بري: يحاولون تحويل الانتخابات سوق عكاظ للخطاب المذهبي

تاريخ الإضافة السبت 24 كانون الثاني 2009 - 9:56 ص    عدد الزيارات 1649    التعليقات 0    القسم محلية

        


بدعوة من اللجنة الانتخابية في كتلة "التحرير والتنمية" (دائرة مرجعيون - حاصبيا)، التقى رئيس مجلس النواب نبيه بري امس في دارته في المصيلح المجالس البلدية والاختيارية لقرى وبلدات في القضاءين لاطلاعها على البرنامج الانتخابي للكتلة للانتخابات النيابية المقبلة.
وقال بري "ان قرى وبلدات حاصبيا ومرجعيون التي يتعايش فيها كل ألوان الطيف السياسي والروحي اللبناني ويتكامل، تمثل الوجه الحقيقي الذي يجب ان يطل به لبنان على العالم"، مشيرا الى ان "هذه المنطقة واجهت الحروب العدوانية الاسرائيلية مدى اكثر من 60 عاما بالوحدة الوطنية، والتشبث بالارض والتمسك بإرث سلطان باشا الاطرش ومطران العرب بولس الخوري وثقافة الامام السيد موسى الصدر المرتكزة على ان التعايش الاسلامي-المسيحي ثروة". ولاحظ ان "(...) لبنان كاد ان يفقد الوحدة والعيش المشترك في لعبة المصالح الضيقة وفي محاولة تسخير الوطن لخدمة الطوائف والمذاهب".
وجدد مطالبته الحكومة بـ "تحصين المناطق الحدودية إنمائياً وخدماتياً". واضاف: "للمرة الالف، نقول ان السلطة التي لا تدافع عن حدودها ستجد نفسها غير قادرة للدفاع عن عاصمتها. فكيف اذا كان العدو الذي لا عدو للبنانيين سواه هو اسرائيل التي لا تقيم وزنا للقوانين والشرائع ولا حتى للحدود؟".
واكد ان الكتلة "ستلاحق انجاز ملف التعويضات للمتضررين في الحروب العدوانية الاسرائيلية الى خواتيمه، وهو حق للمتضررين وليس منة من احد"، مشيرا الى "ان اي محاولة لالغاء مجلس الجنوب، في ظل المماطلة في طي ملف التعويضات واستثناء بعض المؤسسات والمجالس التي تعمل خلافا للقانون والدستور، لا يمكن القبول بها الا بعد إحياء وزارة التخطيط".
واعتبر ان الانتخابات النيابية "يجب ان تكون استحقاقا وطنيا سياسيا يرتكز على المشروع السياسي الذي يحفظ للبنان دوره وموقعه وهويته العربية وكل عناوين قوته ومنعته كوطن يمثل نقيضا لاسرائيل العنصرية التي كشفت عن وجهها الحقيقي مجددا على اجساد النساء والاطفال الفلسطينيين في قطاع غزة". ولفت الى "ان محاولات البعض تحويل هذا الاستحقاق الانتخابي سوق عكاظ للخطاب الطائفي والمذهبي بهدف كسب بعض الاصوات دليل على العجز السياسي وفقدان القدرة لدى هذا البعض على بلورة مشروع سياسي يحقق للوطن والمواطن الامن والامان والطمأنينة ويبعدهما عن هواجس القلق على المصير".
واضاف ان ابناء الجنوب الذين حسموا خياراتهم السياسية لمصلحة المشروع الذي حقق للبنان عزته وكرامته وحرية ارضه وانسانه (...) حريصون في الانتخابات النيابية على تجسيد الديموقراطية بأبهى صورها ترشيحا واقتراعا. والفصل لصندوقة الاقتراع". 


المصدر: جريدة النهار - السنة 76 - العدد 23591

Behind the Jihadist Attack in Inates

 الأحد 15 كانون الأول 2019 - 8:31 ص

Behind the Jihadist Attack in Inates https://www.crisisgroup.org/africa/sahel/niger/behind-jihadi… تتمة »

عدد الزيارات: 32,075,184

عدد الزوار: 788,024

المتواجدون الآن: 0