أخبار وتقارير...السبهان: يجب تكوين تحالف دولي ضد حزب الله ومن يعمل معه...«داعش» في الولايات المتحدة... أبرز الهجمات والمخططات وترمب توعد بإبادة التنظيم..هذه مميزات "ثاد" التي وافقت واشنطن على بيعها للسعودية....المعارضة الروسية تتظاهر في عيد ميلاد بوتين الـ 65.....ترمب: أمر واحد فقط سيفلح مع كوريا الشمالية..تصريح ترمب الغامض يثير قلقاً في أميركا والخارج.. نائب روسي: بيونغيانغ مقتنعة بقدرتها على ضرب الساحل الغربي لأميركا...حادث اصطدام «غير إرهابي» وسط لندن....متمردو الروهينغا مستعدون لمواكبة «أي خطوات سلام» من ميانمار...مسيرات حاشدة تدعو لوحدة إسبانيا... وبوادر لنزع فتيل أزمة كاتالونيا....

تاريخ الإضافة الأحد 8 تشرين الأول 2017 - 8:29 ص    التعليقات 0    القسم دولية

        


السبهان: يجب تكوين تحالف دولي ضد حزب الله ومن يعمل معه...

العربية.نت... رحّب وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، ثامر السبهان، اليوم الأحد، بالعقوبات الأميركية ضد حزب الله، إلا أنه اعتبر أن الحل الأمثل للتصدي لهذه الميليشيا في #لبنان يأتي عبر تكوين تحالف دولي ضدها وضد من يتحالف معها. وكتب #السبهان في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع "تويتر": "العقوبات الأميركية ضد الحزب الميليشياوي الإرهابي في لبنان جيدة، ولكن الحل بتحالف دولي صارم لمواجهته ومن يعمل معه لتحقيق الأمن والسلام الإقليمي". العقوبات الامريكية ضد الحزب المليشياوي الارهابي في لبنان جيدة ولكن الحل بتحالف دولي صارم لمواجهته ومن يعمل معه لتحقيق الامن والسلام الاقليمي... وكان #ثامر_السبهان قد غرّد سابقاً، مؤكداً أن الإرهاب والتطرف في العالم منبعه إيران وحزب الله، حيث كتب في 8 سبتمبر/أيلول الماضي: "الإرهاب والتطرف في العالم منبعه إيران وابنها البكر حزب الشيطان، وكما تعامل العالم مع داعش لابد التعامل مع منابعه، شعوبنا بحاجة للسلام والأمن". كما حذر السبهان من مغبة جرائم #حزب_الله، حيث كتب في 4 سبتمبر/أيلول: "ما يفعله حزب الشيطان من جرائم لا إنسانية في أمّتنا سوف تنعكس إثارة على لبنان حتماً، ويجب على اللبنانيين الاختيار معه أو ضده. دماء العرب غالية".

 

«داعش» في الولايات المتحدة... أبرز الهجمات والمخططات وترمب توعد بإبادة التنظيم..

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»..... بين هجمات وقعت بالفعل، ومخططات لتنفيذ أعمال إرهابية تم إحباطها، بات تنظيم داعش المتطرف يهدد الولايات المتحدة الأميركية. وكشف ممثلو ادعاء أميركيون يوم أمس (الجمعة) عن إحباط مخطط كان يستهدف قلب نيويورك لصالح تنظيم داعش باعتقال ثلاثة أشخاص منذ مايو (أيار) 2016. وعلى الرغم من وعد الرئيس دونالد ترمب بإبادة «داعش» قريباً، فإن التنظيم المتطرف أصبح يمثل تهديدا لعقر دار «الولايات المتحدة الأميركية».... أبرز الهجمات:

تكساس - مايو 2015

تبنى التنظيم للمرة الأولى واقعة استهداف أحد المعارض الكاريكاتيرية عن النبي محمد، الذي نظمته «المبادرة الأميركية للدفاع عن الحرية»، في مدينة غارلاند بولاية تكساس الأميركية، وذلك من خلال إطلاق اثنين منهم النار على الحاضرين بالمعرض. وقتل المسلحان برصاص الشرطة.

كاليفورنيا - ديسمبر (كانون الأول) 2015

تبنى التنظيم الهجوم الذي وقع في سان برناردينو بكاليفورنيا، إذ أطلق عنصران من «داعش» النيران في أحد مراكز المدينة، ما أدى إلى وفاة 14 شخصاً، وإصابة أكثر من 20 آخري، وقُتِل الاثنان على يد الشرطة الأميركية آنذاك.

فلوريدا - يونيو (حزيران) 2016

استهدف التنظيم المتطرف ملهى ليلياً في أورلاندو بولاية فلوريدا الأميركية، في 13 يونيو 2016، أوقع 50 قتيلاً.

مينيسوتا - سبتمبر (أيلول) 2016

تبنى «داعش» الهجوم الذي وقع بالسلاح الأبيض في مركز تجاري بولاية مينيسوتا الأميركية، الذي أدى إلى إصابة 8 أشخاص بجروح نتيجة الطعن.

لاس فيغاس - أكتوبر (تشرين الأول) 2017

في مهرجان ريفي بلاس فيغاس، قتل 50 شخصاً وجرح 200 آخرين، في حادث إطلاق نار، نفذه مسلح باتجاه مرتادي حفل موسيقي، وتبنى «داعش» الهجوم.

مخططات تم إحباطها:

يوليو (تموز) 2015

كشف جيمس كومي رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي آي) أن السلطات الأميركية أحبطت مخططات لشن هجمات في الولايات المتحدة خلال عطلة عيد الاستقلال في الرابع من يوليو، وكان كومي قد صرح لوسائل الإعلام بأن أكثر من عشرة أشخاص اعتنقوا فكر تنظيم داعش عبر الإنترنت تم اعتقالهم على مدار أربعة أسابيع.

ولاية كنساس - أبريل (نيسان) 2015

أحبطت الولايات المتحدة محاولة لهجوم جون بوكر (20 عاما) على قاعدة عسكرية أميركية، وذلك قبل تنفيذ خطته، زاعماً أنه باسم تنظيم داعش، فيما اتهم الشاب بالإضرار بممتلكات، ومحاولة مساعدة منظمة إرهابية أجنبية، وقد يُحكَم عليه بالسجن مدى الحياة.

نيوجيرسي - مايو 2017

قال الادعاء الفيدرالي الأميركي إن رجلاً من نيوجيرسي خطَّط لاستخدام «قدر ضغط» كقنبلة في مدينة نيويورك دعما لتنظيم داعش الإرهابي، وكان جريجوري ليبسكي (20 عاماً) ألقي القبض عليه في منزله. وقال محققون إنه أثنى على زعيم «داعش»، أبو بكر البغدادي، في رسائل إلكترونية.

نيويورك - مايو 2016

أعلن ممثلو ادعاء أميركيون، أمس (الجمعة)، اعتقال ثلاثة رجال في مايو من عام 2016، وذلك بعد إحباط السلطات الأميركية لمحاولة تفجير شحنات ناسفة في تايمز سكوير في مانهاتن، وفي مترو أنفاق المدينة. ويواجه المتهمون عقوبة السجن مدى الحياة.

هذه مميزات "ثاد" التي وافقت واشنطن على بيعها للسعودية

العربية.نت - جمال نازي.. أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، أمس الجمعة، أن وزارة الخارجية الأميركية وافقت على صفقة لبيع نظام ثاد الدفاعي المضاد للصواريخ للسعودية قيمتها 15 مليار دولار. وقالت الوزارة في بيان إن "هذا البيع يدعم الأمن القومي الأميركي ومصالح السياسة الخارجية من خلال دعم أمن بلد صديق، ويدعم الأمن طويل الأمد للمملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج في مواجهة إيران والتهديدات الإقليمية الأخرى". و"ثاد" هي اختصار لـ Terminal High Altitude Area Defense وتعني منظومة دفاع في المناطق ذات الارتفاعات العالية الطرفية. تتميز منظومة "ثاد" بقدرة على التنقل من موقع لآخر، وفاعليتها في اعتراض الصواريخ الباليستية داخل أو خارج الغلاف الجوي خلال مرحلتهم النهائية من الرحلة. تستطيع "ثاد" اعتراض الصواريخ القادمة داخل وخارج الغلاف الجوي للأرض على مسافة 200 كيلومتر، مما يخفف من آثار أسلحة الدمار الشامل قبل وصولها إلى الأرض، وفقا لما ذكره موقع " Missile Threat ". إن القدرة على اعتراض الصواريخ داخل وخارج الغلاف الجوي، يجعل "ثاد" جزءا هاما من مفاهيم الدفاع الصاروخي، كما أنه يجمع بين مزايا منظومة الدفاع exo-atmospheric Aegis لاعتراض الصواريخ خارج الغلاف الجوي و بطاريات صواريخ Patriot الاعتراضية داخل الغلاف الجوي. وتتميز منظومة "ثاد" بقدرتها على تمييز الأهداف الحقيقية والوهمية بفضل معدات الاستشعار عن بعد المتقدمة والتي تتصل بالأقمار الصناعية، وهي أيضا المزايا التي تساعد على توجيه بل وإعادة التوجيه أثناء التحليق للصاروخ حسب أي مستجدات.

عناصر المنظومة:

هناك 4 مكونات رئيسية لـ"ثاد": قاذفة وصواريخ اعتراضية ورادار ووحدة التحكم في إطلاق الصواريخ. يتم تركيب منصة الرجم على ظهر شاحنة للتنقل والتخزين. هناك 8 صواريخ اعتراضية لكل قاذفة. وتشمل تشكيلات الجيوش الحالية للبطاريات "ثاد" 6 منصات رجم و 48 صاروخ اعتراضي، على الرغم من أن بعض التقارير تشير إلى أنه يمكن توسيع نطاقها تلك المنظومة إلى 9 منصات قذف و 72 صاروخ اعتراضي. توفر كابينة القيادة والتحكم وإدارة المعركة والاتصالات (C2BMC) معلومات تتبع من مناطق إقليمية أخرى وتجمع معلومات واردة من أجهزة الاستشعار عن بعد في أنظمة Aegis وPatriot. يعتبر نظام التحكم في إطلاق الصواريخ هو العمود الفقري للاتصالات السلكية واللاسلكية وإدارة البيانات والمعلومات الواردة من الأقمار الصناعية وأجهزة الاستشعار عن بعد المتمركزة في أقاليم أخرى. تستخدم منظومة "ثاد" الرادار، المعتمد من البحرية الأميركية والقابل للتنقل (AN/TPY-2)، والذي يقوم بكشف وتتبع صواريخ العدو على مدى يصل إلى 1000 كيلومتر.

أول اختبار ومركز التدريب

اعترضت "ثاد" للمرة الأولى على هدف صواريخ باليستية متوسطة المدى في اختبار في 11 يوليو 2017. ويتم تدريب أفراد قوات الجيش الأميركي على استخدام المنظومة في مركز تدريب في فورت سيل، أوكلاهوما منذ عام 2010.

معارضة بكين وروسيا

وكان أول نشر لبطاريات الصواريخ "ثاد" بالخارج إلى غوام في عام 2013 ردا على التهديدات الكورية الشمالية للجزيرة. وأعقب ذلك نشر3 بطاريات صواريخ "ثاد" على التوالي. وتعاقدت كوريا الجنوبية على صفقة لمنظومة "ثاد" حيث أفادت محاكاة أجراها الجنرال كيرتيس سكاباروتي الكوري الجنوبي أن عدد 2 إلى 3 بطاريات من منظومة "ثاد" سوف تكفل حماية لأراضي كوريا الشمالية ضد أي صواريخ من بيونغ يانغ، لكن لاقت تلك التحركات معارضة من الصين وروسيا تحديدا على نشر الرادار البعيد المدى المصاحب للمنظومة. وذكرت مصادر كورية جنوبية أن السفير الصيني في سيول أرجح أن إتمام تلك الصفقة سوف يؤدي إلى تدمير فوري للعلاقات الثنائية الصينية – الكورية الجنوبية. لكن تم إتمام الصفقة وبالفعل بدأ نشر العناصر الأولى من منظومة "ثاد" إلى كوريا الجنوبية في 6 مارس 2017، ووصلت المنظومة إلى قدرتها التشغيلية الأولية في 1 مايو 2017.

المعارضة الروسية تتظاهر في عيد ميلاد بوتين الـ 65

الجريدة...المصدرDPA... احتشد مئات من أنصار زعيم المعارضة الروسي أليكسي نافالني في موسكو اليوم السبت ضمن احتجاجات في جميع أنحاء البلاد تزامنا مع عيد ميلاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ورغم تساقط الأمطار الغزيرة، شارك العديد من المتظاهرين من مختلف الفئات العمرية، في المظاهرة غير المصرح بها في ساحة بوشكين بوسط موسكو ورددوا هتاف "روسيا بدون بوتين". ولم يتم الإبلاغ عن وقوع حوادث أمنية مع الشرطة خلال المراحل الأولى من المظاهرات التي انطلقت تحت شعار "سا نافالنوجو" أي "من أجل نافالني". ومن المقرر أن تنطلق المظاهرة الرئيسية في مسقط رأس بوتين، في سان بطرسبرج، حيث يُتم الرئيس الروسي عامه الخامس والستين اليوم. وقبل ساعات من اندلاع المظاهرة في مسقط رأس بوتين كان هناك وجود كبير للشرطة في جميع انحاء المدينة. وقال فريق حملة نافالني إن الاحتجاجات نظمت في 80 مدينة، وذكرت وسائل إعلام محلية أن مظاهرات صغيرة انطلقت في مقاطعات بعيدة مثل فلاديفوستوك ونوفوسيبيرسك وذكرت وسائل الاعلام الروسية ان ما لا يقل عن 80 شخصا اعتقلوا في الفترة السابقة للمسيرات. وألقي القبض على حلفاء نافالني الرئيسيين في المناطق النائية، في حين ألقي القبض على محام من موظفي نافالني في سان بطرسبرج. ولن يشارك نافالني، الذي تحدى بوتين للرئاسة في انتخابات عام 2018، في المظاهرات. وحُكم عليه بالسجن لمدة 20 يوما يوم الاثنين لدعوة مؤيديه للمشاركة في التجمعات غير المرخصة.

ترمب: أمر واحد فقط سيفلح مع كوريا الشمالية

عكاظ...رويترز (واشنطن)... قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اليوم (السبت) إن «أمرا واحدا فقط سيفلح» عند التعامل مع كوريا الشمالية بعدما فشلت حوارات قامت بها إدارات سابقة مع بيونجيانج في إحراز أي نتائج. وكتب ترمب على تويتر قائلا «رؤساء وإدارات تحدثوا إلى كوريا الشمالية على مدى 25 عاما.. توصلوا إلى اتفاقات وجرى دفع أموال كثيرة». وأضاف «... هذا لم يجد نفعا.. جرى انتهاك الاتفاقات قبل أن يجف حبر توقيعها وهو استهزاء بالمفاوضين الأمريكيين. عفوا لن يفلح سوى أمر واحد!» ولم يوضح ترامب إلى أي شيء كان يشير. وكان الرئيس الأمريكي هدد بتدمير كوريا الشمالية إذا اقتضت الضرورة لحماية الولايات المتحدة وحلفائها.

تصريح ترمب الغامض يثير قلقاً في أميركا والخارج.. عبارة «الهدوء الذي يسبق العاصفة» جاءت خلال بحث ملفي إيران وكوريا الشمالية

واشنطن: «الشرق الأوسط»... ما زال تصريح دونالد ترمب عن «الهدوء الذي يسبق العاصفة» يثير تكهنات، عندما رد على سؤال عما يعنيه بهذه العبارة بقوله: «سترون». وكان ترمب قد أكد خلال حفل استقبال لأرفع المسؤولين العسكريين مساء الخميس في البيت الأبيض بعدما بحث معهم في ملف إيران وكوريا الشمالية: «يا رفاق... هل تعرفون ما يمثله هذا، قد يكون الهدوء الذي يسبق العاصفة... لدينا أفضل قادة عسكريين في العالم هنا في هذه الغرفة، وسوف أقول لكم هذا... سنحظى بأمسية عظيمة، وشكراً لكم جميعاً على الحضور»، وعندما سئل ترمب عما كان يعني اكتفى بالقول: «ستعرفون». لكن هذه التصريحات الغامضة التي لم يُضف أي تفاصيل بشأنها أثارت التباساً وقلقاً في واشنطن وحتى في الخارج. وعلى الرغم من سيل الأسئلة التي طرحها الصحافيون عن هذه العبارة، لم تقدم الناطقة باسم البيت الأبيض سارة هاكابي ساندرز أي توضيحات عن معناها أو أبعادها. ورداً على سؤال عما إذا كان الرئيس يتحدث عن عمل عسكري مقبل أم لا، قالت إن «الرئيس وكما قال في مناسبات عدة، لن يعلن أبداً مسبقاً» عن استراتيجيته. ورداً على سؤال آخر عما إذا كان الأميركيون وخصوم الولايات المتحدة يجب أن يأخذوا هذه التصريحات على محمل الجد، قالت: «أعتقد أنه يمكنكم أن تأخذوا تعهد الرئيس حماية الأميركيين على محمل الجد. لقد قال بوضوح إنها أولويته، وإنه سيتحرك إذا كان الأمر يتطلب ذلك». لكن ساندرز ردت بحدة على سؤال عن تصريحات للسيناتور الجمهوري بوب كوركر، الذي انتقد ترمب، وأكد أن الولايات المتحدة لا تغرق في الفوضى بفضل وزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس والأمين العام للبيت الأبيض جون كيلي، وقالت موضحة إن «الرئيس هو من يتجنب سقوط العالم في الفوضى»، مشيرة إلى «تقدم هائل على الساحة الدولية» دون أن تضيف أي تفاصيل. وأثارت هذه التصريحات حالة من القلق، خصوصاً في ظل التوتر القائم مع كوريا الشمالية، وعقب مؤتمر صحافي عقد على عجل يوم الأربعاء، نفى فيه وزير الخارجية ريكس تيلرسون اعتزامه الاستقالة. وشددت المتحدثة باسم البيت الأبيض أمام الصحافيين على أنها هي وترمب «لن يكشفا عن خطته لأعدائنا»، مشيرة إلى أنه «سيتعين عليهم الانتظار لمعرفة ما الذي كان ترمب يعنيه... لن نعلن عن الإجراءات التي سنتخذها حتى تأتي هذه اللحظة».

نائب روسي: بيونغيانغ مقتنعة بقدرتها على ضرب الساحل الغربي لأميركا

الحياة...موسكو، واشنطن - رويترز - أعلن أنتون موروزوف، عضو لجنة الشؤون الدولية في مجلس النواب الروسي، بعد عودته مع مشرعين آخرين من زيارة كوريا الشمالية أن بيونغيانغ تستعد لتنفيذ تجربة إطلاق صاروخ بعيد المدى تعتقد بأنه قادر على بلوغ الساحل الغربي للولايات المتحدة. وقال: "قدم لنا الكوريون حسابات رياضية يعتقدون بأنها تثبت قدرة صاروخهم على ضرب الساحل الغربي للولايات المتحدة. ويبدو أن مزاجهم عدائي إلى حد ما، وفهمنا منهم أنهم يعتزمون على إطلاق صاروخ آخر بعيد المدى قريباً". وفي واشنطن، كشف محلل بارز في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إي) رصد أدلة على إعداد بيونغيانغ لتجربة إطلاق صاروخ باليستي في الشهر الجاري أو نحو ذلك بالتزامن مع الذكرى الســنوية لتأسيس حزب العمال الكوري الحاكم. وتعليقاً على فوز "الحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النووية" (آيكان) بجائزة نوبل للسلام بفضل جهودها لتوقيع معاهدة تاريخية لحظر الأسلحة النووية في تموز (يوليو) الماضي، أعلنت الولايات المتــحدة أنها لا تعـــتزم على توقيـــع المـــعاهدة، لكنها أكدت التزامها "خلق الظروف لنزع السلاح النووي". وقال ناطق باسم وزارة خارجيتها: "الولايات المتحدة لا تدعم ولن توقع معاهدة حظر الاسلحة النووية التي لن تجعل العالم أكثر سلاماً، ولن تؤدي الى نزع سلاح نووي واحد، ولن تعزز أمن أي دولة". وشدد على أن أياً من القوى النووية التسع دعمت نص المعاهدة التي تعتبر رمزية لأن الدول التسع التي تملك أو يشتبه في أنها تملك سلاحاً نووياً، وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين والهند وباكستان وإسرائيل وكوريا الشمالية، لم توقعها. وأضاف الناطق باسم الخارجية أن واشنطن تؤكد التزاماتها بموجب معاهدة منع الانتشار النووي، وبالعمل على "تحسين بيئة الأمن الدولي ومنع ومكافحة الانتشار وخفض الأخطار النووية في العالم". وتابع: "نحض الدول على العمل معنا للتوصل إلى تدابير براغماتية فاعلة لإنجاز ذلك". وإذ يبدو واضحاً أن لجنة جائزة نوبل أرادت تحذير الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يلوح بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، في وقت ينغمس في حرب كلامية محفوفة بالأخطار مع كوريا الشمالية، رأت المسؤولة في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ميليسا دالتون أن اختيار منظمة «آيكان» لنيل جائزة نوبل جعل «الرسالة مستترة وغير مباشرة، لكنها تدفع في اتجاه الحفاظ على الاتفاق الإيراني»، علماً أن مديرة «آيكان» بياتريس فين حرصت على ربط الجائزة بموقف ترامب، وأشادت بالاتفاق النووي. وفيما يُطرح السؤال هل ستغير هذه الجائزة رأي الرئيس الجمهوري الذي وصف الاتفاق الإيراني بأنه «معيب للولايات المتحدة، وأن طهرن تنتهك روحه»، قالت دالتون: «لا أعتقد بأن هناك هامشاً في هذه المرحلة للتأثير في البيت الأبيض». ويفيد مسؤولون أميركيون بأن ترامب يستعد في الأيام المقبلة لرفض القول أمام الكونغرس إن إيران تلتزم بالاتفاق النووي، علماً أن القانون الأميركي يفرض تأكيد الرئيس الاميركي كل 90 يوماً إذا كانت ايران ملتزمة بالاتفاق، وإذا كان رفع العقوبات عنها يخدم مصلحة الولايات المتحدة. وهو كان «ضمن» الاتفاق حتى الآن، لكنه أشار إلى أن التاريخ الحاسم سيكون في 15 الجاري. لكن المسؤولين الأميركيين يؤكدون أن «عدم الضمان لا يحتم تمزيق النص الذي سيقرره المشرعون الأميركيون خلال مهلة 60 يوماً. وعلّق ديبلوماسي غربي: «أبلغنا الإدارة الأميركية أنه إذا أعلنت ضمان التزام إيران الاتفاق أم لا فهذه ليست مشكلتنا، بل سياسة أميركية داخلية، لكن حذار من انتهاج مسار يعرض الاتفاق للخطر»، علماً أن الأوروبيين والسمؤولين في طهران وبكين وموسكو يرفضون الحديث عن مفاوضات جديدة في شأن النص. وترى دالتون أن رسالة نوبل «أتت في الوقت المناسب، وسيتلقاها بالطبع المجتمع الديبلوماسي الأميركي والكونغرس»، مشيرة إلى أن الأشخاص المؤثرين مثل وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس يريدون الحفاظ على الاتفاق بطريقة أو بأخرى. وتقول الباحثة في مؤسسة «بروكينز» الأميركية للدراسات جونغ باك: «لا نستطيع وضع ثقتنا في الولايات المتحدة، خصوصاً أن الموقف الأميركي تجاه طهران كان رسالة واضحة جداً بالنسبة إلى بيونغيانغ التي لا تملك أي سبب للتفكير بأن اتفاقاً محتملاً مع الولايات المتحدة سيبقى قائماً إذا تغيرت الإدارة الأميركية».

حادث اصطدام «غير إرهابي» وسط لندن

لندن - «الحياة»، رويترز، ا ف ب ... أُصيب عدد من المارة بجروح أمس، قرب متحف التاريخ الطبيعي في منطقة كنزنغتون غرب لندن، بعد أن اعتلت سيارة الرصيف خارج المتحف. وأعلنت شرطة لندن أن حادث اصطدام سيارة بعدد من المارة قرب المتحف، والذي تسبب في إصابة 11 شخصاً بجروح، غير مرتبط بالإرهاب. وأفاد بيان نشرته الشرطة على موقع تويتر، بأن «الحادث الذي وقع في شارع إكزيبيشن رود في حي ساوث كينزنغتون، لا يتم التعامل معه على أنه مرتبط بالإرهاب. إنه اصطدام مروري». ومستوى التهديد الأمني في بريطانيا حالياً من الدرجة الثانية، ما يعني أن وقوع هجوم من جانب متشددين مرجح بدرجة كبيرة. ووقعت خمس هجمات هذا العام وصفتها السلطات بأنها إرهابية، وكانت ثلاث منها باستخدام مركبات.

متمردو الروهينغا مستعدون لمواكبة «أي خطوات سلام» من ميانمار

الحياة....رانغون، دكا - رويترز - أبدى متمردو جماعة «جيش إنقاذ الروهينغا في أراكان (أرسا)» استعدادهم للاستجابة لأي خطوات سلام من جانب حكومة ميانمار، في وقت توشك أن تنتهي فترة وقف النار التي أعلنوها لمدة شهر في 10 أيلول (سبتمبر) الماضي، من أجل تسهيل توزيع إمدادات الإغاثة في ولاية راخين (غرب). ولم تشر جماعة الأقلية المسلمة إلى الإجراء الذي ستتخذه بعد انتهاء وقف النار منتصف ليل الإثنين، لكنها أكدت تمسكها بـ «وقف الطغيان والاضطهاد» اللذين يعانيهما الروهينغا. وقالت في بيان: «إذا اتجهت حكومة ميانمار نحو السلام في أي مرحلة سنرحب بذلك ونتخذ خطوة مماثلة». وكان ناطق باسم الحكومة في ميانمار صرح لدى إعلان الجماعة وقف النار بأنه «ليس من سياستنا التفاوض مع إرهابيين»، علماً أن متمردي الروهينغا كانوا هاجموا 30 مركزاً أمنياً ومعسكراً للجيش في 25 آب (أغسطس) الماضي بمساعدة مئات من سكان الروهينغا الساخطين، ما أسفر عن مقتل حوالى 12 شخصاً. وردّ جيش ميانمار حينها بشن حملة أمنية في أنحاء راخين يعتقد بأنها ترافقت مع انتهاكات لحقوق الإنسان، ما دفع أكثر من نصف مليون من الروهينغا الى الفرار الى بنغلادش، في واقعة وصفتها الأمم المتحدة بأنها نموذج صارخ «لتطهير عرقي»، وهو ما ترفضه رانغون التي تقول إن «أكثر من 500 شخص سقطوا في القتال معظمهم إرهابيون هاجموا مدنيين وأحرقوا قرى». ويتهم «جيش إنقاذ الروهينغا في أراكان» السلطات باستخدام القتل والحرق والاغتصاب «كأدوات للتهجير»، وينفي صلته بإسلاميين أجانب. وفي آذار (مارس)، ربط زعيم «جيش إنقاذ الروهينغا» عطا الله تأسيس الجماعة بالعنف الطائفي الذي اندلع بين البوذيين والمسلمين في راخين عام 2012، حين قُتل حوالى 200 شخص وتشرد 140 ألفاً معظمهم من الروهينغا. وشدد على أن الجماعة تقاتل «من أجل حقوق الروهينغا» الذين لا ينظر إليهم باعتبارهم أقلية من سكان ميانمار الأصليين، ما يحرمهم من نيل الجنسية وفق قانون يربط الجنسية بالعرق. في بنغلادش، أعلن روبرت واتكينز، منسق عمليات الأمم المتحدة في البلاد، أن خطة دكا لبناء أكبر مخيم للاجئين في كوتوبالونغ قرب بلدة كوكس بازار الحدودية، من أجل إيواء أكثر من 800 ألف من الروهينغا المسلمين، «تنطوي على أخطار لأن الاكتظاظ في منطقة صغيرة جداً يسهل انتشار أمراض قاتلة». وطالب واتكينز بأن تبحث دكا عن مواقع أخرى لبناء مزيد من المخيمات، محذراً من أن «وجود أمراض معدية في أماكن مكتظة يزيد احتمالات انتشارها بسرعة، كما أن خطر اندلاع حرائق في المخيمات كبير». وأضاف: «من الأسهل بكثير إدارة الناس والوضع الصحي والأمني، إذا وُجدت المخيمات في مواقع مختلفة، ولم تحصر في موقع واحد مكتظ». وبناء على طلب من دكا، وافقت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة على تنسيق عمل وكالاتها للإغاثة، والمساعدة في بناء مراكز إيواء في موقع المخيم الجديد. ووفق منظمة الهجرة، سيكون المخيم المقترح الأكبر في العالم، وتتجاوز مساحته مخيمي بيدي بيدي في اوغندا ودداب في كينيا واللذين يؤوي كل منهما 300 ألف لاجئ. وعبّر حوالى 5 آلاف من الروهينغا يومياً من ميانمار الى بنغلادش هذا الأسبوع، فيما ينتظر 10 آلاف آخرون على الحدود. وقال واتكينز إن «استمرار تدفق اللاجئين يمثل تحدياً كبيراً جداً لوكالات الإغاثة التي ما إن تعتقد بأنها سيطرت على الوضع، تتعامل مع أعداد متزايدة من اللاجئين، ما يعني ضرورة إنجاز مزيد من العمل».

مسيرات حاشدة تدعو لوحدة إسبانيا... وبوادر لنزع فتيل أزمة كاتالونيا والحكومة والشركات تواصل ضغوطها الاقتصادية على الإقليم للعدول عن إعلان الانفصال

مدريد: «الشرق الأوسط»... نزل آلاف المتظاهرين الإسبان، أمس، إلى الشوارع في أنحاء مدريد للدعوة إلى وحدة إسبانيا، والمطالبة بتحرك لحل الأزمة السياسية، على خلفية خطط الانفصاليين في كاتالونيا إعلان استقلال إقليمهم الغني. وتحولت ساحة كولون، وسط مدريد، إلى بحر من الأعلام الإسبانية، مع مشاركة الآلاف في المسيرة «الوطنية» التي نظمها ناشطون دفاعاً عن وحدة إسبانيا. وتجمع مئات كذلك، ارتدوا جميعهم اللون الأبيض، في ميدان قريب خارج مبنى بلدية مدريد للدعوة إلى الحوار لإنهاء الأزمة، بينهم عائلات مع أطفالها. وتأتي المسيرات عقب أيام من ارتفاع منسوب التوتر جراء الحملة الأمنية التي استهدفت الناخبين في الاستفتاء على استقلال كاتالونيا، الذي جرى في الأول من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، وأفضى إلى تحذيرات من مسؤولي المنطقة بشأن إمكانية قيامهم بإعلان استقلال الإقليم بشكل أحادي خلال أيام. وهتفت مجموعة من المتظاهرين الشباب الذين ساروا نحو ساحة كولون متوجهة إلى رئيس الحكومة ماريانو راخوي «راخوي يا جبان، دافع عن الوطن». فيما قال الكولونيل خاكوان بيناس (52 عاماً)، من فوج الفرسان، الذي كان يشارك في المظاهرة خارج أوقات عمله: «لقد وصل الوضع إلى نقطة تحول، وعلينا المشاركة بفاعلية في الدفاع عن قيم إسبانيا كأمة». وأضاف الكولونيل الذي وضع العلم الإسباني على كتفيه أن إعلان استقلال كاتالونيا سيكون بمثابة «قطع إحدى ذراعي» إسبانيا، مشيراً إلى وجود «قلق بالغ» من عدم تحرك الحكومة لحل الأزمة، وأكد لوكالة الصحافة الفرنسية: «لا ثقة كبيرة لدي في الحكومة؛ إنها ليست حكومة استباقية... ولا يسع راخوي أن يكون قائداً. في الحقيقة إنه سيء للغاية». وظهرت بوادر خلال الأيام الأخيرة تشير إلى مساعٍ محتملة يقوم بها الطرفان لنزع فتيل أسوأ أزمة تعصف بالبلاد منذ جيل، وذلك بعدما قدمت مدريد أول من أمس أول اعتذار للكاتالونيين الذين تعرضوا إلى إصابات جراء محاولة الشرطة منع الاستفتاء. لكن مع ذلك، لا تزال الضبابية تهيمن على البلاد، حيث لم يتراجع قادة كاتالونيا عن خططهم لإعلان استقلال المنطقة. وفي ساحة سيبيليس، صفق المئات، ولوحوا بأيديهم في الهواء، في حشد انضمت إليه كثير من العائلات مع أطفالها، حتى الرضع بينهم، ولكن دون أن يرفعوا الأعلام. تقول يورينا دياز، وهي طبيبة تبلغ من العمر 36 عاماً، إنها تتظاهر «ليجري حوار قبل أن نضيع أنفسنا، نتظاهر لكي يجلسوا ويتحدثوا معاً... لا يزال هناك كثير من التوتر والعنف الذي يزداد سوءا في كل مرة... لقد أثار ذلك كثيراً من المخاوف، والوضع خطير». وتعهد راخوي بمنع أي تحرك نحو الاستقلال، ورفض جميع دعوات الوساطة في النزاع الذي أثار القلق في كل أنحاء إسبانيا، بما في ذلك في صفوف لاعبي كرة القدم من فريقي برشلونة وريال مدريد. وفي المقابل، قال جوردي كوتكشارت، رئيس إحدى المجموعات المؤيدة للاستقلال، عبر إذاعة كاتالونيا: «يجب أن يكون هناك التزام تجاه الحوار، ولن نرفض ذلك على الإطلاق، لكننا سنظل نطالب بالالتزام بتنفيذ قانون الاستفتاء». وأثارت هذه الأزمة مخاوف من وقوع اضطرابات في المنطقة التي تعد نقطة جذب للسياح، وتضم 7.5 مليون شخص، كما تساهم بخمس الاقتصاد الإسباني. وفيما دعا معارضو الاستقلال إلى مظاهرات في أنحاء إسبانيا أمس، وفي برشلونة اليوم، دعت مجموعة أخرى تدعى «فلنتحاور» المواطنين إلى التجمع بلباس أبيض أمام البلديات للمطالبة بالحوار، بهدف إنهاء الأزمة تحت شعار «إسبانيا أفضل من حكامها». وشهد أول من أمس أولى البوادر التي تشير إلى أن الطرفين على استعداد للابتعاد عن شفير نزاع سياسي قد ينعكس على الاستقرار في أوروبا برمتها. فبعد أيام على السجالات الحادة بين الطرفين، أعربت مدريد عن أسفها جراء الإصابات التي تسببت بها الحملة الأمنية في الأول من أكتوبر، واقترحت أن تجري كاتالونيا انتخابات إقليمية لحل الأزمة، وقال ممثل حكومة إسبانيا في كاتالونيا إنريكي ميو: «لا يسعني سوى التعبير عن أسفي، وتقديم اعتذاري نيابة عن العناصر الذين تدخلوا». إلا أن الشركات والحكومة واصلت ضغوطها الاقتصادية على كاتالونيا، حيث أعلنت عدة شركات كبرى أنها تنوي نقل مقارها إلى أنحاء أخرى من إسبانيا. أما رئيس إقليم كاتالونيا كارليس بوتشيمون، فكان سيلقي كلمة أمام برلمان الإقليم غداً الاثنين، إلا أنه أرجأها ليوم واحد. ورغم أنه لم يتضح مضمون خطابه، فإن بعض المسؤولين أعربوا عن أملهم في أن يستغل الفرصة لإعلان الاستقلال. وانتهت أول من أمس جلسة استماع في المحكمة إلى زعيمي حركتين انفصاليتين بارزتين في كاتالونيا، وقائد شرطة الإقليم جوزب لويس ترابيرو، لكن دون توقيفهم على خلفية اتهامات بإثارة الفتنة. وفي حال أعلنت كاتالونيا استقلالها، فبإمكان مدريد الرد عبر تعليق الوضع الحالي للإقليم، كمنطقة حكم ذاتي، وفرض سلطتها عليها بشكل مباشر. وتشير استطلاعات صدرت أخيراً إلى أن الكاتالونيين منقسمون بشأن الاستقلال، رغم أن القادة أفادوا بأن العنف الذي وقع أثناء الاستفتاء زاد من حجم المعارضة للسلطات المركزية. وتعود مطالبات كاتالونيا، التي لديها لغتها وتقاليدها الخاصة بها، إلى قرون، إلا أنها كثفت خلال الأعوام الأخيرة الماضية على خلفية الأزمة الاقتصادية.

 



السابق

لبنان القلِق يرصد تحوّلات المنطقة و... شظاياها و«حزب الله» ينقل ملفّ التطبيع مع الأسد من التوافق إلى «الأكثرية»...اعتصام أمام مصرف لبنان المركزي رفضاً للضرائب والاتحاد العمالي يحذّر من ربط زيادة الرواتب بالموازنة... والحريري ينوه بالتعايش...وساطة خجولة لمنع مواجهة «قواتية» ـ «كتائبية»...اجتماع أمني في عين الحلوة...باسيل: لعودة السوريين من باب لم الشمل...اللبنانيون وبطاقة هوية الانتخاب: ذهب 24 قيراطاً...حماده: نزعة لدى «التيار الحر» للاستئثار بكل المناصب المسيحية....شلاش: سنهدم طرابلس على رؤوس مَن فيها و«المستقبل» يقاضيه....

التالي

إسرائيل تعتبر أن المواجهة {حتمية} مع إيران على الأرض السورية....مقتل 11 مدنياً في غارات على سوق بمعرة النعمان..م«سوريا الديمقراطية» تعلن انطلاق الهجوم الأخير على «داعش» في الرقة... تراجع للنظام في دير الزور وأنباء عن انفجارات بمقرات للقوات الروسية...يلالخارجية الأردنية تستدعي القائم بالأعمال السوري احتجاجاً على «تصريحاته المسيئة»....«هيئة تحرير الشام» معزولة قبل هجوم وشيك على معقلها...المدفعية التركية تبدأ بدعم «الجيش الحر» في إدلب ومواجهات محدودة....تركيا في إدلب لمنع «كوباني ثانية»...عربات عسكرية تركية تدخل إدلب... وعينها على عفرين...يشيا "PYD" تستهدف وفداً عسكرياً تركياً في ريف حلب..هذا ما رشح حتى الآن عن العملية العسكرية التركية في إدلب...أنباء عن دخول مركبات عسكرية تركية الى محافظة إدلب برفقة هيئة تحرير الشام...النظام ينعى "القلب الحديدي" في معارك ريف حماة...اشتباكات بين قوات تركية ومتطرفين سوريين على حدود البلدين وقوات النظام السوري...


أخبار متعلّقة

اخبار وتقارير...تركيا توقف إصدار تأشيرات للأميركيين باستثناء الهجرة..ماي: الكرة باتت في ملعب الاتحاد الأوروبي في ما يتعلق بـ«بريكست»...انقلاب قارب يقل لاجئين من ميانمار قبالة بنغلاديش...«طالبان» تتوعد «التكنولوجيا» الأميركية بقتال آيديولوجي..رئيس الوزراء الباكستاني: لا نرى دوراً للهند في أفغانستان...«قنبلة التعتيم» سلاح سيول الجديد بوجه بيونغ يانغ...كيم يعتبر البرنامج النووي «رادعاً قوياً» ضد «الإمبرياليين»....«وحدويّو» كاتالونيا يتحدّون انفصالييها وراخوي يلوّح بتجميد الحكم الذاتي للإقليم...

اخبار وتقارير..ترامب: إيران تحت سيطرة نظام متطرف.. الخزانة الأميركية تضع الحرس الثوري على قائمة العقوبات.....وأعمل على منعها من امتلاك السلاح النووي...سياسات خارجية أميركية... بلا استراتيجية..باكستان تحرّر أسرة كندية ـــــ أميركية من «طالبان» وترامب يشيد....مفاوضات بريكست: «مكانك راوح» بسبب فاتورة الطلاق ...إسبانيا بين احتفالات بوحدة أراضيها ورغبات انفصالية والحكومة والمعارضة الاشتراكية في خندق واحد...موسكو مستاءة من وصول لواء أميركي إلى بولندا واعتبرت أن «ثاد» في كوريا الجنوبية موجّه ضدها وضد الصين....أنقرة وواشنطن تتجهان لحل أزمة التأشيرات... وإردوغان يواصل الهجوم وألمانيا تنفي طلب مقايضة «معتقلين»... و«هيومان رايتس» تتحدث عن تعذيب...قائد جيش ميانمار : الروهينغا ليسوا من السكان الأصليين...

Standoff in Zimbabwe as Struggle to Succeed Mugabe Deepens

 الأربعاء 15 تشرين الثاني 2017 - 6:43 ص

  Standoff in Zimbabwe as Struggle to Succeed Mugabe Deepens   https://www.crisisgroup.org/… تتمة »

عدد الزيارات: 4,839,168

عدد الزوار: 168,824

المتواجدون الآن: 16