاد الأوروبي وأميركا اللاتينية. وقال محمد عسكر، وزير حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية، إن بلاده تعمل بخطى متسارعة لمواجهة ما سماه «اللوبي الإيراني» ولوبي ما يعرف بـ«أنصار الله»، في عدد من مراكز القرار داخل دول الاتحاد الأوروبي، ودول أميركا اللاتينية، إضافة إلى مواجهة وجودهم في مراكز الدراسات التي تقوم بنشر المعلومات المغلوطة حول الملف اليمني. وأضاف عسكر في حديث مع «الشرق الأوسط» أن الغياب الكبير خلال السنوات الثلاث الماضية للجهات الحكومية اليمنية القادرة على مواجهة الأكاذيب وتزييف الحقائق التي تسوقها الجماعات الموالية لإيران، أسهم في استفادة الانقلابيين بشكل كبير، نظراً لسيطرتهم على مؤسسات الدولة في صنعاء. وقال عسكر إن مواجهة دور الحوثيين ستعتمد في المقام الأول على طرح الحقائق والمعلومات الموثقة التي يتلاعب في طرحها هذا اللوبي، مضيفاً أن هذه الحقائق يجب أن تسوق بشكل كبير وملائم، وتحديداً في الدول التي بها نفوذ إيراني، خصوصاً وسط منظمات المجتمع المدني. وشدد الوزير عسكر على ضرورة أن يتوافق هذا العمل مع تحرك حقوقي فاعل يمثل وجهة النظر اليمنية في مراكز صنع القرار، والذي لا يقتصر على الجانب الحكومي، وإنما من خلال البرلمانات الأوروبية ومراكز الدراسات. وأكد أن اللوبي الإيراني تمكن من اختراق كثير من المنظمات الحقوقية واستطاع من خلالها أن يصور الوضع في اليمن بشكل سلبي. وأوضح الوزير أن العمل الحقوقي يقوم على الرصد وتراكم التقارير، إضافة إلى الحملات الدعائية والإعلانية التي تصور وجهة نظر الحكومة في مجال حقوق الإنسان. وعن مصير وزير الدفاع السابق المختطف لدى الميليشيات، اللواء محمود الصبيحي، قال عسكر إن لقاء جمعه قبل أيام مع أعضاء من منظمة «الصليب الأحمر» الدولية في مقر حقوق الإنسان في عدن، وطرح ملف الوزير الصبيحي، لكننا «لم نتلقَ أي معلومة مؤكدة عن سلامته أو مدى صحة الأنباء التي تفيد بأنه أجرى عملية جراحية». وأضاف أن وزارته تضع ملف الأسرى والمختطفين في عين الاعتبار من كل شرائح المجتمع اليمني، الذين يتجاوز عددهم قرابة 3400 أسير ومختطف من مختلف القطاعات.

الحكومة تصرف رواتب الأساتذة وتتّهم الحوثيين بتكريس الجهل

تطبيع الأوضاع وإعادة بناء المؤسسات يحتلان أولوية في مهامها

عدن: «الشرق الأوسط»... واصلت الحكومة اليمنية والأجهزة التابعة لها أمس، أعمالها لجهة تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة وحل المشكلات القائمة في القطاعات المختلفة وبما يؤدي إلى إعادة نظام العمل المؤسسي الذي دمره انقلاب الميليشيات الحوثية. وأمر رئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر، أمس في عدن، بصرف رواتب الأكاديميين وتسوية أوضاع الموظفين النازحين من مناطق سيطرة ميليشيات الحوثيين إلى المحافظات الخاضعة للشرعية. وفيما واصل وزير الإعلام معمر الإرياني جولته التفقدية للمناطق المحررة في محافظتي شبوة والبيضاء، أقر مجلس القضاء مشروع حركة التنقلات في القضاء العسكري تمهيدا لإقراره بمرسوم رئاسي. وحض بن دغر أثناء لقائه في مكتبه بقصر معاشيق الرئاسي في مدينة عدن ممثلي النقابات العامة لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات اليمنية على مقارعة الميليشيات الحوثية التي قال إنها تؤمن فقط بمبدأ الجهل والسعي لإعادة اليمن إلى الحكم «الإمامي». وشدّد رئيس الوزراء على «ضرورة تضافر الجهود وتفعيل العمل النقابي، ورفع الوعي بقيمة القضايا الوطنيّة» وقال: «إن المثقفين والأكاديميين يلعبون دوراً وطنياً مهماً في الوقت الراهن بالوقوف إلى جانب الجمهورية، والوحدة والنظام الاتحادي». وأكد أن الحكومة الشرعية «لن تتخلى عن المبادئ والأهداف التي قامت عليها ثورتا 26 سبتمبر (أيلول) و14 أكتوبر (تشرين الأول)»، وقال إن «مطامع الحوثيين إمامية وهم لا يقبلون إلا بمبدأ الجهل وأن يكون هناك سيد ومسود»، على حد تعبيره. وأشار بن دغر إلى الانتهاكات التي أقدم عليها الانقلابيون الحوثيون بحق أعضاء هيئة التدريس في الجامعات وأعضاء القضاء، وقال إن الحكومة أمرت عقب توجيهات رئاسية بصرف رواتب أعضاء هيئة التدريس في الجامعات اليمنية، والقضاء، إلا أن الميليشيات الحوثية عملت على تعيين قضاة في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وغيرت رؤساء الجامعات على أساس سلالي ومذهبي. وعلى نحو متصل بنشاط أجهزة الحكومة اليمنية، واصل وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أمس جولته التفقدية للمناطق المحررة من قبضة الحوثيين في شبوة والبيضاء. وأفادت وكالة (سبأ) الحكومية بأن الإرياني اطلع أمس على عملية تطبيع الأوضاع في مديرية بيحان بشبوة بحضور عدد من القادة العسكريين في الجيش اليمني. وبحسب الوكالة اطلع الوزير على «عملية تطبيع الأوضاع في المديرية بعد تحريرها من ميليشيات الانقلاب الحوثية الإيرانية وما خلفته من دمار في الممتلكات العامة والخاصة وحقول الألغام التي زرعتها مستهدفة من خلالها حياة المواطنين الأبرياء، وكذا الجهود المبذولة من أجل نزع هذه الألغام». كما وقف وزير الإعلام اليمني على «ما تشهده المديرية (بيحان) من حركة عمرانية وتجارية نشطة وعودة للحياة الطبيعية بعد استتباب الأمن والاستقرار فيها كما تفقد جرحى الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مستشفى بيحان ومستوى الخدمات الطبية المقدمة لهم». وكانت قوات الجيش اليمني بدعم من تحالف دعم الشرعية الذي تقوده السعودية تمكنت في ديسمبر (كانون الأول) الماضي من دحر الميليشيات الحوثية من آخر مناطق وجودها في محافظة شبوة وتحديداً في عسيلان وبيحان قبل أن تواصل تقدمها نحو محافظة البيضاء المجاورة وتقوم بتحرير مديريتي نعمان وناطع. إلى ذلك عقد مجلس القضاء الأعلى في اليمن أمس اجتماعا موسعا في عدن برئاسة القاضي علي ناصر سالم، وأفادت المصادر الرسمية للحكومة بأن الاجتماع «استكمل مناقشة مشروع حركة القضاء العسكري بشقيه النيابات والمحاكم وأقره بصيغته النهائية»، تمهيدا لرفعه إلى الرئيس هادي للمصادقة عليه.

التحالف يوقّع مع «الصحة العالمية» اتفاقيات لمكافحة الكوليرا في اليمن

شدّد على مراقبة عمل منظمة «أوكسفام» بعد الحديث عن تصرفاتها المسيئة في دول أخرى

الشرق الاوسط...الرياض: عبد الهادي حبتور... أعلن المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، أن مركز «إسناد» المعني بتنفيذ الخطة الإنسانية الشاملة التي أطلقتها السعودية في اليمن الشهر الماضي، سيوقع ثلاث اتفاقيات مع منظمة الصحة العالمية، للقضاء على وباء الكوليرا في اليمن. وأوضح أن مركز «إسناد» بالشراكة مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية سيوقع على الاتفاقيات الثلاث اليوم الثلاثاء. وتتجاوز قيمة الاتفاقيات الثلاث 10 ملايين دولار. وأوضح المالكي، من جهة أخرى، أن جميع المنافذ اليمنية مفتوحة لدخول المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى جميع المحافظات اليمنية، مبينا أن حجم المساعدات بلغ 75 ألفا و623 طنا استفاد منها أكثر من 544 ألف شخص. وأضاف أن عدد التصاريح البحرية لهذا الأسبوع بلغ 26 تصريحا تشمل مواد غذائية وطبية ومشتقات نفطية، منها ثلاثة تصاريح لميناء الحديدة، فيما بلغ عدد السفن التجارية الموجودة في الموانئ اليمنية كافة 14 سفينة، وفي منطقة الانتظار 19 سفينة تشمل مشتقات نفطية وقمح وسكر وبضائع عامة. وأفاد المالكي بأن عدد التصاريح الجوية الصادرة هذا الأسبوع بلغ 36 رحلة نقلت 3 آلاف راكب، مشيرا إلى إدانة التحالف لاغتيال الناشطة اليمنية ريهام بدر في محافظة تعز على يد الميليشيات الحوثية الإيرانية. وعبّر تحالف دعم الشرعية في اليمن عن قلقه من التقارير التي تفيد بقيام عاملين في منظمة «أوكسفام» الخيرية البريطانية باستخدام أموال المنظمة في تصرفات جنسية، مؤكدا أنه سيعمل بالتعاون مع الحكومة الشرعية اليمنية للحصول على تأكيدات على نزاهة موظفيها في اليمن. ورغم تأكيد العقيد تركي المالكي، المتحدث باسم القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أن عمل منظمة «أوكسفام» في اليمن محدود، فإنه شدد على أن التحالف والحكومة اليمنية سيعملان على عدم حصول أي تجاوزات أخلاقية أو جنسية في الداخل اليمني. وكانت تقارير إعلامية أفادت بأن منظمة «أوكسفام» الخيرية قد تستّرت على اتهامات بأن موظفين لها في تشاد قد دفعوا مقابلا لممارسة الجنس مع فتيات صغيرات السن، وذلك بعد أيام من إنكار «أوكسفام» أنها تسترت على فضيحة جنسية مماثلة في هايتي، وقولها إنها أنشأت خطا ساخنا للإبلاغ عن أي مخالفات، للتعامل مع اتهامات الاعتداء الجنسي وسوء السلوك. وكانت وزيرة التنمية الدولية البريطانية بيني موردونت، قالت إن المنظمة اتخذت قرارا خاطئا حين لم تبلغ السلطات بطبيعة التهم الموجهة داخليا لعاملين ومسؤولين فيها. فيما أعلنت الحكومة البريطانية في بيان أنها تعيد النظر في تعاونها مع منظمة أوكسفام الإنسانية إثر تلك المعلومات. وأضاف العقيد المالكي، على هامش المؤتمر الصحافي الأسبوعي للتحالف: «يعبر التحالف عن تعاطفه مع ضحايا التقرير، وما حدث من جرائم جنسية فظيعة. المنظمة عملها محدود وضئيل في الداخل اليمني، حيث تقوم بتقديم المساعدات الإنساينة، وسنعمل مع الحكومة اليمنية للحصول على تأكيدات على نزاهة عمل المنظمة وموظفيها، ونشعر بالقلق تجاه التجاوزات الأخلاقية والجنسية فيما يخص عمل المنظمة». ولفت المتحدث الرسمي باسم القوات المشتركة إلى أن التحالف يتعامل مع المنظمات الدولية العاملة في الداخل اليمني بصفتها منظمات تقوم بإيصال المساعدات إلى السكان. وتابع: «هناك جهود للاجتماع معهم، وإيجاد شراكة على المستوى البعيد في كثير من المبادرات لتخفيف المعاناة عن الشعب اليمني، وفيما يخص أي تجاوزات أخلاقية نشعر بقلق حول تصريحات وزيرة التنمية البريطانية، وسنعمل مع الحكومة اليمنية لعدم حصول أي تجاوزات أخلاقية أو جنسية». وفي سرده للموقف العملياتي، كشف المالكي عن تنفيذ عمليات عسكرية في محافظة الجوف باتجاه خب والشعف غربا وتحرير العديد من المواقع الحيوية ولا تزال الانتصارات مستمرة. وأضاف: «في البقع نفذت عمليات عسكرية هجومية وتم تكبيد العدو خسائر كبيرة وستة من قياداته، أما في علب فتم تنفيذ عمليات هجومية وإزالة الألغام وتعزيز المواقع المسيطر عليها، وفي نهم نفذت الشرعية عمليات هجومية، كما تم تحرير جبل كتاف بالكامل في محافظة البيضاء». وشدّد العقيد الركن تركي المالكي على أن دعم التحالف للعمليات العسكرية في تعز يتم بوتيرة مستمرة وتنسيق مع الجيش اليمني والمقاومة، لافتا إلى أنه يتم تقديم كل الجهود والتسهيلات لسلامة المواطنين. وقال: «يتم التقدم في تعز بتقديم التدريب والمشورة وإعطاء المساعدات العسكرية للجيش الوطني والمقاومة. التقدم يتم بوتيرة متسارعة خصوصا شرق الحوبان، وأبناء تعز هم من يقومون بتحرير المحافظة والتحالف يدعم كل الجهود في هذا الجانب».

الأمم المتحدة تشيد بالجهود الإنسانية للسعودية ودول التحالف في اليمن

الحياة...الرياض - أبكر الشريف .. عدن - «الحياة» - أشاد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة العاجلة مارك لوكوك بالجهود الإنسانية للمملكة العربية السعودية ودول التحالف العربي في اليمن، مشيراً إلى منحة الرياض وأبو ظبي للمنظمات التابعة للأمم المتحدة بقيمة بليون دولار. في غضون ذلك، كشف الناطق باسم قوات التحالف العربي العقيد الركن تركي المالكي العثور على طفلين غير يمنيين، يقاتلان مع ميليشيات الحوثيين، علمت «الحياة» أن عمرهما يقل عن 15 عاماً. وخلال لقائه السفير السعودي لدى اليمن، المدير التنفيذي لمركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة محمد آل جابر في الرياض أمس، أشار لوكوك إلى بدء تشغيل الرافعات التابعة لبرنامج الغذاء العالمي، مشيداً بتعاون قوات التحالف ووكالة التنمية الدولية الأميركية. وبحث الجانبان في تطورات الوضع الإنساني والتعاون مع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في ما يتعلق بتنفيذ خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن. وأكد آل جابر استعداد مركز «إسناد» لتقديم الدعم اللازم إلى الأمم المتحدة لضمان وصول المساعدات الإنسانية والشحنات الإغاثية والتجارية. ولفت إلى أن المركز يدخل المساعدات إلى المناطق اليمنية عبر 22 منفذاً جوياً وبرياً وبحرياً. وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ناقش أمس، مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة، جهود عمليات الإغاثة في اليمن. إلى ذلك، أوضح المالكي في مؤتمر صحافي عقده في الرياض أمس، أن دول التحالف يشارك المجتمع الدولي إحياء اليوم العالمي لمكافحة استغلال الأطفال جنوداً في 12 شباط (فبراير)، كاشفاً أن «الحوثيين يستخدمون الأطفال جنوداً يزجون بهم في ميادين القتال». وقال إن «هناك طفلين من غير الجنسية اليمنية في عهدة قوات التحالف والتنسيق جار مع سفارات بلديهما لتسليمهما». وأشار إلى أن «عدد الصواريخ البالستية الحوثية التي استهدفت السعودية بلغ 95 صاروخاً». وأفاد بأن التحالف منح 18 تصريحاً لمرور المعونات إلى اليمن، منها تصاريح بحرية مخصصة للمواد الغذائية والطبية»، مؤكداً أن «عدد السفن التجارية الموجودة في الموانئ اليمنية كافة يبلغ 14 سفينة، في حين أن 19 سفينة أخرى تحمل مشتقات نفطية وقمح وسكر وبضائع متنوعة تنتظر دورها». وقال إن «36 رحلة جوية انطلقت من اليمن هذا الأسبوع على متنها 3000 راكب». وأشار المالكي إلى أن «المنافذ اليمنية كافة مفتوحة لدخول المواد الإغاثية والإنسانية إلى كل المحافظات»، لافتاً إلى أن «عدد المستفيدين بلغ 544 ألف مواطن». وكشف عن «توقيع ثلاث مبادرات بالشراكة مع مركز الملك سلمان للإغاثة لها علاقة بمعالجة انتشار وباء الكوليرا بقيمة 10 ملايين دولار». ورداً على سؤال حول انتهاكات أخلاقية التي قامت بها إحدى المنظمات الإنسانية في اليمن، قال المالكي إن «عمل المنظمة المذكورة الإنساني محدود في الداخل اليمني، ونعمل مع الحكومة للحصول على تأكيدات لنزاهة موظفيها وطبيعة عملها».

البحرين: إعادة طبع كتاب بسبب "الخليج الفارسي" تصحيح خطأ ورد فيه باللغة الإنكليزية فالإسم محظور

ايلاف...نصر المجالي: أمرت السلطات البحرينية بإعادة طبع 17 ألف نسخة من كتاب مدرسي للغة الإنكليزية لوصفه للمياه المحيطة بالجزيرة بـ"الخليج الفارسي ـ Persian Gulf"، وهي تسمية محظورة سياسيًا في المملكة الخليجية وبقية دول الخليج والعالم العربي. ونقلت وكالة أنباء البحرين (بنا) عن مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في وزارة التعليم، فواز الشروقي، قوله إن "الخطأ عثر عليه خلال توزيع الكتب على التلاميذ ... ويجب على المؤسسة إعادة طبع 17000 نسخة من الكتاب المدرسي بعد تصحيح الخطأ". وقال إن "الجهات المختصة بالوزارة سلمت المؤسسة المواد والخرائط المناسبة لتضمينها في الكتاب، ومن بينها خارطة للخليج العربي، ولكن عند طباعة الكتاب استبدلت المؤسسة بالخارطة أخرى مكتوب عليها (الخليج الفارسي) بخط صغير جداً". وأضاف الشروقي أن الوزارة "حملت المؤسسة المسؤولية الكاملة عن هذا الخطأ، وتكاليف إعادة الطباعة". وأشار إلى أن المؤسسة قدمت اعتذارها عن هذا الخطأ، وحضر مندوبها إلى الوزارة ليقدم الاعتذار". وكلفت وزارة التعليم البحرينية، بحسب ما ذكرته الوكالة الرسمية، "مؤسسة خارجية"، لم تسمِها لطبع الكتب التي تدرس لتلاميذ الصف الثالث الابتدائي، وزودتها بـ"المواد الصحيحة التي تتضمنها الكتب، بما في ذلك خريطة الخليج العربي". وأوضح مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في وزارة التعليم أن المؤسسة تحملت تكلفة إعادة طباعة 17 ألف نسخة من هذا الكتاب بعد تصحيح الخطأ الذي ارتكبته، وتم توزيع الكتب الجديدة المعدلة على المدارس. وترفض البحرين، ودول الخليج الأخرى الحليفة للولايات المتحدة، استخدام هذا التعبير، المستخدم في اللغة الإنكليزية على نطاق واسع. وتتهم الدول العربية في الخليج، إيران - التي كانت تعرف في السابق بفارس، وتقع على الجانب الآخر من مياه البحر - بالسعي إلى الهيمنة على المنطقة، وهذا ما تنفيه طهران. وتصر الدول العربية على إطلاق اسم "الخليج العربي" على تلك البقعة الممتدة من المياه.

الإمارات: مودي يكشف عن نموذج معبد هندوسي

الجريدة.... جرى رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي زيارة خاطفة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ألقى خلالها كلمة رئيسة بصفته ضيف شرف في القمة العالمية للحكومات بدبي. وأثنى مودي على الامارات التي يعيش فيها 3.3 ملايين هندي لأنها "سخّرت التقنية، وتمكنت من خلق معجزة اقتصادية، قلما نرى مثيلا لها في العالم". وكشف الزعيم الهندي أيضا عن نموذج لما سيكون عليه أول معبد هندوسي في أبوظبي، ووصفه بأنه "شهادة على التسامح" في هذا البلد الخليجي المسلم.

ضابطات تحقيق للمرة الأولى في النيابة العامة السعودية

الراي..الرياض - ا ف ب، كونا - أعلن مكتب النائب العام السعودي، أمس، أنه سيعين نساء في وظيفة محقق للمرة الاولى في ظل سعي المملكة الى تعزيز عمل المرأة في إطار «رؤية 2030». وأفاد المكتب، في بيان نقلته وزارة الاعلام، «ان الوظائف الشاغرة متاحة للمرأة كموظفة في النيابة العامة برتبة ضابط تحقيق». وكانت دائرة الجوازات أعلنت أخيراً أنها تلقت 107 آلاف طلب لشغل 140 وظيفة شاغرة للنساء في المطارات والمعابر الحدودية. من جهة أخرى، أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أمس، في الرياض، محادثات مع وفد سياسي بريطاني حول آفاق التعاون الثنائي، لا سيما في المجال البرلماني، ومستجدات المنطقة. وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الملك سلمان بحث مع النائب عن حزب المحافظين البريطاني اللورد فرانسيس ماودي ووفد من «مجموعة الشرق الأوسط» في الحزب ذاته، علاقات الصداقة بين المملكتين ومستجدات الأحداث في المنطقة.

خادم الحرمين يلتقي وفداً من حزب المحافظين البريطاني ويرعى حفل العرضة السعودية الثلاثاء المقبل

الرياض: «الشرق الأوسط»... التقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في مكتبه بقصر اليمامة في الرياض أمس، اللورد فرانسيس ماودي، النائب عن حزب المحافظين البريطاني، يرافقه وفد من مجموعة الشرق الأوسط في حزب المحافظين. وجرى خلال اللقاء استعراض علاقات الصداقة بين المملكة وبريطانيا، وآفاق التعاون الثنائي وبخاصة في المجال البرلماني، إضافة إلى بحث مستجدات الأحداث في المنطقة. حضر الاستقبال، الدكتور مساعد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، ووزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، ونائب رئيس مجلس الشورى الدكتور محمد بن أمين الجفري. ويضم الوفد البريطاني، سيمون كوليس السفير البريطاني لدى السعودية، والنواب عن حزب المحافظين أعضاء مجموعة الشرق الأوسط مارك غارنييه، وجيمس هيابي، وستيفن ميتكاف، واللورد فرانسيس بارينغ، وكيث سيمبسو، ومديرة مجموعة الشرق الأوسط شارلوت ليسلي، ومدير سياسات مجموعة الشرق الأوسط مارك مورسن. من جهة أخرى، برعاية الملك سلمان بن عبد العزيز، يقام حفل العرضة السعودية ضمن فعاليات المهرجان الوطني للتراث والثقافة الثاني والثلاثين الثلاثاء المقبل، وذلك في مجمع الصالات الرياضية بالدرعية.

... ويأمر الجهات الحكومية بصرف مستحقات القطاع الخاص

الرياض - «الحياة» .. أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بحصر كل مستحقات الموردين والمتعهدين والمقاولين المتأخرة لدى الجهات الحكومية وسدادها في صورة عاجلة، ووضع آليات تكفل عدم تكرار تأخير صرف المستحقات مستقبلاً. وأصدر الملك سلمان أمراً بتشكيل لجنة من جهات حكومية عدة، يرأسها وزير التجارة والاستثمار تتولى حصر المستحقات المتأخرة وتصنيفها بما يمكن من معرفة أسباب التأخر في صرفها، على أن تضع اللجنة الحلول المناسبة لها. ورفع وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي الشكر والتقدير لخادم الحرمين، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بمناسبة صدور الأمر الملكي. وأوضح أن الأمر جاء بناءً على ما رفعه الأمير محمد بن سلمان رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، بما يؤكد رؤيته لأهمية دور القطاع الخاص بصفته شريكاً أساسياً في تحقيق التنمية الاقتصادية التي تشهدها المملكة العربية السعودية، مؤكداً العمل على إيجاد آليات فاعلة تضمن عدم تأخر صرف استحقاقات المتعاقدين مع الجهات الحكومية. كما أكد مواصلة تيسير الإجراءات الحكومية وتسهيلها للقطاع الخاص وتمكينه وتحفيزه تحقيقاً لرؤية المملكة 2030، ومعالجة المعوقات والتحديات التي تواجهه للوصول بالمملكة إلى موقع تجاري واستثماري ريادي في بيئة عادلة ومحفزة.

لقاء دولي للبحث في مرحلة ما بعد «داعش»

الكويت – «الحياة» .. تستضيف الكويت اليوم، الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي لمواجهة تنظيم «داعش» بحضور 74 عضواً من الدول والمنظمات الدولية المشاركة على رأسها الولايات المتحدة الأميركية والمملكة العربية السعودية وبريطانيا وفرنسا وعدد من الدول الكبرى. ويعقد الاجتماع الذي يقام في إطار مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، بعد مجموعة من اللقاءات الدولية التي هدفت إلى مكافحة التنظيم، والبحث في مرحلة ما بعد «داعش». كما يأتي بعد إعلان اتفاق جدة في أيلول (سبتمبر) 2014 على مستوى وزراء الخارجية، إذ اتفقت الولايات المتحدة والسعودية ومصر والعراق والأردن ولبنان وقطر والكويت والبحرين والإمارات وسلطنة عمان على محاربة «داعش» بما في ذلك العمل على وقف تدفق الأموال والمقاتلين إلى التنظيم وإعادة بناء المجتمعات هدمها التنظيم. وكانت دول التحالف أكدت دعم العمليات العسكرية وبناء القدرات والتدريب، ووقف تدفق المقاتلين الأجانب وتجفيف منابع تمويل التنظيم ومواجهة الأزمات الإنسانية، وكشف حقيقة تنظيم «داعش» الإرهابي.

السجن 12 عاماً لسعودي أيّد «داعش»

الرياض - «الحياة» .. أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة في المملكة العربية السعودية أمس، حكماً ابتدائياً بسجن مواطن سعودي لمدة 12 عاماً، بعد ثبوت إدانته بـ»انتهاج المنهج التكفيري المخالف للكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة، من خلال تكفيره حكام المملكة ورجال الأمن العاملين في السلك العسكري، ومناصرته تنظيم داعش الإرهابي وما يقوم به من أعمال، وحضوره اجتماعات تتم خلالها مناصرة وتمجيد ما يقوم به التنظيم». وشملت التهم الموجهة إلى المتهم «التستر على عناصر التنظيم مع علمه بأنهم ممن يحملون الفكر المنحرف، ومعرفته بإنشاء خلية إرهابية داخل المملكة وتستره عليها، إضافة إلى تستره على منفذ تفجير عسير، وعدم إبلاغه الجهات الأمنية عندما عرض عليه خدمة داعش داخل المملكة من خلال قيام منفذ تفجير عسير بتجنيد أحد الأشخاص وضمه لخدمة التنظيم الإرهابي في الداخل. وتستره كذلك على انتحاري (موقوف حالياً)، وعدم إبلاغه الجهات الأمنية عندما طلب منه خدمة التنظيم المتطرف، من خلال طلبه توصيل معدات تُستخدم في عمليات التشريك والتفخيخ إلى مجموعة في إحدى المحافظات». وقدم المتهم أيضاً معلومات لأحد الأشخاص عن رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة ومكان سكنه وحمايته الأمنية، إضافة إلى انضمامه لمجموعات على برنامج «تيليغرام» للتواصل الاجتماعي تتبنى وتؤيد فكر «داعش» وتروج لأفكاره وتوجهاته وتحرض على تأييده والانضمام إليه. وقررت المحكمة تعزير المتهم لقاء ما دين به بالسجن 12 سنة من تاريخ توقيفه ومنعه من السفر خارج السعودية لمدة مماثلة.



السابق

أخبار وتقارير...صراعٌ لتحديد شكل المواجهة ومسرحها... إيران تريدها معركة ميليشيات وإسرائيل تُفضّل حرباً شاملة...مصادر أوروبية: في المرة المقبلة ستدمر إسرائيل دفاعات الأسد الجوية عن بكرة أبيها..صحف إسرائيل: أحداث السبت أضرَّت بمعادلة الردع وحرية الحركة فوق سورية...عفرين ودعم الميليشيات الكردية محورا مباحثات تركية ـ أميركية..قيادة جديدة للحزب الكردي في تركيا..صراع هندي- صيني على المالديف...تصاعد غير مسبوق للعمليات في أفغانستان رغم قسوة الشتاء..

التالي

سوريا...تركيا تخسر أكثر من 30 جنديا منذ بدء الهجوم على عفرين...نتنياهو يوقف الغارات بعد محادثته الهاتفية مع بوتين...اتصالات روسية ـ تركية ـ إيرانية لتطويق الخلافات وموسكو تواصل تحركاتها للتهدئة في سوريا...سوريا على مسارين متناقضين: 3 اختبارات عسكرية ولجنة دستورية...ولايتي: الوجود الإيراني في سوريا دائم..سورية تُطبّق نموذج «حزب الله» التسعيني ضد إسرائيل...أوروبا تربط التهدئة في سورية بضغوط روسية تلجم إيران..

Two States or One? Reappraising the Israeli-Palestinian Impasse

 الجمعة 19 تشرين الأول 2018 - 9:07 ص

  Two States or One? Reappraising the Israeli-Palestinian Impasse   https://carnegieendowme… تتمة »

عدد الزيارات: 14,093,882

عدد الزوار: 388,842

المتواجدون الآن: 0