اخبار وتقارير..واشنطن تعتبر «حزب الله» تهديداً للأمن الأميركي..كاتالونيا «تعلّق» اعلان الانفصال عن إسبانيا....50 بليون دولار عبء اللاجئين على دول الجوار...قاذفات أميركية تجري تدريبات مع مقاتلات من كوريا الجنوبية واليابان...كوريا الشمالية قرصنت خططا حربية لـ«سيول»....تركيا: المؤبد لسبعة أشخاص بعد إدانتهم في محاولة الانقلاب....أردوغان: لم نعد نعترف بالسفير الأميركي والنوم يُباغت الرئيس التركي خلال مؤتمر صحافي..رئيس كاتالونيا يوقع وثيقة الاستقلال عن إسبانيا....إسبانيا: أشباح الحرب الأهلية... بات العالم يُتابع ما يجري وسط شعور كثيف بحضور الماضي ....«غوغل»: روسيا استخدمت منصتنا للتدخل في الانتخابات الأميركية...«حرب باردة» بين «حريم ترامب».. ميلانيا ترد بحزم على «غريمتها» إيفانا....إعلان حالة الطوارئ الطبيعية في كاليفورنيا لمواجهة حرائق ضخمة تجتاح 8 مقاطغات.....

تاريخ الإضافة الأربعاء 11 تشرين الأول 2017 - 6:31 ص    التعليقات 0    القسم دولية

        


واشنطن تعتبر «حزب الله» تهديداً للأمن الأميركي..

الحياة...واشنطن - جويس كرم ... كان من المتوقع ان تُعلن الخارجية الاميركية خطوات تصعيدية ضد «حزب الله» فجر اليوم، في الذكرى العشرين لادراجه «منظمة ارهابية»، فيما اعتبر منسق الأمن الداخلي في البيت الأبيض توم بوسارت ان الحزب يشكل تهديداً للأمن الاميركي. وتوقعت مصادر أن يعلن منسق مكافحة الارهاب في الخارجية الاميركية ناتان سايلز «أجراءات اميركية جديدة تستهدف بنية الحزب التحتية» مع اقتراب تصويت مجلس النواب الاميركي على رزمة عقوبات جديدة ضد الحزب وتحويلها على مجلس الشيوخ. وكتب بوسارت على موقع البيت الأبيض أمس ان الحزب، وفِي الذكرى العشرين لادراجه منظمة ارهابية (٨ تشرين الاول/أكتوبر ١٩٩٧) يبقى تهديداً للولايات المتحدة و»لأمن الشرق الاوسط وما ابعد من ذلك». ودعا بوسارت الأوروبيين الى عدم الفصل بين الجناح السياسي والعسكري للحزب وإدراج الاثنين كمنظمة ارهابية. كما أعاد التزام ادارة الرئيس دونالد ترامب «ملاحقة ممولي الحزب وداعميه وشبكاته وأبرزهم ايران» كما قال.

كاتالونيا «تعلّق» اعلان الانفصال عن إسبانيا

الحياة...برشلونة - أ ف ب، رويترز - بين غموض قراره الخاص بإعلان استقلال إقليم كاتالونيا عن الدولة الإسبانية، استناداً إلى تأييد غالبية الناخبين استفتاء الاستقلال الذي أجري في الأول من الشهر الجاري، أو وقف تنفيذه أو الاكتفاء بإعلان رمزي والتركيز على حوار عاجل مع مدريد، أدلى حاكم كاتالونيا كارليس بيغديمونت بخطابه التاريخي المنتظر في مقر برلمان الإقليم الذي أغلقت الشرطة منافذه «لدواعٍ أمنية»، ما دفع ناشطي الجمعيات الانفصالية الكبيرة إلى التظاهر خارج محيطه. وبعدما زاد الغموض إعلانه تأجيل الخطاب لمدة ساعة، وتحدثه عن اتصالات تجرى للتوصل إلى «وساطة دولية»، وهو ما سارعت مدريد إلى نفيه، امتنع بيغديمونت عن طلب دعم البرلمان الصريح إعلان الاستقلال في تصويت، مقترحاً تعليق إعلان الاستقلال، مع تنديده برفض الدولة الإسبانية «القاطع» التفاوض على الاستفتاء. وقال: «أقبل التفويض بضرورة أن تصبح كاتالونيا دولة مستقلة وجمهورية، وأقترح إرجاء آثار إعلان الاستقلال لإجراء محادثات بهدف التوصل إلى حل متفق عليه». وكان رئيس الوزراء الإسباني المحافظ ماريانو راخوي رد على خطاب بيغديمونت بالتحذير من أن حكومته ستعلق الحكم الذاتي في كاتالونيا وتضع الإقليم تحت سلطة مدريد مباشرة إذا أعلنت سلطاته الاستقلال، وهو إجراء لم يسبق أن اتخذته المملكة البرلمانية التي تعتمد نظام اللامركزية الواسعة منذ إرساء الديموقراطية عام 1977. ويملك راخوي وفق الدستور أدوات أخرى بعدما سيطر على مالية المنطقة في أيلول (سبتمبر). كما يستطيع فرض حال طوارئ مخففة تمنحه حق التحرك بمراسيم، فيما قد يتحرك القضاء أيضاً ضد بيغديمونت والانفصاليين المتشددين الذين نظموا استفتاء الأول من تشرين الأول (أكتوبر). واستقبل الأوروبيون «تراجع» بيغديمونت و «تخفيفه» بالتالي من وطأة أكبر اضطراب تعيشه البلاد منذ تحولها إلى الديموقراطية في سبعينات القرن العشرين، بارتياح، خصوصاً أن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك كان حضه على «تجنب اتخاذ أي قرار قد يجعل الحوار مستحيلاً». وأبدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ثقته في «إمكان حل الأزمة سلمياً في كاتالونيا، على رغم انتقاده «الأنانية الاقتصادية للكاتالونيين»، علماً أن رئيس غرفة التجارة الإسبانية خوسيه لويس بونيت كان صرح بأن «إعلان الاستقلال في شكل أحادي سيشكل كارثة بالنسبة إلى بلاده وأوروبا، إذ سيعني ذلك عدم استقرار كبير». وتسببت الأزمة في حال من الضبابية خيّمت على الأعمال التجارية في أحد أغنى أقاليم رابع أكبر اقتصاد في منطقة اليورو. ونقلت شركات مقارها القانونية، لا موظفيها، من كاتالونيا إلى أجزاء أخرى في البلاد. كذلك، حذرت رئيسة بلدية برشلونة ادا كولاو، التي تتمتع بشعبية واسعة، من أن إعلان الاستقلال الأحادي «قد يشكل خطراً على التماسك الاجتماعي»، ما يسلط الضوء على الانقسامات التي تعاني منها كاتالونيا. والأحد الماضي، هتف مئات الآلاف من الكاتالونيين المعارضين للاستقلال في تظاهرة كبيرة: «كفى».

50 بليون دولار عبء اللاجئين على دول الجوار

لندن، بيروت، أنقرة - «الحياة، أ ف ب .. تتحمل ثلاث دول تجاور سورية (تركيا والأردن ولبنان) أعباء مالية باهظة وضغوطاً على بنياتها التحتية، جرّاء تدفق النازحين السوريين إليها منذ 2011. وفي المقابل، يتحمل النازحون خسائر فادحة يصعب تعويضهم منها، تتمثل في الشعور الملازم لأي شخص اضطر إلى الهجرة مكرهاً. وتُقدِّر دول الجوار الكلفة التي تحملتها منذ 2011 حتى الآن بأكثر من 50 بليون دولار. وبلغ عدد السوريين الذين غادروا بلادهم هرباً من الحرب، وفقاً للمفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة، 5 ملايين نسمة، فيما بلغ عدد النازحين داخلياً 6,3 مليون نسمة. وتشتكي الدول المضيفة للنازحين من عدم كفاية ما يقدّمه المجتمع الدولي من معونات لتمكينها من النهوض بأعباء استضافة السوريين. في لبنان، تراجع عدد النازحين السوريين المسجلين لدى المفوضية السامية للاجئين إلى حوالى المليون، بعد بدء عودة البعض إلى بلادهم. وأوضحت الناطقة باسم المفوضية ليزا أبو خالد لـ «الحياة»، أن هذا العدد هو نتيجة إحصاء أُجري في حزيران (يونيو) 2017. ولفتت إلى أن المفوضية تلقت خلال السنة تمويلاً بقيمة 240 مليون دولار، لتغطية الخدمات التي تقدمها إلى النازحين في لبنان. وكان مجموع ما تلقته المفوضية من الدول المانحة خلال عام 2016 بلغ 308 ملايين دولار. وقال وزير الدولة لشؤون اللاجئين معين المرعبي، إن «الأكلاف الاقتصادية لأزمة النزوح السوري تراوح بين 18 و19 بليون دولار». وقال مستشار رئيس الحكومة لملف اللجوء نديم الملا، إن «الكلفة المباشرة للنزوح السوري تراوح بين بليون ونصف بليون دولار سنوياً»، إضافة إلى كلفة دعم الكهرباء والنفقات الصحية وغيرها. وأشار إلى أن لبنان يتلقى سنوياً 1,5 بليون دولار مساعدات من الدول المانحة. وقال إن «الخسائر غير المباشرة على الاقتصاد اللبناني كبيرة، إذا اعتبرنا أن جزءاً كبيراً من معدلات النمو انخفض بسبب الأزمة السورية». وفي عمّان، أعلنت وزارة الخارجية الأردنية أمس، أن «كلفة استضافة النازحين السوريين منذ بداية الأزمة حتى الآن، بلغت نحو 10,3 بليون دولار». وأوضحت أن هذه المبالغ «تشمل كلفة التعليم والصحة ودعم الكهرباء والمياه والصرف الصحي واستهلاك البنية التحتية والخدمات البلدية والمواد والسلع المدعومة وخسائر النقل والعمالة غير الرسمية والتكلفة الأمنية». وفي الأردن حوالى 680 ألف نازح سوري وصلوا تباعاً منذ آذار (مارس) 2011 وتم تسجيلهم لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، يُضاف إليهم، وفق الحكومة، نحو 700 ألف سوري دخلوا الأردن قبل اندلاع النزاع. وكان وزير التخطيط الأردني عماد الفاخوري، أبلغ السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، خلال زيارتها الأردن في 22 أيار (مايو) الماضي، أن المملكة بلغت «الحد الأقصى» في قدرتها على تحمل أعباء النازحين السوريين. وأكد «أهمية استمرار دعم الأردن وزيادة مستويات هذا الدعم، لتمكينه من الاستمرار في تقديم الخدمات إلى السوريين». أما في تركيا، فتقدر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أن عدد السوريين النازحين يقارب 3,2 مليون شخص. وأعلن الرئيس رجب طيب أردوغان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي، أن بلاده أنفقت 25 بليون دولار على النازحين، موضحاً أن نصف هذا المبلغ أنفقته الوكالات الحكومية، والنصف الآخر أنفقته البلديات المحلية ومؤسسات المجتمع المدني. وأشار أردوغان إلى أن مجموع مساعدات الأمم المتحدة لخدمة النازحين في تركيا بلغ 525 مليون دولار، وقال إن الاتحاد الأوروبي أنفق 178 مليون دولار. وفي المقابل، يقول الاتحاد الأوروبي إنه قدّم 1,3 بليون يورو لمعالجة أزمة النازحين السوريين في تركيا منذ بدايتها، و3 بلايين يورو خلال عامي 2016- 2017.

قاذفات أميركية تجري تدريبات مع مقاتلات من كوريا الجنوبية واليابان

الراي... (رويترز) .. قال جيش كوريا الجنوبية إن قاذفتين أمريكيتين من الطراز بي-1بي لانسر حلقتا فوق شبه الجزيرة الكورية في استعراض للقوة مساء يوم الثلاثاء وسط تصاعد التوتر في شأن برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية. وقالت هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية في بيان اليوم الأربعاء إن القاذفتين رافقتهما مقاتلتان إف-15كيه من كوريا الجنوبية بعدما غادرت القاذفتان قاعدتهما في جوام. وذكر الجيش الأميركي في بيان منفصل أن مقاتلات يابانية انضمت أيضا إلى التدريبات التي كانت أول تدريبات ليلية مشتركة للقاذفات الأميركية مع مقاتلات من اليابان وكوريا الجنوبية. وقال البيان الكوري الجنوبي إن القاذفتين نفذتا بعد دخولهما المجال الجوي لكوريا الجنوبية تدريبا بصواريخ جو-أرض في المياه الواقعة قبالة الساحل الشرقي للبلاد ثم عبرتا أجواء كوريا الجنوبية إلى المياه الواقعة بينها وبين الصين لتكرار التدريبات. وأضاف أن ذلك كان جزءا من تدريبات اعتيادية لتعزيز الدفاعات العسكرية وأيضا لاستعراض التحالف بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

كوريا الشمالية قرصنت خططا حربية لـ«سيول»

الراي.. (أ ف ب) ... ذكر تقرير الثلاثاء ان قراصنة معلوماتية كوريين شماليين سرقوا مئات البيانات العسكرية السرية من كوريا الجنوبية بينها خطط عمليات حربية مفصلة تشمل حليفها الأميركي. وقال النائب عن الحزب الديموقراطي الحاكم ري تشيول-هي أن القراصنة اخترقوا شبكة الجيش الكوري الجنوبي في سبتمبر الماضي ووصلوا إلى 235 غيغابايت من البيانات الحساسة، بحسب ما ذكرته صحيفة شوسون ايلبو. ومن بين الوثائق المسربة «خطط عمليات 5015» التي تطبق في حال حرب مع الشمال وتشمل خطط لهجمات من اجل اسقاط الزعيم كيم جونغ-اون، بحسب ما ذكرته الصحيفة نقلا عن ري تشيول-هي. ولم يتسن الاتصال بري، العضو في لجنة الدفاع في البرلمان، للتعليق لكن مكتبه أكد صحة ما نقل عنه. ويأتي التقرير وسط مخاوف من اندلاع نزاع على شبه الجزيرة الكورية، تغذيها تهديدات الرئيس الاميركي دونالد ترامب المتكررة بتحرك عسكري ضد بيونغ يانغ لكبح برنامجها النووي. وفي أحدث تغريدة له في نهاية الاسبوع، كرر ترامب القول ان الجهود الديبلوماسية مع كوريا الشمالية فشلت على الدوام مضيفا «شيء واحد فقط سيكون له مفعول». وقال ري نقلا عن وزارة الدفاع في سيول أن 80 في المئة من المعلومات المسربة لم يتم تحديدها بعد. لكنه قال ان خطة الطوارئ الخاصة بالقوات الخاصة الكورية الجنوبية سُرقت، وكذلك تفاصيل عن مناورات عسكرية مشتركة مع الولايات المتحدة ومعلومات حول منشآت عسكرية مهمة ومعامل طاقة. ورفض متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية تأكيد التقرير لدواعي السرية. وفي واشنطن أعلن الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية الكولونيل روبرت مانينغ انه اطلّع على هذه المعلومات، لكنه رفض تأكيد صحتها او نفيها.

تركيا: المؤبد لسبعة أشخاص بعد إدانتهم في محاولة الانقلاب

الراي...(كونا) ... أصدرت محكمة تركية، أمس الثلاثاء، احكاما بالسجن المؤبد المشدد على سبعة أشخاص ادينوا في قضية محاولة الانقلاب الفاشل في منتصف يوليو العام الماضي. وحكمت محكمة الجنايات العليا الـ23 في مدينة إسطنبول وفق وكالة «اناضول» التركية على خمسة اشخاص من اصل من سبعة بالسجن المؤبد لمدة 200 عام في جلسة النطق بتهمة «محاولة القضاء على النظام الدستوري عبر استخدام العنف والقوة». وأشارت الوكالة الى إلا أن المحكمة خفضت عقوبة المتهمين الاخرين من المؤبد إلى السجن لمدة 166 عاما و8 أشهر لكل منهما بتهم مختلفة منها «منع حرية الفرد عبر استخدام العنف والقوة». وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول في منتصف يوليو من العام الماضي محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش حاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية ومحاولة اغتيال الرئيس رجب طيب أردوغان.

أردوغان: لم نعد نعترف بالسفير الأميركي والنوم يُباغت الرئيس التركي خلال مؤتمر صحافي.. أردوغان «يصارع» النعاس خلال مؤتمره الصحافي مع نظيره الأوكراني

الراي...عواصم - وكالات - تصاعدت حدة الأزمة الديبلوماسية بين أنقرة وواشنطن التي أشعلها اعتقال موظف في القنصلية الأميركية في إسطنبول وفاقمها تبادل تعليق منح التأشيرات بين البلدين، إذ أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، أن «القادة الأتراك سيقاطعون الاجتماعات مع السفير الأميركي في أنقرة جون باس». وقال، خلال مؤتمر صحافي في العاصمة الصربية بلغراد، «لم نعد نعتبره (باس) ممثلاً للولايات المتحدة في تركيا... الحكومة التركية لن تستقبل السفير في جولته الوداعية»، قبل مغادرته أنقرة في الأيام المقبلة حيث عُيّن سفيراً في كابول. وأضاف «يجب على الولايات المتحدة إقالة سفيرها في أنقرة، إذا كان اتخذ قرار تعليق خدمات التأشيرة في تركيا»، ملقياً باللائمة على واشنطن في إثارة الخلاف مع أنقرة، كما تساءل عن الطريقة التي تسلل بها «عملاء» إلى القنصلية الأميركية، في إشارة إلى موظف في القنصلية اعتقل الأسبوع الماضي فيما بدأت ملاحقة موظف آخر، قبل يومين، وسط تقارير عن علاقتهما بجماعة الداعية فتح الله غولن التي تتهمها أنقرة بالضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة العام الماضي. وكان السفير باس قال، ليل أول من أمس، إن مدة تعليق خدمات التأشيرات ستتوقف على المحادثات بين الحكومتين بخصوص اعتقال موظفَين في السفارة الأميركية، وأيضاً على «التزام الحكومة التركية بحماية منشآتنا وموظفينا هنا في تركيا». من جهته، رفض رئيس الوزراء التركي بينالي يلدريم انتقادات واشنطن لبلاده على خلفية الاعتقالات، متسائلاً «هل علينا طلب الإذن منهم؟... لا نحتاج إلى موافقة أميركية للقيام بذلك». واعتبر أن الإجراءات الأميركية الأخيرة إزاء أنقرة، وفي مقدمها تعليق منح تأشيرات الزيارة، «تطاول غير مناسب أبدا لمعاقبة المواطنين... إنه سلوك لا يليق ببلد مثل الولايات المتحدة»، مضيفاً «تركيا ليست دولة قبلية، وسنرد على ما يتم اتخاذه بالمثل». وشدد على أن أزمة التأشيرات «يجب أن تحل بأسرع وقت ممكن»، منتقداً اتخاذ واشنطن «قراراً انفعالياً وغير ملائم ضد دولة حليفة». على صعيد آخر، أعلن مسؤول أمني أن السلطات التركية اعتقلت 30 جندياً في اطار التحقيقات الجارية في «الكيان الموازي» المتهم بالضلوع في محاولة الانقلاب الفاشلة العام الماضي، مشيراً إلى أن العملية جاءت بناء على مذكرة اعتقال صادرة من مكتب الادعاء العام في مدينة قونيا، وسط تركيا، ضد 70 عسكرياً. وفي أنطاليا، أطلق ضابط شرطة النار على ممثل إدعاء حكومي، فأصابه بجروح خطيرة، وذلك بعدما دخلا في مشادة داخل مكتبه. وذكرت وكالة «دوغان» أن الحادث وقع، ظهر أمس، عندما دخل ضابط الشرطة، الذي تعمل زوجته موظفة بالمحكمة التي يوجد بها مكتب المدعي، الغرفة، وبدآ يتجادلان ثم أطلق الضابط النار على المدعي. في غضون ذلك، أعلنت السويد أنها استدعت السفير التركي لدى ستوكهولم، بسبب مخاوف تتعلق بالمواطن السويدي، من أصل إيراني، علي غرافي الموقوف في تركيا، حيث يواجه خطر قضاء 15 عاما في السجن، في قضية أثارت غضباً دولياً. في سياق منفصل، رصدت عدسات الكاميرات أردوغان، وهو يصارع النعاس بصعوبة قبل أن يباغته النوم للحظات، خلال مؤتمر صحافي جمعه مع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو في كييف. وبعدما أجرى أردوغان (63 عاماً)، أول من أمس، محادثات مع بوروشينكو، عقد الاثنان مؤتمراً صحافياً، حيث غلب النعاس الرئيس التركي، وسجلت وسائل الإعلام تثاؤبه أكثر من مرة، ما لفت انتباه الرئيس الأوكراني الذي حاول تنبيه ضيفه بالنقر على المنضدة لإيقاظه.

رئيس كاتالونيا يوقع وثيقة الاستقلال عن إسبانيا

الراي...(رويترز) .. وقع رئيس إقليم كاتالونيا كارلس بوتشدمون وساسة محليون آخرون وثيقة تعلن استقلال إقليمهم عن إسبانيا، لكن لم يتضح ما إذا كانت الوثيقة لها أي قيمة قانونية. وقالت الوثيقة التي حملت عنوان «إعلان ممثلي كاتالونيا» إن «كاتالونيا تستعيد اليوم سيادتها الكاملة». وأضافت «ندعو كل الدول والمنظمات الدولية للاعتراف بالجمهورية الكاتالونية بوصفها دولة مستقلة ذات سيادة. ندعو حكومة كاتالونيا لاتخاذ كل الإجراءات اللازمة ليصبح إعلان الاستقلال هذا ممكنا وساريا تماما بالإضافة إلى الإجراءات المتضمنة في قانون الانتقال الذي يؤسس الجمهورية». وقال بوتشدمون للمجلس في وقت سابق إن الآثار المترتبة على الإعلان ستعلق لإتاحة الوقت لإجراء محادثات من أجل التوصل لحل عبر التفاوض للأزمة بشأن الإقليم الواقع في شمال شرق إسبانيا.

إسبانيا: أشباح الحرب الأهلية... بات العالم يُتابع ما يجري وسط شعور كثيف بحضور الماضي

الاخبار..محمود مروة... من الصحيح ربما أنّ القرن الحالي الذي من المفترض أننا دخلناه عام 2001 بهجمات 11 أيلول في نيويورك، يشبه كثيراً القرن التاسع عشر ــ قرن غالباً ما يوصف بأنّه قرن الحروب وصعود القوميات، إضافة إلى أنّه قرن انتهى بكثير من «اللايقين» في أوروبا، ما ولّد الحرب العالمية الأولى، ومن ثم الثانية، بعد سنوات قليلة. التماثل حالياً مع القرن التاسع عشر يبرره البعض بعبارة أنّ ذلك القرن لم يكن أبداً حاضراً كما هو حاضر اليوم. فالعالم القائم على أنقاض حربين عالميتين بدأ يتغير بصورة تُبشِّر بصراعات «وطنية وقومية» جديدة، وبشكل يطرح الكثير من «اللايقين» بشأن الآتي. هذه الخلاصة بدأ الحديث عنها يظهر، في أوروبا بشكل خاص، مع إرهاصات «البريكست» وبدء ابتعاد بريطانيا عن القارة الأوروبية وعن المشروع الأوروبي. وتعزز مع الصعود الانتخابي ليمين «قومي» (أو بالأحرى وطني) في عدد من دول القارة، إلى جانب تصاعد الأعمال الإرهابية. ليس ذلك فحسب، فقد ازداد الأمر أيضاً حين استشعر العالم احتمال وصول رئيس في الولايات المتحدة من شأن سياساته إبعاد واشنطن عن تحالفاتها الأوروبية المكرّسة منذ عقود. هكذا، بات العالم يُتابع ما يجري وسط شعور كثيف بحضور الماضي في مختلف ثنايا الأحداث، وبكثير من «اللايقين». لا شك في أنّ موضوع انفصال كاتالونيا نُظِر إليه كثيراً على أنّه من مخلّفات الماضي في الدولة الإسبانية. هذا صحيح. لكن ما قد يَخفى هنا هو أنّ دول القارة الأوروبية، وإسبانيا بالأخص في ظل أزمتها الحالية، باتت تشكّل، وفقاً لبعض الباحثين، مختبراً لمستقبل جديد، عنوانه مرحلة «ما بعد الدولة الأمة». وبالتالي، فإنّ أزمة الانفصال الكاتالوني لا تعكس فقط «أزمة هوياتية»، بل تستبطن أزمة سياسية في الدرجة الأولى. مع كل يوم يمرّ في ظل الأزمة القائمة، فإنّ الديموقراطية الإسبانية تشهد على أصعب أزماتها منذ رحيل فرانكو وبداية «الانتقال الديموقراطي» في نهاية السبعينيات. لكن مهما كان، فإنّ مسار الأزمة الحالية يُذكِّر كثيراً بالحرب الأهلية التي عرفتها البلاد في عقد الثلاثينيات على أعتاب «دولة فرانكو»، والتي اجتذبت جميع الأوروبيين (والعديد من غير الأوروبيين). ربما من شأن صورة المواجهة الحالية بين برشلونة ومدريد فقط أن يُذكّر بتلك المرحلة. وقد تكفي أيضاً صور المواجهات التي جرت يوم الاستفتاء في شوارع برشلونة، حيث انتشرت «شرطة مدريد». وداعاً «ديموقراطية إسبانيا» الناشئة ما بعد نهاية السبعينيات؟ الإجابة رهن بمسار الأزمة والانفصال المُفترض. لكن الأكيد أنّ فوق إسبانيا اليوم، تحوم أشباح «الحرب الأهلية».

«غوغل»: روسيا استخدمت منصتنا للتدخل في الانتخابات الأميركية

الراي...واشنطن - وكالات - ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» أن محرك البحث «غوغل» اكتشف أدلة على استغلال مشغلين روس لمنصته من أجل التدخل في الانتخابات الرئاسية الاميركية العام 2016. ووجد عملاق الانترنت التابع لمجموعة «ألفابيت» أن «عشرات آلاف الدولارات أنفقت على إعلانات من قبل عملاء روس هدفوا إلى بث معلومات مضللة» من خلال منتجاته، حسب ما نقلت الصحيفة عن أشخاص مطلعين على التحقيق الذي تجريه الشركة. وتضم منتجات «غوغل» موقع «يوتيوب» والبريد الالكتروني «جيميل» وشبكة الاعلانات «دوبل كليك». وفي السياق، أوضحت «ألفابيت» أنها تفرض «مجموعة من السياسات الاعلانية الصارمة، منها وضع حد للاعلانات ذات الاستهداف السياسي، كما تمنع الاستهداف المستند الى العرق أو الدين»، مشيرة إلى أن محرك «غوغل» يأخذ «نظرة أكثر عمقاً للتحقيق في محاولات استغلال أنظمتنا عبر العمل مع باحثين وشركات أخرى، وسنقدم المساعدة للتحقيقات المتواصلة». وكانت مواقع تواصل اجتماعي ضخمة مثل «فيسبوك» و«تويتر» أشارت الى اكتشافها محتويات من تمويل روسي. وستمثل الشركات الثلاث في الأول من نوفمبر المقبل أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي الذي يعقد جلسة استماع بعد ظهور دلائل على التلاعب بهذه الشركات بطريقة سرية لمساعدة ترامب على الفوز. وسلم «فيسبوك» الكونغرس مضامين نحو 3 آلاف إعلان مرتبط بروسيا بقيمة 100 ألف دولار، يبدو أنها استخدمت مواضيع ساخنة لخلق توترات بين الاميركيين قبيل الانتخابات الرئاسية الاميركية في العام 2016. أما «تويتر» فذكر على مدونته الرسمية ان قناة «روسيا اليوم» (آر تي) «أنفقت 274 الف دولار» العام 2016 للترويج لـ«1823 تغريدة كانت تستهدف بالتأكيد أو على الارجح السوق الاميركية».

«حرب باردة» بين «حريم ترامب».. ميلانيا ترد بحزم على «غريمتها» إيفانا

الراي...كتب - عبد العليم الحجار .... يبدو أن بوادر حرب باردة من النوع الناعم بدأت تلوح في الأفق بين اثنتين من «حريم ترامب»، إحداهما سابقة والأخرى هي زوجته الحالية. فلقد جاء رد السيدة الأولى ميلانيا ترامب سريعاً وحاداً وصارماً على «غريمتها» إيفانا، أُولى زوجات الرئيس الأميركي، وذلك بعد أن قللت الأخيرة، في سياق كتابها المتوقع صدوره، في الأيام القليلة المقبلة، من شأن لقب «السيدة الأولى» فيما تفاخرت بمنح نفسها لقب «الأم الأولى» بصفتها أنجبت وقامت بتنشئة أول 3 أبناء للرئيس الأميركي. وفي مقابلة مع برنامج «غود مورننغ أميركا» الذي تبثه شبكة «إيه بي سي»، أشارت إيفانا مازحة إلى أنها السيدة الأولى فيما كانت تروج لكتابها، قائلة: «لا أريد أن أثير أي نوع من الغيرة لأنني في الأساس زوجة ترامب الأولى، فهمت؟ أنا السيدة الأولى، حسناً؟». رد ميلانيا (47 عاماً) على إيفانا (68 عاماً) جاء في شكل غير مباشر، من خلال بيان صحافي صارم اللهجة، أصدرته الناطقة الرسمية باسمها ستيفاني غيرشام ونشرته امس شبكة «سي إن إن» الإخبارية. وجاء في سياق البيان، الذي من الواضح أنه يهاجم استخفاف إيفانا في كتابها وفي مقابلات إعلامية بلقب «السيدة الأولى»: «إن السيدة (ميلانيا) ترامب تعشق الحياة في العاصمة واشنطن وهي تشعر بالشرف إزاء دورها كسيدة أولى للولايات المتحدة». وبنبرة هجومية تصعيدية واضحة، مضى البيان ساخراً من إيفانا: «السيدة ميلانيا تنوي توظيف لقبها ودورها في سبيل مساعدة الأطفال، وليس في سبيل بيع الكتب»، وذلك في سخرية واضحة تغمز إلى أن أولى زوجات ترامب لا تسعى سوى إلى التكسب المادي من وراء كتاب مذكراتها الذي يحمل عنوان «Raising Trump». ووصل هجوم البيان ذروته باعتباره: «من الواضح أنه ليس هناك أي جوهر في هذه التصريحات من زوجة سابقة (أي إيفانا)، وهذا الأمر ليس سوى ضوضاء لاستجداء الاهتمام ولخدمة الأنانية الشخصية». وأضاف البيان: «إنها (ميلانيا) ربما تكون الزوجة الثالثة لترامب لكنها السيدة الأولى الوحيدة». وكانت «الراي» قد سلطت الضوء في عددها، الاثنين الفائت، على كتاب إيفانا الجديد، الذي تسرد فيه تجربة زواجها وحياتها مع ترامب ثم طلاقهما، مع تسليط الضوء بشكل خاص على دورها كأم في تنشئة أبنائها الثلاثة الذين أنجبتهم منه. وكان ترامب تزوج إيفانا العام 1977، وأنجب منها أبناءه الكبار دونالد جونيور، وإيفانكا، وإريك قبل انفصالهما العام 1992. ثم تزوج ترامب من الممثلة والشخصية التلفزيونية مارلا مابلز العام 1993، وأنجب منها ابنته تيفاني، وطلقها في العام ذاته. وأخيراً تزوج ترامب من ميلانيا العام 2005، وأنجب منها ابنيه بارون وويليام.

إعلان حالة الطوارئ الطبيعية في كاليفورنيا لمواجهة حرائق ضخمة تجتاح 8 مقاطغات

إيلاف- متابعة... أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب الثلاثاء حالة الطوارئ الطبيعية في كاليفورنيا في إجراء يتيح للولاية الواقعة في جنوب غرب الولايات المتحدة الاستفادة من إمكانات الحكومة الفدرالية لمواجهة الحرائق الضخمة المستعرة في ثمان من مقاطعاتها، والتي تسببت بمقتل 15 شخصًا على الأقل وتهجير 25 ألفًا آخرين.

إيلاف - متابعة: قال البيت الأبيض في بيان إن ترمب "أمر بأن تأتي المساعدات الفدرالية لإسناد جهود الإنقاذ المحلية في المناطق المتضررة من حرائق الغابات التي بدأت في 8 أكتوبر، وما زالت مستمرة".

ارتفاع القتلى

والثلاثاء ارتفعت حصيلة ضحايا الحرائق خلال النهار لتصل إلى 15 قتيلًا، بحسب ما نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن أجهزة الإسعاف، التي أعربت عن خشيتها من ارتفاع هذه الحصيلة أكثر بكثير، لا سيما وأن 150 شخصًا لا يزالون في عداد المفقودين. وكان حاكم ولاية كاليفورنيا جيري براون أعلن الإثنين حال الطوارئ في مقاطعات نابا وسونوما ويوبا الواقعة جميعها في شمال خليج سان فرانسيسكو، وأمر آلاف السكان بإخلاء منازلهم. كما أمر براون بنشر آلاف من رجال الإطفاء لمكافحة امتداد النيران. وكان براون طلب من ترمب إرسال مساعدات فدرالية لمواجهة 17 حريقًا مستعرًا في ثماني مقاطعات. وأكد براون أنه "من الصعب جدًا احتواء هذه الحرائق، وبعضها لم نتمكن من احتوائه على الإطلاق"، مشيرًا إلى "دمار غير مسبوق سببته الحرائق". وتشهد ثمان من مقاطعات الولاية حرائق ضخمة، لكن المقاطعتين الأكثر تضررًا من هذه الحرائق هما نابا وسونوما المشهورتان بكروم العنب المخصص لإنتاج النبيذ.

التهام منازل وغابات

وبحسب جهاز الإطفاء في كاليفورنيا، فقد التهمت ألسنة النيران منذ مساء الأحد حوالى 45 ألف هكتار من المساحات الخضراء في شمال الولاية. كذلك فقد التهمت النيران ما لا يقل عن 2000 مسكن ومبنى تجاري، بحسب المصدر نفسه، الذي أشار إلى إجلاء أكثر من 25 ألف شخص من مقاطعة سونوما. ولجأ 5 آلاف شخص إلى ملاجئ للهرب من النار. وغالبًا ما تشهد الغابات في غرب الولايات المتحدة حرائق خلال أشهر الصيف الحارة، وتتأجج بفعل الرياح. وفي الشهر الماضي أجبر حريق ضخم، وُصف بأنه الأكبر في تاريخ لوس أنجليس، أجبر المئات على إخلاء منازلهم.

متمردو الروهينغا «هادئون» بعد انتهاء وقف للنار

الحياة...رانغون، دكا - رويترز - أكدت السلطات في ميانمار إن لا مؤشرات إلى شنّ متمردي جماعة «جيش إنقاذ الروهينغا في أراكان» هجمات مع انتهاء وقف النار الآحادي الذي أعلنوه لمدة شهر بدءاً من 10 ايلول (سبتمر) الماضي، من اجل تسهيل توصيل المساعدات إلى ولاية راخين (غرب)، حيث أدت هجمات شنتها الجماعة على مراكز أمن في 25 آب (اغسطس) الى حملة حكومية شرسة أثارت تنديداً دولياً باعتباره «تطهيراً عرقياً»، وحتمت فرار اكثر من نصف مليون من الروهينغا المسلمين الى بنغلادش. وقال الناطق باسم الحكومة مين أونغ: «اننا في حال تأهب منذ أيام، وشددنا إجراءات الأمن في سيتوي عاصمة الولاية مع اقتراب انتهاء وقف النار. لكن لم ترد معلومات عن هجمات لجيش إنقاذ الروهينغا» الذي يستخدم سلاحاً خفيفاً يمنحه فقط قدرة شن هجمات كر وفر على مواقع أمنية، وليس تشكيل أي نوع من التحدي الدائم للجيش. وفيما يؤكد قرويون في راخين ان الغذاء أوشك على النفاد «لأن الرز في الحقول ليس جاهزاً للحصاد، ولأن الحكومة أغلقت أسواق القرى وقيّدت نقل الغذاء من اجل قطع الإمدادات عن المتمردين»، افاد حرس الحدود في بنغلادش بأن أكثر من 11 ألفاً من لاجئي الروهينغا دخلوا البلاد. وبدأت منظمة الصحة العالمية توزيع 900 ألف جرعة تطعيم ضد الكوليرا في مخيمات لاجئي الروهينغا في بنغلادش، مشيرة الى ان أكثر من 10 آلاف شخص إصيبوا بإسهال خلال اسبوع. وقال الطبيب إن. بارانيثاران، ممثل منظمة الصحة العالمية في بنغلادش: «هناك اخطار واضحة من انتشار الكوليرا، لكننا لا نتوقع تفشياً كبيراً مثل اليمن»، حيث أصيب 750 ألف شخص بالبكتيريا. وأشار بارانيثاران إلى أن حملة التطعيم ضد الكوليرا في بنغلادش هي ثاني أكبر حملة تطعيم من نوعها في التاريخ، وستكون مهمة لاحتواء أي تفشٍ، لكنه استدرك ان «هذا الأجراء ليس بديلاً عن إصلاح الصرف الصحي والماء، بل يكسبنا الوقت فقط». الى ذلك، ارتفع الى 23 عدد قتلى غرق مركب مكتظ بعشرات الروهينغا الفارين من ميانمار، بعد العثور على جثث 9 مهاجرين اضافيين على ضفاف نهر ناف الذي يشكل الحدود الطبيعية بين بنغلادش وميانمار، وجثة اخرى على بعد كيلومترات من جزيرة سانت مارتن. وأكثر من نصف عدد ضحايا الكارثة الأخيرة هم اطفال. وفي الفاتيكان، افاد الكرسي الرسلولي بأن «البابا فرنسيس سيلتقي رهباناً بوذيين وجنرالات والزعيمة المدنية أونغ سان سو تشي خلال زيارته ميانمار في 27 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، وأنه سيُقيم قداساً في ميانمار وآخر في بنغلادش. وفي آب الماضي، شعر بوذيون متشددون بغضب من تحدث البابا عن «اضطهاد أشقائنا وشقيقاتنا الروهينغا»، وطالب الكاثوليك بالصلاة من أجلهم مطالباً بحصولهم على «حقوقهم الكاملة».

 

 

 



السابق

أميركا: 12 مليون دولار لمن يرشد عن قياديين بحزب الله... فؤاد شكر وطلال حميّة ...لبنان تحت تأثير الرياح الأميركية - الإيرانية الساخنة وتحذيراتٌ من حساباتٍ خاطئة ترتكبها «الأوزان الثقيلة»....قائد الجيش اللبناني: لن نسمح بأن يُعبث بالأمن....ليبرمان: الحرب المقبلة ستكون مع لبنان وسورية...لبنان الرسمي لا يتعامل بجدية مع العاصفة الاميركية....وضع ليبرمان الجيش اللبناني وكافة مؤسسات الدولة في دائرة الاستهداف الإسرائيلي ...هل تقترب إسرائيل «خطوة خطوة» من الغاز اللبناني....لبنان: القطاع الخاص يطلق «معركة إنصافه»... ويهدد بتحركات شعبية... «مؤشر غلاء المعيشة» ارتفع بنحو 50 %....«المستقبل»: كلام نصرالله يضر بمصالح لبنان....واشنطن: سنُواجه إيران و«شريكها الأصــغر»... «التيار»: لا لـ«ترويكا» جديدة...

التالي

مفاوضات بين "قسد" وتنظيم الدولة.. هل اقتربت نهاية معركة الرقة؟..صفقات قمح بين الأسد و«داعش» ...حرائق أسواق دمشق: صمت رسمي واتهامات لإيران.. ضبط عصابة في العاصمة السورية زوّرت 150 ختماً رسمياً....نشطاء يستبعدون أن يكون حريق «العصرونية» آخرها...زيارة استطلاع ثانية للجيش التركي في إدلب ومحاولة لاغتيال مخرج سوري معارض في إسطنبول....اتفاق وشيك بين الروس والمعارضة جنوب دمشق وفصائل تحذّر من تمدد المتطرفين لمناطق تخليها...5 قتلى من «هيئة تحرير الشام» في غارة على مقر لها في ريف إدلب....زعيم المعارضة التركية يحذر من «كلفة باهظة» لعملية إدلب...حركة نزوح واسعة من قرى ريف حماة بسبب معارك بين «داعش» و «تحرير الشام»..موسكو تتهم واشنطن بعرقلة التسوية وتحويل التنف «منصة لتنقل الإرهابيين»....إطلاق خط بحري منتظم بين سورية وروسيا....المعلم: الأكراد ينافسون الجيش السوري للسيطرة على مناطق النفط..


أخبار متعلّقة

أخبار وتقارير..واشنطن تترقب لائحة الاتهام الأولى لمولر حول تدخل روسيا في الانتخابات اليوم..تظاهرة حاشدة في برشلونة تأييداً لمدريد ..وزير الهجرة البلجيكي يفتح الباب أمام منح اللجوء لرئيس إقليم كاتالونيا المقال....ما هي أسباب تمسك مدريد بإقليم كتالونيا؟..توقيف 110 «دواعش» في تركيا خلال يومين...خطف نائب أفغاني في بيشاور الباكستانية..وزيرة الجيوش الفرنسية من أبوظبي: لم ننتهِ بعد من الإرهاب...المبعوثان النوويان لكوريا الجنوبية والصين يلتقيان غدا في بكين....اليابان وكوريا الجنوبية تدرسان تطوير أسلحة نووية ومخاوف من تردد واشنطن في حمايتهما من بيونغ يانغ؟؟...الشرطة النمساوية تلاحق مسلحا بعد مقتل شخصين...

اخبار وتقارير...تركيا توقف إصدار تأشيرات للأميركيين باستثناء الهجرة..ماي: الكرة باتت في ملعب الاتحاد الأوروبي في ما يتعلق بـ«بريكست»...انقلاب قارب يقل لاجئين من ميانمار قبالة بنغلاديش...«طالبان» تتوعد «التكنولوجيا» الأميركية بقتال آيديولوجي..رئيس الوزراء الباكستاني: لا نرى دوراً للهند في أفغانستان...«قنبلة التعتيم» سلاح سيول الجديد بوجه بيونغ يانغ...كيم يعتبر البرنامج النووي «رادعاً قوياً» ضد «الإمبرياليين»....«وحدويّو» كاتالونيا يتحدّون انفصالييها وراخوي يلوّح بتجميد الحكم الذاتي للإقليم...

اخبار وتقارير..وزير الخارجية الألماني يحذر من سباق تسلح نووي..«الذئاب المنفردة».. تثير الرعب في أوروبا ...هجومان إرهابيان في بروكسل ولندن...900 ألف فنزويلي لمواجهة أميركا..زعيم المعارضة: تركيا «متعطشة للعدالة»...نيويورك تتهم شيخاً جامايكياً بتجنيد مقاتلين لـ «داعش»...كوريا الشمالية تطلق صواريخ وترفع من حالة التوتر مجدداً...وزير خارجية ألمانيا ينتقد مركل ويحذر من حرب باردة جديدة..قتلى وجرحى في الهند بعد ادانة زعيم روحي بالاغتصاب....مسيرة إسبانية ضد الإرهاب: «لست خائفاً»..

حماية العمّال الهنود في الخليج: ما يمكن أن تفعله نيودلهي

 الجمعة 24 تشرين الثاني 2017 - 7:28 ص

  حماية العمّال الهنود في الخليج: ما يمكن أن تفعله نيودلهي https://www.brookings.edu/ar/resear… تتمة »

عدد الزيارات: 4,934,818

عدد الزوار: 171,923

المتواجدون الآن: 15