العبادي يقر بارتكاب قواته انتهاكات وتهديدات بالقتل ضد المدنيين المتهمون موقوفون عن العمل ومعتقلون..«داعش» يفشل في فتح طريق بين تلعفر وسورية..وزارة الهجرة مستعدة لاستقبال النازحين...البرلمان العراقي يدعم وزير التجارة...رفض كردي لضغوط إيرانية و«مرونة» قد تفضي لتأجيل استفتاء انفصال الإقليم....المتفجرات والألغام كل ما تركه «داعش» في الموصل...البصرة تحصل على إذن بصرف مواردها من المنافذ الحدودية....محافظ كركوك يرفض «إنزال العلم» الكردي عن المؤسسات الحكومية.....

تاريخ الإضافة الجمعة 18 آب 2017 - 6:41 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


العبادي يقر بارتكاب قواته انتهاكات وتهديدات بالقتل ضد المدنيين المتهمون موقوفون عن العمل ومعتقلون

ايلاف..د أسامة مهدي.... أقر العبادي بأرتكاب قواته عمليات انتهاك واعتداد وتهديدات بالقتل ضد المدنيين وكشف عن ايقاف المتهمين بهذه الاعمال عن العمل واعتقالهم.

إيلاف من بغداد: قال سعد الحديثي، المتحدث الاعلامي باسم رئيس الوزراء العراقي، ان حيدر العبادي يولي أهمية كبيرة لمتابعة جميع التقارير الإعلامية او تلك الصادرة عن منظمات دولية معنية بحقوق الإنسان والتي تتضمن اتهامات لبعض منتسبي القوات العراقية بارتكاب انتهاكات ضد المدنيين وفي هذا الإطار وجه العبادي بتشكيل لجنة مختصة في رئاسة الوزراء لتقصي الحقائق ومنحها كامل الصلاحية في التنسيق مع الوزارات والجهات الأمنية وقيادة العمليات المشتركة من أجل الوقوف على الحقائق واتخاذ الاجراءات القانونية وأحالة من تثبت بحقهم هذه التهم إلى القضاء. واشار المتحدث في بيان صحافي الخميس تابعته "إيلاف" الى ان اللجنة قد باشرت عملها وجدولت اكثر من عشرين تقريرا وتهمة على جدول أعمالها وبدأت بالتقصي والتحقق بشكل دقيق من المعلومات والاتهامات التي وردت في تقرير مجلة "دير شبيغل" الالمانية الذي تضمن اسماء محددة لمتهمين حيث تم استضافة لجنة التحقيق التي شكلتها وزارة الداخلية وكذلك استضافة رئيس وأعضاء المجلس التحقيقي والتحقيق مع المتهمين المودعين في التوقيف وأخذ إفاداتهم حيث تم إيقافهم عن العمل ووضعهم رهن الإعتقال .

المتهمون موقوفون عن العمل ومعتقلون

واشار المتحدث العراقي الى ان اللجنة قامت بإجراء تقص للحقائق بشكل دقيق وتفصيلي والاطلاع على كل الوثائق ذات الصِّلة بموضوع عملها ومتابعة الإجراءات المتخذة بهذا الصدد من قبل الجهات الأمنية المعنية . واكد ان اللجنة التحقيقية قد خلصت بعد إكمال جميع إجراءات تقصي الحقائق إلى وقوع تجاوزات ومخالفات واضحة قام بها عدد من منتسبي فرقة الرد السريع في الشرطة الاتحادية بإهمالهم التوصيات والتعليمات الصادرة من قيادة العمليات المشتركة وثبوت ارتكابهم انتهاكات ضد مدنيين واعتداءات بالضرب والتهديد بالقتل . واشار الى ان اللجنة قد أيدت قرار لجنة التحقيق العليا في وزارة الداخلية القاضي بإحالة المتهمين إلى القضاء ‏لاتخاذ الإجراءات القضائية وفقا للقانون بحقهم كما اتضح للجنة ان بعض التهم الواردة في تقرير مجلة "دير شبيغل" مختلقة وغير دقيقة بذكر أسماء لمواطنين على أنهم قتلوا من قبل منتسبين في القوات العراقية وتبين نتيجة تحقيقات اللجنة أنهم أحياء .

المجلة كشفت عن حالات اغتصاب .. وقوات الرد السريع تفند

وكانت مجلة "دير شبيغل" الألمانية قد كشفت في 23 مايو الماضي عن انتهاكات جسيمة ارتكبتها قوات الشرطة الاتحادية ولواء الرد السريع التابعين لوزارة الداخلية العراقية في الموصل . وبينت صور نقلها التقرير الذي أعده وصوره الصحافي والمصور الكردي علي اركادي إمراة تعرضت للاغتصاب خلال حملة مداهمات نفذتها قوة من لواء الرد السريع. واشار تقرير المجلة الى ان هناك تنافس بين لواء الرد السريع والشرطة الاتحادية على اغتصاب النساء . وأوضح مراسل المجلة في تقريره "أن الأميركيين على دراية تامة بما تفعله القوات الأمنية" ونقل عن ضابط أميركي قوله لنظرائه العراقيين بعد حادثة اغتصاب "حسناً أنتم تعرفون ما تفعلون". كما وثق مقتل شقيقين اثنين تحت التعذيب في مدينة بازوايا التابعة لمحافظة نينوى على يد جنود متخصصين بالتعذيب تابعين للواء الرد السريع. وكشف عن حالات تعذيب لمدنيين من العرب السنة تم اعتقالهم أثناء فرارهم من المعارك التي شهدتها مدينة حمام العليل قرب الموصل قبل عدة أشهر . ووثق صورة لاب أعدمت القوات الأمنية ابنه البالغ من العمر ستة عشر عاماً أمام عينيه . ووصف التقرير القوات الأمنية بأنهم "ليسوا أبطالا، لكن وحوش" في رد على أصل المهمة التي أطلقت عليها القوات الأمنية اسم "ابطال لا مخربين". وكانت قوات الرد السريع فد فندت تقرير "ديرشبيغل" وقالت في بيان "قامت إحدى الوكالات الصحافية الأوروبية ومن خلال مراسلها المدعو علي أركادي بنشر تقرير اتهمت فيه قوات الرد السريع بقيامها بانتهاكات ضد المدنيين من أهالي مدينة الموصل واصفة التقرير بأنه "مدعوم بصور مفبركة وغير حقيقية وأنه تم من قبل أقلام صفراء مأجورة لتشويه الحقائق وخلط الأوراق بغية التشويش على الرأي العام ودعم العدو". واشارت الى أنها "منظومة أمنية تابعة لقيادة قوات الشرطة الاتحادية وواجبها هو مطاردة فلول داعش وتطهير مدينة الحدباء وليس كما ادعى التقرير".

«داعش» يفشل في فتح طريق بين تلعفر وسورية

نينوى – باسم فرنسيس { كركوك، ديالى - «الحياة» .... واصلت الطائرات العراقية غاراتها على مواقع «داعش» ومراكز القيادة والسيطرة التابعة له في قضاء تلعفر، غرب الموصل. وأحبط «الحشد الشعبي» محاولات العشرات من عناصره الانتقال إلى سورية. واستمر وصول التعزيزات إلى الجيش والشرطة الاتحادية تباعاً إلى مشارف القضاء المطوق من كل الجهات في انتظار صدور أوامر من القيادة العامة لبدء عملية الاقتحام، في ظل قلق متزايد على سلامة المدنيين، وتكرار أخطاء معركة الجانب الأيمن للموصل. وأفادت وزارة الدفاع في بيان بأن «طائرات أف 16 العراقية دمرت مخزناً للأسلحة والأعتدة ومعملاً لتفخيخ العربات وتصفيحها، إضافة إلى معالجة مركزين أحدهما يستخدم لعقد الاجتماعات والآخر مقر قيادة وسيطرة تابع للعصابات الإرهابية في تلعفر». وأكد إعلام «الحشد الشعبي» أمس، أن «الفوج الرابع من اللواء السادس قتل 7 عناصر من داعش، ودمر عرباتهم المفخخة، أثناء محاولتهم الفرار من تلعفر، باتجاه الحدود السورية». وأضاف أن «الإرهابيين حاولوا اختراق خط الصد الأول في منطقة عين طلاوي الحدودية، في محاولة لفتح خط إمداد للعدو، بعدما تم قطعه وهو محاصر في شكل محكم، لذا يحاول فتح ثغرة باتجاه سورية». وأكدت صحيفة «الصباح» شبه الرسمية «قتل ما يسمى والي تلعفر الجديد المدعو سعدون أمجد العفري المعروف بأبو فاطمة بعد أسبوع من توليه منصبه، مع ثلاثة من مرافقيه، خلال تسللهم لاستهداف القطعات المنتشرة على مشارف القضاء». وقال قائد الفرقة المدرعة التاسعة الفريق الركن قاسم نزال أمس، إن «الجيش أكمل تحضيراته، والأولوية ستكون للمحافظة على سلامة المدنيين وتوفير ممرات آمنة لهم، وننتظر ساعة الصفر». وأعلن رئيس «هيئة الحشد الشعبي» فالح الفياض، أن «مشاركة قواته في المعركة ستكون أساسية. إلا أن بعض المعلومات تؤكد «إبعاد كل ألوية الحشد، بما فيها لواء الحسين، باستثناء فرقة العباس القتالية التي ستكون عند أطراف تلعفر، وكذلك إبعاد اللواء 92 من الفرقة 14 للجيش، واللواءين التاسع والعاشر من الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية، إضافة إلى أفواج طوارئ الشرطة في تلعفر». وعقد وزير الدفاع عرفان الحيالي وقائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل اجتماعاً في بغداد وناقشا العمليات المقبلة لتحرير ما تبقى من المدن العراقية تحت سيطرة «داعش» ودور قوات التحالف، واستمرار الدعم لمرحلة ما بعد التنظيم. كما أجرى فوتيل محادثات مع رئيس الوزراء حيدر العبادي وتناولا «الاستعدادات للمعركة»، على ما أفاد بيان حكومي. في الموصل، قال قائد «الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت أن قواته «نشرت نقاط تفتيش في الجانب الأيمن للموصل وواصلت البحث عن العناصر الإرهابية وسط الأهالي العائدين إلى مناطقهم المحررة، وعثرت على مستودع للمواد الكيماوية والأمونية خلال تطهير شارع مكاوي في المدينة القديمة». أما في الحويجة، غرب كركوك، فأصدر «داعش» فتوى تبيح قتل الأكراد الكاكائيين (شيعة)، وإعدامهم في حال وقوعهم في الأسر، في حين أعلنت قوات الأمن الكردية القبض على انتحارية كانت مختبئة بين الحشائش والأدغال عند أطراف المدينة.

وزارة الهجرة مستعدة لاستقبال النازحين

بغداد - «الحياة» ... أعلن وزير الهجرة العراقي جاسم محمد الجاف، خلال مؤتمر صحافي، جاهزية الوزارة «لاستقبال وإغاثة النازحين خلال عمليات التحرير المرتقبة لتلعفر والحويجة، والجانب الأيسر من الشرقاط». وأكد أن «عدد النازحين منذ حزيران (يونيو) 2014 وصل إلى حوالى 5 ملايين، عاد منهم2.1 مليون الى مناطقهم في عموم البلاد»، وأضاف أن «نحو 2.9 مليون شخص ما زالوا في المخيمات، معظمهم من محافظة نينوى، بسبب غياب الخدمات بعد انتهاء عمليات التحرير». وزاد: «منذ بدء الحملة لتحرير الموصل في تشرين الأول(اكتوبر) 2016 نزح 968 ألفًا، عاد منهم نحو 267 ألفًا، أي 27 في المئة. وكانت نسبة النزوح الأكبر من الجانب الغربي للموصل إذ تجاوز عدد النازحين 791 ألفًا». وأكد «صعوبة عودتهم بسبب الدمار الهائل». وتابع ان «عدد النازحين في المخيمات يبلغ نحو 750 ألفًا أو 135 ألف عائلة، وهو عدد كبير جدًا، بينما يقطن النازحون الآخرون في أرجاء البلاد. هذه الأعداد الكبيرة تحتاج الى كل انواع المساعدات، ووزارة الهجرة بالتنسيق مع الجهات المعنية، لا سيما الأمم المتحدة واللجنة العليا لإغاثة وإيواء النازحين والأمانة العامة لمجلس الوزراء، في عمل دؤوب ومستمر لتغطية هذه الخدمات الأساسية في المخيمات». وأكد أن «المناطق التي يمكن العودة اليها في الموصل هي: القرى والأرياف والنواحي، بالتنسيق مع الجانب العسكري والأمني، وهناك أحياء في المدينة لكنها تحتاج الى خدمات الماء والكهرباء». وأكد رئيس «الفريق المشترك لإيواء وإغاثة النازحين»، في الأمانة العامة لمجلس الوزراء اللواء الركن باسم الطائي «انشاء مخيمين جديدين لاستقبال النازحين من تلعفر، تمهيداً للمعركة المرتقبة لتحريره»، مشيراً الى «عودة 253 ألفاً و957 نازحاً من المخيمات الى المناطق المحررة في الموصل، توزعت الخيم التي أقيمت حديثاً بواقع 2890 خيمة في مخيم السلامية 3، و3600 خيمة في مخيم برطلة، كما يوجد اكثر من 581 خيمة فارغة في الخازر بعد عودة النازحين الى مساكنهم، فضلاً عن 1840 خيمة في النركزلية 1 و2940 خيمة في النركزلية 2، الى جانب 286 خيمة في مخيم حسن شام 1 و296 خيمة في حسن شام 2، ومخيمات الجدعة وحاج علي وديبكة والمدرج».

مليونا نازح عراقي يعودون لمناطقهم المحررة وبغداد تطلب مساعدة دولية للتحقيق في جرائم «داعش»

الراي...بغداد - وكالات - «إيلاف» - تزامناً مع الاستعدادات الجارية لاستقبال آلاف من النازحين الجدد ينتظر أن يفروا من مناطقهم بقضاء تلعفر شمال العراق مع انطلاق المعركة الوشيكة لتحريرها من قبضة «داعش»، أعلنت الحكومة العراقية، أمس، عن عودة مليوني نازح لمناطقهم، من أصل 5 ملايين فروا منها نتيجة الحرب ضد التنظيم. وقال وزير الهجرة والمهجرين جاسم محمد، في مؤتمر صحافي في بغداد، إن 2.1 مليون نازح عادوا لمناطق سكناهم المحررة من تنظيم «داعش» من أصل 5 ملايين شخص فروا من منازلهم منذ اجتياح التنظيم شمال وغرب البلاد في يونيو 2014. وأوضح أن نحو 2.9 مليون شخص مازالوا نازحين منهم أكثر من مليونين من محافظة نينوى الشمالية التي تم تحرير عاصمتها الموصل في العاشر من الشهر الماضي، بعد معارك قاسية مع التنظيم استمرت تسعة أشهر. وأكد أن وزارته مستنفرة لتهيئة الاستعدادات الانسانية اللازمة لاستقبال واغاثة النازحين الجدد الذين سيفرون من مناطقهم خلال عمليات التحرير المرتقبة لاقضية تلعفر والحويجة والشرقاط بشمال غربي البلاد. في سياق متصل، طلب العراق من الأمم المتحدة مساعدته في جمع أدلّة على الجرائم المنسوبة إلى تنظيم «داعش»، من خلال إصدار قرار من شأنه المساعدة في تقديم المسؤولين عن تلك الجرائم إلى العدالة. وفي رسالة مؤرّخة 9 أغسطس يتم التداول بها في الأمم المتحدة، رحّب وزير الخارجيّة العراقي إبراهيم الجعفري بالانتصارات العسكريّة التي حقّقها الجيش العراقي ضد التنظيم. واعتبر أنّ «الجرائم التي ارتكبها تنظيم (داعش) الإرهابي ضدّ المدنيين، وتدمير البنى التحتيّة والمواقع الأثريّة في العراق، هي جرائم ضد الإنسانيّة، ويجب تقديم مرتكبيها من عصابات (داعش) الإرهابيّة إلى العدالة وفق القانون العراقي». وأضاف في رسالته «نطلب مساعدة المجتمع الدولي من أجل الاستفادة من خبرته»، موضحاً أنّ «العراق والمملكة المتحدة يعملان على مشروع قرار في هذا الإطار». من جهته، أكّد نائب سفير المملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة جوناثان ألين للصحافيين أهمّية وجود قرار في هذا الصدد. وقال «سنعمل معهم (العراقيين) ومع شركائنا في مجلس الأمن للتوصل إلى حلّ من شأنه ألا يترك أي مخبأ لداعش في أيّ مكان».

البرلمان العراقي يدعم وزير التجارة

بغداد - «الحياة» ... أقر البرلمان العراقي أمس اقتناعه بأجوبة وزير التجارة بالوكالة سلمان الجميلي، خلال استجوابه بتهمة الفساد، ولم يطرح التصويت على الثقة به، فيما أرجأ المصادقة على ما تبقى من مواد قانون الانتخابات المحلية إلى الأسبوع المقبل. وكانت النائب عالية نصيف جاسم، من كتلة «ائتلاف دولة القانون»، أنهت الثلثاء الماضي استجواب الجميلي، ووجهت إليه اتهامات بالفساد الإداري وهدر المال العام، غير أن البرلمان اعتبر أجوبته «مقنعة»، بالتالي لن يصوت على سحب الثقة منه. وقالت جاسم، خلال مؤتمر صحافي عقدته أمس أنها «طلبت تأجيل التصويت على عدم القناعة من أجل عرض وثائق جديدة تتعلق بالجميلي، وقدمت طلباً لاستمهالها ساعة لاستنساخ الأدلة والوثائق وتوزيعها على أعضاء المجلس». وأضافت: «لم أكن موجودة عند التصويت، والآن جمعت تواقيع ٥٠ نائباً لإعادة التصويت في شكل سري»، وأكدت أن «(رئيس البرلمان سليم) الجبوري وعد بدراسة الطلب قانونياً»، واتهمت «تجاراً وزعوا أموالاً في كافتيريا المجلس من أجل التصويت بالقناعة على أجوبة الوزير». إلى ذلك، قرر الجبوري إلغاء استجواب وزير الزراعة فلاح حسن زيدان بعدما سحب نواب تواقيعهم. وأفادت النائب زينب الطائي، عضو لجنة الزراعة، خلال مؤتمر صحافي أن «القطاع الزراعي تدهور خلال السنوات الماضية، في شكل كبير، ووضع المزارع والفلاح يزداد سوءاً، ما دفعني إلى تقديم طلب لاستجواب الوزير، وتعرض طلبي لمحاربة كبيرة». وحملت هيئة الرئاسة مسؤولية «تأخير موعد الاستجواب تسعة أشهر، في حين أن المدة لا تتجاوز الشهر وفق النظام الداخلي للمجلس». وأبدت استغرابها «سحب نواب تواقيعهم»، مؤكدة أنها «ستحول ملفات الفساد إلى هيئة النزاهة وتعرضها على وسائل الإعلام». من جهة أخرى، أعلنت رئاسة البرلمان تأجيل التصويت على المواد المتبقية من قانون انتخابات مجالس المحافظات إلى السبت، بسبب الخلاف على الفقرة الخاصة بانتخابات محافظة كركوك.

رفض كردي لضغوط إيرانية و«مرونة» قد تفضي لتأجيل استفتاء انفصال الإقليم

المستقبل..بغداد ـــــ علي البغدادي.... ترفض دول اقليمية واجنبية وفي مقدمها تركيا وإيران ومن خلفها أحزاب سياسية وميليشيات مسلحة عراقية، لجوء حكومة اقليم كردستان إلى استفتاء بشأن الانفصال، كونه سيوسع دائرة الاضطراب في منطقة الشرق الاوسط، واحتمال حصول صدام عرقي بين الاقليات، لاسيما وان كلاً من إيران وسوريا وتركيا، تضم أقليات كردية. ومن غير المستبعد لدى بعض الاطراف السياسية العراقية، ان يشهد الموقف الكردي المتشدد إزاء التمسك بإجراء الاستفتاء، مرونة في التعاطي مع طلبات التأجيل في حال تم تقديم تعهدات حكومة بغداد بضمانات تلبي قائمة المطالب الكردية التي ادى تعثر تلبيتها الى حصول الأزمة بين بغداد واربيل. وأعرب النائب الكردي في البرلمان العراقي خوشوي خليل حكيم عن رفضه لتصريحات رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية محمد باقري المناهضة للاستفتاء في اقليم كردستان العراق. وقال خوشوي، النائب عن الحزب الديموقراطي الكردستاني (بزعامة رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني)، «نتوقع من بعض الدول، تصريحات مثيرة ومستفزة لإفشال اجراء استفتاء استقلال كردستان»، مضيفا أن «إيران تعتبر الدولة الوحيدة التي تقف ضد استفتاء كردستان». وأعرب عن ثقته بأن«الاستفتاء سيجري في وقته المحدد، وبسند ديموقراطي وقانوني»، داعيا جميع الدول الى «احترام قرار شعب كردستان». بدوره، القى عضو مجلس العشائر العربية الشيخ ثائر البياتي باللائمة على سياسات الحكومات العراقية كونها ادت بالاكراد للمطالبة بالانفصال. وقال «لولا سياسيات الحكومة العراقية الفاشلة، لما اُجبر الشعب الكردي على طلب الإنفصال»، معتبراً أن «مسألة الإستفتاء، أمر مرتبط بالشعب الكردي، وليس بالشعب العراقي، ومن حق أي شعب ان يقرر مصيره». واشار البياتي الى ان «ادارة الحكومة العراقية والاحزاب السياسية الموجودة في بغداد والمحاصصة، هي التي جعلت من العراق حديقة خلفية لإيران، ولا يوجد شيء اسمه تهميش في العراق الآن، بل هو قتل وتهجير، حيث تم تهجير المسيحيين من البصرة وبغداد، والاكراد من بغداد والمناطق الجنوبية، كما تم تهجير السنة من محافظاتهم التي تم تدميرها، فالكل مستهدف بإسم الطائفية». ولفت الى ان «الذين يتبعون سياسات الولي الفقيه، وسياسات ايران في العراق، هم من قتلوا ابناء العراق، وهذه كارثة»، معتبراً ان «المشكلة الحقيقية تكمن في الأحزاب والميليشيات المدعومة من الولي الفقيه (قائد قوة القدس في الحرس الثوري الايراني الجنرال) قاسم سليماني الذي يقود الحكومات العراقية منذ 2003 حتى الآن». وتأتي التصريحات المناوئة للمواقف الايرانية عقب تأكيد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية محمد باقري بأن لدى إيران وتركيا موقفاً مشتركاً من إجراء استفتاء استقلال كردستان. وقال باقري في تصريح أدلى به عقب لقائه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وكبار المسؤولين العسكريين والأمنيين الأتراك في العاصمة التركية، أنقرة، إن «اللقاءات تطرقت إلى القضايا الإقليمية المهمة، ومنها الاستفتاء حول الاستقلال في إقليم كردستان»، مضيفا أن «الطرفين الإيراني والتركي أكدا خلال هذه اللقاءات أنه لو جرى الاستفتاء، فإنه سيشكل أساساً لبدء سلسلة من التوترات والمواجهات داخل العراق، ستطال تداعياتها دول الجوار أيضا»، ولافتا إلى أن «إجراء الاستفتاء سيجعل العراق وايران وتركيا في خضم القضية، لهذا السبب يؤكد مسؤولو البلدين أن هذا الأمر غير ممكن، ولا ينبغي أن يحدث». وينسجم الموقف الايراني مع مطالب اغلب اعضاء التحالف الشيعي الحاكم الذي يضم معظم الاطراف السياسية الشيعية في العراق، خلال اجتماعهم مع وفد كردستان الذي يزور بغداد حالياً، بتأجيل موعد إجراء استفتاء استقلال كردستان. وبحسب مصادر مطلعة، فان «التحالف الشيعي طالب بتأجيل موعد اجراء الإستفتاء، إلا ان الوفد الكردي شدد على أن إقليم كردستان غير مستعد للقبول بتأجيل موعد الإستفتاء من دون حل المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل، وان تتم النقاشات والحوارات تحت اشراف الأمم المتحدة والدول الكبرى». واوضحت المصادر ان «مطالب الاكراد تتلخص بتنفيذ المادة 140، واعادة الميزانية وتوزيع رواتب الموظفين في إقليم كردستان، وزيادة عدد المقاتلين الاكراد في القوات العراقية، فضلا عن طلبات اخرى يتم تنفيذها في فترة محددة»، مشيرة إلى أنه «من المقرر أن يقدم الوفد الكردي الذي يزور بغداد حالياً، خارطة طريق للتحالف الشيعي الأحد المقبل، فيما سيقدم الأخير خارطة الطريق الخاصة به للوفد الكردي». وأكد النائب في البرلمان العراقي زانا سعيد أن التحالف الشيعي الحاكم أبدى استعداده للدخول في مفاوضات جدية مع حكومة الإقليم بشأن المشاكل العالقة بين الحكومتين، موضحاً إن «التحالف الوطني (الشيعي) يريد مناقشة الأسباب التي دفعت حكومة الإقليم للمضي بخطوة الاستفتاء». وأضاف سعيد عن «الجماعة الاسلامية الكردية» أن«التحالف الوطني أبدى استعداده لفسح المجال للحوار حول المشاكل العالقة بين الحكومتين»، مشيرا إلى أن «التحالف يرى أن المحادثات بشأن المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد، ستسهم في تأجيل الاستفتاء بعدما أعلن التحالف أن هناك خللاً، وعدم التزام بالدستور في ما يخص القضايا العالقة بين الطرفين».

تركيا ستعزّز التعاون العسكري مع إيران

(رويترز)...أعلن المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أمس، أن أنقرة وإيران اتفقتا على تعزيز التعاون العسكري بعد محادثات في أنقرة هذا الأسبوع ضمت رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية والقادة الأتراك. والتقى إردوغان ووزير دفاعه ورئيس أركانه الجنرال الإيراني محمد باقر يومي الثلاثاء والأربعاء. وأفادت وسائل الإعلام التركية أن هذه الزيارة هي الأولى لقائد الجيش الإيراني لتركيا منذ الثورة الإسلامية عام 1979. وقال المتحدث إبراهيم قالن إن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس سيزور تركيا في غضون أيام.

المتفجرات والألغام كل ما تركه «داعش» في الموصل

الحياة..الموصل - رويترز- في القرى والحقول الممتدة من الموصل عبر سهل نينوى، زرع «داعش»، أثناء تراجع مسلحيه، قنابل بدائية وعبوات ناسفة وألغاماً في منطقة شاسعة مع انكماش مساحة «دولة الخلافة» التي أعلنها. والعائدون إلى بيوتهم في شمال العراق عرضة للموت بانفجار تلك العبوات، الأمر الذي يعرقل جهود إعادة الحياة إلى طبيعتها. وتنتشر الشراك الخداعية في البيوت والمدارس والمساجد والشوارع وتمثل مشكلة كبرى في الشطر الغربي من الموصل في أعقاب سيطرة القوات الحكومية عليه الشهر الماضي بعد معارك استمرت تسعة أشهر. وقال رجل من قرية قرب المدينة إن الوضع «يجبر الآباء على مراقبة أطفالهم على مدار الساعة». وأضاف إسماعيل علي إسماعيل بلهجته المحلية: «الأطفال ما يطلعون. ليش نخلي الأطفال يطلعون بره؟ كل هذه ألغام لداعش شوف». ويقول خبراء إن الألغام تزرع في الأرض المفتوحة غير أن العبوات المتفجرة البدائية تزرع في المباني وتتصل بالأجهزة المنزلية مثل الثلاجات والسخانات والتلفزيونات وتضبط كي تنفجر عند الضغط على زر أو فتح باب. وتقول دائرة الأعمال المتعلقة بالألغام التابعة للأمم المتحدة التي تنسق حملة التطهير، إن حوالى 1700 شخص سقطوا بين قتيل وجريح بسبب تلك المتفجرات منذ بدء عمليات التطهير في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي. ويدير مشروع «بيبولز آيد النروجي» لمكافحة المتفجرات، عملية التطهير في إحدى القرى، حيث يعثر الأطفال على عبوات ناسفة بدائية ملقاة على الأرض. وعرض كريج ماكينالي، أحد قدامى الجيش الأميركي الذي شارك في تطهير مناطق من المتفجرات في كولومبيا وأفغانستان، «مجموعة من العبوات عثر عليها، بعضها مُصَنع من قطع من المعدن يغطيها الصدأ». واضاف أن «طفلة صغيرة نقلت إلينا هذا اليوم. التعامل بشكل خاطئ (مع العبوات الناسفة) مثل إسقاطها يمكن أن يجعلها تنفجر. بدلاً من ذلك، هذا صاروخ بدائي الصنع. يعمل بشكل كامل وغير مؤذ تماماً ما لم تُسقطه على إصبع قدمك. لكن هؤلاء الأطفال غير مدربين. في الحقيقة فرقنا هي المدربة. علاوة على ذلك أتانا طفل بهذا اليوم (فتيل بدائي). الضغط على الجزء الأمامي منها يدفعه إلى الانفجار. وهذا يكفي لقطع يد (من يمسكه)». وقال مدير العمليات الوطنية للمشروع سنور توفيق إن تطهير المنطقة من العبوات يحتاج إلى سنوات على الأرجح. وأضاف: «أقصد أن المشكلة أكبر مما كانت عليه من قبل، عملنا ليس لمدة شهرين. المشكلة أنك في بعض الأماكن تحتاج إلى التعامل مع عبوات بدائية الصنع وآلات ميكانيكية بأساليب مختلفة. إن تطهير ما زرعه داعش (من متفجرات) سيستغرق سنوات. وكنت في منطقة سنجار التي تقع على حدود هذه المنطقة». وتابع أن «آخر واحد (لغم) وجدناه كان متصلاً بغسالة ملابس. وفي إحدى المدارس كان متصلاً بمقعد وعلى مقربة من الباب في أماكن مختلفة». ويأمل «داعش» من خلال استهداف المدنيين إحباط مساعي تحقيق الاستقرار الرامية لإعادة النازحين إلى بيوتهم وأعمالهم ودراساتهم وإعمار البنية التحتية واستعادة سيادة الحكومة. وتحرير الموصل لا يمثل سوى أحدث مراحل بلاء المتفجرات. إذ تنتشر ألغام في العراق منذ الحرب العراقية الإيرانية والغزو الأميركي عام 2003.

البصرة تحصل على إذن بصرف مواردها من المنافذ الحدودية

الحياة..البصرة – أحمد وحيد ... وافق مجلس محافظة البصرة على منح السلطة المحلية حق التصرف بأموال واردة من قطاعات الصحة والأمن وبعض الجهات الخاصة، بعدما أوقفها بسبب اتهامات وجهت إلى مسؤولين بسوء الإدارة. وقال رئيس المجلس وليد كيطان لـ «الحياة»، إنه «اتفق مع السلطة القضائية في المحافظة على السماح بصرف الأموال في بعض الأمور المهمة والحساسة، بعدما أوقفها حتى البت بتهم الفساد وسوء الإدارة». وأوضح أن «أهم المشاريع التي ستستفيد من القرار هي، الصحة والأمن وأجور العاملين، وذلك من أموال الجباية عند المنافذ الحدودية». وأضاف أن المجلس «خاطب المحكمة الاتحادية كي تتدخل لحل النزاع على أموال الجباية والتصرف بها، وما زلنا في انتظار الجواب لإعادة تفعيل المشاريع المعطلة منذ سنوات». ولفت إلى «حق المحافظة في فرض الجباية، إلا أن التساؤلات القانونية كانت حول نسبة 1 في المئة والاستفهام حول تبويبها في باب إعمار البصرة أو الرسوم الجمركية». يذكر أن جباية المنافذ الحدودية إحدى القضايا التي يجري التحقيق فيها مع رئيس المجلس السابق المعتقل صباح البزوني. وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي، عدم وجود نية لدى الحكومة المركزية لإلغاء نسبة البترودولار الخاصة بالمحافظات المنتجة للنفط، لكن هناك مساع لتعديلها بسبب تذبذب أسعار النفط، مؤكداً وجود تعاون عراقي- ألماني في مجال تطوير موانئ البصرة، وتنفيذ 8 مشاريع في المحافظة من أصل 18 مشروعاً في كل العراق، من القرض الياباني. وقال معاون محافظ البصرة الإداري معين الحسن لـ «الحياة»، إن «المحافظة حصلت على أمر قضائي بصرف ما تم الحصول عليه من المنافذ الحدودية في المجالات الضرورية فقط». وزاد أن «الحكومة المحلية اجتمعت مع السلطة القضائية وأبلغتها خطورة تأخير علاج الأمراض المستعصية».

محافظ كركوك يرفض «إنزال العلم» الكردي عن المؤسسات الحكومية

المحكمة الإدارية في بغداد تعتبر قرار مجلس المحافظة «مخالفاً للقانون»

بغداد: «الشرق الأوسط».. عادت إلى دائرة الضوء من جديد قضية رفع علم إقليم كردستان إلى جانب علم الدولة العراقية فوق المباني والمؤسسات الحكومية في محافظة كركوك، أثناء الأعياد والمناسبات الرسمية. وبعدما أصدرت محكمة القضاء الإداري، أمس، حكماً بإلغاء قرار مجلس المحافظة القاضي برفع علم كردستان فوق الدوائر الرسمية، انتقد محافظ كركوك نجم الدين كريم الحكم ورفض «إنزال العلم». ويأتي قرار المحكمة الإدارية غداة جولة اجتماعات أجراها أعضاء اللجنة العليا لاستفتاء إقليم كردستان مع مسؤولين سياسيين في بغداد في الأيام الأخيرة. وأثار قرار رفع علم إقليم كردستان الذي صوّت عليه مجلس محافظة كركوك نهاية فبراير (شباط) الماضي، موجة احتجاج واسعة في حينها من جماعات عربية وتركمانية في كركوك، كما رُفعت دعوى قضائية ضد رئيس مجلس المحافظة ريبوار طالباني أمام المحكمة الاتحادية. غير أن المحكمة الإدارية أشارت في معرض عرضها للحكم الصادر بشأن علم الإقليم، إلى أن «القرار محل الاعتراض هو قرار إداري صادر من رئيس مجلس المحافظة وليس من الحكومة الاتحادية أو إقليم كردستان كي نكون أمام دعوى دستورية تخضع لاختصاصات المحكمة الاتحادية العليا، وإنما هي دعوى إدارية تخضع لاختصاص هذه المحكمة (الإدارية)». ويلفت قرار المحكمة الإدارية إلى أنه «ليس من اختصاصات مجلس المحافظة رفع العلم»، ذلك أن محافظة كركوك والمناطق التابعة لها تتبع الحكومة المركزية وليس إقليم كردستان، بحسب المادة 36 من قانون الأقضية والمحافظات الصادر عام 2008. وبناء على هذه المعطيات، رأت المحكمة أن قرار مجلس محافظة كركوك صدر عن جهة ليست صاحبة اختصاص بإصداره وهو بالتالي «مخالف للقانون». لكن محافظ كركوك نجم الدين كريم رفض في تصريحات صحافية، أمس، إنزال علم إقليم كردستان من المؤسسات الحكومية في المحافظة. وقال إن «علم كردستان لن ينزل من مدينة كركوك»، مضيفاً أن «حكومة العراق تهمل كركوك ولا تقدم أي خدمات لسكانها، لأنها متأكدة أن كركوك ليست تابعة للعراق». وتابع أنه «لا يوجد نص دستوري يمنع رفع راية كردستان، طالما أن العلم العراقي مرفوع في المدينة». وفي رده على الرافضين إجراء الاستفتاء في كردستان عموماً ومحافظة كركوك خصوصاً، قال كريم: «إنني على ثقة بأن الاستفتاء سينجح، وغالبية شعب كردستان ستصوّت لصالح الاستقلال». ومررت الغالبية الكردية في مجلس محافظة كركوك قرار رفع علم كردستان في فبراير الماضي، وظلت متمسكة به على رغم الاعتراضات العربية والتركمانية. وجادل الأكراد بحقهم في رفع علمهم على المؤسسات الرسمية إلى حين تنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي المتعلقة بتطبيع الأوضاع في كركوك. وكان مجلس النواب العراقي صوّت بالإجماع، مطلع أبريل (نيسان) الماضي، على رفض قرار مجلس محافظة كركوك، لكن رئيس مجلس المحافظة ريبوار الطالباني امتنع عن تطبيق قرار البرلمان. وفي شأن آخر يتعلق بكركوك، رفضت الهيئة السياسية لـ«اتحاد القوى العراقية» السنّي، شمول محافظة بالاستفتاء المزمع إجراؤه في إقليم كردستان يوم 25 سبتمبر (أيلول) المقبل. وقال بيان صادر عن اجتماع للهيئة السياسية لـ«اتحاد القوى»، أمس، إن «الاجتماع ناقش قضية الاستفتاء الذي تدعو إليه حكومة إقليم كردستان، وعبّرنا فيه عن رفضنا إجراء هذا الاستفتاء في كركوك وجميع المناطق التي تقع خارج حدود الإقليم المنصوص عليها في المادة 143 من الدستور، مع تحفظنا على إجرائه داخل الإقليم». من جانبه، اعتبر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة إلى العراق يان كوبيتش، أول من أمس، الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان «غير شرعي»، مشدداً على ضرورة تسوية الخلافات بين بغداد وأربيل عبر الحوار والمفاوضات. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «إرنا»، عن لقاء أجرته مع كوبيتش قوله إن «إجراء الاستفتاء العام في هذه المنطقة (إقليم كردستان) غير شرعي، وإن موضوع الاستفتاء العام لم يرد في الدستور العراقي».

 



السابق

«نخبة صعدة» الشرعية تبدأ عملياتها بهجوم من 3 محاور على باقم.. الانقلابيون يستحدثون موقعا جديدا في عسيلان... وتجدد المعارك غرب تعز...الأمم المتحدة تتهم الانقلابيين بتعطيل الإغاثة...لندن تُحذّر من هجمات على السفن قبالة باب المندب...هادي: التجربة الإيرانية فشلت في اليمن..السعودية تشدد على حماية المدنيين...تسهيلات سعودية للحجاج القطريين... بأوامر ملكية.. خادم الحرمين وجه بنقلهم جواً....وصول 120 حاجاً قطرياً عبر منفذ سلوى الحدودي..شراكة بين قطر ومؤسسة أميركية لمكافحة تمويل الإرهاب..محادثات هاتفية بين محمد بن سلمان وتيلرسون....أعمال شغب في مناطق أردنية احتجاجاً على نتائج الانتخابات البلدية...

التالي

انتقال السيادة على «تيران وصنافير» إلى السعودية ينتظر مزيداً من الإجراءات...السعودية تتعهد بعدم نشر قوات عسكرية على تيران وصنافير...مصر تُفرج عن وثائق اتفاقية تعيين الحدود البحرية مع السعودية..... وتؤكد اهتمامها بتعزيز التعاون الاقتصادي والعسكري مع أفريقيا..وزراء خارجية مصر والأردن وفلسطين يجتمعون السبت المقبل..الخرطوم تعلن التزامها باتفاقية النيل وحقوق مصر المائية...أثيوبيا قدمت ضمانات للخرطوم حول سد النهضة...«رجال بوتفليقة» يدخلون الحكومة..انزلاقات التربة تحصد أرواح 40 شخصا في الكونغو الديموقراطية...«الجنائية الدولية» تغرم متشددا سابقا 3.2 مليون دولار لتدمير أضرحة تمبكتو..قوات شرق ليبيا تعتقل قائدا عسكريا مطلوبا لدى المحكمة الجنائية الدولية..ماكرون وسلامة يتمسكان بتفاهم حفتر والسراج..الشرطة الكينية تحقق بوفاة 28 شخصا في أحداث متصلة بالانتخابات..مشايخ وأساتذة الشريعة في تونس يرفضون المساواة في الإرث..


أخبار متعلّقة

Saving the Iran Nuclear Deal, Despite Trump's Decertification

 الأحد 15 تشرين الأول 2017 - 7:47 ص

  Saving the Iran Nuclear Deal, Despite Trump's Decertification https://www.crisisgroup.org/mi… تتمة »

عدد الزيارات: 3,928,435

عدد الزوار: 142,224

المتواجدون الآن: 14