الفيصل رداً على أحمدي نجاد: كاد المريب أن يقول خذوني

تاريخ الإضافة الخميس 14 كانون الثاني 2010 - 6:14 ص    عدد الزيارات 1647    التعليقات 0    القسم عربية

        


ردّ وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل على إتهام الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد للمملكة العربية السعودية بمحاربة جماعة "الحوثيين"، فقال: "كاد المريب أن يقول خذوني". وإذ إستغرب الإتهام الإيراني، لفت الفيصل إلى أن "الحوثيين أنفسهم لم يتهموا المملكة بمثل هذا الاتهام".

الفيصل، الذي كان يتحدث في خلال مؤتمر صحافي تلا إجتماعه مع نظيره الصيني، أكّد أن "مثل هذه التصريحات الإيرانية (المؤيدة للحوثيين) تؤكد حقيقة أنّ طهران هي التي تتدخل في الشؤون اليمنية، فيما المملكة العربية السعودية تدعم وحدة اليمن وجهوده في الدفاع عن أرضه وسلامتها".

إلى ذلك، لفت الفيصل إلى أنّ "المواقف العربية والصينية متطابقة بشأن عودة الحقوق الفلسطينية المغتصبة واستكمال عملية السلام وفق قرارات الشرعية الدولية". وذكّر أن "إسرائيل هي العقبة أمام أي تسوية عادلة وشاملة في الشرق الاوسط، بسبب تحدّيها لقرارات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن والتي تُعدّ الأسس الدولية لإرساء عملية السلام". وحول الملف الإيراني النووي، قال الفيصل: "عبّرنا عن تأييدنا لمجموعة دول (5 + 1) التي تشارك في عضويتها الصين لحلّ الأزمة سلميًا مع التأكيد على حق ايران لاستخدام الطاقة النووية السلمية"، داعيًا في الوقت عينه إلى "ضرورة خلوّ منطقتي الخليج والشرق الأوسط من اسلحة الدمار الشامل والأسلحة النووية، وتأييد الجهود المبذولة لمحاربة الارهاب والقضاء عليه وتبادل المعلومات المتعلقة به". كما أكد دعم البلدين للانتخابات المقبلة في العراق "والتي ستعمل على إنماء وازدهار العراق".

من جانبه، أعرب الوزير الصيني يانج جي تشي عن قلقه من جمود المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، وحذر من أن "الوضع لا يدعو للتفاؤل فى المنطقة"، مؤكدًا دعم بلاده للفلسطينيين لإقامة دولتهم المستقلة وتحقيق السلام وتقديم المساعدات لهم.

وعن الملف الايراني، أشار الوزير الصيني إلى أن بلاده مع أمن واستقرار إيران، لافتًا إلى أن بلاده تعمل على مساعدة ايران للتخفيف من ديونها والمساهمة فى انشاء عدد من المشاريع فيها، وذلك لرفع المستوى المعيشي في ايران مع ضرورة حل الازمة النووية سلمياً.

\"\"

المصدر: موقع لبنان الأن

Behind the Snapback Debate at the UN

 السبت 19 أيلول 2020 - 7:32 م

Behind the Snapback Debate at the UN In mid-August, Washington notified the UN Security Council t… تتمة »

عدد الزيارات: 45,846,881

عدد الزوار: 1,348,022

المتواجدون الآن: 37