هداس يهدد بالاستقالة وحماس ترفض إبعاد المحررين نتنياهو يرفض المصادقة على صفقة شاليط

تاريخ الإضافة الثلاثاء 22 كانون الأول 2009 - 6:11 ص    عدد الزيارات 1383    التعليقات 0    القسم دولية

        


افاد بيان ان الحكومة الاسرائيلية المصغرة قررت مساء أمس عدم المصادقة في الوقت الراهن على اتفاق لاطلاق مئات المعتقلين الفلسطينيين مقابل الافراج عن الجندي جلعاد شاليط، ومواصلة المفاوضات في هذا الصدد. وقال بيان صدر من مكتب رئيس الوزراء ان <رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) والوزراء اعطوا تعليمات لفريق المفاوضين (الاسرائيليين) بمواصلة جهودهم بهدف عودة جلعاد شاليط الى عائلته سالما>، من دون الادلاء بتفاصيل اضافية. وافادت الاذاعة العامة ان هذا البيان الذي صدر بعد اكثر من اربع ساعات من المشاورات في اطار جلسة خامسة في 24 ساعة خصصت لبحث هذا الملف، يعني ان نتنياهو لا يزال يرفض المصادقة على مشروع اتفاق اعده الوسيط الالماني الذي يرعى مع القاهرة مفاوضات غير مباشرة بين اسرائيل وحركة حماس. وساد انقسام كبير الحكومة المصغرة التي تضم سبعة وزراء حيال الموقف الواجب اتخاذه من شروط مبادلة الجندي الاسرائيلي الاسير لدى حماس منذ ثلاثة اعوام ونصف عام في قطاع غزة بنحو الف معتقل فلسطيني في السجون الاسرائيلية.
 

وكانت الحكومة الامنية الاسرائيلية المصغرة استأنفت اجتماعاتها الماراتونية امس وعقد الوزراء السبعة الرئيسيون في اجتماعا قالت الصحف انه حاسم وقد يفضي الى حل قضية الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط الذي تأسره حركة حماس منذ ثلاثة اعوام. وقالت مصادر انه في حال موافقة الحكومة المصغرةعلى الصفقة فان الحكومة ستدعى لاجتماع عاجل صباح اليوم.

وكان الوزراء السبعة في الحكومة المصغرة عقدوا ثلاثة اجتماعات الاحد من دون ان يتوصلوا الى تفاهم حول اتفاق تبادل شاليط باسرى فلسطينيين مع حركة حماس. وذكرت الاذاعة العامة ان ثلاثة وزراء بينهم وزير الدفاع ايهود باراك يؤيدون الاتفاق الذي ينص على ان تفرج اسرائيل مقابل شاليط عن مئات الاسرى الفلسطينيين بمن فيهم اسرى من الضفة الغربية المحتلة، تلبية لشروط حماس. غير ان ثلاثة وزراء آخرين يعارضون هذا الاتفاق احدهم وزير الخارجية افيغدور ليبرمان.

والتقى نتايناهو والدي شاليط قبل الاجتماع الوزاري. وتضاعفت الشائعات والانباء المتضاربة في الاسابيع الاخيرة حول قرب توقيع اتفاق. والتقى رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان مساء الاحد كلا من نتنياهو والرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز و باراك و ليبرمان، اضافة الى رئيس الاستخبارات الاسرائيلية (الموساد) مئير داغان. وتركزت هذه المحادثات على قضية الافراج عن شاليط.

وترى الصحف الاسرائيلية التي تميل الى تأييد تبادل الاسرى ان هذه القضية تشكل اختبارا كبيرا لقدرة نتنياهو على قيادة البلاد.

من جانبها ذكرت شبكة فوكس نيوز الاميركية ان المسؤول الاسرائيلي عن مفاوضات صفقة شاليط حجاس هداس هدد بالاستقالة من منصبه اذا لم تصادق الحكومة الاسرائيلية على الصفقة .وقد جددت حماس رفضها ابعاد عدد من الاسرى الذين يتم اطلاق سراحهم مؤكدة ان شاليط لن يرى النور الا بعد استجابة الاحتلال لشروطها.

( ا.ف.ب- رويترز- أ.ش.أ.)

 


المصدر: جريدة اللواء

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean

 السبت 26 أيلول 2020 - 5:22 ص

How to Defuse Tensions in the Eastern Mediterranean https://www.crisisgroup.org/europe-central-as… تتمة »

عدد الزيارات: 45,962,675

عدد الزوار: 1,352,893

المتواجدون الآن: 41