كردستان: استفتاء الانفصال عن العراق نهاية أيلول..بغداد تسمي سفيرها السابق في الكويت مندوبا دائما لها في الأمم المتحدة..«الحشد الشعبي» يسعى إلى «حماية» الحدود العراقية - السورية..بارزاني يحذر «أي قوة من تجاوز حدود كردستان»..تفجير انتحاري في الأنبار يودي بحياة عشرات المدنيين..وفد من كردستان يبحث في بغداد خلافات على عقود نفط يبرمها الأكراد..

تاريخ الإضافة الخميس 8 حزيران 2017 - 8:28 ص    عدد الزيارات 229    التعليقات 0    القسم عربية

        


مقاتلات بريطانية تدمّر 10 مواقع لـ«داعش» في العراق

واس (لندن).. أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أمس (الأربعاء) مواصلة سلاح الجو الملكي البريطاني استهداف 10 مواقع تابعة لتنظيم داعش الإرهابي في العراق. وأفادت الوزارة في بيان لها أن طائرات من طراز «ريبر» نفذت على مدى الأيام الماضية عددا من الهجمات تمكنت خلالها من القضاء على مجموعة من الإرهابيين إضافة لتدمير شاحنة مسلحة غرب العراق، مضيفة أن طائرات من طراز «تورنيدو» و «تايفون» قصفت أحد معاقل التنظيم الإرهابي غرب كركوك وثمانية أهداف تتبع لتنظيم داعش الإرهابي في مدينة الموصل، وفي إطار العمليات داخل الأراضي السورية، أشار البيان إلى قيام طائرات من طراز «تايفون» بدك مبنى لتنظيم داعش الإرهابي شرق مدينة الرقة السورية.

كردستان: استفتاء الانفصال عن العراق نهاية أيلول

المستقبل..بغداد ـــــ علي البغدادي.. بينما يقترب العراق من استعادة كامل مدينة الموصل ثاني أكبر مدن العراق من قبضة تنظيم «داعش» حيث لم يبقَ للتنظيم وجود في الجانب الغربي للموصل سوى في حيين وأجزاء من المدينة القديمة، بدأت الاستحقاقات السياسية لمرحلة ما بعد التنظيم المتطرف تتبلور بشكل واضح بعدما حدد إقليم كردستان العراق نهاية شهر أيلول المقبل موعداً للاستفتاء الشعبي على انفصال الإقليم عن العراق على وقع المشاكل بين بغداد وأربيل، وهي خطوة من شأنها أن تفتح الباب أمام احتدام الخلافات بين القوى السياسية العراقية. وقررت الأحزاب الكردية المشاركة في اجتماع مع رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أمس، تحديد يوم 25 أيلول المقبل موعداً لإجراء الاستفتاء في إقليم كردستان. وقال رئيس الكتلة الأرمنية في البرلمان الكردستاني والمشارك في الاجتماع يروانت نيسان أمينيان في تصريح إن «الأحزاب السياسية الكردستانية المشاركة في اجتماع رئيس إقليم كردستان قررت اليوم (أمس) تحديد يوم 25 أيلول (المقبل) موعداً لإجراء الاستفتاء في إقليم كردستان». وأضاف أمينيان أن «ممثلي المكونات المسيحية والأرمنية والتركمانية شاركوا في الاجتماع»، لافتاً الى أن «الاجتماع قرر تشكيل لجان لزيارة الدول العربية والإقليمية والأوروبية وأميركا لتوضيح الموقف الكردستاني بشأن الاستفتاء»، ومؤكداً في الوقت نفسه أن «عملية الاستفتاء ستجري في المناطق الكردستانية الواقعة خارج إدارة الإقليم». وتابع أن «البارزاني سيطلب من مفوضية انتخابات الإقليم الاستعداد أيضاً لإجراء الانتخابات التشريعية خلال العام الجاري، حيث تم الاتفاق على إجراء الانتخابات البرلمانية، وكذلك انتخابات رئاسة الإقليم في 6 تشرين الثاني المقبل». وأفاد مصدر كردي مطلع أن «اجتماع الأحزاب الكردية مع رئيس إقليم كردستان، قرر تشكيل ثلاث لجان بشأن الاستفتاء برئاسة البارزاني، حيث ستقوم اللجنة الأولى بزيارة الدول العربية، ولجنة ثانية لزيارة الدول الإقليمية، ولجنة ثالثة لزيارة بغداد، وذلك لبحث عملية الاستفتاء». وفي التطورات الأمنية المتعلقة بسير المعارك الجارية في الشطر الغربي من مدينة الموصل، أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق الركن شاكر جودت مقتل 34 مسلحاً من «داعش» بينهم قيادي، وذلك خلال مواجهات في الجانب الغربي للمدينة. وأشار جودت في بيان أمس إلى أن «قوات الشرطة الاتحادية سيطرت حتى الآن على 75 في المئة من حي الزنجيلي، واقتربت كثيراً من باب سنجار، أحد مناطق المدينة القديمة».

بغداد تسمي سفيرها السابق في الكويت مندوبا دائما لها في الأمم المتحدة

الراي...(كونا) .. أعلنت وزارة الخارجية العراقية يوم أمس الأربعاء عن تسمية السفير محمد بحر العلوم مندوبا دائما للعراق في الأمم المتحدة. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد جمال في بيان إن بحر العلوم عين في منصبه الجديد خلفا للسفير محمد الحكيم الذي تولى منصب نائب الأمين العام. يذكر أن بحر العلوم كان سفيرا لبلاده لدى الكويت وهو أول سفير فيها منذ الغزو العراقي للكويت عام 1990. أما الحكيم فكان قد ترك منصبه بعد تعيينه في أبريل الماضي نائبا للأمين العام للأمم المتحدة ومديرا تنفيذيا للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا.

«الحشد الشعبي» يسعى إلى «حماية» الحدود العراقية - السورية

نينوى – باسم فرنسيس ... أكد قائد عسكري في الموصل أن الجيش يتجه نحو المنفذ الشمالي للمدينة القديمة لتقليص المسافة باتجاه «جامع الخلافة» تمهيداً لخوض معركة حاسمة للقضاء على ما تبقى من عناصر «داعش»، فيما أعلنت قوات «الحشد الشعبي» فرار عناصر التنظيم من قرى جنوب غربي نينوى باتجاه الحدود مع سورية وأنها ستتولى حماية كل الحدود. وتعثرت جهود الجيش منذ أيام في السيطرة على مدينة الطب في حي الشفاء الواقع على ضفة نهر دجلة، شمال المدينة القديمة، وأصبحت قوات الشرطة الاتحادية أكثر بطئاً منذ نحو أسبوعين في حي الزنجيلي المجاور، وأخفقت في فتح المحور الجنوبي لتضييق الخناق على عناصر التنظيم داخل آخر مربع في الجانب الأيمن للموصل. وأعلن قائد الشرطة الفريق رائد جودت «السيطرة على 75 في المئة من الحي والاقتراب كثيراً من باب سنجار، المنفذ الشمالي، في اتجاه جامع النوري في المدينة القديمة بعد قتل 34 داعشياً بينهم القيادي المكنى بأبي البراء التونسي، وهو المسؤول عن معامل تصنيع العبوات، وتدمير 4 مركبات حاولت استهداف ممرات إجلاء النازحين». وأضاف أن «حصيلة خسائر داعش منذ انطلاق عمليات السيطرة على الجانب الأيمن من الموصل في 19 شباط (فبراير) الماضي قتل 193 قناصاً، و1221 إرهابياً بالطائرات المسيرة، وتفجير 414 عجلة مفخخة، و1053 عجلة مسلحة، و405 دراجات نارية، وتفكيك 483 عبوة وتفجير 283 أخرى». وقدر «المساحة المحررة بنحو 297 ألف كيلومتر مربع». ورجح قادة ميدانيون أن «يكون عدد الإرهابيين المحاصرين 500 عنصر»، في حين أفادت وزارة الدفاع الأميركية بأن هناك «ألف مسلح محاصرين في نطاق ضيق لا تتجاوز مساحته 10 كيلومترات مربعة». بدوره أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان أمس «قتل الإرهابي المدعو أحمد هاشم حميد المكنى أبو همام والذي يعد الرجل الثاني في ديوان الشريعة التابع لداعش غرب الموصل». وقالت مصادر أمنية إن «11 عنصراً من الشرطة الاتحادية لقوا مصرعهم، وأصيب آخرون في انفجار منزل مفخخ في حي الزنجيلي». يأتي ذلك في وقت زادت المخاوف من ارتفاع عدد الضحايا المدنيين المحاصرين داخل نطاق الاشتباكات، وسط صعوبات تواجهها القوات العراقية في فتح ممرات آمنة. وأفادت منظمة «هيومن رايتس ووتش» في بيان، بأن «المدنيين احتموا لشهور في بيوت مزدحمة وقد اتخذهم داعش أحياناً دروعاً بشرية. لذا فإن أي ضربة يجب أن تراعي هذه الظروف، بما يشمل اختيار الأسلحة. وشددت على ضرورة «العمل لإبقاء الخسائر المدنية في حدها الأدنى». من جهة أخرى، أعلنت قوات «الحشد الشعبي» في بيان، أن «طائرات الاستطلاع رصدت فرار عناصر داعش من قرى جنوب غربي البعاج باتجاه الحدود السورية، وحقق طيران الجيش إصابات مباشرة أثناء تعقب الفارين»، مشيرة إلى أن «اللواء 13 من الحشد سيطر على معمل للتفخيخ داخل مجمع الخبازة السكني فيه عشرات العبوات الناسفة ومواد تفجير مختلفة». وأكد معاون رئيس «هيئة الحشد النائب أبو مهدي المهندس أن «قضاء البعاج الذي تمكنت قواتنا من تحريره وتطهيره بالكامل يعد آخر قلعة للإرهابيين، وما تبقى هي مناطق صغيرة سيتم تحريرها خلال اليومين المقبلين، باستثناء تلعفر، حيث ننتظر الأوامر من القائد العام للقوات المسلحة لاقتحامها»، لافتاً إلى أن «قوات الحشد ستعمل على مسك كامل الحدود العراقية- السورية خلال الأيام المقبلة».

بارزاني يحذر «أي قوة من تجاوز حدود كردستان»

الحياة..أربيل – علي السراي ... حذر رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني قوات «الحشد الشعبي» من «تجاوز الحدود الكردية»، بعد معارك خاضتها جنوب سنجار. ونقل بيان عن بارزاني قوله خلال استقباله وفداً عسكرياً أميركياً، يتقدمه قائد القيادة المركزية الجنرال جوزيف فوتيل وقائد التحالف في العراق وسورية ستيفن تاونسند، قوله: «قبل انطلاق معركة الموصل دعا الإقليم إلى وضع خطط عسكرية وسياسية وإدارية، بسبب توقعه حدوث مشاكل جديدة، لكن من المؤسف لم توضع خطة سياسية وإدارية لمرحلة ما بعد داعش». وأضاف: «في حال كان هدف تحركات قوات الحشد الشعبي في جنوب سنجار محاربة داعش فلا ضير في ذلك. لكن إذا كانت محاولة لتطبيق أجندات أخرى غير الحرب على الإرهاب، فإن هذا سيؤدي إلى معضلة كبيرة وسيتسبب بضياع الانتصارات والمكاسب المتحققة». وأضاف: «من غير المقبول بأي شكل من الأشكال تجاوز أي قوة حدود كردستان، ومحاولة فرض إرادتها»، وحذر من أن «العوامل التي نجمت عن مجيء داعش على وشك أن تتكرر مرة أخرى». وكان «الحشد الشعبي» أعلن أخيراً تحرير 8 قرى في محيط سنجار وطرد عناصر «داعش» منها. لكن وجود فصائل إيزيدية غير موالية لبارزاني مثل «حزب العمال الكردستاني» أثار حفيظته. وقال بارزاني إن «الاتفاق بين الإقليم والولايات المتحدة والحكومة العراقية يفرض على كل طرف الالتزام به» وأوضح: «تقرر(قبل بدء عمليات تحرير الموصل في تشرين الأول- اكتوبر- الماضي) تشكيل قوة مشتركة من البيشمركة والجيش لاستعادة جنوب سنجار وغرب تلعفر، وانشغل الجيش في معركة الموصل، والتزمت البيشمركة الاتفاق ولم تتحرك، وبدأ الحشد الشعبي يتحرك في المنطقة من دون التنسيق مع أي طرف، وفي النتيجة تم إحداث وضع معقد». وأكد نائب رئيس هيئة «الحشد» أبو مهدي المهندس أن «قواتنا ستحرر كل المناطق الحدودية». وعن العلاقة مع «البيشمركة»، قال: «لدينا علاقات تاريخية وننسق معها على مستوى عال». وقلل من أهمية ما يثار من خلافات مع الأكراد، مشيراً الى أن «تلك القضايا ستحل بالطرق السياسية لا العسكرية، وفق الاتفاقات التي وقعت بين الحكومة وإقليم كردستان». إلى ذلك، أفاد اللواء قهرمان شيخ كمال، نائب رئيس أركان «البيشمركة»، بأن «الولايات المتحدة قررت تنظيم وتسليح لواءين آخرين، وخصصت لذلك 200 مليون دولار». وأوضح أن «هذه المبالغ لا تعتبر مساعدة، وإنما هي جزء من الديون الأميركية على العراق». وأكد أن «واشنطن سبق أن أخبرتهم (الحكومة) بأنها ستقدم دعماً لوزارة البيشمركة، إلا أنها لم تدفع المبلغ نقداً، وإنما قدمت الأسلحة».

تفجير انتحاري في الأنبار يودي بحياة عشرات المدنيين

الحياة..بغداد - جودت كاظم .. قال وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي إن تحرير منطقة القائم قرب الحدود السورية ستنطلق بعد إكمال تطهير الموصل، فيما أدى تفجير انتحاري استهدف مدينة هيت إلى مصرع وإصابة عشرات المدنيين. وأكد الأعرجي، خلال تفقده قوات الأمن في الفلوجة، الليلة قبل الماضية، أن «استعادة المدن الغربية في محافظة الأنبار ومنها القائم ستنطلق في أقرب وقت ممكن بعد استعادة المناطق القليلة المتبقية تحت سيطرة داعش في الموصل». وأضاف أن «الشباب المقاتلين يتوجهون الآن من الموصل إلى الأنبار». وزاد أن «داعش تنظيم غريب عن العراق والعراقيين دخل البلاد ليختطف المدن ويجعلها ساحة لتنفيذ جرائمه»، وتابع أن «المناطق الغربية جزء لا يتجزأ من العراق الذي سيبقى موحداً أرضاً وشعباً». إلى ذلك، أعلنت الشرطة في الأنبار أن «ستة أشخاص قتلوا جراء تفجير انتحاري استهدف تجمعاً للمواطنين وسط مدينة هيت غرب المحافظة». وأضافت أن «قائد الشرطة اللواء هادي رزيج أمر بتشكيل قوة مشتركة من أفواج الطوارئ والنجدة وسوات لمنع ظاهرة حمل السلاح»، واعتبرها «مخالفة للقانون»، ووجه المواطنين، «سواء كانوا من الجهات الأمنية أو المدنية، بعدم حمل السلاح وأن يكون عند حمله مرخصاً رسمياً». في كركوك، أفاد العميد سرحد قادر، مدير شرطة الأقضية والنواحي، بأن «قوة نفذت اليوم (أمس)، عملية في قرى جرداغلو والمعاضيد التابعة لبلدة طوزخورماتو، وتمكنت من اعتقال سبعة أشخاص مطلوبين». في بغداد، أكد المحافظ عطوان العطواني في بيان عزم المحافظة «على نصب أجهزة مراقبة حديثة عند مداخل العاصمة لكشف المتفجرات والعربات المفخخة». وأوضح أن «هذه الأجهزة تمتاز بدقة عالية وسيتم نقلها إلى الأماكن المخصصة». من جهة أخرى، اتهمت منظمة «هيومن رايتس ووتش» حكومة إقليم كردستان بـ «احتجاز رجال وصبية هاربين من الموصل للاشتباه بانتمائهم إلى داعش». ولفتت إلى «الأخطار التي تواجهها حكومة الإقليم، ولكن عزل رجال وصبية عن عائلاتهم لا يعزز الأمن». وأضافت أنها «قابلت أقارب 3 رجال وصبيين، من 4 عائلات، تم احتجازهم في مخيمات النازحين في الخازر ونركزلية بين كانون الثاني (يناير) ونيسان (أبريل) 2017. قال أقاربهم إن كل مُحتجز مر بفحص أمني بين الموصل وأراضي إقليم كردستان. بينما احتُجز اثنان أثناء دخولهما المخيمات، اعتقل 3 بعد أن اجتازوا الفحص الذي تشرف عليه الأجهزة الأمنية الكردية قبل دخول المخيمات». وأشارت إلى أن «أحد هؤلاء المعتقلين عمره 16 سنة، فرت أسرته من الموصل خوفاً على سلامته، بعد أن احتجزه داعش مرتين بسبب بيع السجائر». مؤكدة أن «العائلات لم تتمكن من الاتصال بأقاربها بعد احتجازهم».

وفد من كردستان يبحث في بغداد خلافات على عقود نفط يبرمها الأكراد

الحياة..بغداد - بشرى المظفر .. أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن «وفداً من إقليم كردستان يتقدمه رئيس وزراء الإقليم نيجيرفان بارزاني سيزور بغداد، للبحث في الاتفاقات التي تمت مع شركة روسنفت الروسية». وأضاف أن «وفداً آخر من محافظة السليمانية سيزور بغداد أيضاً، وسيكون جزء من أجندة هذه الزيارة البحث في مكافحة الإرهاب»، وشدد على ضرورة أن «تستمر المفاوضات بين بغداد والأحزاب والأطراف السياسية في إلاقليم للتوصل الى تفاهمات وحل المسائل العالقة»، وزاد: «لولا التنسيق بين إربيل وبغداد، لما تمكنا من تحرير مناطق الموصل». وعن زيارة مستشار «مجلس الأمن» في كردستان مسرور البارزاني بغداد أخيراً، قال إن «الزيارة كانت مثمرة وتم البحث في تقوية العلاقات الأمنية والعسكرية بين بغداد وإربيل». رئيس لجنة الطاقة في البرلمان النائب أريز عبدالله قال لـ «الحياة» إن «الزيارة ستركز على الخلافات النفطية العالقة بين بغداد وإربيل، فضلاً عن الاتفاقات الجديدة التي ينوي الإقليم إبرامها مع روسيا». واعتبر «الزيارة خطوة إيجابية على رغم الخلافات العميقة إلا أن الحوار كفيل بحل كل المشكلات»، وعن أهم الخلافات بين بغداد وإربيل، قال إن «المشكلة الأساسية هي عدم وجود قانون لتنظيم إدارة النفط وضمان حقوق وواجبات المحافظات المنتجة»، مشيراً الى ان «الخلافات السياسية كانت حائلاً دون إقرار هذا القانون ما فسح المجال ليفسر كل طرف المادة 112 من الدستور وفق وجهة نظره»، وزاد أن «الإقليم يمر بأزمة مالية وهناك شكاوى من بعض شركات النفط إلا أن الأمور بدأت تتحسن بعد ارتفاع الأسعار». إلى ذلك، قال رئيس حكومة إلاقليم خلال مؤتمر صحافي: «لم نحدد وقتاً لزيارة بغداد، ولكننا على استعداد لذلك للإتفاق مع المسؤولين هناك»، وأضاف أن «اتفاقاتنا مع شركة روسنفت تتضمن تطوير حقول استخراج النفط وإعمار اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ، وشراء نفط كردستان ونقله الى المصافي في ألمانيا»، وتابع أن «العقد سيدخل حيز التنفيذ بعد ثلاثة أو أربعة أشهر من تاريخ توقيعه. وتفاهمنا مع الشركة على رفع الإنتاج الى مليون برميل يومياً، وستتكفل بعملية التطوير وزيادة الإنتاج والتسويق»، مؤكداً أن «العقد المبرم مع هذه الشركة جرى وفق القانون الرقم 5 المشرع في برلمان كردستان».



السابق

الجيش متأهب لتحرير الحديدة تشمل 5 محاور برية وبحرية وجوية..الميليشيات تقتحم المساجد في رمضان..الأردن مقراً للمبعوث الأممي الخاص لليمن..قطر تلجأ إلى تركيا وإيران لفك عزلتها..إمدادات غذائية إيرانية - تركية لقطر...قرقاش: الإمارات والسعودية تريدان تغيير سياسة قطر وليس نظامها ولا يستبعد مزيدا من القيود على الدوحة..البرلمان التركي يوافق على نشر قوات في قطر..أمير الكويت يلتقي محمد بن راشد ومحمد بن زايد في دبي..بدء محاكمة جندي أردني بتهمة قتل 3 جنود أميركيين في قاعدة الجفر..«الصحة العالمية»: 3 مستشفيات سعودية تبلّغ عن تفشي «كورونا»...

التالي

القاهرة: الاستثمارات القطرية في مصر... محمية بالقانون..لماذا “تجاهل” السيسي مصير ربع مليون مصري بقطر؟ ...هذه هي ثروة مبارك الهائلة وكلّ ما يملك!...مقتل شرطيين في العريش والقبائل تُحكم سيطرها على مفاصل الجبال..السيسي: الإرهاب فكر غير قابل للحياة..النقض تؤيد أحكام الإعدام والمؤبد بحق منفذي محاولة اغتيال قاضٍ..ضبط عصابة إيطالية- تونسية لتهريب مهاجرين..تونس تطلب من «الجنائية الدولية» ملاحقة مسلحيها في بؤر التوتر..دور مفاجئ لحزب إسلامي في إدارة البرلمان الجزائري..تغييرات في قيادة «الحركة الشعبية» السودانية..فرنسا تدعم تشكيل قوة غرب أفريقية لمحاربة الإرهاب..إيلاف المغرب تجول في الصحافة المغربية الصادرة الخميس...

حماية العمّال الهنود في الخليج: ما يمكن أن تفعله نيودلهي

 الجمعة 24 تشرين الثاني 2017 - 7:28 ص

  حماية العمّال الهنود في الخليج: ما يمكن أن تفعله نيودلهي https://www.brookings.edu/ar/resear… تتمة »

عدد الزيارات: 4,935,620

عدد الزوار: 171,931

المتواجدون الآن: 14