السعودية تحاول وقف تهريب الأسلحة من إريتريا إلى اليمن

تاريخ الإضافة الخميس 19 تشرين الثاني 2009 - 7:31 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


 تواصل المملكة العربية السعودية هجومها على الحوثيين على الحدود مع اليمن، في وقت افادت تقارير صحافية اميركية ان الحصار البحري الذي فرضته المملكة على السواحل اليمنية جاء بهدف وقف تهريب الأسلحة الإريترية إلى المتمردين. وفيما كان اليمن شن حملته العسكرية ضد المتمردين بعد خمس سنوات من المعارك المتفرقة، تشير التقارير الى ان أحدث جولات القتال بين الطرفين جاءت في أعقاب العملية التي شنتها الحكومة اليمنية تحت اسم "الأرض المحروقة". 

\""إيلاف\"

إيلاف على الحدود السعودية اليمنية يوما بيوم

  في ظل ما تبذله المملكة العربية السعودية من جهود للسيطرة على الأوضاع الحدودية المضطربة مع اليمن على خلفية الحرب الدائرة مع الحوثيين، كشفت تقارير صحافية أميركية النقاب عن أن الحصار البحري الذي فرضته المملكة على السواحل اليمنية جاء بهدف وقف تهريب الأسلحة الإريترية إلى المتمردين. وقال موقع "ذا ميديا لاين" الأميركي المهتم بشؤون الشرق الأوسط إن القوات البحرية السعودية مددت حصارها لمنع تكوين طريق ثان للتهريب عبر البحر الأحمر من جارة اليمن الغربية، إريتريا.

وأشار الموقع في الوقت ذاته إلى أن القوات البحرية السعودية تمركزت في الثاني عشر من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري بالقرب من الساحل اليمني الشمالي، دعما ً للمحاولات التي تقوم بها الحكومة اليمنية من أجل إخماد أعمال التمرد. وينقل الموقع في ذات السياق عن إي جي هوغندورن، مدير مجموعة الأزمات الدولية في منطقة القرن الإفريقي، قوله :" لم يكن هذا الحصار مفاجئاً، بالنظر إلى تلك العلاقة المتوترة بين اليمن وإريتريا". وأماط هوغندورن اللثام عن أن هناك أسلحة تُهرب من اليمن إلى الصومال بواسطة قوارب شراعية صغيرة مفتوحة، وأن ذلك ربما يكون الأسلوب الذي استخدمته إريتريا أيضاً في تهريب الأسلحة إلى اليمن.      

وفيما يلفت الموقع إلى أن الصراع يدور بين المسلحين والحكومة اليمنية منذ أكثر من عقد، قال إن أحدث جولات القتال بين الطرفين جاءت في أعقاب العملية التي شنتها الحكومة تحت اسم "الأرض المحروقة" مطلع شهر أغسطس/ آب الماضي. كما أدى فرار العديد من المتمردين إلى الشمال عبر المنطقة الحدودية إلى قيام المملكة بشن هجوم جوي وبري واسع، في محاولة لإعادة الحوثيين مرة أخرى إلى اليمن، وذلك في الوقت الذي يتهم فيه هؤلاء المتمردين الحكومة اليمنية بتحالفها الوثيق للغاية مع واشنطن.

وفي الوقت الذي سبق وأن ادعت فيه وكالة الأنباء اليمنية الرسمية أن اليمن وقَّع على اتفاقية تعاون أمني وعسكري مع الولايات المتحدة، بادرت السفارة الأميركية في صنعاء بنفي الخبر. ويختم الموقع بإشارته إلى أن اليمن وإريتريا سبق لهما أن دخلا  مرات عديدة في سلسلة من الاشتباكات في تسعينات القرن الماضي من أجل السيطرة على جزر حنيش الواقعة في منتصف المسافة بين البلدين بالبحر الأحمر إلى الشمال من مضيق باب المندب. وقد سلمت المحكمة الدائمة للتحكيم تلك الجزر إلى اليمن عام 1998.


المصدر: موقع إيلاف الإلكتروني

المدنيون المنسيون... ضحايا الغارات.. زيارات ميدانية لأكثر من 150 موقعاً قصفتها غارات التحالف في العراق...

 الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017 - 7:50 ص

المدنيون المنسيون... ضحايا الغارات.. زيارات ميدانية لأكثر من 150 موقعاً قصفتها غارات التحالف في العر… تتمة »

عدد الزيارات: 4,880,414

عدد الزوار: 170,240

المتواجدون الآن: 16