محقّقة دولية: الأدلة كافية لإدانة الأسد بجرائم حرب...روسيا: تحرير السخنة من “داعش” يرفع الحصار عن دير الزور...النظام يطلق 104 من «النصرة» بموجب صفقة عرسال....مفاوضات جديدة لتعديل بنود هدنة ريف حمص الشمالي.. ملف المعتقلين وتوزيع المساعدات يتصدران الأولويات....رائحة الفساد وتسلط أسماء الأسد يزكم أنف موظفيها....إتفاق التهدئة في حمص يمهل «النصرة» حتى 10 أيلول لحل نفسها....مقتل 20 عنصراً من «الفرقة الرابعة» في عين ترما....موسكو: «خفض التوتر» ساعد على الفصل بين المتطرفين والمعارضة....

تاريخ الإضافة الإثنين 14 آب 2017 - 6:16 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


محقّقة دولية: الأدلة كافية لإدانة الأسد بجرائم حرب

المستقبل...(رويترز، أ ف ب)..... أكدت عضو لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا كارلا ديل بونتي التي تستعد للتخلي عن منصبها في لجنة التحقيق الدولية المعنية بسوريا بعد خمس سنوات من العمل فيها، لوسائل إعلام سويسرية، أن الأدلة ضد بشار الأسد تكفي لإدانته بارتكاب جرائم حرب. وكانت ديل بونتي (70 عاماً) التي أقامت دعاوى قضائية في جرائم حرب في رواندا ويوغوسلافيا السابقة، أعلنت الاسبوع الماضي أنها ستترك منصبها لشعورها بخيبة الأمل من استمرار تقاعس مجلس الأمن عن متابعة عمل اللجنة عن طريق تشكيل محكمة خاصة بسوريا يمكن أن تجري محاكمات تتعلق باتهامات عن ارتكاب جرائم حرب. ورداً على سؤال في مقابلة نشرتها أمس، صحيفة «زونتاج تسايتونغ»... السويسرية، عما إذا كانت هناك أدلة كافية لإدانة الأسد في جرائم حرب أجابت: «نعم، أنا على ثقة من ذلك. لذلك فإن الأمر محبط للغاية. الأعمال التحضيرية أنجزت»، مضيفة أنه «في ظل الرغم من غياب محكمة ومدع عام دوليين مكلفين مهمة إجراء محاكمات في قضايا جرائم الحرب في سوريا، فسيبقى إحقاق العدالة في هذه المسألة بعيد المنال». وفي مقابلات أمس، أكدت أنها سلمت رسالة استقالتها الخميس الماضي، وأنها ستترك منصبها بشكل رسمي في 18 ايلول المقبل، بعد تقديم اللجنة آخر تقرير لها إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. وفي توضيحها سبب استقالتها، صرحت ديل بونتي لصحيفة «لو ماتان ديمانش» السويسرية «لا أريد أن أتحول إلى غطاء لمجتمع دولي لا يقوم بشيء على الإطلاق» من أجل تحقيق العدالة في سوريا. وأضافت «استقالتي تهدف كذلك إلى أن تكون بمثابة استفزاز» حيث تأمل أن «تشكل عامل ضغط على مجلس الأمن الذي يتعين عليه إحقاق الحق للضحايا». وأكدت أن العدالة الدولية ضرورية لسوريا حيث جرائم الحرب التي ارتكبت «أسوأ بكثير» من تلك التي رأتها في يوغوسلافيا السابقة. وأضافت «بدون عدالة في سوريا، لن يكون هناك سلام ابدا وبالتالي لا مستقبل». وتأسست اللجنة في آب 2011، وتصدر تقارير منتظمة عن انتهاكات حقوق الإنسان، لكن نداءاتها من أجل احترام القانون الدولي لم تلق في أغلب الأحيان آذانا صاغية. ونقلت الصحيفة عن ديل بونتي قولها «أجرت اللجنة تحقيقات على مدى ست سنوات. والآن يتعين أن يكمل ممثل ادعاء عملنا، وأن يُعرض مجرمي الحرب على محكمة خاصة. لكن هذا تحديدا ما تمنع روسيا حدوثه باستخدامها حق النقض في مجلس الأمن». وردت ديل بونتي على سؤال عن أطراف الحرب التي شملتها تحقيقات اللجنة قائلة «كلهم ارتكبوا جرائم حرب. لذلك فإن تحقيقاتنا شملتهم جميعا».

روسيا: تحرير السخنة من “داعش” يرفع الحصار عن دير الزور

السياسة..موسكو – أ ش أ: أكدت وزارة الدفاع الروسية في بيان، أمس، أن جيش النظام السوري استكمل استعادة مدينة السخنة بحمص من قبضة تنظيم “داعش”، ما يفتح أمامه الطريق للتقدم بغية رفع الحصار عن دير الزور. وذكرت الوزارة أن وحدات من جيش النظام مدعومة من القوات الرديفة وبإسناد من سلاح الجو الروسي، طردت مسلحي التنظيم من الأحياء الشرقية والغربية من المدينة، وواصلت تقدمها لتحرير وسط وجنوب السخنة وإحكام السيطرة الكاملة عليها أمس. وأوضحت أن المرحلة الحاسمة لعملية تحرير المدينة جرت عبر مراحل عدة، إذ تمكن النظام الخميس الماضي، من إحكام السيطرة على جميع المرتفعات الحاكمة في محيط السخنة ومحاصرتها بالكامل، تمهيدا لتحريرها بالكامل من المعارضة.

النظام يطلق 104 من «النصرة» بموجب صفقة عرسال

الشرق الاوسط..بيروت: نذير رضا.. بينما يتم تنفيذ المرحلة الثالثة من اتفاق عرسال بين «جبهة النصرة» و«حزب الله» اليوم بخروج عناصر «سرايا أهل الشام»، من جرود عرسال الحدودية مع سوريا، كشفت وكالة «إباء»، التابعة لـ«النصرة»، عن بند سري في المرحلة الثانية، نفذه النظام السوري، أمس، يقضي بخروج 104 من معتقليها، بينهم 24 امرأة، من سجون حمص وحماة ودمشق. ونقلت الوكالة عن مسؤول التفاوض خالد حاج حسن، أن هذا البند كان من شروط مقاتلي القلمون الغربي لخروجهم إلى الشمال السوري المحرر مطلع الشهر الحالي. على صعيد آخر ذي صلة، قالت كارلا ديل بونتي عضو لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا، أمس، إن اللجنة جمعت أدلة كافية لإدانة رئيس النظام السوري بشار الأسد في جرائم حرب. ونقلت صحيفة «زونتاغ تسايتونغ» السويسرية عن ديل بونتي قولها: «أجرت اللجنة تحقيقات على مدى 6 سنوات، والآن يتعين أن يكمل ممثل ادعاء عملنا وأن يعرض مجرمي الحرب على محكمة خاصة. لكن هذا تحديداً ما تمنع روسيا حدوثه باستخدامها حق النقض في مجلس الأمن».

مفاوضات جديدة لتعديل بنود هدنة ريف حمص الشمالي.. ملف المعتقلين وتوزيع المساعدات يتصدران الأولويات

بيروت: «الشرق الأوسط».... بدأ الروس وممثلون عن الفصائل المعارضة بريف حمص الشمالي، أمس، جولة مفاوضات جديدة لتعديل الشروط السابقة على «اتفاق خفض التصعيد»، الذي تم برعاية مصرية - روسية بداية الشهر الحالي، طرح فيها المعارضون بندين تناولا: المعتقلين، وإدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة. وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن اجتماعاً جديداً انعقد في ريف حمص الشمالي، بين الفصائل وفعاليات محلية من جهة، وممثلين عن القوات الروسية في مركز حميميم من جهة ثانية، وذلك في جولة ثانية من المباحثات والمفاوضات، على أمل الوصول إلى اتفاق يفضي إلى تخفيف التصعيد في ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي. وقال الناشط في حمص سليم قباني لـ«الشرق الأوسط» إن الاجتماع عقد على المعبر في منطقة الدار الكبيرة، لافتاً إلى أن المعارضة رفعت علم الثورة السورية على الخيمة التي استضافت المحادثات. وتابع قباني أن المباحثات «شملت تعديلاً على الشروط المدرجة في الاتفاق السابق، الذي بات يعتبر في حكم الملغيّ»، على حد قوله، مشدداً على السعي إلى بلورة «اتفاق خفض تصعيد جديد»، ومؤكداً: «لم يطرح الروس شروطاً، بل هيئة المفاوضات بالريف الشمالي طرحت عدة بنود، بينها حل ملف المعتقلين الذي يتصدر الأولوية في هذا الوقت»، مشيراً إلى أن إحدى أهم النقاط الأخرى بند إدخال المساعدات وتوزيعها. وقال: «رفضت اللجنة دخول المواد الإغاثية، وتوزيعها من قبل الروس، وأصرت على أن يتم توزيعها عبر اللجان المدنية والهيئات الإغاثية في المناطق المحررة والمجالس المحلية»، لافتاً إلى أن هذا الإصرار يعود إلى «اعتبارات سياسية، بالنظر إلى أن المعارضة تعتبر الروس قوة احتلال، وطرفاً في الحرب إلى جانب النظام، وليسوا صناع سلام». وأضاف أن اللقاءات خلت من ممثلين عن النظام، كونه «ليس طرفاً بالمفاوضات»، في وقت «واصل النظام خروقات الهدنة السابقة في ريف حمص الشمالي». كانت الهدنة الروسية - المصرية في ريف حمص الشمالي قد بدأت عند ظهر 3 أغسطس (آب) الحالي، وتعرضت لانتكاسة يوم الجمعة 11 أغسطس. واتهمت جهات من المعارضة النظام بعدم الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار في الريف الشمالي لحمص، في حين قالت جهات إن أطراف التفاوض أعلنت أن هذا الاتفاق لا يلبي مطالبها. بدوره، قال وسيط اتفاق القاهرة بخصوص شمال حمص، عبد السلام النجيب، في حديثٍ إلى موقع «عنب بلدي»، إن الاجتماع سيُناقش بشكل رئيسي ملف المعتقلين، وأكد على أن «الاتفاق ببنوده الرئيسيّة باق كما هو، ولكن الاجتماع سيعطي ملف المعتقلين الأولوية، لبحثه بشكل يُفضي إلى نتيجة إيجابية ومرضية»، وأشار إلى أن «الضامن الروسي تفهم عدم الخوض بموضوع فتح طريق أوتوستراد حمص - حماة في الوقت الحالي». ونشرت هيئة التفاوض أمس بياناً، أكدت فيه أنها اجتمعت، قبل يومين، لمتابعة التفاوض، معتبرة أن اتفاق القاهرة «ميداني، من دون أي تبعات ومنعكسات سياسية، بل بيد قوى الريف ككل»، لافتة إلى «تعيين متحدث رسمي باسم الهيئة، وقناة إعلامية مخصصة لوضع الأهالي في صورة مستجدات الاجتماعات المقبلة». وكان الاتفاق الأول قد أكد التزام المعارضة بوقف إطلاق النار، والانضمام إلى نظام وقف الأعمال القتالية، وبوقف كل أنواع أعمال القتال ضد الطرف المتنازع الآخر، على أن يلتزم النظام وحلفاؤه بعملية وقف إطلاق النار ضد الطرف الآخر. كما قضى بتثبيت الخط الواقعي لتماس الأطراف المتنازعة، وأكد أنها مرسومة على الخريطة، وغير قابلة لتغييرها خلال فترة نظام وقف الأعمال القتالية، والتزام المعارضة بعدم وجود أي من عناصر تنظيم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) في المناطق الخاضعة لسيطرتها في ريف حمص، واتخاذ كل الإجراءات الفعلية لمنع عودتهم أو ظهورهم فيها، كما تؤكد على موقفها الرافض لتنظيم داعش في ريف حمص، وتؤكد على محاربة هذا الفكر، ثقافياً وعسكرياً.

رائحة الفساد وتسلط أسماء الأسد يزكم أنف موظفيها

أورينت نت- اللاذقية– نهاد خضور ..خلف ابتسامتها الصفراء وتواضعها المصطنع ومسرحياتها الانسانية المفتعلة، تكمن شخصية متعالية لا تستطيع عيناها الغائرتان اخفائها، شخصية ديدنها التملق واو كسجينها الكذب، فأسماء الأسد تحاول تسويق نفسها من جديد كسيدة مجتمع ورمز للإنسانية من خلال مؤسساتها التي يديرها طغمة من الفاسدين حولها. لم تغيرها الضغوطات التي تعرضت لها أسرة الأسد خلال سنين الثورة، فبقيت بغرورها وعنجهيتها رمزا لفساد مستشر في مفاصل مؤسسات الدولة ومنظماتها الأهلية، وحتى مؤسسات أسماء نفسها، فساد بات حديثا يوميا لموظفيها، الذين لم يعودوا قادرين على الصمت ومراقبة ما يجري.

الأمانة السورية للتعمية

الناظر للأمانة السورية للتنمية من الخارج، وهي احدى أبرز المؤسسات التي أسستها اسماء الاسد منذ استلامها زمام الحكم كسيدة أولى، سيبهر بكم الاناقة والرقي والتسلسل للقاء أي موظف عامل فيها، فتظن نفسك لوهلة تنتظر في اروقة الأمم المتحدة للقاء أحد السفراء، موعد مسبق، انتظار لبرهة، انشغال دائم مع الاعتذار في بعض الاحيان عن لقاءك دون تفسير مقنع، ولا احد يدري حتى الان لماذا لا يجيب موظفو الأمانة على هواتفهم الخلوية، لاسيما ارقام لا يعرفونها، فيرن الهاتف طويلا دون أي اجابة من قبلهم، وفي كثير من الاحيان يضطر المتصل لإرسال رسالة يعرف فيها عن نفسه ليقوم الموظف بدوره بالاتصال به والتحدث اليه. "يظنون انهم مستهدفون" تقول زينة التي عملت لمدة سنة كموظفة في الامانة وطردت منها مؤخرا لأنها تجرأت على ان تقول لا لمرؤوسيها في الامانة السورية للتعمية كما تحب تسميتها، فهم يحرفون الرأي العام لصالحهم ويبثون أفكارا مضللة عن وطنية هم أبعد ما يكونوا عنها على حد قولها.

اعتراضك مقابل طردك

تتذمر زينة بشدة عندما تتذكر رحلتها الاخيرة الى دمشق الشهر الماضي مع اكثر من الف موظف في الأمانة لإحياء الذكرى الخامسة عشرة لتأسيسها، المئات توافدوا الى دمشق من مختلف المحافظات ليكونوا عند الساعة الثامنة صباحا مسمرين في صالة القصر الجمهوري بانتظارها كي تطل عليهم، "كان يوما كئيبا بشهادة الجميع" ، تقول زينة التي تحدثت بالنيابة عن كثيرين من موظفي الامانة الذين لا يملكون الجرأة حتى للتعبير عن مكنوناتهم بصوت مرتفع، "هم يخافون حتى من بعضهم البعض" تضيف الشابة العشرينية مؤكدة ان اسماء الاسد جندت الجميع ليكونوا جواسيس عند بعضهم البعض بحيث يخاف الموظفون حتى من الاعتراض على أي قرار او امر والا سيكون الطرد مصيرهم. تشرح زينة تفاصيل الرحلة المضنية التي استمرت لأكثر من تسع ساعات ليصل الجميع الى القصر، ولم يجرؤ أحد على الاعتذار عن الحضور، المبيت كان مقررا في احد الفنادق المهجورة بمنطقة المزة والتي رتبت على عجل لاستقبالهم، اما الغداء فكان عبارة عن " سندويشة كريسبي لكل شخص منهم، مع الزام الجميع بمشاركة البوست الخاص بالحدث المنشور على صفحة السيدة الأولى على الفيسبوك، مع البقاء ضمن غرفهم دون السماح لهم بالتجول في دمشق او زيارة المقربين هناك. وتتابع قائلة: هي بخيلة جدا على عكس ما يشاع، فالغاية من كل هذه الاحتفالية مجرد الترويج الاعلامي لأسماء الأسد واظهارها بمظهر السيدة الوطنية المعطاءة المسيطرة على منظمة كبيرة ناجحة وفيها الاف الموظفين، وعندما ابديت اعتراضا بسيطا على تنظيم الاحتفالية وتدني الضيافة المخصصة لنا، فوجئت باليوم التالي بقرار انهاء عقدي لديهم.

الولاء للفرد

"لا يوجد مكان للتميز والابداع في الامانة السورية للتنمية، الجميع سواسية في الغباء، والمميز يحارب حتى يفشل" جملة استهل بها عبدالله حديثه مشيرا الى تقديمه خدمات جلية للأمانة خلال سنوات عمله الثلاث ، لكنه حورب بشكل كبير من زملاء اخرين استمروا بكتابة تقارير عن عنجهيته وعناده وفوقيته، وهي امور ينفيها خريج كلية الهندسة المدنية جملة وتفصيلا. لا يتم التعيين في الامانة السورية للتنمية بناء على القدرات او الاختصاصات، الرواتب المجزية بطبيعة الحال تحتاج اشخاص من المحسوبين على النظام، جو مشجون يقترب من الانفجار أبرز ما يميز ساعات الدوام الطويلة دون انتاج يذكر، و يؤكد عبدالله ان الامانة تعمل بنظام الجمعيات الأهلية وليست المنظمات الكبيرة التي لديها برامج طويلة للتنفيذ. " يفرحون بطلاء جدار هنا واستقبال مجموعة اطفال هناك، ليس لديهم برامج اغاثة او تنمية لعلاج انعكاسات سنوات الأزمة فعملهم اقتصر على توزيع بعض سلات المعونة من الأمم المتحدة، او اطلاق مشاريع محدودة لكفالة طالب او جريح دون نسيان مشاريع التراث الذي تجسدت بدعم بعض المشغولات اليدوية التي مازالت السيدات تحترفنها في كل بيت تقريبا". ويستدرك قائلا: العمل في الامانة يشبه السير في حقل ألغام، الكلمة لها حساب، الابتسامة النفس نظرة العين كل شيء محسوب عليك، والولاء أولا واخيرا لأسماء الاسد وليس للوطن كما يروج في الاعلام، ولا يسمح لك باتخاذ قرار المغادرة، هم فقط من يقول لك مع السلامة، ولا تحلم ابدا بالحصول على شهادة تعترف بخبراتك او رسالة توصية من شخص ما لديهم، ويجب ان تعرف ان كل شيء سيصل الى " فوق".وعند سؤاله ما المقصود بكلمة "فوق" التي أشار لها، اجاب قائلا: إذا اردت ان تعرف المفتاح...اسال عن رشيد ملاح.

المفتاح

لا يملك "رشيد ملاح" كاريزما خارقة، شخص ابيض البشرة بملامح طفولية ورأس اصلع وعينان غبيتان، يدعي انه يعرف كل شيء دائما، لا يفارق أسماء الاسد ويعتبر ظلها الذي تثق به، هو في الحقيقة مدير مكتبها والمشرف على أغلب الملفات التي تديرها، يختار رشيد ضيوفها ويصنفهم، ويقرر برنامج عملها والجهات التي ستعتمدها للتنفيذ، عموما يجب ان تكسب وده بالكامل لتصل لقلب السيدة الأولى وتنال رضاها. لا يحتاج خطب ود الملاح الكثير، هو شخص فاسد بطبيعة الحال، لكنه يقدم نفسه بشكل دائم كموظف مدني بعيد كل البعد عن أسلوب أفرع الامن في التعاطي مع الآخر، لكنه يحبذ بشكل كبير اسلوب التقارير لمعرفة ما يجري هنا وهناك، كما ان تعاليه وغروره يغلبان على طريقة كلامه وتعامله، لدرجة ان المتحدث معه يظن انه يشحذ منه ولا يتعامل مع انسان لا يقل عنه في الشهادة والعلوم، كما ان جميع التقارير المرفوعة من الامانة السورة للتنمية تصل اليه قبل دخولها الى مكتب اسماء الاسد، وويل ثم ويل لمن ينال قسطا من كرهه او تذمره، فستكون نهايته سوداء لا محالة.

فاجعة المتميزين

لا تقل فضائح المركز الوطني للمتميزين سوءا عن الامانة، فهو ينضوي تحت جناح هيئة التميز والابداع التي تدعمها اسماء الاسد بشكل مباشر بميزانية مفتوحة من القصر، تريد اسماء من هذه الهيئة اظهار نفسها كداعمة للمجتهدين في محاولة لإبراز الجانب المضيء من نظامها الذي لا يوفر جهدا في القضاء عليهم من تحت الطاولة، لكنها لا تملك برنامجا واضحا لتحقيق هذه الغاية وكذلك حال الفريق المفروز لإدارة المركز الكائن في جامعة تشرين بمدينة اللاذقية. دريد طالب الهندسة الذي تخلى عن دراسته في مركز المتميزين أكد ان " جميع المعينين في هذا المكان بدءا من الدكتور اسكندر منيف مدير المركز وصولا لأعضاء الهيئة التدريسية لا يملكون ادنى فكرة عن دعم المتميزين، فتعيينهم تم بناء على ولائهم للقصر وليس بناء على كفاءتهم، وهو سرطان يستشري في معظم مؤسساتنا ولن ننتهي منه في المستقبل القريب". لا يوجد ابتكار يذكر سجل لطلاب المركز الذين يمضون شهور دراستهم في اللهو واللعب وتجربة معنى العشق والهوى كما يقول دريد، وعند اقتراب الامتحانات العملية يهرعون لشبكة الأنترنت لنسخ بعض المشاريع او ترجمتها في احسن الاحوال، لتأتي الماكينة الاعلامية الخارقة المخصصة لتلميعهم للترويج لهم والتسبيح بحمدهم ، دون أن يجرؤ أحد حتى الآن على الاشارة للضعف الواضح في اداء المركز وطلابه، والا ستغضب السيدة الاولى التي سعدت كثيرا بفكرة تصميم طائرة بدون طيار لا ترتفع عن الارض اكثر من نصف متر وهي مربوطة بحبال تساعد على التحكم بحركتها. وعند سؤال دريد عن امكانية الوصول لأسماء لتعريفها بوضع المركز أجاب: " لم أجرب ولا أريد، هي لا ترغب بسماع احد، ما يهمها استمرار دوران ماكينة الاعلام، آخر ما تريد معرفته مصير هؤلاء الطلاب الذين يسيرون في نفق مجهول، وعند سؤال أي من المعنيين بالأمر عن مصيرهم يجيبون: سنرى فيما بعد، ولعل التعتيم على نتائج الطالب في مركز المتميزين مارك جبور، الذي رافق ولدها حافظ الى الاولمبياد العالمي للرياضيات في البرازيل، واهمال تكريمه بشكل يليق بما حققه، دليل على صدق اهتمامها بالمتميزين الذي يتلاشى امام فشل ولدها المدلل ".

زهرة الصحراء الذابلة

لا تخفي الصحفية في مجلة فوغ آنا وينتور ندمها على اللقاء الذي أجرته مع أسماء الاسد عام 2011، واطلاق لقب " زهرة الصحراء" عليها، فرغم حذف رئيسة التحرير آنا وينتور للمقابلة الشهيرة من الموقع، الا ان اسماء ما زالت متمسكة بلقبها، وتسعى جاهدة للحفاظ عليه وساما يزين صدرها، ويؤكد الكثيرون من متابعيها انها اصبحت زهرة الصحراء الذابلة التي لم يبقى منها غير اشواكها المؤذية، لتنطبق عليها جملتها الشهيرة التي ابتكرتها في احدى احتفاليات الاولمبياد العلمي السوري للطلاب بدار الاوبرا بدمشق العام الماضي عندما قالت وبكل فخر: وين كنا...ووين صرنا.

إتفاق التهدئة في حمص يمهل «النصرة» حتى 10 أيلول لحل نفسها

لندن - «الحياة» .. أفادت مصادر متطابقة في المعارضة السورية بأن أجتماعاً سيعقد بين مسؤولين روس وهيئة التفاوض المكلفة عن ريف حمص لبحث اتفاق «خفض التوتر»، موضحة أن الاجتماع سيعقد في معبر «الدار الكبيرة». وقال وسيط اتفاق القاهرة بخصوص شمال حمص، عبد السلام النجيب، إن الاجتماع سيُناقش بشكل رئيسي «ملف المعتقلين». ووصلت قوات روسية إلى معبر الدار الكبيرة، الاثنين الماضي، ضمن الاتفاق الذي بدأ تنفيذه 3 آب (أغسطس)، وانسحبت «موقتاً» لتجهيز مقراتٍ لعناصرها. وقال النجيب لموقع «عنب بلدي» الإخباري المعارض إن «الاتفاق ببنوده الرئيسيّة كما هي، ولكن سيُعطي الاجتماع ملف المعتقلين الأولوية، لبحثه في شكل يُفضي إلى نتيجة إيجابية ومرضية». وأشار إلى أن «الضامن الروسي تفهم عدم الخوض بموضوع فتح طريق أوتستراد حمص- حماة في الوقت الحالي». وكانت مواقع رسمية تحدثت خلال الأيام الماضية، عن قرب فتح الطريق المغلق منذ سنوات. ونشرت هيئة التفاوض بياناً أكدت فيه أنها اجتمعت، قبل يومين، لمتابعة التفاوض، معتبرة أن اتفاق القاهرة «ميداني من دون أي تبعات ومنعكسات سياسية، بل بيد قوى الريف ككل». ولفتت إلى «تعيين ناطق رسمي باسم الهيئة، وقناة إعلامية مخصصة لوضع الأهالي في صورة مستجدات الاجتماعات المقبلة». ويضمن الاتفاق، إمهال «هيئة تحرير الشام»، (النصرة سابقاً) حتى 10 أيلول (سبتمبر) المقبل، لحل نفسها قبل استهدافها في المنطقة. والتأكيد على «وحدة الأراضي السورية وعدم السعي إلى تقسيمها، وعدم التعدي على مناطق السيطرة من قبل جميع الأطراف». إضافةً إلى العمل على إنشاء لجنة للبحث في أوضاع المعتقلين، لدراسة إخراجهم من قبل جميع الأطراف، على أن يكون الضامن هو الجانب الروسي، وهو البند الأهم من وجهة نظر هيئة التفاوض. إلى جانب بنود أخرى تتحدث عن تسيير أمور الأحوال المدنية.

مقتل 20 عنصراً من «الفرقة الرابعة» في عين ترما

(السورية نت).... واصلت قوات المعارضة السورية استنزافها لجنود «الفرقة الرابعة» التي يقودها ماهر الأسد، وتعد أبرز التشكيلات العسكرية وأقواها في قوات النظام، على جبهة عين ترما في الغوطة الشرقية، حيث قُتل منها، أمس، عدد كبير في كمين جديد خلال المواجهات. وأعلن «فيلق الرحمن»، أبرز فصائل المعارضة في ريف دمشق، أمس، مقتل 20 مقاتلاً من «الفرقة الرابعة» في كمين هو الثالث خلال أيام، وأشار الفيلق إلى أن العناصر قتلوا «بعدما استدرجوا إلى إحدى النقاط، وتم تفجير أحد الأنفاق بهم على جبهة عين ترما». وكان «فيلق الرحمن» أعلن الخميس الماضي، عن نصب كمين لمقاتلي الفرقة، أسفر عن مقتل 20 منهم أيضاً بينهم ضابط. وسبق ذلك بيوم واحد مقتل 10 من الفرقة في كمين آخر على جبهة عين ترما. وإلى جانب الخسائر البشرية، أعلن «فيلق الرحمن» ليل السبت - الاحد،إعطاب دبابتين لـ«الفرقة الرابعة»، أثناء محاولتهما سحب جثث قتلاها على جبهة عين ترما. وتحولت مناطق الغوطة لا سيما جوبر وعين ترما إلى مقبرة لـ«الفرقة الرابعة» المعروف عنها قوة التدريب وتسليحها النوعي، وبات جنود من النظام وموالون له يطلقون على حي جوبر اسم «مثلث برمودا» في إشارة إلى أن مقاتلي النظام يحاولون دخوله وهم أحياء، لكنهم لا يعودون منه. وكثفت قوات نظام الأسد وروسيا من قصفها على عين ترما وحي جوبر منذ نحو أسبوعين في محاولة لاقتحام مناطق الغوطة الشرقية، رغم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، لم تلتزم به روسيا ونظام الأسد.

موسكو: «خفض التوتر» ساعد على الفصل بين المتطرفين والمعارضة

موسكو - «الحياة» . .. قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن دور روسيا في الفصل بين العناصر المتطرفة وفصائل المعارضة، أتاح للقوات النظامية السورية إرسال قوة إضافية إلى جبهات القتال والتصدي بصورة أفضل لتنظيمات مثل «داعش». وشدد الوزير الروسي على أن مساحة الأراضي التي تسيطر عليها السلطات السورية توسعت مرتين ونصف المرة خلال الشهرين الماضيين. ووصف شويغو مدينة دير الزور، شرق البلاد، بأنها إحدى النقاط الرئيسية في سورية، قائلاً إن تحريرها سيظهر مدى النجاح في الحرب على داعش بهذا البلد. وزاد في مقابلة مع قناة «روسيا-24» أمس، أن «بوصلة الحرب في سورية مصوبة اليوم إلى دير الزور كإحدى النقاط الاستراتيجية الاستثنائية على شواطئ الفرات»، موضحاً أن تحرير المدينة سيرمز إلى هزيمة «داعش» في سورية. وذكر وزير الدفاع الروسي أن سورية شهدت في ذلك الوقت حربين متوازيتين، إحداهما الأهلية بين الحكومة والمعارضة، والثانية ضد الإرهاب. وقال إن موسكو بدأت العمل منذ البداية على إقناع الأميركيين بضرورة الفصل بين المتطرفين والمعارضة «غير أنها لم تتمكن من المضي قدماً في هذا الاتجاه على مدى نحو عام، قبل إنشاء مناطق خفض التوتر ونشر الشرطة العسكرية الروسية فيها». وتابع شويغو: «إنشاء مناطق خفض التوتر يمثل ذلك الفصل (بين المتطرفين والمعارضة) الذي جرى الحديث عنه. وعندها قلنا هذه منطقة لخفض التوتر، وهناك فيها معارضة معتدلة ومعارضة ليست معتدلة إلى الحد المطلوب ولكنها معارضة، فليس هناك قطاع طرق. وإذا ما وجد هناك هؤلاء قطاع الطرق فيتعين على قوى المعارضة الموجودة داخل تلك المنطقة أن يحاربوهم». وأضاف أن مناطق تخفيف التوتر في سورية «مفتوحة لتلقي المساعدات الإنسانية»، مشدداً على أن موسكو تنتظر من منظمات دولية، لا سيما الأمم المتحدة، تقديم دعم إلى السوريين. وأعرب شويغو عن جاهزية موسكو لتأدية دور الوسيط وتنظيم عمليات إيصال هذه المساعدات إلى سكان مناطق خفض التوتر، مشيراً إلى أن التعاون بين روسيا والمنظمات الإنسانية الدولية سيسهم في عودة اللاجئين الداخليين ثم الخارجيين إلى منازلهم. وتابع: «اليوم قليل من يتحدث عن المساعدات الإنسانية. لذلك نحن من يتحدث. المساعدات الإنسانية في مناطق خفض التوتر مفتوحة، وطبعاً بحاجة لدعم المنظمات الإنسانية ومنظمات الأمم المتحدة. ومنها ستبدأ عملية الإعمار وعودة النازحين إلى منازلهم». كما أشار شويغو إلى أن الجهود التي بذلتها روسيا في الآونة الأخيرة من أجل الفصل بين العناصر المتطرفة وفصائل المعارضة أتاحت للقوات النظامية إرسال قوات إضافية ملموسة إلى جبهات القتال ضد المتطرفين، مضيفاً أن مساحة الأراضي التي تسيطر عليها القوات الحكومية توسعت مرتين ونصف المرة خلال الشهرين الماضيين، مقارنة مع ما كان عليه الوضع قبل وصول قوات المساعدة الروسية إلى سورية. وكانت موسكو أبرمت اتفاقات عدة مع فصائل المعارضة السورية حول مناطق «خفض التوتر» في الغوطة الشرقية ودرعا وريف حمص الشمالي. وينصّ «خفض التوتر» على وقف القتال على الأرض بين فصائل المعارضة، والقوات النظامية والميليشيات الرديفة لها، ومنع النظام من قصف مناطق سيطرة الفصائل، على أن تستمر الحرب ضدّ «داعش» و «جبهة النصرة» المرتبطة بتنظيم «القاعدة». تزامناً، أكدت وزارة الدفاع الروسية أن القوات النظامية السورية استكملت عملية استعادة مدينة السخنة شرق حمص من قبضة تنظيم «داعش»، ما يفتح أمامه الطريق للتقدم بغية رفع الحصار عن دير الزور. وأعلنت الوزارة في بيان لها أمس، أن وحدات الجيش السوري مدعومة من القوات الرديفة وبإسناد من سلاح الجو الروسي، طردت مسلحي التنظيم من الأحياء الشرقية والغربية من المدينة، وواصلت تقدمها لتحرير وسط وجنوب السخنة وإحكام السيطرة الكاملة عليها بحلول الساعة السابعة صباح أمس. وكشفت الوزارة أن المرحلة الحاسمة لعملية تحرير المدينة جرت على مراحل عدة، إذ تمكن الجيش السوري الخميس الماضي من إحكام السيطرة على جميع المرتفعات الحاكمة في محيط السخنة ومحاصرتها بالكامل. وأضافت في بيانها: «تحرير السخنة من «داعش» يفتح المجال للقوات السورية للتحرك نحو دير الزور وفك الحصار عنه». وتعتبر دير الزور آخر معاقل «داعش» في سورية بعد مدينة الرقة المحاصرة وبحكم الساقطة عسكرياً بيد «قوات سورية الديموقراطية». وتقدم روسيا دعماً جوياً للقوات النظامية والميليشيات المساندة لها للوصول إلى المحافظة، بعد التوسع الذي أحرزته في الأيام الماضية في ريفي الرقة الجنوبي وحمص. وتبعد مدينة السخنة نحو 55 كلم عن دير الزور ولاستعادتها أهمية استراتيجية على الجغرافيا السورية كونها تعد جسراً يربط محافظة حمص بدير الزور كما أنها ستمهد الطريق أمام الجيش السوري لمهاجمة المسلحين في كامل شرق سورية. وتعتبر مفتاحاً لمحافظتي دير الزور والرقة، إضافة إلى أنها منطقة غنية بالغاز وآبار النفط.



السابق

أخبار وتقارير..مؤسس بلاكووتر يطالب بخصخصة حرب أفغانستان اقترح واستبدال الجيش الأميركي بـ"مرتزقة" لخفض نفقاتها....عنف أميركي في فرجينيا: قتيل و19 جريحاً دهساً...كشف شبكة لتمويل «داعش» في أميركا....شريف يرفع الراية الحمراء ضد قرار المحكمة وطالب الشعب بالانقلاب.. والعسكر يراقبون....مُعادية للإسلام تنافس على زعامة حزب بريطاني....الروسيات قائدات للمقاتلات الحربية..ترامب يلوّح بالقوة العسكرية ضد فنزويلا...3.5 مليون كوري يتطوّعون لحرب مع أميركا...أردوغان يرجّح تحسّن العلاقات مع ألمانيا بعد انتخاباتها النيابية....

التالي

الانقلابيون يعرقلون مغادرة آلاف الحجاج اليمنيين إلى المشاعر المقدسة...19 قتيلاً في صفوف الميليشيات باليمن والمتمردون يفجرون منزل أحد أعيان البيضاء إثر التحاق شقيقه بقوات الشرعية.....دورات طائفية لتغيير المفاهيم.. الحوثي يعبث بعقيدة الجنود والأطفال....وثائق يمنية مسربة تسلط الضوء على علاقة قطر بالحوثيين. ..تتطرق إلى دور الدوحة وحزب الله وإيران في حرب المتمردين على السعودية عام 2009....ولد الشيخ يبحث في أبوظبي التطورات اليمنية ووزير خارجية الإمارات يؤكد دعم بلاده الحل السياسي للأزمة...محمد بن زايد للصدر: نتطلع إلى أن يلعب العراق دوره العربي الطبيعي...الدول الأربع تطمئن الشركات الأميركية والأوروبية العاملة في قطر وقرقاش يدعو الدوحة لتبديد مخاوف جيرانها...الأردن يرفض وجود ميليشيات طائفية قرب حدوده الشمالية...طائرات سعودية تصل إلى أميركا للمشاركة في تمارين عسكرية...وزارة الإعلام السعودية تحيل الربيعي على التحقيق...اجتماع أميركي ـ خليجي مرتقب لملاحقة كيانات إيرانية،...الكويت: العضو الـ«13» من أفراد «العبدلي» في قبضة الأمن.. وزير الخارجية: لدينا اعترافات بشأن ارتباط أفراد الخلية بـ«حزب الله»..


أخبار متعلّقة

أعلنت القناة الاولى الاسرائيلية ان اسرائيل قصفت اليوم الخميس مصنع لإنتاج الصواريخ البعيدة المدى في منطقة مصياف السورية في حماة...مرة جديدة.. مقتل مجموعة كاملة من "الفرقة الرابعة" في جوبر...دي ميستورا يحذر السوريين من مصير «قاتم»...لافروف يرجح الإعلان قريباً عن منطقة خفض توتر في إدلب...الأمم المتحدة: الأسد مسؤول عن 27 هجوماً كيماوياً... دي ميستورا يدعو المعارضة للتحلي بالواقعية: لا يمكن لأحد القول إنه ربح الحرب..القوات النظامية تشن هجمات لتأمين شريط يؤدي إلى دير الزور...

هيئة المفاوضات تتجه للتوسعة بمؤتمر الرياض القادم....إبادة مجموعة كاملة من "الفرقة الرابعة" في الغوطة.. وتدمير 3 دبابات..."أبو عمارة" تتبنى عملية تفجير ثكنة عسكرية في حلب.. وتكشف تفاصيلها....فصائل معارضة تهاجم «النصرة» في الغوطة...رسالة من «منصة القاهرة» توضح أسباب عدم مشاركتها في اللقاء التنسيقي للمعارضة....آلاف المدنيين ينزحون من دير الزور...المقداد يشيد بوقف واشنطن دعمها للمعارضة...غارات جوية وقصف كثيف على مناطق في غوطة دمشق...قوة روسية إلى شمال حمص في إطار «خفض التوتر»...«حزب الله» وسيطاً لدى النظام السوري لإعادة مدنيين ومسلحين إلى القلمون....سجال بين النظام والأكراد على خلفية الانتخابات المرتقبة في الشمال السوري....

Saving the Iran Nuclear Deal, Despite Trump's Decertification

 الأحد 15 تشرين الأول 2017 - 7:47 ص

  Saving the Iran Nuclear Deal, Despite Trump's Decertification https://www.crisisgroup.org/mi… تتمة »

عدد الزيارات: 3,928,513

عدد الزوار: 142,230

المتواجدون الآن: 14