اليمن ودول الخليج العربي...الحوثيون يعزلون اليمن «إعلامياً» وينهبون ممتلكات صالح... الخوخة في قبضة الجيش اليمني... والميليشيات تعزز مسلحيها في صنعاء... قبائل طوق صنعاء ترتب صفوفها لدخول العاصمة.. «كتائب يمنيات» تعذب نساء بحثاً عن أنصار علي صالح.. ماكرون في الدوحة يحض على «التزام واضح» بوقف تمويل النشاطات الإرهابية... دول مجلس التعاون تستنكر قرار ترامب وتعتبره مخالفاً لقرارات الشرعية الدولية

تاريخ الإضافة الخميس 7 كانون الأول 2017 - 5:32 م    عدد الزيارات 223    التعليقات 0    القسم عربية

        


الحوثيون يعزلون اليمن «إعلامياً» وينهبون ممتلكات صالح...

محرر القبس الإلكتروني .. (أ ف ب، الأناضول، العربية. نت)... في خطوة «عزل إعلامي» لأغلبية الشعب اليمني عن العالم، حجبت ميليشيات عبدالملك الحوثي، أمس، مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات المراسلة الفورية في كل محافظات البلاد. وتخضع المؤسسة العامة للاتصالات المزود الرئيسي لخدمة الإنترنت في اليمن لسيطرة الحوثيين. وسبق لعدد من قيادات الحوثيين أن طالبوا المؤسسة بحجب البرامج الفورية، وقالوا إنها تسهّل انتشار الإشاعات ضدهم. وبتلك الخطوة، يفرض الحوثيون سطوتهم على كل المنافذ الإعلامية في البلاد، بعد أن استولوا في وقت سابق على قنوات إعلامية وحجبوا مواقع إلكترونية معارضة لهم. في سياق متصل، أعلنت الميليشيات مصادرة ممتلكات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، زاعمة أنها عثرت على كميات من الأموال النقدية والذهب والفضة في منزله، ولكنها لم تعرضها أو تحدد حجمها. وكشفت مصادر خاصة عن سعي الميليشيات إلى مصادرة كل ممتلكات صالح وعائلته وقيادات حزبه في صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرتها، وأنها ستستخرج بذلك أوامر قضائية شكلية من القضاء الخاضع لها.

مقتل 1000

من جهته، اتهم محمد عسكر وزير حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية الحوثيين بقتل ألف شخص من قيادات «حزب المؤتمر الشعبي العام» والقوات الموالية لصالح، في الأحداث التي شهدتها العاصمة صنعاء خلال الأيام الأربعة الماضية، داعياً المنظمات الإقليمية والدولية إلى نشر كل ما يُوثق من جرائم الحوثي، والعمل على فضح هذه الأعمال الهمجية اللاإنسانية. بدوره، دعا الرئيس عبدربه منصور هادي إلى تطبيق القرارات الأممية تحت «الفصل السابع» تجاه أفعال «الانقلابيين» الذين اتهمهم بالعبث والاستهتار بالمجتمع الدولي. وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الرئيس اليمني أحاط الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس في برقية عاجلة بجملة الأحداث و«الأعمال القمعية والقتل والملاحقة والأسر والإخفاء التي تمارسها ميليشيات الحوثي الانقلابية»، داعياً الأمم المتحدة إلى تحمّل مسؤوليتها باتخاذ موقف صريح تجاه كل هذه «الأعمال المشينة والانتهاكات». أما المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، فقال إن ما يحدث في صنعاء من انتهاكات الحوثيين لحقوق المدنيين ينافي كل الأعراف ولا يجب السكوت عنه. وتابع: «نذكّر جماعة أنصار الله (الحوثيون) بضرورة حماية المواطنين وممتلكاتهم في هذا الوقت العصيب».

تحرير الخوخة

ميدانياً، سيطر الجيش الوطني اليمني على مديرية الخوخة جنوب محافظة الحديدة اليمنية، عقب مواجهات أسقطت 20 قتيلاً من ميليشيات الحوثي، إضافة إلى أسر 11 آخرين. وأكد مصدر عسكري أن الجيش – بمساندة المقاومة الشعبية – طهَّر مناطق عدة جنوب الحديدة، وشنَّ هجوماً على مواقع الميليشيات من خلال 3 جبهات من جهة الهاملي، ومن منطقة يختل والزهاري جنوب الخوخة، وسيطر على منطقة رويس وعلى جبل حرزين الاستراتيجي. من ناحيتها، أكدت مصادر في المنطقة العسكرية الخامسة أن 15 حوثياً قتلوا في مواجهات مع قوات الشرعية في جبهة ميدي. وتخضع محافظة الحديدة، ثالث أكبر المحافظات اليمنية سكاناً، لسيطرة الحوثيين منذ أكتوبر عام 2014، وهي من أكثر المحافظات التي تعاني من وضع إنساني صعب. وعلى الصعيد ذاته، دعت المقاومة الشعبية في صنعاء هادي إلى تسريع التحرك لاستكمال الحسم العسكري ضد مسلحي الحوثي. وطالب مجلس مقاومة صنعاء الرئيس اليمني ونائبه (الفريق الركن علي محسن الأحمر) بـ«تسريع الحسم العسكري لأنه الخيار الوحيد لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب والانتصار لدماء الشهداء والجرحى والمظلومين على امتداد الأرض اليمنية».

الخوخة في قبضة الجيش اليمني... والميليشيات تعزز مسلحيها في صنعاء

هادي يشيد بالانتصارات وبن دغر يأمر باستقبال الفارين من القمع الحوثي

الرياض: عبد الهادي الحبتور صنعاء: «الشرق الأوسط»

حققت قوات الجيش الوطني اليمني المدعومة من قوات التحالف العربي، أمس، نصراً استراتيجياً في الجبهة الساحلية الغربية، غداة إطلاقها عملية عسكرية جديدة لاستعادة محافظة الحديدة ومينائها من قبضة ميليشيات الحوثيين الانقلابية، وذلك في سياق المواجهة الشاملة التي تقودها الحكومة الشرعية على مختلف الجبهات لتحرير اليمن من قبضة الجماعة العملية لإيران. وأكدت القوات الحكومية، أمس، سيطرتها الكاملة على مدينة الخوخة الساحلية، وهي أولى المناطق التابعة لمحافظة الحديدة، وقالت إنها تمكنت من استعادة معسكر «أبي موسى الأشعري» بعد مواجهات مع الميليشيات الحوثية التي كانت تسيطر عليه. وأوضح لـ«الشرق الأوسط» العميد عبده مجلي المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني أن قوات الشرعية وبمساندة طيران التحالف العربي حققت انتصارات حاسمة ومهمة بتحرير مديرية الخوخة، أولى مديريات محافظة الحديدة، مبيناً أن ذلك تم بعد استكمال تحرير منطقة الجهالي والرويس وحاج سالم وموشج خلال الأيام القليلة الماضية قبل السيطرة الكاملة على مديرية الخوخة يوم أمس. وبحسب مصادر عسكرية، فإن السيطرة على مديرية الخوخة التي يوجد فيها معسكر أبو موسى الأشعري ويتسع لأكثر من 40 ألف مقاتل، تكون الطريق مؤمنة بالكامل حتى مركز محافظة الحديدة.
وكشف مجلي بأن العملية التي يقوم بها الجيش الوطني اليمني بمساندة طيران التحالف العربي تستهدف تحرير محافظة الحديدة بالكامل ومينائها الحيوي، وقال: «هناك تقدم للجيش الوطني بخطى متسارعة بعد اختراق الميليشيات الإيرانية التي لاذت بالفرار أمام ضربات الجيش وطيران التحالف العربي باتجاه مدينة حيس والجراحي... العملية مستمرة لتحرير محافظة الحديدة بالكامل ومينائها الاستراتيجي الذي تتخذه الميليشيات الانقلابية وكراً لتنفيذ عملياتها الإرهابية في البر والبحر واستهداف الممرات الدولية وتهديد الملاحة». ولفت المتحدث باسم الجيش اليمني إلى أنه «بتحرير الحديدة سيتم تضييق الخناق على الميليشيات الحوثية، وسيتم القضاء على تهريب الأسلحة وقطع شريان الإمدادات الإيرانية التي تمد الحوثيين بالمعدات والأسلحة، ويتم حماية الممر الدولي والتجارة الدولية، كما سيحمي الصيادين من الألغام البحرية التي زرعتها الميليشيات في البحر». في غضون ذلك أفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) بأن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أجرى اتصالاً هاتفياً بقائد جبهة الخوخة العميد أحمد الكوكباني للوقوف على مستجدات الأوضاع والموقف العام في ميدان المواجهات التي «استطاع أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تحقيقها تباعاً في وجه ميليشيا الحوثي الإمامية التي انقلبت على التوافق وغدرت بالشعب اليمني لمصلحة أجندة إيران». وأضافت الوكالة أن هادي أشاد ببطولات الضباط والجنود الذين يخوضون معركة العزة والكرامة بإسناد قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، مؤكداً أن «الخلاص من تلك العصابات المارقة هدف ومصير لأبناء الشعب اليمني عامة لبناء يمن اتحادي عادل ومستقر». وفي جبهة محافظة الجوف، أعلن الجيش الوطني أمس رسمياً قطع الطريق الرابطة بين مدينة البقع بمحافظة صعدة والجوف، وأعلنها منطقة عسكرية بعد معارك عنيفة سقط فيها العشرات من عناصر الميليشيا الإمامية بين قتيل وجريح وأسير. وأكد الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية السادسة عبد الله الأشرف لوكالة (سبأ) أن «أبطال لواء حرس الحدود حرروا مواقع الحرير وتجاوزوا منطقة عرق الأبتر، ووصلوا إلى الخط الدولي، فيما لاذت ميليشيا الحوثي بالفرار مخلفة جثث قتلاها وكميات من الأسلحة والذخائر». وقال إن «قطع الخط الدولي الرابط بين صعدة والجوف والسعودية سيقطع إمدادات ميليشيات الحوثي لجبهة العقبة ويعتبر إنجازاً كبيراً في تحرير ما تبقى من مديرية خب الشعف». في السياق نفسه، أفادت مصادر الجيش في محافظة تعز بأن القيادي في ميليشيا الحوثي الانقلابية ورئيس عمليات اللواء 201 الموالي للجماعة رضوان صلاح لقي مصرعه مع أربعة من مرافقيه في عملية لقوات الجيش في منطقة الأقروض جنوب المدينة. وتسعى الحكومة الشرعية والقوات الموالية لها إلى توسيع نطاق العمليات العسكرية ضد جماعة الحوثيين الانقلابية مستغلة حالة السخط التي أعقبت قيام ميليشيات الجماعة بالانقلاب على حليفها الرئيس السابق علي صالح في صنعاء، وإعدامه مع عشرات من قيادات حزبه وقوات الحرس الجمهوري. على صعيد متصل، أفاد شهود في صنعاء بأن الحوثيين واصلوا، أمس، استقدام تعزيزات مسلحة من عمران وصعدة وحجة إلى العاصمة لجهة مخاوفها انفجار الوضع مجدداً في ظل الغليان وحالة الغضب التي تشهدها المدينة عقب مقتل صالح وعمليات التنكيل والإعدام التي أقدمت عليها الميليشيات في حق أعوانه وقادة حزب المؤتمر الشعبي. ووسط عمليات النزوح المستمرة من صنعاء أكد مسافرون في مدينة رداع التابعة للبيضاء أن ميليشيا الجماعة تحتجز في إحدى نقاط التفتيش التابعة لها منذ أيام عشرات المسافرين القادمين من صنعاء بينهم مرضى وكبار في السن يحاولون الوصول إلى مأرب ومناطق أخرى متفرقة. وفي السياق نفسه، وجه رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر محافظي المحافظات المحررة باستقبال النازحين من قيادات وأعضاء المؤتمر الشعبي العام المشاركين في الانتفاضة الشعبية على ميليشيا الحوثي الإمامية. وقال بن دغر في رسالة بثتها وكالة سبأ إن «الميليشيا الحوثية تمارس جرائم يندى لها الجبين ضد الكثير من قيادات وأعضاء المؤتمر الشعبي العام وأنصاره ومؤيديه، اضطرت البعض منهم إلى الاختفاء والبعض الآخر لمغادرة محافظاتهم حيث وصل البعض جريحاً أو مكلوماً في ابنه أو أخيه أو قريبه». وأضاف مخاطباً المحافظين: «عليكم اتخاذ جميع الإجراءات لاستقبالهم من صنعاء وأي محافظة أخرى وعلى أن ترفع كشوفات عاجلة بالموظفين ليتسنى صرف مرتباتهم أو تقديم المساعدات الممكنة لهم». وتسود مخاوف في صنعاء من استمرار الميليشيات الحوثية في الإجراءات الانتقامية من أنصار حزب المؤتمر الشعبي وأنصار الرئيس السابق، في أعقاب عمليات التصفية التي قامت بها الجماعة في صفوفهم والاعتقالات ومداهمة المنازل وتفتيشها وفرض الإقامة الإجبارية على عدد منهم. كما يخشى أعضاء في الحزب أن تقوم الميليشيات في صنعاء بمصادرة أموال وممتلكات قيادات الحزب وأنصاره المناوئين لهم، على غرار ما سبق أن أعلنته من مصادرة لأموال الرئيس السابق وممتلكاته هو وأقاربه ورفضها حتى الآن تسليم جثمانه.

قبائل طوق صنعاء ترتب صفوفها لدخول العاصمة

الشرق الاوسط...جدة: سعيد الأبيض.. كشفت مصادر قبلية في المناطق المحيطة بصنعاء، عن أن تحركات متسارعة تجري على الأرض بالتنسيق مع كثير من قبائل إقليم تهامة، وبعض المشايخ الموجودين في صنعاء ويوالون الرئيس السابق علي عبد الله صالح، لوضع ترتيبات وآلية للتقدم العسكري واقتحام صنعاء بدعم الجيش الوطني. وقال عدد من مشايخ القبائل لـ«الشرق الأوسط»، إن هذه التحركات التي يصعب الكشف عن تفاصيلها، تأتي في ظل أعمال القمع والقتل التي تنفذها الميليشيات الحوثية في صنعاء بعد أن قسمت المدينة إلى مربعات أمنية لمنع ورصد الآليات في كل الشوارع، ورصد أي تحركات للمدنيين، ومنع قيام أي ثورة بعد اغتيال الرئيس صالح. وأضافوا أن العمل جارٍ لترتيب الصفوف قبل أي أعمال عسكرية تحتاج إلى دعم قوات التحالف. ولفت شيوخ القبائل إلى أن عدداً من المشايخ الموجودين في صنعاء، انتسبوا للميليشيات الحوثية تحت تهديد السلاح، وذلك لضمان سلامتهم، وخوفاً من إعدام عائلاتهم وذويهم، بعد أن شنت الميليشيات حملة اعتقالات واسعة، وقتلت أعداداً كبيرة من القيادات، وهدمت منازلهم لرفضهم التعاون والانصياع. وسبق هذا التحرك دعوات قيادات في الحكومة الشرعية، التي تعول على رد فعل قوي لهذه القبائل في طرد الميليشيات الحوثية بدعم من الجيش وقوات التحالف العربي، خصوصاً أن هذه القبائل لديها تجربة تاريخية في طرد الغزاة عن المدينة ومقاومة المستعمر، إضافة إلى أن لديها القدرة العسكرية في الأفراد، وتحتاج بحسب مشايخ القبائل إلى دعم عسكري يتمثل في تزويدها بأنواع مختلفة من الأسلحة، يمكنها من الدخول السريع إلى مركز العاصمة. وقال الشيخ محمد عبد العزيز الشليف أحد مشايخ قبيلة نهم لـ«الشرق الأوسط»، إن الوضع الدموي التي تعيشه العاصمة صنعاء من قبل الميليشيات الحوثية المدعومة من «إيران»، أوجد حالة ذعر وخوف بين عموم الناس داخل المدينة، ولم تسلم من ذلك النساء اللاتي يتعرضن لعملية تفتيش واعتقال خصوصاً بعد الاحتجاجات التي قمن بها أول من أمس وتعرضن فيها للقمع والضرب والإهانة، كما جرى تفجير كثير من المنازل. وتابع: «الحالة حرجة الآن في صنعاء ولم يسبق أن عاشت العاصمة مثل هذه الحالة». وأضاف أن كثيراً من شيوخ القبائل في صنعاء يُمارَس بحقهم جميع أنواع الترهيب والتعذيب لينخرطوا مع الحوثيين في أعمالهم، ومنهم من تجاوب خوفاً على حياته، وآخرون معزولون عن العالم ومحاصرون في منازلهم بعد أن فرضت الميليشيات طوقاً أمنياً عليهم ومنعتهم من التنقل والخروج من منازلهم أو الحديث مع الآخرين. وبحسب الشليف، يجري التواصل مع كثير من المشايخ والأعيان، للالتفاف حول الحكومة والقيام بانتفاضة ضد الميليشيات التي حرقت البلاد، كما تجري ترتيبات مع قبائل تهامة للانضمام مع أكثر من 12 قبيلة إلى طوق صنعاء، لترتيب الصفوف ووضع استراتيجية واضحة يكون العمل فيها مشتركاً.
ولفت إلى أن قبائل طوق صنعاء تعوّل على دعم قوات التحالف العربي الذي سيكون له أثر كبير في طرد الميليشيات خلال فترة وجيزة، خصوصاً أن هناك تحركات عسكرية للجيش في كثير من الجبهات، وهذا سيؤدي إلى خلخلة منظومة الحوثيين التي لا يمكنها صد جميع هذه الهجمات. إلى ذلك، قال أحد مشايخ القبائل الموجود في صنعاء (طلب عدم ذكر اسمه)، إن أي تحرك مخالف لتوجهات الميليشيات من قبل الشخصيات الموالية للرئيس السابق يكون مصيرهم الموت، إلا أنه مع ذلك يجري العمل بالتواصل مع المشايخ من خارج المدينة لتوصيل الصورة والتنسيق فيما سيتم من أعمال في حال تقدمت القبائل إلى مركز العاصمة. وأشار إلى أن هناك تحركات لإخراج بعض الشخصيات البارزة وشيوخ قبائل، للانضمام مع قبائل الطوق، ليكون له تأثير مباشر وكبير على مواليه، لأن وجودهم في المدينة خطر عليهم ويمنعهم من القيام بأي شيء، مبيّناً أن الميليشيات حوّلت المدينة إلى ثكنة عسكرية لا يمكن التحرك فيها دون احتكاك مباشر وتوقيف من الحوثيين.

قوات الشرعية تؤمّن طريق «اليتمة ـ البقع» بدعم جوي من طائرات التحالف

الرياض: «الشرق الأوسط ... حققت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية، أمس، إحراز تقدمات متوالية في محور محافظة صعدة، وذلك استمرارا للنجاحات الميدانية التي يحققها الجيش الوطني على الأراضي اليمنية. وأوضح مصدر رسمي بقوات التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية، أنه واستمرارا للنجاحات الميدانية التي يحققها الجيش الوطني اليمني على الأراضي اليمنية مدعومة بطائرات التحالف، تمكن الجيش الوطني خلال الساعة الماضية من إحراز تقدمات متوالية في محور صعدة، وسيطر على مواقع حاكمة في البقع من خلال لواء حرس الحدود، ولواء الفتح، كما تم تطهير كل من معسكر طيبة، والجميشات، والأجاشر، ومخنق صلة، وتبة الطلعة، ومحجوبة، وتمت السيطرة على طريق كتاف ومركز أمارة وطرد فلول الميليشيا الحوثية المسلحة، وقد نجح الجيش الوطني في تأمين طريق «اليتمة - البقع». وأفاد المصدر بأن العمليات الأخيرة نتج عنها 8 قتلى في صفوف الميليشيا وأسر 15 عنصرا، بالإضافة إلى ضبط أسلحة متنوعة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة وألغام أرضية وكذلك أجهزة اتصال ووثائق عسكرية.

الحوثيون فبركوا فيلماً عن ثراء علي صالح... كصدام. ...نقلوا ذهب «المركزي» إلى منزل الرئيس السابق وصوّروه

الكاتب:عدن – الراي... فيما ادّعى الحوثيون أنهم ضبطوا كميات من الذهب والفضة والمبالغ النقدية في منزل الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، وعمدوا إلى تحويلها للبنك المركزي في صنعاء، نفى قيادي في حزب «المؤتمر الشعبي العام»، يقيم حالياً في لبنان، صحة هذه المعلومات، مؤكداً أنها تندرج ضمن «كذبهم المزيف المفضوح». وقال القيادي، الذي كان مقرباً من صالح، لـ «الراي»، إن «منزل الزعيم... قصفه التحالف (العربي الداعم للشرعية) مرات عدة ودُمِّر بالكامل، عدا بدروم كان أحياناً يجلس فيها... ولا يوجد فيه أي أموال أو ذهب»، مشيراً إلى أن المنزل تعرّض أيضاً للقصف من قبل الميليشيات. وكشف أن «الحوثيين نقلوا بعض الذهب والأموال التي كانت في البنك المركزي إلى منزل الزعيم، والتقطوا صوراً لها لأجل إيهام اليمنيين أن الزعيم صالح مثل صدام حسين، لديه أموال وذهب، ولم يصرف لأعضاء حزبه الذين كانوا من دون رواتب لأكثر من عام، إضافة الى إيهام اليمنيين بأنه سبب في عدم صرف الرواتب التي هم مسؤولون عنها منذ سيطرتهم على صنعاء». ولفت أن «الأموال والذهب والفضة هي ذاتها التي أظهرها الحوثيون العام 2014 في منزل علي محسن الأحمر» نائب الرئيس الحالي. وأضاف القيادي: «الكل يعرف أن الحوثيين كانوا في كهوف في صعدة وأصبحوا أغنى الناس في ثلاثة أعوام فقط». وعلمت «الراي» أن الحوثيين ينوون اتهام أي رجل أعمال يرفض موالاتهم، بأن أمواله من أموال صالح، وذلك تمهيداً لمصادرتها. وكان مصدر مسؤول في حكومة الحوثيين في صنعاء أعلن في وقت سابق أنه تم العثور على كميات من الذهب والفضة والمبالغ النقدية في منزل صالح، وأنه «سيتم تحويل المبالغ المالية إلى البنك المركزي بصنعاء في محاضر رسمية ومتلفزة كونها من أموال الشعب، على أمل أن تسهم في رفد الخزينة العامة، وبما يسهم في صرف الرواتب». وأكد المصدر أن «أي جهة أو شخص يخفي أو يحتجز أي أموال أو ممتلكات، فإن عليه المبادرة وسرعة تسليمها، أو يعرّض نفسه للمساءلة».

«كتائب يمنيات» تعذب نساء بحثاً عن أنصار علي صالح

الرياض، عدن - «الحياة»، أ ف ب، رويترز ... لليوم الرابع على التوالي واصل الحوثيون عمليات التفتيش والمداهمة في صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرتهم بحثاً عن مطلوبين من قيادات حزب «المؤتمر الشعبي العام» الموالين للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، وعن ضباط وجنود من قوات الحرس الجمهوري، واستعانت الميليشيات بكتائب نسائية تسمى «كتائب الزينبيات» يشاركن في اقتحام المنازل وتعذيب النساء والأطفال للإدلاء بمعلومات عن ذويهم المطلوبين. وكشف وزير حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية محمد عسكر أن الحصيلة الأولية لجرائم القتل التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي خلال الأيام الأربعة الماضية في صنعاء بلغت ألف قتيل ومئات المصابين. وأعربت منظمة «هيومن رايتس ووتش» أمس عن قلقها إزاء «التجاوزات» التي ارتكبها الحوثيون خلال اشتباكاتهم مع أنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح. وذكرت الباحثة في المنظمة حول اليمن كريستين بيكيرله أن المنظمة وثقت حالات «اعتقال تعسفي» و «اختفاء قسري» و «تعامل مسيء»، خصوصا بحق معارضين وصحافيين، منذ أن سيطر الحوثيون على صنعاء عام 2014، وأوضحت أن «معلومات مقلقة من صنعاء أفادت في الأيام الأخيرة بأن الحوثيين شاركوا في هذه التجاوزات». وطالبت منظمة «مراسلون بلا حدود» ولجنة حماية الصحافيين، الحوثيين بالإفراج «فوراً» عن 41 صحافياً وموظفاً على الأقل يعملون في قناة «اليمن اليوم»، محتجزين منذ السبت في صنعاء. وحتى مساء أمس كانت جثة علي صالح لا تزال في مستشفى عسكري في صنعاء، فيما يدور خلاف بين الحوثيين وأعضاء من حزبه على خطط دفنه وفقاً لما ذكرته مصادر مقربة من أسرته. وأضافت المصادر أن الحوثيين طالبوا بدفن جثمان صالح في جنازة عائلية في مسقط رأسه في قرية سنحان جنوب صنعاء فيما أصرت أسرته على تسليم الحوثيين جثمانه من دون أي شروط. وحمّل الرئيس عبدربه منصور هادي ميليشيات الحوثي المسؤولية عن سلامة قيادات «المؤتمر» وأعضائه. وأبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بالأعمال القمعية والقتل والملاحقة، التي تمارسها ميليشيات الحوثي. ودعا الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤوليتها واتخاذ موقف صريح تجاه هذه الانتهاكات. ونفت جماعة الحوثي مقتل العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح قائد قوات الحرس الخاص (ابن شقيق الرئيس السابق) في المواجهات مع الميليشيات إلى جانب عمه، وقالت إنه تمكن بمساعدة بعض جنوده من الانسحاب صباح الاثنين وهو مصاب بعدة جروح ويتلقى العلاج في مكان آمن. وقالت مصادر في صنعاء إن زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي أمر ميليشياته بالبحث عن العميد طارق صالح والقبض عليه. ويقول مقربون من حزب «المؤتمر»، إن صالح يملك معلومات تكشف حقيقة الخيانات التي تعرض لها الرئيس السابق من قبل بعض شيوخ القبائل وربما عناصر عسكرية تخلت عنه في ساعة الحسم، ومكّنت الحوثيين من قتله وتدمير منازله ومباني حزبه ومنازل أقاربه وأنصاره. إلى ذلك، ذكرت مصادر إعلامية أن أسرة عارف عوض الزوكا الأمين العام لحزب «المؤتمر» الذي قتل بجوار علي صالح تسلمت جثته أمس في صنعاء، وقالت إن جثمانه سيدفن من قبل أسرته وأقاربه وأنصاره في مسقطه بمحافظة شبوة جنوب شرقي اليمن. وكان الحوثيون شيعوا أمس في صنعاء 90 قتيلاً من بين قتلى انتفاضة صنعاء، في حين تم تشييع العشرات منهم خلال الأيام الماضية. على الصعيد الميداني وبعد ساعات على انضمام ثلاث كتائب على الأقل من قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس الراحل علي عبدالله صالح إلى الجيش الوطني في الساحل الغربي لليمن، تمكنت قوات الجيش من تحرير معسكر أبي موسى الأشعري، وتحرير منطقة الخوخة الساحلية على البحر الأحمر، بالتالي تأمين طرق الإمدادات لعملية الزحف باتجاه مدينة الحديدة ومينائها، وإنهاء سيطرة الحوثيين عليها، خصوصاً أن غالبية سكان هذه المحافظة تنتمي إلى حزب «المؤتمر الشعبي».

اليمن.. الجيش الوطني يتقدم جنوب الحديدة....

 

العربية.نت.. أفاد مراسل قناة "العربية" أن الجيش الوطني اليمني سيطر، الخميس، على مديرية الخوخة ومعسكر أبو موسى الأشعري جنوب الحديدة. وكان قد سقط نحو 20 قتيلاً وأسر 11 عنصراً من ميليشيات الحوثي، الأربعاء، بعد مواجهات عنيفة مع الجيش اليمني على مشارف مدينة الخوخة جنوب محافظة الحديدة. وأكد مصدر عسكري أن الجيش اليمني، بمساندة المقاومة الشعبية، طهَّر عدة مناطق جنوب محافظة الحديدة، وشنَّ هجوماً على مواقع الميليشيات من خلال 3 جبهات من جهة الهاملي، ومن منطقة يختل والزهاري جنوب الخوخة. وسيطر على منطقة رويس وعلى جبل حرزين الاستراتيجي. وقالت مصادر عسكرية في المنطقة العسكرية الخامسة إن 15 حوثياً قتلوا في مواجهات مع قوات الشرعية في جبهة ميدي.

مصرع عشرات الحوثيين وتدمير معدات عسكرية ومخازن أسلحة باشتباكات وغارات جوية في حرض

موقع المشهد اليمني... لقي العشرات من مليشيا الانقلاب الحوثية مصرعهم في معارك مسنودة بسلسلة غارات جوية نفذتها مقاتلات التحالف العربي خلال الأسبوع الجاري على تجمعات للانقلابيين الحوثيين في كل من جبهتي ميدي وحرض، بالإضافة إلى تدمير سبعة أطقم عسكرية وستة مدافع ومخازن سلاح. وقال مصدر عسكري لمركز إعلام المنطقة الخامسة " إن العشرات من مليشيا الحوثي لقوا مصرعهم في غارات جوية نفذتها مقاتلات التحالف العربي على تجمع لهم في أحد فنادق حرض بالإضافة إلى ثلاثة أطقم وأربعة مدافع، كما استهدفت بغارات أخرى تجمعات جنوب مدينة ميدي وأربعة أطقم عسكرية على متنها تعزيزات وذخائر ومستودع أسلحة ومدفعين جنوب شرق مدينة ميدي . وبحسب المصدر فإن مليشيا الحوثي حشدت مقاتليها لجبهتي حرض وميدي تعويضا خلفا لمئات القتلى الذين سقطوا في المواجهات خلال الأيام القليلة الماضية مع الجيش الوطني بالإضافة إلى غارات جوية لمقاتلات التحالف العربي .

ضابط مخابرات أمريكي ... لهذا السبب أصر الرئيس اليمني السابق صالح على الموت في بلده

المشهد اليمني .. تحدث ضابط مخابرات أمريكي (من أصل لبناني) تفاصيل مهمة، عن إصرار الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح على الموت في أرض اليمن. وقال الضابط الأمريكي الذي نشر اليوم مقالا بعنوان “سوف أموت في اليمن”، نشره موقع “ذا أتلانتيك” الأمريكي" إن صالح بعد الإطاحة به من السلطة عام 2012، كان يمكنه اللجوء لعدد من عواصم العالم، لكنه رفض ذلك واختار البقاء في اليمن”. وأوضح الضابط الأمريكي " أن صالح قال: سوف أموت في اليمن، وقد ظل صادقا في كلمته؛ ما يدل على مستوى التزامه ببلده وشعبه”. وذكر الضابط المسمى " صوفان" أنّ صالح انطبق عليه وصف “الراقص على رؤوس الأفاعي”، حيث كانت طريقته “تشبه لعبة الباليه؛ إذ لم يكن واضحًا تماما أين سيضع الراقص أقدامه في الخطوة القادمة”. وأضاف " في الأسبوع الماضي فقط، انتقل صالح باتجاه التحالف العربي الذي تقوده السعودية ووعد بفتح صفحة جديدة مع جيرانه، لكن كل الدلائل كانت تشير إلى أنّهم توقعوا تحوُّل صالح عنهم، واستعدوا طويلا لهذه اللحظة، وكان صراخهم أثناء تحركاتهم إلى صنعاء (الانتقام لحسين الحوثي)، في إشارة إلى زعيمهم السابق، الذي قتله صالح قبل 13 عاما”. وأضاف: “هنا تعثرت قدم الراقص، وتمكنت الأفعى من صعقه بسمّها”

آخر شخصية ودعها الرئيس ”صالح” قبيل مقتله يكشف اهم ما قاله له

المشهد اليمني، متابعة خاصة... كشف الشيخ اسماعيل الجلعي آمين عام حزب المستقبل، عن ما دار بينه وبين الرئيس السابق علي عبدالله صالح قبل مقتله في منزله الاثنين الماضي، حيث كان اخر من التقاه قبيل مقتله على ايدي مليشيات الحوثي، في محاولة للتوسط بينهم. واوضح الجلعي في مقابلة تلفزيونية مع قناة الميادين، تابعها "المشهد اليمني"، انه ذهب إلى منزل علي عبد الله صالح في صنعاء قبل يوم من مقتله، مؤكدا ان سقف مطالب الحوثيين كان عالياً جداً ومن ضمنها أن يسلم صالح نفسه. وأشار الى انه لم يتجرأ على نقل مطلب (مليشيات الحوثي) إلى صالح احتراماً له.. وقال "اكتفيت بابلاغه أن سقف مطالب الحركة مرتفع".. وأكد ان الرئيس السابق ابلغه أنه مستعد للموت على أن يسلم نفسه للحوثيين. وقال الجلعي ايضا " طارق صالح أبلغني أن علي عبد الله صالح مستعد للموت على أن يسلم نفسه". كما نقل عن عارف الزوكا امين عام المؤتمر الشعبي العام، انه ابلغه بالقول " إما نعيش بكرامة أو نموت بشرف". واوضح الشيخ الجلعي ان الحوثيين رفضوا الحوار مع صالح لأنهم كانوا يشعرون بالنصر.. ولفت الى انه طلب من قيادتهم ايجاد مخرج يحفظ ماء وجه صالح ويخرجه من المأزق، واقترح عليهم إبقاء صالح في الإقامة الجبرية على أن يستسلم أفراد حراسته. وقال " كنا نعمل على تهدئة الأمور أثناء وجودي في منزل صالح بينما كانت المعارك مستمرة طيلة الليل". واوضح ان وساطته بين الحوثيين والرئيس الراحل علي عبدالله صالح لحقن الدماء، فيما كانت المعارك تدور في محيط منزل صالح .. مبينا انه لم يطلب أي طرف منه الوساطة وأنا أخذت زمام المبادرة لحقن الدماء.

قوات الشرعية اليمنية تحرر «مدينة الخوخة» من الميليشيات الحوثية وأنباء عن مقتل العقيد رضوان صلاح

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين» .. أفاد مصدر عسكري يمني اليوم (الخميس) بأن قوات الشرعية اليمنية سيطرت بشكل كامل على مدينة الخوخة الساحلية التابعة لمحافظة الحديدة، في إطار عملية عسكرية بدأتها حيث تقدمت القوات باتجاه المدينة من الجهة الجنوبية، الأمر الذي مكنها من الاستيلاء الكامل على المدينة والقبض على 15 عنصراً تابعاً للميليشيات الحوثية المدعومة من إيران. في محور الصلو تمكنت قوات الشرعية اليمنية من السيطرة على منطقة الحود، حيث تشير الأنباء إلى مقتل ما لا يقل عن 15 حوثياً وعلى رأسهم العقيد رضوان صلاح.

اليمن.. مواقع التواصل محجوبة بأمر الحوثي

العربية.نت.. أفاد مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي أن خدمات الإنترنت وخاصة مواقع التواصل الاجتماعي بما فيها "تويتر" و"واتساب" و"فيسبوك" و"تليغرام"، غير متوفرة، وأن الوسيلة المتاحة لاستخدامها هي برامج VPN المخصصة لكسر الحجب. وفي سياق متصل، تعرضت مواقع تتبع حزب المؤتمر الشعبي العام للحجب، أبرزها "المؤتمر.نت" و"الميثاق.نت"، ويتعذر الدخول للموقعين من الأراضي اليمنية بدون موقع وسيط (proxy)، كما حُجب موقع "وكالة خبر" المقربة من الرئيس السابق علي عبدالله صالح، والتي تتولى نشر الأخبار العاجلة بشكل مكثف حول تحرك القوات الموالية للرئيس الراحل. ويسيطر الحوثيون على خدمات الإنترنت التي شهدت سوءا في الخدمات وإلغاء نظام الاشتراك المفتوح في بادرة للسيطرة على الإنترنت وتحجيم استخدامه في اليمن.

يمنيات يحرقن ملابسهن في مظاهرة للمطالبة بجثمان صالح

العربية.نت.. انتشر فيديو يظهر مجموعة من النساء يقمن بإحراق ملابسهن، في إشارة إلى "العار الأسود"، حيث يعتبر الاعتداء على المرأة من كبائر العيوب والنقائص، التي تضع مرتكبها تحت قائمة ما يسمونه "العار الأسود"، وذلك لموقف الحوثيين في إخفاء جثمان الرئيس السابق وسكوت المؤيدين له. من جانبه صرح عبدالعزيز بن حبتور، رئيس الوزراء المكلف من الحوثيين، في تغريدة على صفحته الرسمية في "تويتر" بأن جثمان الزعيم سيسلم والتصرفات اللامسؤولة من الجميع لا تخدم الوطن وأمنه واستقراره. وفي سياق متصل، شيع الحوثيون في ميدان السبعين بصنعاء جثامين 90 قتيلاً من الذين سقطوا في مواجهات مع حراسة الرئيس السابق بداية الأسبوع الجاري، في مواجهات استمرت ثلاثة أيام في الحي السياسي وشارعي بغداد والجزائر وسط العاصمة صنعاء.

فرنسا: قررنا وقطر توقيع خطاب نوايا الحرب على الإرهاب

العربية.نت... أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن فرنسا وقطر قررتا توقيع خطاب نوايا لتعزيز الحرب على الإرهاب. وقال ماكرون، في مؤتمر صحافي مشترك مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، في الدوحة، الخميس: "بحثت مع أمير قطر الاستقرار في الشرق الأوسط". وأضاف: "ندعو للمصالحة بين دول مجلس التعاون الخليجي وندعم جهود الوساطة التي يقوم بها أمير الكويت". من جهته، قال أمير قطر: "ملتزمون من اليوم الأول بمكافحة الإرهاب"، مشيراً إلى أن بعض المعلومات في وسائل الإعلام مغلوطة. وتابع: "اليوم حضرنا أول اجتماع تنسيقي مع فرنسا لمكافحة الإرهاب". وأضاف أمير قطر: "يؤسفنا استمرار الحصار على قطر"، لافتاً إلى أنه "إذا وُجدت المشاكل مع الجيران يجب أن تُحل على الطاولة. سيادة قطر فوق أي اعتبار". كما أكد: "نريد حل المشكلة مع الجيران لكن ليس على حساب كرامتنا".

قطر وفرنسا ... صفقات بالمليارات.. تميم جدد أمام ضيفه ماكرون الدعوة للحوار لحل النزاع

نصر المجالي... إيلاف من لندن: أعلن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أن المشاكل مع الجيران يجب أن تحل عبر الحوار، مضيفاً أن السيادة فوق كل اعتبار. ووقعت قطر وفرنسا اتفاقات استراتيجية عديدة منها "إعلان نوايا حول التنسيق الثنائي في مكافحة الإرهاب وتمويله والتطرف". وجدد الشيخ تميم الدعوة لإيجاد حل للأزمة الخليجية في إطار الوساطة الكويتية، مؤكداً أن بلاده ملتزمة منذ اليوم الأول بمحاربة الإرهاب. وتوجه إلى الدول المقاطعة الأربع "السعودية والإمارات والبحرين ومصر" بالقول إن السيادة فوق كل الاعتبارات، مبدياً في الوقت ذاته، استعداد الدوحة للجلوس وحل أي نزاع. وقال الشيخ تميم، خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في الدوحة، اليوم الخميس، إن بلاده ملتزمة "من اليوم الأول" بمكافحة الإرهاب.

ارهاب

وتتهم الدول الأربع المقاطعة، الدوحة بدعم الإرهاب، ودافع الأمير عن جهود بلاده في محاربة الإرهاب، وقال إن "المعلومات التي تأتي في الصحف عن قطر غير صحيحة". وشدد على أن "الدول العربية هي الأكثر تضررًا من الإرهاب". وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، أعرب، الثلاثاء الماضي، عن أمله في أن تسفر القمة الخليجية، المنعقدة في الكويت، عن نتائج تحافظ على أمن واستقرار المنطقة، مضيفا أن "القمة الخليجية تنعقد في ظروف بالغة الدقة في مسيرة مجلسنا". من جهته، قال ماكرون إننا دفعنا ثمنًا باهظًا بسبب الإرهاب ونأمل بانتصار كامل على تنظيم "داعش" قريبا، وأعلن أن بلاده وقعت مع قطر "خطاب نوايا" لتعزيز الحرب على الإرهاب والتطرف، وقال إن الخطاب "يسمح بتيسير تبادل المعلومات للتصدي للتطرف". وصرح الرئيس الفرنسي بأن باريس لا تشارك الرئيس الأميركي دونالد ترمب رؤيته بشأن نقل السفارة الأميركية إلى القدس. وأضاف أن وضع القدس يحدده الإسرائيليون والفلسطينيون معًا، من خلال المفاوضات، مشيرا إلى أن قرار ترمب أحادي الجانب وفرنسا لا تؤيده.

صفقات بالمليارات

وإلى ذلك، وقعت قطر، يوم الخميس، صفقة على شراء 12 مقاتلة رافال إضافية من شركة داسو الفرنسية مع خيار شراء 36 مقاتلة أخرى، وقالت إنها ستشتري 50 طائرة إيرباص من طراز إيه 321- نيو مع خيار لشراء 30 طائرة أخرى. كما منحت قطر كونسورتيوم، يضم شركة آر.إيه.تي.بي وشركة السكك الحديدية إس.إن.سي.إف الفرنسيتين، عقد بناء وتشغيل المترو في العاصمة القطرية الدوحة، وقالت إنها تعتزم شراء 490 مركبة مدرعة من شركة نكستر الفرنسية. وتصل قيمة عقد طائرات الايرباص الـ50 إلى 5.5 مليارات يورو، بحسب الاليزيه.

مترو الدوحة

وأشار رئيس مجلس ادارة الشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية إلى أن قيمة عقد تشغيل وصيانة مترو الدوحة وترامواي لوسيل تصل إلى ثلاثة مليارات يورو. فيما تبلغ قيمة شراء 12 طائرة رافال 1.1 مليار يورو، بحسب الاليزيه، وكانت الدوحة اشترت 24 طائرة رافال لقاء 3.6 مليارات يورو في 2015. كما وقعت قطر على خطاب نوايا لشراء 490 آلية مدرعة من نوع (في بي سي ايه) من مجموعة نكستر الفرنسية بقيمة تصل إلى 1.5 مليار يورو، حسب ما أكدت الرئاسة الفرنسية. وأخيرا، وقعت السلطات القطرية عقدًا لازالة التلوث من بحيرات الكرعانة مع مجموعة (سويز) الفرنسية بقيمة 100 مليار يورو.

السعودية تعلن افتتاح بعثتها لدى الاتحاد الأوروبي في بروكسل قريباً

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»... أعلنت السعودية اليوم (الخميس)، عن قرب افتتاح بعثتها لدى الاتحاد الأوروبي في بروكسل ومباشرة الوفد لأعماله هناك. وأوضح مدير الإدارة الإعلامية بوزارة الخارجية السعودية السفير أسامة نقلي، أنه بناءً على ما تتمتع به العلاقات بين السعودية والاتحاد الأوروبي من تميّز وتعاون على كافة الصعد وشتى المجالات، فإن وزارة الخارجية تعلن عن قرب افتتاح بعثة المملكة لدى الاتحاد الأوروبي في بروكسل ومباشرة الوفد لأعماله هناك. وعبّر السفير نقلي بهذه المناسبة عن تطلع حكومة السعودية بأن تسهم هذه الخطوة في تطوير العلاقات وتعزيزها مع الاتحاد الأوروبي في العديد من مجالات التعاون وخدمة المصالح المشتركة في ظل الاحترام المتبادل.

ماكرون في الدوحة يحض على «التزام واضح» بوقف تمويل النشاطات الإرهابية

الحياة..الدوحة- أ ف ب ... حض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من قطر، على «التزام واضح جداً» من جميع الشركاء ضد تمويل التطرف، من خلال استهداف «قائمة من البُنى نعتقد أنها مرتبطة بالإرهاب»، بما في ذلك في فرنسا. ووقّع ماكرون مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إعلاناً ضد تمويل الإرهاب، في وقت تُعِدّ باريس لمؤتمر دولي حول هذا الموضوع يُعقد في نيسان (أبريل) 2018، بعد الهزائم المتتالية التي مُني بها تنظيم «داعش» في العراق وسورية. وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع أمير قطر، قال الرئيس الفرنسي إنه بعدما موّل التنظيم أنشطة مسلحيه بفضل موارد النفط والغاز في هذين البلدين، «سيسعى الإرهابيون إلى الحصول على تمويل بوسائل أخرى»، ذاكراً منها «تهريب الأسلحة والإتجار بالمخدرات وبالأرواح البشرية في منطقة الساحل والصحراء». وتابع أن «مكافحة تمويل الإرهاب يجب أن تكون الأولوية في تحركنا في هذه البلدان. يجب تفكيك كل المجموعات المرتبطة بهذه الأنشطة، لكن علينا أيضاً أن نتبع خيوط كل هذه التجمعات والهياكل في مختلف البلدان». وقال: «لا أتهم أحداً، لكنني أدعو إلى نهج محترف وبسيط. لنُعد في كل دولة على حدة قوائم للشبكات التي نعتقد أنها على ارتباط بالإرهاب، وسنتشاركها مع شركائنا». وتابع: «نطلب التزاماً واضحاً جداً في شأن تمويلها، وسنمنح أنفسنا كل الوسائل المطلوبة للتثبّت من الأمر معاً. وأطبق الأمر ذاته بالنسبة إلى كل الهياكل التي أتبلغ بها في فرنسا، والتي قد تكون على ارتباط بهذه الأنشطة». ودعا إلى تحرك «حازم ودقيق وحثيث» من أجل «تفكيك هذه الشبكات في كل مكان ميدانياً». وخلال زيارة ماكرون قطر، وُقّعت عقود بقيمة تناهز 12 بليون يورو، وفق الرئيس، تتضمن شراء 12 طائرة «رافال» قتالية على الأقل من مجموعة «داسو» الفرنسية، و50 طائرة «إرباص إيه 321»، إضافة إلى التزام قطر شراء 490 مركبة مدرعة من شركة «نكستر للصناعات الدفاعية». في المقابل، أعلن أمير قطر أن بلاده مستعدة «لحل الخلاف» مع دول الخليج، «لكن ليس على حساب سيادتنا وكرامتنا»، معرباً عن أسفه لاستمرار حصار قطر. وقال: «إن كان الأشقاء يريدون حل الخلاف فنحن مستعدون»، على أن يكون الحل مبنياً «على أسس واضحة ومقبولة من الجميع، وعدم التدخل بسيادة أي طرف». وأعلنت السعودية والبحرين والإمارات ومصر، في الخامس من حزيران (يونيو)، قطع علاقاتها مع قطر وفرْض حظر عليها بتهمة دعم مجموعات إرهابية، الأمر الذي تنفيه الدوحة. كما اتهمت الدول المقاطعة قطر بالتقارب مع إيران. ورداً على سؤال حول الاتهامات الموجهة إلى الدوحة بتمويل الإرهاب، قال أمير قطر إن «قطر ملتزمة منذ اليوم الأول مكافحة الإرهاب، وبعض المعلومات التي نسمعها من الصحف عن قطر غير صحيح ومغلوط». وأشار إلى أنه «تم التحقيق في كل الادعاءات». وأعلن أن قطر اتخذت بعض الإجراءات «لمنع تمويل الإرهاب»، لافتاً إلى أنه «منذ اليوم الأول، الدول العربية والإسلامية هي الأكثر تضرراً من الإرهاب»، ولهذا السبب «نحن ملتزمون مكافحة الإرهاب مع جميع أصدقائنا وإخواننا في المنطقة». وقال الشيخ تميم: «حضرنا اليوم الاجتماع الأول للتنسيق في مكافحة الإرهاب بين فرنسا وقطر». وشملت الصفقات التي وُقّعت عقودها، منح كونسورتيوم يضم شركة «آر.إيه.تي.بي» وشركة السكك الحديد «إس.إن.سي.إف» الفرنسيتين، عقد بناء المترو في الدوحة وتشغيله، في صفقة تقدر قيمتها بثلاثة بلايين يورو.

دول مجلس التعاون تستنكر قرار ترامب وتعتبره مخالفاً لقرارات الشرعية الدولية

الحياة...الرياض، أبو ظبي، القاهرة، الدوحة - شفيق الأسدي، أ ف ب ... عبرت المملكة العربية السعودية أمس عن «أسفها الشديد» لقرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها. وجاء في بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي نقلته وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس) تعليقاً على خطوة ترامب، «سبق لحكومة المملكة أن حذرت من العواقب الخطيرة لمثل هذه الخطوة غير المبررة وغير المسؤولة، وتعرب عن استنكارها وأسفها الشديد لقيام الإدارة الأميركية باتخاذها، بما تمثله من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس والتي كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي». وأضاف بيان الديوان الملكي السعودي أن خطوة ترامب «وإن كانت لن تغير أو تمس الحقوق الثابتة والمصانة للشعب الفلسطيني في القدس وغيرها من الأراضي المحتلة ولن تتمكن من فرض واقع جديد عليها، إلا أنها تمثل تراجعاً كبيراً في جهود الدفع بعملية السلام وإخلالاً بالموقف الأميركي المحايد- تاريخياً- من مسألة القدس، الأمر الذي سيضفي مزيداً من التعقيد على النزاع الفلسطيني- الإسرائيلي». وتابع البيان: «تأمل حكومة المملكة العربية السعودية في أن تراجع الإدارة الأميركية هذا الإجراء وأن تنحاز للإرادة الدولية في تمكين الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه المشروعة». وأشار البيان إلى أن حكومة السعودية «تجدد التأكيد على أهمية إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة والمبادرة العربية ليتمكن الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه المشروعة ولإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة». وحذر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز واشنطن الثلثاء من نقل سفارتها إلى القدس قائلاً إن مثل هذا القرار «يستفز مشاعر المسلمين» في العالم. ونقلت قناة «الإخبارية» عن الملك قوله أثناء محادثة هاتفية مع ترامب إن قرار نقل السفارة «خطوة خطيرة تستفز مشاعر المسلمين كافة حول العالم».

الإمارات

وأعربت دولة الإمارات عن أسفها واستنكارها الشديدين لقرار الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، واعتبرته «انحيازاً كاملاً ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس والتي كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي». وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان: «إن مثل هذه القرارات الأحادية تعد مخالفة لقرارات الشرعية الدولية ولن تغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال». وأعربت الوزارة عن بالغ القلق من التداعيات المترتبة لهذا القرار على استقرار المنطقة لما ينطوي عليه من تأجيج مشاعر الشعوب العربية والإسلامية نظراً لمكانة القدس في الوجدان العربي والإسلامي، لافتة إلى التأثيرات السلبية للقرار على مستقبل عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي ضرورة الالتزام بقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بمدينة القدس بما فيها قرارات مجلس الأمن ومبادئ القانون الدولي التي تنص على عدم إنشاء بعثات ديبلوماسية فيها أو نقل السفارات إليها أو الاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال والتي تعتبر أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967. وقال البيان: «إن دولة الإمارات سبق أن حذرت من أن الإقدام على هذه الخطوة يعد إخلالاً كبيراً بمبدأ عدم التأثير في مفاوضات الحل النهائي ويخالف القرارات الدولية التي أكدت حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والراسخة في القدس التي لا يمكن المساس بها أو محاولة فرض أمر واقع عليها وستمثل تغييراً جوهرياً وانحيازاً غير مبرر في موقف الولايات المتحدة الأميركية في الوقت الذي يتطلع الجميع إلى أن تعمل الولايات المتحدة على تحقيق الإنجاز المأمول في مسيرة عملية السلام».

البحرين

وجاء على الموقع الرسمي لوزارة الخارجية البحرينية على الإنترنت: «تؤكد مملكة البحرين بأن قرار الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يهدد عملية السلام في الشرق الأوسط ويعطل جميع المبادرات والمفاوضات للتوصل إلى الحل النهائي المأمول». وأضاف أن القرار «يعد مخالفة واضحة للقرارات الدولية التي تؤكد الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني وعدم المساس بها وعلى أن القدس الشرقية هي أرض محتلة يجب إنهاء احتلالها».

الكويت

وفي الكويت نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله إن «اتخاذ مثل هذا القرار الأحادي يعد مخالفاً لقرارات الشرعية الدولية في شأن الوضع القانوني والإنساني والسياسي والتاريخي لمدينة القدس وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة في هذا الشأن إضافة إلى الاتفاقات والمعاهدات الدولية».

قطر

ونقلت قناة الجزيرة التلفزيونية عن وزير الخارجية القطري قوله الأربعاء، إن قرار ترامب هو حكم بالإعدام على كل مساعي السلام. ووصف الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني القرار بأنه «تصعيد خطير». وكانت وزارة الخارجية القطرية قالت على تويتر في وقت سابق، إن الشيخ تميم بن حمد أمير البلاد حذر من «التداعيات الخطيرة» لهذه الخطوة في اتصال هاتفي مع ترامب.

 

 



السابق

أخبار وتقارير...وثيقة تكشف خطة ترامب لامتصاص الغضب بشأن القدس...ردود فعل عربية ودولية منددة بالقرار الأميركي تجاه القدس وصفوه بغير المسؤول والمنتهك للشرعية الدولية..الرياض مُدينة: قرار ترمب غير مسؤول.. نتانياهو محتفلًا: يوم تاريخي ووصف قرار ترمب بالشجاع والعادل ...جلسة طارئة لمجلس الأمن بشأن القدس غدا....بوتين يرغب في ولاية رابعة...اليونان تأمل بـ «تطوير للعلاقات» عشية زيارة تاريخية لأردوغان..كوريا الشمالية: تهديدات أميركا تجعل الحرب حتمية...

التالي

سوريا...روسيا تريد «حلاً سياسياً» يمهد في سوتشي لجنيف... خروج مرتقب لعناصر «تحرير الشام» من الغوطة الشرقية بتفاهم مع موسكو ... ضغوط غربية على المعارضة لـ «تجميد» مطلب تنحي الأسد وقبول مشاركة الأكراد.... «حزب الله» يحشد في القنيطرة... وفصائل تتوقع مواجهة....الجيش الروسي يعلن تحرير سوريا بالكامل من تنظيم داعش.. موسكو ستركز جهودها على إعادة إحلال السلام.....وفد النظام السوري يعود إلى جنيف الأحد

Resuming Civic Activism in Turkey

 السبت 16 كانون الأول 2017 - 6:59 ص

  Resuming Civic Activism in Turkey   http://carnegieendowment.org/2017/12/13/resuming-civi… تتمة »

عدد الزيارات: 5,883,143

عدد الزوار: 188,491

المتواجدون الآن: 19