مطالب بإقالة وزير النقل المصري بعد مقتل 41 شخصًا في تصادم قطارين....حريق في «قطار الغلابة» بين القاهرة وأسوان....الرئيس المصري يستبق جولة أفريقية بمناقشة تصدير معدات عسكرية..الدفاع عن «العائدون من ليبيا» يطالب بتبرئتهم...حفتر يطالب أوروبا بـ20 بليون دولار لوقف تدفق اللاجئين...سلاح الجو الليبي يدك مواقع متشددي درنة...جبهة التحرير: بوتفليقة هو الحاكم في الجزائر...تونس تضبط خلية إرهابية خططت لشن هجمات في الجنوب...السودان يقفل معابره البرية منعاً للتهريب..السودان: جيش الحركة الشعبية يعلن ولاءه الكامل لقيادة الحلو....66 معتقلاً في أحداث ريف المغرب تعرضوا للتعذيب.....

تاريخ الإضافة الأحد 13 آب 2017 - 6:54 ص    عدد الزيارات 265    التعليقات 0    القسم عربية

        


مطالب بإقالة وزير النقل المصري بعد مقتل 41 شخصًا في تصادم قطارين وشهود عيان يروون لـ"إيلاف" مشاهد مروعة من الحادث

ايلاف...صبري عبد الحفيظ.... طالب سياسيون بإقالة وزير النقل المصري، والتحقيق في الفساد بهيئة السكك الحديد، بعد تصادم قطارين، مما أسفر عن مقتل نحو 41 شخصًا، وإصابة 178 آخرين، بعضهم في حالة حرجة جدًا. وروى شهود عيان لـ"إيلاف" تفاصيل الحادث المروع. أصاب حادث تصادم قطارين عند مدخل مدينة الإسكندرية المصريين بصدمة جديدة، لا سيما أن حوادث القطارات في استمرار منذ سنوات طويلة، ولم يتم اتخاذ أية إجراءات حقيقية من الحكومات المتعاقبة للحد منها. وأعلنت وزارة الصحة ارتفاع عدد الضحايا إلى 41 قتيلًا، وإصابة 178 آخرين، خرج منهم 47 مصابًا من المستشفيات بعد تلقيهم العلاج اللازم، فيما لا يزال 132 مصابا بالمستشفيات حتى الآن. وقال شهود عيان لـ"إيلاف" إن الحادث وقع نتيجة تصادم القطارين عند منطقة خورشيد بالقرب من مدينة الإسكندرية، شمال مصر، عندما كان القطار القادم من مدينة بورسعيد يقف في المحطة، بينما اصطدم به القطار السريع القادم من القاهرة في حوالي الساعة الثانية بعد ظهر أمس الجمعة. وقال محمد عبد العال، أحد أهالي قرية خورشيد في محافظة البحيرة، إن الحادث وقع عندما اصطدم القطار الإسباني السريع بقطار المناشي القادم من بورسعيد، والذي كان يقف في المحطة. وأضاف لـ"إيلاف" أن أهالي القرية سمعوا صوت اصطدام أو انفجار مدوٍ، مشيرًا إلى أنهم هرعوا إلى المحطة، وشاهدوا القطارين وقد اصطدم أحدهم بالآخر من الخلف. ولفت إلى أن نحو ست عربات من قطار بورسعيد انقلبت بمن فيها من الركاب، وقتل العشرات منهم، وأصيب آخرون، منوهًا بأنهم أسرعوا إلى المحطة وبدأوا في انتشال الجثث، والمصابين من تحت عربات القطارين، ووضعها في الزراعات، لحين حضور سيارات الإسعاف، وتم نقل بعض المصابين بسيارات نقل البضائع. وقال محمد بلح، وهو من أهالي قرية الشيخ، إن صوت الارتطام كان قويًا جدًا، مشيرًا إلى أن نحو ست عربات من قطار بورسعيد الذي كان متوقفًا في المحطة انقلبت بمن فيها من الركاب. وأضاف لـ"إيلاف" أن القطار الإسباني الذي اصطدم بقطار بورسعيد انقلبت منه نحو 3 عربات بالإضافة إلى الجرار، منوهًا بأنه شارك مع المئات من الأهالي في انتشال الجثث واستخراج المصابين من تحت العربات. وأوضح أن الحادث مروع، مضيفًا أن بعض الجثث تحولت إلى أشلاء، لدرجة أن إحداها كانت بدون رأس، ولم نعثر عليه، ونقلت سيارة الاسعاف الجثة بدون رأس، بينما كانت بعض الجثث بدون أطراف سواء الذراعين أو الساقين. وأشار شهود العيان إلى أن تأخر وصول سيارات الإسعاف لمدة ساعة، أدى إلى زيادة عدد القتلى، وتفاقم جروح المصابين، ورغم تأخر الإسعاف، إلا أن بعضهم ارتكب إساءة بحق المصابين، عندما التقط صور "سليفي" إلى جوار الجثث والمصابين. وأعلن الدكتور أحمد الأنصاري، رئيس هيئة الإسعاف، السبت، إحالة طاقم الإسعاف الذي قام بالتقاط صورة «سيلفي» أمام حادث اصطدام قطارين بالإسكندرية، للتحقيق، مؤكدا أنه سيتم اتخاذ إجراء رادع ضدهم، معتبرا ذلك بأنه مشهد غير مقبول نهائيا. وأضاف أنه تم نقل المسعفين إلى منطقة سيوة. وأصاب الحادث المصريين بصدمة شديدة وطالب نواب في البرلمان وسياسيون بإقالة وزير النقل هشام عرفات، وقال الباحث السياسي في المركز العربي الأفريقي مصر للدراسات أشرف عمارة، أن حادث تصادم قطارين قرب مدينة الإسكندرية والذي نتج عنه وفاة 41 شخصًا واصابة 178 آخرين يؤكد إهمال وفساد الحكومة لا سيما وأن الوزير كان مجتمعا مع المسؤولين عن هيئة السكك الحديد لتطوير المنظومة قبلها بساعات قليلة. وأضاف لـ"إيلاف" أنه يطالب بإقالة وزير النقل هشام عرفات ومحاكمته جنائيا بتهمة قتل مواطنين أبرياء موضحًا أن ترك المسؤولين من غير حساب في مثل هذه الحوادث يؤدي إلى مزيد من الكوارث المستقبلية ويدخل المجتمع في انقسامات حادة ليست من مصلحة الوطن. وقال النائب محمد مصطفى السلاب إن حادث تصادم القطارين بمنطقة خورشيد بالإسكندرية يستحق ما هو أكثر من الشجب والإدانة. وأضاف لـ"إيلاف" أن تكرار تلك الحوادث التي تودي بأرواح الأبرياء من الشعب المصري غير مقبول، مشددا على أن تطهير وإعادة هيكلة منظومة النقل لم يعد أمرًا اختياريا. ولفت إلى أن الإصلاح الحقيقي يستدعي النظر بشكل أكثر شمولية لمنظومة النقل لا سيما هيئة السكك الحديد بما فيها من أفراد ومعدات وأنظمة تشغيل ومحاسبة المقصر أيًا كان. وأضاف السلاب أن الفساد والاهمال ليسا أقل خطرا على الوطن من الإرهاب والتصدي لهما بقوة أمر لا يقبل التأجيل، وأن مجلس النواب وفي ضوء اختصاصاته الدستورية لن يدخر جهدا في محاسبة كل من تسول له نفسه العبث بحياة المصريين. وطالب النائب علاء سلام أمين سر البيئة والطاقة في مجلس النواب بوضع خطة للقضاء على حوادث القطارات التي راح ضحيتها الكثير من أبناء الشعب المصري دون الوصول لحلول جذرية لهذه المشاكل . وقال لـ"إيلاف" إنه يجب على الحكومة أن تتخذ خطوات جادة وإيجابية وبخاصة وزارة النقل حيال ملف حوادث السكك الحديد الذي يتكرر بشكل دائم، موضحًا أنه لا توجد منظومة إصلاح للسكك الحديد المتهالكة منذ سنوات طويلة. وكان حادث تصادم وقع بين قطارين بمحطة خورشيد بالقرب من مدينة الإسكندرية أمس الجمعة، ما أدى إلى وفاة 41 شخصًا وإصابة نحو 178 آخرين. وتتكرر حوادث القطارات في مصر، بسبب تهالك شبكة السكك الحديد، والاعتماد على عمال غير مدربين، وكان أكثرها دموية حادث قطار الصعيد ا في العام 2002، وراح ضحيته أكثر من 350 شخصًا، وهو الأسوأ من نوعه في تاريخ السكك الحديد المصرية.

حريق في «قطار الغلابة» بين القاهرة وأسوان

الشرق الاوسط..القاهرة: وليد عبد الرحمن.... أعلنت مصادر بوزارة النقل في مصر السيطرة على حريق نشب بقطار متجه من القاهرة لأسوان أمس دون إصابات... الحادث جاء بعد يوم واحد من مقتل ما لا يقل عن 49 شخصاً، وإصابة أكثر من 130 آخرين، في حادث تصادم قطارين بالإسكندرية بالقرب من محطة منطقة خورشيد. واندلع حريق أمس في قطار ركاب (يوصف بأنه قطار الغلابة) رقم 160 المتوجه من القاهرة إلى أسوان أثناء رحلته في مدينة العياط بالجيزة، مما أثار حالة فزع بين الركاب دفعت بعضهم إلى القفز من النوافذ... وتم استدعاء سيارات الإطفاء للسيطرة على الحريق. وقال شهود عيان إن «الركاب قفزوا من القطار أثناء سيره، لكنه كان يسير ببطء شديد، لذلك لم يصب أحد بأذى»... ولم تعلن السلطات عن أي حالات وفاة أو إصابة. وذكّر حادث أمس، أهالي الصعيد بحادث آخر وقع في العياط فبراير (شباط) عام 2002، وهو يعد من أسوأ حوادث القطارات التي عرفتها مصر في العقود الأخيرة، إذ اندلعت النيران بعربات القطار رقم ‏832‏ المتوجه من القاهرة لأسوان عشية ليلة عيد الأضحى، وراح ضحيته عشرات من المسافرين لقضاء إجازة العيد، بعد أن تابع القطار سيره لمسافة 9 كيلومترات والنيران مشتعلة فيه، وهو ما اضطر المسافرين للقفز من النوافذ... ولم يصدر حينها أي بيان رسمي بحصيلة العدد النهائي للقتلى، وذكرت بعض المصادر أن عدد الضحايا تجاوز ألف قتيل. وتعد حوادث القطارات أمراً متكرراً في مصر، ويرجع مراقبون ذلك إلى تهالك القطارات وشبكة السكك الحديدية، فضلاً عن رعونة السائقين، والأساليب البدائية اليدوية المستخدمة في تحويل مسارات القطارات، والتي تزيد فيها نسبة الخطأ البشري. وقالت الهيئة القومية لسكك حديد مصر في إحصائية لها إن «عام 2016 شهد تسجيل 722 حادثة قطارات في مختلف مناطق البلاد، نتج عنها خسائر في الأرواح، وتكبيد الهيئة خسائر فادحة». بينما تشير الأرقام الرسمية الصادرة عن «الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء» إلى أن عدد من سقطوا في حوادث القطارات عام 2015 نحو 6 آلاف و203 قتلى، وإصابة 19 ألفاً و325 آخرين. من جانبه، أكد العميد أمير الأمير رئيس مركز ومدينة العياط أمس، أنه «تمت السيطرة على الحريق الذي نشب في جرار القطار، وأن الحادث وقع قبل مزلقان العياط، حيث تمت السيطرة على النيران من خلال وحدة إطفاء العياط».

الرئيس المصري يستبق جولة أفريقية بمناقشة تصدير معدات عسكرية

الحياة..القاهرة – أحمد مصطفى .. بحث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خلال اجتماعه أمس مع رئيس الهيئة العربية للتصنيع، في ملف تصدير المعدات العسكرية التي تصنعها الهيئة إلى دول أفريقية، وذلك قبل يومين من بدء السيسي جولة أفريقية تقوده إلى تنزانيا ورواندا والغابون وتشاد. وأوضح الناطق باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف أن جولة السيسي التي تبدأ غداً (الاثنين) وتستمر أربعة أيام، تأتي في إطار انفتاح مصر على القارة الأفريقية، وحرصها على مواصلة تعزيز علاقاتها بدول القارة في المجالات كافة، وتكثيف التواصل والتنسيق مع الأفارقة، وتدعيم التعاون مع هذه الدول، خصوصاً في الملفين الاقتصادي والتجاري، مؤكداً «الأولوية المتقدمة التي تحظى بها القضايا الأفريقية في السياسة الخارجية المصرية». وأضاف أنه من المنتظر أن يعقد السيسي خلال الجولة جلسات محادثات مع زعماء ومسؤولي تنزانيا ورواندا والغابون وتشاد، تبحث في تعزيز التعاون الثنائي، والتصدي للتحديات المشتركة ومستجدات القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وما يتعلق بحفظ الأمن والسلم في القارة. وكان السيسي استبق جولته باجتماعه أمس مع رئيس الهيئة العربية للتصنيع الفريق عبدالعزيز سيف الذي عرض تقريراً حول جولته الأخيرة إلى عدد من الدول الأفريقية شملت كلاً من نيجيريا والكاميرون وساحل العاج، حيث أكد أن المسؤولين في الدول الثلاث أبدوا اهتماماً كبيراً بشراء منتجات الهيئة وفتح أطر جديدة للتعاون وتبادل الخبرات في عدد من المجالات، في ضوء ما تمتلكه الهيئة من قدرات وما تنتجه مصانعها من منتجات عسكرية ومدنية. وطالب السيسي بمواصلة جهود تطوير الهيئة وتحديثها، والاستمرار في مساعي الدفع قدماً بالتعاون مع الدول الأجنبية، ولا سيما الأفريقية، وتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري معها خلال الفترة المقبلة بما يساهم في زيادة تصدير المنتجات المصرية المدنية والعسكرية.

الدفاع عن «العائدون من ليبيا» يطالب بتبرئتهم

القاهرة - «الحياة» ... طعنت هيئة الدفاع عن متهمين بالانتماء إلى تنظيم «داعش» الإرهابي، تورطوا في عملية ذبح الأقباط المصريين في ليبيا مطلع 2015 والتي عرفت بخلية «العائدون من ليبيا»، ببطلان إجراءات توقيف موكليها، مطالبة بتبرئتهم، فيما أوقف الجيش تكفيرياً ودمر مخازن لمتفجرات. وأوضح الناطق باسم الجيش المصري أن قوات الجيش الثالث الميداني، في وسط سيناء، تمكنت من ضبط تكفيري أثناء قيامه بمراقبة تحركات قوات الجيش، كما تمكنت من اكتشاف وتدمير 8 مخابئ عثر داخلها على مواد متفجرة وأدوات تستخدم في تصنيع العبوات الناسفة، وتدمير مخزن للوقود و7 أوكار تحتوي مواد إعاشة وكمية من المستلزمات الطبية خاصة بالعناصر التكفيرية، مشدداً على أن الجيش يواصل تنفيذ عملياته للقضاء على بقية العناصر التكفيرية والإجرامية في وسط سيناء. وفي موازاة ذلك، أجلت محكمة جنايات القاهرة، إلى بعد غد (الثلثاء)، استكمال الاستماع إلى مرافعة هيئة الدفاع عن 20 متهماً بالانتماء إلى فرع تنظيم «داعش» الإرهابي في ليبيا، وتلقيهم تدريبات في معسكرات التنظيم، إضافة إلى مشاركة بعضهم في جريمة ذبح 21 قبطياً مصرياً من العاملين في ليبيا، في شباط (فبراير) عام 2015، وهي القضية التي عرفت بـ «العائدون من ليبيا». وكانت هيئة الدفاع نفت في مرافعتها أمس، ارتكاب موكليها الجرائم المنسوبة إليهم، وطعنت في إجراءات ضبطهم، كما طعن الدفاع ببطلان تحريات جهاز الأمن الوطني وأدلة الإثبات بحق المتهمين، معتبراً أن تلك التحريات جاءت «مجهلة ومكتبية» وتحمل وقائع غير صحيحة. وطالب الدفاع ببطلان الإقرارات المنسوبة إلى المتهمين، بدعوى أنها صدرت تحت وطأة الإكراه، داعياً إلى إعادة إجراء التحقيقات مع المتهمين في القضية منذ بدايتها. إلى ذلك، أودعت محكمة جنايات القاهرة أسباب حكمها الصادر في قضية اغتيال النائب العام المصري المستشار هشام بركات، وهي القضية التي تضم 67 متهماً من عناصر جماعة «الإخوان»، عاقبت فيها المحكمة الشهر الماضي بالإعدام بحق 28 متهماً، ومعاقبة 15 متهماً بالسجن المؤبد لمدة 25 عاماً، و8 متهمين بالسجن المشدد لمدة 15 عاماً، و15 متهماً بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات. في غضون ذلك، حاصرت قوات الشرطة قرية كوم اهتيم، شمال محافظة قنا (صعيد مصر)، بعد سقوط 6 قتلى و3 مصابين، في معركة ثأرية وقعت بين قبيلتي الطوايل والغنائم في القرية، والتي بدأت ظهر أول من أمس واستمرت حتى فجر أمس. وداهمت قوات الشرطة عدداً من منازل القرية، لضبط الأسلحة غير المرخصة والمتورطين في الاشتباكات من القبيلتين. وأوضح مصدر أمني أن الاشتباكات التي استخدمت فيها الأسلحة النارية، تأتي في إطار مسلسل القتل الثأري المتبادل بين القبيلتين منذ سنوات.

حفتر يطالب أوروبا بـ20 بليون دولار لوقف تدفق اللاجئين

الحياة...روما، موسكو، برلين - أ ف ب، رويترز – أعلن قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر أن كلفة الجهود الأوروبية الضرورية للمساعدة في وقف تدفق اللاجئين على الحدود الجنوبية لليبيا، تُقدَّر بـ «20 بليون دولار على امتداد 20 أو 25 سنة»، في حين اعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا مركل أن «الهجرة غير الشرعية القادمة من ليبيا، تمثل تحدياً كبيراً جداً لأوروبا». وبعد أن سرت أنباء عن لقاء يجمع بين حفتر ورئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج في موسكو أمس، نفت مصادر روسية مأذونة ذلك، وقالت إن الأخير لن يزور روسيا، فيما أكدت وصول قائد الجيش الليبي إلى العاصمة الروسية. وقال رئيس مجموعة الاتصال الروسية في شأن ليبيا ليف دينغوف، إنه من المتوقع أن يجتمع حفتر بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف غداً الاثنين، لكن لم يتضح بعد جدول المحادثات. وقال حفتر لصحيفة «كورييري دي لا سيرا» الإيطالية، إن مشكلة المهاجرين «لا تُحل على شواطئنا. إذا توقفوا عن المغادرة عبر البحر، فيتعيّن علينا عندئذ أن نحتفظ بهم، وهذا ليس ممكناً». وأضاف: «يتعين علينا في المقابل العمل معاً لوقف موجات تدفق اللاجئين على امتداد 4000 كلم من الحدود الصحراوية الليبية في الجنوب. جنودي على أهبة الاستعداد. أسيطر على أكثر من ثلاثة أرباع البلاد. لدي العناصر، لكن تنقصني الإمكانيات». وأوضح حفتر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «سألني عما نحتاج إليه، وأقوم بإعداد لائحة لإرسالها إليه». وذكر أن اللائحة تتضمن «تدريبات لخفر الحدود، وذخائر وأسلحة، خصوصاً آليات مدرعة وسيارات جيب للرمل وطائرات من دون طيار وأجهزة كشف الألغام ومناظير للرؤية الليلية ومروحيات». وأضاف حفتر أن الهدف هو إقامة معسكرات متحركة تضم 150 رجلاً كحد أدنى كل 100 كيلومتر. وقدر المشير كلفة هذا البرنامج بـ «نحو 20 بليون دولار على امتداد 20 أو 25 سنة» تدفعها أوروبا. وقال على سبيل المقارنة، إن «تركيا تحصل على 6 بلايين» من بروكسيل «للسيطرة على عدد من اللاجئين السوريين وبعض العراقيين، أما نحن في ليبيا، فيجب أن نعمل على احتواء دفعات كبيرة من الأشخاص الذين يصلون من كل أنحاء أفريقيا». وانتقد حفتر مجدداً السراج الذي لم يستشره للموافقة على عملية دعم بحري لإيطاليا من أجل مساعدة خفر السواحل الليبيين في طرابلس، على احتواء عمليات انطلاق زوارق المهاجرين غير الشرعيين، وقال إن «قراره خيار شخصي غير شرعي وغير قانوني». في المقابل، رأت المستشارة الألمانية بأن الهجرة غير الشرعية القادمة من ليبيا، تشكل تحدياً كبيراً جداً لأوروبا. وقالت خلال مؤتمر صحافي في العاصمة الألمانية برلين عقب لقائها المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي والمدير العام لمنظمة الهجرة الدولية ويليام لاسي سوينغ إن «أوروبا بذلت جهوداً للقضاء على أسباب خروج المهاجرين من بلدانهم». وأكدت أهمية توحيد جهود هيئات المساعدات الإنسانية في الدول الأوروبية وضرورة حماية المهاجرين من شبكات تهريب البشر، وتقديم التدريب لقوات خفر السواحل الليبي، مضيفة أنه من الضروري تقديم المساعدة إلى ليبيا من أجل إيواء المهاجرين في ظروف إنسانية أفضل وتوقيع اتفاقية معها على غرار الاتفاقية التي وقعها الاتحاد الأوروبي مع تركيا. وأعلنت أن بلادها ستزيد المساعدات التي تقدمها لهيئات إغاثة المهاجرين في ليبيا، وستدعم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية بنحو 50 مليون يورو خلال العام الحالي.

سلاح الجو الليبي يدك مواقع متشددي درنة

طرابلس - «الحياة» - تابع الجيش الليبي شن هجماته على مواقع متشددي «مجلس شورى مجاهدي درنة»، فغداة تفجير مخزن ذخيرة تابع لهم إثر عملية نوعية، أعلن الناطق باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري أمس، أن «سلاح الجو استهدف موقعاً تابعاً للجماعات الإرهابية في منطقة الظهر الحمر في مدينة درنة». وأوضح المسماري في تدوينة على صفحته في موقع «فايسبوك» أن سلاح الجو «استهدف بالتنسيق مع غرفة عمليات عمر المختار، موقعاً للعدو في منطقة الظهر الحمر، تحديداً منازل بوربيحه وسيدي القرباع، ونتج منه تدمير سيارتَين مسلحتين وقتل إرهابيين». من جهة أخرى، نشر موقع «سبوتنيك» الروسي الإخباري تقريراً حول وجود قوات أميركية في ليبيا، جاء فيه أن قيادة «أفريكوم» أكدت أن الولايات المتحدة كانت ترسل في الآونة الأخيرة قوات خاصة إلى ليبيا بشكل متكرر لمساعدة مجموعات عسكرية تابعة لحكومة الوفاق التي يرأسها فائز السراج، والمسيطرة على الجزء الغربي من البلاد، في حربها ضد جماعات تابعة لتنظيم «داعش» المتطرف ومجموعات إرهابية أخرى. على صعيد آخر، أصدرت الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور بياناً هنأت فيه أعضاء مجلس النواب والشعب بإقرار الهيئة التأسيسية المنتخَبة لمشروع الدستور في 29 تموز (يوليو)، في مقر الهيئة بمدينة البيضاء بغالبية معززة تجاوزت المنصوص عليه في الإعلان الدستوري وتعديلاته. ودعت الهيئة «أعضاء مجلس النواب لاتخاذ القرار الشجاع بإقرار وإصدار قانون الاستفتاء على مشروع الدستور في أسرع وقت لتمكين الشعب صاحب الكلمة من ممارسة حقه الدستوري وتقرير مصيره من خلال الاستفتاء على مشروع الدستور بالقبول أو الرفض».

جبهة التحرير: بوتفليقة هو الحاكم في الجزائر

الحياة..الجزائر - عاطف قدادرة .... تواصلت البلبلة التي أثارها موضوع الخلاف المزعوم بين الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة ورئيس حكومته عبدالمجيد تبون وما تلا ذلك من تشكيك في أهلية الرئيس على إدارة البلاد، فنفى الأمين العام لحزب «جبهة التحرير الوطني» (أكبر كتلة في البرلمان) جمال ولد عباس أن يكون السعيد بوتفليقة، الشقيق الأصغر للرئيس، صاحب القرار أو أنه يشكل «سلطة موازية»، نافياً التهمة ذاتها عن مدير ديوان الرئاسة أحمد أويحيى، مؤكداً أن «بوتفليقة هو الحاكم الفعلي وهو مَن يقرر». وحاول الأمين العام لجبهة التحرير رفع اللبس عن القرارات التي تصفها بعض الصحف المحلية بـ»المجهولة» رغم صدورها باسم رئيس الدولة، وقال إن «الرئيس هو الحاكم الفعلي وصاحب القرار في البلاد، خلافاً لما يروَّج من إشاعات كاذبة، حول سلطة موازية حلّت محله». وكان ولد عباس يتحدث في مؤتمر صحافي أعقب لقائه مع أمناء ورؤساء اللجان الانتقالية للحزب. وقال ولد عباس في معرض رده على سؤال حول التعليمات الرئاسية الأخيرة لرئيس الحكومة بوقف التشهير برجال الأعمال: «بوتفليقة هو الذي يسير البلاد برؤية واضحة، وتعليماته الأخيرة دليل قاطع على ذلك»، مضيفاً أنه لن يحلل ويناقش قرارات الرئيس. وشكّلت المستجدات الأخيرة الصادرة من قصر المرادية (الرئاسة)، مصدر تحليلات قديمة مستجدة حول دور السعيد بوتفليقة واحتمالات تقدمه كمرشح رئاسي، وقال ولد عباس في هذا الشأن: «أعطيت تعليمات للناشطين بعدم الخوض تماماً في ملف الانتخابات الرئاسية المقبلة، أقول فقط إن مرشحنا سيكون من جبهة التحرير ولن نقبل بأي مرشح من أي جهة خارج الحزب». وأوضح ولد عباس أن الجبهة التي تملك أكبر عدد مقاعد في البرلمان «ستواصل دعمها لرئيس الحكومة عبدالمجيد تبون ما دام يحظى بثقة الرئيس». في سياق آخر، وصفت وزارة الداخلية الجزائرية، اعتداءات طاولت أئمة مساجد، بـ «المعزولة»، وذلك رداً على تهديدات من الأئمة بالتصعيد ما دام لم يصدر قانون «يجرم الاعتداء على المنتمين للقطاع» الذي يعملون فيه.

تونس تضبط خلية إرهابية خططت لشن هجمات في الجنوب

الحياة..تونس – محمد ياسين الجلاصي ... ضبطت السلطات الأمنية التونسية مجموعة إرهابية كانت تعد لهجمات متفرقة في جنوب البلاد، فيما أفرجت السلطات الليبية عن عشرات السجناء التونسيين بعد تدخل ناشطين من مواطنيهم يقطنون منطقة «الزاوية» غرب ليبيا قرب الحدود مع تونس. وقال الناطق باسم النيابة العامة في تونس سفيان السليطي أمس، إن فرقة الأبحاث في الجرائم الإرهابية تمكنت «إثر عمل استخباراتي وبإشراف من النيابة العامة من كشف مجموعة إرهابية وإحباط مخطط كانت تنوي القيام به في الجنوب». وأضاف السليطي أن قاضي التحقيق المتعهد بالملف قرر في حدود ساعة متأخرة من ليلة الجمعة - السبت وبعد استنطاق 5 متهمين إصدار أمر بسجن 4 منهم. وتابع أن الملاحقات بدأت منذ أكثر من 3 أشهر ونصف الشهر في القضية التي يواجه فيها المتهمون تهم «التآمر على أمن الدولة الداخلي، من خلال رصد التحركات الأمنية والعسكرية وتبادل المعلومات مع عناصر إرهابية خارج أرض الوطن». وكانت المجموعة المؤلفة من 5 أشخاص تنوي «إدخال عناصر إرهابية إلى تونس لارتكاب جرائم إرهابية تتمثل في تنفيذ عملية نوعية، لاستهداف مقرات أمنية وعسكرية واستغلال الاضطرابات التي شهدها الجنوب، على غرار الهجوم الذي شنه تنظيم «داعش» الإرهابي على مدينة بن قردان في آذار (مارس) من العام الماضي. في سياق آخر، أفرجت السلطات الليبية من أحد السجون في مدينة «الزاوية» عن 80 شاباً تونسياً كانوا محتجزين لديها وذلك على خلفية محاولتهم الهجرة غير الشرعية من السواحل الليبية في اتجاه إيطاليا. وقال الناشط الحقوقي مصطفى عبد الكبير لـ «الحياة» إنه تفاوض مع السلطات الليبية طيلة 4 أيام، من أجل الإفراج عن الشبان. وعاد السجناء المفرج عنهم الى تونس عبر معبر «راس الجدير» الحدودي أول من أمس، في حافلة خاصة. وأوضح عبد الكبير، الذي يملك شبكة علاقات واسعة في ليبيا، أنه لا يوجد مشبوهون بتورطهم في الارهاب بين المفرج عنهم.

السودان يقفل معابره البرية منعاً للتهريب

الحياة..الخرطوم - النور أحمد النور .. أمرت الرئاسة السودانية بإقفال كل معابر البلاد أمام حركة السيارات، تحسباً لخروج أو دخول السلاح والسيارات غير المرخصة من البلاد وإليها، من دون تحديد موعد لإعادة فتحها، وهددت باستخدام قانون الطوارئ لمواجهة أي مقاومة لنزع السلاح في دارفور. وختم نائب الرئيس السوداني، حسبو محمد عبدالرحمن أمس، جولته على ولايات دارفور الخمس في ولاية شرق دارفور. وقال أمام برلمان الولاية إن 60 ألف سيارة دخلت إلى السودان بطرق غير مشروعة من دول الحدود الغربية من بينها ليبيا، موضحاً أن بعض تلك السيارات استُعمل لتنفيذ جرائم في روسيا وأوروبا، وفق تقرير للشرطة الدولية «انتربول». وأمر نائب الرئيس بجمع السلاح غير المرخص في إقليم دارفور، مطالباً بردع كل شخص لم يسلم سلاحه أو سيارته غير المرخصة. وأضاف أن «ولايات دارفور تضررت كثيراً من الأسلحة المنتشرة بين المواطنين». وأمر عبدالرحمن بإغلاق المعابر منعاً لدخول السلاح والعربات غير القانونية أو الهروب بها نحو أي دولة مجاورة. إلى ذلك، عقد وفد ثلاثي من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والوساطة الأفريقية لقاءات في الخرطوم في شأن منطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان. وقال الناطق باسم الخارجية قريب الله خضر إن زيارة الوفد تأتي استباقاً للاجتماع المرتقب للجنة الإشراف المشتركة لأبيي في أديس أبابا في 16 آب (أغسطس) الجاري، الذي سيعقبه اجتماع الزعامات المجتمعية لأبيي في اليوم التالي. واعتمد مجلس الأمن الدولي في جلسة الأربعاء الماضي، التقرير السنوي للأمين العام، بعد مشاورات حول الوضع في أبيي. وناقش المجلس ما إذا كانت السودان وجنوب السودان استجابتا للموعد النهائي لإحراز تقدم في تنفيذ الدوريات المشتركة لرصد الحدود والتحقق منها والتنفيذ الكامل لاتفاق 20 حزيران (يونيو) 2011، لا سيما تشكيل إدارة محلية مشتركة. على صعيد آخر، تعهد رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت بعدم قبول إجراء أي محادثات سلام جديدة مع المعارضة، متهماً معارضيه بوضع طموحات شخصية فوق المصالح المشتركة. وقال سلفاكير في اجتماع مع وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل الذي يزور جنوب السودان، إن «الحوار الوطني هو المنتدى الوحيد الذي يمكن من خلاله معالجة القضايا بدلاً من اعادة التفاوض حول الاتفاق لتقاسم السلطة مع أفراد وضعوا طموحاتهم الشخصية فوق المصالح المشتركة». وأضاف أنه «تم تنفيذ معظم القضايا في الاتفاق، وشُكلت الحكومة وأعيد تشكيل المجلس الاشتراعي الوطني الانتقالي وعضوية لجنة مراجعة الدستور، ويعمل الأعضاء مع وزارة العدل في شأن الدستور». ولفت سلفاكير الى أنه أعلن أيضاً «انطلاق الحوار الوطني لتسريع وتكامل عملية تنفيذ اتفاق السلام وإعادة البلاد الى طريق السلام والوحدة»، وزاد: «هناك بالفعل حوار وطني والرئيس الأوغندي موسيفيني يحاول إعادة توحيد قيادة الحركة الشعبية، كل هذه الجهود لوقف الحرب وتحقيق السلام في البلاد، ولكن، هناك أشخاص يدعون إلى الحرب ويريدون محادثات سلام جديدة. ونحن لا نفهم ما يريدونه فعلاً لأن السلام الذي أرادوا تنفيذه يجري تنفيذه، والحوار الوطني مفتوح للجميع أيضاً وهو شامل، وأبدت لجنة الحوار أن تجتمع معهم لكنهم رفضوا». من جانبه، قال وزير الخارجية الألماني للصحافيين في جوبا إنه طلب من سلفاكير إشراك كل الأحزاب السياسية في عملية الحوار الوطني من أجل تحقيق سلام دائم. وقال المسؤول الألماني إنه من المهم إدخال المعارضة في الحوار الوطني. وأضاف: «نحن في حاجة إلى إشراك كل أصحاب المصلحة في هذه العملية، ونحن في حاجة إلى تعزيز اندماج المعارضة فيها أيضاً».

السودان: جيش الحركة الشعبية يعلن ولاءه الكامل لقيادة الحلو وقادة التمرد يردون بعنف على عقار وعرمان... ويَسمونهما بالخيانة

الشرق الاوسط...الخرطوم: أحمد يونس.... ردت قيادة جيش الحركة الشعبية لتحرير السودان - الشمال، بعنف على تهديد قيادة الحركة الشعبية السابقة باتخاذ خطوات أجلتها بهدف استعادة وحدة شقي التنظيم، الذي يعاني انقساماً رأسياً منذ أشهر، وأعلنت تأييدها الكامل للرئيس المكلف عبد العزيز آدم الحلو، معتبراً أي محاولة لتجاهل قيادته خيانة لمشروع «السودان الجديد». وتعاني الحركة الشعبية لتحرير السودان، التي تقاتل الجيش الحكومي في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ 2011، من انقسامات رأسية حادة منذ مارس (آذار) الماضي، أدت للإطاحة برئيس الحركة مالك عقار وأمينها العام ياسر عرمان، وقضت بتنصيب نائب الرئيس عبد العزيز الحلو رئيسا للحركة وقائداً عاماً لجيشها. وأصدر الحلو الثلاثاء الماضي قرارات بهيكلة جديدة للحركة الشعبية، وقيادتها العسكرية والمدنية العليا، رقى بموجبها عدداً من الضباط إلى رتب أعلى، وكلف قادة سياسيين بمناصب قيادية في الحركة، وأعاد مفصولين ومجمدين من قبل القيادة السابقة من أعضاء الحركة للتنظيم مجدداً، كما حمل المسؤولية في إبعادهم للقيادة السابقة. وقال المتحدث باسم الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان - شمال أرنو نقولتو لودي في بيان أمس، إن «القيادة المكلفة الحالية تستمد شرعيتها من قرارات ممثلي الشعب، المسنودة بتأييد كامل من الجيش الشعبي لتحرير السودان - شمال، وأي محاولة للتجاهل والتنكر والاستعلاء على قرارات الشعب تعتبر خيانة عظمى لمشروع السودان الجديد، ولمبادئ الديمقراطية». واعتبر الجناح الذي عزلته قرارات الحلو، والمكون من الرئيس مالك عقار، والأمين العام ياسر عرمان، القرارات «مضرة بالوساطة المبذولة لإعادة توحيد الحركة، وتكريساً لهيمنة شخص واحد وإلغاء لثلاثة أقسام شكلت الحركة، وشابتها تجاوزات كبيرة في الترقيات العسكرية والتعيينات السياسية، ما يمكن اعتباره «استهتاراً» بالقطاع الشمالي والنيل الأزرق، وتمهيدا لعملية سياسية غير ديمقراطية باسم المؤتمر الاستثنائي للبصم على قرارات الرجل الواحد». وهدد المسؤولان الذين يطلقان على نفسيهما «قيادة الحركة الشعبية الشرعية» باتخاذ خطوات كان قد أجلاها من أجل إعادة توحيد الحركة، ورأيا أن القرارات التي أصدرها الحلو أفشلت كل محاولات إعادة التوحيد، وهي تهديدات تشي باتجاه لتكوين «حركة شعبية» تابعة لعقار وعرمان، تكريساً لواقع الانفصال على الأرض. ونقلت «سودان تربيون» أن لودي أفاد بأن القرارات، التي اتخذها رئيس الحركة، مرحلية «لسد الفراغ الناجم عن غياب المؤسسات التنظيمية القومية»، وأن الخطوات التي اتبعتها قيادة الحركة ستقود لانعقاد المؤتمر القومي الاستثنائي المنوط به إجازة واعتماد الوثائق التنظيمية الأساسية «المنفستو والدستور»، وانتخاب القيادة، وتكوين الهياكل التنظيمية في المستويات كافة. وحذر لودي جماهير الحركة مما أطلق عليه «خطة مسبقة يقودها بعض الأفراد داخل الحركة الشعبية، ولمدة طويلة من الزمن لبناء تنظيم مواز للحركة، وحرفها عن رؤيتها وأهدافها ووسائلها المعروفة والمجربة»، وتابع موضحا: «لقد درجت هذه المجموعة على دمغ المسار التصحيحي لثورة المهمشين التي تقودها الحركة الشعبية لتحرير السودان بالعنصرية والجهوية، ومحاولة منهم لإشعال فتن قبلية ودينية بين مكونات المجتمع السوداني». وشدد لودي على أن الانتماء لـ«مشروع السودان الجديد»، الذي تتبناه حركته، هو انتماء فردي وطوعي لـ«تحقيق الرؤى والأهداف السامية للمشروع، وليس انتماء مناطقيا أو اثنيا، كما يحاول أعداء المشروع تسويقه»، موضحا أن قرارات مجلسي تحرير إقليمي جبال النوبة - جنوب كردفان والنيل الأزرق، جاءت لإعلاء ما يحتاجه الشعب، وتابع: «إعلاء ما يحتاجه شعبنا، وتلبية لتطلعات أبناء وبنات الهامش السوداني، في مسيرة نضالهم الطويلة من أجل الحرية والعدالة والمساواة، وتقرير مصيرهم، كحق إنساني ديمقراطي، كفلته كل المواثيق الدولية والأعراف الإنسانية السامية».

66 معتقلاً في أحداث ريف المغرب تعرضوا للتعذيب

الرباط – «الحياة» - أعلنت منظمة العفو الدولية «أمينستي» أن 66 شخصاً محتجزاً بسبب الاحتجاجات في منطقة الريف شمال المغرب، أبلغوا عن «تعرضهم للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة في الحجز بما في ذلك تعرضهم للضرب والخنق والتجريد من الملابس». وأشارت المنظمة إلى أن الشرطة اعتقلت أكثر من 270 شخصاً على خلفية الاحتجاجات في منطقة الريف منذ شهر أيار (مايو) الماضي، مضيفةً أن «الكثير من هؤلاء أُلقي القبض عليهم تعسفاً، ومن بينهم ناشطون سلميون وبعض الصحافيين، غالبيتهم العظمى ما زالت قيد الاحتجاز».

 

 

 

 



السابق

محافظ البصرة يهرب لإيران.. وأمريكا تسعى لتأجيل استفتاء الأكراد..الفساد يطيح محافظي البصرة والأنبارز... أحدهما هرب إلى إيران والآخر عرض أموالاً لتسوية قضيته....«هيئة النزاهة» العراقية تطلب تعاون طهران في التحقيق مع محافظ البصرة السابق....بارزاني يطالب واشنطن بـ «ضمانات» و«بدائل» لتأجيل استفتاء استقلال كردستان....أميركا تنضم إلى تركيا وإيران في رفض استفتاء كردستان...واشنطن تباشر من الموصل مشروعها لقطع يد إيران في العراق...بغداد تنفي وجود قاعدة أميركية قرب تلعفر..الإلحاد ينتشر في العراق بسبب الفساد...مقتل قائد في «الثوري الإيراني» بقصف أمريكي على «الحشد»....

التالي

دفْع «الدولة» في لبنان للذهاب إلى سورية يُثير مخاوف من العودة بـ «اللغم» السوري...شروط دمشق تؤخر انسحاب «سرايا أهل الشام» من عرسال...الحريري يبلغ أمير الكويت اليوم: لبنان يجب ألا يدفع ثمن أفعال المسيئين...جنبلاط يشكل فريق عمل لمواكبة مرحلة نجله تيمور والتغيير يشمل 70 % من مرشحيه للانتخابات....جعجع: نحن في مرحلة تأنٍ وانتظار...إضراب واعتصام نقابي في بيروت غداً تزامناً مع حوار بعبدا حول السلسلة والضرائب...«الشرعي الأعلى» يطالب بالتعطيل الجمعة....

حماية العمّال الهنود في الخليج: ما يمكن أن تفعله نيودلهي

 الجمعة 24 تشرين الثاني 2017 - 7:28 ص

  حماية العمّال الهنود في الخليج: ما يمكن أن تفعله نيودلهي https://www.brookings.edu/ar/resear… تتمة »

عدد الزيارات: 4,935,751

عدد الزوار: 171,931

المتواجدون الآن: 15