رئيس مجلس الشورى السعودي يزور القاهرة...الكويت: إلغاء قرار شطب 11 مرشحاً لـ «مجلس الأمة».. بينهم «دشتي»...محمد بن سلمان يبحث مع شركة «ريثيون» في توطين الصناعات العسكرية...تأجيل التعويضات الكويتية المترتبة على العراق

الحكومة اليمنية: لا حوار مع الانقلابيين حول مؤسسة الرئاسة..بن دغر: لن تُحقّق السلام في اليمن أي خريطة طريق لا تستند لمرجعيات ثلاث..ولد الشيخ يُسوّق خريطة الطريق في صنعاء...ومقتل قائد حوثي والتحالف يُفشل هجوما على الملاحة البحرية في تعز

تاريخ الإضافة الجمعة 4 تشرين الثاني 2016 - 5:08 ص    عدد الزيارات 781    التعليقات 0    القسم عربية

        


 

الحكومة اليمنية: لا حوار مع الانقلابيين حول مؤسسة الرئاسة
عكاظ...واس (عدن)
أكدت الحكومة الشرعية في اليمن، رفضها إجراء أي حوار مع الانقلابيين في الشأن المتعلق ‏بمؤسسة الرئاسة في البلاد.‏
وقال نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري، خلال لقائه اليوم في مدينة ‏الرياض، سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى اليمن، ماثيو تولر: إن الحديث حول مؤسسة ‏الرئاسة لا يمكن القبول به إلا عبر صناديق الانتخابات والإرادة الشعبية نفسها .‏
وجاء تصريحات المسؤول اليمني، ردا على خارطة السلام الأخيرة التي قدمها المبعوث ألأممي ‏إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، ورفض الحكومة اليمنية، ماتضمنته.
وشدد جباري، على ضرورة عودة مؤسسات الدولة وتسليم الأسلحة واحترام الإرادة الشعبية ‏اليمنية التي اختارت رئيس الجمهورية عبر انتخابات، مشيرا إلى أن رفض القوى السياسية ‏لخارطة الطريق المقدمة من المبعوث الأممي، جاء لكون المبادرة غير عادلة وتهدف لتثبت ‏الانقلاب وآثاره وتكافئ الانقلابيين و تعد خروجا صريحا على قرار مجلس الأمن 2216 ‏الصادر تحت الفصل السابع والتفافا عليه وعلى المبادرة الخليجية ونسفا لمخرجات الحوار ‏الوطني الذي شاركت فيها مختلف القوي السياسية اليمنية والفئات الاجتماعية والشبابية .‏
وشهدت عددا من المدن اليمنية، اليوم، تظاهرات حاشدة، أكدت خلالها رفضها لمبادرة ولد ‏الشيخ، ودعمها للسلطات الشرعية في البلاد، ممثلة في الرئيس هادي.‏ وأكد جباري، أن الحكومة الشرعية تعمل بنوايا صادقة من اجل تحقيق السلام الدائم وليس ‏ترحيل الأزمات عبر وزراعة بذور حروب مستقبلية، مشيراً إلى أن السلام هو هدف ‏استراتيجي للحكومة.‏
وأضاف لا يمكن أن يكون هناك سلام دائم في اليمن بالقفز على المرجعيات المتمثلة في ‏المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، والقرارات ‏الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216م .‏
من جهته أعرب السفير الأمريكي، عن احترامه لإرادة الشعب اليمني في اختيار قياداته، ‏مشيراً إلى أن الشعب اليمني هو صاحب المصلحة والقرار في بناء مستقبله .‏ كما أكد السفير دعم الإدارة الأمريكية للشرعية في اليمن والقرارات الدولية الخاصة بشأن اليمن ‏والعمل من أجل احلال الأمن والإستقرار في البلاد.‏
 
احتشاد يمني دعما لهادي.. ومقتل قائد حوثي والتحالف يُفشل هجوما على الملاحة البحرية في تعز
عكاظ...أحمد الشميري (جدة)
تكبدت الميليشيات الإنقلابية خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات جراء العمليات الناجحة لطيران التحالف العربي، كان آخرها تدمير زوارق مسلحة في المخاء، ومقتل قائد حرس الحدود. وأوضح مصدر عسكري أن قائد اللواء الثاني حرس الحدود التابع للميليشيات الانقلابية العميد عبدالرحمن الخالد قتل في قصف للتحالف على محافظة الحديدة، مشيراً إلى أن هناك قيادات حوثية أخرى ضمن القتلى في العملية العسكرية. وكانت القوات السعودية وبمساندة التحالف العربي قد أحبطت محاولة تسلل من الميليشيات الانقلابية، إذ دمرت عددا من الآليات التي كانت تقل 52 مسلحاً قبالة وادي الثعبان الحدودي. من جهة أخرى، أكدت مصادر عسكرية يمنية لـ«عكاظ» أن التحالف العربي أفشل عملية إرهابية للميليشيات الانقلابية كانت تستهدف السفن في المياه الإقليمية، مشيرة إلى أن مقاتلات الأباتشي التابعة للتحالف العربي أفشلت الهجوم الإرهابي باستخدام زوارق كانت تحمل رشاشات وصواريخ صغيرة وتستهدف السفن في المياه الإقليمية الدولية انطلقت من ميناء المخاء غرب مدينة تعز.
في غضون ذلك، تظاهر آلاف اليمنيين في محافظات عدن وتعز ومأرب ولحج والضالع رفضاً لخريطة مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ، ودعماً للرئيس هادي، مؤكدين في بيانهم أمس أن إحاطة ولد الشيخ، مثلت صفعة قوية لجهود إحلال السلام في اليمن. واستهانت بقرار مجلس الأمن رقم 2216 وما تضمنه من التزامات لإنهاء الانقلاب وعودة الحكومة الشرعية إلى موقعها الطبيعي في رسم مسيرة الأمن والسلام.
شرطة نجران تعتقل 12 يمنياً يشتبه في صلتهم بالحوثيين
السياسة..الرياض – أ ف ب:
ألقت شرطة منطقة نجران جنوب السعودية القبض على 12 مواطناً يمنياً للاشتباه في انتمائهم للمتمردين الحوثيين اليمنيين. وذكرت صحيفة «الرياض» السعودية الصادرة أمس، أنه ألقي القبض على هؤلاء اليمنيين أثناء حملة لقوات الأمن الثلاثاء الماضي، على مخالفي القانون في منطقة نجران المحاذية للحدود مع اليمن، مشيرة إلى أن من نتائج الحملة القبض على «12 يمنياً يشتبه في انتمائهم للحوثيين».
من ناحية ثانية، شهدت منطقة الخوبة الحدودية بين السعودية واليمن أمس، مواجهات عنيفة تمكنت من خلالها المدفعية السعودية المتمركزة في القطاع من تدمير عربتين عسكريتين تابعتين للحرس الجمهوري سابقاً، اللتين كانتا تقلان العشرات من قوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح وتحاولان التقدم نحو الحدود السعودية، وقتل من فيهم. كما تمكن قناصة من القوات السعودية من استهداف عدد من القناصة الحوثيين كانوا يتمركزون قبالة جبل الدود في الداخل اليمني وتم القضاء عليهم.
قوات الشرعية تستعيد مواقع في تعز والتحالف يدمر زورقين للحوثيين
صنعاء – «السياسة»:
أعلنت المقاومة الشعبية في محافظة تعز أمس، أن مقاتليها وقوات الجيش الوطني في جبهة الصلو تمكنوا من استعادة السيطرة على منطقة الصيرتين وحمدة والموسطة، بعد هجوم عنيف شنوه على مواقع تمركز قوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومليشيات الحوثي.
وأشارت إلى مقتل 13 وإصابة العشرات من مسلحي الميليشيات وأسر 17 آخرين، مقابل قتيل وسبعة مصابين من الجيش الوطني والمقاومة، وأسر مسلح آخر من الميليشيات في منطقة ثعبات بمدينة تعز، والسيطرة على مبنيين كان يتمركز فيهما مسلحو الميليشيات.
من جانبه، قال المتحدث باسم المجلس العسكري في تعز العقيد منصور الحساني في بيان، إن «مقاتلي الجيش الوطني والمقاومة نفذوا عملية نوعية في جبهة الشقب، وتمكنوا من قتل العشرات من عناصر الميليشيات واستعادة كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر، وسيطروا على مواقع جديدة في جبهة الاقروض والخلل، واستعادوا جميع المواقع في جبهة راسن».
من جهتها، أعلنت مصادر في المنطقة العسكرية الخامسة التابعة للشرعية أن قوات الجيش الوطني صدت هجوماً واسعاً لميليشيا الحوثي وصالح على مواقعها في منطقة ميدي بمحافظة حجة، ودمرت مدفعيتها منصة صواريخ «كاتيوشا» في منطقة حرض وثلاث عربات أحداها «بي أم بي».
إلى ذلك، أعلن المركز الإعلامي التابع للمنطقة العسكرية الخامسة مقتل قائد اللواء الثاني حرس حدود، الموالي لميليشيات الحوثي وصالح، العميد محمد عبد الرحمن الخالد بغارة جوية بمحافظة الحديدة، موضحاً أن الخالد قتل مع عدد من القيادات الميدانية والعسكرية التابعة لجماعة الحوثي وقوات صالح بالغارة التي استهدفت مبنى إدارة أمن الزيدية السبت الماضي.
على صعيد آخر، أكدت مصادر محلية في محافظة حضرموت شرق اليمن مقتل ثلاثة جنود بانفجار سيارة مفخخة استهدفت نقطة عسكرية في منطقة خلف قرب معسكر البحرية في مدينة المكلا، حيث لقي الانتحاري مصرعه، فيما قالت مصادر أخرى إنه لم يسقط ضحايا باستثناء سائق السيارة الذي قتل في الحادث.
على صعيد آخر، أعلن التحالف العربي تدمير زورقين تابعين للميليشيات الحوثية انطلقا من ميناء المخا (غرب تعز) في اليمن، باتجاه المياه الدولية (جنوب البحر الأحمر)، الأمر الذي يهدد الملاحة البحرية. وذكر التحالف في بيان، أنه رصد زورقي استطلاع مجهزين برادار ورشاش أمام سواحل المخا، وتم استهدافهما من قبل مروحية أباتشي أول من أمس.
مقتل 18 صحافياً في اليمن
صنعاء ـ «السياسة»: أعلنت نقابة الصحافيين اليمنيين، أن 18 صحافيا قتلوا منذ مطلع العام 2015 في اليمن، فيما يحتجز مسلحو جماعة الحوثي وقوات صالح 16 آخرين.
وذكرت النقابة في بيان، بمناسبة اليوم العالمي لإنهاء ظاهرة الإفلات من العقاب في الجرائم ضد الصحافيين، أن «الصحافيين المختطفين يعيشون في ظروف اختطاف خطيرة»، مشيرة إلى أن هذه المناسبة تأتي في ظل وضع خطير يعيشه الصحافيون والصحافة في اليمن التي قدمت خلال العام 2015 والعشرة الأشهر من العام الحالي 18 شهيدا من الصحافيين والمصورين». وأضافت النقابة في بيانها الذي نشرته على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إنه «من بين القتلى ثمانية صحافيين استشهدوا هذا العام، وهناك 16 صحافيا يعيشون ظروف اختطاف خطيرة ويتعرضون للتعذيب الجسدي والمعنوي». وأوضحت أن 15 من هؤلاء الصحافيين مختطفون لدى الحوثيين، وصحافي واحد مختطف لدى تنظيم «القاعدة» في محافظة حضرموت.
ولد الشيخ يُسوّق خريطة الطريق في صنعاء
الرياض، صنعاء، عدن، نيويورك - «الحياة» 
وصل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أمس، إلى صنعاء في محاولة جديدة لإقناع وفد جماعة الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي صالح بخريطة الطريق التي اقترحها لتحقيق السلام، في وقت تظاهر الآلاف من أنصار الأحزاب والقوى المؤيدة للحكومة الشرعية في محافظات عدن وحضرموت ومأرب وتعز رفضاً للخريطة الأممية التي كان الرئيس عبدربه منصور هادي اعتبرها «خروجاً على مرجعيات التفاوض ومكافأة للانقلابيين».
وكانت جماعة الحوثيين وحزب صالح أعلنا تحفظهما عن بنود المقترح الأممي الذي يسعى للتوصل إلى تسوية سياسية وعسكرية متزامنة تقلص في جوهرها صلاحيات الرئيس هادي لصالح نائب توافقي يتولى تشكيل حكومة شراكة ويشرف على مسار العملية الانتقالية، في مقابل انسحاب الحوثيين من صنعاء والحديدة وتعز وتسليم الأسلحة الثقيلة والتراجع مسافة 30 كيلومتراً من قبالة الحدود السعودية.
وأكد رئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر أمس، أثناء لقائه في الرياض السفير الأميركي لدى اليمن ماثيو تولر ومن ثم السفير البريطاني أدموند ‏فيتون براون، أن حكومته قبلت خريطة ولد الشيخ شكلاً لكنها ترفضها مضموناً لتعارضها مع مرجعيات الحوار، وقال إن «على المجتمع الدولي مسؤولية قانونية وأخلاقية لتنفيذ قرارات الأمم المتحدة في اليمن حتى يتحقق الأمن والاستقرار لليمن وللمنطقة».
ورفع المتظاهرون المؤيدون شرعية الرئيس هادي في مدن تعز والمكلا ومأرب وعدن، شعارات ترفض المقترح الأممي وتندد بما وصفته بـ «محاولة المجتمع الدولي مكافأة الانقلابيين»، كما طالبوا الحكومة الشرعية باعتماد «الحسم العسكري» حلاً وحيداً لإنهاء الانقلاب. في غضون ذلك، استمرت المواجهات في مختلف جبهات القتال بين القوات الحكومية والميليشيات، بخاصة في تعز ونهم ومأرب والجوف، كما استمر طيران التحالف العربي في استهداف مواقع الحوثيين وقوات صالح في مناطق المخا والصليف الساحليتين، وأكدت مصادر التحالف تدمير زورقين حربيين للمتمردين قبالة ساحل المخا.
وطاولت ضربات التحالف أمس، أهدافاً للحوثيين وقوات صالح في منطقة رأس عيسى شمال باب المندب، كما استهدفت سلسلة غارات مواقع الميليشيات في مناطق عسيلان وبيحان في محافظة شبوة، وأفادت مصادر الجيش الوطني بأن الغارات أدت إلى تدمير آليات عسكرية وقتل وجرح عشرات المتمردين.
وفي نيويورك، قال السفير السعودي في الأمم المتحدة عبدالله المعلمي إن الموقف من «خريطة الطريق» التي اقترحها المبعوث الخاص الى اليمن «أمر نتركه للأطراف اليمنيين ليقرروا ماذا يريدون في شأنه» مؤكداً أن المملكة العربية السعودية «تبارك ما يتفق عليه اليمنيون». وعما إذا كانت المملكة تعارض أو توافق على تغيير صلاحيات الرئيس اليمني قال المعلمي «نوافق على ما يتوافق عليه اليمنيون». وعن موقفه من مشروع قرار أعدته بريطانيا في شأن اليمن يدعو الى هدنة فورية والتقيد بمقترح ولد الشيخ الجديد، قال المعلمي إن الأمر «لا يزال قيد الدراسة» وأنه لن يعلق عليه. وعما إذا كان يرى حاجة الى موقف يصدر عن مجلس الأمن للعودة الى المسار السياسي قال المعلمي إن «المسار السياسي موجود ومتحرك، وهناك تواصل قائم بين المبعوث الخاص والجهات المعنية، ونعتبر أن لمجلس الأمن دوراً يؤديه في الوقت المناسب».
وجاء كلام المعلمي بعدما سلم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس وثائق مصادقة المملكة على اتفاقية باريس للتغير المناخي. وقال إن مصادقة المملكة على الاتفاقية يجعلها الدولة الخامسة والتسعين التي تنضم اليها «وهو ما يجعل نسبة الاحتباسات للدول المصادقة الى ٦٥ في المئة، أي ما يقارب الثلثين، ما يجعل الاتفاقية أكثر نفوذاً في العالم».
بن دغر: لن تُحقّق السلام في اليمن أي خريطة طريق لا تستند لمرجعيات ثلاث
«الراي» تزور محافظة الحديدة المنكوبة.... وإغاثة التحالف لا تصل إليها
 الحديدة - من طاهر حيدر
30 قتيلاً للحوثيين في شبوة... والمقاومة تتقدم في تعز
أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر أن «أي خريطة طريق لا تستند لمرجعيات لن تحقق السلام». ونقلت «وكالة الأنباء اليمنية» الرسمية (سبأ) الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي عن بن دغر إن «أي خريطة طريق لا بد أن تتوافق وتستند إلى المرجعيات الثلاث المتفق عليها».
وأضاف، خلال لقاء مع السفير البريطاني (وكالات)، أن «أي مشاريع تسوية لا تستند الى هذه المرجعيات المتمثلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة لا يمكن أن تحقق سلاما دائما وشاملا ينهي معاناة الشعب اليمني الذي تسبب بها انقلاب ميليشيا الحوثي و(الرئيس السابق علي عبدالله) صالح علي الشرعية الدستورية في البلاد».
من ناحيتها، كشفت مصادر يمنية أنه من المتوقع أن يعود المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إلى صنعاء للقاء وفد الانقلابيين في إطار جولة جديدة من المحادثات، بعدما زارها الأسبوع الماضي في إطار سعيه للدفع بالمسار التفاوضي. ورجحت أن «تتم مناقشة بعض التحفظات التي أبداها الوفد على الخطة الأممية بعد موافقته مبدئياً عليها، واعتبارها أرضية للنقاش».
وشهدت تعز ومأرب وعدن، امس، تظاهرات حاشدة تعبيراً عن رفضها لخريطة الطريق المقدمة من المعبوث الأممي.
في هذه الاثناء، اكدت المقاومة الشعبية اليمنية، امس، مقتل 30 من مسلحي الحوثي في غارات لـلتحالف العربي في شبوة شرق البلاد، بينما سيطر الجيش الوطني والمقاومة على مواقع للحوثيين وعلي صالح جنوب تعز. ونقلت وكالة «الأناضول» التركية للأنباء عن مصادر إعلامية للمقاومة إن مقاتلات التحالف شنت، امس، 12 غارة على مواقع الحوثي وقوات صالح في النقوب والمعيقيب وهجر كحلان والصفراء في مديرية عسيلان التابعة لمحافظة شبوة.
وفي جبهة تعز، ذكرت مصادر في الجيش الوطني أنها«تمكنت مع المقاومة من استعادة مواقع جديدة في ثعبات والشقب وجبهة الأقروض والخلل وجبل راسن ومواقع في مديرية الصلو جنوب تعز بعد مواجهات مع قوات الحوثي - علي صالح». الى ذلك، أصبحت مدينة الحديدة غرب اليمن مدينة منكوبة، وتعاني من أزمة انسانية حادة وصلت الى حد المجاعة في بعض مناطقها، فهي لا تقارن بأي محافظة اخرى كونها ساحلية وتعتمد على بيع الاسماك ومينائها الذي يعتبر الثاني بعد ميناء عدن.
ويشكّل سكان محافظة الحديدة - التي توصف بـ«المحافظة التهامية»- 11 في المئة من اجمالي سكان الجمهورية، في 26 مديرية، حيث تحتل المرتبة الثانية من حيث الكثافة السكانية (ثلاثة ملايين نسمة)، يعمل معظمهم في صيد الأسماك والزراعة، وفي تصليح الدراجات النارية، اضافة الى مهن صغيرة. «الراي» زارت محافظة الحديدة وميناءها ولم تجد أي أثر للسطات الشرعية فيها، كونها تحت سيطرة جماعة «أنصار الله» الحوثية وأنصار علي صالح بالكامل، لكنها تشهد قصفا من حين الى اخر من قوات التحالف يستهدف مواقع الحوثي - صالح، ويطول أحياناً ميناء الحديدة الذي اصبح شبه مشلول عن الحركة رغم انه المصدر الرئيسي لاستقبال المواد الغذائية والادوية والمشتقات النفطية، ويعمل فيه عدد من سكان الحديدة. ولا يمكن ان تصل الحديدة مساعدات انسانية الا من خلال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، او السلطة الموالية للحوثي - صالح، وتُمنع أي مساعدات تحمل شعارات أي دولة من دول التحالف.
ورغم ذلك، أعلن محافظ الحديدة عبدالله أبو الغيث، الموالي للشرعية برئاسة عبد ربه منصور هادي، أن«الحديدة محافظة منكوبة، بعد انعدام مستوى الأمن الغذائي فيها وانتشار المجاعة، في بعض مديرياتها».
الكويت: إلغاء قرار شطب 11 مرشحاً لـ «مجلس الأمة».. بينهم «دشتي»
عكاظ...محمد سعود (الرياض)
ألغت المحكمة الإدارية في الكويت، قرار وزارة الداخلية بشطب 11 مرشحاً لانتخابات مجلس الأمة، أبرزهم النائب الهارب عبدالحميد دشتي، وصفاء الهاشم، وخالد النيف، ومالك الصباح، وأعادتهم إلى قائمة المرشحين في الـ26 من الشهر الجاري. وقالت المصادر: إن الداخلية شطبت مرشحين بعدما رفعت لها لجنة الانتخابات كشفاً بأسماء عدد من المرشحين المحرومين من خوض الانتخابات، خصوصاً الذين لا تتوافر فيهم شروط الترشح، إلا أن المشطوبين طعنوا في قرار حرمانهم، ما دفع المحكمة الإدارية أمس (الخميس) إلى إصدار قرار بإلغاء قرار شطبهم.
 
رئيس مجلس الشورى السعودي يزور القاهرة
السياسة...القاهرة – الأناضول:
بدأ رئيس مجلس الشورى السعودي عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، أمس، زيارة رسمية إلى القاهرة هي الأولى من جانب مسؤول سعودي عقب الأزمة الأخيرة مع المملكة بخصوص الموقف من سورية ومزحة من أحاديث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وقال مصدر في مطار القاهرة، طلب عدم نشر اسمه، إن “رئيس مجلس الشورى السعودي وصل مطار القاهرة، آتيا بطائرة خاصة على رأس وفد في زيارة غير محددة المدة”. ونشبت أزمة بين مصر والسعودية عقب تصويت القاهرة في مجلس الأمن منتصف أكتوبر الماضي إلى جانب مشروع قرار روسي، لم يتم تمريره متعلق بمدينة حلب السورية، كانت تعارضه دول الخليج بشدة. وإثر ذلك طفت على السطح أزمة أخرى على خلفية ممازحة الوزير السعودي السابق إياد مدني (رئيس منظمة التعاون الإسلامي السابق) للرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، عبر التلميح بعبارة استخدمها الرئيس المصري.
محمد بن سلمان يبحث مع شركة «ريثيون» في توطين الصناعات العسكرية
الرياض - «الحياة» 
بحث ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، خلال اجتماعه في الرياض مساء أول من أمس مع رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة «ريثيون» توماس كينيدي، ومسؤولي الشركة في تطوير التعاون بين الجانبين بما فيه توطين الصناعات العسكرية وفق رؤية المملكة العربية السعودية 2030. كما شرح ولي ولي العهد خلال اللقاء ما تشمله الرؤية من نشاطات صناعية وتقنية وخدمات تدريبية وخدمات مساندة.
تأجيل التعويضات الكويتية المترتبة على العراق
الحياة...بغداد - عمر ستار 
وافقت لجنة التعويضات الدولية في جنيف أمس على تأجيل دفع التعويضات المتسحقة على العراق عن حرب الخليج الثانية سنة أخرى. وأعلنت الحكومة الكويتية رغبتها في بدء مشاورات مع بغداد.
وقال عبد الباسط تركي، رئيس لجنة الخبراء الماليين العراقية في بيان: «خلال المشاركة في اجتماعات الدورة الحادية والثمانين لمجلس ادارة لجنة التعويضات المنعقدة في جنيف فإن المجلس اصدر مجموعة قرارات تضمنت الموافقة على تمديد تأجيل دفع ما نسبته 5 في المئة من ايرادات النفط الى صندوق التعويضات لمدة سنة اخرى». وأشار الى ان» المهلة تنتهي في الأول من كانون الثاني (يناير) 2018»، وأوضح ان» الموافقة على التمديد جاءت تزامناً ما يمر به العراق من ضائقة مالية اضافة إلى محاربته تنظيم داعش التي يتطلب مبالغ مالية كبيرة».
وكانت الأمم المتحدة قدرت اضرار غزو النظام العراقي السابق الكويت في آب (اغسطس) 1990 بما يفوق 23 بليون دولار. ويعتبر هذا التأجيل الثالث، وكان الأول عام 2014 بعد موافقة المجلس ثم تم تجديده لعام آخر.
وقال رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة الكويتية لتقدير التعويضات خالد أحمد، أمام الدورة الـ 81 للجنة الأمم المتحدة للتعويضات أمس إن بلاده «مستعدة لبدء مشاورات مع العراق لمناقشة هذا الأمر تحت رعاية اللجنة». وأعرب عن «استعداد بلاده «لتقديم المساعدة التقنية إلى العراق في ما يتعلق بالمطالبات المرفوعة أمام المحاكم العراقية بهدف معالجة هذا الملف وإغلاقه في شكل نهائي». وأكد أن «الكويت دعمت طلباً عراقياً بتمديد فترة سداد المبالغ المتبقية من التعويضات حتى الأول من كانون الثاني 2018، من دون المساس بأحكام قرارات مجلس الأمن ذات الصلة». وأشاد بـ «أداء لجنة الأمم المتحدة للتعويضات والتواصل المنتظم والمستمر من خلال الاجتماعات والزيارات».
وقال عضو لجنة المال في البرلمان العراقي النائب عبد القادر محمد لـ «الحياة» ان «موازنة العراق للعام المقبل لا تتحمل دفع التعويضات او حتى الديون المترتبة على القروض التي ابرمتها الحكومة مع المنظمات الدولية، والجميع يعول على الارتفاع المتوقع في اسعار النفط لسد العجز الكبير»، مشيراً الى اهمية «تأجيل دفع تعوضيات حرب الخليج الثانية»، وبيّن ان «العراق في حاجة الى انهاء ملف ديون التعويضات والتحرك الديبلوماسي باتجاه الدول والمنظمات الدائنة لتسوية الأمور في الشكل الذي يساهم في التخفيف من عبء الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تمر بها البلاد بسبب انخفاض اسعار النفط والحرب المستمرة منذ سنوات مع داعش».
«تعزير» سوداني تستر على إرهابي سعودي
(د ب أ)
أصدرت المحكمة الجزائية السعودية المتخصصة حكماً ابتدائياً يقضي بسجن سوداني 3 سنوات، بعد أن أدين بالتستر على إرهابي شارك في جريمة قتل رجلي أمن بمدينة الرياض، مع علمه بأنه مطلوب أمنياً لارتكابه جريمة كبيرة.
وقررت المحكمة تعزيره على ذلك بأن يسجن لمدة ثلاث سنوات من تاريخ إيقافه، وترحيله إلى بلاده بعد انتهاء محكوميته، وإنهاء ما له وما عليه.
وكانت الأجهزة الأمنية بالعاصمة الرياض، قد تمكّنت من القبض على المطلوب الأمني نواف العنزي، خلال مداهمة أمنية، في أبريل من عام 2015، إذ كان مختبئاً بأحد المخيمات في محافظة رماح.
وصرح الناطق الأمني لوزارة الداخلية حينها انه تم القبض على يزيد بن محمد عبدالرحمن أبو نيان، لتورطه في حادثة إطلاق النار على دورية أمن واستشهاد قائدها ورفيقه واختفاء شريكه نواف شريف سمير العنزي المُكَنّى «برجس»، وتواريه عن الأنظار.
 
 

المصدر: مصادر مختلفة

A Tale of Two Islamic State Insurgencies in Syria

 السبت 18 أيلول 2021 - 6:44 ص

A Tale of Two Islamic State Insurgencies in Syria by Ido Levy ABOUT THE AUTHORS Ido Levy is… تتمة »

عدد الزيارات: 73,124,744

عدد الزوار: 1,928,160

المتواجدون الآن: 58