الوسيط الألماني يمهل الحركة وإسرائيل ثلاثة أسابيع لإتمام صفقة شاليط

تاريخ الإضافة الخميس 24 كانون الأول 2009 - 12:36 م    عدد الزيارات 3788    التعليقات 0    القسم عربية

        


غزة - وكالات:

كشفت مصادر فلسطينية مطلعة, أمس, أن حركة "حماس" وافقت على إبعاد 123 أسيراً من الضفة الغربية, 97 منهم إلى قطاع غزة وأكثر من 20 إلى دولة قطر, فيما يوزع الباقون على بعض الدول الأوروبية التي أبدت استعدادها لاستقبالهم, مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي المختطف في غزة جلعاد شاليط, في وقت أمهل الوسيط الألماني إسرائيل و"حماس" ثلاثة أسابيع لإتمام التبادل قبل أن يتخلى عن مهمته.
وذكرت المصادر المطلعة على صفقة التبادل التي تجري عبر وساطة ألمانية, أن "حماس" وافقت على إبعاد هؤلاء الأسرى, بعد أن أخذت موافقتهم على ذلك, رغم تصريحات بعض قادتها التي ترفض مبدأ الإبعاد, لافتة إلى أن مسألة رفض إسرائيل الإفراج عن الأسماء التسعة ضمن صفقة التبادل, ومن ضمنهم القائد في حركة "فتح" مروان البرغوثي والأمين العام ل¯"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" أحمد سعدات, إضافة إلى أربعة من قادة "كتائب القسام" الذراع العسكرية ل¯"حماس" وثلاث فتيات, مازالت عالقة بلا حل.
ونفت مصادر قيادية في "الجبهة الشعبية" الأنباء التي ترددت عن موافقة إسرائيل الإفراج عن سعدات والبرغوثي, شريطة إبعادهما خارج الأراضي الفلسطينية, لافتة إلى أنها لم تبلغ من "حماس" أو أية جهة أخرى بأي جديد حيال هذا الموضوع, كما أكدت أنه في حال طرح موضوع إبعاد سعدات في إطار الصفقة فإنها ستبحث هذا الأمر, وستقرر موقفها وتبلغه ل¯"حماس".
وأكدت المصادر المطلعة على الصفقة, أن إسرائيل وافقت على إطلاق سراح 443 أسيرا من قائمة ال¯450 التي قدمتها "حماس", على أن يتم إبعاد أكثر من 100 منهم إلى قطاع غزة أو إلى الخارج.
في غضون ذلك, وصل الوسيط الألماني في الصفقة إلى غزة, وسلم الرد الإسرائيلي إلى "حماس", وأبقى طاقمه في القطاع حتى يتسلم رد الحركة.
وذكرت وكالة أنباء "فلسطين اليوم" نقلا عن مصادر مقربة من الوسيط الألماني, أن قيادات من "حماس" ستغادر غزة للالتقاء مع قيادات تقيم في دمشق, بعد أن اختارت الحركة العاصمة السورية للتشاور وصياغة ردها, بعيدا عن أية ضغوطات, مضيفة أنه سيعود للمنطقة الأسبوع المقبل لمتابعة مهمته, أي بعد انتهاء عطلة الأعياد.
وأشارت إلى أن "حماس" طلبت من الوسيط الألماني التسهيل لها, لإجراء اتصالات أيضا مع معتقليها في السجون الإسرائيلية, في وقت خففت الرقابة العسكرية الإسرائيلية قيود النشر على مسألة الصفقة في وسائل الإعلام, في إشارة تدل على رغبة في إنهاء الصفقة وإنجازها بعد زيادة تفاعل وحديث الشارع الذي شهد مظاهرات واعتصامات تطالب الحكومة بالعمل على الإفراج عن الجندي شاليط.
إلى ذلك, ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت", أمس, أن الوسيط الألماني أمهل إسرائيل و"حماس" ثلاثة أسابيع, لإتمام الصفقة قبل أن يتخلى عن مهمة الوساطة, بسبب نية الحكومة الألمانية تعيينه في منصب جديد سيمنعه من مواصلة الوساطة.
وأشارت إلى أن الوسيط الألماني أبلغ الدولة العبرية والحركة, أنه سيعود إلى بلاده لقضاء عطلة الأعياد, وسيبقى هناك ثلاثة أسابيع, لكن مندوبين عنه سيتواجدون في المنطقة لمتابعة الاتصالات بين إسرائيل و"حماس", وأنه "أوصى" بإتمام الصفقة خلال ثلاثة أسابيع, لكن إذا لم يتم ذلك, فإنه سيتعين على الجانبين انتظار فترة قد تمتد لشهور طويلة, ريثما يتمكن وسيط آخر من إتمام الصفقة.
أمنياً, اعتقل الجيش الإسرائيلي فجر أمس, ستة مواطنين فلسطينيين, خلال مداهمات لعدد من مدن الضفة الغربية.
 
 


المصدر: جريدة السياسة الكويتية

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,703,172

عدد الزوار: 4,362,435

المتواجدون الآن: 118