"هيومن رايتس ووتش" تدعو السلطات السورية الى الكف عن "قمع" الأكراد

تاريخ الإضافة الخميس 26 تشرين الثاني 2009 - 3:53 م    عدد الزيارات 2713    التعليقات 0    القسم دولية

        


دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" للدفاع عن حقوق الانسان في تقرير لها السلطات السورية الى وقف "القمع" الذي تمارسه ضد مواطنيها الاكراد.

وندد التقرير الصادر بعنوان "إنكار الوجود: قمع الحقوق السياسية والثقافية للأكراد في سوريا"، بـ"جهود السلطات السورية الرامية الى حظر وتفريق التجمعات المطالبة بحقوق الاقلية الكردية او الاحتفالات الثقافية الكردية"، و"اعتقال الزعماء السياسيين الاكراد وتعرضهم لسوء المعاملة خلال الاعتقال".

وأكدت المنظمة أنه "منذ العام 2005 قمعت قوات الامن السورية ما لا يقل عن 14 تجمعاً سياسياً وثقافياً كردياً عاماً في أغلبها تجمعات سلمية، وكثيراً ما لجأت قوات الأمن إلى العنف لتفريق الحشود". وأضافت أن "قوات الامن لم تمنع التجمعات السياسية لدعم حقوق الاقلية الكردية فقط، بل وأيضاً قمعت التجمعات للاحتفال بعيد النوروز (رأس السنة الكردية) وغيره من الاحتفالات الثقافية".

وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا في "هيومن رايتس ووتش"، سارة ليا ويتسن، إنه "في الوقت الذي تعكف فيه بلدان أخرى في المنطقة كالعراق وتركيا على تحسين معاملة أقلياتها الكردية، لا تزال سوريا تقاوم التغيير"، مضيفة "في الحقيقة، سوريا معادية بشكل خاص لاي تعبير سياسي أو ثقافي كردي".
وأشار التقرير، مدعما بالوثائق، إلى "إعتقال ومحاكمة 15 من القياديين السياسيين الاكراد البارزين منذ العام 2005". وأضاف "حيث لا وجود لقانون للاحزاب السياسية في سوريا، فإن أياً من الاحزاب السياسية، ناهيك عن الاحزاب الكردية، غير مرخص لها. وتبعاً لذلك، فإن إي عضو في أي حزب، بما فيها جميع الاحزاب الكردية، عرضة للاعتقال لعضويته في منظمة غير مرخصة، وهي جريمة بموجب قانون العقوبات السوري".

وحضت المنظمة الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة على "إيصال إستنكارها الشديد لطريقة معاملة سوريا لأقليتها الكردية، والتأكيد على أن إحراز المزيد من التقدم في علاقاتها مع سوريا يتوقف على تحسينات ملموسة في حالة حقوق الانسان" في هذا البلد، داعية الحكومة السورية إلى "إطلاق سراح المعتقلين بسبب ممارستهم السلمية لحقهم في حرية التعبير، وحرية تكوين الجمعيات، وحرية التجمع"، و"تعديل أو الغاء الاحكام الامنية المبهمة الفضفاضة الواردة في قانون العقوبات السوري والتي تقيد حرية التعبير بصورة غير مشروعة".

 


المصدر: موقع لبنان الأن

العالم في 2022.. تحديات وتحولات..الحلقة الثالثة...

 الإثنين 17 كانون الثاني 2022 - 6:29 ص

العالم في 2022.. تحديات وتحولات..الحلقة الثالثة... نحو وطن أكبر للثقافة: ست رؤى باتجاه المستقبل … تتمة »

عدد الزيارات: 82,280,400

عدد الزوار: 2,048,101

المتواجدون الآن: 56